فهرس الجزء الحادي عشر

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

 

 

/  120 /

 

ـ 22 ـ

عمر بن عبدالعزيز في التوراة

 

عن خالد الربعي قال :  مكتوب في التوراة :  ان السماء والارض لتبكي على عمر بن عبدالعزيز أربعين صباحا .  الروض الفائق للحريفيش ص 255 . 

لعل هذه الخاصة لعمر بن عبدالعزيز خاصة بتوراة الربعي فإن توراة موسى عليه السلام ما كانت موجودة في تلكم العصور، فلا يقف عليها الربعي وغيره، وأما التوراة المحرفة فأي حجة لما فيها من أساطير، على ان نسخ التوراة الموجودة الآن على اختلاف طبعاتها خالية عن هذا العز والمختلق.

وحسبك في عرفان خطر عمر بن عبدالعزيز قول الامام أحمد بن حنبل لما سئل : 

ايما أفضل معاوية أو عمر بن عبدالعزيز :  فقال :  لغبار لحق بأنف جواد معاوية بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم خير من عمر بن عبدالعزيز (1)

وقال عبدالله بن المبارك :  تراب في أنف معاوية أفضل من عمر بن عبدالعزيز .  و في لفظ :  لتراب في منخري معاوية مع رسول الله خير وافضل من عمر بن عبدالعزيز .  (2) فما خطر رجل يكون تراب منخر ابن هند أو منخر جواده أفضل منه حتى يذكر في التوراة ؟ أو تبكي عليه السماء والارض اربعين يوما ؟ فما بكت عليهم السماء والارض وما كانوا منظرين . 

 

ـ 23 ـ

رعاء الشاة في خلافة عمر بن عبدالعزيز

 

قال اليافعي في - روض الرياحين - ص 165 :  حكي انه لما ولي عمر بن عبدالعزيز رضي الله عنه الخلافة قال رعاء الشاة في رأس الجبال :  من هذا الخليفة الصالح الذي قد قام على الناس ؟ فقيل لهم :  وما أعلمكم بذلك ؟ قالوا :  إنه إذا قام خليفة صالح كف الذئاب والاسد عن شياهنا . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) شذرات الذهب 1 :  65 . 

 (2) تاريخ ابن كثير 8 :  139، الصواعق ص 127 . 

 

 

/  121 /

 

قال الاميني ما أعرف السباع المفترسة في القرون الخالية بصالح الخلفاء من طالحهم، حتى كفت عن الفرس والعدوان جريا على الصالح العام ؟ وما أجهل به الانسان الظلوم الجهول حتى حاد عنه وخاصمه وعانده وحاربه وقاتله ؟ ولو كانت هذه السيرة مطردة في السباع في كل أدوار الحياة، ولم يكن هذا الشعور الحى من خاصة سباع عصر عمر بن عبدالعزيز ورعاء‌ه ؟ لكانت لها أن تفني شياه الدنيا ولم تبق منها شيئا يوم معاوية ويزيد وهلم جرا، أو ارجع إلى الوراء القهقرى . 

 

 

ـ 24 ـ

كتاب براء‌ة لعمر بن عبدالعزيز

 

كان عمر بن عبدالعزيز يأتي المساجد المهجورة في الليل فيصلي فيها ما يسر الله عزوجل، فإذا كان وقت السحر وضع جبهته على الارض، ومرغ خده على التراب، ولم يزل ييكي إلى طلوع الفجر، فلما كان في بعض الليالي فعل ذلك على العادة، فلما فرغ ورفع رأسه من صلاته وتضرعه وجد رقعة خضراء قد اتصل نورها بالسماء مكتوب فيها :  هذه برائة من النار من الملك العزيز لعبده عمر بن عبدالعزيز . 

وأخرج ابن أبي شيبة باسناده عن عبدالعزيز بن أبي سلمة :  ان عمر بن عبدالعزيز لما وضع عند قبره هبت ريح شديدة فسقطت صحيفة بأحسن كتاب فقرأوها فإذا فيها :  بسم الله الرحمن الرحيم، براء‌ة من الله لعمر بن عبدالعزيز من النار .  فأدخلوها بين أكفانه ودفنوها معه . 

تاريخ ابن كثير 9 :  210، الروض الفائق للحريفيش ص 256 . 

وروى ابن عساكر في ترجمة يوسف بن ماهك قال :  بينما نحن نسوي التراب على قبر عمر بن عبدالعزيز إذ سقط علينا من السماء كتاب فيه :  بسم الله الرحمن الرحيم، أمان من الله لعمر بن عبدالعزيز من النار . 

قال الاميني :  سوف يتبين الرشد من الغي يوم العرض الاكبر . 

 

 

ـ 25 ـ

امرأة تلد بدعاء مالك ابن اربع سنين

 

أخرج البيهقي في السنن الكبرى 7 :  443 بإسناده عن هاشم المجاشعي قال :  بينما

 

/  122 /

 

مالك بن دينار - المتوفى 123 وقيل غير ذلك - يوما جالس إذ جاء‌ه رجل فقال :  يا أبا يحيى ! ادع لامرأة حبلى منذ أربع سنين قد أصبحت في كرب شديد، فغضب مالك و أطبق المصحف ثم

قال :  ما يرى هؤلاء القوم إلا أنا أنبياء، ثم دعا فقال :  أللهم هذه المرأة إن كان في بطنها ريح فأخرجها عنها الساعة، وإن كان في بطنها جارية فأبدلها بها غلاما، فإنك تمحو ما تشاء وتثبت، وعندك ام الكتاب، ثم رفع مالك يده ورفع الناس أيديهم، وجاء الرسول إلى الرجل فقال :  أدرك امرأتك، فذهب الرجل، فما حط مالك يده حتى طلع الرجل من باب المسجد على رقبته غلام جعد قطط ابن أربع سنين قد استوت اسنانه ما قطعت أسراره . 

قال الاميني :  ليس من المستحيل التلفظ بالمحال، لكن التقوى أو الحياء يزع كل منهما إلانسان عن أن يلهج بما هو خارج عن مستوى المعقول .  ألا من مسائل هذا الراوي عن ان رحم المرأة هل فيها تمطط فتبلغ من السعة ما يقل ابن أربع سنين وقد استوت أسنانه ونبت شعره ويركب الرقاب ؟ وهب ان فيها تمططا فهل ما يحويها من بنية البدن له مثل ذلك التمطط ؟ فيجب عليه أن يكون في هيئة الحامل إذن تضخما أكثر من النساء العاديات، فهل كانت ام الغلام هكذا ؟ أو أنها بقيت على حالتها وهي كرامة اخرى لاحد من عباد الله ؟ سبحان الذي تولى كلائة هذه المرأة المسكينة عن أن تنكسر عظامها، وتنقطع عروقها، وينفتق جلدها ولحمها، وقد فعل سبحانه ما أراد في الزمن من الماضي . 

ورحم الله مالك بن دينار لولا دعائه للمرأة المسكينة لكان يبقى جنينها في بطن امه أربعين عاما أو إلى ما شاء الله . 

ثم هل كان المولود في بطن امه اثنى فأبد له دعاء ابن دينار ذكرا ؟ أو أنه كان ذكرا ولا صلة للدعاء المذكور به، وان الله هو الذي يهب لمن يشاء اناثا ويهب لمن يشاء الذكور ؟ وإن من المقطوع به ان في تلك الساعة كان قد افرزت خلقة المولود وصور مثاله فلم يبق فيه بعد مجال للتغير والتأثر وإنه إما ذكر أو انثى، فلا محل من الاعراب لدعاء ابن دينار : ) وان كان في بطنها جارية فأبدلها بها غلاما (غير أنه دعا، وهل كانت له هذه

 

 

/  123 /

 

الدعوة المستجابة بعد الولادة أخذا بقوله :  إنك تمحو ما تشاء وتثبت ؟ لعلها له وليس على الله بعزيز، ولا يسئل عما يفعل، وهو على كل شئ قدير . 

 

ـ 26 ـ

ناصبي مستجاب الدعوة

 

قال الجريري سعيد بن اياس المتوفى 144 :  كان عبدالله بن شقيق العقيلي أبو عبدالرحمن البصري مجاب الدعوة كانت تمر به السحابة فيقول :  أللهم لا تجوز كذا و كذا حتى تمطر .  فلا تجوز ذلك الموضع حتى تمطر .  حكاه ابن أبي خيثمة في تاريخه (تهذيب التهذيب 5 :  254).

