المقدمة

الحمد للّه رب العالمين , والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين .
هذه دراسة من حياة ابي الاسود الدؤلي , ومن دوره في وضع النحو العربي , وقد قسمتهاالى بابين : فـي الـباب الاول : بحثت عن ترجمة حياته , حيث حاولت فيه تسليط الاضواء على سيرته ,وجمعت اخباره المتناثرة هنا وهناك للتعريف بسيرته كاملة , متواصلة الحلقات .
وفـي الـباب الثاني : بحثت عن صلة ابي الاسود بوضع النحو العربي , وقد توسعت فيه قدرالامكان , وعـالـجـت الكثير من الشبهات التي برزت حول مدى صحة الراي القائل بانه واضع النحو العربي , بتوجيه من الامام امير المؤمنين علي بن ابي طالب (ع ).
وقد كتبت هذه الدراسة سنة 1390 هجرية , ولكن لم اوفق لنشرها, وخلال هذه السنوات الطويلة كنت اضيف اليها ما اظفر به من نصوص , وما يستجد من آراء.

هاشم محمد

الباب الاول

ابو الاسود.. سيرته وحياته

اسمه ونسبه :

هـنـاك اختلاف كبير بين مترجمي ابي الاسود حول اسمه واسماء آبائه , وكل مؤرخ من القدماء او المعاصرين , يرجح اسما ما, اويذكر الاسماء دون ترجيح احدها.
ولـعـل مصدر هذا الاختلاف , كما يقول الدجيلي : ((هو ان الذي يعرف بكنيته ويشتهر بهاقد يخفى على الناس اسمه الحقيقي )) ((1)) ولذلك وصل لنا اسمه ونسبه غامضا, ضائعا في كثيرمن الاسماء.
ويـضـيق بنا المجال لو حاولنا عرض وجهات النظر والاختلافات كلها, لذلك سوف نذكرنماذج لها في هذا المجال كما وردت على السنة المؤرخين : 1 ـ في الاصابة : ((ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل بن يعمر بن حلس ابن نفاثة بن عدي بن الدئل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة , وهذا قول الاكثر في اسمه , وقال دعبل وعمربن شبة : هو عمرو بن ظـالـم بـن سـفـيـان , وباقي نسبه سواء, وقال الواقدي : اسمه عويمر بن ظويلم , وقيل : عمرو بن عمران , وقيل : عثمان بن عمرو)) ((2)) .
2 ـ اسد الغابة : ((ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل بن يعمر بن حلس ابن نفاثة بن عدي بن الديل بن بكر بن عبد مناة بن كنانة الكناني الديلي ابو الاسود, وهو مشهوربكنيته )) ((3)) .
3 ـ فـي تهذيب التهذيب : ((واسمه ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل بن يعمر بن حنش بن ثعلبة بن عدي بن الديل , ويقال : اسمه عمرو بن عثمان , ويقال : عثمان بن عمرو)) ((4)) .
4 ـ فـي اخـبـار النحويين البصريين : ((ظالم بن عمرو بن سفيان بن عمرو ابن حلس بن نفاثة بن عدي بن الدئل بن بكر بن كنانة )) ((5)) .
5 ـ في انباء الرواة : ((ظالم بن عمر بن جندل بن سفيان بن عمرو بن عدي ابن بكر بن عبدمناف بن كنانة )) ((6)) .
6 ـ فـي جـمـهـرة انـسـاب الـعـرب : ((عثمان بن عمرو بن سفيان بن عمر بن جندب بن يعمر بن حابس )) ((7)) .
(ع ) ـ في لسان العرب : ((ظالم بن عمرو بن سليمان بن عمرو بن حلس بن نفاثة بن عدي بن الديل بن بكر بن كنانة )) ((8)) .
وهكذا نرى مدى الاختلاف حول اسم ابي الاسود واسماء آبائه .
وتـجـاه هذه المشكلة تثار كثير من الشكوك حول الاسم الصحيح لابي الاسود وحول سلسلة نسبه الصحيحة .
ولـكـننا حينما نتامل هذه الاسماء فسوف تبرز امامنا عدة ملاحظات ربما تفتح لنا الطريق الى وضع الـيد على اسمه الصحيح , وعلى سلسلة نسبه ولو بصورة ظنية لا يقينية , واهم هذه الملاحظات ما يلي : 1 ـ ان مـتـرجـمي ابي الاسود لم يكتفوا بعرض الاسماء فحسب , بل رجحوا اسما منها, اورجحوا سـلـسلة معينة لنسبه , وربما يعتمد هذا الترجيح على اعتقادهم بان الذين يروون مثل هذه السلسلة المعينة اوثق من الرواة الذين يروون غيرها, او هناك اسباب اخرى دفعتهم الى اختيار هذه السلسلة دون سواها, والا فاي سبب دفعهم الى اختيارها دون غيرها؟ 2 ـ ان اسـم ((ظالم )) هو الاكثر شيوعا على السنة المؤرخين من سائر الاسماء, وكذلك بالنسبة لـسـلـسـلـة نـسبه فان عددا من اسماء سلسلة معينة وهي ((ظالم بن عمرو بن سفيان بن جندل بن يعمر)) قد اتفق عليها اكثر المؤرخين , واما الاسماء اللاحقة لها فقد اختلف المؤرخون فيها.
3 ـ وهـنـاك ظـاهـرة في هذا المجال تنبه لها الاستاذ الدجيلي حيث يقول : ((ولو القينا نظرة على اسـمائهم المتعددة كان بامكاننا تقليص هذه الاسماء, وادخال بعضها ببعض لقرب الشبه بينها, كما ان رسم الخط العربي القديم قد يساعدنا كثيرا على ما نريده ونتوخاه ,فعثمان وشيبان وسليمان وسفيان وعامر وحابس كانت ترسم هكذا عثمن وشيبن وسليمن وسفين وعمر وحبس , كما ان بين عمر و عمرو ويعمر, وحلس وحلبس وحابس , وسارق وسراق قرب شبه كبير في رسم الخط)) ((9)) .
ولـكـن ـ بـعد هذا الحديث ـ لم يرجح الدجيلي اسما او اسماء معينة ولو انه القى ضوءا ـ له اهميته البالغة ـ حول هذا الاختلاف بين الاسماء فان رسم الخط العربي القديم , له دوره الكبير في اختلاف الاسماء في نظر المؤرخين , وقراءتهم لتلك الاسماء التي كتبت بالخطالقديم .
4 ـ ان بـعـض الـمـؤرخـيـن ربـمـا اهـملوا ذكر بعض الاسماء في السلسلة النسبية ليصلوا من اقـرب طريق الى دئل وكنانة , فيحذفون من وسط السلسلة بعض الاسماء, ولعل السبب في ذلك ليس هـو عـدم وجـود هذه الاسماء, بل محاولة اختصار السلسلة النسبية فحسب كما فعل ابن قتيبة في ((المعارف )) فقال حول اسم ابي الاسود: ((هو ظالم بن عمر بن جندل بن سفيان بن كنانة )) مع ان بـين سفيان وبين كنانة عددا كبيرا من الاسماء, اذا فاهمال بعض الاسماء وحذفها يكون احيانا لاجل الاختصار فحسب .
5 ـ ان الاسـمـاء رغـم اخـتـلافها في التقديم والتاخير هي واحدة , او على الاقل متشابهة ,فرغم اخـتـلاف ابن قتيبة عن صاحب الاصابة في السلسلة الا ان الاسماء واحدة ,والاختلاف انما يقع في تقديم بعضها او تاخيره , ف((جندل )) مثلا يقدم عند بعضهم ويؤخرعند الاخر.
فهذه الملاحظات وغيرها, كلها اضواء تضي ء طريق الوصول الى الاسم الصحيح اوالسلسلة النسبية الصحيحة لابي الاسود.
الا اننا نلاحظ ان السلسلة التي تقف عند حلس او حلبس او حابس وهي ((ظالم بن عمرو بن سفيان بـن جـندل بن يعمر)) هي اكثر شيوعا على السنة المؤرخين من غيرهاواكثر ترجيحا, فالجاحظ يـقـف فـيـهـا عند سفيان , وكذلك صاحب ((غاية النهاية )), بينمااصحاب ((الاصابة )) و((تهذيب التهذيب )) و((اسد الغابة )) يتفقون على هذه السلسلة , وقدالتزم بها ايضا الاستاذ كمال ابراهيم من المعاصرين ((10)) .
ولا اعتقد ان هذه السلسلة قد اكتسبها المتاخر من المتقدم زمنيا فيكون ترجيح المتاخراعتمادا على ترجيح المتقدم , والسبب في ذلك هو وجود الاختلاف بينهم ايضا في الاسماءاللاحقة لهذه الاسماء, اذا فلابد ان يعتمد الترجيح عندهم على مرجحات متينة خاصة لكل واحد منهم .
وفـيما عدا هذه السلسلة التي يتفق عليها اصحابها, لم نجد هناك سلسلة اخرى يتفق عليهاالاخرون , ولعل الملاحظات السابقة التي ذكرت تقرب هذا التباعد بينها, وتجعل السلسلة التي ذكرناها اقرب للترجيح من غيرها, اعتمادا على ثقة اصحابها بها, وكثرة من تبناها.
الا ان الذي لا يشك فيه ـ لدى المؤرخين ـ انتساب ابي الاسود الى كنانة والى خصوص الدئل منهم , ويـطـول الـبـحـث لـو تـعرضنا لدراسة هاتين القبيلتين , وهناك بحث طويل في كتب النحو واللغة والانساب , حول كلمة ((دئل )) اعرضنا عنه لطوله , ولكثرة من بحث عنه ((11)) .
 

