فهرس الجزء الأول

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

مفعل بمعنى أفعل

أما إن لفظ مولى يراد به لغة الأولى، أو إنه أحد معانيه، فناهيك من البرهنة

 

 

/ صفحة 345 /

 عليه ما مجده في كلمات المفسرين والمحدثين من تفسير قوله تعالى في سورة الحديد: فاليوم لا يؤخذ منكم فدية ولا من الذين كفروا مأويكم النار هي مولاكم و بئس المصير .

 فمنهم من حصر التفسير بأنها أولى بكم، ومنهم من جعله أحد المعاني في الآية، فمن الفريق الأول: 1 - ابن عباس في تفسيره من تفسير الفيروز آبادي ص 342 .

 2 - الكلبي (1) حكاه عنه الفخر الرازي في تفسيره 8 ص 93 .

 3 - الفراء يحيى بن زياد الكوفي النحوي المتوفى 207، حكاه عنه الفخر الرازي في تفسيره 8 ص 93 .

 4 - أبو عبيدة معمر بن مثنى البصري المتوفى 210، ذكره عنه الرازي في تفسيره 8 ص 93 وذكره استشهاده ببيت لبيد: فغدت كلا الفرجين تحسب أنه ، مولى المخافة خلفها وأمامها وذكره عنه شيخنا المفيد في رسالته في معنى المولى، والشريف المرتضى في الشافي من كتابه " غريب القرآن " وذكر استشهاده ببيت لبيد، واحتج الشريف الجرجاني في " شرح المواقف " 3 ص 271 بنقل ذلك عنه ردا على الماتن .

 5 - الأخفش الأوسط أبو الحسن سعيد بن مسعدة النحوي المتوفى 215، نقله عنه الفخر الرازي في " نهاية العقول " وذكر استشهاده ببيت لبيد .

 6 - أبو زيد سعد بن أوس اللغوي البصري المتوفى 215، حكاه عنه صاحب " الجواهر العبقرية " .

 7 - البخاري أبو عبد الله محمد بن إسماعيل المتوفى 215، قاله في صحيحه 7 ص 240 .

 8 - ابن قتيبة المتوفى 276 (المترجم ص 96) قاله في " القرطين " 2 ص 164 واستشهد ببيت لبيد .

 9 - أبو العباس ثعلب أحمد بن النحوي الشيباني المتوفى 291، قال القاضي الزوزني حسين بن أحمد المتوفى 486 في شرح السبع المعلقة في بيت لبيد المذكور

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) محمد بن سائب المفسر النسابة المتوفى 146 بالكوفة .

 

 

 

/ صفحة 346 /

 قال ثعلب: إن المولى في هذا البيت بمعنى الأولى بالشئ كقوله: مأويكم النار هي موليكم . أي هي أولى بكم .

 10 - أبو جعفر الطبري المتوفى 310، ذكره في تفسيره 9 ص 117 .

 11 - أبو بكر الأنباري محمد بن القاسم اللغوي النحوي المتوفى 328، قاله في تفسيره - مشكل القرآن - نقله عنه الشريف المرتضى في الشافي وذكر استشهاده ببيت لبيد، وابن بطريق في " العمدة " ص 55 .

 12 - أبو الحسن الرماني علي بن عيسى المشهور بالوراق النحوي المتوفى 384 / 82، ذكره عنه الفخر الرازي في " نهاية العقول " .

 13 - أبو الحسن الواحدي المتوفى 468 (المترجم ص 111) ففي الوسيط: مأويكم النار هي مولاكم .

 هي أولى بكم لما أسلفتم من الذنوب، والمعنى: إنها هي التي تلي عليكم لأنها قد ملكت أمركم فهي أولى بكم من كل شيء .

 14 - أبو الفرج ابن الجوزي المتوفى 597 (المترجم ص 117) نقله في تفسيره " زاد المسير " عن أبي عبيدة مرتضيا له .

 15 - أبو سالم محمد بن طلحة الشافعي المتوفى 652، قاله في " مطالب السئول " ص 16 .

 16 - شمس الدين سبط ابن الجوزي الحنفي المتوفى 654، قاله في " التذكرة " ص 19 .

