فهرس الجزء العاشر

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

 / ص 138/

 

 

المغالاة في فضائل معاوية ابن أبى سفيان

 

كنا نرتأي أن معاوية في غني عن إفاضة القول في مخاريقه لما عرفته الامة من نفسيته الموبوئة، وأعماله الوبيلة، وجرائمه الموبقة الجمة، ورذائله الكثيرة، ونسبه الموصوم، وأصله اللئيم، ومحتده الدني، وان من يضع فيه المدائح تندى جبهته عن سردها لمثله، غير أنا وجدنا الامل قد أكدى، والظن قد أخفق، وان القحة والصلف لم يدعا لاولئك الوضاعين حدا يقفون عليه، فحاولنا أن نذكر يسيرا من معرفاته لايقاف الباحث على حقيقة الحال فيما عزوه إليه من الثناء، غير مكترثين لهلجة ابن كثير والهتاف الذي سمعه بعض السلف على جبل بالشام (ولعل الهاتف هو الشيطان) من أبغض معاوية سحبته الزبانية إلى جهنم الحامية يرمى به في الحامية الهاوية.

ولا مبالين بطيف خيال ركن إليه ابن كثير أيضا قال: قال بعضهم: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده أبوبكر وعمر وعثمان وعلي ومعاوية إذ جاء رجل فقال عمر: يا رسول الله  هذا يتنقصنا فكأنه انتهره رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله  إني لا اتنقص هؤلاء ولكن هذا - يعني معاوية - فقال: ويلك أو ليس هو من أصحابي ؟ قالها ثلاثا، ثم أخذ رسول الله حربة فناولها معاوية فقال: جابهه في لبته. فضربه بها وانتبهت فبكرت إلى منزلي فإذا ذلك الرجل قد أصابته الذبحة من الليل ومات، وهو راشد الكندي.

ولا معتدين برأي سعيد بن المسيب: من مات محبا لابي بكر وعمر وعثمان و وعلي وشهد للعشرة بالجنة وترحم على معاوية كان حقا على الله أن لا يناقشه الحساب (1) ولا بأضغاث أحلام جاء‌ت عن عمر بن عبدالعزيز وفيها قول معاوية: غفر لى ورب الكعبة. مر حديثها في الجزء التاسع ص 347.

ولا معبأين بقول أحمد: ما لهم ولمعاوية ؟ نسأل الله العافية.

فلا نقيم أي وزن لامثال هذه السفاسف من آراء مجردة، أو ركون إلى خيال،

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   تاريخ ابن كثير 8: 139، 140.

 

 

/ ص 139/

 

أو احتجاج بهاتف مجهول، أو جنوح إلى طيف حالم تجاه ما يؤثر عن رسول الله صلى الله عليه وآله في الرجل، وما جاء فيه من الكلم القيمة للسلف الصالح الناظرين إلى أعماله من كثب العارفين بعجره وبجره، الواقفين على اعلانه وأسراره، الناقدين لمخازيه، المتبصرين في أمره، الخبيرين بنواياه في جاهليته وإسلامه، وإليك بنذة منها:

1 - عن علي بن الاقمر عن عبدالله بن عمر قال: خرج رسول الله من فج فنظر إلى أبي سفيان وهو راكب، ومعاوية وأخوه أحدهما قائد والآخر سائق، فلما نظر إليهم رسول الله قال: أللهم العن القائد والسائق والراكب. قلنا: أنت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: نعم، وإلا فصمتا اذناي كما عميتا عيناي (1).

وفي تاريخ الطبري 11: 357: قد رأى صلى الله عليه وآله أبا سفيان مقبلا على حمار ومعاوية يقود به، ويزيد ابنه يسوق به قال: لعن الله القائد والراكب والسائق.

وإلى هذا الحديث أشار الامام السبط فيما يخاطب به معاوية بقوله: انشدك الله يا معاوية  أتذكر يوم جاء أبوك على جمل أحمر وأنت تسوقه وأخوك عتبة هذا يقوده، فرآكم رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: أللهم العن الراكب والقائد والسائق ؟ (2).

وإليه أشار محمد بن أبي بكر في كتاب كتبه إلى معاوية بقوله: وأنت اللعين ابن اللعين. وسيوافيك الكتاب إنشاء الله تعالى.

2 - عن البراء بن عازب قال: أقبل أبوسفيان ومعه معاوية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أللهم العن التابع والمتبوع، أللهم عليك بالاقيعس، فقال ابن البراء لابيه: من الاقيعس ؟

قال: معاوية (3).

ومعاوية فظاظة من لعن رسول الله صلى الله عليه وآله حيثما لعن آكل الربا والخمر وشاربها وبايعها ومبتاعها وحاملها والمحمولة إليه. والرجل أعرف شخصية بهذه المخازي كما سيوافيك حديثه.

 3 - أخرج أحمد في المسند 4: 421، وأبويعلى، ونصر بن مزاحم في كتاب صفين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) كتاب صفين ط مصر ص 247.

(2) سيوافيك تمام كلام ابى محمد السبط عليه السلام في هذا البحث.

(3) كتاب صفين ط مصر ص 244.

 

 

/ ص 140/

 

ص 246 ط مصر من طريق أبي برزة الاسلمي، والطبراني في الكبير من طريق ابن عباس: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فسمع رجلين يتغنيان وأحدهما يجيب الآخر. وهو يقول:

لا يــــزال حـوارى تلوح عظامه * زوى الحرب عنه أن يجن فيقبرا

وفي لفظ ابن عباس:

ولا يزال جوادي تلوح عظامه *...........

فقال النبي صلى الله عليه وسلم انظروا من هما. قال: فقالوا: معاوية وعمرو بن العاصي، فرفع رسول الله يديه فقال: أللهم اركسهما ركسا، ودعهما إلى النار دعا. وفي لفظ ابن عباس: أللهم اركسهما في الفتنة ركسا.

وجاء الايعاز إلى الحديث في لسان العرب ج 7: 404، وج 9: 439.

قال الاميني: لما لم يجد القوم غمزا في إسناد هذا الحديث، وكان ذلك غزبزا على من يتولى معاوية فحذف أحمد الاسمين وجعل مكانهما (فلان وفلان) واختلق آخرون تجاهه ما أخرجه ابن قانع في معجمه عن محمد بن عبدوس كامل، عن عبدالله بن عمر، عن سعيد أبي العباس التيمي، عن سيف بن عمر عن أبي عمر مولى إبراهيم بن طلحة عن زيد بن أسلم عن صالح شقران قال: بينما نحن ليلة في سفر إذ سمع النبي صلى الله عليه وسلم صوتا فذهبت انظر فإذا معاوية بن رافع وعمرو بن رفاعة بن التابوت يقول:

لا يــــزال جــــوادي تلوح عظامه * ذوى الحرب عنه أن يموت فيقبرا

فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فأخبرته فقال. أللهم اركسهما ودعهما إلى نار جهنم دعا فمات عمرو بن رفاعة قبل أن يقدم النبي صلى الله عليه وسلم من السفر.

قال السيوطي في اللئالي المصنوعة 1: 427: وهذه الرواية أزالت الاشكال وبينت أن الوهم وقع في الحديث الاول في لفظة واحدة وهي قوله: ابن العاصي، وإنما هو ابن رفاعة أحد المنافقين، وكذلك معاوية بن رافع احد المنافقين، والله أعلم.

ألا من يسائل هذا الضليع من فن الحديث المتعهد لتنقيبه عن الاشكال في الحديث الاول من أين أتاه ؟ وما الذي ثقل عليه من لفظه حتى ذهب إلى الوهم فيه ؟ أفي مفاده شذوذ عن نواميس الشريعة، أو فيه ما يخالف الكتاب والسنة ؟ أو حط عن مقام رجل

 

 

/ ص 141/

 

 ينزه ذيله عن كل ما يدنس المسلم الصحيح ويشينه ويزري به ؟ أو مس بكرامة من قدس الاسلام ساحته عن كل طعن ومسبة ؟ هذا ابن هند، وهو ابن النابغة، وهما هما.

وهل نسي هاهنا ما عنده من الجرح في رجال هذا الاسناد الوعر لروايته التي أزالت عنه الاشكال الموهوم، وبينت الوهم المزعوم الواقع في الحديث، وسكت عما فيه من الغمز ؟ مرسلا إياه ارسال المسلم كأنه جاء بالصحيح الثابت، وفيه مع رجال مجاهيل سيف بن عمر الذي قال السيوطي نفسه في اللئالي 1: 199 في غير هذا الحديث: انه وضاع. وقال في ص 429 في حديث آخر: فيه ضعفاء أشدهم سيف. وقد فصلنا القول في ترجمة الرجل في 8: 86، و 335: انه ضعيف متروك ساقط كذاب وصاع متهم بالزندقة. أفبالموضوع المكذوب يزول الاشكال ويبين الوهم ؟ أللهم غفرانك.

4 - ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يطلع من هذا الفج رجل من امتي يحشر على غير ملتي. فطلع معاوية (1).

وفي لفظ ابن مزاحم: يطلع عليكم من هذا الفج رجل يموت حين يموت على غير سنتي. كتاب صفين ص 247.

أخرجه الحافظ البلاذري في الجزء الاول من تاريخه الكبير قال: حدثني عبد الله بن صالح، حدثني يحيى بن آدم عن شريك عن ليث عن طاووس عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: كنت جالسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يطلع عليكم من هذا الفج رجل يموت يوم يموت على غير ملتي. قال: وتركت أبي يلبس ثيابه فخشيت أن يطلع فطلع معاوية.

وقال: وحدثني إسحاق قال: حدثنا عبدالرزاق بن همام، أنبأنا معمر عن ابن طاووس عن أبيه عن عبدالله بن عمرو بن العاص قال: كنت جالسا. الخ.

 

- الاسناد:

قال العلامة السيد محمد المكي بن عزوز المغربي: الحديث الاول رجاله كلهم من رجال الصحيح حتى ليث فمن رجال مسلم وهو ابن أبي سليم وإن تكلم فيه لاختلاط

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   تاريخ الطبرى 11: 357.

 

 

/ ص 142/

 

وقع له في آخر أمره، فقد وثقه ابن معين وغيره كما أفاده الشوكاني، على أن التوهم يرتفع بالسند الثاني الذي هو حدثني إسحاق. الخ. لان الرواي فيه عن طاووس عبدالله ابنه لا ليث، والسند متين ولله الحمد (1).

5 - وفي الحديث المرفوع المشهور انه صلى الله عليه وآله وسلم قال: إن معاوية في تابوت من نار في أسفل درك منها ينادي: يا حنان يامنان الآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين (2).

6 - عن أبي ذر الغفاري قال لمعاوية: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وقد مررت به: أللهم العنه ولا تشبعه إلا بالتراب (3).

7 - عن أبي ذر الغفاري قال لمعاوية: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: إست معاوية في النار.فضحك معاوية وأمر بحبسه.راجع تمام الحديث في الجزء الثامن ص312 ط1.

8 - مرفوعا: إذا ولي الامة الاعين (كذا) الواسع البلعوم الذي يأكل ولا يشبع فليأخذ الامة حذرها منه. قال أبوذر: اخبرني رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بأنه معاوية.

وفي لفظ: لا يذهب أمر هذه الامة إلا على رجل واسع السرم، ضخم البلعوم. راجع 312 من الجزء الثامن ط 1.

9 - أخرج نصر بن مزاحم في كتاب صفين، وابن عدي، والعقيلي، والخطيب، والمناوي من طريق أبي سعيد الخدري، وعبدالله بن مسعود مرفوعا: إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه.

وفي لفظ: يخطب على منبري فاقتلوه.

وفي لفظ: يخطب على منبري فاضربوا عنقه.

وفي لفظ أبي سعيد: فلم نفعل ولم نفلح.

وقال الحسن: فما فعلوا ولا أفلحوا. (4)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) العتب الجميل ص 86.

(2) تاريخ الطبرى 11: 357، كتاب صفين ص 243 واللفظ للاول.

(3) راجع ما اسلفناه في الجزء الثامن ص 312 ط 1.

(4) كتاب صفين 243، 248 ط مصر، تاريخ الطبرى 11: 357، تاريخ الخطيب 12، 181، شرح ابن ابى الحديد 1: 348، كنوز الدقائق للمناوى ص 10، اللئالى المصنوعة

1: 424 425، تهذيب التهذيب 2: 428.

 

 

/ ص 143/

 

قال الاميني ذكره السيوطي في اللئالي المصنوعة 1: 424، 425 بعدة طرق لابن عدي والعقيلي وزيفها، غير أن البلاذري أخرجه بغير تلكم الطرق في تاريخه الكبير قال: حدثنا يوسف بن موسى وأبوموسى إسحاق الفروي قال: حدثنا جرير بن عبد الحميد حدثنا إسماعيل بن أبي خالد والاعمش عن الحسن قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه. فتركوا أمره فلم يفلحوا ولم ينجحوا.

 

- رجال الاسناد :

1 - يوسف بن موسى أبويعقوب الكوفي. من رجال البخاري وأبي داود والترمذي والنسائي وابن خزيمة في صحاحهم، وثقه غير واحد.

2 - جرير بن عبدالحميد أبوعبدالله الرازي، من رجال الصحاح الست، مجمع على ثقته.

3 - إسماعيل بن أبي خالد الاحمسى الكوفي، أحد رجال الصحاح الست متفق على ثقته.

