فهرس الجزء الخامس

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

  / صفحة 42 /

 

3

المحدث في الاسلام

 

أصفقت الأمة الإسلامية على أن في هذه الأمة لدة الامم السابقة أناس محدثون " على صيغة المفعول " وقد أخبر بذلك النبي الأعظم كما ورد في الصحاح والمسانيد من طرق الفريقين : " العامة والخاصة " والمحدث من تكلمه الملائكة بلا نبوة ولا رؤية صورة، أو يلهم له ويلقى في روعه شئ من العلم على وجه الالهام و المكاشفة من المبدأ الأعلى، أو ينكت له في قلبه من حقائق تخفى على غيره، أو غير ذلك من المعاني التي يمكن أن يراد منه، فوجود من هذا شأنه من رجالات هذه الأمة مطبق عليه بين فرق الاسلام، بيد أن الخلاف في تشخيصه، فالشيعة ترى عليا أمير المؤمنين وأولاده الأئمة صلوات الله عليهم من المحدثين، وأهل السنة يرون منهم عمر بن الخطاب، وإليك نماذج من نصوص الفريقين :

نصوص أهل السنة :

أخرج البخاري في صحيحه في باب مناقب عمر بن الخطاب ج 2 ص 194 عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد كان فيمن كان قبلكم من بني إسرائيل رجال يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء، فإن يكن من أمتي منهم أحد فعمر.

 قال ابن عباس رضي الله عنهما : من نبي ولا محدث.

 قال القسطلاني (1) : ليس قوله " فإن يكن " للترديد بل للتأكيد كقولك : إن يكن لي صديق ففلان.

 إذ المراد إختصاصه بكمال الصداقة لا نفي الأصدقاء، وإذا ثبت أن هذا وجد في غير الأمة المفضولة فوجوده في هذه الأمة الفاضلة أحرى.

 وقال في شرح قول ابن عباس " من نبي ولا محدث " : قد ثبت قول ابن عباس هذا لأبي ذر وسقط لغيره ووصله سفيان بن عيينة في أواخر جامعه وعبد بن حميد بلفظ : كان ابن عباس يقرأ : وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث.

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) إرشاد الساري شرح صحيح البخاري 6 ص 99.

 

 

/ صفحة 43 /

وأخرج البخاري في صحيحه بعد حديث الغار ج 2 ص 171 عن أبي هريرة مرفوعا : إنه قد كان فيما مضى قبلكم من الأمم محدثون إن كان في أمتي هذه منهم فإنه عمر بن الخطاب.

 قال القسطلاني في شرحه 5 ص 431 : قال المؤلف : يجري على ألسنتهم الصواب من غير نبوة.

 وقال الخطابي : يلقى الشئ في روعه، فكأنه قد حدث به يظن فيصيب ويخطر الشيئ بباله فيكون، وهي منزلة رفيعة من منازل الأولياء.

 وقال في قوله " إن كان في أمتي " : قاله صلى الله عليه وسلم على سبيل التوقع وكأنه لم يكن اطلع (1) على أن ذلك كائن وقد وقع، وقصة : يا سارية الجبل (2) مشهورة مع غيرها.

 وأخرج مسلم في صحيحه في باب فضائل عمر عن عايشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قد كان في الأمم قبلكم محدثون، فإن يكن في أمتي منهم أحد فإن عمر بن الخطاب منهم.

 قال ابن وهب : تفسير محدثون : ملهمون.

 ورواه ابن الجوزي في " صفة الصفوة " 1 ص 104 وقال : حديث متفق عليه وأخرجه أبو جعفر الطحاوي في " مشكل الآثار " 2 ص 257 بطرق شتى عن عايشة وأبي هريرة، وأخرج قراءة ابن عباس : وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث.

 قال : معنى قوله محدثون أي ملهمون، فكان عمر رضي الله عنه ينطق بما كان ينطق ملهما، ثم عد من ذلك ما قد روي عن أنس بن مالك قال قال عمر بن الخطاب : وافقني ربي أو وافقت ربي في ثلاث : قلت : يا رسول الله ! لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى.

 فنزلت : واتخذوا من مقام إبراهيم مصلى.

 وقلت : يا رسول الله إن نساءك يدخل عليهن البر والفاجر فلو أمرتهن أن يحتجبن، فنزلت آية الحجاب.

