حملة عليّ (ع) *


ثم إن علياً أمر الناس أن يحملوا على أهل الشام (1) وذلك بعد استشهاد
____________
* ـ قال معاوية يوماً بعد إستقرار الخلافة له لعمرو بن العاص : يا أبا عبد الله لا أراك إلا ويغلبني الضحك ، قال : بماذا ؟ قال : أذكر يوم حمل عليك أبو تراب في صفين فأزريت نفسك فرقاً من شبا سنانه ، وكشفت سوأتك له.
فقال عمرو : أنا أشد منك ضحكاً ، إني لا أذكر يوم دعاك إلى البراز فانتفخ سحرك وربا لسانك في فمك ، وغصصت بريقك ، وارتعدت فرائصك ، وبدا منك ما أكره ذكره. فقال معاوية : لم يكن هذا وكيف يكون ودوني عِكٌّ والأشعريون !
قال : إنك تعلم أن الذي وصفتُ دون ما أصابك ، وقد نزل ذلك بك ودونك عِكٌّ والأشعريون ، فكيف كانت حالك لو جمعكما مأقط الحرب ؟ !
فقال : يا أبا عبد الله ، خض بنا الهزل إلى الجد ، إن الجبن والفرار من عليٍّ لا عار على أحد فيهما.
وذكر أبو عمر في الإستيعاب :
أن بسراً كان من الأبطال الطغاة ، وكان مع معاوية بصفين ، فأمره أن يلقى علياً (ع) في القتال ، وقال له : إني سمعتك تتمنى لقاءه ، فلو أظفرك الله به وصرعته حصلت على الدنيا والآخرة ، ولم يزل يُشجعه ويمنيّه حتى رأى علياً في الحرب ، فقصده والتقيا ، فصرعه علي (ع) وعرض له معه مثلما عرض له مع عمرو بن العاص في كشف السوأة.
قال أبو عمرو : إن بسر بن أرطأة بارز علياً يوم صفين ، فطعنه علي فصرعه ، فانكشف له فكفَّ عنه كما عرض له مثل ذلك مع عمرو بن العاص وقد أكثر الشعراء في ذلك ، ومنهم الحارث بن النضر الخثعمي حيث يقول : =
1 ـ شرح النهج 8 | 54.


(230)


عمار بن ياسر ، فحملوا عليهم فنقضوا صفوفهم.
ومر على جماعةٍ من أهل الشام بصفين ، منهم الوليد بن عقبة وهم يشتمونه ويقصبونه ( يسبونه ) فأخبر بذلك ، فوقف على ناس من أصحابه وقال : أنهدوا إليهم وعليكم السكينة والوقار وسيماء الصالحين أقرِب بقوم من الجهل قائدهم ومؤدبهم معاوية وابن النابغة وأبو الأعور السلمي وابن أبي معيط شارب الحرام والمحدود في الإسلام ، وهم أولاء يقصبونني ويشتمونني وقبل اليوم ما قاتلوني وشتموني وأنا إذ ذاك أدعوهم إلى الإسلام ، وهم إذ ذاك يدعونني إلى عبادة الأصنام ، فالحمد لله ولا إله إلا الله لقديماً ما عاداني الفاسقون ، إن هذا لهو الخطب الجلل ، إن فساقاً كانوا عندنا غير مرضيين وعلى الإسلام وأهله متخوفين ، أصبحوا وقد خدعوا شطر هذه الأمة واشربوا قلوبهم حب الفتنة ، واستمالوا أهوائهم بالافك والبهتان ونصبوا لنا الحرب وجدوا في إطفاء نور الله ، والله مُتمٌّ نوره ولو كره الكافرون ، اللهم فانهم قد ردّوا الحق ، فافضض جمعهم ، وشتت كلمتهم ، وأبلسهم بخطاياهم ، فانه لا يذل من واليت ، ولا يعز من عاديت.
قال نصر : وكان عليٌّ إذا أراد الحملة هلّلّ وكبّرَ ثم قال :

مـن أيّ يـوميَّ من المـوت أفـر * يـوم لا يُـقـدر أم يـوم قُـدر


وكان معاوية قد جعل لواءه الأعظم مع عبد الرحمن بن خالد بن الوليد ، فأمر علي (ع) جارية بن قدامة السعدي أن يلقاه بأصحابه وأقبل عمرو بن
____________
=

