381

و قال عليه السّلام لعمّار بن ياسر رحمه الله ، و قد سمعه يراجع المغيرة بن شعبة كلاما : دعه يا عمّار ، فإنّه لم يأخذ من الدّين إلاّ ما قاربه من الدّنيا ، و على عمد لبّس على نفسه ليجعل الشّبهات عاذرا لسقطاته . اراد انّه لا يعمل من الدّين الاّ بما يستلزم دنيا و يقرب منها . و سقطاته زلاّته .