 واجتمع على رسول الله صلى الله عليه وسلم نساؤه في الغيرة فقلت : عسى ربي إن طلقكن أن يبدله أزواجا خيرا منكن، فنزلت كذلك قال الأميني : إن كان هذا من القول بإلهام فعلى الاسلام السلام، وما أجهل القوم بالمناقب حتى أتوا بالطامات الكبرى كهذه وعدوها فضيلة، وعليهم إن عقلوا

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) انظر إلى التناقض بين قوله هذا وبين ما مر من أن إن للتأكيد لا للترديد.

 (2) سيوافيك في مناقب عمر : أن قصة : يا سارية الجبل.

 موضوعة مكذوبة.

 

 

/ صفحة 44 /

صالحهم إنكار مثل هذا القول على عمر، وفيه حط لمقام النبوة، ومسة على كرامة صاحب الرسالة صلى الله عليه وآله.

 قال النووي في شرح صحيح مسلم : اختلف تفسير العلماء للمراد بمحدثون فقال ابن وهب : ملهمون، وقيل : مصيبون إذا ظنوا فكأنهم حدثوا بشئ فظنوه.

 وقيل : تكلمهم الملائكة، وجاء في رواية : مكلمون.

 وقال البخاري : يجري الصواب على ألسنتهم وفيه إثبات كرامات الأولياء.

 وقال الحافظ محب الدين الطبري في " الرياض " 1 ص 199 : ومعنى محدثون والله أعلم أي يلهمون الصواب، ويجوز أن يحمل على ظاهره وتحدثهم الملائكة لا بوحي وإنما بما يطلق عليه اسم حديث، وتلك فضيلة عظيمة.

 وقال القرطبي في تفسيره ج 12 ص 79 : قال ابن عطية : وجاء عن ابن عباس إنه كان يقرأ : وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث.

 ذكره مسلمة بن القاسم بن عبد الله ورواه سفيان عن عمرو بن دينار عن ابن عباس.

 قال مسلمة : فوجدنا المحدثين معتصمين بالنبوة - على قراءة ابن عباس - لأنهم تكلموا بأمور عالية من أنباء الغيب خطرات، ونطقوا بالحكمة الباطنة، فأصابوا فيما تكلموا، وعصموا فيما نطقوا كعمر بن الخطاب في قصة سارية (1) وما تكلم به من البراهين العالية.

 وأخرج الحافظ أبو زرعة حديث أبي هريرة في طرح التثريب في شرح التفريب 1 ص 88 بلفظ : لقد كان فيمن كان قبلكم من بني إسرائيل رجال مكلمون من غير أن يكونوا أنبياء فإن يكن في أمتي أحد فعمر.

 وأخرجه البغوي في " المصابيح " 2 ص 270، والسيوطي في " الجامع الصغير "، وقال المناوي في شرح الجامع الصغير 4 ص 507 : قال القرطبي : " محدثون " بفتح الدال اسم مفعول جمع محدث بالفتح أي ملهم أو صادق الظن، وهو من القي في نفسه شئ على وجه الالهام والمكاشفة من

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) هو سارية بن زنيم بن عبد الله وكان من قصته أن عمر رضي الله عنه أمره على جيش وسيره إلى فارس سنة ثلاث وعشرين، فوقع في خاطر سيدنا عمر وهو يخطب يوم الجمعة أن الجيش المذكور لاقى العدو وهم في بطن واد وقد هموا بالهزيمة وبالقرب منهم جبل فقال في أثناء خطبته : يا سارية ! الجبل الجبل.

 ورفع صوته فألقاه الله في سمع سارية فانحاز بالناس إلى الجبل، وقاتلوا العدو من جانب واحد ففتح الله عليهم.

 كذا في هامش تفسير القرطبي.

 

 

/ صفحة 45 /

الملأ الأعلى، أو من يجري الصواب على لسانه بلا قصد، أو تكلمه الملائكة بلا نبوة أو من إذا رأى رأيا أو ظن ظنا أصاب كأنه حدت به، والقي في روعه من عالم الملكوت فيظهر على نحو ما وقع له، وهذه كرامة يكرم الله بها من شاء من صالح عباده، وهذه منزلة جليلة من منازل الأولياء.

