2 ـ التعاون وتقسيم العمل :
ومن مظاهرالعظمة في بيت الزهراء عليها السلام والتي تستحق أن تكون قدوة لنا في حياتنا وأُسوة في تعاملنا داخل بيوتنا ، هو التعاون بوئامٍ وإخلاص بين الزوج والزوجة على إدارة شؤون البيت وتقسيم العمل في داخله وخارجه .
روى العياشي عن أبي جعفر عليه السلام أنّه قال : « إنّ فاطمة عليها السلام ضمنت لعلي عليه السلام عمل البيت والعجين والخبز وقمّ البيت ، وضمن لها علي عليه السلام ما كان خلف الباب : نقل الحطب وأن يجيء بالطعام . . » (1) .
وعن هشام بن سالم ، عن الإمام الصادق عليه السلام قال : « كان أمير المؤمنين عليه السلام يحتطب ويستقي ويكنس ، وكانت فاطمة عليها السلام تطحن وتعجن وتخبز » (2) .
وكان أمير المؤمنين عليه السلام يشاطرها الخدمة في أعمال المنزل الخاصة بها ، فقد جاء عن ابن شاذان أنه دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على علي عليه السلام فوجده هو وفاطمة عليها السلام يطحنان في الجاروش ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : « أيكما أعيى؟ » فقال علي عليه السلام : « فاطمة يا رسول الله » فقال لها : « قومي يابنية » فقامت وجلس النبي صلى الله عليه وآله وسلم موضعها مع علي عليه السلام فواساه في طحن الحبّ (3) .
ومن مظاهر التواضع والعدل في بيت الزهراء عليها السلام أنّ تقسيم العمل لا يقتصر على أفراد الاُسرة وحسب ، بل كانت تتناوب بالعمل مع الخادمة يوماً بيوم ، حيث أخدمها النبي صلى الله عليه وآله وسلم جارية أسمها فضّة بعد أن كثرت الفتوح والمغانم وارتفع الفقر عن أهل الصفّة وسائر ضعفاء المدينة .
____________
1) تفسير العياشي 1 : 171 | 41 المكتبة العلمية ـ طهران . وبحار الأنوار 43 : 31 | 38 .
2) الكافي 5 : 86 | 1 . وأمالي الطوسي : 660 | 1369 . والفقيه 3 : 169 . وبحار الأنوار 43 : 151 | 7 .
3) بحار الأنوار 43 : 50 | 47 . وروى نحوه ورّام في تنبيه الخواطر 2 : 230 ، مكتبة الفقيه ـ قم .


( 72 )


روى الخوارزمي بالاسناد عن الإمام الباقر عليه السلام عن أبيه علي بن الحسين عليه السلام أنّه ذكر تزويج فاطمة عليها السلام ثم قال : « إنّ فاطمة عليها السلام سألت من رسول الله خادماً ـ إلى أن قال : ـ ثم غزا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ساحل البحر ، فأصاب سبياً فقسمه ، فأمسك امرأتين إحداهما شابة ، والاُخرى قد دخلت في السنّ ليست بشابة ، فبعث إلى فاطمة عليها السلام وأخذ بيد المرأة فوضعها في يد فاطمة عليها السلام وقال : يا فاطمة ، هذه لك ولا تضربيها ، فإنّي رأيتها تصلي ، وإن جبرئيل نهاني أن أضرب المصلين ، وجعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوصيها بها ، فلمّا رأت فاطمة عليها السلام ما يوصيها بها التفتت إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وقالت : يا رسول الله ، عليّ يوم وعليها يوم ، ففاضت عينا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالبكاء وقال : الله أعلم حيث يجعل رسالته ( ذرية بعضها من بعض والله سميع عليم ) » (1) .
وفي الاصابة عن ابن صخر في فوائده وابن بشكوال في كتاب المستغيثين ، بالاسناد عن أمير المؤمنين عليه السلام ، قال : « إنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أخدم فاطمة ابنته جارية اسمها فضّة النوبية ، وكانت تشاطرها الخدمة . . . فقالت لها فاطمة عليها السلام : أتعجنين أو تخبزين؟ » فقالت : بل أعجن يا سيدتي وأحتطب . . » (2) .
وروى الطبري والراوندي بالاسناد عن سلمان رضي الله عنه قال : كانت فاطمة عليها السلام جالسة قدامها رحى تطحن بها الشعير وعلى عمود الرحى دم سائل ، والحسين في ناحية الدار يبكي من الجوع . فقلت : يا بنت رسول الله ، دبرت كفاك وهذه فضّة؟
فقالت : « أوصاني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن تكون الخدمة لها يوماً ، فكان أمس
____________
1) مقتل الحسين عليه السلام | الخوارزمي 1 : 69 .
2) الاصابة | ابن حجر 4 : 387 .


