فهرس الجزء الثالث

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

/ صفحة 311 /

 

14

الجولة في ربوع الشرق الأدنى

تأليف محمد ثابت المصري مدرس أول العلوم الاجتماعية بمدرسة القبة الثانوية

 

الناموس المطرد في السياح أن أكثر ما يتحرى مشاهدته في البلاد والأصقاع يكون ملائما لما انطبعت عليه نفسيته، ولذلك تراهم مختلفين في النزعات، فصاحب رحلة يكاد أن لا يذكر فيها سوى ما تلقاه من العلماء والأدباء، وآخر تجد فيه نزوعا إلى الساسة ونظرياتهم، وثالث يبغي وصف البقاع من ناحية المعيشة والاقتصاد و الهواء الطلق والماء العذب النمير وفواكه مما يشتهون، وعارف يذكر بدايع الصنع و إتقان حكمة الباري سبحانه من مشهوداته، وهناك ماجن لا يروقه إلا الشهوات والمخازي، فيصف المواخير، ويلم بحانات الخمور، ويحدث عن المومسات، وأفاك أثيم يمين في أكثر ما يحدث، ويدنس بفاحش القول ساحة قدس من لم يحسن قراه، وإن صاحب هذه الرحلة [ الجولة ] من القسمين الأخيرين، وكان الحري بنا أن نشطب على اسمه وعلى رحلته بقلم عريض لكنا نلمس القارئ ما ادعيناه فيه بطفيف مما شوه به سمعة الرحلة والتاريخ 1 - قال : يقول العلماء هناك [ في النجف ] :

 إن المدافن فيها عشرة آلاف لا تزيد ولا تنقص لأن سيدنا عليا يرسل ما زاد من الجثث بعيدا فلا يعرف أحد مقرها ص 105 كم من جثث كانت تحملها السيارات وافدة من كل فج، وبعد الغسل يطاف بها حول الحرم وبعد الصلاة عليها تدفن وتظل كذلك حتى يتراءى لسيدنا علي أن يكشف عن مكنونها فتختفي ويدفن في مكانها غيرها ص 106.

 ج - لقد فتشنا علب العطارين، وأوعية أهل الحرف، وجوالق المكارين، ومدونات

/ صفحة 312 /

القصص الروائية، فلم تعطنا خبرا بشئ من هذه المفتريات، ولا دلنا أصحابنا إلى شئ من ذلك، وإنما قدمناها وإياهم بالتفتيش والسؤال بعد اليأس عن العلماء و كتبهم، فإنهم يجلون كما أن كتبهم تجل عن الإشادة بالمخازي والأكاذيب، وليت [ السائح ] ذكر عالما من أولئك العلماء الذين شافهوه بذلك الخيال، أو ذكر طرقهم إلى آرائهم، أو ذكر الليلة التي أوحاه إليه شيطانه فيها، لكنه لم يفعل كل ذلك تحفظا على ناموس شيطانه، فقال ولم يخجل.

مـــن أين تخجل أوجه أموية * سكبت بلذات الفجور حيائها؟!

2 - قال : هي [ النجف ] مقر أول خليفة للنبي صلى الله عليه وسلم، وفي زعم بعضهم (يعني الشيعة) هي مقر من كان أحق بالرسالة من النبي نفسه 104.

 ج - ليس في الشيعة قديما وحديثا من يزعم أن أمير المؤمنين أحق بالرسالة من النبي وإنما هو إفك مفترى اختلقه أضداد الشيعة تشويها لسمعتها، ولذلك لا تجد في أي من كتبهم، ولا يؤثر عن أي منهم إيعازا إلى هذه الشائنة فضلا عن التصريح.

 3 - قال : قتل علي بيد ابن ملجم - بايع الناس الحسن بن علي وكان معاوية قد بويع في الشام فزحف لقتال الحسن، وتأهب الحسن، للقتال في العراق، ولكن ثار عليه جنوده وانفضوا من حوله، فهادن معاوية وتنازل عن الخلافة وفر وقتل، ثم بايع الجميع معاوية إلا الخوارج والشيعة [ شيعة آل البيت أو آل علي ] وقد إجتمعوا حول الحسين بن علي في مكة فقتله جنود معاوية في كربلا هو وأفراد أسرته وأتباعه جميعا إلا ابن واحد للحسين أمكنه الهرب ص 110.