 فإن يكن من أمتي منهم أحد فإنه عمر، كأنه جعله في انقطاع قرينة في ذلك كأنه نبي، فلذلك أتى بلفظ إن بصورة الترديد.

 قال القاضي : ونظير هذا التعليق في الدلالة على التأكيد والاختصاص قولك : إن كان لي صديق فهو زيد، فإن قائله لا يريد به الشك في صداقته بل المبالغة في أن الصداقة مختصة به لا تتخطاه إلى غيره.

 وقال القرطبي : قوله " فإن يكن " دليل على قلة وقوعه وندرته، وعلى أنه ليس المراد بالمحدثين المصيبون فيما يظنون لأنه كثير في العلماء بل وفي العوام من يقوى حدسه فتصح إصابته فترتفع خصوصية الخبر وخصوصية عمر، ومعنى الخبر قد تحقق ووجد في عمر قطعا وإن كان النبي صلى الله عليه وآله لم يجزم بالوقوع، وقد دل على وقوعه لعمر أشياء كثيرة كقصة : الجبل يا سارية ! الجبل.

 وغيره، وأصح ما يدل على ذلك شهادة النبي صلى الله عليه وآله له بذلك حيث قال : إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه (1).

 قال ابن حجر : وقد كثر هؤلاء المحدثون بعد العصر الأول وحكمته زيادة شرف هذه الأمة بوجود أمثالهم فيها ومضاهاة بني إسرائيل في كثرة الأنبياء، فلما فات هذه الأمة المحمدية كثرة الأنبياء لكون نبيهم خاتم الأنبياء عوضوا تكثير الملهمين.

 * (تنبيه) * قال الغزالي : قال بعض العارفين سألت بعض الأبدال عن مسألة من مشاهد النفس فالتفت إلى شماله وقال : ما تقول رحمك الله ؟ ثم إلى يمينه كذلك، ثم أطرق إلى صدره فقال : ما تقول ؟ ثم أجاب فسألته عن التفاته ؟ فقال : لم يكن عندي علم فسألت الملكين فكل قال : لا أدري فسألت قلبي فحدثني بما أجبت فإذا هو أعلم منهما.

 قال الغزالي : وكأن هذا معنى هذا الحديث. ا ه‍.

 ويجد الباحث في طي كتب التراجم جمعا من كلمتهم الملائكة منهم : عمران بن

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) لم يصدق الخبر الخبر، بل : يكذبه التاريخ الصحيح وسيرة عمر المحفوظة في صفحات الكتب والمعاجم.

 

 

/ صفحة 46 /

الحصين الخزاعي المتوفى سنة 52، أخرج أبو عمر في " الاستيعاب " 2 ص 455 : إنه كان يرى الحفظة وكانت تكلمه حتى اكتوى.

 وذكره ابن حجر في الإصابة 3 ص 26.

 وقال ابن كثير في تاريخه 8 ص 60 : قد كانت الملائكة تسلم عليه فلما اكتوي انقطع عنه سلامهم، ثم عادوا قبل موته بقليل، فكانوا يسلمون عليه رضي الله عنه.

 و في شذرات الذهب 1 ص 58 : إنه كان يسمع تسليم الملائكة عليه، ثم اكتوي بالنار فلم يسمعهم عاما، ثم أكرمه الله برد ذلك.

 وذكر تسليم الملائكة عليه الحافظ العراقي في " طرح التثريب " ج 1 ص 90، وأبو الحجاج المزي في " تهذيب الكمال " كما في تلخيصه ص 250، وقال ابن سعد وابن الجوزي في " صفة الصفوة " 1 ص 283 : كانت الملائكة تصافحه.

 وذكره ابن حجر في " تهذيب التهذيب " 8 ص 126.

 ومنهم : أبو المعالي الصالح المتوفى 427، أخرج الحافظان ابنا الجوزي وكثير أن أبا المعالي أصابته فاقة شديدة في شهر رمضان فعزم على الذهاب إلى رجل من ذوي قرابته ليستقرض منه شيئا قال : فبينما أنا أريده فنزل طائر فجلس على منكبي وقال : يا أبا المعالي أنا الملك الفلاني، لا تمضي إليه نحن نأتيك به.

