جواب أبي بكر :
صدق الله ، وصدق رسوله ، وصدقت ابنته ، أنتِ معدن الحكمة ، وموطن الهدى والرحمة ، وركن الدين ، لا أُبعد صوابك ، ولا أُنكر خطابك ، هؤلاء المسلمون بيني وبينك ، قلّدوني ما تقلّدت ، وباتفاق منهم أخذت ما أخذت ، غير مكابر ولا مستبد ولا مستأثر ، وهم بذلك شهود .
 

خطاب الزهراء عليها السلام لعامّة الناس :
فالتفتت فاطمة عليها السلام إلى الناس وقالت : « معاشر الناس المسرعة إلى قيل الباطل ، المغضية على الفعل القبيح الخاسر ( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوبٍ أقفالها ) (1) كلا بل ران على قلوبهم ، ما أسأتم من أعمالكم ، فأخذ بسمعكم وأبصاركم ، لبئس ما تأوّلتم ، وساء ما به أشرتم ، وشرّ ما منه اعتضتم ، لتجدنّ والله محمله ثقيلاً ، وغبّه (2) وبيلاً ، إذا كشف لكم الغطاء ، وبان ما وراء الضَّراء (3) وبدا لكم من ربّكم مالم تكونوا تحتسبون ، وخسر هنالك المبطلون » (4) .
____________
1) سورة محمد : 47 | 24 .
2) عاقبته .
3) الشجر الملتفّ ، وهو كناية عمّا يبدو لهم بعد الموت من سوء ما قدمت أيديهم .
4) روى خطبة الزهراء عليها السلام ابن طيفور في بلاغات النساء : 21 . والسيد المرتضى في الشافي 4 : 69 ـ 77 . والشيخ الطوسي في تلخيص الشافي 3 : 139 ـ 143 عن المرزباني بطريقين ، والطبري في الدلائل : 109 | 36 بتسعة طرق . والخوارزمي في مقتل الحسين عليه السلام 1 : 77 عن الحافظ أبي بكر أحمد بن مردويه . وابن الأثير في منال الطالب في شرح طوال الغرائب : 501 ـ 507 . والسيد ابن طاووس في الطرائف : 263 | 268 عن كتاب الفائق عن الأربعين للشيخ أسعد ابن

=


( 220 )


ندبتها للرسول صلى الله عليه وآله وسلم :
ثمّ عطفت على قبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقالت :

قـد كـان بعدك أنباء وهنبثة (1) * لو كنت شاهدها لـم تكثر الخطبُ
إنـا فقدناك فقـد الأرضِ وابلها * واختلّ قومك فاشهدهم فقد نكبوا (2)
أبدى رجالٌ لنا نجوى صدورهم * لمّا مضيتَ وحـالت دونك التُّربُ
تجهّمتنـا رجـالٌ واستخفّ بنـا * لمّا فقدت وكـلّ الإرث مـغتصبُ
وكنتَ بدراً ونوراً يُستضاء بـه * عـليك تنزل من ذي العزّة الكتبُ
وكان جبريل بالآيات يؤنسنا فقد * فقـدت وكـلّ الخيـر مـحتجبُ
فليت قبلك كان الموت صادفنـا * لمّا مضيت وحـالت دونك الكُثبُ
إنا رُزئنا بما لم يُرزَ ذو شجـنٍ * من البرية لا عُجم ولا عَربُ (3)


____________
=
سقروة ، عن الحافظ ابن مردويه في كتاب المناقب ، والأربلي في كشف الغمة 1 : 480 عن كتاب السقيفة للجوهري من نسخة قديمة مقروءة على مؤلفها في ربيع الآخر من سنة 322 هـ . والطبرسي في الاحتجاج : 97 . وابن أبي الحديد في شرح النهج 16 : 211 ـ 213 و 249 و 252 بعدة طرق . والمجلسي في بحار الأنوار 29 : 220 | 8 بعدة طرق . وكحالة في أعلام النساء : 3 : 1208 . وروى بعض مقاطعها الشيخ الصدوق في علل الشرائع : 248 | 2 و 3 و 4 بعدة طرق ، وأشار لها المسعودي في مروج الذهب 2 : 304 .
1) الاختلاط في القول ، والامور الشدائد .
2) عدلوا ومالوا .
3) رويت في أغلب المصار المتقدمة مع اختلاف في بعض ألفاظها وعدد أبياتها ، وراجعها أيضاً في أمالي المفيد : 41 | 8 . والسقيفة وفدك | الجوهري : 99 . والطبقات الكبرى | ابن سعد 2 : 332 .

=


( 221 )


قال الراوي : ثمّ ذهبت فتبعها رافع بن رفاعة الزرقي ، فقال لها : يا سيدة النساء ، لو كان أبو الحسن تكلّم في هذا الأمر ، وذكر للناس قبل أن يجري هذا العقد ، ما عدلنا به أحداً . فقالت عليها السلام : « إليك عنّي ، فما جعل الله لاَحدٍ بعد غدير خمٍّ من حجّة ولا عذر » .
قال : فما رأينا يوماً كان أكثر باكياً ولا باكية من ذلك اليوم (1) ، وارتجّت المدينة ، وهاج الناس ، وارتفعت الأصوات (2) .

على أثر الخطبة :
كان لخطبة الزهراء عليها السلام أثر بالغ ومحرّك لنفوس الناس ، سيّما الأنصار منهم ، لما تحمله تلك الخطبة من الواقعية والصدق والاستناد إلى أُسس متينة قوامها الكتاب الكريم والسُنّة النبوية المباركة ، في بيان مظلوميتها وفي إشادتها بفضل أمير المؤمنين علي عليه السلام وأحقيته في خلافة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، ممّا جعل الأنصار يهتفون باسم علي عليه السلام ، فاستشعر رجال السقيفة الخطر من هذه البادرة ، فنادى أبوبكر الصلاة جامعة ، فاجتمع الناس فأرعد وأبرق .
روى الجوهري عن جعفر بن محمد بن عمارة بعدة طرق ، قال : لما سمع أبو بكر خطبتها شقّ عليه مقالتها ، فصعد المنبر وقال : أيُّها الناس ، ما هذه
____________
=
وغريب الحديث | ابن قتيبة 2 : 267 | 355 دار الكتب العلمية . والكافي 8 : 375 | 564 . والمناقب | ابن شهر آشوب 2 : 208 . والبدء والتاريخ | المقدسي 5 : 68 . والطرائف | ابن طاووس : 265 . ومنال الطالب | ابن الأثير : 507 .
1) بلاغات النساء : 23 . وشرح ابن أبي الحديد 16 : 253 .
2) دلائل الإمامة : 122 .