 ج - هذا معرفة الرجل بالتاريخ الاسلامي وهو أستاذ العلوم الاجتماعية في مدرسة القبة الثانوية بالقاهرة، ولا أحسب أن المقام يستدعي ترسلا في تصحيح أغلاطه التاريخية، وإنما أثبتناه في هذا المقام لإيقاف القارئ على مقدار علمه، ولكنني أتمنى أن سائلا يسائله عن الموجب للكتابة فيما لا يعلم، أهو بترجيح من طبيب ؟ أم تحبيذ من مهندس ؟ أم إشارة من سياسي، أم أن الرعونة حدته إلى ذلك ؟ وهو يحسب أنه يحسن صنعا، ونحن لا نقابله هنا إلا بالسلام كما قال سبحانه تعالى : وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما.

 

/ صفحة 313 /

وما أشبه أساطير رحالة مصر هذا في كتابه أساطير الرحالة الافرنسية المنشورة في مجلة الأحرار البيروتية 27 تشرين الثاني سنة 1930 م ملخصها :

 إن على أساس ذبح علي وأولاده في كربلاء قرب بغداد قامت الشيعة في الاسلام، ذلك لأن أقرباء علي وحلفائه وتلاميذه وعلماء الشيعة وفلاسفتها لم يطيقوا خلافة عمر ؟ الذي بسببه أريق دم علي وأولاده ؟ فافترقوا عن السنة واجتازوا جزيرة العرب إلى العجم ؟ تسير في طليعتهم أرملة علي فاطمة ؟.

 اقرأ واضحك:

هكذا فليكن رحالة مصر وفرانسة، وللذكر مثل حظ الأنثيين.

 4 - قال : من فرق الشيعة من يقول : بأن الصحابة كلهم كفروا بعد موت النبي إذ جحدوا إمامة علي، وإن عليا نفسه كفر لتنازله لأبي بكر، لكنه عاد له إيمانه لما تولى الإمامة وهذه فرقة الإمامية. ومن الشيعة قسم أوجب النبوة بعد النبي فقالوا بأن الشبه بين محمد وعلي كان قريبا لدرجة أن جبرئيل أخطأ، وتلك فئة [ الغالية أو الغلاة ] ومنهم من قال بأن جبريل تعمد ذلك فهو إذن ملعون كافر ص 110.

 ج - الإمامية لا تقول في الصحابة إلا بما قدمناه في هذا الجزء ص 296، 297 عن صحيح البخاري وغيره، وهي لا تزال توالي أمير المؤمنين عليا صلوات الله عليه وتقول بعصمته وتحقق الإيمان بولائه منذ بدء خلقته إلى أن لفظ نفسه الأخير، وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وإلى أمد لا منتهى له، وتقول بإمامته منذ قبض الله نبيه الأمين إليه، سواء سلم إليه الأمر أو ابتز منه.

 وتقول أيضا بشمول آية التطهير له منذ نزلت إلى آخر الأبد، ولا يتزحزح الشيعي عن هذه العقايد آنا ما في أدوار الخلافة العلوية سواء تصدى لها أو منع عنها، وقد اتفق على ذلك علماء الشيعة ومؤلفاتها، وتطامنت عليه الأفئدة، وانحنت عليه الأضالع، وأخبتت إليه القلوب، فإن كانت هناك نسبة غير هذا إليهم فعزو مختلق من جاهل بعقائدهم، أو متحر بالوقيعة فيهم، ولدة هذا نسبة خطأ جبرئيل إلى بعضهم أو تعمده إلى بعض آخر وما إليها من المخازي .

5 - قد استرعى نظري في النجف كثير من الأطفال الذين يلبسون آذانهم حلقات

/ صفحة 314 /

خاصة هي علامة أنهم من ذرية زواج المتعة المنتشر بين الشيعة جميعا وبخاصة في بلاد فارس، ففي موسم الحج (1) إذا ما حل زائر فندقا لاقاه وسيط يعرض عليه أمر المتعة مقابل أجر معين، فإن قبل أحضر له الرجل جمعا من الفتيات لينتقي منهن، وعندئذ يقصد معها إلى عالم لقراءة صيغة عقد الزواج وتحديد مدته، وهي تختلف بين ساعات وشهور وسنوات، وللفتاة أن تتزوج مرات في الليلة الواحدة، والعادة أن يدفع الزوج نحو خمسة عشر قرشا للساعة، وخمسة وسبعين قرشا لليوم، ونحو أربع جنيهات للشهر، ولا عيب على الجميع في ذلك العمل لأنه مشروع، ولا يلحق الذرية أي عار مطلقا، وعند انتهاء مدة الزواج يفترق الزوجان ولا تنتظر المرأة أن تعتد بل تتزوج بعد ذلك بيوم واحد، فإن ظهر حمل فللوالد أن يدعي الطفل له ويأخذه من أمه إذا بلغ السابعة. إلخ ص 111، 112.