( 73 )


يوم خدمتها . . » (1) .

3 ـ تربية الأولاد :
اضطلعت الزهراء عليها السلام بمهمة اُخرى لا تقل عن مهمة مباشرتها لاَعمال المنزل ، تلك هي تربية الأولاد ، فقد وهبها الله كرامة أُمومة الأوصياء ، وأعطاها شرف الربط بين النبوة والإمامة ، وقد استطاعت أن تجني من نتاج تربيتها أقدس الثمار ، فكان الحسن السبط عليه السلام أول مولود لفاطمة عليها السلام حيث ولد في النصف من شهر رمضان عام ثلاثة من الهجرة ، ثم الحسين السبط الشهيد عليه السلام الذي ولد في الثالث من شهر شعبان عام أربعة من الهجرة ، وهما سيدا شباب أهل الجنة ، والإمامان إن قاما وإن قعدا .
وكان المولود الثالث زينب العقيلة عليها السلام بطلة كربلاء ، وكان مولدها في السنة الخامسة من الهجرة ، ثم ابنتها الثانية وهي السيدة أُمّ كلثوم عليها السلام وقد ولدت بعد اختها بعام واحد وقيل : بعامين (2) ، وابنها الأخير حملت به في زمان النبي صلى الله عليه وآله وسلم وسمّاه قبل أن يولد محسناً ، لكنه أُسقط قبل ولادته عليه السلام فاستشهد مظلوماً بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأيام على إثر حوادث السقيفة والتي سنتعرض لبعضها في الفصل الأخير من هذا البحث .
لقد غرست الزهراء عليها السلام في نفوس أولادها خصال الخير ومكارم الأخلاق ومعالي الفضيلة ، وأرضعتهم مبادىء التوحيد والدفاع عن الحقِّ ، فقد روي أنها عليها السلام كانت ترقّص الحسن عليه السلام وهي تقول :
____________
1) دلائل الإمامة : 140 | 48 . والخرائج والجرائح 2 : 530 | 6 . وبحار الأنوار 43 : 28 | 33 .
2) وقد ذهب بعض الباحثين كالسيد عبدالرزاق المقرم الموسوي إلى أن أم كلثوم هي نفسها زينب العقيلة . وأن (أُمّ كلثوم) لقب من ألقابها ، بخلاف ما ذهب إليه الشيخ المفيد وغيره بأنّ أم كلثوم غير زينب عليهما السلام . راجع : مقتل الحسين عليه السلام | السيد عبدالرزاق المقرم .


( 74 )


أشبه أباك يـا حسـن * واخلع عن الحقّ الرَّسن
واعبـد إلهاً ذا منـن * ولا تُـوالِ ذا الإحن (1)