( 222 )


الرِّعة (1) إلى كلِّ قالة ؟! ومع كلّ قالة أُمنية ، أين كانت هذه الأماني في عهد نبيكم؟! ألا من سمع فليقل ، ومن شهد فليتكلم ، إنّما هو ثُعالة شهيده ذنبه ، مربّ لكلِّ فتنةٍ ، هو الذي يقول : كرّوهاً جذعةً بعدما هرمت ، يستعينون بالضعفة ، ويستنصرون بالنساء ، كأُمّ طِحال (2) أحبّ أهلها إليها البغيّ!!!
ألا إني لو أشاء أن أقول لقلت ، ولو قلت لبحت ، وإنّي ساكت ما تُركِت .
ثم التفت إلى الأنصار فقال : قد بلغني يا معشر الأنصار مقالة سفهائكم ، فو الله إنّ أحقّ الناس بلزوم عهد رسول الله أنتم ، فقد جاءكم فآويتم ونصرتم ، وأنتم اليوم أحقُّ من لزم عهده ، ومع ذلك فاغدوا على أُعطياتكم ، فإنّي لست كاشفاً قناعاً ، ولا باسطاً ذراعاً ولا لساناً إلاّ على من استحقّ ذلك والسلام؛ ثم نزل فانصرفت فاطمة عليها السلام إلى منزلها (3) .
قال ابن أبي الحديد : قرأت هذا الكلام على النقيب أبي يحيى جعفر ابن يحيى بن أبي زيد البصري ، وقلت له : بمن يعرّض؟ فقال : بل يصرّح . قلت : لو صرّح لم أسألك ، فضحك وقال : بعلي بن أبي طالب عليه السلام . قلت : هذا الكلام كلّه لعليّ يقوله! قال : نعم ، إنّه الملك يا بني . قلت : فما مقالة الأنصار؟ قال : هتفوا بذكر علي عليه السلام فخاف من اضطراب الأمر عليهم فنهاهم (4) .

ثانياً : خطبة الزهراء عليها السلام بنساء المهاجرين والأنصار :
تظافرت الروايات عن الإمام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام وعبدالله
____________
1) الرعة : الاستماع والإصغاء .
2) أم طحال : أمرأة بغي في الجاهلية ، يقال في المثل : أزنى من أم طِحال .
3) دلائل الإمامة : 123 . وشرح ابن أبي الحديد 16 : 215 .
4) شرح ابن أبي الحديد 16 : 215 .


( 223 )


ابن عباس ، وسويد بن غفلة ، وعبدالله بن الحسن عن أُمّه فاطمة بنت الحسين عليه السلام قالوا : لمّا مرضت فاطمة الزهراء عليها السلام المرضة التي توفيت فيها ، واشتدّت علّتها ، اجتمعت إليها نساء المهاجرين والأنصار ليعدنها ، فسلّمن عليها ، وقلن : كيف أصبحت من علتك يا بنت رسول الله؟ فحمدت الله تعالى وصلّت على أبيها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم ثم قالت : « أصبحت والله عائفة لدنياكنّ ، قالية لرجالكنّ ، لفظتهم بعد أن عجمتهم (1) ، وشنأتهم بعد أن سبرتهم (2) ، فقبحاً لفلول الحدّ ، واللعب بعد الجدّ ، وقرع الصفاة ، وصدع القناة ، وخطل الآراء ، وزلل الأهواء ، و ( لبئسما قدمت لهم أنفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون ) (3) لا جرم والله ، لقد قلّدتهم ربقتها ، وحمّلتهم أوقتها (4) ، وشننت عليهم غارتها ، فجدعاً وعقراً وبعداً للقوم الظالمين .
ويحهم أنّى زحزحوها عن رواسي الرسالة ، وقواعد النبوة والدلالة ، ومهبط الروح الأمين ، والطَّبين (5) بأمور الدنيا والدين؟! ( ألا ذلك هو الخسران المبين ) (6) .
وما الذي نقموا من أبي الحسن؟! نقموا منه والله نكير سيفه ، وقلّة مبالاته بحتفه ، وشدّة وطأته ، ونكال وقعته ، وتنمّره في ذات الله عزَّ وجل .

____________
1) اختبرتهم وابتليتهم .
2) اختبرتهم وامتحنتهم .
3) سورة المائدة : 5 | 80 .
4) ثقلها .
5) الفطن الحاذق .
6) سورة الزمر : 39 | 15 .


( 224 )


وتالله لو تكافّوا عن زمامٍ نبذه إليه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لاعتقله (1) ثمّ لسار بهم سيراً سُجحاً (2) ، لا يُكلم خشاشه ، ولا يكلّ سائره ، ولا يملّ راكبه ، ولاَوردهم منهلاً نميراً صافياً رويّاً فضفاضاً ، تطفح ضفتاه ، ولا يترنّق (3) جانباه ، ولاَصدرهم بطاناً ، ونصح لهم سراً وإعلاناً ، ولم يكن يتحلّى من الغنى بطائل (4) ، ولا يحظى من الدنيا بنائل ، غير ريّ الناهل ، وشبعة الكافل ، ولبان لهم الزاهد من الراغب ، والصادق من الكاذب ( ولو أنّ أهل القرى آمنوا لفتحنا عليهم بركات من السماء والأرض ولكن كذبوا فأخذناهم بما كانوا يكسبون والذين ظلموا ) من هؤلاء ( سيصيبهم سيئات ما كسبوا وما هم بمعجزين ) (5) .
ألا هلم فاستمع ، وما عشت أراك الدهر عجباً ، وإن تعجب فعجب قولهم . ليت شعري إلى أيّ لَجأ لجأوا ، وإلى أيّ سناد استندوا ، وعلى أي عماد اعتمدوا ، وبأيّ عروة تمسكوا ، وعلى أيّ ذريّة قدّموا واحتنكوا (6) ! (لبئس المولى ولبئس العشير ) (7) وبئس للظالمين بدلاً .
استبدلوا والله الذنابى بالقوادم ، والعجز بالكاهل ، فرغماً لمعاطس قومٍ

____________
1) أمسكة .
2) سهلاً ليناً .
3) لا يتكدر .
4) لم يستفد منه كثير فائدة .
5) سورة الزمر :39 | 51 .
6) استولوا .
7) سورة الحج : 22 | 13 .