 ج - ليتني كنت أشافه الرجل فأسائله عن أنه هل تفرد هو بالهبوط إلى النجف الأشرف في أجيالها المتطاولة ؟ أو شاركه في ذلك غيره من سواح وزوار وسابلة ؟ نعم هذه النجف الأعلى مهبط القداسة ومرقد سيد الوصيين أمير المؤمنين صلوات الله عليه تأتيها في كل سنة آلاف مؤلفة من أقطار الدنيا للتزود من زورة ذلك المشهد المقدس فيمكثون فيها أياما وليالي وأسابيع وأشهرا وفيهم البحاثة والمنقبون، فلم لم يحدث أحدهم عن أولئك الأطفال الكثيرين في مخيلة هذا الزاعم ؟ وعن الحلقات الخاصة في آذانهم ؟ وعن هاتيك الفنادق المخترقة (2) وعن ذلك الوسيط الموهوم ؟ وهاتيك الفتيات المعروضة على الوافد ؟ وعن تلك العادة المفتراة الشائنة ؟ والأسعار المختلقة ؟ وعن تواصل المتع من دون تخلل عدة ؟ وجل أولئك الوافدون يتحرون غرائب ما في النجف من العادات والأطوار شأن كل باحث يرد حاضرة من الحواضر المهمة، ولم لم يشهد هذه الأحوال أحد من أهل النجف الذين ولدوا فيها، وفيها ينشأون، وفيها يموتون وهي وفنادقها وأطفالها وزوارها بمرأى منهم ومسمع ؟ ! ولعل [ الرائد الكذاب ] يحسب أن مشهوداته هذه لا تدرك بعين البصر وإنما أدركها بعين البصيرة فهلم واضحك.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) يعني أيام زيارة أمير المؤمنين عليه السلام المخصوصة به.

(2) لم يكن يوم ورود الرجل النجف الأشرف أي فندق فيها وإنما أسست الفنادق بعد يومه.

 

/ صفحة 315 /

6 - قال : فهم (يعني الإيرانيين) يبغضون أهل العراق ويطمحون إلى تملك بلادهم يوما، وهم جميعا يمقتون العرب المقت كله، ويتبرأون منهم ويقولون بأن العرب رغم أنهم أدخلوا الاسلام في بلادهم واحتلوها طويلا فإن فارس حافظت على شخصيتها ولغتها، وهم ينظرون إلى العرب نظرة احتقار ويفاخرون بأنهم من أصل آري لا سامي ص 136.

 ج - لا أحسب وأيمن الله إلا أن هذا الرجل يريد تفريق كلمة المسلمين، وتفخيذ أمة عن أمة بأباطيله، والواقف على ما بين العراقيين والإيرانيين - من الجوار وحقوقه المتبادلة بين الأمتين، واختلاف كل منهما إلى بلاد الأخرى، ونزول الايراني ضيفا عند العراقي وعكسه كالنازل في أهله، وما يجري هنالك من الحفاوة والتبجيل، وما جمع بينهما من الوحدة الدينية والجامعة المذهبية إلى غيرهما من أواصر الألفة والوداد، و نظر الايراني إلى كل عراقي يرد بلاده من المشاهد المقدسة نظر تقديس وإكبار، فلا يستقبله إلا بالمصافحة والمعانقة والتقبيل، وما يقدسه كل مسلم وفيهم الإيرانيون من لغة الضاد بما أنها لغة كتابهم العزيز جد عليم بأن الرجل أكذب ناهض لشق عصى المسلمين، ولعمري لم تسمع أذني ولا أذن أحد غيري تلك المفاخرة التافهة من أي إيراني عاقل.

 7 - قال : السيارات الكبيرة تمر تباعا (بين طهران وخراسان) ذهابا ورجعة في كثرة هائلة كلها تحمل جماهير الحجاج، ويقولون : بأن هذا الخط على وعورته أكثر البلاد حركة في نقل المسافرين لأن مشهد خير لديهم من مكة المكرمة تغنيهم عن بيت الله الحرام في زعمهم 152.

 وقال ص 162 : والذي شجع الفرس على اتخاذ مشهد كعبة مقدسة الشاه عباس أكبر الصفويين، هناك صرف قومه عن زيارة مكة المكرمة لكراهتهم للعرب.

