307

و قال عليه السّلام ، و قد مرّ بقتلى الخوارج يوم النهروان : بؤسا لكم ، لقد ضرّكم من غرّكم ، ( فقيل له : من غرهم يا أمير المؤمنين ؟ فقال ) : الشّيطان المضلّ و الأنفس الأمارة بالسّوء ، غرّتهم بالأمانىّ ، و فسحت لهم بالمعاصى ، و وعدتهم الاظهار فاقتحمت بهم النّار . فالبؤس : الشدّة . و الاظهار اى : اظهارهم على من غالبهم . و الإقتحام الدخول بسرعة .