 قال : فبكر إلي الرجل " صف 2 ص 280، ظم 9 ص 136، يه 12 ص 163 ".

 م - وقال أبو سليمان الخطابي : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " قد كان في الأمم ناس محدثون، فإن يكن في أمتي فعمر " وأنا أقول : فإن كان في هذا العصر أحد كان أبو عثمان المغربي " طب 9 : 113 ".

 ومن هذا القبيل تكلم الحوراء مع أبي يحيى الناقد، أخرج الخطيب البغدادي وابن الجوزي عن أبي يحيى زكريا بن يحيى الناقد المتوفى 285 " أحد أثبات المحدثين " قال اشتريت من الله حوراء بأربعة آلاف ختمة، فلما كان آخر ختمة سمعت الخطاب من الحوراء وهي تقول : وفيت بعهدك فها أنا التي قد اشتريتني (1).

* (هذا ما عند القوم وأما نصوص الشيعة) *

فأخرج ثقة الاسلام الكليني في كتابه " أصول الكافي " ص 84 تحت عنوان

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) طب 8 ص 362، ظم 6 ص 8، صف 2 ص 234، مناقب أحمد لابن الجوزي ص 510.

 

 

/ صفحة 47 /

" باب الفرق بين الرسول والنبي والمحدث " أربعة أحاديث منها بإسناده عن بريد عن الإمامين الباقر والصادق صلوات الله عليهما في قوله عز وجل [ في سورة الحج ] : وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث.

 [ قال بريد ] : قلت : جعلت فداك ليست هذه قراءتنا (1) فما الرسول والنبي والمحدث ؟ قال : الرسول الذي يظهر له الملك فيكلمه، والنبي هو الذي يرى في منامه، وربما اجتمعت النبوة والرسالة لواحد، والمحدث الذي يسمع الصوت ولا يرى الصورة.

 قال : قلت أصلحك الله كيف يعلم أن الذي رأى في النوم حق وأنه من الملك ؟ قال : يوفق لذلك حتى يعرفه، ولقد ختم الله عز وجل بكتابكم الكتب وختم بنبيكم الأنبياء.

 وحديث آخر أيضا فصل بهذا البيان بين النبي والرسول والمحدث، وحديثان بالتفصيل المذكور غير أن فيهما مكان لفظة المحدث، الإمام.

 أحدهما عن زرارة قال : سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز وجل : وكان رسولا نبيا.

 ما الرسول ؟ وما النبي ؟ قال : النبي الذي يرى في منامه ويسمع الصوت ولا يعاين الملك، والرسول الذي يسمع الصوت ويرى في المنام ويعاين الملك.

 قلت : الإمام ما منزلته ؟ قال : يسمع الصوت ولا يرى ولا يعاين الملك، ثم تلا هذه الآية : وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث.

 والثاني : عن إسماعيل بن مرار قال : كتب الحسن بن العباس المعروف إلى الرضا عليه السلام : جعلت فداك أخبرني ما الفرق بين الرسول والنبي والإمام ؟ قال : فكتب أو قال : الفرق بين الرسول والنبي والإمام : إن الرسول الذي ينزل عليه جبرئيل عليه السلام فيراه ويسمع كلامه وينزل عليه الوحي، وربما رأى في منامه نحو رؤيا إبراهيم عليه السلام والنبي ربما يسمع الكلام وربما رأى الشخص ولم يسمع، والإمام هو الذي يسمع الكلام ولا يرى الشخص.

 هذا تمام ما في هذا الباب من الكافي وأخرج في ص 135 تحت عنوان " باب أن الأئمة عليهم السلام محدثون مفهمون " خمسة أحاديث منها عن حمران بن أعين، قال : قال أبو جعفر عليه السلام : إن عليا كان محدثا فخرجت إلى أصحابي فقلت : جئتكم

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) هي قراءة ابن عباس كما مر.

 

 

/ صفحة 48 /

بعجيبة : فقالوا : وما هي إلا ؟ فقلت : سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول : كان علي محدثا، فقالوا : ما صنعت شيئا إلا سألته : من كان يحدثه ؟ فرجعت إليه فقلت : إني حدثت أصحابي بما حدثتني فقالوا : ما صنعت شيئا إلا سألته : من كان يحدثه ؟ فقال لي : يحدثه ملك.