4 - الاعمش سليمان بن مهران أبومحمد الكوفي، أحد رجال الصحاح الست ليس في المحدثين أصدق منه.

5 - الحسن البصري، أحد رجال الصحاح مجمع على ثقته.

فلم يبق في الحديث غمز إلا من ناحية إرساله وهو لا يعد علة في مثل المقام إذ لا يهم القوم عرفان الصحابة الراوي للحديث لعدالة الصحابة كلهم عندهم. فالحديث صحيح لا مغمز فيه وإرساله يجبر باسناد متصل قال البلاذري:

حدثنا إسحاق بن أبي اسرائيل، حدثنا حجاج بن محمد، حدثنا حماد بن سلمة عن علي بن زيد عن أبي نضرة عن أبي سعيد الخدري ان رجلا من الانصار أراد قتل معاوية فقلنا له: لا تسل السيف في عهد عمر حتى نكتب إليه قال: إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا رأيتم معاوية يخطب على الاعواد فاقتلوه. قالوا: ونحن سمعناه ولكن لا نفعل حتى نكتب إلى عمر فكتبوا إليه فلم يأتهم جواب حتى مات.

 

- رجال الاسناد:

1 - إسحاق بن أبي اسرائيل أبويعقوب المروزي، من رجال البخاري في الادب

 

 

/ ص 144/

 

المفرد وأبي داود والنسائي، وثقه ابن معين، والدراقطني، والبغوي، وأحمد بن حنبل.

2 - حجاج بن محمد المصيصي أبومحمد الاعور، أحد رجال الصحيحين وبقية الصحاح.

3 - حماد بن سلمة أبوسلمة البصري، من رجال مسلم في صحيحه، والبخاري في التعاليق وبقية أصحاب السنن، أجمع أئمة أهل النقل على ثقته وأمانته.

4 - علي بن زيد بن جدعان أبوالحسن البصري، من رواة مسلم في صحيحه، والبخاري في الادب المفرد، وأصحاب السنن، شيعي ثقة صدوق.

5 - أبونضرة المنذر بن مالك العبدي البصري، من رجال صحيح مسلم، والتعاليق للبخاري، وبقية السنن، وثقه ابن معين، وأبوزرعة، والنسائي، وابن سعد، وأحمد ابن حنبل.

6 - أبوسعيد الخدري الصحابي الشهير.

وبهذا الطريق ذكره ابن حجر في تهذيب التهذيب 7: 324 فقال: وأخرجه الحسن بن سفيان في مسنده عن إسحاق عن عبدالرزاق عن ابن عيينة، عن علي بن زيد، والمحفوظ عن عبدالرزاق عن جعفر بن سليمان عن على، ولكن لفظ ابن عيينة: فارجموه.

أورده ابن عدي عن الحسن بن سفيان.

وطريق الحسن بن سفيان هذا أيضا صحيح رجاله كلهم ثقات، وبهذا الاسناد أخرجه ابن عدي كما في ميزان الاعتدال 2 ص 128 قال: حدثنا الحسن بن سفيان، قال: حدثنا ابن راهويه. قال: حدثنا عبدالرزاق عن ابن عيينة، عن علي بن زيد بن جدعان عن أبي نضرة، عن أبي سعيد مرفوعا: إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه.

قال: وحدثنا، محمد بن سعيد بن معاوية بنصيبين حدثنا سليمان بن أيوب الصريفيني حدثنا ابن عيينة.

وثناه محمد بن العباس الدمشقي عن عمار بن رجاء عن ابن المديني عن سفيان (ابن عيينة).

وثناه محمد بن إبراهيم الاصبهاني، حدثنا أحمد بن الفرات، حدثنا عبدالرزاق، عن جعفر بن سليمان عن ابن جدعان نحوه.

 

 

/ ص 145/

 

 

- اسناد آخر:

وأخرجه ابن حبان من طريق عباد بن يعقوب، عن شريك، عن عاصم، عن زر عن عبدالله مرفوعا: إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه. تهذيب التهذيب 5: 110.

- رجال الاسناد:

1 - عباد بن يعقوب الاسدي أبوسعيد الكوفي، من رجال البخاري والترمذي و ابن ماجة، وثقه ابن خزيمة، وأبوحاتم، وقال الدارقطني: شيعي صدوق.

2 - شريك النخعي الكوفي، من رجال مسلم في صحيحه، والبخاري في التعاليق وأصحاب السنن الاربع، وثقه ابن معين، والعجلي، ويعقوب بن شيبة، وأبن سعيد، وأبوداود، والحربي.

3 عاصم بن بهدلة الاسدي الكوفي أبوبكر المقري، من رجال الصحاح الست متفق على ثقته.

4 - زر بن حبيش الكوفي، مخضرم أدرك الجاهلية، من رجال الصحاح الست.

5 - عبدالله بن مسعود الصحابي العظيم.

فالاسناد صحيح رجاله كلهم ثقات. فللحديث طرق أربعة صحيحة لا غمز فيها غير أن ابن كثير حببته أمانته أن لا يذكر من طرق الحديث إلا الضعيف كما أن السيوطي راقه أن لا ينضد في سلك لئالئه الا المزيف ساكتا عن الاسانيد الصحيحة حفظا لكرامة ابن هند.

وهذا الحديث معتضد بحديث صحيح ثابت متسالم عليه ألا وهو قوله صلى الله عليه وآله وسلم:

إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما.

وقوله صلى الله عليه وآله وسلم: من بايع إماما فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع، فإن جاء أحد ينازعه فاضربوا عنق الآخر (1).

 وللقوم تجاه حديث " إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه " تصويب وتصعيد و جلبة ولغط، رواه اناس بالموحدة مع زيادة، أخرجه الخطيب عن الحسن بن محمد الخلال

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   مر تفصيل هذين الصحيحين في هذا الجزء ص 27، 28.

 

 

/ ص 146/

 

عن يوسف بن أبي حفص الزاهد عن محمد بن اسحاق الفقيه، عن أبي نضر الغازي عن الحسن بن كثير عن بكر بن أيمن القيسي عن عامر بن يحيي الصريمي، عن أبي الزبير عن جابر مرفوعا: إذا رأيتم معاوية يخطب على منبري فاقبلوه، فإنه أمين مأمون.

قال الخطيب: لم أكتب هذا الحديث إلا من هذا الوجه، ورجال إسناده ما بين محمد بن إسحاق وأبي الزبير كلهم مجهولون (1). ونص الذهبي في الميزان وابن حجر في لسانه في ترجمة الحسن بن كثير وبكر بن أيمن وعامر بن يحيى على أنهم مجاهيل، والاقوال في أبي الزبير محمد بن مسلم المكي متضاربة من ناحية الجرح والتوثيق، و صرح بجهالة الاسناد ابن كثير في تاريخه 8: 133.

وزيادة " فإنه أمين مأمون " أقوى شاهد على بطلان الرواية واختلاقها، وقد فصلنا القول في أمانة الرجل ج 5 ص 264 وج 9: 292.

وجاء آخر وهو جاهل بتحريف من روى " فاقتلوه " بالموحدة. أو انه لم يرقه ذلك التحريف فوضع رواية في أن معاوية غير معاوية بن أبي سفيان. أخرج الحافظ ابن عساكر عن محمد بن ناصر الحافظ عن عبد القادر بن محمد عن ابن إسحاق البرمكي، عن أحمد بن إبراهيم بن شاذان قال: قال لي أبوبكر بن أبي داود لما روى حديث إذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه: هذا معاوية بن تابوت رأس المنافقين وكان حلف أن يبول ويتغوط على منبره وليس هو معاوية بن أبي سفيان.

قال السيوطي في اللئالي 1: 425 بعد ذكر الرواية: قال المؤلف: وهذا يحتاج إلى نقل، ومن نقل هذا ؟ قلت: قال ابن عساكر: هذا تأويل بعيد والله أعلم.

قال الاميني: هل عندك خبر بتاريخ معاوية بن تابوت ؟ وانه أي ابن بي هو ؟ ومتى ولدته ام الدنيا ؟ وأنى ولد ؟ وأين ولد ؟ ومن رآه ؟ ومن سمع منه ؟ ومن الذي أوحى خبره إلى أبي بكر بن أبي داود ؟ وهل هو أبر يمينه أو حنثها ؟ وهل رآه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   كذا نجده في المطبوع من تاريخ بغداد وحكاه عنه حرفيا ابن حجر في لسان الميزان 2 ص 247، وفي اللئالى 1: 426 نقلا عن التاريخ بلفظ: قال الخطيب: محمد بن اسحاق كثير الخطاء والمناكير، ومن فوقه إلى أبي الزبير كلهم مجهولون به.

 

 

/ ص 147/

 

أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم: على منبره وقتلوه ؟ أو لم ير حتى اليوم، ولن يرى قط إلى آخر الابد ؟.

ونظير هذا التأويل قد جاء في حديث فاطمة بنت قيس قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: إن معاوية وأبا جهم خطباني فقال النبي صلى الله عليه وسلم: معاوية صعلوك لا مال له. حكى الرافعى انه ليس هو معاوية بن أبي سفيان الذي ولي الخلافة بل هو آخر. الاصابة 3: 498 نعم: هكذا أوله الرافعي حبا لابن هند غير أن النووي قال: وهذا غلط صريح فقد وقع في صحيح مسلم في هذا الحديث: معاوية بن أبي سفيان.

قال الاميني: عرفه مسلم بابن أبي سفيان في صحيحه 4: 195، وأبوداود في السنن 1: 359، والنسائي في سننه 6: 208، والطيالسي في مسنده ص 228، والبيهقي في السنن الكبرى 7: 471.

فالتأويل بغير معاوية بن أبي سفيان غلط صريح كما قاله النووي.

ولابني كثير وحجر في تزييف حديث " فاقتلوه " خطة اخرى، قال ابن كثير في تاريخه  8 : 133، هذا الحديث كذب بلا شك، ولو كان صحيحا لبادر الصحابة إلى فعل ذلك، لانهم كانوا لا تأخذهم في الله لومة لائم.

وقال ابن حجر في تطهير الجنان (1) يلزم على فرض صحته نقيصة سائر الصحابة إن بلغهم ذلك الحديث، أو نقيصة من بلغه منهم وكتمه، لان مثل هذا يجب تبليغه للامة حتى يعملوا به، على أنه لو كتمه لم يبلغ التابعين حتى نقلوه لمن بعدهم، وهكذا فلم يبق إلا القسم الاول وهو أن يبلغهم فلا يعملون به، وهو لا يتصور شرعا إذا لو جاز عليهم ذلك جاز عليهم كتم بعض القرآن أو رفض العمل به، وكل ذلك محال شرعا، لا سيما مع قوله صلى الله عليه وآله: تركتكم على الواضحة البيضاء. الحديث. اه‍

ما أحسن ظن هؤلاء القوم بالصحابة ؟ وما أجمله لو كان يساعده المنطق ؟ لو لم يخالفه التاريخ الصحيح، أو الثابت المسلم من سيرة الصحابة، أو ما جاء عن النبي صلى الله عليه وآله من أقواله التي تلقتها الامة بالقبول، ورواها أئمة الحديث في الصحاح والمسانيد مما أسلفنا شطرا منه في الجزء الثالث 261، 262 ط 1.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   هامش الصواعق المحرقة ص 60.

 

 

/ ص 148/

 

وهل عمل الصحابة أو عيونهم بأمره صلى الله عليه وآله في قتل ذي الثدية بعد ما عرفه إياهم بشخصه، وأنبأهم بهواجسه المكفرة، واعترف الرجل بها ؟ أو خالفوه وضيعوا أمره ونبذوه وراء ظهورهم وهو بين ظهرانيهم ؟ راجع ما مر في الجزء السابع ص 216 - 218 ط 1.

وهل عملوا بما صح وثبت عندهم من قوله صلى الله عليه وآله وسلم إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما ؟ أو قوله: من أراد أن يفرق أمر هذه الامة وهي جميع فاضربوه بالسيف كائنا من كان ؟ أوقوله: فإن جاء آخر ينازعه - الامام - فاضربوا عنق الاخر ؟ إلى صحاح اخرى مرت جملة منها في هذا الجزء ص 20.

10- جاء من طريق زيد بن أرقم وعبادة بن الصامت مرفوعا: إذا رأيتم معاوية وعمرو بن العاص مجتمعين ففرقوا بينهما فانهما لن يجتمعا على خير (1).

11 - ورد مرفوعا: يطلع عليكم من هذا الفج رجل يموت حين يموت وهو على غير سنتي. فطلع معاوية. كتاب صفين لنصر بن مزاحم.

12 - من كتاب لمولانا أمير المؤمنين عليه السلام إلى معاوية: أتاني كتابك كتاب امرئ ليس له بصر يهديه، ولا قائد يرشده، دعاه الهوى فأجابه، وقاده الضلال فاتبعه إلى أن قال: وأما شرفي في الاسلام وقرابتي من رسول الله صلى الله عليه وآله وموضعي من قريش فلعمري لو استطعت دفعه لدفعته.

وفي لفظ: فقد أتتني منك موعظة موصلة، ورسالة محبرة، نمقتها بضلالك، وأمضيتها بسوء رأيك، وكتاب امرئ ليس له بصر يهديه، ولا قائد يرشده، قد دعاه الهوى فأجابه، وقاده الضلال فاتبعه، فهجر لاغطا، وضل خابطا.