( 225 )


( يحسبون أنّهم يحسنون صنعاً ) (1) ، (ألا إنّهم هم المفسدون ولكن لايشعرون ) (2) ويحهم ( أفمن يهدي إلى الحق أحقُّ أن يتّبع أم من لايَهدِّي إلاّ أن يهدى فمالكم كيف تحكمون ) (3) ؟! .
أما لعمري لقد لقحت فنظرة ريثما تنتج ، ثمّ احتلبوا ملء القَعب دماً عبيطاً ، وذعافاً مبيداً ، هنالك يخسر المبطلون ، ويعرف التالون غبّ ما أسس الأولون ، ثم طيبوا عن دنياكم نفساً ، واطمئنّوا للفتنة جأشاً (4) ، وابشروا بسيف صارم ، وسطوة معتدٍ غاشم ، وبهرج دائمٍ شاملٍ ، واستبدادٍ من الظالمين ، يدع فيأكم زهيداً ، وجمعكم حصيداً . فيا حسرتى لكم ، وأنّى بكم وقد عميت عليكم؟! ( أنلزمكموها وأنتم لها كارهون) (5)
» .
قال سويد بن غفلة : فأعادت النساء قولها على رجالهنّ ، فجاء إليها قوم من المهاجرين والأنصار معتذرين ، وقالوا : يا سيدة النساء ، لو كان أبو الحسن ذكر لنا هذا الأمر من قبل أن يُبرَم العهد ويُحكَم العقد ، لما عدلنا إلى غيره .
فقالت عليها السلام : « إليكم عنّي ، فلا عذر بعد تعذيركم ، ولا أمر بعد تقصيركم » (6) .
____________
1) سورة الكهف : 18 | 104 .
2) سورة البقرة : 2 | 12 .
3) سورة يونس : 10 | 35 .
4) مروّعة للقلب والنفس .
5) سورة هود : 11 | 28 .
6) روى هذه الخطبة ابن أبي طيفور في بلاغات النساء : 19 . والشيخ الصدوق في معاني الأخبار : 354 | 1 . والشيخ الطوسي في أماليه : 374 | 804 . والطبري في الدلائل : 125 | 37 . والاربلي في كشف الغمة 1 : 492 . والطبرسي في الاحتجاج 1 : 108 . وابن أبي الحديد في شرح النهج 16 : 233 . والعلامة المجلسي في البحار 43 : 158 ـ 159 .


( 226 )


المبحث الثالث : وفاتها عليها السلام ومدّة بقائها بعد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم :
لمّا قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ونال الزهراء عليها السلام ما نالها من القوم ، لزمت الفراش ، ونحل جسمها ومرضت مرضاً شديداً (1) ومكثت أربعين ليلة في مرضها إلى أن توفيت (صلوات الله عليها) (2) وكان أمير المؤمنين عليه السلام يمرضها بنفسه ، وتعينه على ذلك أسماء بنت عميس (3) .
فلمّا نعيت إليها نفسها ، أوصت أمير المؤمنين عليه السلام أن يتزوج بابنة أُختها أُمامة بنت زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لحبّها لاَولادها ، وأن يتخذ لها نعشاً وصفته له ، وأن لا يدع أحداً يشهد جنازتها ممن ظلمها ، ولا يصلي عليها أحد منهم ، وأن يتولى أمرها بنفسه ، ويدفنها في الليل إذا هدأت العيون ونامت الأبصار (4) .
وروي أنّ أسماء بنت عميس هي التي وصفت صورة النعش لفاطمة عليها السلام
____________
1) راجع الرويات في هذا المعنى في الاحتجاج | الطبري : 83 ودلائل الإمامة | الطبراني : 134 . وكتاب سليم : 40 . ودعائم الإسلام 1 : 232. ووصفت عليها السلام بالشهيدة في كثير من الروايات والزيارات . راجع الكافي 1 : 458 | 2 . والمزار | المفيد : 156 . والمقنعة | المفيدة : 459 . وتهذيب الأحكام | الطوسي 6 : 10 | 19 . والبلد الأمين | الكفعمي : 178 .
2) روضة الواعظين | الفتال : 151 . والمناقب | ابن شهرآشوب 3 : 362 . وبحار الأنوار 43 : 191 | 20 .
3) أمالي المفيد : 281 | 7 . وأمالي الطوسي : 109 | 166 . وبحار الأنوار 43 : 211 | 40 . وقيل : أن أسماء التي حضرت زواج الزهراء عليها السلام ووفاتها ، هي غير أسماء بنت عميس ، فلعلها مصحفة عن سلمى امرأة أبي رافع ، أو سلمى بنت عميس امرأة حمزة ( رضي الله عنه ) ، أو أسماء بنت يزيد بن السكن .
4) روضة الواعظين | الفتال : 151 . والمناقب | ابن شهرآشوب 3 : 362 . وأمالي المفيد : 281 | 7 . وأمالي الطوسي : 109 | 166 . وبحار الأنوار 43 : 181 و 192 و 211 | 40 .


( 227 )


قبل وفاتها ، فقد روي عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال : « أول نعش أُحدث في الإسلام نعش فاطمة عليها السلام ، إنّها اشتكت شكوتها التي قبضت فيها ، وقالت لاَسماء : إنّي نحلت وذهب لحمي ، ألا تجعلي لي شيئاً يسترني؟ قالت أسماء : إنّي كنت بأرض الحبشة ، فرأيتهم يصنعون شيئاً ، أفلا أصنع لك ، فإن أعجبك صنعت لك؟ قالت : نعم . فدعت بسرير فأكبّته لوجهه ، ثمّ دعت بجرائد فشددتها على قوائمه ، ثم جلّلته ثوباً ، فقالت : هكذا رأيتهم يصنعون . فقالت عليها السلام : اصنعي لي مثله ، استريني سترك الله من النار » (1) .
قال ابن عباس رضي الله عنه : فقبضت فاطمة عليها السلام فارتجّت المدينة بالبكاء من ، الرجال والنساء ، ودهش الناس كيوم قبض فيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم (2) واجتمعت نساء بني هاشم في دارها ، فصرخن صرخة واحدة ، كادت المدينة تتزعزع من صراخهن ، وهن يقلن : يا سيدتاه ، يا بنت رسول الله ، وأقبل الناس إلى علي عليه السلام مثل عرف الفرس وهو جالس ، والحسن والحسين عليهم السلام بين يديه يبكيان ، فبكى الناس لبكائهما .
وخرجت أُمّ كلثوم عليها السلام وعليها برقعها تجرّ ذيلها ، متجلّلة برداء عليها تسحبه ، وهي تقول : يا أبتاه ، يا رسول الله ، الآن حقاً فقدناك فقداً لا لقاء بعده أبداً (3) .
____________
1) تهذيب الأحكام | الطوسي 1 : 469 | 185 . وبحار الأنوار 43 : 213 | 43 . وراجع أيضاً كشف الغمة | الاربلي 1 : 503 ـ 504 . ومستدرك الحاكم 3 : 162 . وحلية الأولياء | أبو نعيم 2 : 43 . والاستيعاب | ابن عبد البرّ 4 : 378 . ومقتل الحسين عليه السلام | الخوارزمي 1 : 82 . وفاء الوفا | السمهودي 3 : 903 ـ 905 . وذخائر العقبى | المحب الطبري :54 .
2) كتاب سليم : 213 . وبحار الأنوار 43 : 199 .
3) روضة الواعظين | الفتال : 151 ـ 152 . وبحار الأنوار 43 : 192 .