قال الاميني :  لعلك لا تستبعد إجابة دعوة ولي من أولياء الله وتراها غير عزيز على المولى سبحانه كرامة لصالحي عباده، بيد ان هذه النسبة تبعد من العقيلي بعد المشرقين بعد ما عرفه الملا ممن نصب العداء لسيد العترة قال ابن خراش :  كان عثمانيا يبغض عليا، وقال أحمد بن حنبل :  كان يحمل على علي (1) فأي كرامة لابن اثنى لا يوالي سيد العرب اميرالمؤمنين فضلا عن أن يعاديه بعد ما ثبت عن النبي الاقدس من الدعوة المستجابة بقوله في علي عليه السلام :  اللهم وال من والاه وعاد من عاداه، (2) وبعد عهد النبي صلى الله عليه وآله إليه سلام الله عليه انه لا يحبه إلا مؤمن ولا يبغضه إلا منافق (3) وبعد قوله صلى الله عليه وآله :  ياعلي لا يبغضك مؤمن ولا يحبك منافق (4) وبعد قوله صلى الله عليه وآله :  لا يحب عليا المنافق، ولا يبغضه مؤمن (5) وبعد قوله صلى الله عليه وآله :  لولاك ياعلي ! ما عرف المؤمنون بعدي (6) وبعد قوله صلى الله عليه وآله :  والله لا يبغضه أحد من أهل بيتي ولا من غيرهم من الناس إلا وهو خارج من الايمان (7) وبعد قوله صلى الله عليه وآله : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) تهذيب التهذيب 5 :  254 . 

 (2) راجع حديث الغدير في الجزء الاول من كتابنا هذا . 

 (3) راجع ما اسلفناه في الجزء الثالث ص 161 . 

 (4) راجع ما مر في الجزء الثالث 162 . 

 (5) راجع ص 163 من الجزء الثالث . 

 (6) راجع ص 164 من الجزء الثالث . 

 (7) يأتى في مسند المناقب بمصادره . 

 

 

/  124 /

 

يا علي أنت سيد في الدنيا سيد في الآخرة، حبيبك حبيبي وحبيبى حبيب الله، وعدوك عدوي وعدوي عدو الله، والويل لمن أبغضك بعدي .  (1) وبعد قوله صلى الله عليه وآله :  يا علي طوبى لمن احبك وصدق فيك، وويل لمن أبغضك وكذب فيك (2) وبعد قوله صلى الله عليه وآله لعلي عليه السلام :  من أحبك أحبني، ومن أبغضك أبغضني (3) إلى أحاديث جمة . 

فكيف يسع لمسلم يصدق رسول الله صلى الله عليه وآله في أقواله هذه أن يذعن بكرامة ابن شقيق مبغض علي عليه السلام والمتحامل عليه بالوقيعة فيه، ويراه مستجاب الدعوة، نافذ المشيئة في السحاب .  نعم يسوغه الغلو في الفضائل لا عن دراية وأما الجريري راوي هذه المهزأة فقد عرفت في ما مر في هذا الجزء :  انه اختلط قبل موته بثلاث سنين، وهذه الرواية من آيات اختلاطه . 

 

ـ 27 ـ

السختياني ينبع الماء

 

أخرج أبونعيم في (حلية الاولياء) 3 :  5 بالاسناد عن عبدالواحد بن زيد قال : 

كنت مع أيوب السختياني (4) على حراء فعطشت عطشا شديدا حتى رأى ذلك في وجهي

فقال .  ما الذي أرى بك ؟ قلت :  العطش، وقد خفت على نفسي، قال :  تستر علي ؟ قلت :  نعم .  قال :  فاستحلفني فحلفت له أن لا اخبر عنه ما دام حيا، قال :  فغمز برجله على حراء فنبع الماء فشربت حتى رويت وحملت معى من الماء قال :  فما حدثت به أحدا حتى مات . 

وفي) الروض الفائق (ص 126 :  كان جماعة مع أيوب السختياني في سفر فأعياهم طلب الماء فقال أيوب :  أتسترون علي ما عشت ؟ فقالوا :  نعم .  فدور دائرة فنبع الماء قال :  فشربنا فلمما قدموا البصرة أخبر به حماد بن زيد .  قال عبدالواحد بن زيد :  شهدت معه ذلك اليوم . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) مستدرك الحاكم 3 ص 128 وصححه ووثق الذهبى رواته .  

 (2) مستدرك الحاكم 3 ص 135 وصححه . 

 (3) مستدرك الحاكم 3 ص 142 صححه الحاكم والذهبى . 

 (4) توفى سنة 121 توجد ترجمته في حلية الاولياء 3 :  3 - 14

 

 

/  125 /

 

ـ 28 ـ

شيخ يبيع القصر في الجنة

 

أتى رجل من أهل خراسان حبيب بن محمد العجمي البصري يريد مكة وقال له : 

يا شيخ ! اشتر لي دارا ودفع إليه مالا وخرج إلى مكة فأخذ حبيب المال فتصدق به فلما قدم الرجل قال له :  إذهب بي إلى الدار التي إشتريتها فأرنيها فقال له :  إنك لا تراها اليوم ولكن إذا مت تراها فقال له الخراساني :  اكتب إلي عهدتها حتى اذهب بها إلى خراسان فكتب له حبيب :  بسم الله الرحمن الرحيم، هذا ما اشترى حبيب قصرا في الجنة كذا وكذا، وارتفاعه كذا كذا في

الجنة .  ثم ختم الكتاب ودفعه إليه فأخذه الرجل فذهب به إلى خراسان إلى أهله فقالوا له :  أنت مجنون لولا انك ضيعت مالك لذهب بك إلى الدار، ولكن هذا شأن مجنون، فبقي الرجل ما شاء الله، فلما حضره النزع قال لاهله :  إجعلوا هذا الكتاب في كفنى، فلما مات وضعوه في أكفانه وحملوه إلى القبر فأصبح حبيب بالبصرة وإذا الكتاب عنده في بيته وفي ذيله :  يا أبا محمد ! إن الله قد سلم إليه القصر الذي اشتريته له فذهب إلى أهل الرجل وقال لهم :  إن الله قد سلم إلى أبيكم القصر، وهذه العهدة فبصروا بها فإذا هي الكتاب الذي وضعوه معه في القبر . 

أخرجه ابن عساكر في تاريخه 4 :  32 وقال مهذبه :  قد روى الحافظ هذه القصة باسناده من طريقين مطول ومختصر والمعنى واحد، وهذه القصة كانت لحبيب، وأرجو أن ؟ لا يحوم حولها المدعون فيجعلونها سلما لاكل مال الناس بالباطل، فإن أحوال امثال حبيب لايقاس عليها ولا تكون قاعدة للعمل . 

 

ـ 29 ـ

حضور غائب بدعاء معروف

 

ذكر الامام أبومحمد ضياء الدين الشيخ احمد الوتري الشافعي المتوفى بمصر في عشر الثمانين والتسعمائة في كتابه) روضة الناظرين (ص 8 نقلا عن خليل بن محمد الصياد انه قال :  غاب أبي فتألمت فجئت إلى معروف - الكرخي المتوفى 200 / 1 / 4 - فقلت :  غاب أبي فقال :  ما تريد ؟ قلت :  رجوعه .  قال :  أللهم إن السماء سماؤك، والارض أرضك وما بينهما لك ائت بمحمد، فأتيت باب الشام فإذا هو واقف فقلت :  أين كنت ؟

 

 

/  126 /

 

قال :  كنت الساعة بالانبار (1) ولا أعلم ما صار .  عجبا العقول تسوغ مثل هذا لكل معروف ومنكر، ولا تسوغه في أميرالمؤمنين

علي صلوات الله عليه يوم حضر تغسيل سلمان بالمدائن وكان سلام الله عليه بالمدينة .  راجع الجزء الخامس ص 15 - 21 ط 2 . 

 

ـ 30 ـ

رجل متربع في الهواء

 

أخرج إبن الجوزي في صفة الصفوة 4 :  245 عن حذيفة بن قتادة المرعشي المتوفى 207

قال :  قال :  كنت في المركب فكسر بنا فوقعت أنا وامرأة على لوح من ألواح المركب فمكثنا سبعة ايام فقالت المرأة :  أنا عطشى .  فسألت الله تعالى أن يسقينا فنزلت علينا من السماء سلسلة فيها كوز معلق فيه ماء فشربت، فرفعت رأسي أنظر إلى السلسلة فرأيت رجلا في الهواء متربعا فقلت :  من أنت ؟ قال :  من الانس .  قلت :  فما الذي بلغك هذه المنزلة ؟ قال :  أثرت مراد الله عزوجل على هواي فأجلسني كما تراني . 

وإن تعجب فعجب من أقوام يقبلون هذا ويبهظهم حديث البساط لمولانا أميرالمؤمنين عليه السلام

 

ـ 31 ـ

جنية تكلم الخزاعي

 

أخرج ابن الجوزي في صفة الصفوة 2 :  205 عن أحمد بن نصر الخزاعي (2) أحد ائمة السنة الامام الشهير المتوفى 231، قال :  رأيت مصابا قد وقع فقرأت في اذنه فكلمتني الجنية من جوفه :  يا أبا عبدالله ! بالله دعني أخنقه، فإنه يقول :  القرآن مخلوق . 