العقد الفريد 2. 233، الكامل للمبرد 1: 157، وفي ط 225، كتاب صفين ص 64 الامامة والسياسة 1: 77، نهج البلاغة 2: 5، شرح ابن أبي الحديد 1: 252، ج 3: 302.

13 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل: فاقلع عما أنت عليه من الغي والضلال على كبر سنك وفناء عمرك، فإن حالك اليوم كحال الثوب المهيل الذي لا يصلح من جانب إلا فسد من آخر، وقد أرديت جيلا من الناس كثيرا، خدعتهم بغيك، وألقيتهم في موج

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   راجع الجزء الثاني ص 127 ط 1.

 

 

/ ص 149/

 

بحرك، تغشاهم الظلمات، وتتلاطم بهم الشبهات، فجاروا عن وجهتهم، ونكصوا على أعقابهم، وتولوا على أدبارهم، وعولوا على أحسابهم، إلا من فاء من أهل البصائر، فانهم فارقوك بعد معرفتك، وهربوا إلى الله من موازرتك، إذ حملتهم على الصعب، وعدلت بهم عن القصد نهج البلاغة 2: 41، شرح ابن أبي الحديد 4: 50.

14 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل: فإن ما أتيت به من ضلالك ليس ببعيد الشبه مما أتى به أهلك وقومك الذين حملهم الكفر وتمنى الا باطيل على حسد محمد صلى الله عليه وآله وسلم حتى صرعوا مصارعهم حيث علمت، لم يمنعوا حريما، ولم يدفعوا عظيما، وأنا صاحبهم في تلك المواطن الصالي بحربهم، والفال لحدهم، والقاتل لرؤسهم ورؤس الضلالة، والمتبع إن شاء الله خلفهم بسلفهم، فبئس الخلف خلف اتبع سلفا محله ومحطه النار.

شرح ابن أبي الحديد 4: 50.

15 - من كتاب له سلام الله عليه إلى الرجل: أما بعد: فطالما دعوت أنت وأولياؤك أولياء الشيطان الرجيم الحق أساطير الاولين، ونبذتموه وراء ظهوركم، وحاولتم إطفاء نور الله بأيديكم وأفواهكم، والله متم نوره ولو كره الكافرون، ولعمري ليتمن النور على كرهك، ولينفذن العلم بصغارك، ولتجازين بعملك، فعث في دنياك المنقطعة عنك ما طاب لك، فكأنك بباطلك وقد انقضى، وبعملك وقد هوى، ثم تصير إلى لظى، لم يظلمك الله شيئا، وما ربك بظلام للعبيد.

شرح ابن أبي الحديد 4: 51، وج 3: 411.

16 - من كتاب له صلوات الله عليه إلى الرجل: أما بعد: فإن مساويك مع علم الله تعالى فيك حالت بينك وبين أن يصلح لك أمرك، وأن يرعوي قلبك، يا بن صخر يا ابن اللعين (وفي لفظ: يابن الصخر اللعين) زعمت أن يزن الجبال حلمك، ويفصل بين أهل الشك علمك، وأنت الجلف المنافق، الاغلف القلب، القليل العقل، الجبان الرذل.

شرح ابن أبي الحديد 3: 411، وج 4: 51.

17 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل: قد وصلني كتابك، فوجدتك ترمي غير غرضك

 

 

/ ص 150/

 

وتنشد غير ضالتك، وتخبط في عماية، وتتيه في ضلالة، وتعتصم بغير حجة، وتلوذ بأضعف شبهة.

فسبحان الله ما أشد لزومك للاهواء المبتدعة، والحيرة المتبعة، مع تضييع الحقائق، واطراح الوثائق التي هي لله تعالى طلبة، وعلى عباده حجة.

نهج البلاغة 2: 44، شرح ابن أبي الحديد 4: 57.

18 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل لما دعاه إلى التحكيم: ثم إنك قد دعوتني إلى حكم القرآن، ولقد علمت أنك لست من أهل القرآن ولا حكمه تريد، والله المستعان.

كتاب صفين ص 556، نهج البلاغة 2: 56، شرح ابن أبي الحديد 1: 188.

19 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل: أما بعد: فقد آن لك أن تنتفع باللمح الباصر من عيان الامور، فلقد سلكت مدارج أسلافك بادعائك الاباطيل، واقتحامك غرور اللين والاكاذيب، من انتحالك ما قد علا عنك، وابتزازك لما قد احتزن دونك، فرارا من الحق، وجحودا لما هو ألزم لك من لحمك ودمك، مما قد وعاه سمعك، وملئ به صدرك، فماذا بعد الحق إلا الضلال المبين.

نهج البلاغة 2: 125.

20 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل: متى كنتم يا معاوية  ساسة للرعية ؟ أو ولاة لامر هذه الامة بغير قدم حسن ؟ ولاشرف سابق (1) على قومكم، فشمر لما قد نزل بك، ولا تمكن الشيطان من بغيته فيك، مع أني أعرف أن الله ورسوله صادقان، فنعوذ بالله من لزوم سابق الشقاء، وإلا تفعل اعلمك ما أغفلك من نفسك، فإنك مترف قد أخذ منك الشيطان مأخذه، فجرى منك مجرى الدم في العروق.

كتاب صفين ص 122، نهج البلاغة 2: 11، شرح ابن أبي الحديد 3: 412.

21 - من كتاب له عليه السلام إلي الرجل: فاتق الله فيما لديك، وانظر في حقه عليك، وراجع إلى معرفة مالا تعذر بجهالته، فإن للطاعة أعلاما واضحة، وسبلا نيرة، ومحجة نهجة، وغاية مطلوبة يردها الاكياس، ويخالفها الانكاس، من نكب عنها جار

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   في نهج البلاغة: باسق.

 

 

/ ص 151/

 

عن الحق، وخبط في التيه، وغير الله نعمته، وأحل به نقمته، فنفسك نفسك، فقد بين الله لك سبيلك، وحيث تناهت بك امورك فقد أجريت إلى غاية خسر ومحلة كفر وإن نفسك قد أولجتك شرا، وأقحمتك غيا، وأوردتك المهالك، وأوعرت عليك المسالك. نهج البلاغة 2: 36، 37.

22 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل جوابا: أما بعد: فإنا كنا نحن وأنتم على ما ذكرت من الالفة والجماعة، ففرق بيننا وبينكم أمس انا آمنا وكفرتم، واليوم إنا استقمنا وفتنتم، وما أسلم مسلمكم إلا كرها، وبعد أن كان أنف الاسلام كله لرسول الله صلى الله عليه وآله حربا.

ومنه: وعندي السيف الذي أعضضته بجدك وخالك وأخيك في مقام واحد، و انك والله ما علمت لاغلف القلب، المقارب (1) العقل، والاولى أن يقال لك: إنك رقيت سلما أطلعك مطلع سوء عليك لآلك، لانك نشدت غير ضالتك، ورعيت غير سائمتك، وطلبت أمرا لست من أهله ولا في معدنه، فما أبعد قولك من فعلك، وقريب ما أشبهت من أعمام وأخوال حملتهم الشقاوة وتمنى الباطل على الجحود بمحمد صلى الله عليه وآله وسلم فصرعوا مصارعهم حيث علمت، لم يدفعوا عظيما، ولم يمنعوا حريما بوقع سيوف ما خلا منها الوغى، ولم تماشها الهويني. (2) نهج البلاغة 2: 124.

23 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل جوابا: وأما قولك: إنا بنو عبد مناف ليس لبعضنا على بعض فضل، فلعمري انا بنو أب واحد، ولكن ليس امية كهاشم، ولا حرب كعبد المطلب، ولا أبوسفيان كأبي طالب. ولا المهاجر كالطليق، ولا الصريح كاللصيق، ولا المحق كالمبطل، ولا المؤمن كالمدغل، ولبئس الخلف خلف يتبع سلفا هوى في نار جهنم (3)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مقارب العقل: ناقصه ضعيفه.

(2) أى لم ترافقها المساهلة.

(3) راجع ج 3: 224.

 

 

/ ص 152/

 

قال ابن أبي الحديد في شرح ذيل هذا الكلام ج 3: 423: هل يعاب المسلم بأن سلفه كان كفارا؟ قلت: نعم إذا تبع آثار سلفه، واحتذى حذوهم، وأمير المؤمنين عليه السلام ما عاب معاوية بأن سلفه كفار فقط، بل بكونه متبعا لهم.

24 - من كتاب له عليه السلام إلى الرجل: ما أنت والفاضل والمفضول ؟ والسائس و المسوس؟ وما للطلقاء وأبناء الطلقاء والتمييز بين المهاجرين الاولين، وترتيب درجاتهم وتعريف طبقاتهم ؟ هيهات لقد حن قدح ليس منها، وطفق يحكم فيها من عليه الحكم لها، ألا تربع أيها الانسان على ظلعك، وتعرف قصور ذرعك ؟ وتتأخر حيث أخرك القدر، فما عليك غلبة المغلوب، ولا لك ظفر الظافر، وإنك لذهاب في التيه، رواغ عن القصد.

نهج البلاغة 2: 30، صبح الاعشى 1: 229، نهاية الارب 7: 233.

25 - من كتاب له عليه السلام إلى مخنف بن سليم: إنا قد هممنا بالسير إلى هؤلاء القوم الذين عملوا في عباد الله بغير ما أنزل الله، واستأثروا بالفئ، وعطلوا الحدود، وأماتوا الحق، وأظهروا في الارض الفساد، واتخذوا الفاسقين وليحة من دون المؤمنين، فاذا ولي الله أعظم أحداثهم أبغضوه وأقصوه وحرموه، وإذا ظالم ساعدهم على ظلمهم أحبوه وأدنوه وبروه، فقد أصروا على الظلم، وأجمعوا على الخلاف، وقديما صدوا عن الحق، وتعاونوا على الاثم وكانوا ظالمين. شرح ابن أبي الحديد 1: 282.

26 - من كتاب له عليه السلام إلى عمرو بن العاصي: لا تجارين (1) معاوية في باطله، فإن معاوية غمص (2) الناس، وسفه الحق.

كتاب صفين ص 124، نهج البلاغة 2: 56، شرح ابن أبي الحديد 1: 189،وج 4: 114.

 27 - من كتاب له عليه السلام إلى عمرو بن العاصي: أما بعد: فانك تركت مروء‌تك لامرئ فاسق مهتوك ستره، يشين الكريم بمجلسه، ويسفه الحليم بخلطته، فصار قلبك

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) في شرح النهج: لا نشرك.

(2) غمص الناس: احتقرهم ولم يرهم شيئا.

 

 

/ ص 153/

 

لقلبه تبعا كما قيل: وافق شن طبقه، فسلبك دينك وأمانتك ودنياك وآخرتك. راجع الجزء الثاني من كتابنا هذه ص 118 وفيه قوله: فإن يمكن الله منك ومن ابن آكلة الاكباد ألحقتكما بمن قتله الله من ظلمة قريش على رسول الله، وان تعجزا وتبقيا بعدي فالله حسبكما، وكفى بانتقامه انتقاما، وبعقابه عقابا.

28 - من كتاب له صلوات الله عليه إلى محمد بن أبي بكر وأهل مصر: إياكم ودعوة الكذاب ابن هند، وتأملوا واعلموا أنه لا سواء إمام الهدى، وإمام الردى، ووصي النبي وعدو النبي، جعلنا الله وإياكم ممن يحب ويرضى.

شرح ابن أبي ألحديد 2: 26، جمهرة الرسائل 1: 541.

29 - من كتاب له عليه السلام إلى محمد بن أبي بكر وقد بعث إليه عليه السلام ما كتبه معاوية وعمرو إليه وسيوافيك نصه: قد قرأت كتاب الفاجر ابن الفاجر معاوية، والفاجر ابن الكافر عمرو، المتحابين في عمل المعصية، والمتوافقين المرتشيين في الحكومة، المنكرين (1) في الدنيا، قد استمتعوا بخلاقهم كما استمتع الذين من قبلهم بخلاقهم، فلا يضرنك إرعادهما وإبراقهما.

تاريخ الطبري 6، 58، شرح ابن أبي الحديد 2: 32.

30 - من كتاب له عليه السلام إلى أهل العراق: فأيقظوا رحمكم الله نائمكم، وأجمعوا على حقكم، وتجردوا لحرب عدوكم، قد أبدت الرغدة عن الصريح، وبان الصبح لذي عينين، إنما تقاتلون الطلقاء وأبناء الطلقاء، وأولي الجفاء، ومن أسلم كرها وكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنف الاسلام كله حربا، أعداء الله والسنة والقرآن، وأهل الاحزاب والبدع والاحداث، ومن كانت بوائقه تتقى، وكان على الاسلام مخوفا، أكلة الرشا وعبدة الدنيا، لقد انهي إلي أن ابن النابغة لم يبايع معاوية حتى أعطاه، وشرط عليه أن يعطيه إتاوة هي أعظم مما في يديه من سلطانه، ألا صفرت يد هذا البايع دينه بالدنيا، وتربت يد هذا المشتري نصرة غادر فاسق بأموال المسلمين، وان منهم لمن قد شرب فيكم الخمر وجلد حدا في الاسلام (2) يعرف بالفساد في الدين والفعل السئ، وإن فيهم

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) المنكرين بصيغة المفعول، وفي شرح ابن أبي الحديد: والمتكبرين على أهل الدين.

(2) يعنى الوليد بن عقبة.