ونشأ أولاد الزهراء عليها السلام في ظل رعاية الاُمّ سيدة النساء والأب وصي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم يحيطهم أشرف الأنبياء والرسل صلى الله عليه وآله وسلم بحنانه وعطفه وتربيته ، فكانوا خيرة البشرية وقدوة الإنسانية .
وحظي الحسن والحسين عليهما السلام بمساحة واسعة من حب الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وحنانه وعطفه ، فهما ريحانتاه يشمهما ويكثر من تقبيلهما ، ويحملهما على عاتقه ، ويضمهما إليه ، ويعوّذهما ، ويعلمهما القرآن ، ويلقنهما العلم والفصاحة والشجاعة والزهد والورع ، فاستوحيا رساليته وروحانيته وأخلاقيته ، وتجسدت فيهما شخصيته ، فكانا اختصاراً لجميع عناصرها الأخلاقية والروحية والإنسانية ، فصارا رمز الفضيلة والمروءة وقدوةً صالحة وخلقاً كريماً ، عملا بوصاياه وتعاليمه ، وجاهدا في سبيل دينه ومبادئه ، ونهضا من أجل إقامة الاصلاح في أُمته ، فكانا عليهما السلام مشعل نور وهداية في حياة الاُمّة .
ولقد حرّم الله سبحانه أولادها على النار كرامة لعفّتها وحصانتها ، وبياناً لمنزلتهم عند الله تعالى ، قال صلى الله عليه وآله وسلم : « إنّ فاطمة أحصنت فرجها فحرّمها الله وذريتها على النار » (2) .
____________
1) مناقب ابن شهرآشوب 3 : 389 . وأعيان الشيعة 1 : 563 .
2) مستدرك الحاكم 3 : 152 . والمعجم الكبير 22 : 407 | 1018 . وحلية الأولياء | أبي نعيم 4 : 188 ـ دار الكتب العلمية . ومجمع الزوائد 9 : 202 . وعيون أخبار الرضا عليه السلام 2 : 63 | 264 .


( 75 )


قال الصبان : أخرج الطبراني بسند رجاله ثقات أنه صلى الله عليه وآله وسلم قال لفاطمة عليها السلام : « إنّ الله غير معذّبك ولا أحداً من ولدك » (1) .
وجاء في كثير من الروايات والأخبار أنّ ذلك خاص بأولادها دون سائر ذريتها ، منها ماروي بالاسناد عن محمد بن مروان ، قال : قلت لاَبي عبدالله عليه السلام : هل قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : « إنّ فاطمة أحصنت فرجها فحرّم الله ذريتها على النار »؟ قال عليه السلام : « نعم ، عنى بذلك الحسن والحسين وزينب وأُمّ كلثوم » (2) .
قال حسّان بن ثابت :

وإن مريم أحصنت فـرجها * وجـاءت بعيسى كبدر الدجى
فقد أحصنت فاطمُ بعـدهـا * وجاءت بسبطي نبيّ الهدى (3)


دورها في خارج المنزل :
إذا تجاوزنا دور الزهراء عليها السلام في إدارة أعمال المنزل وتربية الأولاد ، نرى أن سيدة النساء قد سجّلت عناوين مهمة وآفاق جديدة لدور المرأة المسلمة في مجمل النشاطات الاجتماعية والسياسية والحربية وغيرها ، ممّا يتناسب مع واقع وحاجات وظروف ذلك العصر .
فقد كانت تعلّم النساء ما يشكل عليهنّ من الأحكام الشرعية والمعارف
____________
1) إسعاف الراغبين : 181 ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت .
2) معاني الأخبار : 106 | 2 . وبحار الأنوار 43 : 231 | 3 .
3) مناقب ابن شهرآشوب 3 : 360 .


( 76 )