( 228 )


وروي أنّ أمير المؤمنين عليه السلام وقع على وجهه وهو يقول : « بمن العزاء يا بنت محمد ، كنت بك أتعزّى ، ففيم العزاء من بعدك؟ » (1) .
واجتمع الناس وهم يرجون أن تخرج جنازة الزهراء عليها السلام فيصلّوا عليها ، فخرج أبو ذر رضي الله عنه وقال : انصرفوا ، فإنّ ابنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قد أُخّر إخراجها في هذه العشية ، فقام الناس وانصرفوا (2) .

غُسلها عليها السلام :
لمّا توفيت فاطمة عليها السلام قام أمير المؤمنين عليه السلام بجميع ما أوصته ، فتولى غسلها بنفسه (3) ، وكفّنها في سبعة أثواب (4) . وقيل : أعانته على غسلها أسماء بنت عميس بوصية من الزهراء عليها السلام (5) ، وروي أنّ أمير المؤمنين عليه السلام أمر الحسن والحسين عليهما السلام يدخلان الماء (6) ، وكانت أسماء تصبّ عليه (7) .
____________
1) كشف الغمة 1 : 501 . وبحار الأنوار 43 : 187 .
2) روضة الواعظين | الفتال : 152 . وبحار الأنوار 43 : 192 .
3) راجع : الكافي | الكليني 1 : 459 | 4 . وعلل الشرائع | الصدوق : 184 | 1 ـ باب ( 148 ) . وكشف الغمة | الاربلي 1 : 502 . وتهذيب الأحكام | الطوسي 1 : 440 | 67 . ودلائل الإمامة | الطبري : 136 . وتاج المواليد | الطبرسي : 98 ـ ضمن مجموعة نفيسة . والاستيعاب | ابن عبدالبر 4 : 379 . وتاريخ المدينة | ابن شبة 1 109 . وفاء الوفا | السمهودي 3 : 903 . وبحار الأنوار 43 : 184 و 188 و 206 | 32 و33 ، 81 : 299 | 18 .
4) بحار الأنوار 43 : 201 | 30 ، 81 : 335 | 36 .
5) الذرية الطاهرة | الدولابي : 152 | 202 . والسنن الكبرى | البيهقي 3 : 396 . والمناقب | ابن شهرآشوب 3 : 364 . وكشف الغمة | الاربلي 1 : 500 . والاستيعاب | ابن عبدالبر 4 : 379 . والإصابة | ابن حجر 4 : 378 . وذخائر العقبى | المحب الطبري : 53 . وفاء الوفا | السمهودي 3 : 903 . وبحار الأنوار 43 : 184 و 195 و 189 ، 81 : 300 | 18 .
6) كشف الغمة | الاربلي 1 : 500 . وبحار الأنوار 43 : 186 ، 81 : 300 | 18 .
7) تذكرة الخواص | سبط ابن الجوزي : 319 .


( 229 )


ولم يحضرها إلاّ الحسن ، والحسين ، وزينب ، وأُمّ كلثوم ، وفضة جاريتها ، وأسماء بنت عميس (1) .
وعن أُمّ سلمة ، وسلمى امرأة أبي رافع ، وعبدالله بن محمد بن عقيل ، قالوا : إنّ الزهراء عليها السلام اغتسلت قبل مماتها كأحسن ما كانت تغتسل ، وتحنّطت ولبست ثيابها الجدد ، واستقبلت القبلة ، وقالت : « إنّي مقبوضة فلا أكشفن ، فاني قد اغتسلت » فتوفّيت عليها السلام وحملها علي عليه السلام بغُسلها (2) .
وهذا الخبر معارض بما تقدّم من وصيتها بالغُسل ، وأنّ أمير المؤمنين عليه السلام تولّى غسلها ، كما أنّ الحكم على خلافه ، إذ لا يجوز الدفن إلاّ بعد الغسل سوى في مواضع ليس هذا منها .
وأوّل العلاّمة المجلسي رحمه الله هذا الخبر بكونها عليها السلام لم تنه عن الغسل ، بل نهت عن كشف بدنها لغرض التنظيف (3) ، فجمع بين الخبرين ، مستدلاً برواية ورقة بن عبدالله الأزدي ، عن أمير المؤمنين عليه السلام قال : « والله لقد أخذت في أمرها ، وغسلتها في قميصها ، ولم أكشفه عنها ، فوالله لقد كانت ميمونة
____________
1) دلائل الإمامة | الطبري : 136 . وبحار الأنوار 43 : 171 .
2) الأمالي | الطوسي : 400 | 893 . وفاء الوفا | السمهودي 3 : 902 ـ 903 . وتاريخ المدينة | ابن شبة 1 : 108 . ومسند أحمد 6 : 461 ـ 462 . ومقتل الحسين عليه السلام | الخوارزمي 1 : 81 . والطبقات الكبرى | ابن سعد 8 : 27 . وأُسد الغابة 5 : 590 . وذخائر العقبى : 53 . ومجمع الزوائد 9 : 210 ـ 211 . والثغور الباسمة | السيوطي : 49 . وكشف الغمة 1 : 501 ـ 502 . وبحار الأنوار 43 : 172 | 12 و 183 و 187 .
3) بحار الأنوار 43 : 172 و 188 .


( 230 )


طاهرة مطهّرة » (1) .
وقال سبط ابن الجوزي : قد تكون مخصوصة بذلك (2) ، وبنحوه قال علي ابن عيسى الاربلي (3) .
وقال السيوطي : هذا حديث غريب ، وإسناده جيد ... فإن صحّت هذه القصة ، عُدّ ذلك في خصائصها (4) .

الصلاة عليها عليها السلام :
تولّى أمير المؤمنين عليه السلام الصلاة على فاطمة عليها السلام وكبر خمساً (5) ، وكان معه الحسن والحسين عليهما السلام (6) ونفر من بني هاشم ومن خواصه عليه السلام ، منهم العباس عمه ، وعقيل ، والفضل بن العباس ، وأبو ذر ، وسلمان ، والمقداد ، وحذيفة ، وعبدالله بن مسعود ، وعمّار ، والزبير ، وبريدة (7) .
وقد وضع البعض رواية شاذة نادرة ، مفادها أن أبا بكر صلّى على فاطمة عليها السلام وكبّر أربعاً (8) . والهدف من وضع هذه الرواية واضح ، هو الدلالة
____________
1) بحار الأنوار 43 : 179 .
2) تذكرة الخواص | سبط ابن الجوزي : 319 .
3) كشف الغمة 1 : 502 . وبحار الأنوار 43 : 188 .
4) الثغور الباسمة | السيوطي : 50 .
5) كشف الغمة 1 : 502 . وبحار الأنوار 43 : 188 ، 81 : 390 | 55 .
6) دلائل الإمامة | الطبري : 136 . وبحار الأنوار 43 : 171 | 11 .
7) روضة الواعظين | الفتال : 152 . ورجال الكشي : 7 | 13 . والخصال | الصدوق : 360 | 50 . والاختصاص | المفيد : 5 . والمناقب | ابن شهرآشوب 3 : 363 . وتاج المواليد | الطبرسي : 98 ـ 99 . وبحار الأنوار 43 : 210 | 39 .
8) الطبقات الكبرى | ابن سعد 8 : 29 .


