259

و قال عليه السّلام : إنّ الطّمع مورد غير مصدر ، و ضامن غير و فىّ ، و ربّما شرق شارب الماء قبل ريّه ، و كلّما عظم قدر الشّى‏ء المتنافس فيه عظمت الرّزيّة لفقده ،

و الأمانىّ تعمى أعين البصائر ، و الحظّ يأتى من لا يأتيه . موارد الطامع موارد الذلّ و الهلكة فى الآخرة غير مصدر له عنها . و استعار له لفظ الضامن : لوثوق الطامع به كالضامن . و قوله : تعمى أعين البصائر اى : عن ادراك المطالب الحقّة . و الكلام مشتمل على صغريات الضمائر : ستة نفرّ بها عن الطمع و ما

[ 644 ]