 17 - محمد بن أبي بكر الرازي، صاحب " مختار الصحاح " قال في " غريب القرآن " (فرغ منه 668): المولى: الذي هو أولى بالشئ ومنه قوله: مأويكم النار هي مولاكم، أي هي أولى بكم، والمولى في اللغة على ثمانية أوجه (وعد منها) .

 الأولى بالشئ .

 18 - التفتازاني المتوفى 791، ذكره في " شرح المقاصد " ص 288 نقلا عن أبي عبيدة .

 19 - ابن الصباغ المالكي المتوفى 855 (المترجم ص 131) عد في " الفصول المهمة " ص 28، الأولى بالشئ من معاني المولى المستعملة في الكتاب العزيز .

 

 

 

/ صفحة 347 /

 20 - جلال الدين محمد بن أحمد المحلي الشافعي المتوفى 854، في تفسير الجلالين .

 21 - جلال الدين أحمد الخجندي، ففي - توضيح الدلايل على ترجيح الفضايل - عنه أنه قال: المولى يطلق على معان، ومنها: الأولى في قوله تعالى: هي مولاكم . أي أولى بكم .

 22 - علاء الدين القوشجي المتوفى 879، ذكره في شرح التجريد .

 23 - شهاب الدين أحمد بن محمد الخفاجي الحنفي المتوفى 1069، قاله في حاشية تفسير البيضاوي مستشهدا ببيت لبيد .

 24 - السيد الأمير محمد الصنعاني، قاله في " الروضة الندية " نقلا عن الفقيه حميد المحلي .

 25 - السيد عثمان الحنفي المكي المتوفى 1268، قاله في " تاج التفاسير " 2 ص 196 .

 26 - الشيخ حسن العدوي الحمزاوي المالكي المتوفى 1303، قال في " النور الساري " - هامش صحيح البخاري - 7 ص 240: هي مولاكم: أولى بكم من كل منزل على كفركم وارتيابكم .

 17 - السيد محمد مؤمن الشبلنجي، ذكره في " نور الأبصار " ص 78 .

 

(ومن الفريق الثاني):

28 - أبو إسحاق أحمد الثعلبي المتوفى 427، قال في " الكشف والبيان ": مأويكم النار هي مولاكم .

 أي صاحبتكم وأولى وأحق بأن تكون مسكنا لكم، ثم استشهد ببيت لبيد المذكور .

 29 - أبو الحجاج يوسف بن سليمان الشنتميري المتوفى 476، قاله في - تحصيل عين الذهب - (ط تعليق كتاب سيبويه) ج 1 ص 202 في قوله لبيد واستشهد بالآية الكريمة .

 30 - الفراء حسين بن مسعود البغوي المتوفى 510، قاله في " معالم التنزيل " .

 31 - الزمخشري المتوفى 538، ذكره في " الكشاف " 2 ص 435، واستشهد

 

 

/ صفحة 348 /

 ببيت لبيد، ثم قال: لا يجوز أن يراد هي ناصركم.. إلخ .

 32 - أبو البقاء محب الدين العكبري البغدادي المتوفى 616، قاله في تفسيره ص 135 .

 33 - القاضي ناصر الدين البيضاوي المتوفى 692، ذكره في تفسيره 2 ص 497 واستشهد ببيت لبيد .

 34 - حافظ الدين النسفي المتوفى 701 / 710، ذكره في تفسيره (هامش تفسير الخازن) 4 ص 229 .

 35 - علاء الدين علي بن محمد الخازن البغدادي المتوفى 741، قاله في تفسيره 4 ص 229 .

 36 - ابن سمين أحمد بن يوسف الحلبي المتوفى 856، قال في تفسيره - المصون في علم الكتاب المكنون -: هي مولاكم .

 يجوز أن يكون مصدرا أي ولايتكم أي ذات ولايتكم، وأن يكون مكانا أي مكان ولايتكم . وأن يكون أولى بكم كقولك: هو مولاه .

 37 - نظام الدين النيسابوري، قاله في تفسيره (هامش تفسير الرازي) 8 .

 38 - الشربيني الشافعي المتوفى 977، قاله في تفسيره 4 ص 200 واستشهد ببيت لبيد .

 39 - أبو السعود محمد بن محمد الحنفي القسطنطيني المتوفى 972، ذكر في تفسيره (هامش تفسير الرازي) 8 ص 72، ثم ذكر بقية المعاني .