( 231 )


على أن فاطمة عليها السلام ماتت وهي راضية عن الشيخين ، لكنها معارضة لما روي في الصحيح من أن الزهراء عليها السلام ماتت وهي ساخطة عليهما وأوصت أن لا يحضرا جنازتها ، ولا يصليا عليها ، ولمّا ماتت دفنها زوجها علي عليه السلام ليلاً ، ولم يؤذن بها أبا بكر ، وصلّى عليها علي عليه السلام (1)، وقد ردّ كثير من الأعلام هذه الرواية وكذّبوها (2) .
قال سلامة الموصلي :

لمّـا قضت فاطم الزهراء غسّلها * عـن أمـرها بعلها الهادي وسبطاها
وقـام حتى أتى بطن البقيع بهـا * ليــلاً فصلّـى عليها ثـمّ واراهـا
ولـم يصـلِّ عليها منهـمُ أحـدٌ * حاشا لها من صلاة القوم حاشاها (3)


دفنها :
لمّا جنّ الليل ومضى شطره ونامت العيون ، أخرجها أمير المؤمنين
____________
1) راجع : صحيح البخاري 5 : 288 | 256 ـ كتاب المغازي . وصحيح مسلم 3 : 1380 | 1759 ـ كتاب الجهاد والسير . وسنن أبي داود 3 : 142 | 2968 ـ باب صفايا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم . والمستدرك | الحاكم 3 : 162 . وتاريخ المدينة | ابن شبة 1 : 110 . والسيرة الحلبية 3 : 361 ـ 362 . والكافي | الكليني 1 : 458 . وعلل الشرائع | الصدوق : 185 و188 و189 ، ومضت في المبحث الأول المزيد من تخريجاته .
2) راجع : شرح ابن أبي الحديد 16 : 279 ـ 280 . والشافي | المرتضى 4 : 113 .
3) المناقب | ابن شهرآشوب 3 : 363 .


( 232 )


والحسن والحسين عليهم السلام ومعهم نفر من بني هاشم وبعض من خواصّ أمير المؤمنين عليه السلام ، ودفنوها في جوف الليل ، وغيّبوا قبرها ، وسوّى علي عليه السلام حواليها قبوراً مزورة مقدار سبعة حتى لا يعرف قبرها ، وسوّى قبرها مع الأرض ليخفى موضعه (1) ، وروي أنّه عليه السلام رشّ أربعين قبراً حتى لا يبين قبرها من غيره من القبور فيصلّوا عليها (2) .
وسُئل ابن عباس : متى دفنتم فاطمة عليها السلام ؟ فقال : دفناها بليلٍ بعد هدأة . قيل : فمن صلّى عليها؟ قال : علي عليه السلام (3) .
قال الشيخ كاظم الاُزري رحمه الله : :

ولاَيّ الاُمـور تـدفـن سـراً * بضعة المصطفى ويعفى ثـراها
فمضت وهي أعظم الناس وجدا * في فـم الدهر غصّة من جواها
وثوت لا يرى لها الناس مثوى * أيّ قـدس يضمّـه مثـواها (4)


وعن الأصبغ بن نباته ، أنه سأل أمير المؤمنين عليه السلام عن علّة دفنه لفاطمة
____________
1) روضة الواعظين | الفتال : 152 . وبحار الأنوار 43 : 193 .
2) المناقب | ابن شهرآشوب 3 : 363 . والشافي | المرتضى 4 : 115 . وتلخيص الشافي 3 : 130 . ودلائل الإمامة | الطبري : 136 . وبحار الأنوار 43 : 183 .
3) الشافي | المرتضى 4 : 113 . وتلخيص الشافي | الطوسي 3 : 130 . وشرح ابن أبي الحديد 16 : 279 ـ 280 . والطبقات الكبرى | ابن سعد 8 : 30 .
4) الاُزرية : 141 ـ دار الأضواء .


( 233 )


بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ليلاً . فقال عليه السلام : « إنّها كانت ساخطة على قومٍ كرهت حضورهم جنازتها » (1) .
وعن علي بن أبي حمزة ، قال : سألت أبا عبدالله عليه السلام لاَيّ علّة دُفِنت فاطمة بالليل ، ولم تدفن بالنهار؟ فقال عليه السلام : « لاَنّها أوصت أن لا يصلي عليها رجال » (2) .
وهكذا يغيّب قبر أحبّ الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأعزّهم عليه في مجتمع لم يبل فيه قميص رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فحُرِمت الاُمّة من قدس الزهراء عليها السلام وثواب زيارة بقعتها حتى قيام الساعة .
لقد عبّرت الزهراء عليها السلام في وصيتها بتغييب قبرها عن مظلوميتها واغتصاب حقوقها ، فجعلت ذلك موضع تساؤل عبر الأجيال يحكي قصة ظلامة الزهراء عليها السلام وهضم حقوقها والاعتداء عليها ، وقد بانت آثار ذلك منذ صبيحة الليلة التي دفنت فيها .
روى محمد بن همام باسناده عن رجاله ، قال : إنّ المسلمين لما علموا وفاة فاطمة عليها السلام جاءوا إلى البقيع ، فوجدوا فيه أربعين قبراً ، فأشكل عليهم قبرها من سائر القبور ، فضجّ الناس ، ولام بعضهم بعضاً ، وقالوا : لم يخلف نبيكم إلاّ بنتاً واحدة ، تموت وتدفن ولم تحضروا وفاتها ولا دفنها ولا الصلاة عليها ، ولا تعرفوا قبرها؟! (3) .
____________
1) الأمالي | الصدوق : 755 | 1018 . والمناقب | ابن شهرآشوب 3 : 363 . وبحار الأنوار 43 : 183 . و209 | 37 .
2) علل الشرائع | الصدوق 1 : 185 باب (149) .
3) دلائل الإمامة : 136 . وبحار الأنوار 43 : 212 | 41 .