الإلهية الضرورية ، وكان يغشاها نساء المدينة وجيران بيتها (1) ، ويبدو أن بيتها كان المدرسة النسائية الاُولى في الإسلام ، حيث تقبل عليها النساء طالبات للعلم ، فيجدن فاطمة العالمة وهي تستقبلهنّ بصدر رحب لا يعرف الملالة والسأم .
عن الإمام العسكري عليه السلام قال : « حضرت امرأة عند الصديقة فاطمة الزهراء عليها السلام فقالت : إنّ لي والدة ضعيفة ، وقد لبس عليها في أمر صلاتها شيء ، وقد بعثتني إليك اسألك ، فأجابتها فاطمة عليها السلام عن ذلك ، فثنّت فأجابت ، ثم ثلّثت إلى أن عشّرت فأجابت ، ثم خجلت من الكثرة ، فقالت : لا أشقّ عليك يا ابنة رسول الله . فقالت عليها السلام : هاتي وسلي عمّا بدا لك . . . إنّي سمعت أبي يقول : إنّ علماء أُمّتنا يحشرون فيخلع عليهم من خلع الكرامات على قدر كثرة علومهم وجدّهم في إرشاد عباد الله ، حتى يخلع على الواحد منهم ألف ألف حلّة من نور . . . » (2) .
وعنه عليه السلام قال : « قالت فاطمة عليها السلام وقد اختصمت إليها امرأتان ، فتنازعتا في شيء من أمر الدين ، إحداهما معاندة ، والاُخرى مؤمنة ، ففتحت على المؤمنة حجتها ، فاستظهرت على المعاندة ، ففرحت فرحاً شديداً ، فقالت فاطمة عليها السلام : إنّ فرح الملائكة باستظهارك عليها أشدّ من فرحك ، وإنّ حزن الشيطان ومردته أشدّ من حزنها . . . » (3) .
ومما وصل إلينا من خطبها للنساء ، خطبتها بنساء المدينة في مرض موتها ، وهي غاية في الفصاحة والمعرفة ، وسنوردها في آخر هذا البحث إن
____________
1) شرح ابن أبي الحديد 9 : 193 .
2) بحار الأنوار 2 : 3 | 3 .
3) بحار الأنوار 2 : 8 | 15 .


( 77 )


شاء الله تعالى .
ولم تقتصر في تعليمها على النساء ، بل كانت عليها السلام تطرف القاصدين إليها بما عندها من العلم والمعرفة ، فعن ابن مسعود ، قال : جاء رجل إلى فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فقال : يا ابنة رسول الله ، هل ترك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عندك شيئاً تطرفينيه ، فقالت : « يا جارية ، هاتي تلك الحريرة » فطلبتها فلم تجدها ، فقالت : « ويحك اطلبيها ، فانها تعدل عندي حسناً وحسيناً » فطلبتها فإذا هي قد قمّتها في قمامتها ، فإذا فيها : « قال محمد النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ليس من المؤمنين من لم يأمن جاره بوائقه . ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فلا يؤذي جاره . ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو يسكت . إنّ الله يحبّ الخيّر الحليم المتعفّف ، ويبغض الفاحش الضنين السَّئآل الملحف . إنّ الحياء من الإيمان ، والايمان في الجنة ، وإن الفحش من البذاء ، والبذاء في النار » (1) .
وكان للزهراء عليها السلام مشاركة فعّالة ومؤثّرة في الدعوة إلى الله تعالى في مواقع مختلفة أهمها المباهلة مع النصارى ، ونزل فيها قرآن يتلى إلى يوم القيامة ( ونساءنا ونساءكم ) (2) فكانت سيدة النساء عليها السلام هي المختصة بهذا الفضل ولم يشركها فيه أحد من نساء الاُمّة .
وكانت الزهراء عليها السلام معيناً للمحتاجين من أبناء المجتمع الإسلامي آنذاك ، تنفق في سبيل الله وتعتق الرقاب وتعين الضعفاء ، فقد توافق أغلب المفسرين على نزول قوله تعالى : ( ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً
____________
1) المعجم الكبير 22 : 413 | 1024 . ودلائل الإمامة : 65 | 1 . وقطعة من حديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم في صحيح البخاري 8 : 19 | 48 و 49 . وصحيح مسلم 1 : 68 | 75 و 77 . ومصابيح السُنة | البغوي 3 : 169 دار المعرفة ـ بيروت . والكافي 2 : 667 | 6 . والزهد | الحسين بن سعيد : 6 | 10 ، و 10 | 20 عن الإمام الصادق عليه السلام المطبعة العلمية ـ قم .
2) سورة آل عمران : 3 | 61 .


