444

و قال عليه السّلام : فى دعاء استسقى به : اللّهمّ اسقنا ذلل السّحاب دون صعابها . قال السيد الرضي : و هذا من الكلام العجيب الفصاحة ، و ذلك انه عليه السلام شبّه السحاب ذوات الرعود و البوارق و الرياح و الصواعق بالابل الصعاب التي تقمص برحالها و تقص بركبانها ، و شبه السحاب خالية من تلك الروائع بالابل الذلل التى تحتلب طيعه و تقتعد مسمحة . و اقول : انّه استعار لفظ الذلل و الصعاب : للسحب لمكان المشابهة المذكورة .

و التوقّص : النزو ، و تقارب : الخطو . و الروايع : الأمور المخوفة .