( 234 )


ندبة علي عليه السلام عند دفن الزهراء عليها السلام :
وعبّر أمير المؤمنين عليه السلام عن تلك المظلومية حينما فرغ من دفن الزهراء عليها السلام ، حيث هاج به الحزن ، فأرسل دموعه على خديه ، وحوّل وجهه إلى قبر أخيه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال : « السلام عليك يا رسول الله ، عنّي وعن ابنتك النازلة في جوارك ، والبائنة في الثرى ببقعتك ، والمختار الله لها سرعة اللحاق بك .
إلى أن قال : وإلى الله أشكو ، وستنبئك ابنتك بتضافر أُمتك على هضمها ، فأحفها السؤال ، واستخبرها الحال ، فكم من غليلٍ معتلجٍ بصدرها لم تجد إلى بثّه سبيلاً ، وستقول ويحكم الله وهو خير الحاكمين .
إلى أن قال : واهاً واهاً! والصبر أيمن وأجمل ، ولولا غلبة المستولين لجعلت المقام واللبث عندك لزاماً معكوفاً ، ولاَعولت إعوال الثكلى على جليل الرزية ، فبعين الله تُدفَن ابنتك سرّاً ، ويُهضَم حقّها قهراً ، ويُمنَع إرثها جهراً ، ولم يطل العهد ، ولم يخلق منك الذكر ، فإلى الله يا رسول الله المشتكى ، وفيك يا رسول الله أجمل العزاء ، صلّى الله عليك وعليها السلام والرضوان (1) .
وقام عليه السلام على شفير القبر فقال :

لكلِّ اجتماعٍ من خليلين فرقة * وكلّ الذي دون الفراق قليلُ


____________
1) أمالي المفيد : 281 | 7 . وأمالي الطوسي : 109 | 166 . والكافي | الكليني 1 : 458 | 3 . وبحار الأنوار 43 : 193 | 21 و 210 | 40 . وراجع : نهج البلاغة | صبحي الصالح : 319 الخطبة 202 . وشرح ابن أبي الحديد 10 : 265 | 195 . وتذكرة الخواص | سبط ابن الجوزي : 319 ـ 320 . وكشف الغمة | الاربلي 1 : 504 ـ 505 .


( 235 )


وإنّ افتقادي فاطماً بعد أحمدٍ * دليلٌ على أن لا يدوم خليلُ (1)


ثم قال عليه السلام : اللهمَّ إني راضٍ عن ابنة نبيك ، اللهمَّ إنّها قد أُوحشت فآنسها ، اللهمَّ إنّها قد هُجرت فصِلها ، اللهمَّ إنّها قد ظُلمت فاحكم لها ، وأنت خير الحاكمين » (2) .

موضع قبرها عليها السلام :
قال الشيخ الصدوق رحمه الله : اختلفت الروايات في موضع قبر فاطمة سيدة نساء العالمين عليها السلام ، فمنهم من روى أنّها دفنت في البقيع ، ومنهم من روى أنّها دفنت بين القبر والمنبر ، وأنّ النبي صلى الله عليه وآله وسلم إنّما قال : « ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة » لاَنّ قبرها عليها السلام بين القبر والمنبر ، ومنهم من روى أنّها دفنت في بيتها ، فلمّا زادت بنو أُمية في المسجد ، صارت في المسجد ، وهذا هو الصحيح عندي (3) .
ومستند الشيخ الصدوق رحمه الله في تصحيحه ما رواه عن أبيه بالاسناد عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي قال : سألت أبا الحسن علي بن موسى
____________
1) الكامل | المبرد 4 : 30 . وشرح ابن أبي الحديد 10 : 288 . والموفقيات | ابن بكار : 194 | 106 . ومروج الذهب | المسعودي 2 : 291 . ومستدرك الحاكم 3 : 163 . وتذكرة الخواص | سبط ابن الجوزي : 319 .
2) الخصال | الصدوق : 588 .
3) الفقيه | الصدوق 2 : 341 | 1573 ـ 1575 . وراجع الأقوال في هذه المسألة في روضة الواعظين | الفتال : 152 . وإعلام الورى | الطبرسي 1 : 301 . والمناقب | ابن شهرآشوب 3 : 357 . وكشف الغمة 1 : 501 . ومعاني الأخبار | الصدوق : 267 ـ 268 . وتاريخ المدينة | ابن شبّة 1 : 108 . وفاء الوفا | السمهودي 3 : 907 و 918 . وبحار الأنوار 43 : 187 .


( 236 )


الرضا عليه السلام عن قبر فاطمة صلوات الله عليها ، فقال : « دفنت في بيتها ، فلمّا زادت بنو أُمية في المسجد صارت في المسجد » (1) وروي نحو ذلك عن الإمام الصادق عليه السلام (2) .
وذكر الشيخ الطوسي رحمه الله والعلاّمة الطبرسي الأقوال الثلاثة التي ذكرها الشيخ الصدوق رحمه الله واستبعدا الأول منها ، واستصوبا القولين الأخيرين .
قال الشيخ الطوسي رحمه الله : الأصوب أنها مدفونة في دارها ، أو في الروضة (3) ، وهاتان الروايتان كالمتقاربتين ، والأفضل عندي أن يزور الإنسان من الموضعين جميعاً ، فإنّه لا يضرّه ذلك ، ويحوز به أجراً عظيماً ، وأمّا من قال إنّها دفنت بالبقيع ، فبعيد عن الصواب (4) .
وقال العلاّمة الطبرسي رحمه الله : القول الأول بعيد ـ أي كونها عليها السلام مدفونة بالبقيع ـ والقولان الآخران أشبه وأقرب إلى الصواب ، فمن استعمل الاحتياط في زيارتها ، زارها في المواضع الثلاثة (5) .
ورجّح السيد ابن طاووس كونها عليها السلام مدفونة في بيتها (6) ، وكذلك عبدالعزيز بن عمران ، وقال : إنها دفنت في بيتها ، وصنع بها ما صنع برسول
____________
1) معاني الأخبار : 268 . والفقيه | الصدوق 1 : 148 | 684 . والكافي | الكليني 1 : 461 | 9 . وقرب الاسناد | الحميري : 367 | 1314 . وتهذيب الأحكام | الطوسي 3 : 255 | 25 . وبحار الأنوار 43 : 185 | 17 .
2) تاريخ المدينة | ابن شبة 1 : 107 ـ 108 . وفاء الوفا | السمهودي 3 : 902 .
3) المناقب | ابن شهرآشوب 3 : 365 . وبحار الأنوار 43 : 185 | 17 .
4) تهذيب الأحكام | الطوسي 6 : 9 | 17 .
5) إعلام الورى | الطبرسي 1 : 301 . وتاج المواليد | الطبرسي : 99 ـ ضمن مجموعة نفيسة .
6) إقبال الأعمال | ابن طاووس : 624 .