 ولكي يوفر على قومه ما كانوا ينفقون من أموال طائلة في بلاد يكرهونها، وكثير من الحجاج كانوا من السراة، فاتخذ مشهد كعبة وجه إليها الشعب، ولكي يزيدها قدسية حج إليها بنفسه ماشيا على قدميه مسافة تفوق 1200 كيلو متر فتحول إليها الناس جميعا، ويندر من يزور الحجاز اليوم، وهم يحترمون كلمة (مشهدي) عن كلمة [ حجي ]

 

/ صفحة 316 /

لأن من زار مشهد لا شك أكثر قدسية واحتراما ممن زار مكة.

 ج - أللهم ما أجرأ هذا (الكذبان) على المفتريات التي لم تطرق سمع أحد من الشيعة ولا وقع عليها نظر أي منهم ولو في أسطورة كاذبة حتى وجدها في كتاب هذا المائن، وليس في الشيعة أحد يعتقد في خراسان غير أنه مرقد خليفة من خلفاء رسول الله، ومثوى إمام من أئمتهم، ولذلك عاد مهبطا للفيوض الإلهية، وأما القول بإغنائه عن البيت الحرام وإن زيارته مسقطة للحج فبهتان عظيم، والشاه الصفوي المغفور له لم يتخذه كعبة ولا قصد زيارته ماشيا إلا للتزلف إلى المولى سبحانه بزيارة ولي من أوليائه، والتوسل إليه بخليفة من خلفائه، ولم يصرف قومه عن الحج لذلك، ولم يأت برأي جديد يضاد رأي الشيعة من أول يومهم، والشيعة إنما تقصد زيارته بداعي الولاء للعترة الطاهرة الذي هو أجر الرسالة، ورغبة في المثوبات الجزيلة المأثورة عن أئمتهم عليهم السلام.

 ولم يكن الشاه ولا شعبه الإيرانيون بالدين يشحون على الأموال دون الفرايض التي من أعظمها الحج إلى الكعبة المعظمة، ولا يرون لهذه الفريضة أي بدل من زيارة أو عبادة، وهذه الحقب والأعوام تشهد لآلاف مؤلفة من الايرانيين الذين كانوا يحجون البيت في كل عام.

 نعم : في السنين الأخيرة قل عددهم لما هنالك من عدم الطمأنينة على الأحكام والدماء، فالشيعي يرى أن أغلب الحجاج غير متمكنين من أداء المناسك كما ينبغي، وغير آمنين على دمائهم بأدنى فرية يفتريها عدو من أعداء الله، ويشهد عليها آخرون أمثاله، فيحكم على إراقة دمه قاض بالجور.

 وإن ننس لا ننسى ما جرى في سنة 1362 ه‍ من إزهاق حاج مسلم ايراني (يسمى طالب) بين الصفى والمروة ببهتان عظيم، وهو يتشهد الشهادتين وقد حج البيت واعتمر وأتى بالفرايض كلها، فقتل مظلوما ولا مانع ولا وازع ولا زاجر ولا مدافع، ودع عنك ما يلاقي الشيعة بأسرها عراقيين وإيرانيين من هتك وهوان والخطاب بمثل قول الحجازي إياهم : يا كافر، يا مشرك.

 وأمثالهما من الكلم القارصة، وتحري الحجج التافهة لهذه المخازي كلها ولإراقة دمائهم، فمن هنا خارت العزائم، وقلت الرغبات، ومنعت الحكومة الايرانية

/ صفحة 317 /

شعبها عن السفر إلى الحجاز كلائة لأمتها، مستندة على حكم ديني لعدم التمكن من أداء الفريضة غالبا، لا لما أفرغه السايح المتحذلق في بوتقة إفكه مما سطره من اتخاذ المشهد كعبة، ومن الكراهة المحتدمة بين الايرانيين والعرب، ذينك الفريقين المتواخيين على الدين والمذهب، إلى جوامع كثيرة يعرفها من جاس خلال ديارهما بقلب طاهر متجردا عن النعرات الطائفية غير متحيز إلى فئة (لا كسايحنا الثابت على غيه) وقد قدمنا ما بين العرب والعجم المسلمين من التحابب والموادة.

 8 - قال : في نيسابور قبة أنيقة عني بإقامتها ونقشها العناية كلها، فدخلتها و إذا هي مدفن محمد المحروق من سلالة الحسين، وقد أسموه بالمحروق لأنه نزل ضيفا على أحد سراة القرية ولما أن خيم الليل اعتدى على بنت مضيفه فأحرقه الناس في مكانه هذا، ورغم جرمه هذا شيد قبره وقدسه الناس لأنه من سلالة طاهرة 155.