 قلت : تقول إنه نبي ؟ قال : فحرك يده هكذا، أو كصاحب سليمان، أو كصاحب موسى، أو كذي القرنين، أو ما بلغكم أنه قال : وفيكم مثله ؟ وحديث آخر ما ملخصه : إن عليا [ أمير المؤمنين ] كان يعرف قاتله ويعرف الأمور العظام التي كان يحدث بها الناس بقول الله عز ذكره.

 وما أرسلنا من قبلك من رسول ولا نبي ولا محدث.

 وحديثان آخران أحدهما : أن أوصياء محمد صلى الله عليه وآله محدثون.

 والثاني : الأئمة علماء صادقون مفهمون محدثون.

 والحديث الخامس في معنى المحدث وإنه يسمع الصوت ولا يرى الشخص.

 وليس في هذا الباب من كتاب الكافي غير ما ذكرناه.

 وروى شيخ الطائفة في أماليه ص 260 بإسناده عن أبي عبد الله عليه السلام قال : كان علي عليه السلام محدثا، وكان سلمان محدثا قال : قلت : فما آية المحدث ؟ قال : يأتيه ملك فينكت في قلبه كيت كيت.

 وبالإسناد عن أبي عبد الله عليه السلام قال : منا من ينكت في قلبه، ومنا من يقذف في قلبه، ومنا من يخاطب.

 وبإسناده عن الحرث النصري قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : الذي يسأل عنه الإمام وليس عنده فيه شئ من أين يعلمه ؟ قال : ينكت في القلب نكتا، أو ينقر في الأذن نقرا، وقيل لأبي عبد الله عليه السلام : إذا سئل كيف يجيب ؟ قال : إلهام وسماع وربما كانا جمعا.

 وروى الصفار بإسناده في " بصائر الدرجات " عن حمران بن أعين قال : قلت لأبي جعفر عليه السلام : ألست حدثتني إن عليا كان محدثا ؟ قال : بلى.

 قلت : من يحدثه ؟ قال : ملك.

 قلت : فأقول : إنه نبي أو رسول ؟ قال : لا.

 بل مثله مثل صاحب سليمان، ومثل صاحب موسى، ومثل ذي القرنين، أما بلغك أن عليا سئل عن ذي القرنين ؟ فقالوا : كان نبيا ؟ قال : لا.

 بل كان عبدا أحب الله فأحبه، وناصح الله فناصحه.

 

 

/ صفحة 49 /

وبإسناده عن حمران قال : قلت لأبي جعفر عليه السلام ما موضع العلماء ؟ قال : مثل ذي القرنين، وصاحب سليمان، وصاحب داود.

 وبالاسناد عن بريد قال : قلت لأبي جعفر وأبي عبد الله عليهما السلام : ما منزلكم ؟ بمن تشبهون ممن مضى ؟ فقال : كصاحب موسى، وذي القرنين، كانا عالمين ولم يكونا نبيين.

 وبالاسناد عن عمار قال : قلت لأبي عبد الله عليه السلام : ما منزلتهم ؟ أنبياء هم ؟ قال : لا.

 ولكن هم علماء كمنزلة ذي القرنين في علمه، وكمنزلة صاحب موسى، وكمنزلة صاحب سليمان.

 هذه جملة من أخبار الشيعة في الباب وهي كثيرة مبثوثة في كتبهم (1) وهذه رؤوسها، ومؤدى هذه الأحاديث هو الرأي العام عند الشيعة سلفا وخلفا، وفذلكته : أن في هذه الأمة أناس محدثون كما كان في الأمم الماضية، وأمير المؤمنين وأولاده الأئمة الطاهرون علماء محدثون وليسوا بأنبياء.

 وهذا الوصف ليس من خاصة منصبهم ولا ينحصر بهم، بل : كانت الصديقة كريمة النبي الأعظم محدثة، وسلمان الفارسي محدثا.

 نعم : كل الأئمة من العترة الطاهرة محدثون، وليس كل محدث بإمام، ومعنى المحدث هو العالم بالأشياء بإحدى الطرق الثلاث المفصلة في الأحاديث المتلوة، هذا ما عند الشيعة ليس إلا.