عام ولادته ووفاته :

لـم يـعين التاريخ عام ولادة ابي الاسود, ولكن اكثر مترجميه ذكروا انه ولد في الجاهلية ,وسوف نعرف تاريخ ولادته من خلال تاريخ وفاته وعمره .
ونـلاحـظ في هذا المجال ان هناك اختلافا واسعا حول تحديد عام وفاته , ويمكننا تقسيم الروايات الـتي تشير الى سنة وفاته الى اربع طوائف كما يتبنى هذا التقسيم الدجيلي ((12)) :1 ـ قسم قليل يؤرخ عام وفاته سنة (99) هجرية , فقد ذكره ابن خلكان مع غيره من الروايات والخوانساري في روضاته مع غيره من الروايات ايضا دون ان يتبناه .
2 ـ قسم كبير من المؤرخين يعين عام وفاته سنة (69) هجرية , ذكره ابن خلكان ,والقفطي , وابو الـفـرج , والـعسقلاني , وغيرهم جمع غفير من المؤرخين يطول المجال لوحاولنا عرض اسمائهم ((وهي كلها محكمة مسندة )) ((13)) .
3 ـ قـسـم يـؤرخ عـام وفـاتـه سـنـة ((ع )6) هـجـريـة , وهي احدى روايات السيوطي في ((بـغـيـة الـوعاة )) والحموي في ((معجم الادباء)) وابن الانباري في ((نزهة الالباء)) ويذكر الـسـيـدالـدامـاد فـي تـعـلـيـقته على ((اختيار معرفة الرجال )) نقلا عن ((جامع الاصول )): ((مـات بـالـبصرة في الطاعون الجارف سنة سبع وستين وكان قد اسن )) ((14)) , وهذه الرواية لاتخلو احيانا من سند يسندها ولو ان من يتمسك بها عدد قليل من المؤرخين .
4 ـ الـقـسـم الرابع : لم يحدد عام وفاته , وانما تاتي الرواية هكذا: ((وقيل مات قبل الطاعون بعلة الـفـالـج )) وذكـرت فـي الـروضـات ووفيات الاعيان باعتبارها احدى الروايات , وتبناهاصاحب ((الاغاني )) على اعتبار عدم وجود ذكر لابي الاسود في قضية مسعودوالمختار ((15)) .
وعـنـد الـتـحقيق حول هذه الروايات , نرى ان الادلة التي تقوي الرواية التي تحدد عام وفاته سنة (69) هـجرية تحمل مرجحات تفتقر اليها غيرها, وهذا ما يجعلنا نرجح ان عام وفاته سنة (69) هجرية وهذه المرجحات هي : 1 ـ كـثرة المؤرخين القائلين بهذا التاريخ , وقلة المؤرخين الذين التزموا بغيره , بل ان البعض الذي التزم بغير هذا التاريخ جعل التاريخ الرئيس هو عام (69) هجرية ونسب غيره الى كلمة ((قيل )) مشيرا بذلك الى ضعفه .
2 ـ الـروايـة الـتـي تحدد عام وفاته بسنة (69 ه) ((محكمة متسلسلة مسندة )) ((16)) بينما غيرهالا يملك مثل هذه الخصائص والمميزات .
3 ـ اقـتـران وفـاة ابي الاسود ـ في الروايات ـ بحادثة تاريخية مهمة هي الطاعون الجارف ,حيث نـرى ان اكـثـر المؤرخين الذين ارخوا عام وفاته ذكروا انه توفي في الطاعون الجارف ((وهذا الطاعون وقع سنة (69) للهجرة حسبما ذكره كثير من المؤرخين , ولم يقل احد بان هذا الطاعون وقع بغير هذه السنة )) ((17)) .
وفي القاموس : ((الجارف : الموت العام والطاعون )).
وفـي الـروضـات : ((وطـاعـون الـجـارف كما ذكره السيد نعمة اللّه الموسوي الجزائري في كتابه (مسكن الشجون ) وغيره , هو الوباء العام الذي اصاب البصرة في سنة تسع وستين من الهجرة , ولـم يـبق فيهم الا ثلاثة ايام , فقتل في اليوم الاول سبعين الفا, وفي اليوم الثاني اثنين وسبعين , وفي اليوم الثالث جميع اهل البلد الا نادرا, يقال : انهم تسعة انفس او اقل , وهوغريب جدا)) ((18)) .
وهذا ما يؤكد وفاته في سنة (69) من الهجرة .
وهكذا نرى ان هذا التاريخ يملك مرجحات يفتقر اليها غيره .
امـا ما ذكره صاحب (( الاغاني )) نقلا عن بعضهم ان ابا الاسود مات قبل (69 ه): ((لانا لم نسمع لـه فـي فتنة مسعود وامر المختار بذكر)) ((19)) فقد ناقشه الدجيلي بقوله : ((وهذا تعليل غير مـلزم فما دام الرجل قد ابتلاه اللّه بمرض الفالج في اخريات ايامه وهذا المرض من شانه ان يجعل الانـسان جليس البيت , ولان فتنة مسعود وقعت بعد موت يزيد بن معاوية مباشرة اي في سنة (64) هـجرية وخروج المختار كان سنة (66 ه) اذا فمن الطبيعي ان اباالاسود لا يذكر في هذا الوقت مـع وجوده حيا لشيخوخته ولما به من المرض )) ((20)) ,والظاهر ان هذا المرض اصابه اواخر حياته , لانه اشترك في المعارك قبل ذلك .
ويـذكـر في ((مرآة الجنان )): ((انه اصابه فالج فكان يخرج الى السوق يجر رجله )) ((21)) , وذكرفي الشعر والشعراء (ج 2 / ص 615): ((انه كان من (المفاليج ))).
وهذا يفسر عدم مشاركته في الانتفاضات التي حدثت في عصره وخاصة الشيعية .
ذكـر ابو العلاء المعري في ((رسالة الغفران )): ((ان ابا الاسود الدؤلي كان اعرج )) ((22)) , وقـال عـنـه في الشعر والشعراء (2 / 615): ((ويعد في العرج )). وسنذكر انه شارك في اكثر المعارك التي وقعت في زمان خلافة الامام علي (ع ).
 

