فهرس الجزء العاشر

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

نبأ يصك المسامع

 

 وجاء بعد لاي من عمر الدهر من لم ير في الرواية فضيلة رابية تخص العشرة نظرا إلى أن البشارة بالجنة كما سمعت تعم المؤمنين جمعاء ولا تنحصر بقوم منهم دون آخرين، ووجد فيها مع ذلك نقصا من ناحية خلوها عن ذكر عائشة ام المؤمنين فصبها في قالب يروقه وصور لها صورة مكبرة تخص باولئك العشرة ولا يشاركهم فيها أحد، وأسند إلى أبي ذر الغفاري انه قال: دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم منزل عائشة فقال: يا عائشة

 

 

/ ص 129/

 

 ألا ابشرك ؟ قالت: بلى يا رسول الله  قال: أبوك في الجنة ورفيقه إبراهيم. وعمر في الجنة ورفيقه نوح. وعثمان في الجنة ورفيقه أنا. وعلي في الجنة ورفيقه يحيى بن زكريا. وطلحة في الجنة ورفيقه داود.

والزبير في الجنة ورفيقه اسماعيل وسعد بن أبي وقاص في الجنة ورفيقه سليمان بن داود. وسعيد بن زيد في الجنة ورفيقه موسى بن عمران. وعبدالرحمن بن عوف في الجنة ورفيقه عيسى بن مريم. وأبوعبيدة بن الجراح في الجنة ورفيقه إدريس عليه السلام. ثم قال: يا عائشة أنا سيد المرسلين وأبوك أفضل الصديقين وأنت ام المؤمنين. (1)

ليت لهذه الرواية إسنادا معنعنا حتى نعرف واضعها ومختلقها على النبي الاقدس، وليت مفتعلها يدري بأن الرفاقة بين اثنين تستدعي مشكالتهما في الخصال، وتقتضيها الوحدة الجامعة من النفسيات والملكات، فهل يسع لاي إنسان أن يقارن بين اولئك الانبياء المعصومين وبين تسعة رحط كانوا في المدينة في شيئ مما يوجب الرفاقة ؟ وهل لبشر أن يفهم سر هذا التقسيم في كل نبي معصوم مع رفيقه الذي لا عصمة له ؟ ولعمر الحق ان هذا الانتخاب والاختيار في الرفاقة يضاهي الانتخاب في أصل الخلافة الذي كان لا عن جدارة وتأمل. ما عشت أراك الدهر عجبا.

لماذا لم يكن عبدالله بن مسعود الذي صح عند القوم في الثناء عليه: انه كان أشبه الناس هديا ودلا وسمتا بمحمد صلى الله عليه وآله (2) رفيق رسول الله صلى الله عليه وآله ويرافقه عثمان ؟

ولماذا لم يرافق عيسى بن مريم أبوذر الثابت فيه: انه أشبه الناس بعيسى بن مريم هديا وبرا وزهدا ونسكا وصدقا وجدا وخلقا وخلقا (3) ويرافقه عبدالرحمن بن عوف ؟

ولماذا رافق رسول صلى الله عليه وآله عثمان بن عفان ولا مشاكلة بينهما خلقا وخلقا وأصلا ومحتدا وسيرة وسريرة، ولم يتخذ صلى الله عليه وآله جعفر بن أبي طالب رفيقا له وقد جاء عنه قوله له: يا حبيبي  أشبه الناس بخلقي وخلقي، وخلقت من الطينة التي خلقت منها،

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الرياض النضرة 1: 20 وقال: أخرجه الملا في سيرته.

(2) راجع " الغدير " 9: 9 ط 1.

(3) الغدير 8: 329، 321 ط 1.

 

 

/ ص 130/

 

وقوله صلى الله عليه وآله: أما أنت يا جعفر ؟ فأشبه خلقك خلقي، وأشبه خلقك خلقي، وأنت

مني وشجرتي ؟ (1)

ولماذا اختار رسول الله صلى الله عليه وآله لرفاقته عثمان ولم يرافق أبا بكر وقد صح عنه صلى الله عليه وآله عند القوم: لو كنت متخذا خليلا لاتخذت أبا بكر. وجاء عنه صلى الله عليه وآله (في مكذوبة) انه كان يدعو ويقول: اللهم انك جعلت أبا بكر رفيقي في الغار فاجعله رفيقي في الجنة ؟ (2)

ولماذا لم يكن عثمان رفيق إبراهيم، وقد جاء في مناقبه (المكذوبة) انه شبيه إبراهيم كما مر في ج 9 ص 348.