( 237 )


الله صلى الله عليه وآله وسلم ، إنّها دفنت في موضع فراشها ، واحتجّ على ذلك بكونها دفنت ليلاً ، ولم يعلم بها كثير من الناس (1) .
وقيل أيضاً : إنّها عليها السلام دفنت بالمسجد المنسوب إليها في البقيع ، وهو المعروف ببيت الحزن ، أو بيت الأحزان ، الذي آوت إليه والتزمت الحزن فيه عند وفاة أبيها المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم (2) ، والله العالم بحقيقة الحال .
قال الشاعر :

بأبـي التي ماتت ومـا * مـاتت مكارمهـا السنيهْ
بأبي التي دفنت وعفّي * قبـرها السـامي تقيهْ (3)



وقال ديك الجنّ :

يا قبر فاطمة الذي مـا مثلـه * قبـرٌ بطيبـةَ طـاب فيـه مبيتا
إذ فيك حلّت زهرة الدنيا التي * بحلـى محاسـن وجههـا حلّيتا
فسقى ثراك الغيث ما بقيت به * نـور القبـور بطيبةٍ وبقيتا (4)


تاريخ وفاتها عليها السلام :
المشهور أن وفاتها عليها السلام كانت في الثالث من جمادى الآخرة (5) ، يوم
____________
1) تاريخ المدينة | ابن شبة 1 : 108 .
2) وفاء الوفا | السمهودي 3 : 907 و 918 .
3) المجالس السنية | السيد الأمين 5 : 68 .
4) المناقب | ابن شهرآشوب 3 : 366 .
5) إقبال الأعمال | ابن طاووس : 623 . ومصباح المتهجد | الطوسي : 793 . ومصباح الكفعمي :

=


( 238 )


الثلاثاء ، سنة إحدى عشرة من الهجرة ، وهو المروي عن الإمام الصادق عليه السلام (1) .
وفي رواية : لعشر بقين من جمادى الآخرة (2) ، وقيل : لثلاث عشرة ليلة خلت من ربيع الآخر ليلة الأحد (3) .
وعن ابن عياش : في الحادي والعشرين من رجب (4) .
وقال المدائني والواقدي وابن عبدالبرّ : إنّها توفّيت ليلة الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان (5) .

مقدار عمرها عليها السلام :
يختلف مقدار عمر الزهراء عليها السلام بحسب اختلاف الرواية في تاريخ ولادتها عليها السلام ، وقد قدّمنا ذلك في الفصل الأول ، فعلى ما روي بأنّها عليها السلام ولدت بعد المبعث بخمس سنين ، يكون عمرها عليها السلام لمّا توفي النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثماني عشرة سنة ، وهو المشهور (6) .
____________
=
511 . وبحار الأنوار 43 : 199 | 26 ، 215 | 46 و 100 : 198 | 17 .
1) دلائل الإمامة | الطبري : 79 | 18 . وبحار الأنوار 43 : 9 | 16 و 170 | 11 .
2) دلائل الإمامة | الطبري : 136 . وبحار الأنوار 43 : 171 .
3) المناقب | ابن شهرآشوب 3 : 357 . وبحار الأنوار 43 : 180 | 16 .
4) مصباح المتهجد : 812 . وبحار الأنوار 43 : 215 | 47 و 100 | 1202 .
5) تاريخ الطبري 3 : 240 . ومستدرك الحاكم 3 : 162 . والطبقات الكبرى | ابن سعد 8 : 28 . ومقتل الحسين عليه السلام | الخوارزمي 1 : 83 . وكشف الغمة | الاربلي 1 : 503 . والثغور الباسمة | السيوطي :
48 . وبحار الأنوار 43 : 189 ، 214 .
6) الكافي | الكليني 1 : 458 . وتذكرة الخواص | سبط ابن الجوزي : 321 عن الإمام الصادق عليه السلام .

=


( 239 )


وعلى القول بأنها عليها السلام ولدت قبل المبعث بخمس سنين ، يكون عمرها عليها السلام عند وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثماني وعشرين أو تسعاً وعشرين سنة ، وهو قول أكثر العامّة (1) ، وهناك أقوال اُخرى كثيرة مختلفة في تقدير عمر الزهراء عليها السلام يوم وفاتها ، سببها الاختلاف في تاريخ ولادتها ومدّة بقائها بعد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم ، فقد قيل : إنّ عمرها الشريف يوم وفاتها عليها السلام كان اثنتين وعشرين سنة ، وقيل : ثلاث وعشرون ، وأربع وعشرون ، وستّ وعشرون ، وسبع وعشرون ، وتسع وعشرون ، وثلاثون ، وثلاث وثلاثون ، وخمس وثلاثون (2) .

مدة بقائها عليها السلام بعد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم :
اختلفت الروايات وتضاربت الأقوال في تحديد المدة التي مكثتها الزهراء عليها السلام فقيل أنّه كان : خمسة عشر يوماً ، أربعين يوماً ، خمسة وأربعين ، شهرين ، ستين يوماً ، سبعين ، اثنتين وسبعين ، خمسة وسبعين ، خمسة وثمانين ، ثلاثة أشهر ، تسعين يوماً ، خمسة وتسعين ، مائة يوم ، أربعة أشهر ، ستة أشهر ، ستة أشهر إلاّ ليلتين ، ثمانية أشهر ، فلم يقل أحد بأقل من خمسة
____________
=
وعيون المعجزات : 55 . ودلائل الإمامة | الطبري : 136 . وكشف الغمة | الاربلي 1 : 449 . والتتمة | تاج الدين العاملي : 41 . وبحار الأنوار 43 : 171 | 11 .
1) المعجم الكبير | الطبراني 22 : 399 | 998 . وتذكرة الخواص : 320 ـ 321 . وتاريخ الطبري 3 : 240 . ومستدرك الحاكم 3 : 162 . وأُسد الغابة 5 : 524 . والطبقات الكبرى | ابن سعد 8 : 28 . والاستيعاب | ابن عبدالبر 4 : 380 .
2) راجع : مستدرك الحاكم 3 : 163 . والمعجم الكبير | الطبراني 22 : 399 | 997 . وتذكرة الخواص | سبط ابن الجوزي : 321 . والاستيعاب | ابن عبدالبر 4 : 380 . وأُسد الغابة 5 : 524 . والثغور الباسمة | السيوطي : 48 . وكشف الغمة | الاربلي 1 : 503 . والتتمة | تاج الدين العاملي : 42 . وبحار الأنوار 43 : 213 ـ 214 .


( 240 )