ما ألطفها من دعاية إلى المبدأ الباطل ؟ ولله در الجنية العالمة التي بلغ من علمها انها قالت بعدم خلق القرآن .  ونحن نشكر الله سبحانه على ابطال هذه السخافة القديمة على ممر الايام فلم تجد اليوم جانحا إليها ولا محبذا إياها . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الانبار، مدينة قرب بلخ .  ومدينة على الفرات في غربى بغداد بينهما عشرة فراسخ . 

 (2) قتل في خلافة الواثق لامتناعه عن القول بخلق القرآن ونفى التشبيه فعلقت على اذنه  رقعة فيها :  بسم الله الرحمن الرحيم هذا رأس احمد بن نصر بن مالك دعاه عبدالله الامام هارون وهو الواثق بالله اميرالمؤمنين إلى القول بخلق القرآن ونفى التشبيه فابى الا المعاندة فعجله الله إلى ناره.

 

 

/  127 /

 

ـ 32 ـ

رأس احمد الخزاعى يتكلم

 

ذكر الخطيب وابن الجوزي بالاسناد عن إبراهيم بن إسماعيل بن خلف قال :  كان أحمد بن نصر خلي، فلما قتل في المحنة وصلب رأسه اخبرت :  أن الرأس يقرأ القرآن، فمضيت فبت بقرب من الرأس مشرفا عليه، وكان عنده رجالة وفرسان يحفظونه، فلما هدئت العيون سمعت الرأس تقرأ :  الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون فاقشعر جلدي . 

وعن أحمد بن كامل القاضي عن أبيه انه قال :  وكل برأس أحمد من يحفظه بعد أن نصب برأس الجسر، وإن الموكل به ذكر :  انه يراه بالليل يستدير إلى القبلة بوجهه فيقرأ سورة يس بلسان طلق، وإنه لما أخبر بذلك طلب فخاف على نفسه فهرب . 

وعن خلف بن سالم انه قال :  عندما قتل أحمد بن نصر وقيل له :  ألا تسمع ما الناس فيه يا أبا محمد ؟ قال :  وما ذلك ؟ قال :  يقولون إن رأس أحمد بن نصر يقرأ القرآن، قال :  كان رأس يحيى بن زكريا يقرأ (1) . 

لا تبهظ الخطيب وابن الجوزي هذه الاضحوكة، ولا احسب انهما يصدقانها ولكن لما كان يبهظهما وأمثالهما ما يؤثر (2) من أن رأس مولانا أبي عبدالله السبط الشهيد صلوات الله عليه كان يقرأ القرآن الكريم على عامل السنان، ولقد كانت هذه الا كرومة متسالما عليها في العصور الخالية، فنحتوا هذه الافائك تجاهها تخفيفا لتلك المنزلة الكريمة الخاصة ببضعة المصطفى صلى الله عليه وآله . 

 

ـ 33 ـ

النبي يفتخر بأبي حنيفة

 

عن رسول الله صلى الله عليه وآله انه قال :  إن سائر الانبياء تفتخر بي، وأنا افتخر بأبي حنيفة،

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) تاريخ بغداد 5 :  179، صفة الصفوة 2 :  205 . 

 (2) سيوافيك حديثه في مسند المناقب ومرسلها انشاء الله تعالى . 

 

 

/  128 /

 

وهو رجل تقي عند ربي، وكأنه جبل من العلم، وكأنه نبي من أنبياء بني إسرائيل، فمن أحبه فقد أحبني، ومن أبغضه فقد ابغضني .

وعنه صلى الله عليه وآله :  إن آدم افتخر بي، وأنا أفتخر برجل من امتي اسمه نعمان، وكنيته

أبوحنيفة، هو سراج امتي .  أسلفنا الروايتين مع جملة مما اختلقته يد الغلو في الفضائل لابي حنيفة في الجزء الخامس ص 239 - 241 وذكرنا هنالك ان امة من الحنفية بلغت مغالاتها فيه حدا ذهبت إلى أعلميته من رسول الله صلى الله عليه وآله في القضاء . 

وذكر الحريفيش في الروض الفائق ص 215 :  ان من ورع أبي حنيفة رضي الله عنه ان شاة سرقت في عهده فلم يأكل لحم شاة مدة تعيش الشاة فيها . 

لا أدري لاي خرافة أضحك ؟ ألفخر النبي صلى الله عليه وآله برجل استتيب من الكفر

مرتين (1) والنبي مفخرة العالمين جميعا صلى الله عليه وآله وفي امته من باهى به الله كمولانا

اميرالمؤمنين عليه السلام ليلة مبيته على فراش رسول الله صلى الله عليه وآله (2) ؟

أم لكون الرجل أعلم من رسول الله صلى الله عليه وآله بالقضاء ؟ أنا لا أدري من أين جاء أبوحنيفة بهذا العلم والفقه ؟ أهو فقه إسلامي والنبي صلى الله عليه وآله مستقاه ومنبثق أنواره ؟

أم هو مما اتخذه من غير المسلمين من رجال كابل أو بابل أو ترمذ (3) فأحر به أن يضرب عرض الجدار، وأي حاجة للمسلمين إلى فقه غيرهم وقد أنعم الله عليهم بقضاء الاسلام وفقهه ؟ وفيهما القول الحاسم وفصل الخطاب . 

أم لورع الرجل الموصول بفقهه الناجع في قصة الشاة المسروقة الذي لا يصافقه عليه فيه أي فقيه متورع، وقد أباح الاسلام أكل لحم الشياه في جميع الاحيان، وفي كلها أفراد منها مسروقة في الحواضر الاسلامية وأوساطها، لكن هذا الفقيه لا يعرف

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) راجع الجزء الخامس ص 280 ط 2 . 

 (2) اسلفنا حديثه في الجزء الثانى 48 ط 2 . 

 (3) ايعاز إلى محتد ابى حنيفة،، قال الحافظ ابونعيم الفضل بن دكين وغيره :  اصله من كابل .  وقال ابوعبدالرحمن المقرى :  انه من أهل بابل وقال الحارث بن ادريس :  اصله من ترمذ . 

 

 

/  129 /

 

عدم تنجز الحكم في الشبهات إذا كانت غير محصورة خارجا أكثر أطرافها من محل الابتلاء، ولعله كان يعلم ذلك لكن عمله هذا من حيله التي هو أخبر بها عن نفسه، قال أبوعاصم النبيل :  رأيت أبا حنيفة في المسجد الحرام يفتي، وقد اجتمع الناس عليه وآذوه، فقال :  ما هاهنا أحد يأتينا بشرطي ؟ فقلت :  يا أبا حنيفة ! تريد شرطيا ؟ قال :  نعم . 

فقلت :  اقرأ علي هذه الاحاديث التي معي، فقرأها فقمت عنه ووقفت بحذاء‌ه فقال لي :  أين الشرطي ؟ فقلت له :  إنما قلت :  تريد .  لم أقل لك :  أجئ به فقال :  انظروا أنا أحتال للناس منذ كذا وكذا وقد احتال علي هذا الصبي (1) . 

أراد الامام الاعظم بالقصة التظاهر بالورع ونصبها فخا لاصطياد الدهماء كقصته الاخرى المحرابية التي حكاها حفص بن عبدالرحمن قال :  صليت خلفه فلما صلى وجلس في المحراب فقال له رجل :  أيحل أن تصلي وفيه تصاوير ؟ قال :  اصلي فيه منذ خمس وأربعين سنة فما علمت ان فيه تصاوير، ثم أمر بالصور فطمست .  وقال له رجل :  ما أحسن سقف هذا المسجد ؟ قال :  ما رأيته وأنا فيه أكثر من أربعين سنة (2) . 

ولعل رأيه في الشاة مما يوقف القارئ على سر عدم دخول آرائه مدينة الرسول صلى الله عليه وآله قال محمد بن مسلمة المديني وقيل له :  إن رأي أبي حنيفة دخل هذه الامصار كلها ولم يدخل المدينة .  قال :  لان رسول الله صلى الله عليه وآله قال :  على كل ثقب من أثقابها ملك يمنع الدجال من دخولها .  وكلام هذا من كلام الدجالين، فمن ثم لم يدخلها (3) . 

وفي فقه أبي حنيفة شذوذ تقصر عنها قصة الشاة، قد خالف فيها السنة الثابتة حتى قال وكيع بن الجراح (4) :  وجدت أبا حنيفة خالف مائتي حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (5) غير أن عبدالله بن داود الحريبي المغالى في حب امامه يقول :  ينبغي للناس

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) اخبار الظراف لابن الجوزى ص 103 . 