ولماذا لم يكن عمر رفيق موسى، وعثمان رفيق هارون، وعلي بن أبي طالب رفيق رسول الله صلى الله عليه وآله أخذا بما مر من مكذوبة أنس مرفوعا: ما من نبي إلا وله نظير في امتي،

فأبو بكر نظير إبراهيم، وعمر نظير موسى، وعثمان نظير هارون، وعلي بن أبي طالب نظيري ؟ (3)

نعم: عزب عن مفتعل الرواية ما جاء عن رسول الله صلى الله عليه وآله من قوله: يا علي أنت أخي وصاحبي ورفيقي في الجنة، وهذه الرفاقة والصحبة والاخوة تقتضيها البرهنة الصادقة وتعاضدها المجانسة بين نبي العظمة وصنوه الطاهر في كل خلة ومأثرة، وهي التي جمعتهما في آية التطهير، وجعلتهما نفسا واحدة في الذكر الحكيم، وقارنت بين ولا يتيهما في محكم القرآن، وكل تلكم الموضوعات نعرات الاحن ونفثات الاضغان اختلقت تجاه هذه المرفوعة في فضل مولانا سيد العترة أمير المؤمنين عليه السلام.

وهلم معي نسائل أبا ذر المنتهى إليه إسناد الرواية وعائشة المخاطبة بها هل كانا على ثقة وتصديق بها، وانها صدرت من مصدر الوحي الالهي الذي لا ينطق عن الهوى أم لا ؟ ولئن سألتهما فعلي الخبيرين سقطت، وأبوذر هو الذي ما أظلت الخضراء، ولا أقلت الغبراء أصدق منه، وإذا أنت قرأت حديث ما جرى بين عثمان وأبي ذر لوجدت سيد غفار في جانب جنب عن هذه الرواية، ولما يحكم عقلك بأن يكون هو راويها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مجمع الزوايد 9: 272، 275.

(2) الغدير 9: 294 ط 1.

(3) راجع ما مر في هذا الجزء ص 75

 

 

/ ص 131/

 

ونداء أبي ذر في الملا الديني وقد تنغر على عثمان بعد يرن في اذن الدنيا، وقوارص لمزه وهمزه إياه بعد تلوكه الاشداق في أندية الرجال، وكلمه المأثورة الخالدة في صفحات التاريخ تضاد ما عزي إليه من الرواية، وكل خطابه وعتابه إياه يعرب عن أن أبا ذر قط لم يؤمن بما اختلق عليه ولم يك يسمعه من الصادع الكريم، وكان يحدث الناس غير مكترث لبوادر عثمان ما كان سمعه من رسول الله صلى الله عليه وآله من قوله: إذا كملت بنو امية ثلاثين رجلا اتخذوا بلاد الله دولا، وعباد الله خولا، ودين الله دغلا. كان يحدث عثمان بذلك وعثمان يكذبه (1) ومن كذبه فقد كذب رسول الله صلى الله عليه وآله.

ولم يكن أبوذر شاذا عن الصحابة في رأيه السيئ ونقمته على عثمان، بل نبأ المتجمهرين عليه من المهاجرين والانصار والناقمين عليه من الحواضر الاسلامية، و المجتمعين على وئده المحتجين عليه بالكتاب العزيز يعطينا خبرا بأن الرواية لا تصح عندهم، ولا يصدقها رجل صدق منهم.

وهل نسيتها ام المؤمنين المخاطبة بها، أو تغاضت عنها يوم كانت تنادي في ملا من الصحابة: اقتلوا نعثلا قتله الله ؟ ويوم قالت لمروان: وددت والله انك وصاحبك هذا الذي يعنيك أمره في رجل كل واحد منكما رحا وانكما في البحر. ويوم قالت: وددت والله انه في غرارة من غرائري هذه واني طوقت حمله حتى ألقيه في البحر ويوم قالت لابن عباس: إن الله قد آتاك عقلا وفهما وبيانا فإياك أن ترد الناس عن هذه الطاغية. ويوم أخرجت ثوب رسول الله وهي تقول: هذا ثوب رسول الله صلى الله عليه وآله لم يبل وعثمان قد أبلى سنته.