عمره :

وكـذلـك اتـفـق الاكـثـر عـلى تحديد عمره حين وفاته بـ (85) عاما ((23)) كما اشار لذلك ابـن خـلـكان , وابو الفرج , والخوانساري , وغيرهم ممن تعرض لتحديد عمره , وعلى هذاالاساس تكون ولادته في الجاهلية وقبل الهجرة بـ (16) عاما.
 

اولاده :

يذكر المؤرخون ان له ولدين , ففي انباء الرواة : ((وولد لابي الاسود عطاء وابو حرب , فاماعطاء فـكـان على شرط ابيه بالبصرة , ثم بعج العربية هو ويحيى بن يعمر العدواني بعد ابي الاسود, ولا عقب لعطاء, واما ابو حرب فكان عاقلا شجاعا وولا ه الحجاج جوخا ((24)) وقال له : اما واللّه لو ادركت ابا الاسود لقتلته لانه كان شيعيا)) ((25)) .
وسـنـذكر انهما تعلما على يدي ابي الاسود ورويا عنه . وفي كتاب وقعة صفين ينقل رواية عن ابي حـرب (نـصر بن يحيى بن سلمة عن سالم بن ابي الجعد عن ابي حرب بن ابي الاسود عن رجل من اهـل الـشـام عن ابيه قال : اني سمعت رسول اللّه6 يقول : ((شرخلق اللّه خمسة : ابليس , وابن آدم الذي قتل اخاه , وفرعون ذو الاوتاد, ورجل من بني اسرائيل ردهم عن دينهم , ورجل من هذه الامة يـبايع على كفره عند باب لد)), قال الرجل اني لما رايت معاوية بايع عند باب لد ذكرت قول رسول اللّه6 فلحقت بعلي فكنت معه ) ((26)) .
ويظهر من بعض الروايات ان له بنات ايضا, كما في الرواية التي سننقلها في القسم الثاني حيث قالت لـه : (مـا اجـمل السماء) ودفعه قولها الى التفكير في وضع النحو. وكذلك البنت التي غضبت عندما ارسل معاوية هدية لوالدها, ولعلها واحدة .
 

طبقته واسلامه :