 (2) مناقب ابى حنيفة تأليف الحافظ الكردرى 1 :  251 . 

 (3) أخبار الظراف لابن الجوزى ص 35 . 

 (4) ابوسفيان الكوفى الحافظ كان ثقة حافظا متقنا مأمونا عاليا رفيع القدر كثير الحديث وكان يفتى، توفى سنة مائة وست وتسعين . 

 (5) الانتقاء لابن عبدالبر صاحب الاستيعاب ص 150 . 

 

 

/  130 /

 

أن يدعو في صلاتهم لابي حنيفة لحفظه الفقه والسنن عليهم .  (1)

وقال صاحب) مفتاح السعادة) 2 :  70 :  سمعت من أثق به يروي عن بعض الكتب إن ثابتا - والد ابي حنيفة - توفي وتزوج ام الامام أبي حنيفة رحمه الله الامام جعفر الصادق، وكان أبوحنيفة رحمه الله صغيرا، وتربى في حجر جعفر الصادق، وأخذ علومه منه، وهذه إن ثبتت فمنقبة عظيمة لابي حنيفة . 

عقبه الحسن النعماني في تعليق) المفتاح (فقال :  كيف يتجه ان الامام كان صغيرا و تربى في حجر الامام الصادق لان جعفر الصادق توفي سنة ثمان وأربعين ومائة عن ثمان وستين سنة، والامام أبوحنيفة توفي سنة خمسين ومائة وولد على قول الاكثر (2) سنة ثمانين، فتكون سنة ولادتهما واحدة، وبين وفاتيهما سنتان، فثبت انهما من الاقران لا ان الامام صغير، والامام جعفر الصادق كبير . 

وفي غضون ما الفه الموفق بن احمد، والحافظ الكردري في مناقب أبي حنيفة، وما ذكره بعض الحنفية في معاجم التراجم لدى ترجمته حرافات وسفاسف جمة تشوه سمعة الاسلام المقدس، ولا يسوغه العقل والمنطق إن لم يشفعهما الغلو في الفضائل، ومن أعجب ما رأيت ما ذكره الامام ابوالحسين الهمداني في آخر) خزانة المفتين (من ان الامام ابوحنيفة لما حج حجة الوداع أعطى بسدنة الكعبة مالا عظيما حتى أخلوا له البيت، فدخل وشرع للصلاة، وافتتح القرائة كما هو دأبه على رجله اليمنى حتى قرأ نصف القرآن، ثم ركع، وقام في الثانية على رجله اليسرى حتى ختم القرآن ثم قال :  إلهى عرفتك حق المعرفة لكن ما قمت بكمال الطاعة، فهب نقصان الخدمة بكمال المعرفة، فنودي من زاوية البيت :  عرفت فأحسنت المعرفة، وخدمت فأخلصت الخدمة، غفرنا لك ولمن اتبعك، ولمن كان على مذهبك إلى قيام الساعة (3) قال الاميني :  ليت شعر أي كمية من الزمن استوعبها الامام حتى ختم الكتاب العزيز في ركعتيه، وقد اخلي له البيت في يوم من ايام الموسم والناس عندئذ مزدلفون

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) تاريخ ابن كثير 10 :  107 . 

 (2) وقال بعض :  انه ولد سنة احدى وستين . 

 (3) مفتاح السعادة 2 :  82 . 

 

 

/  131 /

 

حول البيت، يتحرون التبرك بالدخول فيه ؟ ! وكيف وسع السدنه منع اولئك الجماهير عن قصدهم، وكبح رغباتهم الاكيده طيلة تلك البرهة الطويلة ؟ !

ثم ما هذا الدؤب من الامام على قرائة نصف القرآن الاول على رجله اليمنى، ونصفه الآخر على رجله اليسرى ؟ أهو حكم متخذ من الكتاب ؟ أم سنة متبعة صدع بها النبي الاعظم ؟ ام بدعة لم نسمعها من غير الامام ؟ وهل في الالعاب الرياضية المجعولة لحفظ الصحة والابقاء على قوة البدن ونشاطه مثل ذلك ؟ أنا لا أدري . 

ثم كيف وسعت الامام تلك الدعوى الباهظة العظيمة أمام رب العالمين سبحانه، وهو الواقف على السرائر والضمائر ؟ وما أجرأه على دعوى لم يدعها نبي من الانبياء حتى خاتمهم صلى الله عليه وآله وعليهم على سعة معرفتهم ؟ ولا شك ان معرفته صلى الله عليه وآله أوسع، وقد أغرق فيها نزعا، ومع ذلك لم يؤثر عنه صلى الله عليه وآله تقحم الامام في مناجات أو دعاء، ولا يصدر مثل هذا إلا عن إنسان معجب بنفسه، مغتر بعلمه، غير عارف بالله حق المعرفة . 

والمغفل صاحب الرواية يحسب ان الامام ادعاها في عالم الشهود فصدقه عليها هاتف عالم الغيب، وليس هذا الهتاف المنسوج بيد الاختلاق الاثيمة إلا دعاية على الامام وعلى مذهبه الذي هو أتفه المذاهب الاسلامية فقها، ولو كانت الامة تصدق هذه البشارة لمعتنقي ذلك المذهب، ويراها من رب البيت لا من الاساطير المزورة لوجب عليها أن يكونوا حنفيين جمعاء، غير ان الامة لا تصافق على صحتها، رضي بذلك الامام أم لم يرض . 

وأعجب من هذا ما ذكره العلامة البرزنجي قال : 

ذهب بعض الحنفية إلى ان كلا من عيسى والمهدي يقلدان مذهب الامام أبي حنيفة رضي الله عنه، وذكره بعض مشايخ الطريقة ببلاد الهند في تصنيف له بالفارسية شاع في تلك الديار، وكان بعض من يتوسم بالعلم من الحنفية، ويتصدر للتدريس يشهر هذا القول ويفتخر به ويقرره في مجلس درسه بالروضة النبوية . 

وحكى الشيخ علي القاري عن بعضهم انه قال :  إعلم أن الله قد خص أبا حنيفة بالشريعة والكرامة، ومن كراماته :  ان الخضر عليه السلام كان يجئ إليه كل يوم وقت الصبح ويتعلم منه أحكام الشريعة إلى خمس سنين، فلما توفي أبوحنيفة ناجى الخضر ربه 

 

 

/  132 /

 

قال :  إلهي إن كان لي عندك منزلة فائذن لابي حنيفة حتى يعلمنى من القبر على حسب عادته حتى أعلم شرع محمد صلى الله عليه وسلم على الكمال ليحصل لي الطريقة والحقيقة، فنودي :  أن اذهب إلى قبره وتعلم منه ما شئت فجاء الخضر وتعلم منه ما شاء كذلك إلى خمس وعشرين سنة اخرى حتى اتم الدلائل والاقاويل، ثم ناجى الخضر ربه وقال : 

ياإلهى ماذا أصنع فنودي :  أن اذهب إلى صعالك واشتغل بالعبادة إلى أن يأتيك أمري إلى أن قال له :  اذهب إلى البقعة الفلانية وعلم فلانا علم الشريعة ففعل الخضر عليه السلام ما امر، ثم بعد مدة ظهر في مدينة ما وراء النهر شاب وكان اسمه أبا القاسم القشيري وكان يخدم امه ويحترمها إلى أن قال :  فأمر الله الخضر أن اذهب إلى القشيري وعلمه ما تعلمت من أبي حنيفة رضي الله عنه لانه أرضى امه فجاء الخضر إلى أبي القاسم وقال : 

أنت أردت السفر لاجل طلب العلم وقد تركته لرضا امك وقد أمرني الله تعالى أن أجئ اليك كل يوم على الدوام واعلمك فكل يوم يجئ إليه الخضر حتى ثلاث سنين و علمه العلوم التى تعلم من أبي حنيفة في ثلاثين سنة، حتى علمه علم الحقايق والدقايق ودلائل العلم وصار مشهور دهره وفريد عصره حتى صنف ألف كتاب وصار صاحب كرامة وكثر مريدوه وتلاميذه، فكان له مريد كبير متدين لا يفارق الشيخ فعد له الشيخ ألف كتاب من مصنفاته ووضعه في الصندوق وأعطى لذلك المريد وقال :  قد بدا لي أمر فاذهب وارم هذا الصندوق في جيحون، فحمل المريد الصندوق وخرج من عند الشيخ وقال في نفسه :  كيف أرى مصنفات الشيخ في الماء ؟ لكن أذهب وأحفظ الكتب و أقول للشيخ :  رميتها .  وحفظ الكتب وجاء وقال للشيخ :  رميت الصندوق في الماء :  قال الشيخ :  وما رأيت في تلك الساعة من العلامات ؟ قال :  ما رأيت شيئا قال الشيخ :  اذهب وارم الصندوق .  فذهب المريد إلى الصندوق وأراد أن يرميه فلم يهن عليه ورجع إلى الشيخ مثل الاول وقال :  رميته ؟ قال :  نعم قال :  وما رأيت ؟ قال :  لم أر شيئا .  قال الشيخ :  ما رميته فاذهب وارمه فإن لي فيها سرا مع الله ولا ترد أمري .  فذهب المريد ورمى الصندوق فخرج من الماء يد وأخذ الصندوق قال المريد له من أنت ؟ فنادى في الماء :  اني وكلت أن احفظ أمانة الشيخ، فرجع المريد وجاء إلى الشيخ فقال :  رميت ؟ قال :  نعم . 