ويوم قالت لما بلغها نعيه: أبعده الله ذلك بما قدمت يداه وما الله بظلام للعبيد. ويوم قالت: بعد لنعثل وسحقا (1) أيخبرك ضميرك الحر بأن صاحبة تلكم المواقف الهائلة كانت تصدق تلك الرواية وتؤمن بها وترى نعثلا رفيق رسول الله صلى الله عليه وآله في الجنة؟ فاستعذ بالله من أن تكون من الجاهلين.

38 - قال محمد بن آدم: رأيت بمكة اسقفا (2) يطوف بالكعبة فقلت له: ما الذي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) راجع الغدير ج 9: 78 - 86.

(2) الاسقف والاسقف: فوق القسيس ودون المطران والكلمة يونانية ج أساقفة وأساقف

 

 

/ ص 132/

 

 نزعك عن دين آبائك ؟ قال: تبادلت خيرا منه. فقلت: وكيف ذلك ؟ قال: ركبت البحر فلما توسطناه انكسرت المركب فلم تزل الامواج تدفعني حتى رمتي في جزيرة من جزائر البحر فيها أشجار كثيرة ولها ثمر أحلى من الشهد وألين من الزبد، وفيها نهر عذب، فحمدت الله على ذلك وقلت: آكل من هذا الثمر وأشرب من هذا النهر حتى يقضي الله بأمره، فلما ذهب النهار خفت على نفسي من الوحش فطلعت على شجرة ونمت على غصن من أغصانها، فلما كان في جوف الليل وإذا بدابة على وجه الارض تسبح الله وتقول: لا إله إلا الله العزيز الجبار، محمد رسول الله النبي المختار، ابوبكر الصديق صاحبه في الغار، عمر الفاروق فاتح الامصار، عثمان القتيل في الدار، علي سيف الله على الكفار، فعلى مبغضهم لعنة الله العزيز الجبار، ومأواه النار، وبئس القرار. ولم تزل تكرر هذه الكلمات إلى الفجر فلما طلع الفجر قالت: لا إله إلا الله الصادق الوعد والوعيد، محمد رسول الله الهادي الرشيد، أبوبكر ذو الرأي السديد. عمر بن الخطاب سور من حديد، عثمان الفضيل الشهيد، علي بن أبي طالب ذو البأس الشديد، فعلى مبغضهم لعنة الرب المجيد. ثم اقبلت إلى البر فإذا رأسها رأس نعامة، ووجها وجه إنسان وقوائمها قوائم بعير، وذنبها ذنب سمكة، فخشيت على نفسي الهلكة فهربت فنطقت بلسان فصيح فقالت: يا هذا قف وإلا تهلك. فوقفت فقالت: ما دينك ؟ فقلت: دين النصراينة.

فقالت: ويلك ارجع إلى ابن الحنفية فقد حللت بفناء قوم من مسلمي الجن لا ينجو منهم إلا من كان مسلما، فقلت: وكيف الاسلام ؟ قالت: تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمدا رسول الله، فقلتها، فقالت: اتم اسلامك بالترحم على أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله تعالى عنهم. فقلت: ومن أتاكم بذلك ؟ قالت: قوم منا حضروا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعوه يقول: إذا كان يوم القيامة تأتي الجنة فتنادي بلسان طلق فصيح: إلهي قد وعدتني أن تشيد أركاني. فيقول الجليل جل جلاله: قد شيدت أي رفعت اركانك بأبي بكر وعمر وعثمان وعلي وزينتك بالحسن والحسين. ثم قالت الدابة: أتريد أن تقعد هاهنا أم الرجوع إلى أهلك ؟ فقلت: الرجوع إلى أهلي. فقالت: اصبر حتى تمر بك مركب فبينما نحن كذلك وإذا بمركب أقبلت تجري فأومأت إليها فرفعوا إلي زورقا فركبت فيه ثم جئت إليهم فوجدت المركب فيها اثنا عشر رجلا كلهم نصارى

 

 

/ ص 133/

 

فقالوا: ما الذي جاء بك إلى ها هنا ؟ فقصصت عليهم قصتي فعجبوا عن آخرهم وأسلموا جميعا. مصباح الظلام للسيد محمد الجراداني 2: 30.

قال الاميني: ابن آدم راوي هذه الاغلوطة لا يعرفه الحفاظ رجال الجرح والتعديل في أولاد آدم، وإنما عرفوه بالجهالة، ولا أحسب ان آدم أبا البشر أيضا يعرف ابنه هذا، ولا تدرى الامهات أي ابن بي هو، والاسقف صاحب القصة وابن آدم هما صنوان في الجهالة لا يعرفهما آدمي.