أفـي كل يـوم فـارسٌ لـك ينـتهـي

*

وعـورتـه وسط الـعجـاجـة بـاديـة

يـكـف لـهـا عنـه عـلي سنـانـه

*

ويضحـك منهـا في الخـلاء معـاويـة

بـدت أمس من عمرو فـقنـع رأسـه

*

وعـورة بـسـرٍ مثلهـا حـذو حـاذيـة

فقـولا لـعمـروٍ ثم بسـرٍ ألا أنظـرا

*

لـنفـسكمـا لا تلـقيـا الـلـيث ثـانيـة

ولا تحمـلا إلا الـحيـا وخِصـاكمـا

*

هـمـا كـانتـا والله لـلـنفـس واقـيـة

ولـولا همـا لم تـنجيـا من سنـانـه

*

وتـلـك بما فيهـا إلى الـعـود نـاهيـة

متى تلـقيـا الخيل الـمغيـرة صبحـةً

*

وفيهـا عـلي فـاتركـا الخيـل نـاجيـة

وكـونـا بعيداً حيث لا يبـلـغ الـقنـا

*

نحـوركـمـا إن الـتجـارب كـافـيـة


(231)


العاص بعده في خيلٍ ومعه لواءٌ ثانٍ ، فتقدم حتى خالط صفوف العراق ، فقال علي (ع) لابنه محمد : إمش نحو هذا اللواء رويداً ، حتى إذا أشرعت الرماح في صدورهم فأمسك يدك حتى يأتيك أمري ، ففعل ، وقد كان أعد علي (ع) مثلهم مع الأشتر ، فلما أشرع محمد الرماح في صدور القوم ، أمر علي (ع) الأشتر أن يحمل ، فحمل فأزالهم عن مواقفهم ، وأصاب منهم رجالاً ، واقتتل الناس قتالاً شديداً فما صلى من أراد الصلاة إلا إيماءً.
ثم إن علياً (ع) أرسل إلى جميع العسكر إن إحملوا ، فحمل الناس كلهم على راياتهم كل منهم يحمل على من بأزائه ، فتجالدوا بالسيوف وعمد الحديد لا يسمع إلا صوت ضرب الهامات كوقع المطارق على السنادين ، ومرّت الصلاة كلها فلم يصل أحد إلا تكبيراً عند مواقيت الصلاة حتى تفانوا ورَقَّ الناس.
واختلط أمر الناس تلك الليلة ، وزال أهل الرايات عن مراكزهم ، وتفرق أصحاب علي (ع) ، فأتى ربيعة ليلاً فكان فيهم ، وتعاظم الأمر جداً ، وأقبل عدي بن حاتم يطلب علياً في موضعه الذي تركه فيه فلم يجده ، فطاف يطلبه فأصابه بين رماح ربيعة ، فقال : يا أمير المؤمنين ، أما إذا كنتَ حيّاً فالأمر أمم ، ما مشيت إليك إلا على قتيل ، وما أبقت هذه الوقعة لهم عميدا ، فقاتل حتى يفتح الله عليك ، فان في الناس بقيةٌ بعد.
وأقبل الأشعث يلهث جزعاً ، فلما رأى علياً (ع) هللّ وكبرّ وقال : يا أمير المؤمنين ، خيل كخيل ، ورجال كرجال ، ولنا الفضل عليهم إلى ساعتنا هذه ، فعُد إلى مكانك الذي كنت فيه فان الناس إنما يظنونك حيث تركوك.
وأرسل سعيد بن قيس الهمداني إلى علي (ع) ، إنا مشتغلون بأمرنا مع القوم وفينا فضل. فإن أردت أن نمدّ أحداً أمددناه ، فأقبل علي (ع) على ربيعة فقال : أنتم درعي ورمحي (1). فقال عدي بن حاتم : يا أمير
____________
1 ـ قال : فربيعة تفخر بهذا الكلام إلى اليوم.


(232)


المؤمنين ، إن قوماً أنست بهم وكنت في هذه الجولة فيهم لعظيم حقهم ، والله إنهم لصُبرٌ عند الموت ، أشداء عند القتال.
فدعا علي (ع) بفرس رسول الله ـ المرتجز ـ فركب ، ثم تقدم أمام الصفوف ، ثم قال : بل البَغلةَ ، بل البَغلة ، فقدمت له بغلة رسول الله (ص) وكانت شهباء فركبها ، ثم تعصب بعمامة رسول الله (ص) وكانت سوداء ، ثم نادى : أيها الناس ، من يشر نفسه لله يربح ، إن هذا اليوم له ما بعده ، إن عدوكم قد مسه القرح كما مسّكم ، فانتدبوا لنصرة دين الله.
فانتدب له ما بين عشرة آلاف إلى اثني عشر ألفاً قد وضعوا سيوفهم على عواتقهم ، فشد بهم على أهل الشام وهو يقول :