هناك ثلاثة مصطلحات يجدر بنا التعرف عليها وعلى مدى ارتباطها بابي الاسود, وهذه المصطلحات هـي (الصحابي , التابعي , المخضرم ) ولا اريد هنا البحث عن هذه التعاريف وتقييمها, فان ذلك يحتاج لـدراسـة مـوسـعة , وانما اذكر التعريف المشهور في مصطلح علم الرجال , لنتعرف عل مدى دلالة كـلـمات العلماء على سيرة ابي الاسود. يلاحظ في هذاالمجال الكتب التي بحثت هذه المصطلحات , وخاصة مصطلح ((الصحابي )) امثال كتاب ((وصول الاخيار الى اصول الاخبار)) للشيخ حسين بن عبدالصمد العاملي , و((تنقيح المقال )) للشيخ المامقاني وغيرهما.
الصحابي : وقد اختلف في تعريفه على اقوال كثيرة , ولعل الراي الشائع ماذكره الشيخ ‌المامقاني وهو: ((انـه مـن لقي النبي6 مؤمنا به ومات على الايمان والاسلام , وان تخللت ردته بين كونه مؤمنا وبين مـوتـه مـسلما على الاظهر, مريدين باللقاء ما هو اعم من المجالسة والمماشاة ووصول احدهما الى الاخر وان لم يكالمه ولم يره بعينه )) ((27)) امثال ابن مكتوم الاعمى .
وبذلك نعرف ان الصحابي من لقي النبي6 سواء روى عنه ام لا, وسواء قصرت مدة الملاقاة ام طالت , ولـكـن يـشـتـرط ان يـلاقيه وهو مسلم مؤمن بالاسلام , وان ارتد بعدذلك , ولكن يشترط عودته للاسلام حين موته .
الـتـابعي : وقد عرف انه من لقي الصحابي مؤمنا بالنبي6 ومات على الايمان وان ارتدبعد ذلك , ولكن يـشترط عودته للايمان حين موته وسواء طالت مدة لقائه بالصحابي ام قصرت , وسواء روى عنه ام لا, وكـذلـك يـشـمل التابعي من لاقى النبي6 في غير حال اسلامه , وكذلك يشمل من اسلم في حياة الـنـبـي6 ولـكن لم يلاق النبي6 بل لاقى الصحابي , وهناك اقوال اخرى في تعريف التابعي ولكن ما ذكرناه هو الشائع .
الـمـخـضرم : وقد اختلف في تعريفه وتحديده على اقوال , ولاجل عدم وضوحه نذكر بعض اقوال العلماء في تعريفه : ذكـر ابـن الصلاح في مقدمته : ((المخضرمون من التابعين هم الذين ادركوا الجاهلية وحياة رسول اللّه6 واسـلموا ولا صحبة لهم , واحدهم مخضرم ـ بفتح الراء ـ كانه خضرم ,اي قطع عن نظرائه الذين ادركوا الصحبة وغيرها)).
وعـلـق عـليه البلقيني بقوله : ((فائدة : ليس في هذا الكلام انهم اسلموا في حياة النبي6 ,وقد ذكر بـعضهم انهم الذين اسلموا في حياة النبي6 ولم يروه , ومجرد ذلك لا يصح , اذكان يلزم عليه ان يعد الصنابحي واويسا القرني من المخضرمين , فلابد من ذكر ادراك الجاهلية الى آخره , ثم الظاهر انه كـيـف حصل الاسلام يسمى مخضرما, وقال ابو موسى في كتابه (معرفة الصحابة ): ان جماعة من احياء العرب اسلموا ولم يهاجروا فخضرموا آذان ابلهم لتكون علامة لاسلامهم حتى لا يغار عليهم ولم يقاتلوا فسموا مخضرمين ((28)) .
ويـقـول المامقاني : ((وهم الذين ادركوا الجاهلية والاسلام ولم يلقوا النبي6 ولم يدركواصحبته , سـواء اسـلـمـوا فـي زمن النبي6 كالنجاشي ام لا كغيره , وقد وقع الخلاف في ان المخضرمين من الـصـحـابـة او الـتابعين والاشهر الاظهر الثاني لاعتبارهم فيه عدم ملاقاة النبي6 والصحابي من لاقاه )) ((29)) وذكر ايضا اقوالا اخرى في تعريف المخضرم .
مـن هذه الاقوال يظهر الاختلاف حول تحديد المخضرم فقد يظهر من بعضهم انه من اسلم في حياة الرسول6 ولكن لم يلاقه , ولم يصحبه سواء ادرك الجاهلية ام لا, كما استظهره البلقيني عن بعضهم , وناقشه .
ويظهر من بعض انه من ادرك الجاهلية والاسلام , واسلم في حياة الرسول6 ولكن لم يصحب النبي 6 ولم يلاقه .
بـيـنما يذهب الاكثر ولعله الراي الحق الى انه هو الذي ادرك الجاهلية والاسلام ولم يلاق النبي 6 وهـو مـسـلـم ولم يصحبه , سواء اسلم في حياة الرسول6 او بعده , ولكن يشترط ادراكه الجاهلية والاسلام .
وتحدد الجاهلية بما قبل بعثة الرسول6 , وبما انه لم يلاق النبي (ص ) لذلك لا يعد صحابيا,وكذلك لو لم يدرك الجاهلية فلا يعد مخضرما.
ويـذكـر هـذا الـراي الـشـيـخ الـمـامـقـاني بقوله : ((وهو الذي ادرك الجاهلية والاسلام ولم يصحب الرسول6 بالمعنى الذي ذكرناه في تعريف الصحابي , وسواء اسلم في حياة الرسول6 او اسلم بـعد حياته , وهو من التابعين لعدم ملاقاته للرسول6 ,ويشترط في الصحابي ملاقاة الرسول6 وانما لاقى صحابته6 )).
وبعد ان تعرفنا على هذه المصطلحات فباي منها يتصف ابو الاسود؟ ونحن هنا نجيب عن سؤالين : هل لاقى ابو الاسود الرسول6 ليكون صحابيا ام لا؟ وهل اسلم في حياة الرسول6 ام لا؟ وقبل ان نبحث عن ذلك , نذكر اقوال مترجمي ابي الاسود في هذا المجال .
فـقـد ذكر اكثر مترجميه انه من التابعين , ومن المخضرمين , والاقوال كثيرة في ذلك , لذلك نكتفي بذكر بعضها ـ وان ذكرنا بعضا منها خلال هذه الدراسة .
ففي الاغاني : ((وكان ابو الاسود الدؤلي من وجوه التابعين وفقهائهم ومحدثيهم )) ((30)) .
وعن الجاحظ: ((كان معدودا في التابعين )) ((31)) .
ويقول السيوطي عنه : ((وكان من سادات التابعين )) ((32)) .
وفـي الـتـعـلـيـقـة عـلـى اخـتـيـار مـعـرفـة الـرجـال نقلا عن جامع الاصول : ((من سادات الـتـابـعين واعيانهم )) ((33)) وهي نفس عبارة وفيات الاعيان . وقال في تهذيب التهذيب (ج 13 / ص 12): (وقال العجلي : كوفي تابعي , وذكره ابن حبان في ثقات التابعين وكان من كبارالتابعين ).