 

 

/  133 /

 

قال :  وما رأيت ؟ قال :  رأيت الماء قد انشق وخرج منه يد وأخذ الصندوق وقد صرت متحيرا وما السر في ذلك ؟ قال الشيخ :  السر في ذلك انه اذا قربت القيامة وخرج الدجال ونزل عيسى ببيت المقدس فيضع الانجيل بجنبه ويقول :  أين الكتاب المحمدي ؟

أو قد أمرني الله أن أحكم بينكم بكتابه ولا أحكم بالانجيل فيطلبون الدنيا ويطوفون البلاد فلم يوجد كتاب من كتب الشرع المحمدي فيتحير عيسى ويقول :  إلهي :  بماذا أحكم بين عبادك ولم يوجد غير الانجيل فينزل جبريل ويقول :  قد أمر الله أن تذهب إلى نهر جيحون وتصلي ركعتين بجنبه وتنادي :  يا أمين صندوق أبى القاسم القشيري ! سلم إلى الصندوق وأنا عيسى بن مريم وقد قتلت الدجال فيذهب عيسى إلى جيحون ويصلي ركعتين ويقول مثل ما أمره جبريل، فيشق الماء ويخرج الصندوق ويأخذه ويفتحه ويجد فيه ختمه والف كتاب فيحيي الشرع بذلك الكتاب، ثم سأل عيسى جبريل : 

بم نال أبوالقاسم هذه المرتبة ؟ فقال :  برضاء والدته .  نقل من كتاب أنيس الجلساء .  (1)

وقد أطنب الشيخ علي القاري في رد هذه الاسطورة بعدة صحائف إلى أن قال في ص 230 :  ثم ان مثل هولاء لفرط تعصبهم وعنادهم ليس مطمح نظرهم إلا تفضيل أبي حنيفة ولو بما لا أصل له، ولو بما يؤدي إلى الكفر وليس عندهم علم بفضائله الجمة التي الفت فيها الكتب (2) فيرضون بالاكاذيب والافترائات التي لا يرضاها الله ورسوله ولا ابوحنيفة نفسه، ولو سمعها أبوحنيفة رضي الله عنه لافتى بكفر قائلها وفي فضائل أبي حنيفة المقرره المحررة كفاية لمحبيه ولا يحتاج في إثبات فضله إلى الاقوال الكاذبة المفتراة المؤدية إلى تنقيص الانبياء، ومن العجائب انه وقع للقهستاني مع فضله وجلالته شئ من ذلك فقال في شرح خطبة النقابة :  ان عيسى إذا نزل عمل بمذهب أبي حنيفة كما ذكره في الفصول الستة .  وليت شعرى ما الفصول الستة ؟ وما الدليل على هذا القول ؟ فإنا لله وإنا إليه راجعون .  الخ . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الاشاعة في اشراط الساعة تأليف السيد محمد البرزنجى المدنى 221 - 225 . 

 (2) الكتب المؤلفة في فضائل أبى حنيفة حوت بين دفتيها لدة هذه الترهات والاكاذيب المزخرفة وما أكثرها ؟ ولو لم يكن الباطل الذى لا اصل له مأخوذا به فيها اذا لم تلق منها باقية . 

 

 

/  134 /

 

وفي مفتاح السعادة 1 :  275، وج 2 :  82 :  إن أبا حنيفة رحمه الله تعالى رأى كأنه ينبش قبر النبي صلى الله عليه وآله ويجمع عظامه إلى صدره فهالته الرؤياا فقال إبن سيرين :  هذه  رؤيا أبي حنيفة فقال :  أنا أبوحنيفة فقال إبن سيرين :  اكشف عن ظهرك فكشف فرأى خالا بين كتفيه فقال :  أنت الذي قال عليه الصلاة والسلام :  يخرج في امتي رجل يقال له :  أبوحنيفة بين كتفيه خال يحيي الله تعالى ديني على يديه، ثم قال ابن سيرين :  لا تخف انه صلى الله عليه وآله مدينة العلم وأنت تصل إليها فكان كما قال . 

إقرأ وابك على امة محمد المرحومة بأي اناس بليت، وباي خلق منيت ؟ ! ما حيلة الجاهل الغر وما ينجيه عن هذه السخائف والاساطير ؟ !

 

ـ 34 ـ

أبو زرعة يجعل الحصاة تبرا

روى الذهبي في تذكرة الحفاظ 1 :  174 عن خالد بن الفزر قال :  كان حياة بن شريح - أبوزرعة المصري شيخ الديار المصرية المتوفى 158 - من البكائين :  وكان ضيق الحال جدا، فجلست وهو متخل يدعو فقلت :  لو دعوت أن يوسع الله عليك فالتفت يمينا وشمالا فلم ير أحدا فأخذ حصاة فرمى إلي بها فإذا هي تبرة ما رأيت أحسن منها .  وقال :  ما خير في الدنيا إلا للآخرة، ثم قال :  هو أعلم بما يصلح عباده فقلت :  وما أصنع بهذا ؟ قال :  استنفقها .  فهبته والله أن أرده . 

 

ـ 35 ـ

وضوء ابراهيم الخراساني

 

ذكر اليافعي في (رياض الرياحين) عن ابراهيم الخراساني المتوفى 163 قال :  قال :  احتجت يوما إلى الوضوء فاذا أنا بكوز من جوهر، وسواك من فضة ألين من الخز فاستكت وتوضأت وتركتها وانصرفت، قال :  وبقيت في بعض سياحاتي أياما لم أر فيها أحدا من الناس ولا طيرا ولا ذا روح، وإذا بشخص لا أدري من أين خرج فقال لي :  قل لهذه الشجرة تحمل دنانير .  فقلت :  احملي دنانير .  فلم تحمل، ثم قال لها :  احملي وإذا بشماريخ الشجرة دنانير معلقة، فاشتغلت انظر اليها، ثم التفت فلم أر الشخص وذهبت الدنانير من الشجرة.

 

 

/  135 /

 

قال الاميني :  إقرأ وابك على الاسلام وعلى تاريخه، وانظر كيف شوهت صفحاته . 

 

ـ 36 ـ

الماجشون يموت ويحيى

 

أخرج الحافظ يعقوب بن أبي شيبة في ترجمة أبي يوسف يعقوب بن أبي سلمة القرشي الشهير بالماجشون المتوفى 164 بالاسناد عن إبن الماجشون قال :  قال عرج بروح الماجشون فوضعناه على سرير الغسل فدخل غاسل إليه يغسله فرأى عرقا يتحرك في أسفل قدمه، فأقبل علينا وقال :  أرى عرقا يتحرك ولا أرى أن اعجل عليه فاعتللنا على الناس بالامر الذي رأيناه، وفي الغد جاء الناس وغدا الغاسل عليه فرأى العرق على حاله فاعتذرنا إلى الناس، فمكث ثلاثا على حاله والناس يترددون إليه ليصلوا عليه ثم استوى جالسا وقال :  ايتوني بسويق فاتي به فشربه فقلنا له :  خبرنا ما رأيت ؟ فقال :  نعم عرج بروحي فصعد بي الملك حتى أتى سماء الدنيا فاستفتح ففتح له، ثم عرج هكذا في السموات حتى انتهى إلى السماء السابعة فقيل له :  من معك ؟ قال :  الماجشون . 

فقيل له :  لم يأن له بعد بقي من عمره كذا وكذا سنة، وكذا وكذا شهرا، وكذا وكذا يوما، وكذا وكذا ساعة، ثم حبط بي فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم وأبابكر عن يمينه، وعمر عن يساره، وعمر بن عبدالعزيز بين يديه، فقلت للملك الذي معي :  من هذا ؟ قال :  عمر بن عبدالعزيز .  قلت :  إنه لقريب من رسول الله فقال :  إنه عمل بالحق في زمن الجور وأنهما عملا بالحق في زمن الحق . 

وأخرجه إبن عساكر في تاريخ الشام، وذكره ابن خلكان في تاريخه 2 :  461، واليافعي في مرآة الجنان 1 :  351، وإبن حجر في تهذيب التهذيب 11 :  389، وأبوالفلاح الحنبلي في شذرات الذهب 1 :  259 . 

