397

و قال عليه السّلام : افعلوا الخير و لا تحقروا منه شيئا فإنّ صغيره كبير و قليله كثير ، و لا يقولنّ أحدكم إنّ أحدا أولى بفعل الخير منّى فيكون و اللّه كذلك . إنّ للخير و الشّرّ أهلا فمهما تركتموه منهما كفاكموه أهله . قوله : فيكون و اللّه كذلك لانّ ذلك القول من التارك ربّما يكون باعثا لمن توسّم فيه فعل الخير . و نسبه اليه فيصدق قوله ، و ظنّه بفعله فيكون اولى به منه .