وفي غاية النهاية : ((اسلم في حياة النبي6 ولم يره فهو من المخضرمين )) ((34)) .
ويقول الشيخ المامقاني : ((ثم اعلم ان ابا الاسود بصري مخضرم )) ((35)) .
وفـي تـقـريـب الـتـهذيب لابن حجر في باب الكنى : ((ابو الاسود الديلي بكسر المهملة وسكون الـتـحتانية , ويقال : ((الدؤلي بالضم ... ثقة فاضل مخضرم )) ((36)) وغيرها اقوال كثيرة في هذا المجال .
اذا فيذهب اكثر مترجميه على انه ((تابعي مخضرم )) ولم يذكروا انه من الصحابة .
ولـكن نقل عن بعض ملاقاته للرسول6 , بل روايته عنه , ولكن انكر ذلك حتى اولئك الذين نقلوا هذه النسبة .
فـابـوا الـفـرج يقول : ((ذكر ابو عبيدة انه ادرك الاسلام , وشهد بدرا مع المسلمين )) ((37)) وهـذه الـروايـة ـ بـتـصـريـح ابـي الـفرج نفسه ـ غريبة اذ يعلق عليها: ((وما سمعت بذلك عن غيره ))كما ان اصحاب بدر محصورون في كتب التاريخ , ولم يذكر ابو الاسود منهم , بالاضافة الى مـاذكره كل مترجميه انه من التابعين , ولو كان من اصحاب بدر لكان قد لاقى النبي6 وشاهده , وهذا يـوجـب كـونـه صـحـابيا لا تابعيا, وقد صرح ابو الاسود نفسه حين طلب من الامام (ع ) ترشيحه للتحكيم انه لا صحبة له ((38)) .
ولـكن هناك من ذكر روايات لابي الاسود عن النبي6 بصورة مباشرة , وهذا يفترض صحبته ايضا, ولـكـن حتى هؤلاء قد انكروا ذلك , ففي كتاب اسد الغابة : ((ذكره ابن شاهين في الصحابة , وروى باسناده عن القاسم بن يزيد, عن سفيان , عن بكير, عن عطاءالليثي , عن ابي الاسود الديلي , قال : اتيت رسول اللّه6 وهو واقف بعرفة فاتاه نفر من اهل نجد فقالوا: يا رسول اللّه , كيف الحج ؟ فامر رجلا فـنـادى : الحج يوم عرفة , من جاءقبل صلاة الصبح ليلة جمع فقد تم حجه . هكذا اورده وهو خطا.
رواه شـعـبـة عن بكير عن عبدالرحمن بن يعمر الديلي , ورواه غير واحد عن سفيان كذلك , وهو الـصـواب , ولامـدخل لابي الاسود فيه )) ((39)) اذا فينكر كون الراوي ابا الاسود, وانما هو رجل آخر من بني الديل غير ابي الاسود, وانما هو خطا الرواة .
وكـذلك يذكر: ((وروى عبدالرزاق , عن ابن جريح , عن عبداللّه بن عثمان ابن خيثم : ان محمدبن خـلـف اخبره ان ابا الاسود اتى النبي6 وهو يبايع الناس يوم الفتح , وهذا ايضاخطا رواه ابو عاصم , عن ابن جريح , عن ابن خيثم , عن محمد بن الاسود بن خلف : ان اباه الاسود حضر النبي6 وهو يبايع , فـسـقـط على الراوي الهاء في الكتابة من (اباه ) فجعله ابا الاسود وليس لابي الاسود صحبة وهو تابعي بصري مشهور)) ((40)) .
وهـكـذا نرى ان هذه الروايات ينكر نسبتها الى ابي الاسود حتى الذين نقلوها, بل ينسبونها لغيره , وان نـسـبـتها له تخالف اجماع العلماء والمؤرخين على كونه تابعيا, وليست له صحبة مع الرسول6 .
وفـي الاصـابة (ج2 / ص 243), (ذكره ابن شاهين في الصحابة وقد ذكرت سبب وهمه فيه في الـكنى ) وفي باب الكنى (ج 4 / ص 15) ذكر مايشابه كلام اسد الغابة من الحديثين وان المراد من ابي الاسود فرد آخر غير الدؤلي .
وبذلك اجبنا عن السؤال الاول .
وامـا الـجـواب عـن الـسؤال الثاني , وهو انه هل اسلم في حياة الرسول6 ام لا فقد ذكرناان كونه مخضرما لا ينافي اسلامه في حياة الرسول6 .
وهناك من القدامى والمحدثين من يذهب الى انه اسلم في حياة الرسول6 وفي وقت متاخر, ولذلك لم يصحبه ولم يتصل به , لانه اسلم حين كان في بلده بعيدا عن المدينة , ولماجاء الى المدينة كان النبي 6 قد توفي .
ففي تهذيب التهذيب عنه : ((قال الواقدي : كان ممن اسلم على عهد النبي )) ((41)) .
والى هذا يذهب كمال ابراهيم : ((وغالب الظن ان ابا الاسود دخل الاسلام بعد فتح مكة وانتشاره في قبائل العرب , وبعد وفاة الرسول انتقل الى مكة والمدينة )) ((42)) .
ويتاكد على هذا القول تعريف المخضرم بانه الذي اسلم في حياة الرسول6 , فعلى هذاالقول يكون ابو الاسـود قـد اسلم في حياته6 , ويؤيد هذا القول ايضا بعض ابياته الشعرية التي تدل على ان اسلامه كان قديما.
ولـكـن على الراي الاخر في تفسير المخضرم ـ بانه الذي ادرك الجاهلية والاسلام , ولايشترط اسـلامـه في حياة الرسول6 ـ يعود الشك في اسلامه في حياة الرسول6 اذان هؤلاء لا يشترطون اسلامه ولكن لا ينفونه , اذ يمكن ان يكون قد اسلم كما يمكن عدم اسلامه .
وعـلـى هذا الراي , فليس هناك ما يدل على اسلامه او عدم اسلامه في حياة الرسول6 ,فيحتمل ان يـكـون قد اسلم ولكن لم يوفق لملاقاة الرسول6 ورؤيته . وما ذكر من الادلة على اسلامه , واقوال مترجميه يرجح اسلامه في حياة الرسول6 .
وبـايجاز فابو الاسود تابعي لانه لم يلاق الرسول6 , بل لاقى صحابته وروى عنهم ,ومخضرم لانه ادرك الجاهلية والاسلام , لاننا حين نلاحظ عام وفاته حيث ذكرنا انه توفي سنة (69) من الهجرة , وقـد ذكروا ان عمره كان (85) سنة حين وفاته , يكون قد ولد قبل الهجرة بـ(16) عاما, اي انه ولد قبل البعثة فيكون قد ادرك الجاهلية والاسلام . وقال السيوطي في المزهر (ج 2 / ص 461): (ابو الاسود الدؤلي , قال ابو الطيب : قال ابوحاتم :ولد في الجاهلية ).
 