ونحن إن صدقنا متن الرواية، وذهبنا إلى ما ذهب إليه مسلم الجن وأخبر به ولعنا مبغضي الخلفاء الاربعة، ورأينا مأواهم النار، فإلى من وجهنا القوارص عندئذ ؟ وأين تقع من سبابنا امة كبيرة من الصحابة العدول أو عدول الصحابة الذين كان بينهم وبين اي من هؤلاء الاربعة عداء محتدم وبغضاء لاهبة ؟ أنا هنا في مشكلة لا تنحل لي.

وعجبي من رعونة اولئك الرحط من النصاري الذين قبلوا من الاسقف دعواه المجردة وأذغنوا بها وصدقوه فيما جاء به عن وادي الجن، وما كانوا مصدقين نبأ الرسول الامين عن إله السماوات المحفوفة دعوته بألف من الدلائل والبينات، والمتلوة بأنباء الكهنة والاساقفة والهتافات الكثيرة التي سجلها التاريخ، كأنهم سحرهم سجع دابة الجن الموزون في ورد ليله وسحره ووجدوه آية الحق وشاهد الدعوى.

39 - قال القرطبي في تفسيره 20: 180: قال ابي بن كعب: قرأت على رسول الله صلى الله عليه وسلم والعصر ثم قلت: ما تفسيرها يا نبي الله ؟ قال: " والعصر " قسم من الله أقسم ربكم بآخر النهار " إن الانسان لفي خسر " أبوجهل " إلا الذين آمنوا " أبوبكر " وعملوا الصالحات " عمر " وتواصوا بالحق " عثمان " وتواصوا بالصبر " علي رضي الله عنهم أجمعين. وهكذا خطب ابن عباس على المنبر موقوفا عليه.

وذكره المحب الطبري في رياضه النضرة 1: 34، والشربيني في تفسيره 4: 561.

قال الاميني: أيسوغ التقول على الله وعلى رسوله وتحريف الكلم عن مواضعه بمثل هذه المهزأة المرسلة ؟ وهل ينبغي لمؤلف في التفسير أو الحديث أن يسود بها صحيفته أو صحيفة تأليفه ؟ وهل لنا في مثل المقام أن نطالبه بالسند ونناقش فيه بالارسال ؟ وهلا ما في متن الرواية ما يغنينا عن البحث عن رجال الاسناد إن كان له اسناد ؟ وهل

 

 

/ ص 134/

 

 يوجد في صحائف أعمال اولئك الرجال وسيرتهم الثابتة، وفيما حفظه التاريخ الصحيح لهم ما يصدق هذا التلفيق ؟ نعم: نحن على يقين من أن الباحث يجد في غضون أجزاء كتابنا هذا شواهد كثيرة تتأتى له بها حصحصة الحق. وهل يصدق ذو مسكة أن يخطب بمثل هذه الافيكة ابن عباس حبر الامة ؟ ويدنس بها ساحة قدس صاحب الرسالة الخاتمة ؟.

على أن المأثور عن ابن عباس من طريق ابن مردويه في قوله تعالى: إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات انه قال: ذكر عليا وسلمان (1) ويؤيده قوله الوارد في قوله تعالى: أم حسب الذين اجترحوا السيئات أن يجعلهم كالذين آمنوا وعملوا الصالحات. قال: نزلت في علي يوم بدر، فالذين اجترحوا السيئات: عتبة وشيبة والوليد، والذين آمنوا وعملوا الصالحات علي عليه السلام (2). ومر في الجزء الثاني ص 52 ط 1 من طريق ابن عباس قوله: لما نزلت: إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات اولئك هم البرية. قال صلى الله عليه وآله لعلي: هو أنت وشيعتك.

فرواية ابي بن كعب اختلقت تجاه هذه الاخبار التي تساعدها العقل والمنطق والاعتبار.

ولصراحة الكذب في فصول هذه السفسطة لم يذكرها أحد من المفسرين غير القرطبي والشربيني وهي بين أيديهم، ولعل ابن حجر يوعز إلى بطلانها في فتح الباري 8: 392 بقوله: تنبيه، لم أر في تفسير هذه السورة حديثا مرفوعا صحيحا.

على أن الظاهر من سياق السورة أن الجمل التالية للذين آمنوا أوصاف لهم لا انها إعراب عن اناس آخرين غير من هو المراد من الجملة الاولى.