قال الاميني :  ما كنت أحسب أن يوجد في الامة الاسلامية من يتهم الملك الموكل بقبض الارواح بالجهل بآونة الوفيات، وقد وكل به من عند العزيز العليم فقال سبحانه :  قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم (1) أو من يقذفه بالاستبداد في نزع روح أحد قبل إرادة المولى سبحانه وتعالى وفي الكتاب المنزل قوله :  الله يتوفى الانفس حين

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) سورة السجدة :  11 . 

 

 

/  136 /

 

موتها (1) وهو الذي يحيي ويميت (2) وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتابا مؤجلا(3) لا إله إلا هو يحيي ويميت ربكم ورب آبائكم الاولين (4) هو الذي خلقكم من طين ثم قضى أجلا واجل مسمى (5) ولكل امة أجل فاذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون (6) ما ترك عليها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى (7) ما ترك على ظهرها من دابة ولكن يؤخرهم إلى أجل مسمى (8) فيمسك التي قضى عليها الموت و يرسل الاخرى إلى أجل(9) إن اجل الله إذا جاء لا يؤخر لو كنتم تعلمون (10 (.  فإذا جاء أجلهم فإن الله كان بعباده بصيرا (11).

كما إني ما كنت أشعر إمكان حركة جارحة من جوارح الميت بعد نزع روحه، فلم أدر بأي صلة بالروح المقبوضة كان يتحرك العرق الماجشوني خلال ثلاثة أيام، والي أي مركز حساس كانت صلة ذلك العرق النابض وما كنت أدري ان السموات العلى لها أبواب مغلقة يقف عندها ملك الموت في كل عروجه بروح من الارواح فيستفتح فتفتح له . 

وليتني أدري هل هذا السير البطئ - ثلاثة أيام - لملك الموت في استصحابه روح الماجشون يخص بالماجشون فحسب أو هو الشأن المطرد في عامة الارواح ؟

نعم كل هذه تسوغها الدعاية إلى السلطات الاموية الغاشمة التي كانت تحكم

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) سورة الزمر :  42 . 

 (2) سورة المؤمنون :  80 . 

 (3) سورة آل عمران :  145 . 

 (4) سورة الدخان :  8 . 

 (5) سورة الانعام :  3 . 

 (6) سورة الاعراف :  34 . 

 (7) سورة النحل :  61 . 

 (8) سورة فاطر :  45 . 

 (9) سورة الزمر :  42 . 

(10) سورة نوح :  54 . 

(11) سورة فاطر :  45 . 

 

 

/  137 /

 

على الامة في تلكم الايام . 

 

ـ 37 ـ

رقعة من الله إلى أحمد امام الحنابلة

 

مرض بشر بن الحارث وعادته آمنة الرملية فبينما هي عنده إذ دخل الامام أحمد ابن حنبل يعوده كذلك فنظر إلى آمنة فقال لبشر :  فاسألها تدعو لنا فقال لها بشر :  ادعي الله لنا، فقالت :  أللهم إن بشر بن الحارث وأحمد بن حنبل يستجيران بك من النار فأجرهما يا أرحم الراحمين .  قال الامام أحمد رضي الله عنه :  فلما كان من الليل طرحت إلى رقعة من الهواء مكتوب فيها :  بسم الله الرحمن الرحيم قد فعلنا ذلك ولدينا مزيد .  أخرجه ابن عساكر في تاريخه 2 :  48، وابن الجوزي في صفة الصفوة 4 :  278 . 

 

ـ 38 ـ

رسول الياس وملك إلى أحمد

 

ذكر ابن الجوزي في مناقب أحمد ص 143 بالاسناد عن أبي حفص القاضي قال :  قدم على أبي عبدالله أحمد بن حنبل رجل من بحر الهند فقال :  إني رجل من بحر الهند خرجت اريد الصين فاصيب مركن فأتاني راكبان على موجة من أمواج البحر فقال لي أحدهما :  أتحب أن يخلصك الله على أن تقرئ أحمد بن حنبل منا السلام ؟ قلت : 

ومن أحمد ؟ ومن أنتما يرحمكما الله ؟ قال :  أنا إلياس وهذا الملك الموكل بجزاير البحر، وأحمد بن حنبل بالعراق .  قلت :  نعم .  فنفضني البحر نفضة فإذا أنا بساحل الابلة فقد جئتك ابلغك منهما السلام . 

 

ـ 39 ـ

النخلة تحمل بقلم أحمد

 

قال أبوطالب علي بن أحمد :  دخلت يوما على أبي عبدالله وهو يملي وأنا أكتب فاندق قلمي فأخذ قلما فاعطانيه فجئت بالقلم إلى أبي علي الجعفري فقلت :  هذا قلم أبي عبدالله أعطانيه فقال لغلامه :  خذ القلم فضعه في النخلة عسى تحمل .  فوضعه فيها فحملت .  مختصر طبقات الحنابلة ص 11 . 

 

 

/  138 /

 

ـ 40 ـ

تكة سراويل أحمد

 

قال ابن كثير في تاريخه 10 :  335 :  يروى أنه لما اقيم - أحمد بن حنبل - ليضرب - لما ضربه المعتصم - إنقطعت تكة سراويله فحنشي أن يسقط سراويله فتكشف عورته فحرك شفتيه فدعا الله فعاد سراويله كما كان، ويروى أنه قال :  ياغياث المستغيثين، يا إله العالمين، إن كنت تعلم أني قائم لك بحق فلا تهتك لي عورة . 

 

ـ 41 ـ

الحريق والغريق وكرامة أحمد

 

روى ابن الجوزي في مناقب أحمد ص 297 باسناده عن فاطمة بنت أحمد قالت :  وقع الحريق في أخي صالح وكان قد تزوج إلى قوم مياسير فحملوا إليه جهازا شبيها بأربعة آلاف دينار فأكلته النار فجعل صالح يقول :  ما غمني ما ذهب مني إلا ثوب لابي كان يصلي فيه أتبرك به واصلي فيه قالت :  فطفى الحريق ودخلوا فوجدوا الثوب على سرير قد أكلت النار ما حواليه والثوب سليم . 

قال ابن الجوزي :  قلت :  وهكذا بلغني عن قاضي القضاة علي بن الحسين الزينبي انه وقع الحريق في دارهم فاحترق ما فيها إلا كتابا كان فيه شيئ بخط أحمد . 

وقال :  قلت :  ولما وقع الغرق ببغداد في سنة أربع وخمسين وخمسمأته وغرقت كتبي سلم لي مجلد فيه ورقتان بخط الامام أحمد . 

وقال الذهبي في ذيل العبر عند ذكر ما وقع سنة 725، واليافعي في المرآة :  ومن الآيات أن مقبرة الامام أحمد بن حنبل غرقت سوى البيت الذي فيه ضريحه فإن الماء دخل في الدهليز علو ذراع ووقف بإذن الله وبقيت البواري عليها غبار حول القبر، صح هذا عندنا، وجر السيل أخشابا كبارا وحيات غريبة الشكل . 

مرآت الجنان 4 :  273، شذرات الذهب 6 :  66، صلح الاخوان للخالدي ص 98 . 

قال الاميني :  وكفى شاهدا على صدق هذه الكرامة عدم وجود أي أثر من ذلك

 

 

/  139 /

 

المرقد المعظم اليوم، وقد جرفته السيول، وعفت رسمه، كأن لم يكن، وغدا حديث أمس الدابر.

 

ـ 42 ـ

ألله يزور احمد كل عام

 

روى إبن الجوزي في مناقب أحمد ص 454 قال :  حدثني أبوبكر بن مكارم بن أبي يعلى الحربي وكان شيخا صالحا قال :  كان قد جاء في بعض السنين مطر كثير جدا قبل دخول رمضان بأيام فنمت ليلة في رمضان فأريت في منامي كأني قد جئت على عادتي إلى قبر الامام أحمد بن حنبل ازوره فرأيت قبره قد إلتصق بالارض حتى بقي بينه وبين الارض مقدار ساف

(1) أو سافين فقلت :  إنما تم هذا على قبر الامام أحمد بن كثرة الغيث فسمعته من القبر وهو يقول :  لا بل هذا من هيبة الحق عزوجل لانه عزوجل قد زارني، فسألته عن سر زيارته إياي في كل عام فقال عزوجل :  يا أحمد ! لانك نصرت كلامي فهو ينشر ويتلى في المحاريب .  فأقبلت على لحده اقبله ثم قلت :  ياسيدي ما السر في انه لا يقبل قبر إلا قبرك ؟ فقال لي :  يا بني ليس هذا كرامة لي، ولكن هذا كرامه لرسول الله صلى الله عليه وسلم لان معي شعرات من شعره صلى الله عليه وسلم ألا ومن يحبني يزورني في شهر رمضان قال ذلك مرتين . 