دراسته , وشيوخه , وتلامذته :

وابو الاسود من خلال مواهبه وملكاته النفسية , كان يميل الى المجالات الثقافية والفكرية كما نرى ذلك في اعماله وآثاره .
قال السيوطي عنه : ((وهو اكمل الرجال رايا, واسدهم عقلا)) ((43)) .
وفي تهذيب التهذيب : ((وكان ذا دين وعقل ولسان وبيان وفهم وذكاء وحزم )) ((44)) .
والجاحظ صرح بهذه المواهب ايضا, وغيره من المؤرخين والمترجمين اكدوا على هذه الخصائص التي يملكها ابو الاسود, وقد شعر ابو الاسود نفسه بما يملكه من مواهب , وربمانبه عليها آخرون , فـاخـذ بـتـزويـد نفسه من مختلف المجالات الثقافية المتعارفة آنذاك , سواءالمجالات التي تتصل بالشريعة الاسلامية كالفقه والقرآن الكريم والاحاديث الشريفة , اوغيرها كاللغة والنحو والادب , وقـد صـرح بـامـتلاكه لمثل هذه المجالات الثقافية المؤرخون ,فما كان يملكه من مواهب وملكات فكرية كانت توفر له القدرة على استيعاب هذه المجالات , شانه في ذلك شان بعض رجال ذلك العصر, ممن يملك مثل هذه المواهب .
وابـو الاسـود ـ كـما سترى ـ قد اتجه في عقيدته الدينية لاهل البيت :, وربما نشا هذاالاتجاه في نفسه منذ بداية اسلامه , كما ذكر ذلك في شعره : هوى اعطيته لما استدارت ----- رحا الاسلام لم اعدل سويا وبـمـا انه كان من التابعين والشيعة ـ كما يجمع على ذلك المؤرخون ـ فلابد ان يكون اكثراتصالا وصحبة للامام (ع ) وللصحابة من شيعته ومواليه .
اما شيوخه : 1 ـ في الرواية : قال الشيخ الطوسي : ((وقد روى عن علي والحسن والحسين وعلي بن الحسين )) ((45)) .
وفي محاضرات الراغب : (( روى عن ابي ذر وابن عباس وعلي (ع ) وغيرهم )) ((46)) .
وفي بغية الوعاة : ((روى عن عمر وعلي وابن عباس وابي ذر وغيرهم )) ((47)) .
وقـال فـي الاغـاني : ((وقد روى عن عمر بن الخطاب وعلي بن ابي طالب فاكثر, وروى عن ابن عباس وغيره )) ((48)) وفي تعبيره (فاكثر) يشير الى ان ابا الاسود كان اكثر اتصالاودراسة ورواية عن الامام (ع ) من غيره .
وقـال الـعسقلاني : ((روى عن عمر وعلي ومعاذ وابي ذر وابن مسعود والزبير بن العوام وابي بن كعب وابي موسى وابن عباس وعمران بن حصين )) ((49)) .
وفـي روضـات الـجـنـات : ((واما روايته عن امير المؤمنين (ع ) فهي ايضا كثيرة )) ((50)) ثم يـذكـربـعـض روايـاتـه . وسـنـذكر بعضها في فصل لاحق , وقد ذكر في اكثر كتب الرجال من الشيعة واهل السنة , وعمن روى .
2 ـ في القرآن الكريم : فقد ذكر في اكثر الكتب انه كان من القراء, ويدل على ثقافته في هذا المجال تحريكه للقرآن الكريم .
وقـد ذكـر فـي روضـات الـجـنـات : ((وهـو احـد الـقـراء, قـرا الـقـرآن عـلـى عـلـي بن ابي طالب (ع ))) ((51)) .
وفي غاية النهاية : ((اخذ القراءة عرضا عن عثمان بن عفان وعلي بن ابي طالب )) ((52)) .
وفي انباء الرواة : ((وكان ابو الاسود من القراء, قرا على امير المؤمنين (ع ))) ((53)) .
3 ـ في العربية : وثـقـافـته في هذا المجال اشهر من ان تذكر, فانه وضع النحو, وكان شاعرا وعارفا باللغة العربية والادب العربي وغيرهما.
ففي اخبار النحويين : ((وقال ابو عبيدة معمر بن المثنى : اخذ ابو الاسود عن علي بن ابي طالب (ع ) العربية )) ((54)) .
وفي انباء الرواة : ((وقيل لابي الاسود: من اين لك هذا العلم ؟ ـ ويعنون النحو ـ فقال : لقنت حدوده من علي بن ابي طالب (ع ))) ((55)) .
وفـي الاغاني : ((قيل لابي الاسود: من اين لك هذا العلم ؟ ـ يعنون النحو ـ فقال : اخذت حدوده عن علي بن ابي طالب (ع ))) ((56)) .
وكـذلـك لاجـل مـا يملكه من صفات ومؤهلات اعترف بها مترجموه , توفرت عنده لعوامل وراثية ومـحـيـطـيـة وتـربوية , ولما يتمتع به من دقة في الملاحظة , وذكاء وتجارب في الحياة ,وحبه لـلاطـلاع والـمعرفة , كل هذه العوامل وغيرها زودته بثقافة واسعة وثروة ادبية ولغوية كبيرة وخـبـرة في الحياة , ظهرت آثارها في حياته العملية وفي نثره وشعره , وسائرمجالات ثقافته كما مر ذكر بعضها خلال هذه الدراسة .
وهـكـذا نرى ان ابا الاسود كان قد تعرف على الكثير من المجالات الثقافية كالقرآن الكريم والفقه والـحـديث والعربية , سوف نذكر ذلك كله في فصل لاحق , ولم تكن هذه المجالات بمثل تلك السعة والعمق والتطور ليتعذر التعرف عليها آنذاك .
وكـذلك راينا ـ من خلال ما سبق ـ ان اكثر ما تعلمه ابو الاسود في شتى مجالات ثقافته كان على يد الامام علي (ع ), سواء كان بتصريحه او بتصريح مترجميه وعلى ايدي الصحابة من مواليه وشيعته , وذلك لاتجاهه العقائدي .
 

تلاميذه :

هـنـاك بعض الافراد اخذوا العلم من ابي الاسود, ودرسوا على يديه وخاصة علم النحووالعربية , وقراءة القرآن الكريم او رووا عنه بعض الروايات الشريفة .
فيذكر في الكامل في حوادث سنة تسعين من الهجرة : ((وفيها توفي نصر بن عاصم الليثي النحوي , اخذ النحو عن ابي الاسود الدؤلي )) ((57)) .
وفي حوادث سنة تسع وعشرين ومائة يقول : ((وفيها مات يحيى بن يعمر العدوي بخراسان , وكان قـد تـعـلم النحو من ابي الاسود الدؤلي , وكان من فصحاء التابعين )) ((58)) وغيرهما من النحاة والقراء الذين كان لهم دورهم الثقافي آنذاك .
وفي تهذيب الاسماء واللغات : ((وروى عنه ابنه ويحيى بن يعمر)) ((59)) .
وقـال الـذهـبـي فـي (تاريخ الاسلام ): ((كان الداني , وقرا القرآن على عثمان وعلي , قرا عليه ابنه ابوحرب , ونصر بن عاصم وحمران بن اعين و يحيى بن يعمر)) ((60)) .
ويقول السيد حسن الصدر: ((وله ولد هو ابو حرب بن ابي الاسود وهو يروي عن ابيه عن ابي ذر كما يظهر من بعض اسانيد اخبار مجالس الطوسي ,)) ((61)) .
وفي الروضات : ((وقيل ان ابا الاسود خلف خمسة من التلامذة منهم عطاء و ابو حرب آوهما ابناه ـ وثلاثة آخرين : عنبسة وميمون ويحيى بن النعمان العداوني )) ((62)) .
وفـي بـهـجة الامال : ((وبالجملة , لابي الاسود تلامذة فضلاء منهم سعد بن شداد الكوفي النحوي الـمـضحك , المعروف بسعد الرابية , وقيل : ان ابا الاسود خلف خمسة من التلامذة ...)) ((63)) ثم ذكر ما ذكره صاحب الروضات .
وفي غاية النهاية : ((روى القرآن عنه ابنه ابو حرب ويحيى بن يعمر)) ((64)) .
وفي تهذيب التهذيب : ((وروى عنه ابنه ابو حرب , وعبداللّه بن بريدة , ويحيى بن يعمر,وعمر بن عبداللّه ـ مولى عفيرة ـ , وسعيد بن عبد الرحمن بن قيس )) ((65)) .
وفـي فهرست ابن النديم : ((اخذ عن ابي الاسود جماعة منهم يحيى بن يعمر, وعنبسة بن حمدان , وميمون بن الاقرن , وقال بعض العلماء: ان نصر بن عاصم اخذ عن ابي الاسود)) ((66)) .
 