دُبـوا دبيـبَ الـنمـل لا تـفـوتـوا

*

وأصبحـوا فـي حـربكـم وبيتـوا

حتـى تنـالـوا الـثـأرَ أو تمـوتـوا

*

أولا فانـي طــالمــا عصيــت

قـد قـلتـم لـو جـئـتـنـا فجيـتُ

*

ليـس لكـم مـأ شـئتـم وشـيـتُ

بـل مـا يريـد الـمحيـي الـمميـتُ


وتبعه عديّ بن حاتم بلوائه وهو يقول :

أبـعـد عـمـار وبـعـد هـاشـم

*

وابـن بـديـل فـارس الـمـلاحـم

نرجـوا البقـاء ظـل حلم الحـالـم

*

لـقـد عضضنـا أمـس بـالأبـاهـم

فـالـيـوم لا نـقـرع سِـنَّ نـادم

*

ليـس امـرؤ مـن حـتفـه بسـالـم


وحمل الأشتر بعدهما في أهل العراق كافة ، فلم يبق لأهل الشام صفٌّ إلا إنتقض ، وأهمد أهل العراق ما أتوا عليه حتى أفضى الأمر إلى مضرب معاوية ، وعلي (ع) يضرب الناس بسيفه قدماً قدماً ، ولا يمر بفارسٍ إلا قدَّه وهو يقول :

اضـربـهـم ولا أرى معـاويـة * الأخـزر العيـن العظيـم الحـاويـة



(233)


هـوَت بـه في النـار أمَّ هـاويـة


فدعا معاوية بفرسه لينجو عليه ، فلما وضع رجله في الركاب (1) توقف وتلوم قليلاً ثم أنشد قول عمرو بن الإظنابة :

أبـت لـي عـفتـي وأبـى بـلائـي

*

واخـذي الـحمـد بـالثمـن الـربيـحِ

وأقـدامـي علـى الـمكـروه نفسـي

*

وضـربـي هـامـة البطـل الـمشيـحِ

وقـولـي كلمـا جَشـأت وجـاشـت

*

مكـانـك تـحمُـدي أو تسـتـريـحـي

لأدفـع عـن مـآثـر صـالـحـاتٍ

*

وأحمـي بعـدُ مـن عـرَضٍ صحـيـح


ثم قال : يا عمرو بن العاص ، اليوم صبرٌ وغداً فخر ، قال : صدقت إنك وما أنت فيه كقول القائل :

مـا عـلتـي وأنـا جـلـد نـابــل

*

والـقـوم فيهـا وَتـرٌ عَـنـابـل

نـزِلُّ عـن صـفحـتهـا المعـابـل

*

المـوت حـق والـحيـاة بـاطـل


فثنى معاوية رجله من الركاب ، ونزل فاستصرخ بعكٍّ والأشعريين ، فوقفوا دونه وجالدوا عنه حتى كره كل من الفريقين صاحبه وتحاجز الناس (2).


الشني يمدح علياً

وقام الأعور الشني إلى علي (ع) فقال : يا أمير المؤمنين ، زاد الله في سرورك وهداك ، نظرت بنور الله فقدمت رجالاً وأخرت رجالاً ؛ عليك أن
____________
1 ـ وقيل أنه بعد خلوص الأمر لمعاوية ، جاء رجل وقال له : يا أمير المؤمنين إن لي عليك حقاً ، قال : وما هو ؟ قال : حق عظيم ، قال : ويحك ما هو ؟ قال : أتذكر يوماً قدمت فرسك لتفر وقد غشيك أبو تراب والأشتر ، فلما أردت أن تستوثبه وأنت على ظهره أمسكت بعنانك وقلت لك : أين تذهب ؟ إنه للؤم بك أن تسمح العرب بنفوسها لك مقهرين ، ولا تسمح لها بنفسك ساعة وأنت ابن ستين ؟ ! وكم عسى أن تعيش في الدنيا بعد هذه السن إذا نجوت ! فتلومت في نفسك ساعة ثم أنشدت شعراً لا أحفظه ثم نزلت ، فقلت شعراً لا أحفظه.
فقال : ويحك ، فإنك لأنت هو ! والله ما أحلني هذا المحل إلا أنت. وأمر له بثلاثين ألف درهم.
2 ـ شرح النهج 8 | 60.


