216

و قال عليه السّلام : شاركوا الّذى قد أقبل عليه الرّزق ، فإنّه أخلق للغنى و أجدر بإقبال الحظّ . أخلق و اجدر اى : اولى لانّ مشاركته مظنّة اقبال حظ مشاركه و درور الرزق عليه .