 هذا منتهى القول عند الفريقين ونصوصهما في المحدث وأنت كما ترى لا يوجد أي خلاف بينهما، ولم تشذ الشيعة عن بقية المذاهب الإسلامية في هذا الموضوع بشئ من الشذوذ إلا في عدم عدهم عمر بن الخطاب من المحدثين، وذلك أخذا بسيرته الثابتة في صفحات التاريخ من ناحية علمه ولسنا في مقام البحث عنه (2) فهل من المعقول أن يعد هذا القول المتسالم عليه في المحدث لأمة من قائليه فضيلة رابية، وعلى الأخرى منهم ضلالا ومنقصة ؟ لاها الله.

 هلم معي نسائل كيذبان الحجاز [ عبد الله القصيمي ] جرثومة النفاق، وبذرة الفساد

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) جمعها العلامة المجلسي في بحار الأنوار.

 (2) سنوقفك على البحث عنه في الجزء السادس إنشاء الله.

 

 

/ صفحة 50 /

في المجتمع كيف يرى في كتابه [ الصراع بين الاسلام والوثنية ] إن الأئمة من آل البيت عند الشيعة أنبياء وإنهم يوحى إليهم، وإن الملائكة تأتي إليهم بالوحي، وإنهم يزعمون لفاطمة وللأئمة من ولدها ما يزعمون للأنبياء ؟ ويستند في ذلك كله على مكاتبة الحسن بن العباس المذكور ص 47 نقلا عن الكافي، هلا يعلم هذا المغفل ؟ إن هذه المفتريات والقذائف على أمة كبيرة [ أطلت آرائها الصالحة على أرجاء الدنيا ] إن هي إلا مآل القول بالمحدث الوارد في الكتاب العزيز وتكلم الملائكة مع الأئمة من آل البيت وأمهم فاطمة البتول كما هو مقتضى استدلاله، وأهل الاسلام كلهم شرع سواء في ذلك.

 أو للشيعي عندئذ أن يقول : إن عمر بن الخطاب وغيره من المحدثين على زعم العامة عندهم أنبياء يوحى إليهم، وإن الملائكة تأتي إليهم بالوحي ؟ لكن الشيعة علماء حكماء لا يخدشون العواطف بالدجل والتمويه وقول الزور، ولا يسمع لأحد من حملة روح التشيع، والنزعة العلوية الصحيحة، ومقتفى الآداب الجعفرية أن يتهم أمة كبيرة بالطامات، وحاشاها أن تشوه سمعتها بالأكاذيب والافائك، وتقذف الأمم بما هي برئية منه، أما كانت بين يدي الرجل تلكم النصوص الصريحة للشيعة على أن الأئمة علماء وليسوا بأنبياء ؟ أما كان صريح تلك الأحاديث بأن الأئمة مثلهم كمثل صاحب موسى، وصاحب سليمان، وذي القرنين ؟ أما كان في " الكافي " في الباب الذي قلبه الرجل على الشيعة قول الإمامين الباقر والصادق : لقد ختم الله بكتابكم الكتب وختم بنبيكم الأنبياء ؟ نعم : هذه كلها كانت بمرأى من الرجل غير أن الإناء ينضح بما فيه، ووليد الروح الأموية الخبيثة وحامل نزعاتها الباطلة سدك بالقحة والسفالة، ولا ينفك عن الخنى والقذيعة، ومن شأن الأموي أن يتفعى ويمين ويأفك، ويهتك ناموس المسلمين، ويسلقهم بألسنة حداد، ويفتري على آل البيت وشيعتهم اقتداء بسلفه، وجريا على شنشنته الموروثة، ونحن نورد نص كلام الرجل ليكون الباحث على بصيرة من أمره، ويرى جهده البالغ في تشتيت صفوف الأمة، وشق عصا المسلمين بالبهت وقول الزور، قال في " الصراع " ج 1 ص 1 : الأئمة يوحى إليهم عند الشيعة، قال في " الكافي " : كتب الحسن بن العباس إلى الرضا يقول : ما الفرق بين الرسول والنبي والإمام ؟ فقال : الرسول هو الذي ينزل

 

/ صفحة 51 /

عليه جبرئيل فيراه، ويسمع كلامه، وينزل عليه الوحي، والنبي ربما يسمع الكلام، وربما رأى الشخص ولم يسمع، والإمام هو الذي يسمع الكلام ولا يرى الشخص.