مرت في زيارة إمام الحنابلة أحمد في الجزء الخامس ص 175 - 178 لدة هذه من آيات الغلو .  فراجع وياحبذا لو صدقت الاحلام . 

 

ـ 43 ـ

أحمد والملكان النكيران

 

ذكر إبن الجوزي في مناقب أحمد ص 454 عن عبدالله بن أحمد يقول :  رأيت أبي في المنام فقلت :  ما فعل الله بك ؟ قال :  غفر لي .  قلت :  جاء‌ك منكر ونكير ؟ قال :  نعم، قالا

لي :  من ربك ؟ قلت :  سبحان الله أما تستحيان مني ؟ فقالا لي :  يا أبا عبدالله ! أعذرنا بهذا امرنا . 

قال الاميني :  ما أجرأ الامام على الملكين الكريمين في ذلك المأزق الحرج ؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) الساف والسافة :  الصف من الطين أو اللين ج آسف وسافات . 

 

 

/  140 /

 

وما أجهله بالناموس المطرد من سؤال القبر وانه بأمر من الله العلي العزيز ؟ حتى جابه الملكين بذلك القول الخشن، ما أحمد وما خطره ؟ وقد جاء في الرواية :  ان عمر ارتعد منهما لما دخلا عليه (1) وكان عمر بمحل من المهابة على حد قول عكرمة :  انه دعا حجاما فتنحنح عمرو كان مهيبا فأحدث الحجام، فأعطاه عمر أربعين درهما (2) . 

وعلى الملكين أن يشكرا الله سبحانه على أن كف الامام عن أن يصفعهما فيفقأ عينهما كما فعل موسى بملك الموت في مزعمة أبي هريرة (3) فرجع إلى ربه فقال : 

أرسلتني إلى عبد لا يريد الموت، فرد الله إليه عينه .  كما في سنن النسائي 4 :  118 . 

وفي لفظ الطبري في تاريخه 1 :  224 :  قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :  ان ملك الموت كان يأتي الناس عيانا حتى أتى موسى فلطمه ففقأ عينه قال :  فرجع فقال :  يا رب ! إن عبدك موسى فقأ عيني، ولولا كرامته عليك لشققت عليه .  فقال :  ائت عبدي موسى فقل له :  فليضع كفه على متن ثور فله بكل شعرة وارت يده سنة، وخيره بين ذلك وبين أن يموت الآن .  قال :  فأتاه فخيره فقال له موسى :  فما بعد ذلك ؟ قال :  الموت .  قال :  فالآن إذا .  قال :  فشمه شمة قبض روحه، قال :  فجاء بعد ذلك إلى الناس خفيا . 

وأخرج الحكيم الترمذي مرفوعا :  ان ملك الموت كان يأتي الناس عيانا حتى جاء موسى فلطمه ففقأ عينه فصار يأتي الناس بعد ذلك خفية .  ذكره الشعراني في مختصر تذكرة القرطبي ص 29 . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) قال السيد الجردانى في مصباح الظلام ج 2 ص 56 :  ان الله تعالى أعطى عليا علم البرزخ فلما مات عمر بن الخطاب رضى الله عنه جلس على على قبره ليسمع قوله للملكين، فلما دخلا عليه ارتعد منهما ثم اجاب فقالا له :  نم .  فقال :  كيف أنام وقد أصابنى منكما هذه الرعدة ؟ وقد صحبت النبى صلى الله عليه وسلم ولكن اشهد عليكما الله وملائكته ان لا تدخلا على مؤمن إلا في أحسن صورة ففعلا .  فقال له على بن ابى طالب :  نم يا ابن الخطاب ! فجزاك الله من المسلمين خيرا لقد نفعت الناس في حياتك ومماتك .  اقرأ واضحك . 

 (2) طبقات ابن سعد 3 :  206، تاريخ بغداد 14 :  215، تاريخ عمر لابن الجوزى ص 99، كنز العمال 6 :  331 . 

 (3) راجع صحيح البخارى 1 :  158 في ابواب الجنائز، وج 2 :  163 باب وفاة موسى، صحيح مسلم 2 :  309 باب فضائل موسى، مسند احمد 1 :  315، العرائس للثعلبى ص 139 . 

 

 

/  141 /

 

ما أعيى هذا الملك) المأخوذ فيه البأس والشدة من الله شديد البطش (حتى تمكن منه إنسان فصفعه وفقأ عينه ؟ ثم لم يزل الخوف مزيج نفسيته حتى تخفى عن الذين هم في قبضته، ورهن تصرفه، حيث وكل بهم وبقبض أرواحهم، ولا كرامة لهم على الله ككرامة موسى النبي عليه السلام فيحاذر الصفعة منهم . 

وإن تعجب فعجب ان مرسل ملك الموت وهو الله سبحانه لم لم يعطه بأسا يفوق كل بأس وهو يعلم من خلق، وان فيهم من يجرأ على رسوله فيصفعه فيفقأ عينه، وفيهم من يخافه الرسول فيخفي نفسه عنه ؟ أكان ذلك غفلة ؟ أم أن خزانة القدرة قد نفدت ؟ أم لم يكن يعلم ما يقع - وهو علام الغيوب - حتى وقعت الواقعة ؟ أم لم يكن في صفوف الموظفين بعالم الملكوت أي تدريب حتى يتمكنوا مقابلة الشدايد إلى عهد موسى، ثم اطرد التدريب بإخفاء الموظف نفسه عند تنفيذ وظيفته ؟ ! تعالى الله عما يقول الظالمون علوا كبيرا . 

وهلم معي إلى النبي المعصوم موسى على نبينا وآله وعليه السلام ونراه كيف يتجرأ على ملك الموت، وهو يعلم انه رسول من الله العظيم، وانه إذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون، وانه لا تجديه الصفعة والفقأة، وعلى فرض أن يهرب عنه هذا الرسول أو ينسحب عنه بانتظام فإنه يأتيه غيره أشد منه بأسا، لان الله سبحانه مميته لا محالة، ولا مرد لمجري قضائه، وهب انه تخلص من بأس هذا الملك فهل يتخلص من بأس مرسله المنتقم القهار، وقد أثار غضبه بمجابهة ممثله ؟ أبعد الله الافك والزور عليه سبحانه وعلى رسوله وملائكته، وانتقم من كل أفاك أثيم . 

أضف إلى ذلك كله ما قاله سيدنا الحجة شرف الدين العاملي في كتاب أبي هريرة ص 86 مما لفظه : 

ونحن لم برئنا من أصحاب الرس وفرعون موسى وأبي جهل وأمثالهم ولعناهم بكرة وأصيلا ؟ أليس ذلك لانهم آذوا رسل الله حين جاؤوهم بأوامره ؟ فكيف نجوز مثل فعلهم على أنبياء الله وصفوته من عباده ؟ حاشا لله ان هذا لبهتان عظيم . 

ثم إن من المعلوم ان قوة البشر بأسرهم، بل قوة جميع الحيوانات منذ خلقها

 

 

/  142 /

 

الله تعالى إلى يوم القيامة لا تثبت أمام قوة ملك الموت فكيف) والحال هذه (تمكن موسى عليه السلام من الوقيعة فيه ؟ وهلا دفعه الملك عن نفسه، مع قدرته على ازهاق روحه، وكونه مأمورا من الله تعالى بذلك ؟

ومتى كان للملك عين يجوز أن تفقأ ؟ !

ولا تنس تضييع حق الملك وذهاب عينه ولطمته هدرا إذ لم يؤمر الملك من الله بأن يقتص من موسى صاحب التوراة التي كتب الله فيها :  إن النفس بالنفس، والعين بالعين، والانف بالانف، والاذن بالاذن، والسن بالسن والجروح قصاص (1) ولم يعاتب الله موسى على فعله هذا بل أكرمه إذ خيره بسببه بين الموت والحياة سنين كثيرة بقدر ما تواريه يده من شعر الثور . 

وما أدري ما الحكمة في ذكر شعر الثور بالخصوص ؟ ! الخ . 

هذه جملة مما وجدنا من كرامات الامام أحمد، وكم وكم لها من نظير ؟ وأنت حدث العاقل بما لا تقبله عقله فإن صافقك عليه فهو معتوه، لكن القوم عقلاء وقبلوها، ونحن إذا عزونا ما هو أخف وأخف وطئة من هذه مما يساعده العقل والمنطق والاعتبار إلى أئمة أهل بيت الوحي عليهم السلام الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا، فهنالك الجلبة واللغط، والتركاض والصخب، وهتاف من شتى الجوانب :  هذا لا يكون، هذا غير معقول، حديث واه، هذا قول غلاة الشيعة، هذا قول الرافضة، هذا لا يصح وإن صح إسناده، إسناده صحيح غير ان في قلبي منه شيئا، هذا لا يصح وإن جاء بألف طريق .  إلى أمثال هذه التهجمات الفارغة . 