 

 

/ ص 154/

 

من لم يسلم حتى رضخ له على الاسلام رضيخة (1) فهؤلاء قادة القوم، ومن تركت ذكر مساوئه من قادتهم مثل من ذكرت منهم بل هو شر وأضر، وهؤلاء الذين ذكرت لو ولوا عليكم لاظهروا فيكم الكبر والفخر والفجور والتسلط بجبرته، والتطاول بالغضب، والفساد في الارض، ولاتبعوا الهوى، وما حكموا بالرشاد (إلى قوله:) أفلا تسخطون وتهتمون أن ينازعكم الولاية عليكم سفهاؤكم والاشرار والاراذل منكم فاسمعوا قولي وأطيعوا أمري، فوالله لئن أطعتموني لا تغوون، وإن عصيتموني لا ترشدون خذوا للحرب أهبتها، وأعدوا لها عدتها، فقد شبت نارها، وعلا سنانها، وتجرد لكم فيها الفاسقون كي يعذبوا عباد الله، ويطفئوا نور الله، ألا أنه ليس اولياء الشيطان من أهل الطمع والمكر والجفاء بأولى في الجد في غيهم وضلالتهم من أهل البر والزهادة والاء‌خبات في حقهم وطاعة ربهم، والله لو لقيتهم فردا وهم مل‌ء الارض ما باليت ولا استوحشت، وإني من ضلالتهم التي هم فيها، والهدى الذي نحن عليه، لعلى ثقة وبينة ويقين وبصيرة، وإني إلى لقاء ربي لمشتاق، ولحسن ثوابه لمنتظر، ولكن أسفا يعتريني وحزنا يخامرني أن يلي أمر هذه الامة سفاؤها وفجارها فيتخذوا مال الله دولا، و عباد الله خولا، والصالحين حربا، والقاسطين حزبا.

الامامة والسياسة 1: 113، شرح ان أبي الحديد 2: 37.

31 - من كتاب له عليه السلام إلى زياد بن أبيه: إن معاوية كالشيطان الرجيم يأتي المرء من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله، فاحذره ثم احذره ثم احذره، والسلام.

شرح ابن أبي الحديد 4: 68.

32 - من خطبة له عليه السلام حين أمر أصحابه بالمسير إلى حرب معاوية قال: سيروا إلى أعداء الله، سيروا إلى أعداء السنن والقرآن، سيروا إلى بقية الاحزاب قتلة المهاجرين والانصار.

كتاب صفين ص 105، جمهرة الخطب 1: 142.

33 - من خطبة له عليه السلام في الدعوة إلى جهاد الرجل: نحن سائرون إنشاء الله إلى من سفه نفسه، وتناول ما ليس له وما لا يدركه، معاوية وجنده الفئة الباغية الطاغية،

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يعنى معاوية. راجع جمهرة الرسائل 1: 551.

 

 

/ ص 155/

 

يقودهم إبليس ويبرق لهم ببارق تسويفه، ويدليهم بغروره.

كتاب صفين ص 126.

34 - من خطبة له سلام الله عليه يوم صفين: ثم أتاني الناس وأنا معتزل أمرهم فقالوا لي: بايع. فأبيت عليهم، فقالوا لي: بايع فإن الامة لا ترضى إلا بك، وإنا نخاف إن لم تفعل أن يفترق الناس. فبايعتهم، فلم يرعني إلا شقاق رجلين قد بايعاني، وخلاف معاوية إياي الذي لم يجعل الله له سابقة في. الدين، ولا سلف صدق في الاسلام، طليق ابن طليق، وحزب من الاحزاب لم يزل لله ولرسوله وللمسلمين عدوا هو وأبوه حتى دخلا في الاسلام كارهين مكرهين، فعجبنا لكم (1) ولاجلابكم معه، وانقيادكم له، وتدعون أهل بيت نبيكم صلى الله عليه وآله وسلم الذين لا ينبغي لكم شقاقهم ولا خلافهم، ولا أن تعدلوا بهم أحدا من الناس، إني أدعوكم إلى كتاب الله عزوجل وسنة نبيكم صلى الله عليه وآله وسلم، وإماتة الباطل، وإحياء معالم الدين.

كتاب صفين ص 227، تاريخ الطبري 6 ص 4، جمهرة الخطب 1: 161.

35 - من خطبة له عليه السلام يوم صفين: إنهدوا إليهم، عليكم السكينة والوقار، وقار الاسلام، وسيمى الصالحين، فوالله لاقرب قوم من الجهل قائدهم ومؤذنهم معاوية وابن النابغة وأبوالاعور السلمي وابن أبي معيط شارب الخمر، المجلود حدا في الاسلام، وهم أولى من يقومون فينقصونني ويجذبونني وقبل اليوم ما قاتلوني، وأنا إذ ذاك أدعوهم إلى الاسلام، وهم يدعونني إلى عبادة الاصنام، ألحمد لله قديما عاداني الفاسقون، فعبدهم (2) الله، ألم يفتحوا ؟ (2) إن هذا لهو الخطب الجليل، إن فساقا كانوا غير مرضيين، وعلى الاسلام وأهله متخوفين، خدعوا شطر هذه الامة، واشربوا قلوبهم حب الفتنة، واستمالوا أهواء‌هم بالافك والبهتان، قد نصبوا لنا الحرب في إطفاء نور الله عزوجل، أللهم فافضض خدمتهم (4) وشتت كلمتهم، وأبسلهم بخطاياهم، فانه لا يذل من واليت، ولا يعز من عاديت.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) عند ابن أبي الحديد: فياعجبا لكم. الطبرى: فلا غرو الا خلافكم معه.

(2) أي ذللهم. المعبد: المذلل.

(3) الفتح: القهر والغلبة والتذليل.

(4) أي: فرق بينهم.

 

 

/ ص 156/

 

تاريخ الطبري 6: 24، كتاب صفين ص 445.

36 - من خطبة له عليه السلام بصفين: وقد عهد إلي رسول الله صلى الله عليه وآله عهدا، فلست أحيد عنه، وقد حضرتم عدوكم، وعلمتم أن رئيسهم منافق ابن منافق يدعوهم إلى النار، وابن عم نبيكم معكم وبين أظهركم يدعوكم إلى الجنة وإلى طاعة ربكم، والعمل بسنة نبيكم، ولا سواء من صلى قبل كل ذكر، لا يسبقني الصلاة مع رسول الله أحد وأنا من أهل بدر، ومعاوية طليق ابن طليق، والله إنا على الحق وانهم على الباطل، فلا يجتمعن على باطلهم، وتتفرقوا عن حقكم حتى يغلب باطلهم حقكم، قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم، فإن لم تفعلوا يعذبهم بأيدي غيركم.

كتاب صفين ص 355، شرح ابن أبي الحديد 1: 503، جمهرة الخطب 1: 178.

37 - من خطبة له عليه السلام: أما بعد: فإن الله قد أحسن بلاء‌كم، وأعز نصركم فتوجهوا من فوركم هذا إلى معاوية وأشياعه القاسطين، الذين نبذوا كتاب الله وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون.

الامامة والسياسة 1: 110، تاريخ الطبري 6: 51، مروج الذهب 2: 38، شرح ابن أبي الحديد 1: 179، جمهرة الخطب 1: 231.

38 - من خطبة له عليه السلام يستنفر الناس لقتال معاوية: يا أيها الناس استعدوا لقتال عدو في جهادهم القربة إلى الله عزوجل ودرك الوسيلة عنده، قوم حيارى عن الحق لا يبصرونه، موزعين بالجور والظلم لا يعدلون به، جفاة عن الكتاب، نكب عن الدين، يعمهون في الطغيان، ويتسكعون في غمرة الضلال، فأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل، وتوكلوا على الله وكفى بالله وكيلا.

كتاب صفين، تاريخ الطبري6: 51،الامامة والسياسة1: 110،شرح ابن أبي الحديد1: 179.

39 - من خطبة له عليه السلام لما رفع أهل الشام المصاحف على الرماح: عباد الله إني أحق من أجاب إلى كتاب الله ولكن معاوية وعمرو بن العاص وابن أبي معيط وحبيب بن مسلمة وابن أبي سرح ليسوا بأصحاب دين ولا قرآن، إني أعرف بهم منكم، صحبتهم أطفالا، وصحبتهم رجالا، فكانوا شر أطفال وشر رجال، انها كلمة حق يراد بها الباطل،

 

 

/ ص 157/

 

انهم والله ما رفعوها انهم يعرفونها ويعملون بها، ولكنها الخديعة والوهن والمكيدة، أعيروني سواعدكم وجماجمكم ساعة واحدة، فقد بلغ الحق مقطعه، ولم يبق إلا أن يقطع دابر الذين ظلموا.

كتاب صفين ص 560، تاريخ الطبري 6: 27، الكامل لابن الاثير 3: 136،

40 - قيل لعلي (سلام الله عليه) يوم صالح: أتقر انهم مؤمنون مسلمون ؟ فقال علي: ما اقر لمعاوية ولا لاصحابه انهم مؤمنون ولا مسلمون، ولكن يكتب معاوية ما شاء بما شاء لنفسه ولاصحابه، ويسمي نفسه بما شاء وأصحابه.

كتاب صفين ص 584، شرح ابن أبي الحديد 1: 191.

41 - كان علي عليه السلام إذا صلى الغداة يقنت فيقول: أللهم العن معاوية، وعمرا، وأبا الاعور السلمي، وحبيبا، و عبدالرحمن بن خالد، والضحاك بن قيس، والوليد.

وكانت عائشة تدعو في دبر الصلاة على معاوية.

مر الحديث بتفصيله في ج 2: 120، 121 ط 1.

42 - كتب معاوية كتابا إلى أبي أيوب الانصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأخبر بذلك عليا عليه السلام فقال: يا أمير المؤمنين  إن معاوية كهف المنافقين كتب إلي بكتاب.

شرح ابن أبي الحديد 2: 280.

43 - من كتاب لقيس بن سعد بن عبادة أمير الخزرج إلى معاوية مر في ج 2: 89 ط 1، أما بعد: فإنما أنت وثن ابن وثن، دخلت في الاسلام كرها، وخرجت منه طوعا، لم يقدم إيمانك، ولم يحدث نفاقك. ومنه: ونحن أنصار الدين الذي خرجت منه، وأعداء الدين الذي دخلت فيه.

وفي لفظ: أما بعد: فإنما أنت وثني ابن وثني، دخلت في الاسلام كرها، وأقمت فيه فرقا. وخرجت منه طوعا، ولم يجعل الله لك فيه نصيبا لم يقدم إيمانك، ولم يحدث نفاقك، ولم تزل حربا لله ولرسوله، وحزبا من أحزاب المشركين، وعدوا لله ولنبيه وللمؤمنين من عباده. الخ.

44 - من كلام لقيس لما بويع معاوية: يا معشر الناس ؟ لقد اعتضتم الشر من الخير، واستبدلتم الذل من العز، والكفر من الايمان، فأصبحتم بعد ولاية أمير المؤمنين

 

 

/ ص 158/

 

 وسيد المسلمين، وابن عم رسول رب العالمين، وقد وليكم الطليق ابن الطليق، يسومكم الخسف، ويسير فيكم بالعسف، فكيف تجهل ذلك أنفسكم ؟ أم طبع الله على قلوبكم وأنتم لا تعقلون ؟. راجع ج 2: 93 ط 1.

45 - من كتاب آخر لقيس إلى الرجل: تأمرني بالدخول في طاعتك طاعة أبعد الناس من هذا الامر، وأقولهم للزور، وأضلهم سبيلا، وأبعدهم من رسول الله وسيلة، ولديك قوم ضالون مضلون، طاغوت من طواغيت ابليس. راجع ج 2: 88 ط 1

46 - كتب محمد بن أبي بكر إلى معاوية: بسم الله الرحمن الرحيم. من محمد بن أبي بكر إلى الغاوي معاوية بن صخر. سلام على اهل طاعة الله ممن هو مسلم لاهل ولاية الله.

أما بعد: فإن الله بجلاله وعظمته وسلطانه وقدرته خلق خلقا بلا عنت ولا ضعف في قوته ؟ ولا حاجة به إلى خلقهم، ولكنه خلقهم عبيدا، وجعل منهم شقيا وسعيدا، و غويا ورشيدا، ثم اختارهم على علمه، فاصطفى وانتخب منهم محمدا صلى الله عليه وآله وسلم فاختصه برسالته، واختاره لوحيه، وائتمنه على أمره وبعثه رسولا مصدقا لما بين يديه من الكتب ودليلا على الشرائع، فدعا إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، فكان أول من أجاب وأناب، وصدق ووافق، وأسلم وسلم أخوه وابن عمه علي بن أبي طالب عليه السلام، فصدقه بالغيب المكتوم، وآثره على كل حميم، فوقاه كل هول، وواساه بنفسه في كل خوف، فحارب حربه، وسالم سلمه، فلم يبرح مبتذلا لنفسه في ساعات الازل (1) ومقامات الروع، حتى برز سابقا لا نظير له في جهاده، ولا مقارب له في فعله، وقد رأيتك تساميه وأنت أنت، وهو هو، المبرز السابق في كل خير، أول الناس إسلاما، وأصدق الناس نية، وأطيب الناس ذرية، وأفضل الناس زوجة، وخير الناس ابن عم، وأنت اللعين ابن اللعين ثم لم تزل أنت وأبوك تبغيان الغوائل لدين الله، وتجهدان على إطفاء نور الله، وتجمعان على ذلك الجموع، وتبذلان فيه المال، وتحالفان فيه القبائل، على ذلك مات أبوك، و على ذلك خلفته، والشاهد عليك بذلك من يأوي ويلجأ إليك من بقية الاحزاب ورؤس النفاق والشقاق لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، والشاهد لعلي مع فضله المبين، وسبقه القديم، أنصاره

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   الازل: الضيق والشدة.