 ج - لا ينقطع الرجل يريد الوقيعة على أهل البيت الطاهر فيختلق لهم قصصا لا يوجد لها مصدر ولو من أضعف المصادر، ويلفق لهم تاريخا من عند نفسه لا يعلمه إلا شيطانه، فإن ذلك المدفن قد ينسب إلى محمد بن محمد بن زيد بن علي الإمام زين العابدين عليه السلام ترجمه أبو الفرج في مقاتل الطالبيين ص وقال : بايعه أبو السرايا بالكوفة بعد موت محمد بن إبراهيم بن إسماعيل طباطبا واستولى على العراقين وفرق فيهما عماله من بني هاشم إلى أن جهز الحسن بن سهل ذو الرياستين له جيشا مع هرثمة بن أعين فأسر وحمل إلى خراسان إلى المأمون فحبسه أربعين يوما في دار جعل له فيها فرشا وخادما فكان فيها على سبيل الاعتقال، دس إليه شربة سم فجعل يختلف كبده وحشوته حتى مات.

 لكن الرجل لم يستسهل أن يمر على هذا العلوي المظلوم ولا يخزه بشئ من وخزاته، فجاء يقذفه بعد قرون من شهادته بهذه الشائنة والبهتان العظيم، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

 9 - قال : إن الحسين تزوج (شهر بانو) بنت آخر الملوك الساسانيين، و بذلك ورث الحسين العظمة الإلهية التي ورثها من قبل الساسانيين 208 ج - حسين العظمة ورث ما ورثه من جده النبي الأعظم، وإن كان فارس خيرة

/ صفحة 318 /

العجم والعائلة المالكة أشرف عائلات فارس، وقد ازدادت شرفا ومنزلة بمصاهرة بيت الرسالة، فإن شرف النبوة تندك عنده الفضايل كلها.

 وليت شعري ما الصلة بين مصاهرة الفرس والعظمة الإلهية ومؤسسها نبي العظمة، وقد ورثها منه آله العظماء، وملوك الفرس إن تمكنوا بشئ من المنزلة والمكانة فعن قهر وتغلب من دون دخل لها في النفسيات الراقية والمنازل الإلهية والعظمة الروحية القدسية.

نعم : هذا شأن كل جاهل فإنه لما لم يعرف قدره، ويتعد طوره، هكذا يكثر لغبه، ويطول لسانه، ويبتلي بفضول الكلام، وهو يخبط خبط عشواء.

 هنا نختم البحث عن عورات الرجل غير أنها لا تنتهي، وإنا نضن بالورق واليراع بعد الوقت الثمين عن إتلافها بذكر سقطاته التي تندى منها جبهة الانسانية، راجع من كتابه ص 125، 130، 132، 134، 141، 142، 150، 156، 157، 160، 162، 163، 166، 183، 206، 210.

 والرجل قد تعلم في بلاد فارس ألفاظا من لغتهم فجاء يذكرها في كتابه مع ترجمة بعضها بالعربية إثباتا لثقافته غير أن كل ما تعلمه كآرائه ومعتقداته غلط بعد غلط و إليك نماذج منها مع ذكر صحيحها :

الخطأ

مدر : أم.        

در : باب        

 باد : ردئ.     

جرم : دافي     

 فاردا : غدا.  

بسيتون :       

 دوك:            

الانجور :       

 جوهر شاه     

الداشت          

ناخير             

الجوشت         

الروغان        

الملاه            

المولاه           

صبر كون       

ياخ               

صموار          

آلي قاپو         

البازار

الصواب

مادر   

در.

بد

   كرم.

فردا

بي ستون.

   دوغ

انگور.

گوهر شاد

دشت

نه خير

كوشت

  روغن

 ملاّ

ملاّ

صبر كن

يخ

 سماور

عالي قاپو

بازار

 

/ صفحة 319 /

 

الخطأ

شربت باشا  

بردن  

كرافان سراي

زنده رود

أنزبلي

شارود

سابزوار 

هيرات

أبو شهر 

الفولجة  

تشهل ستون

تشهل منار :

شهل ستون 

راحات

حظرة عبد العظيم   

الصواب

شربت بچه

بردن بفتح الدال مصدر

كاروان سراي

  زاينده رود

أنزلي

 شاهرود

 سبزوار

هرات

 بوشهر

الفلوجة

 چهل ستون

 چهل منار.

 چهل ستون

 راحت

حضرت عبد العظيم

 

انظر إلى ثقافته العربية. وهذه الجمل تعطينا صورة من تضلعه بالعربية بإكثاره لإدخال اللام في الألفاظ الفارسية.

(ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله) سورة الحديد : 27