( 78 )


ويتيماً وأسيراً * إنّما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاءً ولا شكوراً ) (1) في أهل البيت عليهم السلام علي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام حينما تصدقوا رغم خصاصتهم على المسكين واليتيم والأسير (2) .
أخرج ابن شهرآشوب عن ابن شاهين في (مناقب فاطمة عليها السلام ) وأحمد في مسند الأنصار عن أبي هريرة وثوبان أنّها عليها السلام نزعت قلادتها وقرطيها ومسكتيها ـ أي سواريها ـ ونزعت ستر بيتها ، فبعثت به إلى أبيها صلى الله عليه وآله وسلم وقالت : « اجعل هذا في سبيل الله » فلمّا أتاه قال صلى الله عليه وآله وسلم : « قد فعلت فداها أبوها ـ ثلاث مرات ـ ما لآل محمد وللدنيا ، فإنّهم خلقوا للآخرة ، وخلقت الدنيا لغيرهم » وفي رواية أحمد : « فإنّ هؤلاء أهل بيتي ، ولا أُحب أن يأكلوا طيباتهم في حياتهم الدنيا » (3) .
وعن الإمام الباقر عليه السلام أنّه قال : « أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بذينك السوارين فكسّرا فجعلهما قطعاً ، ثمّ دعا أهل الصُّفّة ـ وهم قوم من المهاجرين لم يكن لهم منازل ولا أموال ـ فقسّمه بينهم قطعاً ، ثم جعل يدعو الرجل منهم العاري الذي لا يستتر بشيء ، وكان ذلك الستر طويلاً ، ليس له عرض ، فجعل يؤزّر الرجل ، فإذا التقيا عليه قطعه حتى قسّمه بينهم أُزراً . . . ثم قال صلى الله عليه وآله وسلم : رحم الله فاطمة ، ليكسونّها الله بهذا الستر من كسوة الجنة ، وليحلّينها بهذين السوارين من حلية الجنة » (4) .
____________
1) سورة الإنسان : 76 | 8 و 9 .
2) الكشاف | الزمخشري 4 : 670 . وتفسير الرازي 30 : 243 دار احياء التراث العربي . ومعالم التنزيل | البغوي 5 : 498 دار الفكر .
3) المناقب | ابن شهر آشوب 3 : 343 . ومسند أحمد 5 : 275 . وذخائر العقبى : 52 . ومسند فاطمة عليها السلام | السيوطي : 6 . وأمالي الصدوق : 305 | 348 . وبحار الأنوار 43 : 86 .
4) مكارم الأخلاق | الطبرسي : 94 الشريف الرضي ـ قم . وبحار الأنوار 43 : 82 | 6 .


( 79 )


وفي صحيفة الإمام الرضا عليه السلام عن الإمام علي بن الحسين عليه السلام قال : « حدثتني أسماء بنت عميس ، قالت : كنت عند فاطمة جدتك ، إذ دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفي عنقها قلادة من ذهب ، كان علي بن أبي طالب عليه السلام اشتراها لها من فيءٍ له ، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : لا يغرّنك الناس أن يقولوا : بنت محمد ، وعليك لباس الجبابرة؛ فقطعتها وباعتها ، واشترت بها رقبة فاعتقتها ، فسُرّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بذلك » (1) .
وفوق ذلك فالمتصفح للسيرة والتاريخ يجد أنّها كانت إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في بعض غزوات الإسلام الكبرى تمسح الدم عن وجهه الكريم وتضمد جراحه .
أخرج البخاري ومسلم في الصحيح عن عبدالعزيز بن أبي حازم ، عن أبيه ، أنّه سمع سهل بن سعد يُسأل عن جرح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يوم أُحد ، فقال : جرح رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكسرت رباعيته وهشمت بيضته على رأسه ، فكانت فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تغسل الدم ، وكان علي بن أبي طالب عليه السلام يسكب عليها بالمجَنّ ، فلمّا رأت فاطمة أن الماء لا يزيد الدم إلاّ كثرة ، أخذت قطعة حصير فأحرقته حتى صار رماداً ، ثم ألصقته بالجرح ، فاستمسك الدم (2) .
وقال الواقدي في حديثه عن معركة أُحد : خرجت فاطمة عليها السلام في نساء ، وقد رأت الذي بوجهه صلى الله عليه وآله وسلم فاعتنقته ، وجعلت تمسح الدم عن وجهه ،
____________
1) صحيفة الإمام الرضا عليه السلام : 256 | 185 طبع مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام ـ قم . وعيون أخبار الرضا عليه السلام 2 : 44 | 61 . وذخائر العقبى : 51 . والمناقب | ابن شهرآشوب 3 : 343 . وبحار الأنوار 43 : 26 | 28 .
2) صحيح مسلم 3 : 1416 | 101 كتاب الجهاد والسير ـ باب غزوة أُحد . وصحيح البخاري 5 : 226 | 113 كتاب المغازي ـ باب ما أصاب النبي صلى الله عليه وآله وسلم من الجراح يوم أُحد . ومغازي الواقدي 1 : 250 عالم الكتب ـ بيروت .