تقييمه في علم الرجال :

لو راجعنا كتب الرجال ـ سواء عند الشيعة او اهل السنة ـ لراينا اكثرها متفقة على مدح ابي الاسود. بـمـخـتـلف التعابير التي تدل على مدحه . ونحن لو اردنا استعراض اقوالهم وآرائهم في ذلك لطال المجال , ولكن نذكر هنا بعض اقوالهم .
فـبـعض العلماء اكتفى بذكره وانه من اصحاب ائمة اربعة من ائمتنا الطاهرين : ولم يتعرض لتقييمه كما ذكر ذلك الشيخ الطوسي .
فـقـد ذكـره الشيخ الطوسي في عدة مواضع من رجاله , مكتفيا بانه من اصحاب الامام اميرالمؤمنين والامـام الحسن والامام الحسين والامام علي بن الحسين : وممن روى عنهم ولم يتعرض لتقييمه كما هي طريقته في كتابه من تعداد الرجال دون تقييمهم الا نادرا.
ولـكـن يمكن استفادة مدحه من عدم وجود ذم وقدح فيه في كتب الرجال المعتبرة , ومن استمرارية صـحبته للائمة :, دون ابتعاد عنهم , ومن خلال سيرته الثابتة على ولاية اهل البيت : والدفاع عنهم , ومن هذه الشواهد والمؤشرات يمكن استفادة مدح الشيخ ‌الطوسي لابي الاسود كما ذكر ذلك بعض العلماء عن طريقة الشيخ الطوسي في تقييم الرجال , ويستفاد ذلك من كتابه ((عدة الاصول )).
وذكـره ابن داود الحلي في قسم الممدوحين من رجاله فقال في كتابه : ((ظالم بن ظالم ـ وقيل :بن عـمـرو ـ ابـو الاسـود الدؤلي , ن , سين , ين جخ )) ((67)) ومراده من هذه الرموز, (ن ) انه من اصـحـاب الامـام الحسن (ع ), و(سين ) من اصحاب الامام الحسين (ع ), و(ين ) من اصحاب علي بن الحسين8 , و(جخ ) اي نقلا عن رجال الشيخ الطوسي .
ولـكـن يـلاحظ عليه ان الشيخ الطوسي يذكره من اصحاب الامام امير المؤمنين (ع ) فكان على ابن داود ذكره ايضا, ولعله لشهرته في ذلك لم يذكره .
وكما هو واضح , فان ابن داود قسم كتاب رجاله الى قسمين , قسم الممدوحين وقسم الضعاف , وقد ذكر ابا الاسود في قسم الممدوحين .
وذكـره الـسيد الداماد في تعليقاته على كتاب ((اختيار معرفة الرجال )): ((ابو الاسود الدؤلي من اصـفياء اصحاب امير المؤمنين والسبطين والسجاد: واجلا ئهم )) ((68)) وهذه الالفاظ تدل على مدحه , ان لم نقل تدل على توثيقه , ومصطلح اصفياء امير المؤمنين (ع )اطلق على بعض الرجال الذين يـتصفون بما فوق الوثاقة امثال ميثم ورشيد الهجري ومحمدبن ابي بكر, كما يلاحظ ذلك في تنقيح المقال , ولكن الشيخ المامقاني لم يذكر ابا الاسودمنهم في كتابه . لاحظ مقدمة تنقيح المقال (ج 1 / ص (ع )19).
ويذكر في روضات الجنات : ((وعلى كل حال فلنعم ما اسفر عن حقيقة احوال الرجل بعض اصحاب كـتـب الـرجال حيثما قال بعد الترجمة له بما يقرب من هذا المنوال : يظهر من الاخبار مدحه بحيث يمكن عد حديثه حسنا)) ((69)) .
ويقول الشيخ المامقاني في كتابه ((تنقيح المقال )) بعد ترجمة موسعة له : ((ثم لا يخفى ان الرجل من الـحـسان لكونه شيعيا ممدوحا بما سمعت )) ((70)) حيث يذهب الى انه ممدوح وان لم يبلغ درجة الـوثـاقـة , حيث لم ينص على توثيقه ولكن لا يمكن ان ننكر مدحه , لذلك يكون حديثا حسنا كما هو المعروف من اقسام الحديث .
ويذكر الشيخ القمي في ((سفينة البحار)): ((وكان من سادات التابعين واعيانهم )) ((71)) .
وفي كتاب ((عمدة عيون صحاح الاثار)) ليحيى بن البطريق الحلي ـ وهو من اجلا ء علماءالامامية الـقـدمـاء ـ : ((ابـو الاسـود الـدؤلي وهو من بعض الفضلاء الفصحاء من الطبقة الاولى من شعراء الاسلام وشيعة امير المؤمنين علي بن ابي طالب )) ((72)) .
ويـقـول ابـو الـفـرج فـي الاغـانـي : ((وكـان ابـو الاسـود مـن وجـوه الـتـابـعـيـن وفقهائهم ومحدثيهم )) ((73)) .
وقال في ((غاية النهاية )) عنه : ((ثقة جليل )) ((74)) .
وقال عنه ابن حجر العسقلاني في تهذيب التهذيب : ((ثقة في حديثه )) ((75)) .
هـذه وغـيرها من اقوال العلماء ـ وتجد بعضها خلال هذه الدراسة ـ من الشيعة واهل السنة في حق ابي الاسود, في مدحه وتوثيقه .
وعـلـمـاؤنـا حـيث كانوا مقيدين ومتشددين في تعابيرهم وتقييماتهم لرجال الحديث ,ويفرقون بين الـوثاقة والمدح من حيث قوة اعتبار الرواية , يظهر من اقوالهم ان ابا الاسودممدوح , حيث لم ينص عليه واحد منهم بانه ((ثقة او عدل )) بل وصفوه بعبارات المدح والثناء, لذلك يدخل حديثه في قسم الحسن , ويعد ممدوحا من اقسام الحديث , بينما اهل السنة وصفوه بالوثاقة .
وقـد ذكـر الـشـيـخ ابـو طـالب التجليل التبريزي في ابي الاسود انه ((ممن لم يصرح بتوثيقه من الرواة )) ((76)) وهذا يؤيد ما ذكرناه .
ولـكـن يـمكن ان نقول ان توثيق الرجل لا ينحصر بهذه الالفاظ المعينة , بل يمكن استفادة توثيقه من بـعض القرائن والاحوال كتامير الامام (ع ) له على الجيش , او ولايته على بلد,او من سيرة حياته , او بـعـض الفاظ المدح الكبيرة الصادرة في حقه , وهذه الطريقة في استفادة توثيق الرجل من خلال هـذه الـقـرائن والاحـوال وعدم حصر التوثيق بالفاظمعينة , قد ذهب اليها بعض العلماء واشار اليها الشيخ المامقاني في مقدمة كتابه ((تنقيح المقال )) ((77)) : (وقد توفرت بعض هذه الصفات في ابي الاسود, فقد ولي البصرة , وكان على راس الجيش الذي خرج لمحاربة الخوارج ـ كما سنرى ذلك ـ ووصـف الـسـيـد الدامادله انه من اصفياء اصحاب امير المؤمنين والسبطين والسجاد: واجلا ئهم , وغيرها من اقوال العلماء في حقه ).