 

 

/ ص 159/

 

الذين ذكروا بفضلهم في القرآن، فأثنى الله عليهم من المهاجرين والانصار، فهم معه عصائب وكتائب حوله، يجالدون بأسيافهم ويهريقون دماء‌هم دونه، يرون الفضل في اتباعه، والشقاء في خلافه، فكيف - يا لك الويل - تعدل نفسك بعلي ؟ وهو وارث رسول الله ووصيه وأبوولده، وأول الناس اتباعا، وآخرهم به عهدا، يخبره بسره، و يشركه في أمره، وأنت عدوه وابن عدوه ؟ فتمتع ما استطعت بباطلك، وليمدد لك ابن العاصي في غوايتك، فكأن أجلك قد انقضى، وكيدك قد وهى، وسوف يستبين لمن تكون العاقبة العليا، وأعلم انك إنما تكايد ربك الذي قد أمنت كيده، وأيست من روحه، وهو لك بالمرصاد، وأنت منه في غرور. وبالله وأهل رسوله عنك الغناء، والسلام على من اتبع الهدى.

مروج الذهب 2: 59، كتاب صفين ص 132، شرح ابن ابي الحديد 1: 283 جمهرة الرسائل 1: 542.

47 - من كتاب آخر لمحمد بن أبي بكر إلى معاوية: أنا أرجو أن تكون الدائرة عليكم، وأن يهلككم الله في الوقعة، وأن ينزل بكم الذل، وأن تولوا الدبر، وإن تؤتوا النصر ويكن لكم الامر في الدنيا، فكم لعمري من ظالم قد نصرتم، وكم من مؤمن قد قتلتم ومثلتم به، وإلى الله مصيركم ومصيرهم وإلى الله مرد الامور، وهو أرحم الراحمين.

تاريخ الطبري 6: 58، شرح ابن ابي الحديد 2: 32.

48 - قال معن بن يزيد بن الاخنس السلمي الصحابي ممن شهد بدرا لمعاوية: ما ولدت قرشية من قرشي شرا منك. الاصابة 3: 450.

49 - من كتاب الامام السبط أبي محمد الحسن عليه السلام إلى معاوية: فاليوم فليتعجب المتعجب من توثبك يا معاوية  على أمر لست من أهله، لا بفضل في الدين معروف، ولا أثر في الاسلام محمود، وأنت ابن حزب من الاحزاب، وابن أعدى قريش لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولكتابه، والله حسيبك فسترد وتعلم لمن عقبى الدار، وبالله لتلقين عن قليل ربك ثم ليجزينك بما قدمت يداك، وما الله بظلام للعبيد.

مقاتل الطالبيين ص 22، شرح ابن ابي الحديد 4: 12، جمهرة الرسائل 2: 9

 

 

/ ص 160/

 

50 - لما قدم معاوية المدينة صعد المنبر فخطب وقال: من ابن علي ؟ ومن علي ؟ فقام الحسن فحمد الله وأثنى عليه ثم قال: إن الله عزوجل لم يبعث بعثا إلا جعل له عدوا من المجرمين، فأنا ابن علي وأنت ابن صخر، وامك هند وامي فاطمة، وجدتك قتيلة وجدتي خديجة، فلعن الله ألا منا حسبا، وأخملنا ذكرا، وأعظمنا كفرا، وأشدنا نانفاقا، فصاح أهل المسجد: آمين آمين. فقطع معاوية خطبته ودخل منزله. (1)

وفي لفظ:

 خطب معاوية بالكوفة حين دخلها، والحسن والحسين رضي الله عنهما جالسان تحت المنبر، فذكر عليا عليه السلام فنال منه ثم نال من الحسن، فقام الحسين ليرد عليه، فأخذه الحسن بيده فأجلسه ثم قام فقال:

أيها الذاكر عليا  أنا الحسن وأبي علي، وأنت معاوية، وأبوك صخر، وامي فاطمة، وامك هند، وجدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وجدك عتبة بن ربيعة، وجدتي خديجة، وجدتك قتيلة، فلعن الله أخملنا ذكرا، وألا منا حسبا، وشرنا قديما وحديثا، وأقدمنا كفرا ونفاقا. فقال طوائف من أهل المسجد: آمين. (2)

51 - أرسل معاوية إلى الحسن (السبط الزكي) يسأله أن يخرج فيقاتل الخوارج فقال الحسن: سبحان الله تركت قتالك وهو لي حلال لصلاح الامة والفتهم، أفتراني اقاتل معك ؟. شرح ابن ابي الحديد 4: 6،

52 - كتب الامام السبط أبوعبدالله عليه السلام إلى معاوية: أما بعد: فقد جاء‌ني كتابك تذكر فيه أنه انتهت إليك عني امور لم تكن تظنن بها رغبة بي عنها، وإن الحسنات لا يهدي لها ولا يسدد إليها إلا الله تعالى، وأما ما ذكر انه رقي إليك عني، فإنما رقاه الملاقون المشاء‌ون بالنميمة، المفرقون بين الجمع، وكذب الغاوون المارقون، ما أردت حربا ولا خلافا، وإني لاخشى الله في ترك ذلك منك ومن حزبك القاسطين المحلين، حزب الظالم، وأعوان الشيطان الرجيم. ألست قاتل حجر وأصحابه العابدين المخبتين الذين كانوا يستفظعون البدع، و

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) المستطرف 1: 157، الاتحاف ص 10.

(2) شرح ابن ابي الحديد 4: 16.

 

 

/ ص 161/

 

يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ؟ فقتلتهم ظلما وعدوانا من بعد ما أعطيتهم المواثيق الغليظة، والعهود المؤكدة (1) جرأة على الله واستخفافا بعهده.

أو لست بقاتل عمرو بن الحمق الذي أخلقت وأبلت وجهه العبادة ؟ فقتلته من بعد ما أعطيته من العهود مالو فهمته العصم نزلت من سقف الجبال.

أو لست المدعي زيادا في الاسلام، فزعمت انه ابن ابي سفيان، وقد قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ان الولد للفراش وللعاهر الحجر، ثم سلطته على أهل الاسلام يقتلهم و يقطع أيديهم وارجلهم من خلاف، ويصلبهم على جذوع النخل ؟.

سبحان الله يا معاوية  لكأنك لست من هذه الامة، وليسوا منك، أو لست قاتل الحضرمي (2) الذي كتب إليك فيه زياد انه على دين علي كرم الله وجهه، ودين علي هو دين ابن عمه صلى الله عليه وسلم الذي أجلسك مجلسك الذي أنت فيه، ولولا ذلك كان أفضل شرفك وشرف آبائك تجشم الرحلتين: رحلة الشتاء والصيف، وفوضعها الله عنكم بنا منة عليكم، وقلت فيما قلت: لا تردن هذه الامة في فتنة. وإني لا أعلم لها فتنة أعظم من أإمارتك عليها، وقلت فيما قلت: انظر لنفسك ولدينك ولامة محمد. وإني والله ما أعرف فضل من جهادك، فإن أفعل فإنه قربة إلى ربي، وإن لم أفعله فاستغفر الله لديني، وأسأله التوفيق لما يحب ويرضى، وقلت فيما قلت: متى تكدني أكدك (3) فكدني يا معاوية ما بدا لك، فلعمري لقديما يكاد الصالحون، وإني لارجو أن لا تضر إلا نفسك ولا تمحق إلا عملك، فكدني ما بدا لك، واتق الله يا معاوية  واعلم أن لله كتابا لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها، واعلم أن الله ليس بناس لك قتلك بالظنة، وأخذك بالتهمة، وإمارتك صبيا يشرب الشراب، ويعلب بالكلاب، ما أراك إلا قد أوبقت نفسك، وأهلكت دينك، وأضعت الرعية. والسلام.

الامامة والسياسة 1: 131 وفي ط 148، جمهرة الرسائل 2: 67.

53 - خطب الامام السبط الحسين الشهيد سلام الله عليه لما قدم معاوية المدينة

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) سيأتي بيان العهود المعزوة اليها في هذا الجزء انشاء الله.

(2) سيوافيك تفصيل قتل الحضرمى في هذا الجزء.

(3) هذه الجملة لا توجد في كلام معاوية

 

 

/ ص 162/

 

حاجا وأخذ البيعة ليزيد وخطب ومدح يزيد الطاغية ووصفه بالعلم بالسنة وقراء‌ة القرآن والحلم الذي يرجح بالصم الصلاب. فقام الحسين فحمد الله وصلى على الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ثم قال: أما بعد: يا معاوية  فلن يؤدي القائل - وإن أطنب - في صفة الرسول صلى الله عليه وسلم من جميع جزء‌ا، قد فهمت ما ألبست به الخلف بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم من ايجاز الصفة، والتنكب عن استبلاغ البيعة، وهيهات هيهات يا معاوية  فضح الصبح فحمة الدجى، وبهرت الشمس أنوار السرج، ولقد فضلت حتى أفرطت، واستأثرت حتى أجحفت، ومنعت حتى بخلت، وجرت حتى جاوزت، ما بذلت لذي حق من أتم حقه بنصيب حتى أخذ الشيطان حظه الاوفر، ونصيبه الاكمل، وفهمت ما ذكرته عن يزيد من اكتماله وسياسته لامة محمد صلى الله عليه وسلم، تريد أن توهم الناس في يزيد، كأنك تصف محجوبا أو تنعت غائبا، أو تخبر عما كان مما احتويته بعلم خاص، وقد دل يزيد من نفسه على موقع رأيه، فخذ ليزيد فيما أخذ به من استقرائه الكلاب المتهارشة عند التحارش، والحمام السبق لا ترابهن، والقينات ذوات المعازف، وضروب الملاهي، تجده ناصرا ودع عنك ما تحاول، فما أغناك أن تلقى الله بوزر هذا الخلق أكثر مما أنت لاقيه، فوالله ما برحت تقدم باطلا في جور، وحنقا في ظلم، حتى ملات الاسقية، وما بينك و بين الموت إلا غمضة، فتقدم على عمل محفوظ في يوم مشهود، ولات حين مناص، ورأيتك عرضت بنا بعد هذا الامر، ومنعتنا عن آبائنا تراثا، ولقد - لعمر الله - أورثنا الرسول عليه الصلاة والسلام ولادة، وجئت لنا بما حججتم به القائم عند موت الرسول عليه الصلاة والسلام، فأذعن للحجة بذلك، ورده الايمان إلى النصف، فركبتم الاعاليل، وفعلتم الافاعيل، وقلتم: كان ويكون، حتى أتاك الامر يا معاوية  من طريق كان قصدها لغيرك، فهناك فاعتبروا يا اولي الابصار. الخطبة.

الامامة والسياسة 1: 153، جمهرة الخطب 2: 242.

54 - من كلام لابن عباس ألقاه في البصرة: أيها الناس  استعدوا للمسير إلى أمامكم، وانفروا في سبيل الله خفافا وثقالا، وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم فإنكم تقاتلون المحلين القاسطين الذين لا يقرء‌ون القرآن ولا يعرفون حكم الكتاب، ولا يدينون.

 

 

/ ص 163/

 

دين الحق، مع أمير المؤمنين. فقام إليه عمرو بن مرجوم العبدي فقال: وفق الله امير ألمؤمنين وجمع له أمر المسلمين، ولعن المحلين القاسطين الذين لا يقرء‌ون القرآن، نحن والله عليهم حنقون، ولهم في الله مفارقون.

كتاب صفين ص 130، 131.

55 - من كلام لعمار بن ياسر يوم صفين: يا أهل الاسلام ؟ أتريدون أن تنظروا إلى من عادى الله ورسوله وجاهدهما، وبغى على المسلمين، وظاهر المشركين، فلما أراد الله أن يظهر دينه وينصر رسوله أتى النبي صلى الله عليه فأسلم، وهو والله فيما يرى راهب غير راغب، وقبض الله رسول صلى الله عليه وإنا والله لنعرفه بعداوة المسلم ومودة المجرم ؟ ألا و انه معاوية، فالعنوه لعنه الله، وقاتلوه فانه ممن يطفئ نور الله، ويظاهر أعداء الله.

راجع تاريخ الطبري 6: 7، كتاب صفين ص 240، الكامل لابن الاثير 3: 136.

56 - من مقال لعبدالله بن بديل يوم صفين: ان معاوية ادعى ما ليس له ونازع الامر أهله ومن ليس مثله، وجادل بالباطل ليدحض به الحق، وصال عليكم بالاعراب والاحزاب، وزين لهم الضلالة، وزرع في قلوبهم حب الفتنة، ولبس عليهم الامر، و زادهم رجسا إلى رجسهم، وأنتم والله على نور من ربكم وبرهان مبين، قاتلوا الطغام الجفاة ولا تخشوهم، وكيف تخشونهم وفي أيديكم كتاب من ربكم ظاهر مبرور ؟ أتخشونهم فالله أحق أن تخشوه إن كنتم مؤمنين، قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور قوم مؤمنين. قاتلوا الفئة الباغية الذين نازعوا الامر أهله وقد قاتلتهم مع النبي صلى الله عليه، والله ما هم في هذه بأزكى ولا أنقى ولا أبر، قوموا إلى عدو الله وعدوكم رحمكم الله.