40 - أخرج الواحدي في أسباب النزول ص 207 عن عبدالرحمن بن حمدان العدل قال: أخبرنا أحمد بن جعفر بن مالك قال: أخبرنا عبدالله بن أحمد بن حنبل قال: حدثني محمد بن سليمان بن خالد الفحام قال: حدثنا علي بن هاشم عن كثير النواء قال: قلت لابي جعفر: إن فلانا حدثني عن علي بن الحسين رضي الله عنهما: ان هذه الآية نزلت

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الدر المنثور 6: 392 ومر في ج 2: 53

(2) تذكرة السبط ص 11، ومر في ج 2: 51.

 

 

/ ص 135/

 

في أبي بكر وعمر وعلي رضي الله عنهم: ونزعنا ما في صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين: قال: والله انها لفيهم نزلت، وفيهم (1) نزلت الآية، قلت: وأي غل هو ؟ قال غل الجاهلية، إن بني تيم وبني عدي وبني هاشم كان بينهم في الجاهلية فلما أسلم هؤلاء القوم وأجابوا أخذت أبا بكر الخاصرة فجعل علي رضي الله عنه يسخن يده فيضمخ (2) بها خاصرة أبي بكر فنزلت هذه الآية.

قال الاميني: لا تدعم أي مأثرة بمثل هذا الاسناد المركب من مجهول كعبدالرحمن العدل ومحمد الفحام، وممن خرف في آخر عمره (3) حتى كان لا يعرف شيئا مما يقرأ عليه كما قاله أبوالحسن بن الفرات (4) وحكى الخطيب البغدادي في تاريخه 4: 4 عن أبي عبدالله أحمد بن أحمد القصري قال: قدمت أنا وأخي من القصر إلى بغداد وأبوبكر (أحمد بن جعفر) بن مالك القطيعي حي وكان مقصودنا درس الفقه والفرايض، فاردنا السماع من ابن مالك فقال لنا ابن اللبان الفرضي: لا تذهبوا اليه فانه قد ضعف واختل، ومنعت ابني السماع منه، قال: فلم نذهب إليه. وذكره ابن حجر في اللسان 1: 145، وقال في ج 2: 237: انه شيخ ليس بمتقن.

ومن شيعي غال (5) وصفه بذلك الجوزجاني وابن حبان، ولعل الدارقطني ضعفه لذلك، وذكره ابن حبان في الضعفاء وإن ذكره في الثقات ايضا.

وبعد هؤلاء كثير النواء الذي عرفناكه قبيل هذا صحيفة 117، وانه ضعيف زائغ منكر الحديث، بابه باب سعد بن طريف الذي كان يضع الحديث وكان شيعيا مفرطا ضعيفا جدا عند القوم.

وفي تأويل قوله تعالى: ونزعنا في صدورهم من غل. الآية أحاديث تافهة عندهم أعجب من رواية الواحدي منها: قال الصفوري في نزهة المجالس 2: 217، قال ابن عباس رضي الله عنهما في قوله

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) كذا في اسباب النزول. وفي الدر المنثور: وفيمن تنزل إلا فيهم ؟.

(2) في الدر المنثور: فيكوى.

(3) هو أحمد بن جعفر بن مالك أبوبكر القطيعي.

(4) ميزان الاعتدال 1: 41.

(5) هو على بن هاشم.

 

 

/ ص 136/

 

تعالى: ونزعنا ما في صدورهم من غل: أي من حقد وعداوة، إذا كان يوم القيامة تنصب كراسي من ياقوت أحمر فيجلس أبوبكر على كرسي، وعمر على كرسي، وعثمان على كرسي، ثم يأمر الله الكراسي فتطير بهم إلى تحت العرش، فتسبل عليهم خيمة من ياقوتة بيضاء، ثم يؤتى بأربع كاسات فأبو بكر يسقي عمر، وعمر يسقي عثمان، وعثمان يسقي عليا، وعلي يسقي أبا بكر، ثم يأمر الله جهنم أن تتمخض بأمواجها فتقذف الروافض على ساحلها فيكشف الله عن أبصارهم فينظرون إلى منازل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فيقولون: هؤلاء الذين أسعدهم الله، وفي رواية: فيقولون: هؤلاء الذين سعد الناس بمتابعتهم وشقينا نحن بمخالفتهم، ثم يردون إلى جهنم بحسرة وندامة.