وان نـاقـش الـبـعـض فـي دلالـة بـعـض هـذه الامـارات عـلـى الـوثـاقة بمعناها المصطلح بل على الحسن ((78)) . ولـكن انكار وثاقته ـ بمعناها المصطلح ـ لا ينافي جلالته ومدحه وقبول روايته , كما هوالملاحظ في بعض علمائنا ورجالنا, حيث لم ينص على وثاقتهم ولكن لم يسلب ذلك اعتبارهم وجلالتهم وقبول روايتهم .

ـــــــــــــ هوامش ـــــــــــــ

1- مقدمة ديوان ابي الاسود / 3.

2- الاصابة , 1 / 15.

3- اسد الغابة , 3 / 69.

4- تهذيب التهذيب , 12 / 13.

5- اخبار النحويين البصريين / 14.

6- انباء الرواة / 50.

7- جمهرة انساب العرب / 5(ع )1.

8- لسان العرب , 11 / 234.

9- مقدمة ديوان ابي الاسود / 3.

10- واضع النحو الاول , مجلة البلاغ , العدد العاشر.

11- لاحظ لسان العرب , 11 / 234.

12- مقدمة ديوان ابي الاسود / 9.

13- فـي تـهـذيـب التهذيب 12 / 13: (وقال يحيى بن معين وغيره : مات في طاعون الجارف سنة تـسـع وسـتـيـن , قـلـت : وفـيها ارخه ابن ابي خيثمة (المرزباني ) وقال عنه ابن قتيبة في الشعر والشعراء, 2 / 615:(ومات بالبصرة وقد اسن سنة (69) بطاعون الجارف ).

14- اختيار معرفة الرجال , 2 / 5(ع )4.

15- الاغاني 11 / 233, وذكر هذا القول في انباء الرواة 1 / 55.

16- مقدمة الديوان / 10.

17- مقدمة الديوان / 12, ولاحظ مرآة الجنان 1 / 143, ومعجم الادباء 12 / 34 وغيرها.

18- روضات الجنات 4 / 166, والنجوم الزاهرة 1 / 182.

19- مقدمة الديوان / 12.

20- المصدر السابق .

21- مرآة الجنان 1 / 206, و وفيات الاعيان 1 / 535.

22- رسالة الغفران / 400.

23- تـهـذيب التهذيب 12 / 13, وشذرات الذهب 1 / 114, وفيات الاعيان 1/ 539.

24- لاحظالمعارف , ابن قتيبة 247.

25- انباء الرواة 1 / 56.

26- وقعة صفين / ص (ع )21.

27- مقباس الهداية / ص 114.

28- مقدمة ابن الصلاح مع تعليقة البلقيني / 451.

29- مقباس الهداية / 114.

30- الاغاني 11 / 198, الشعر والشعراء 2 / 615.

31- الاغاني 11 / 200.

32- بغية الوعاة 4 / 22, وتهذيب التهذيب 12 / 13, وغيرهما.

33- اختيار معرفة الرجال 2 / 5(ع )4.

34- غاية النهاية في طبقات القراء 1 / 346.

35- تنقيح المقال 2 / 111.

36- تقريب التهذيب 2 / 391.

37- الاغاني 11 / 198.

38- امالي السيد المرتضى 1 / 212.

39- اسد الغابة 3 / 0(ع ), وفي الاصابة 6 / 15 انكر الرواية لابي الاسود ايضا.

40- اسد الغابة 3 / 0(ع ).

41- تـهـذيـب التهذيب 12 / 14, وذهب اليه الجزري في غاية النهاية 1 / 346, وتاريخ الاسلام للذهبي :ج 5 / ص 6(ع )2.

42- مجلة البلاغ , العدد العاشر.

43- بغية الوعاة 2 / 22.

44- تهذيب التهذيب 12 / 13.

45- رجال الشيخ الطوسي , حيث ذكر ابا الاسود في عدة مواضع من كتابه / ص 46, 69, 5(ع ), 95.

46- نقلا عن روضات الجنات 4 / (ع )16.

47- بغية الوعاة في طبقات اللغويين والنحاة 2 / 22, وكذلك في معجم الادباء 12 / 34.

48- الاغاني 1 / 198.

49- تهذيب التهذيب 12 / 13, وتاريخ الاسلام للذهبي ج 5 / ص 6(ع )2.

50- روضات الجنات 4 / 164.

51- المصدر السابق .

52- غاية النهاية في طبقات القراء 1 / 346, وتاريخ الاسلام للذهبي ج5 / ص 6(ع )2.

53- انباء الرواة 1 / 50.

54- اخبار النحويين البصريين / 12.

55- انباء الرواة 1 / 51.

56- الاغاني 11 / 199.

57- الكامل 4 / 548.

58- الكامل 5 / 376.

59- تهذيب الاسماء واللغات / 5(ع )1.

60- تاريخ الاسلام للذهبي ج5 / (ع )26.

61- تاسيس الشيعة / (ع )4.

62- روضات الجنات 4 / 2(ع )1.

63- بهجة الامال 5 / 1(ع ).

64- غاية النهاية في طبقات القراء 1 / 346.

65- تهذيب التهذيب 12 / 13, تاريخ الاسلام للذهبي ج5 / 6(ع )2.

66- فهرست ابن النديم : 46.

67- رجال ابن داود الحلي / 112.

68- اختيار معرفة الرجال 2 / 4(ع )4.

69- روضات الجنات 3 / 163.

70- تنقيح المقال 2 / 111.

71- سفينة البحار 1 / 669.

72- نقلا عن بهجة الامال 5 / 62.

73- الاغاني 11 / 168.

74- غاية النهاية 1 / 346.

75- تـهـذيـب الـتـهـذيـب 12 / 13, وبـغية الوعاة 2 / 22, ووثق في تهذيب الاسماء واللغات / 6(ع )1,وطـبـقـات ابـن سـعـد (ع ) / 99, وتاريخ الاسلام للذهبي ج5 / 6(ع )2 وفيه ايضا ان الصحاح الست تروي عنه .

76- معجم الثقات وترتيب الطبقات / 289.

77- مقدمة تنقيح المقال 1 / 210.

78- يراجع قاموس الرجال 1 / 0(ع ), وبحوث في علم الرجال ص 15.