فهرس الجزء الرابع

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

  / صفحة 175 /

القرن الرابع

34

جعفر بن حسين

 

قـــــل للـــــذي بفــــجـــوره * في شعــــره ظهرت علامه

ويــبــيـــع جـــــهلا ديـــــنه * لمضـــــلل يرجـــــو حطامه

: مــن أيـن أنت لعنت ؟ أو * مـن أيـن أسرار الإمامه؟!

أظـنـنتـــــها إرث النــــبي ؟ * فـــــما أصبـــت ولا كرامه

إن الإمـــــامة بالنــصوص * لمـــــن يقـــــوم بها مقامه

كمقالـــــه فـــــي يوم (خم) * لحـــــيدر لمـــــا أقـــــامــه

: مـــــن كنـــــت مـولاه فذا * مـــــولاه يسمعـــهم كلامه

ســـــل عـــــنه ذا خبـــر به * فلتـــــذهبن إذا نـــــدامــــه

فهـــــو الذي بحـــــسامــــه * للنـــــقع قـــــد جـلى قتامه

فـــــي يـــــوم بـــدر إذ شكا * ســـــادات مــالككم صدامه

وأنيـــــن والـــــدهم وقـــــد * منـــــع النـــــبي بـه منامه

إن الإمـــــام لـــــديـنـــــنـــا * مـــــن شــاده وبنى دعامه

فـــــي كـــــل معـــــترك إذا * شـب الوغى أطفى ضرامه

فـــــتاح خيـــــبر بعـــــد ما * فـــــر الــذي طلب السلامه

تالله لـــــو وزن الجـــــميع * لمـــــا وفــــوا منه القلامه

حكى القاضي أبو المكارم محمد بن عبد الملك بن أحمد بن هبة الله بن أبي جرادة الحلبي المتوفى سنة 565 في شرح قصيدة أبي فراس الميمية المعروفة بالشافية عن مروان بن أبي حفصة أنه قال: أنشدت المتوكل شعرا ذكرت فيه الرافضة فعقد لي على البحرين واليمامة وخلع علي أربع خلع في دار العامة والشعر هو هذا:

 

/ صفحة 176 /

تالله لـــــو وزن الجـــــميع * لمـــــا وفــــوا منه القلامه

لكــــم تــــراث محــــمــــــد * وبعــــدلكم تنــــفى الظلامة

يرجـــــو التراث بنو البنات * ومــــا لهــــم فيـــــه قلامه

والصــــهر ليــــس بـوارث * والبنــــت لا تــرث الإمامه

مــــا للذين تــــنحــــــلــــوا * ميــــراثكــــم إلا النــــدامه

أخــــذ الــــوراثــــــة أهلها * فعــــلام لومكم علامه ؟ !

لــــو كــــان حقــــكم لــــها * قامت على الناس القيامه

ليــــس التــــراث لغــــيركم * لا والإلــــه ولا كــــرامــه

أصبحــــت بين محــــبكـــــم * والمبغــــضين لكم علامه

فرد عليه رجل يقال له جعفر بن حسين بقوله: قل للذي بفجوره.

 إلخ (1) قال الأميني: زعما بأن الشاعر من أولاد أبي عبد الله حسين بن الحجاج البغدادي أو ممن عاصروه ذكرناه في هذا القرن ولم نقف على شئ من ترجمته.

 وقد وقفنا على عدة قصائد غديرية لغير واحد من شعراء القرن الرابع غير أنا لم نعرف شيئا من أحوالهم وتاريخ حياتهم فضربنا عنها صفحا.

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) راجع أعيان الشيعة 18 ص 446.