( 80 )


ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : « اشتدّ غضب الله على قومٍ أدموا وجه رسول الله » وذهب علي عليه السلام يأتي بماءٍ من المهراس ، وقال لفاطمة عليها السلام : « أمسكي هذا السيف غير ذميم » فأتى بماءٍ في مِجَنّهِ . . . فمضمض منه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاه للدم الذي في فيه ، وغسلت فاطمة الدم عن أبيها (1) .
وجاء في أغلب التواريخ أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ناول سيفه ابنته فاطمة عليها السلام بعد غزاة أُحد ، وقال لها : « اغسلي عن هذا دَمَهُ يا بنية » وناولها علي عليه السلام سيفه وقال :

« أفاطم هاك السيف غيـر ذميـمِ * فلسـت بـرعـديـد ولا بلئيــمِ
أفاطم قـد أبليت في نصـر أحمدٍ * ومـرضـاة ربّ بـالعبـاد رحيـمِ
أميطي دمـاء القـوم عنه فانّـه * سقى آل عبدالدار كأس حميم
» (2)


وكانت لها إسهامات في حروب الإسلام المصيرية تناسب شخصيتها وقدراتها ، ففي وقعة أُحد كانت قد جاءت مع أربع عشرة امرأة يحملن الطعام والشراب على ظهورهن ، ويسقين الجرحى ويداوينهم (3) .
وعندما أُصيب سيد الشهداء حمزة بن عبدالمطلب عليه السلام كانت الزهراء عليها السلام من المبادرات إلى مصرعه مع صفية بنت عبدالمطلب ، وكانت تبكي وجعل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يبكي لبكائها (4) .
وبعد أن وضعت الحرب أوزارها ، لم تنس ابنة الرسالة دور الشهداء في بناء صرح الإسلام وتشييد عزّته واكتساب ديمومته وسرّ بقائه ، قال الإمام
____________
1) مغازي الواقدي 2 : 249 .
2) تاريخ الطبري 3 : 27 دار التراث ـ بيروت . ومستدرك الحاكم 3 : 24 . وتذكرة الخواص : 164 . وشرح ابن أبي الحديد 15 : 35 . ومجمع الزوائد 6 : 122 . وأمالي الطوسي : 143 | 232 .
3) مغازي الواقدي 1 : 249 .
4) مغازي الواقدي 1 : 290 .


( 81 )


الصادق عليه السلام : « إنّ فاطمة عليها السلام كانت تأتي قبور الشهداء في كل غداة سبت ، فتأتي قبر حمزة وتترحم عليه وتستغفر له » (1) .
وفي مغازي الواقدي : كانت الزهراء عليها السلام تأتي قبور الشهداء بين اليومين والثلاثة ، فتبكي عندهم وتدعو (2) ، واتخذت من تربة حمزة عليه السلام مسبحة على عدد التكبيرات تديرها بيدها فتكبّر وتسبّح بها ، وعملت بعدها التسابيح فاستعملها الناس (3) .
ولمّا استشهد جعفر بن أبي طالب عليه السلام في مؤتة أمرها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن تتخذ لاَسماء بنت عميس طعاماً ثلاثة أيام ، فجرت بذلك السُنّة ، وأمرها أن تقيم عندها ثلاثة أيام هي ونساؤها لتسليها عن المصيبة (4) .
وخرجت مع أبيها وبعلها يوم فتح مكة ، وقد ضُرِبَ للنبي صلى الله عليه وآله وسلم خِباء بالبطحاء ، وجلس فيه يغتسل وكانت فاطمة عليها السلام تستره ، وقيل : أمرها فسكبت له غسلاً فاغتسل (5) .
ولم تنس الزهراء عليها السلام دورها الاجتماعي حتى في عبادتها ، فقد كانت تدعو للمؤمنين والمؤمنات ولا تدعو لنفسها ، متحلية بالخلق النبوي والأدب الإسلامي الرفيع .
عن الإمام الحسن عليه السلام قال : « رأيت أُمي فاطمة عليها السلام قامت في محرابها ليلة جمعتها ، فلم تزل راكعة ساجدة حتى اتضح عمود الصبح ، وسمعتها تدعو
____________
1) تهذيب الأحكام 1 : 465 | 168 .
2) مغازي الواقدي 1 : 313 .
3) مزار المفيد : 132 | 1 مؤسسة الإمام المهدي عليه السلام ـ قم . وبحار الأنوار 101 : 133 | 64 .
4) المحاسن | البرقي : 419 | 191 و 192 .
5) راجع : أخبار مكة | الأزرقي 1 : 161 الشريف الرضي ـ قم . ومغازي الذهبي : 555 دار الكتاب العربي ـ بيروت .