 

ـ 44 ـ

امام المالكية يرى النبى صلى الله عليه وآله كل ليلة

 

ذكر الحريفيش في (الروض الفائق) ص 270 قال :  قال المثنى بن سعيد القصير : 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) إشارة إلى الآية 45 من سورة المائدة وقد وجدنا في الفقرة ال‍ 23 من الاصحاح 21 من اصحاحات الخروج من التوراة الموجودة في أيدى اليهود والنصارى في هذه الايام ما هذا لفظه :  ان حصلت أذية تعطى نفسا بنفس، وعينا بعين، وسنا بسن، ويدا بيد، ورجلا برجل، وكيا بكى، وجرحا بجرح، ورضا برض . 

 

 

/  143 /

 

 

سمعت مالكا - إمام المالكية - يقول :  ما بت ليلة إلا رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فيها . 

قال الاميني :  هل يكذب الامام في دعواه الذي لا يعلم إلا من قبله ؟ أو يرمى ابن سعيد بالافك وإن كان قصيرا ؟ أو يعاتب الحريفيش في نقله وإن كان مصغرا ؟ وللامام مالك موقف خطر مع الملكين العظيمين :  منكر ونكير، لا يقل عن موقف الامام أحمد معهما ذكره الشعراني في الميزان 1 :  46 قال :  لما مات شيخنا شيخ الاسلام الشيخ ناصر الدين اللقاني رآه بعض الصالحين في المنام فقال له :  ما فعل الله بك ؟ فقال :  لما أجلسني الملكان في القبر ليسألاني أتاهم الامام مالك فقال :  مثل هذا يحتاج إلى سؤال في إيمانه بالله ورسوله ؟ تنحيا عنه، فتنحيا عني . 

قال الاميني :  آلا من معبر يعبر هذه الاحلام ؟ ولعل كل فرد من المعبرين يقول :  أضغاث أحلام وما نحن بتأويل الاحلام بعالمين .  وإن اتخذها الحفاظ كأصل مسلم استندوا إليها عند المغالاة في الفضائل .  كأن الملكين لم يكن عندهما عرفان بمن يحتاج إلى سؤال في إيمانه، ولم يكن هنالك ناموس مطرد من المولى سبحانه يتبعانه، أعوذ بالله من ضئولة العقل . 

 

ـ 45 ـ

الملكان وابوالعلاء الهمداني

 

قال ابن الجوزي في المنتظم 10 :  248 :  رأى شخص ان يدين خرجتا من محراب مسجد فقال :  ما هذه اليدان ؟ فقيل :  هذه يد آدم بسطها ليعانق أبا العلاء الحافظ - الحسن بن أحمد المتوفى 569 - وإذا بأبى العلاء قد أقبل، قال :  فسلمت عليه فرد علي السلام وقال :  يا فلان ! رأيت ابني احمد حين قام على قبري يلقنني ؟ أما سمعت صوتي حين صبحت ؟ على الملكين ؟ فما قدرا أن يقولا شيئا فرجعا . 

نظرا إلى هذه المزعمة يجب أن يكون أبوالعلاء أشجع من عمر الذي خاف النكيرين وارتعد منهما، ثم لما قالا له :  نم .  قال :  كيف أنام وقد أصابني منكما هذه الرعدة وقد صحبت النبي صلى الله عليه وآله (1) ولعلهما قبلا وصية عمر لما انشدهما أن لا يأتيا مؤمنا إلا بصورة جميلة ففعلا، فلم يهبهما أبوالعلاء فصاح عليهما، وخاشنهما الامام

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) مر تمام القصة في ص 140 من هذا الجزء . 

 

 

/  144 /

 

أحمد، وطردهما مالك عن ناصر الدين اللقاني، أو أنهما أتى عليهما الشيخوخة والهرم منذ عهد الخليفة إلى هذه العصور المتأخرة، وبلغ منهما الضعف فأخفق بسالتهما، فلم يهب جانبهما، وإلى الغاية لم ينكشف لنا سر تسليط المولى سبحانه هؤلاء الاعلام على الملكين الكريمين، وفيه اختلال النظام المقرر المطرد الالهي، نعوذ بالله من هذه المزاعم التافهة كلها .

 

 ـ 46 ـ

غمامة تظل على جنازة

 

قال الحافظ الجزري في طبقات القراء 2 :  271 :  توفي ابن الاخرم محمد بن النضر الدمشقي سنة 241 / 2 بدمشق قال عبدالباقي :  وصليت عليه في المصلى بعد صلاة الظهر وكان يوما صائفا وصعدت غمامة على جنازة من المصلى إلى قبره فكانت شبه الآية . 

قال الاميني : 

وفي كل شــــــيء له آية * تــــدل علـــى انه واحــــد

 

ـ 47 ـ

شاب ينظر الاذن من ربه

 

ذكر الحريفيش في الروض الفائق ص 126 عن ذي النون المصري انه قال : 

رأيت شابا عند الكعبة يكثر الركوع والسجود فدنوت منه وقلت له :  إنك لتكثر الصلاة، فقال :  أنتظر الاذن من ربي في الانصراف، قال :  فرأيت رقعة سقطت فيها مكتوب : 

من العزيز الغفور إلى عبدي الصادق :  إنصرف مغفورا لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر . 

قال الاميني :  لقد جنى من نزلت إليهم هذه الرقاع (1) حيث لم يوصوا بالتحفظ عليها لتستفيد بها الامة وتتبرك بها في أجيالها المتأخرة وتتخذها معتبرا عوضا عن أن تكون خبرا، وتزد ان بها متاحف الآثار، لكن لهم عذرا وهو انهم لم يشاهدوها فلم يوصوا بها، وإنما هي شباك طنبت لافتناص الاغرار من امة محمد صلى الله عليه وآله . 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) وما أكثرها وألطفها ؟ راجع ما مر في هذا الجزء ص 121، 125، 137، وما يأتي . 

 

 

/  145 /

 

ـ 48 ـ

شجرة ام غيلان تثمر رطبا

 

قال بكر بن عبدالرحمن رحمه الله :  كنا مع ذي النون المصري - المتوفى 245 - في البادية فنزلنا تحت شجرة ام غيلان فقلنا :  ما أطيب هذا الموضع لو كان فيه رطب ؟ فتبسم ذوالنون وقال :  تشتهون رطبا ؟ وحرك الشجرة وقال :  أقسمت عليك بالذي أنبتك وخلقك شجرة إلا ما نثرت علينا رطبا جنيا، ثم حركها فنثرت رطبا فأكلنا وشبعنا، ثم نمنا وانتبهنا وحركنا الشجرة فنثرث علينا شوكا . 

الروض الفائق ص 126، مرآت الجنان لليافعي 2 :  151 وقال :  ذكره خلائق من الصالحين، ورواه عنهم كثير من العلماء العاملين . 

قال الاميني :  إلى المولى سبحانه نبتهل في أن يهب لاولئك الصالحين والعلماء العاملين عقلا وافيا يزعهم عن الخضوع للخرافات . 

 

ـ 49 ـ

ابن ابى الجوارى في التنور

 

روى ابنا عساكر وكثير :  ان أحمد بن أبي الحواري (1) كان قد عاهد أبا سليمان الداراني ألا يغضبه ولا يخالفه فجاء‌ه يوما وهو يحدث الناس فقال :  ياسيدي ! هذا قد سجروا التنور، فماذا تأمر ؟ فلم يرد عليه أبوسليمان لشغله بالناس، ثم أعادها أحمد ثانية وقال له في الثالثة :  إذهب فاقعد فيه .  ثم اشتغل أبوسليمان في حديث الناس، ثم استفاق فقال لمن حضره :  إني قلت لاحمد :  إذهب فاقعد في التنور وإني أحسب أن يكون قد فعل ذلك، فقوموا بنا إليه فذهبوا فوجدوه جالسا في التنور ولم يحترق منه شئ ولا شعرة واحدة .  تاريخ ابن كثير 10 :  348.

ألا تعجب من ابن كثير يسجل أمثال هذه الاسطورة كحقايق ثابتة ثم لما يبلغ به السير والبحث إلى فضيلة معقولة من فضائل أهل بيت الوحي عليهم السلام أربد وجهه، وأزبد فمه، وعاد صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء، وأطلق لسانه البذي على من جاء بذلك الذكر الشذي ؟ كذلك يجعل الله الرجس على الذين لا يؤمنون

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) احد الاعلام يروى عنه أبوداود وابن ماجة وابوحاتم توفى 246 .