تاريخ الطبري 6: 9، كتاب صفين ص 263، الاستيعاب في ترجمة عبدالله 1: 340، شرح ابن ابي الحديد 1: 483، جمهرة الخطب 1: 176.

57 - من خطبة لسعيد بن قيس: فوالله الذي بالعباد بصير أن لو كان قائدنا حبشيا مجدعا إلا أن معنا من البدريين سبعين رجلا، وإنما رئيسنا ابن عم نبينا، بدري صدق (1)، صلى صغيرا، وجاهد مع نبيكم كبيرا، ومعاوية طليق من وثاق الاسار و

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   أشار إلى ان كونه بدريا ليس ككون عثمان بدريا بالتمحل والتصنع كما مر حديثه في هذا الجزء.

 

 

/ ص 164/

 

ابن طليق، ألا انه أغوى جفاة فأوردهم النار، وأورثهم العار، والله محل بهم الذل و الصغار، ألا إنكم ستلقون عدوكم غدا، فعليكم بتقوى الله والجد والحزم والصدق والصبر فإن الله مع الصابرين، ألا إنكم تفوزون بقتلهم ويشقون بقتلكم، والله لا يقتل رجل منكم رجلا منهم إلا أدخل الله القاتل جنات عدن، وأدخل المقتول نارا تلظى لا يفتر عنهم وهم فيه مبلسون.

كتاب صفين ص 266، شرح ابن ابي الحديد 1: 483، جمهرة الخطب 1: 179.

58 - من خطبة لمالك بن الحارث الاشتر يوم صفين: واعلموا أنكم على الحق وان القوم على الباطل، يقاتلون مع معاوية، وأنتم مع البدريين قريب من مائة بدري، ومن سوى ذلك من أصحاب محمد صلى الله عليه، أكثر ما معكم رايات قد كانت مع رسول الله صلى الله عليه ومع معاوية رايات قد كانت مع المشركين على رسول الله صلى الله عليه، فما يشك في قتال هؤلاء إلا ميت القلب، فإنما أنتم على إحدى الحسنيين: إما الفتح، وإما الشهادة.

كتاب صفين ص 268، شرح ابن ابي الحديد 1: 484، جمهرة الخطب 1: 183

59 - من مقال لهاشم بن عتبة المرقال: سر بنا يا أمير المؤمنين ؟ إلى هؤلاء القوم القاسية قلوبهم، الذين نبذوا كتاب الله وراء ظهورهم، وعملوا في عباد الله بغير رضا الله، فأحلوا حرامه، وحرموا حلاله، واستهوى بهم الشيطان، ووعدهم الاباطيل، ومناهم الاماني حتى أزاعهم عن الهدى، وقصد بهم قصد الردى، وحبب إليهم الدنيا، ومنه: وهم يا أمير المؤمنين ؟ يعلمون منك مثل الذي نعلم، ولكن كتب عليهم الشقاء، ومالت بهم الاهواء، وكانوا ظالمين. جمهرة الخطب 1: 151.

60 - من خطبة لابن عباس بصفين: إن ابن آكلة الاكباد قد وجد من طغام أهل الشام أعوانا على علي بن أبي طالب ابن عم رسول الله وصهره، وأول ذكر صلى معه، بدري قد شهد مع رسول الله صلى الله عليه كل مشاهده التي فيها الفضل، ومعاوية وأبوسفيان مشركان يعبدان الاصنام، واعلموا: والله الذي ملك الملك وحده فبان به وكان أهله، لقد قاتل علي بن أبي طالب مع رسول الله صلى الله عليه، وعلي يقول: صدق الله ورسوله، ومعاوية وأبوسفيان يقولان: كذب الله ورسوله. فما معاوية في هذه بأبر ولا أتقى ولا أرشد ولا أصوب منه في تلكم، فعليكم بتقوى الله والجد والحزم والصبر، وإنكم لعلى الحق وإن القوم

 

 

/ ص 165/

 

 لعلى الباطل.

كتاب صفين ص 360، شرح ابن ابي الحديد 1: 504.

وسيوافيك حديث لعن ابن عباس معاوية يوم عرفة في المجتمع العام.

61 - من أبيات لعلقمة بن عمرو يوم صفين:

ما لابن صخر حرمة ترتجى * لها ثــــواب الله بــــل مندمه

لاقيت ما لاقى غداة الوغـى * من أدرك الابطال يابن الامه

ضيعت حق الله في نصـــرة * للظالـــم المعروف بالمظلمه

إن أبا سفيــــان مــــن قبله *   (      إلى آخر الابيات   )    

62 - من شعر مجزأة بن ثور السدوسي الصحابي العظيم ارتجز به يوم صفين:

أضـــــربهم ولا أرى معــــاويــــه * الابرج العين (1) العظيم الحاويه

هوت به في النـــــار ام هـــــاويه * جـــــاوره فيهـــــا كــــلاب عاويه

أغوى طغاما لاهدته هاديه

يروى هذا الرجز لعلي عليه السلام في مروج الذهب 2: 25 وفيه: وقيل: ان هذا الشعر لبديل بن ورقاء، وكذلك عزاه إليه سلام الله عليه في لسان العرب 18: 229، وذكر الطبري البيت الاول في تاريخه 6: 23 ونسبه إلى أمير المؤمنين، وذكر ابن مزاحم ثلاثة أشطر في كتاب صفين ص 460 وعزاها إلى أمير المؤمنين عليه السلام، وذكر الاشطر برمتها في ص 454 ونسبها إلى مالك الاشتر، ورواها لمجزأة بن ثور في ص 344 وذكرها ابن أبي الحديد في شرحه 1: 500 لمحرز بن ثور نقلا عن نصر بن مزاحم، وتعزى إلى الاخنس كما في الاشتقاق ص 148.

63 - قال أبوعمر في الاستيعاب 1: 251: لما قتل عثمان وبايع الناس عليا دخل عليه المغيرة بن شعبة فقال له: يا أمير المؤمنين ؟ إن لك عندي نصيحة، قال: وما هي ؟ قال: إن أردت أن يستقيم لك الامر فاستعمل طلحة بن عبيدالله على الكوفة، والزبير بن العوام على البصرة، وابعث معاوية بعهده على الشام حتى يلزمه طاعتك فاذا استقرت لك الخلافة فادرها كيف شئت برأيك. قال علي: أما طلحة والزبير فأرى رأيي فيهما، وأما معاوية فلا والله لا أراني مستعملا له ولا مستعينا به ما دام على حاله، ولكني أدعوه إلى الدخول

 

 

/ ص 166/

 

 فيما دخل فيه المسلمون، فإن أبى حاكمته إلى الله، وانصرف عنه المغيرة مغضبا له لما لم يقبل عنه نصيحته، فلما كان الغداة أتاه فقال: يا أمير المؤمنين  نظرت فيما قلت لك بالامس وما جاوبتني به فرأيت انك وفقت للخير وطلب الحق، ثم خرج عنه فلقيه الحسن رضي الله عنه وهو خارج فقال لابيه: ما قال لك هذا الاعور ؟ قال: أتاني أمس هكذا وأتاني اليوم هكذا، قال: نصح لك والله أمس، وخدعك اليوم، فقال له علي: إن أقررت معاوية على ما في يده كنت متخذ المضلين عضدا.

راجع ما أسلفناه في الجزء السادس ص 142 ط 2.

64 - قال أبوعمر في الاستيعاب عند ترجمة حبيب بن مسلمة 1: 123: وروينا ان الحسن ابن علي قال لحبيب بن مسلمة في بعض خرجاته بعد صفين: يا حبيب  رب مسير لك في غير طاعة الله. فقال له حبيب: أما إلى أبيك فلا. فقال له الحسن: بل والله لقد طاوعت معاوية على دنياه وسارعت في هواه، فلئن كان قام بك في دنياك لقد قعد بك في دينك، فليتك إذ أسأت الفعل أحسنت القول فتكون كما قال الله تعالى: وآخرون اعترفوا بذنوبهم خلطوا عملا صالحا وآخر سيئا، ولكنك كما قال الله تعالى: كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون.

65 - عن أبي سهيل التميمي قال: حج معاوية فسأل عن امرأة من بني كنانة كانت تنزل بالحجون يقال لها: دارمية الحجونية. وكانت سوداء كثيرة اللحم فأخبر بسلامتها فبعث إليها فجئ بها فقال: ما جاء بك يا ابنة حام ؟ فقالت: لست لحام إن عبتني، أنا امرأة من بني كنانة، قال: صدقت أتدري لما بعثت إليك ؟ قالت: لا يعلم الغيب إلا الله، قال: بعث إليك لاسألك علام أحببت عليا وأبغضتني ؟ وواليته وعاديتني ؟ قالت: أو تعفيني ؟

قال: لا اعفيك. قالت: أما إذا أبيت فاني أحببت عليا على عدله في الرعية، و قسمه بالسوية، وأبغضتك على قتال من هو أولى منك بالامر، وطلبتك ما ليس لك بحق، وواليت عليا على ما عقد له رسول الله صلى الله عليه وسلم من الولاء، وحبه المساكين، وإعظامه لاهل الدين، وعادتيك على سفك الدماء، وجورك في القضاء، وحكمك بالهوى. قال: فلذلك انتفخ بطنك وعظم ثدياك، وربت عجزتك ؟ قالت: يا هذا بهند والله كان يضرب

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   البرج: سعة العين.

 

 

/ ص 167/

 

المثل في ذلك لابي. قال معاوية: يا هذه اربعي فإنا لم نقل إلا خيرا، انه اذا انتفخ بطن المرأة تم خلق ولدها، وإذا عظم ثدياها تروى رضيعها، وإذا عظمت عجزتها رزن مجلسها فرجعت وسكنت، قال لها: يا هذه هل رأيت عليا ؟ قالت: اي والله، قال: فكيف رأيته ؟ قالت: رأيته والله لم يفتنه الملك الذي فتنك، ولم تشغله النعمة التي شغلتك، قال: فهل سمعت كلامه ؟ قالت: نعم والله، فكان يجلو القلوب من العمى كما يجلو الزيت صدأ الطست قال: صدقت، فهل لك من حاجة ؟ قالت: أو تفعل إذا سألتك ؟ قال: نعم. قالت: تعطيني مائة ناقة حمراء فيها فحلها وراعيها، قال: تصنعين بها ماذا ؟ قالت: أغذوا بألبانها الصغار، واستحيي بها الكبار، واكتسب بها المكارم، واصلح بها بين العشائر، قال: فإن أعطيتك ذلك فهل أحل عندك محل علي بن أبي طالب ؟ قالت: سبحان الله أو دونه فأنشأ معاوية يقول

إذا لم أعد بالحلـــــم منـي عليكم * فمن ذا الذي بعدي يؤمل للحلم ؟

خــذيها هنيئا واذكري فعل ماجد * جزاك على حرب العداوة بالسلم

ثم قال: أما والله لو كان علي حيا ما أعطاك منها شيئا، قالت: لا والله ولا وبرة واحدة من مال المسلمين. العقد الفريد 1: 162، بلاغات النساء لابن أبي طاهر ص 72.

66 - دخلت أروى بنت الحرث بن عبد تالمطلب على معاوية وهي عجوز كبيرة فلما رآها معاوية قال: مرحبا بك وأهلا يا خالة  فكيف كنت بعدنا ؟ فقالت: يا ابن أخي لقد كفرت يد النعمة، وأسأت لابن عمك الصحبة، وتسميت بغير اسمك، وأخذت غير حقك، من غير دين كان منك ولا من آبائك، ولا سابقة في الاسلام بعد أن كفرتم برسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنفس الله منكم الجدود، وأضرع منكم الخدود، ورد الحق إلى أهله ولو كره المشركون، وكانت كلمتنا هي العليا، ونبينا صلى الله عليه وسلم هو المنصور، فوليتم علينا من بعده، وتحتجون بقرابتكم من رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونحن أقرب إليه منكم و أولى بهذا الامر، فكنا فيكم بمنزلة هارون من موسى، فغايتنا الجنة وغايتكم النار.

الحديث. العقد الفريد 1: 164، بلاغات النساء ص 27.

67 - من حديث طويل أسلفنا شطرا منه في ترجمة عمرو بن العاص ج 2 ص 133 - 136 فتكلم الحسن بن على عليه السلام فحمد الله وأثنى عليه وصلى على رسوله صلى الله عليه وآله ثم قال: أما بعد: يا معاوية  فما هؤلاء شتموني ولكنك شتمتني فحشا ألفته، وسوء رأي

 

 

/ ص 168/

 

عرفت به، وخلقا سيئا ثبت عليه، وبغيا علينا عداوة منك لمحمد وأهله، ولكن اسمع يا معاوية  واسمعوا فلاقولن فيك وفيهم ما هو دون ما فيكم.

