390

و قال عليه السّلام : فى صفة الدنيا : تغرّ و تضرّ و تمرّ .

إنّ اللّه تعالى لم يرضها ثوابا لأوليائه ، و لا عقابا لأعدائه ، و إنّ أهل الدّنيا كركب بيناهم حلّوا إذ صاح سائقهم فارتحلوا . اراد تضرّ لمحبتها ، و تغرّ بزينتها ، و تمرّ بفراقها من المرارة .