( 82 )


للمؤمنين والمؤمنات وتسمّيهم ، وتكثر الدعاء لهم ، ولا تدعو لنفسها بشيء ، فقلت لها : يا أُمّاه ، لم لا تدعين لنفسك كما تدعين لغيرك؟ فقالت : يا بني ، الجار ثمّ الدار » (1) .
وكان للزهراء عليها السلام دور رائد في الدفاع عن قضايا الإسلام المصيرية بعد رحلة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم إلى عالم الخلود ورضوان ربه ، فقد جهرت بالحق ودافعت عن الإمامة ، وخطبت في مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم خطبة بليغة أعادت إلى الأذهان الخطوط العريضة التي رسمها الإسلام لقيادة الاُمّة بعد الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وحفظ الدعوة وتأصيل مفاهيمها ، وقد كادت خطبتها أن تؤتي أُكلها لولا تسلّط الظالمين وبطش الجبارين . وسنأتي على بعض فقرات هذه الخطبة في آخر هذا البحث .
وعلى رغم المأساة التي تعرضت لها الزهراء عليها السلام بعد وفاة أبيها صلى الله عليه وآله وسلم فقد استطاعت أن تؤدي دورها في إلقاء الحجة على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبيان الحقائق الناصعة التي طالما نوّه النبي صلى الله عليه وآله وسلم بها في حياته .
جاء في خصال الشيخ الصدوق : أن فاطمة الزهراء عليها السلام لمّا منعت فدكاً وخاطبت الأنصار ، فقالوا : يا بنت محمد ، لو سمعنا هذا الكلام قبل بيعتنا لاَبي بكر ماعدلنا بعلي أحداً . فقالت : « وهل ترك أبي يوم غدير خمّ لاَحد عذراً » (2) .
وعن الإمام الباقر عليه السلام : « أنّ عليّاً عليه السلام حمل فاطمة عليها السلام على حمارٍ وسار بها ليلاً إلى بيوت الأنصار يسألهم النصرة ، وتسألهم فاطمة عليها السلام الانتصار له ، فكانوا يقولون : يا بنت رسول الله ، قد مضت بيعتنا لهذا الرجل ، لو كان ابن عمك سبق
____________
1) علل الشرائع | الشيخ الصدوق : 181 | 1 . ودلائل الإمامة : 151 | 65 .
2) الخصال : 173 .


( 83 )


إلينا أبا بكر ما عدلنا به ، فقال علي عليه السلام عليهم السلام أكنت أترك رسول الله ميتاً في بيته لا أُجهزه ، وأخرج إلى الناس أُنازعهم في سلطانه! وقالت فاطمة عليها السلام : ما صنع أبو الحسن إلاّ ما كان ينبغي له ، وصنعوا هم ما الله حسيبهم عليه » (1) .
____________
1) الإمامة والسياسة | ابن قتيبة 1 : 12 مكتبة مصطفى بابي الحلبي ـ مصر . وشرح ابن أبي الحديد 6 : 13 .