- ومنها : 

من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس: ونزعنا ما في صدورهم من غل قال: نزلت في عشرة: أبوبكر. وعمر: وعثمان. وعلي. وطلحة. والزبير. وسعد. و سعيد. وعبدالرحمن بن عوف. وعبد الله بن مسعود.

ومن طريق النعمان بن بشير عن علي: ونزعنا ما في صدورهم من غل. قال: ذاك عثمان وطلحة والزبير وأنا.

هكذا يحرفون الكلم عن مواضعه، وهل من مسائل رواة هذه السفاسف عن الغل الذي نزع من صدور اولئك المذكورين متى نزع ؟ وإلى أين ذهب ؟ وهذا الحديث والتاريخ يعلماننا ان الغل المنتزع منهم بعد اسلامهم لم يزل مستقرا بينهم منذ يوم وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وما وقع هناك من حوار وشجار، إلى الحوادث الواقعة حول واقعة الدار، إلى المحتشد الدامي يوم الجمل، أو ليست هذه كلها منبعثة عن غل محتدم، ووغر في الصدور، وسخيمة في القلوب، وبغضة مستثيرة ؟ أو ليس منها أن يستبيح الانسان دم صاحبه و هتك حرماته والوقيعة في عرضه ؟ فهل مع هذه كلها صحيح انه نزع ما في صدورهم من غل ؟

والآيات المحرفة من هذا القبيل كثيرة جدا لو تجمع يأتي منها كتاب ضخم غير أنا لا يروقنا البحث عنها فانه إطالة من غير جدوى فهي بأنفسها وما فيها من تهافت و تفاهة كافية في إبطالها، وما عساني أن أقول في مثل ما رووه في قوله تعالى: وحملناه

 

 

/ ص 137/

 

على ذات ألواح ودسر تجري بأعيننا: إن نوحا عليه السلام لما عمل السفينة جاء‌ه جبريل عليه السلام بأربعة مسامر مكتوب على كل مسمار عين: عين عبدالله وهو أبوبكر،وعين عمر، وعين عثمان، وعين علي، رضي الله عنهم فجرت السفينة ببركتهم (1)

وللقوم في تحريف الكتاب معارك دامية منها وقعة سنة 317 ببغداد بين أصحاب أبي بكر المروزي الحنبلي، وبين طائفة اخرى من العامة أيضا، اختلفوا في تفسير قوله تعالى: عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا. فقالت الحنابلة يجلسه معه على الاتحاد. وقال الآخرون: المراد بذلك الشفاعة العظمى. فاقتتلوا بذلك وقتل بينهم قتلى " تاريخ ابن كثير 11: 162 "

 فخذ ما ذكرناه مقياسا لمئات خرافة من أمثاله تقولها على الله ألسنة الغلاة في الفضائل، واتخذوا آيات الله هزوا، وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق، وقد كان فريق منهم يسمعون كلام الله ثم يحرفونه من بعد ما عقلوه وهم يعلمون.

 

- منتهى المقال:

هذه نماذج من أفائك الوضاعين في الفضائل حسبتها الاغرار حقائق فسودوا بها صحائف من التفسير والحديث والتاريخ، وموهوا بها على الحقايق الراهنة وفككوا بها عرى الاسلام، وشتتوا شمل الامة وفرقوا صفوفها، وكذبوا واتبعوا أهواء‌هم وكل أمر مستقر، أردنا بسردها أن نعطيك مقياسا لما حاولوه من المغالاة نكتفي بها عن غيرها، وهناك مئات من أمثالها ضربنا الصفح عنها تنزها عن نبش المخاريق ونشر المخازي، والباحث يجد شواهد صادقة على دعوانا في غضون (الرياض النضرة) علبة السفاسف والخرافات، و " الصواعق المحرقة " عيبة الافائك والاكاذيب، و " السيرة الحلبية " المشحونة بالموضوعات، و " نزهة المجالس " موسوعة الترهات والصحاصح، و " مصباح الظلام " ديوان كل حديث مفترى ورواية مفتعلة، إلى تآليف جمة من القديم والحديث، فويل لهم مما كسبت أيديهم وويل لهم مما يكتبون، فعميت عليهم الانباء يومئذ فهم لا يتساء‌لون، و ليسألن يوم القيامة عما كانوا يفترون، والله يعلم أنهم لكاذبون.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) نزهة المجالس 2: 214 نقلا عن شوارد الملح.