 40 - الشيخ سليمان جمل، ذكر في تعليقه على تفسير الجلالين الذي أسماه بالفتوحات الإلهية وفرغ منه سنة 1198 .

 41 - المولى جار الله الله آبادي، قال في حاشية تفسير البيضاوي: المولى مشتق من الأولى بحذف الزايد .

 42 - محب الدين أفندي، قاله في شرح بيت لبيد في كتابه [ تنزيل الآيات على الشواهد من الأبيات ] ط سنة 1281 .

 ولولا أن هؤلاء وهم أئمة العربية وبواقع اللغة عرفوا أن هذا المعنى من معاني

 

 

/ صفحة 349 /

 اللفظ اللغوية لما صح لهم تفسيره، وأما قول البيضاوي بعد أن ذكر معنى الأولى: وحقيقته محراكم أي مكانكم الذي يقال فيه: هو أولى بكم كقولك: هو مئنة الكرم أي مكان قول القائل: إنه الكريم .

 أو: مكانكم عما قريب، من الولي وهو القرب .

 أو ناصركم على طريقة قوله: تحية بينهم ضرب وجيع .

 أو متوليكم يتولاكم كما توليتم موجباتها في الدنيا . ا ه‍ .

 فإنه لا يعني به الحقيقة اللغوية التي نص بها أولا وإنما يريد الحاصل من المعنى، ويشعر إلى ذلك تقديم قوله: هي أولى بكم .

 واستشهاده ببيت لبيد الذي لم يحتمل فيه غير هذا المعنى .

 وقوله أخيرا: مكانكم الذي يقال فيه . إلخ .

 وإنه أخذ في تقريب بقية المعاني بأنحاء من العناية يناسب كل منها واحدا منهن إلا معنى - الأولى - فإنه لم يقربه من الوجهة اللغوية، بل أثبته بتقديمه والاستشهاد بالشعر، وإنما طفق يقربه من وجهة القصد والإرادة .

 ويقرب منه ما في تفسير النسفي .

 وقال الخازن: هي مولاكم أي وليكم .

 وقيل: أولى بكم لما أسلفتم من الذنوب .

 والمعنى هي التي تلي عليكم لأنها ملكت أمركم وأسلمتم إليها، فهي أولى بكم من كل شئ، وقيل: معنى الآية: لا مولى لكم ولا ناصر، لأن من كانت النار مولاه فلا مولى له . ا ه‍ .

 أما تفسيره بالولي فلا منافاة فيه لما نرتأيه لما ثبت من مساوقة الولي مع المولى في جملة من المعاني، ومنها: الأولى بالأمر، وسيوافيك إيضاح ذلك إنشاء الله، فيكون القولان محض تغاير في التعبير لا تباينا في الحقيقة .

 وما استرسل بعد ذلك من البيان فهو تقريب لإرادة المعنى كما أسلفناه .

 والقول الثالث هو ذكر لازم المعنى سواء كان هو الولي أو الأولى، فلا معاندة بينه وبين ما تقدمه من تفسير اللفظ .

 وهناك آيات أخرى استعمل فيها المولى أيضا بمعنى الأولى بالأمر منها: قوله تعالى في سورة البقرة: أنت مولانا .

 قال الثعلبي في [ الكشف والبيان ] أي ناصرنا وحافظنا وولينا وأولى بنا .

 وقوله تعالى في سورة آل عمران: بل الله مولاكم .

 قال أحمد بن الحسن الزاهد الدرواجكي في تفسيره المشهور بالزاهدي: أي الله أولى بأن يطاع .

 

 

 

/ صفحة 350 /

 وقوله تعالى في سورة التوبة: ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون .

 قال أبو حيان في تفسيره 5 ص 52: قال الكلبي: أي أولى بنا من أنفسنا في الموت والحياة .

 وقيل: مالكنا وسيدنا فلهذا يتصرف كيف شاء .

 وقال السجستاني العزيزي في [ غريب القرآن ] ص 154: أي ولينا، والمولى على ثمانية أوجه المعتق " بالكسر " والمعتق " بالفتح " والولي . والأولى بالشئ . وابن العم . والصهر . والجار . والحليف .