عشر يوماً ، ولا بأكثر من ثمانية أشهر (1) .
وتدلّ أكثر الروايات المنقولة عن أهل البيت عليهم السلام أنها مكثت بعد أبيها صلى الله عليه وآله وسلم خمسة وسبعين يوماً (2) ، وعلى المشهور عند الإمامية من أنّ وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم كانت في الثامن والعشرين من صفر ، تكون وفاتها عليها السلام في نحو الثالث عشر من جمادى الاُولى ، لا في الثالث من جمادى الآخرة وكما هو المشهور في وفاتها عليها السلام ، وعلى المشهور عند العامّة من أن وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الثاني عشر من ربيع الأول ، تكون وفاتها في أواخر جمادى الاُولى .
والذي يقتضيه الجمع بين ماهو مشهور من وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم في الثامن والعشرين من صفر ، ووفاتها عليها السلام في الثالث من جمادى الآخرة ، هو ما روي عن الإمامين الباقر والصادق عليهما السلام من أن فاطمة عليها السلام بقيت بعد وفاة أبيها صلى الله عليه وآله وسلم خمسة وتسعين يوماً (3) ، فيرتفع بذلك التنافي .
ورجّح ذلك أبو الفرج الأصفهاني حيث قال : كانت وفاة فاطمة عليها السلام بعد
____________
1) راجع : المعارف | ابن قتيبة : 62 . والمعجم الكبير | الطبراني 22 : 398 ـ 399 . ومستدرك الحاكم 3 : 162 ـ 163 . ودلائل النبوة | البيهقي 6 : 365 . وشرح ابن أبي الحديد 16 : 214 . والإصابة | ابن حجر 4 : 379 . والذرية الطاهرة | الدولابي : 151 | 195 . والثغور الباسمة | السيوطي : 48 . ومقاتل الطالبيين | أبو الفرج : 31 . المناقب | ابن شهرآشوب 3 : 357 . وكشف الغمة 1 : 449 و502 و503 . وإعلام الورى | الطبرسي 1 : 300 . والتتمة | تاج الدين العاملي : 41 ـ 42 . وبحار الأنوار 43 : 7 ـ 9 و180 | 16 و188 | 19 و 200 | 30 و 212 | 41 و 213 | 44 و 215 | 45 و217 | 49 .
2) الكافي | الكليني 1 : 241 | 5 و 458 | 1 ، 4 : 561 | 4 . وكشف الغمة | الاربلي 1 : 449 . والتتمة | تاج الدين العاملي : 41 . وبحار الأنوار 43 : 9 | 16 و 195 | 22 و 212 | 41 .
3) دلائل الإمامة | الطبري : 79 | 18 . وكشف الغمة | الاربلي 1 : 503 . والتتمة | تاج الدين العاملي : 42 . وبحار الأنوار 43 : 189 | 19 .


( 241 )


وفاة النبي صلى الله عليه وآله وسلم عدّة يختلف في مبلغها ، فالمكثر يقول ثمانية أشهر ، والمقلل يقول : أربعون يوماً (1) ، إلاّ أنّ الثبت في ذلك ما روي عن أبي جعفر محمد بن علي عليه السلام أنّها توفيت بعده بثلاثة أشهر (2) .
ويؤيده أيضاً ما روي عن الإمام الباقر عليه السلام أنّه قال : « بدؤ مرض فاطمة عليها السلام بعد خمسين ليلة من وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم » (3) وما روي من أنّها عليها السلام مرضت مرضاً شديداً ، ومكثت أربعين ليلة في مرضها إلى أن توفيت (4) . فيكون المجموع تسعين يوماً ، مع عدم التعرض للاَيام الزائدة ، تسامحاً في الكسور لقلتها ، والله العالم بحقيقة الحال .
ونكتفي بهذا القدر من الكلام في الحديث عن الزهراء عليها السلام النموذج المتكامل والمثل الأعلى في العطاء والتضحية والصبر والعبادة والذوبان في ذات الله عزّ وجلّ ، والوقوف بكلِّ بسالة وشجاعة بوجه الباطل وتعريته تماماً ، مؤكدين أخيراً بان موقف الزهراء عليها السلام وقصة رحيلها إلى العالم الآخر يعدّ من أكثر الوثائق الحاسمة في التاريخ قدرة على كشف الكثير من الحقائق التي طالما خفيت على الأجيال .
وذلك باعتبار أن الزهراء عليها السلام ميزان عدل لفهم الحق ، ومن خلال ماثبت
____________
1) وروي خمسة عشر يوماً . راجع : بحار الأنوار 43 : 200 | 30 .
2) مقاتل الطالبيين : 31 . وبحار الأنوار 43 : 215 | 45 . ورواية الإمام الباقر عليه السلام في مجمع الزوائد 9 : 212 . ومستدرك الحاكم 3 : 162 . والطبقات الكبرى | ابن سعد 8 : 28 . وتاريخ الطبري 3 : 240 .
3) بحار الأنوار 43 : 201 | 30 .
4) روضة الواعظين : 151 . والمناقب | ابن شهرآشوب 3 : 362 . وبحار الأنوار 43 : 181و191 | 20 .


( 242 )


بنحو القطع من أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : « من مات بغير إمام مات ميتة جاهلية » (1) .
وقال صلى الله عليه وآله وسلم : « من مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية » (2) وقد ثبت بما قدّمناه عن كتب الصحاح أن فاطمة عليها السلام ماتت وهي ساخطة على أبي بكر وعمر ، وأوصت أن لا يحضرا جنازتها ، ولا يصليا عليها ، وأن عليّاً عليه السلام دفنها ليلاً ، ولم يؤذن بها أبا بكر وعمر .
فان كانت إمامة أبي بكر حقيقة شرعية ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فإننا سنكون أمام احتمالين لا ثالث لهما بشأن الزهراء صلوات الله عليها .
الأول : أن تكون قد ماتت على ضلالة ولم تدخل الجنة ـ والعياذ بالله ـ لاَنها لم تعرف أبا بكر إماماً لزمانها .
الثاني : أن تكون قد ماتت على الإيمان ، وعلى هذا يكون الإمام الحق غير أبي بكر وعمر .
والاحتمال الأول باطل وغير صحيح ، لما ثبت في كتب الفريقين أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : « فاطمة سيدة نساء أهل الجنة » (3) .
ومن هنا نعلم بأنّ سيدة نساء العالمين عليها السلام كانت على يقين من معرفة الإمام الحق الذي من مات ولم يعرفه مات ميتة جاهلية ، ألا وهو من قالت
____________
1) مسند أحمد 4 : 96 . والاحسان بترتيب صحيح ابن حبان 7 : 49 | 4554 . وحلية الأولياء 3 : 224 . وكنز العمال 1 : 103 | 464 . ومستدرك الحاكم 1 : 117 . ومجمع الزوائد 5 : 218 و 224 و 225 .
2) صحيح مسلم 3 : 1478 | 58 ـ كتاب الامارة . والسنن الكبرى | البيهقي 8 : 156 . وجامع الاُصول 4 : 463 | 2065 . ومجمع الزوائد 5 : 218 .
3) خرّجناه في الفصل الثاني من هذا البحث .


( 243 )


عنه الزهراء نفسها بخطبتها الشهيرة : « وتالله لو تكافّوا عن زمامٍ نبذه إليه رسول الله لاعتقله ، ثمّ لسار بهم سيراً سجحاً ... ويحهم ( أفمن يهدي إلى الحق أحقُّ أن يتّبع أم من لايَهدِّي إلاّ أن يهدى فمالكم كيف تحكمون ) » .
نعم ، ذلك هو الإمام الحق الذي عرفته الزهراء عليها السلام وبقيت تدافع عن حقّه السليب حتى النفس الأخير من حياتها المقدسة ، فسلام عليهما من أهل بيت أذهب الله عنهم الرجس وطهّرهم تطهيراً .

والحمدُ لله ربِّ العالمين
وسلامٌ على عبـاده
الذيـن اصطفى
محمـد وآله
الطاهرين
*


تمّ بحمد الله