انشدكم الله أيها الرهط أتعلمون أن الذي شتمتموه منذ اليوم صلى القبلتين كليهما وأنت بهما كافر، تراها ضلالة، وتعبد اللات والعزى غواية ؟ وأنشدكم الله هل تعلمون أنه بايع البيعتين كليهما: بيعة الفتح وبيعة الرضوان ؟ وأنت يا معاوية  باحداهما كافر، و بالاخرى ناكث. وأنشدكم الله هل تعملون أنه أول الناس ايمانا ؟ وانك يا معاوية  وأباك من المؤلفة قلوبهم تسرون الكفر وتظهرون الاسلام، وتستمالون بالاموال. وأنشدكم الله ألستم تعلمون أنه كان صاحب راية رسول الله صلى الله عليه وآله يوم بدر ؟ وأن راية المشركين كانت مع معاوية ومع أبيه، ثم لقيكم يوم احد ويوم الاحزاب ومعه راية رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومعك ومع أبيك راية الشرك، وفي كل ذلك يفتح الله له، ويفلج حجته، وينصر دعوته، ويصدق حديثه، ورسول الله صلى الله عليه وآله في تلك المواطن كلها عنه راض، وعليك وعلى أبيك ساخط، وأنشدك الله يا معاوية  أتذكر يوما جاء أبوك على جمل أحمر وأنت تسوقه وأخوك عتبة هذا يقوده فرآكم رسول الله صلى الله عليه وآله فقال: أللهم العن الراكب و القائد والسائق، أتنسى يا معاوية  الشعر الذي كتبته إلى أبيك لما هم أن يسلم تنهاه عن ذلك.

يا صخر لا تسلمن يوما فتفضحنا * بعـــــد الذيــن ببدر أصبحوا مزقا

خالي وعمـــــي وعــم الام ثالثهم * وحنظل الخير قد أهدى لنا الارقا

لا تركنـــــن إلـــــى أمـــــر يكلفنا * والراقصات بــــه في مكة الخرقا

فالموت أهون من قول العداة لقد * عاد ابن حرب عن العزى إذا فرقا

والله لما أخفيت من أمرك أكبر مما أبديت. وأنشدكم الله أيها الرهط  أتعلمون أن عليا حرم الشهوات على نفسه بين أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأنزل فيه: يا أيها الذين آمنوا لا تحرموا طيبات ما أحل الله لكم. وإن رسول الله صلى الله عليه وآله بعث أكابر أصحابه إلى بني قريظة فنزلوا من حصنهم فهزموا فبعث عليا بالراية فاستنزلهم على حكم الله وحكم رسوله، وفعل في خيبر مثلها ثم قال: يا معاوية  أظنك لا تعلم أني أعلم ما دعا به عليك رسول الله صلى الله عليه وآله لما أراد أن يكتب كتابا إلى بني جذيمة فبعث إليك ونهمك إلى أن تموت، وأنتم أيها الرهط نشدتكم الله ألا تعملون أن رسول الله صلى الله عليه وآله لعن

 

 

/ ص 169/

 

 أبا سفيان في سبعة مواطن لا تستطيعون ردها، أولها (فعد المواطن التي ذكرناها ص 81، 82 من هذا الجزء)

راجع تذكرة السبط ص 115، شرح ابن أبي الحديد 2: 102، جمهرة الخطب 1: 428.

وفي لفظ سبط ابن الجوزي: وأنت يا معاوية  نظر النبي صلى الله عليه وآله وسلم إليك يوم الاحزاب فرأى أباك على جمل يحرض الناس على قتاله وأخوك يقود الجمل وأنت تسوقه فقال:

لعن الله الراكب والقائد والسائق، وما قابله أبوك في موطن إلا ولعنه وكنت معه، ولاك عمر الشام فخنته، ثم ولاك عثمان فتربصت عليه، وأنت الذي كنت تنهى أباك عن الاسلام حتى قلت مخاطبا له:

يا صخر لا تسلمن طوعا فتفضحنا * بعـــــد الذيـــــن ببدر أصبحوا مزقا

لا تركنـــــن إلـــــى أمـــــر تقلــدنا * والـــــراقصات بنعمــــان به الحرقا

وكنت يوم بدر واحد والخندق والمشاهد كلها تقاتل رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد علمت الفراش الذي ولدت عليه. الحديث.

قال السبط في التذكرة ص 116، قال الاصمعي والكلبي في المثالب: معنى قول الحسن لمعاوية: قد علمت الفراش الذي ولدت فيه. ان معاوية كان يقال انه من أربعة من قريش: عمارة بن الوليد بن المغيرة المخزومي. مسافر بن أبي عمرو. أبي سفيان. العباس بن عبدالمطلب. وهؤلاء كانوا ندماء أبي سفيان وكان منهم من يتهم بهند. فأما عمارة بن الوليد كان من أجمل رجالات قريش.

وأما مسافر بن أبي عمرو فقال الكلبي: عامة الناس على أن معاوية منه لانه كان أشد الناس حبا لهند، فلما حملت هند بمعاوية خاف مسافر أن يظهر أنه منه، فهرب إلى ملك الحيرة فأقام عنده، ثم إن أبا سفيان قدم الحيرة فلقيه مسافر وهو مريض من عشقه لهند وقد سقى بطنه فسأله عن أهل مكة فأخبره، وقيل: إن أبا سفيان تزوج هندا بعد انفصال مسافر عن مكة، فقال له أبوسفيان: إني تزوجت هندا بعدك فازداد مرضه وجعل يذوب فوصف الكي فاحضروا المكاوي والحجام، فبينا الحجام يكويه إذ حبق الحجام فقال مسافر: قد يحبق العير والمكواة في النار. فسارت مثلا، ثم مات مسافر من عشقه لهند.

 

 

/ ص 170/

 

وقال الكلبي: كانت هند من المغيلمات وكانت تميل إلى السودان من الرجال فكانت إذا ولدت ولدا أسود قتلته قال: وجرى بين يزيد بن معاوية وبين اسحاق بن طابة بين يدي معاوية وهو خليفة فقال يزيد لاسحاق: إن خيرا لك أن يدخل بنو حرب كلهم الجنة. أشار يزيد إلى أن ام إسحاق كانت تتهم ببعض بني حرب، فقال له إسحاق إن خيرا لك أن يدخل بنو العباس كلهم الجنة. فلم يفهم يزيد قوله وفهم معاوية، فلما قام إسحاق قال معاوية ليزيد: كيف تشاتم الرجال قبل أن تعلم ما يقال فيك ؟ قال: قصدت شين إسحاق. قال: وهو كذلك أيضا.

قال: وكيف ؟ قال: أما علمت أن بعض قريش في الجاهلية يزعمون اني للعباس. فسقط في يدي يزيد. وقال الشعبي: وقد أشار رسول الله صلى الله عليه وآله إلى هند يوم فتح مكة بشيئ من هذا فإنها لما جاء‌ت تبايعه وكان قد أهدر دمها فقالت: على ما ابايعك ؟ فقال: على أن لا تزنين. فقالت: وهل تزني الحرة ؟ فعرفها رسول الله صلى الله عليه وآله فنظر إلى عمر فتبسم.

وقال الزمخشري في ربيع الابرار (1) ج 3 باب القرابات والانساب وذكر حقوق الآباء والامهات وصلة الرحم والعقوق: وكان معاوية يعزى إلى أربعة إلى أبي عمرو بن مسافر. وإلى عمارة بن الوليد. وإلى العباس بن عبدالمطلب. وإلى الصباح مغنى اسود كان لعمارة. قالوا: وكان أبوسفيان ذميما، قصيرا، وكان الصباح عسيفا لابي سفيان شابا وسيما فدعته هند إلى نفسها وقالوا: إن عتبة بن أبي عتبة بن أبي سفيان من الصباح أيضا - وإنما كرهت أن تضعه في منزلها فخرجت إلى أجياد فوضعته هناك، وفي ذلك قال حسان:

لمـــن الصبي بحانب البطحاء * في الترب ملقى غير ذي مهد

نجلت بـــــه بيضـــــاء آنســة * من عبد شمس صلبة الخد ؟

وقال ابن أبي الحديد في شرح النهج 1: 111: كانت هند تذكر في مكة بفجور وعهر وقال الزمخشري في كتاب ربيع الابرار: كان معاوية. وذكر إلى آخر الكلمة المذكورة فقال: والذين نزهوا هندا عن هذا القذف، فذكر حديث الفاكهة الذي ذكره أبوعبيد معمر بن المثنى.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   وقفت منه على عدة نسخ منها نسخة في مكتبة الاوقاف العامة ببغداد رقم 388.

 

 

/ ص 171/

 

وفي كتاب لزياد بن أبيه مجيبا معاوية عن تعييره إياه بامه سمية: وأما تعييرك لي بسمية فإن كنت ابن سمية فأنت ابن جماعة. شرح ابن أبي الحديد 4: 68.

68 - أخرج الحافظ ابن عساكر في تاريخه من طريق عبدالملك بن عمير قال: قدم جارية بن قدامة السعدي على معاوية فقال: من أنت ؟ قال: جارية بن قدامه. قال: وما عسيت أن تكون هل أنت إلا نحلة ؟ قال: لا تقل فقد شبهتني بها حامية اللسعة حلوة البصاق، والله ما معاوية إلا كلبة تعاوي الكلاب، وما امية إلا تصغير أمة.

وأخرج عن الفضل بن سويد قال: وفد جارية بن قدامة على معاوية، فقال له معاوية: أنت الساعي مع علي بن أبي طالب، والموقد النار في شعلك تجوس قرى عربية تسفك دماء‌هم. قال جارية: يا معاوية  دع عنك عليا فما أبغضنا عليا منذ أحببناه، ولا غششناه منذ صحبناه. قال ويحك يا جارية  ما كان أهونك على أهلك إذ سموك جارية ؟ قال: أنت يا معاوية  كنت أهون على أهلك إذ سموك معاوية. إلخ وذكره بطوله وما قبله السيوطي في تاريخ الخلفاء ص 133.

وفي لفظ ابن عبد ربه: قال معاوية لجارية: ما كان أهونك على أهلك إذ سموك جارية ؟ قال: ما كان أهونك على أهلك إذ سموك معاوية وهي الانثى من الكلاب ؟ قال: لا ام لك. قال: امي ولدتني للسيوف التي لقيناك بها في أيدينا، قال: انك لتهددني ؟  قال: أما والله إن القلوب التي أبغضناك بها لبين جوانحنا، والسيوف التي قاتلناك بها لفي أيدينا إنك لم تفتتحنا قسرا، ولم تملكنا عنوة، ولكنك أعطيتنا عهدا وميثاقا، وأعطيناك سمعا وطاعة، فإن وفيت لنا وفينا لك، وإن فزعت إلى غير ذلك فانا تركنا وراء‌نا رجالا شدادا وألسنة حدادا. قال له معاوية: لا كثر الله في الناس أمثالك. قال جارية: قل معروفا وراعنا فإن شر الدعاء المحتطب. العقد الفريد 2: 143 في مجاوبة الامراء والرد عليهم، وذكره الابشيهي قريبا من هذا اللفظ في المستطرف 1: 73 وما ذكرناه بين الخطين من لفظه.

69 - دخل شريك بن الاعور على معاوية وكان دميما فقال له معاويه: إنك لدميم والجميل خير من الدميم، وانك لشريك وما لله من شريك، وإن أباك لاعور والصحيح خير من الاعور، فكيف سدت قومك ؟ فقال له: إنك معاوية وما معاوية إلا كلبة عوت فاستعوت الكلاب، وانك لابن صخر والسهل خير من الصخر، وإنك

 

 

/ ص 172/

 

 لابن حرب والسلم خير من الحرب، وانك لابن امية وما امية إلا أمة صغرت، فكيف صرت أمير المؤمنين ؟ ثم خرج وهو يقول:

أيشتمني معاوية بن حـــرب * وسيفي صارم ومعي لساني

وحولي من ذوئ يزن ليوث * ضراغمة تهش إلى الطعان

يعير بالدمامة مـــــن سفــاه * وربات الجمال من الغواني

المستطرف 1: 72

قال الاميني: إن معاوية لما كان تتوجه إليه تلكم القوارص من ناحية اسمه، ولعله كان لا ينسى معناه عند توجيه الخطاب إليه بذلك، ولم يك له بد منه إذ سمته به هند وما كان يسعه إن يخطأها، فبذل ألف ألف درهم لعبد الله بن جعفر الطيار أن يسمي أحد أولاده (معاوية) (1) زعما منه بتخفيف الوطئة إن كان له سمي في البيت الهاشمي. لكن خفي على المغفل ان فناء آل هاشم لا يقصر عن فناء أصحاب الكهف فإن كلبهم ما دنس ساحتهم، فانى تدنس الاسماء تلك الافنية المقدسة التي منها بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه.

70 - ومن خطبة لمولانا أمير المؤمنين عليه السلام: والله ما معاوية بادهى مني، ولكنه يغدر ويفجر، ولولا كراهية الغدر لكنت من أدهى الناس، ولكن كل غدرة فجرة، ولكل فجرة كفرة، ولكل غادر لواء يعرف به يوم القيامة.

ولابن أبي الحديد في شرحه 2: 572 - 589 كلمة ضافية في شرح هذه الخطبة فيها فوائد جمة من جهات شتى، ومنها كلمة الجاحظ أبي عثمان حول معاوية، وقول أبي جعفر النقيب: إن معاوية من أهل النار لا لمخافته عليا ولا بمحاربته إياه، ولكن عقيدته لم تكن صحيحة ولا ايمانه حقا، وكان من رؤس المنافقين هو وأبوه، ولم يسلم قلبه قط، وإنما أسلم لسانه، وكان يذكر من حديث معاوية ومن فلتات قوله وما حفظ عنه من كلام يقتضي فساد العقيدة شيئا كثيرا.. إلخ.

71 - لما قتل العباس بن ربيعة يوم صفين عرار بن أدهم من أصحاب معاوية تأسف معاوية على عرار وقال: متى ينطف فحل بمثله ؟ أيطل دمه ؟ لاها الله ذا. ألا

 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)   تاج العروس 10: 260.