(234)


تقول وعلينا أن نفعل ، أنت الإمام ، فان هلكت فهذان من بعدك ـ يعني حسناً وحسيناً عليهما السلام ـ وقد قلت شيئاً فاسمعه ، قال : هات. فأنشد :

أبـا حسـن أنـت شـمـسُ الـنهـار

*

وهـذان فـي الحـادثـات الـقمـرْ

وأنـت وهـذان حـتـى الـمـمـات

*

بمنـزلـةِ الـسمـع بـعـد البَصـرْ

وأنـتــم أنـاس لــكـم ســورةٌ

*

تـقصـر عـنهـا أكـف الـبـشـر

يخبـرنـا الـنـاس عـن فضـلكـم

*

وفـضلكـم الـيـوم فـوق الـخبـر

عـقـدت لــقـوم أولـي نـجـدةٍ

*

من أهـل الـحيـاء وأهل الـخطـر

مسـاميـحُ بـالمـوت عند اللـقـاءٍ

*

مـنـا واخـوانـنـا مـن مـُضـر

ومــن حـيّ ذي يـمـنٍ جـلـّـةً

*

يقـيمـون في الـنـائبـات الصعـرْ

فـكــل يـســرك فـي قـومـه

*

ومن قـال لا فـبـفـيـه الـحجـر

ونـحـن الفـوارس يـوم الـزبيـر

*

وطـلـحــة إذ قـيـل أودى غـدر

ضـربنـاهـم قبـل نصف الـنهـار

*

إلى اللـيل حتى قـضـينـا الـوطـر

ولم يـأخـذ الـضرب إلا الـرؤوس

*

ولـم يـأخـذ الـطعـن إلا الـثـغـر

فـنـحـن أولـئـك في أمـسـنـا

*

ونـحن كـذلـك فـيـمــا غـبـر (1)


فلم يبق أحد من الرؤساء إلا وأهدى إلى الشني واتحفه.


علي يدعو معاوية للمناجزة

وأرسل علي (ع) إلى معاوية ، أن أبرز إلي واعف الفريقين من القتال ، فأينا قتل صاحبه كان الأمر له. فقال عمرو : لقد أنصفك الرجل ! فقال معاوية : أنا أبارز الشجاع الأخرق ؟ ! أظنك يا عمرو طمعت فيها ! فلما لم يجب ، قال علي (ع) :
« وانفساه ، أيطاع معاوية وأعصى ! ؟ ما قاتلت أمةٌ قط أهل بيت نبيها وهي مِقرّةٌ بنبيّها غير هذه الأمة ! » (2).
____________
1 ـ شرح النهج 8 | 68.
2 ـ صفين 387.


(235)


وهدأت المعركة ليستريح المحاربون ، غير أن أمير المؤمنين علياً أبى أن يستريح ، فأخذ يجول متفقداً من استشهد حوله ، حتى وقف على أبي اليقظان عمار بن ياسر ، فبكى بكاءً شديداً ثم قال مسمعاً من حوله :
« إن أمرؤ من المسلمين لم يعظُم عليه قتلُ ابن ياسر وتدخل به عليه المصيبةُ الموجعةُ لغيرُ رشيد ! رحم الله عماراً يوم أسلم ، ورحم الله عماراً يوم قُتل ، ورحم الله عماراً يوم يبعث حياً ». ثم قال :
لقد رأيت عماراً وما يُذكر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أربعةٌ إلا كان رابعاً ، ولا خمسةٌ إلا كان خامساً ، وما كان أحد من قدماء أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يشكُّ أن عماراً قد وجبت له الجنة في غير موطن ولا إثنين ، فهنيئاً لعمار بالجنة ، ولقد قيل : إن عماراً مع الحق ، والحق معه ، يدور عمارٌ مع الحق أينما دار ، وقاتل عمار في النار (1).
وكان عمار أوصى بقوله : « لا تغسلوا عني دماً ولا تحثو علي تراباً.. ادفنوني في ثيابي فإني مخاصِم ! » فصلَّى عليه أمير المؤمنين ولم يُغسله.
وكان خزيمةُ بن ثابت الملقب بذو الشهادتين قد حضر صفين ولم يقاتل ، فلما قُتل عمار بن ياسر قال : قد بانت لي الضلالة. ثم دخل فسطاطه وطرح عليه سلاحه وشن عليه من الماء فاغتسل ثم قاتل حتى قتل. رحمه الله.
قال الحجاج بن عزية الأنصاري يرثي أبا اليقظان عمار بن ياسر :

يـا للـرجـال لعيـنٍ دمعهـا جـاري

*

قـد هـاج حـزنـي أبو الـيقظـان عمـارُ

أهـوى إلـيه أبـو حـوّى فـوارسـه

*

يـدعـو السكـون وللـجيـشيـن إعصـار

فـاختل صدر أبي اليقظـان معترضـاً

*

للـرمـح قـد وجبـتَ فـينـا لـه الـنـارُ

قـال النبـي له تـقتـلـك شـرذمـة

*

سيطـت لحـومهـم بـالـبغـي ، فـجّـار

فـالـيـوم يعرفُ أهـل الشـام أنهـم

*

أصحـاب تـلـك وفيهـا الـنـارُ والـعـارُ (2)

____________
1 ـ الطبقات الكبرى 3 | 362 وما بعدها.
2 ـ مروج الذهب 2 | 382.

***