 

 

/ ص 173/

 

لله رجل يشري نفسه يطلب بدم عرار ؟ فانتدب له رجلان من لخم. فقال: إذهبا فأيكما قتل العباس برازا فله كذا. فأتياه ودعواه إلى البراز فقال: إن لي سيدا اريد أن اؤامره فأتى عليا فأخبره الخبر فقال علي: والله لود معاوية انه ما بقي من هاشم نافخ ضرمة إلا طعن في نيطه (1) إطفاء لنور الله ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون. الحديث عيون الاخبار لابن قتيبة 1: 180.

72 - لما سلم الحسن الامر إلى معاوية قال الخوارج: قد جاء الآن ما لا شك فيه فسيروا إلى معاوية فجاهدوه. فأقبلوا وعليهم فروة بن نوفل حتى حلوا بالنخيلة عند الكوفة وكان الحسن بن علي قد سار يريد المدينة، فكتب إليه معاوية يدعوه إلى قتال فروة فلحقه رسوله بالقادسية أو قريبا منها فلم يرجع وكتب إلى معاوية: لو آثرت أن اقاتل أحدا من أهل القبلة لبدأت بقتالك فاني تركتك لصلاح الامة وحقن دمائها.

ألكامل لابن الاثير 3: 177.

73 - قال الاسود بن يزيد: قلت لعائشة: ألا تعجبين لرجل من الطلفاء ينازع أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في الخلافة ؟ فقالت: وما تعجب من ذلك ؟ هو سلطان الله يؤتيه البر والفاجر، وقد ملك فرعون أهل مصر أربعمائة سنة، وكذلك غيره من الكفار.

تاريخ ابن كثير 8 ص 131 قال: أخرجه أبوداود الطيالسي وابن عساكر (2).

تشبيه ام المؤمنين معاوية بفرعون وغيره من الكفار في ملكه يعرب عن جلية حال ذلك الملك العضوض ومالك أزمته، وما أمر فرعون برشيد يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار وبئس الورد المورود واتبعوا في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة، بئس الرفد المرفود 74 - أخرج الحافظ ابن عساكر في تاريخه 6: 425 من طريق الشعبي قال: خطب الناس معاوية فقال: لو ان أبا سفيان ولد الناس كلهم كانوا أكياسا. فقام إليه صعصعة بن صوحان فقال له: قد ولد الناس كلهم من هو خير من أبي سفيان: آدم عليه السلام فمنهم الاحمق والكيس، فقال معاوية: إن أرضنا قريبة من المحشر. فقال له: إن المحشر لا يبعد على

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) النيط: الوسط بين الامرين.

(2) ترى ابن كثير حكى هذا الحديث عن أبي داود الطياسى وابن عساكر، وقد حرفته يد الطبع عن مسند الاول وتاريخ الثاني لما فيه من طعن ام المؤمنين على معاوية.

 

 

/ ص 174/

 

مؤمن ولا يقرب من كافر. فقال معاوية: إن أرضنا ارض مقدسة. فقال له صعصعة: إن الارض لا يقدسها شئ ولا ينجسها، إنما تقدسها الاعمال. فقال معاوية: عباد الله اتخذوا الله وليا واتخذوا خلفاء‌ه جنة تحترزوا بها. فقال صعصعة: كيف وكيف ؟ وقد عطلت السنة، وأخفرت الذمة، فصارت عشواء مطلخمة، في دهياء مدلهمة، قد استوعبتها الاحداث، وتمكنت منها الانكاث. فقال له معاوية: يا صعصعة  لان تقعى على ظلعك خير لك من استبراء رأيك، وإبداء ضعفك، تعرض بالحسن بن علي علي، ولقد هممت أن أبعث إليه. فقال له صعصعة: اي والله وجدتهم أكرمهم جدودا، وأحياكم حدودا، و أوفاكم عهودا، ولو بعثت إليه فلوجدته في الرأي أريبا، وفي الامر صليبا، وفي الكرم نجيبا، يلذعك بحرارة لسانه، ويقرعك بما لا تستطيع إنكاره.

فقال له معاوية: والله لاجفينك عن الوساد، ولاشردن بك في البلاد، فقال له صعصعة: والله إن في الارض لسعة، وإن في فراقك لدعة، فقال معاوية: والله لاحبسنك عطاء‌ك. قال: إن كان ذلك بيدك فافعل، إن العطاء وفضائل النعماء في ملكوت من لا تنفد خزائنه، ولا يبيد عطاء‌ه، ولا يحيف في قضيته. فقال له معاوية: لقد استقتلت. فقال له صعصعة: مهلا، لم أقل جهلا، ولم أستحل قتلا، لا تقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق، ومن قتل مظلوما كان الله لقاتله مقيما، يرهقه اليما، ويجرعه حميما، ويصليه جحيما.

75 - لما ولي معاوية بن يزيد بن معاوية صعد المنبر فقال: إن هذه الخلافة حبل الله وان جدي معاوية نازع الامر أهله، ومن هو أحق به منه، علي بن ابي طالب، وركب بكم ما تعلمون حتى أتته منيته فصار في قبره رهينا بذنوبه، ثم قلد أبي الامر، وكان غير أهل له، ونازع ابن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقصف عمره، وانبتر عقبه، وصار في قبره رهينا بذنوبه ثم بكى. الصواعق لابن حجر ص 134.

76 - قال الحارث بن مسمار البهراني: حبس معاوية صعصعة بن صوحان العبدي وعبدالله بن الكواء اليشكري ورجالا من أصحاب علي مع رجال من قريش فدخل عليهم معاوية يوما فقال: نشدتكم بالله إلا ما قلتم حقا وصدقا أي الخلفاء رأيتموني ؟ فقال ابن الكواء: لولا انك عزمت علينا ما قلنا لانك جبار عنيد لا تراقب الله في قتل الاخيار و لكنا نقول: إنك ما علمنا واسع الدنيا، ضيق الآخرة، قريب الثرى، بعيد المرعى،

 

 

/ ص 175/

 

 تجعل الظلمات نورا، والنور ظلمات. فقال معاوية: إن الله أكرم هذا الامر بأهل الشام الذابين عن بيضته، التاركين لمحارمه، ولم يكونوا كأمثال أهل العراق المنتهكين لمحارم الله والمحلين ما حرم الله والمحرمين ما أحل الله. فقال عبدالله بن الكواء، يا ابن أبي سفيان ان لكل كلام جوابا ونحن نخاف جبروتك، فإن كنت تطلق ألسنتنا ذبينا عن أهل العراق بألسنة حداد لا يأخذها في الله لومة لائم، وإلا فانا صابرون حتى يحكم الله ويضعنا على فرجه. قال: والله لا يطلق لك لسان.

ثم تكلم صعصعة فقال: تكلمت يا ابن أبي سفيان فأبلغت ولم تقصر عما أردت و ليس الامر على ما ذكرت، أنى يكون الخليفة من ملك الناس قهرا، ودانهم كبرا، و استولى بأسباب الباطل كذبا ومكرا ؟ أما والله مالك في يوم البدر مضرب ولا مرمى، و ما كنت فيه إلا كما قال القائل (لاحلى ولا سيرى) ولقد كنت أنت وأبوك في العير والنفير ممن أجلب على رسول الله صلى الله عليه وسلم وإنما أنت طليق ابن طليق، أطلقكما رسول الله صلى الله وعليه وسلم فأنى تصلح الخلافة لطليق ؟ فقال معاوية لولا اني أرجع إلى قول أبي طالب حيث يقول:

قابلـــــت جهلهـــــم حلـما ومغفرة * والعفو عن قدرة ضرب من الكرم

 

 

لقتلتكم. " مروج الذهب2: 78"

77 - عن أبي مزروع الكلبي قال: دخل صعصعة بن صوحان على معاوية فقال له يا ابن صوحان أنت ذو معرفة بالعرب وبحالها - إلى أن قال -: فاخبرني عن أهل الحجاز. قال: أسرع الناس إلى فتنة، وأضعفهم عنها، وأقلهم عناء فيها، غير ان لهم ثباتا في الدين وتمسكا بعروة اليقين، يتبعون الائمة الابرار، ويخلعون الفسقة الفجار. فقال معاوية: من البررة والفسقة ؟ فقال: يا ابن أبي سفيان  ترك الخداع من كشف القناع، علي وأصحابه من الائمة الابرار، وأنت وأصحابك من اولئك.

إلى أن قال معاوية: أخبرني عن أهل الشام. قال: أطوع الناس لمخلوق، وأعصاهم للخالق، عصاة الجبار، وحلفة الاشرار، فعليهم الدمار، ولهم سوء الدار. فقال معاوية: والله يا ابن صوحان  انك لحامل مديتك منذ أزمان إلا ان حلم ابن أبي سفيان يرد عنك فقال صعصعة: بل أمر الله وقدرته، ان امر الله كان قدرا مقدورا. (1)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مروج الذهب 2: 78، 79.

 

 

/ ص 176/

 

78 - عن ابراهيم بن عقيل البصري قال: قال معاوية يوما وعنده صعصعة وكان قدم عليه بكتاب علي وعنده وجوه الناس: الارض لله، وأنا خليفة الله، فما آخذ من مال الله فهو لي وما تركت منه كان جائزا لي فقال صعصعة:

تمنيك نفسك ما لا يكو * ن جهلا معاؤي لا تأثم

فقال معاوية: يا صعصعة  تعلمت الكلام. قال، العلم بالتعلم، ومن لا يعلم يجهل قال معاوية: ما أحوجك إلى أن اذيقك وبال أمرك. قال، ليس ذلك بيدك ذلك بيد الذي لا يؤخر نفسا إذا جاء أجلها، قال، ومن يحول بيني وبينك ؟ قال: الذي يحول بين المرء وقلبه. قال معاوية: اتسع بطنك للكلام كما استع بطن البعير للشعير.

قال: اتسع بطن من لا يشبع ودعا عليه من لا يجمع. (1)

79 - سئل صعصعة بن صوحان عن معاوية قال: صانع الدنيا فاقتلدها، وضيع الآخرة فنبذها، وكان صاحب من أطعمه وأخافه. تاريخ ابن عساكر 6: 424.

80 - أخرج أبوالفرج الاصبهاني في الاغاني 3: 18 قال: أخبرني احمد بن عبدالعزيز الجوهري قال: حدثنا عمر بن شبة قال: حدثني أحمد بن معاوية عن الهيثم بن عدي قال: حج معاوية حجتين في خلافته وكانت له ثلاثون بغلة يحج عليها نساؤه وجواريه قال: فحج في إحداهما فرأى شخصا يصلي في المسجد الحرام عليه ثوبان أبيضان فقال: من هذا ؟ قالوا: شعبة بن غريض (2) وكان من اليهود فأرسل إليه يدعوه فأتاه رسوله فقال: أجب أمير المؤمنين. قال: أوليس قد مات أمير المؤمنين قبل ؟ قال: فأجب معاوية فأتاه فلم يسلم عليه بالخلافة فقال له معاوية: ما فعلت ارضك التي بتيماء ؟ (3) قال: يكسى منها العاري ويرد فضلها على الجار قال: أفتبيعها ؟ قال: نعم. قال: بكم ؟ قال: بستين ألف دينار ولولا خلة أصابت الحي لم أبعها. قال: لقد أغليت.

قال: أما لو كانت لبعض أصحابك لاخذتها بستمائة ألف دينار ثم لم تبل. قال: أجل: وإذ بخلت بأرضك فأنشدني شعر أبيك يرثي نفسه فقال: قال أبي:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مروج الذهب 2: 79، جمهرة الخطب 1: 257.

(2) كذا في الاغاني والصحيح كما ضبطه ابن حجر في الاصابة: سعنه. بالمهلة والنون. و يقال بالمثناة التحتانية وعريض بالمهملة ايضا.

(3) تيما: محل بين الحجاز والشام.

 

 

/ ص 177/

 

يا ليت شعري حين أندب هالكا * مـــــاذا تؤبننـــــي به أنواحي ؟

أيقلـــــن لا تعبـــد فرب كريهة * فـــــرجتها ببشــارة وسمـــــاح

ولقد ضربت بفضـل مالي حقه * عند الشتـــاء وهبـــــة الارواح

ولقد أخذت الحق غير مخاصم * ولقد رددت الحــق غيـــر ملاح

وإذا دعيت لصعبة سهلتها * ادعــى بأفلـــــح مـــــرة ونجـــــاح

فقال: أنا كنت بهذا الشعر أولى من أبيك قال: كذبت ولؤمت. قال أما كذبت فنعم، وأما لؤمت فلم ؟ قال: لانك كنت ميت الحق في الجاهلية وميته في الاسلام، أما في الجاهلية فقاتلت النبي صلى الله عليه وسلم والوحي جعل الله كيدك المردود، وأما في الاسلام فمنعت ولد رسول الله صلى الله عليه وسلم الخلافة، وما أنت وهي وأنت طليق ابن طليق ؟ فقال معاوية: قد خرف الشيخ فأقيموه فاخذ بيده فاقيم.

وذكره ملخصا ابن حجر في الاصابة 2: 43 من طريق آخر عن عبدالله بن الزبير وزاد: فقال: ما خرفت ولكن انشدك الله يا معاوية  أما تذكر لما كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء علي فاستقبله النبي صلى الله عليه وسلم فقال: قاتل الله من يقاتلك، وعادى من يعاديك.

فقطع عليه معاوية حديثه وأخذ معه في حديث آخر.