 وقال : والأئمة لم يفعلوا شيئا ولا يفعلونه إلا بعهد من الله وأمر منه لا يتجاوزونه.

 وفي الكتاب نصوص أخرى متعددة في هذا المعنى، فالأئمة لدى هؤلاء أنبياء يوحى إليهم، ورسل أيضا لأنهم مأمورون بتبليغ ما يوحى إليهم.

 وقال في ج 2 ص 35 : قد قدمنا في الجزء الأول : أن القوم يزعمون أن أئمة أهل البيت يوحى إليهم، وأن الملائكة تأتيهم بالوحي من الله ومن السماء، وتقدم قولهم : أن الأئمة لا يفعلون شيئا ولا يقولونه إلا بوحي من الله، وتقدم : إن الفرق عندهم بين محمد رسول الله وبين الأئمة من ذريته : إن محمدا كان يرى الملك النازل عليه بالوحي، وأما الأئمة فيسمعون الوحي وصوت الملك وكلامه ولا يرون شخصه، و هذا هو الفرق لديهم بين النبي والإمام، وبين الرسل والأئمة، وهو فرق لا حقيقة له، فالأئمة من آل البيت عندهم أنبياء ورسل بكل ما في كلمة النبي والرسول من معنى، لأن النبي الرسول هو إنسان أوحى الله إليه رسالة، وكلف تبليغها ونشرها، سواء أكان وحي الله إليه بواسطة الملك أم بلا واسطة، وسواء رأى شخص تلك الواسطة أم لم يره، بل سمع منه وعقل عنه، هذا هو النبي الرسول.

 ورؤية الملك لا دخل له في حقيقة معنى النبي والرسول بالاجماع، ولهذا يقولون : الرسول هو إنسان أوحي إليه وأمر بالبلاغ، والنبي هو إنسان أوحي إليه ولم يؤمر بالبلاغ ولم يجعلوا لرؤية الملك دخلا في حقيقة النبي وحقيقة الرسول، وهذا لا ينازع فيه أحد من الناس، فالشيعة يزعمون لفاطمة وللأئمة من ولدها ما يزعمون للأنبياء والرسل من المعاني والحقايق، فهم يزعمون أنهم معصومون، وأنهم يوحى إليهم، وأن الملائكة تنزل عليهم بالرسالات، وأن لهم معجزات أقلها إحياؤهم الأموات، كما يقولون في أفضل كتبهم.

 إنتهى.

إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون [ النحل 105 ]

 

/ صفحة 52 /

 

4

علم أئمة الشيعة بالغيب

 

شاعت القالة حول علم الأئمة من آل محمد صلوات الله عليه وعليهم ممن أضمر الحنق على الشيعة وأئمتهم، فعند كل منهم حوشي من الكلام، يزخرف الزلح من القول، ويخبط خبط عشواء، ويثبت البرهنة على جهله، كأن الشيعة تفردت بهذا الرأي عن المذاهب الإسلامية، وليس في غيرهم من يقول بذلك في إمام من أئمة المذاهب، فاستحقوا بذلك كل سبسب وتحامل ووقيعة، فحسبك ما لفقه القصيمي في " الصراع " من قوله في صحيفة ب تحت عنوان : الأئمة عند الشيعة يعلمون كل شئ، والأئمة إذا شاءوا أن يعلموا شيئا أعلمهم الله إياه، وهم يعلمون متى يموتون، ولا يموتون إلا باختيارهم، وهم يعلمون علم ما كان وعلم ما يكون ولا يخفى عليهم شئ ص 125 وص 126 [ من الكافي للكليني ] ثم قال : وفي الكتاب نصوص أخرى أيضا في المعنى، فالأئمة يشاركون الله في هذه الصفة صفة علم الغيب، وعلم ما كان وما سيكون، وإنه لا يخفى عليهم شئ، والمسلمون كلهم يعلمون أن الأنبياء والمرسلين لم يكونوا يشاركون الله في هذه الصفة، والنصوص في الكتاب والسنة وعن الأئمة في أنه لا يعلم الغيب إلا الله متواترة لا يستطاع حصرها في كتاب... إلخ.

 ج - العلم بالغيب أعني الوقوف على ما وراء الشهود والعيان من حديث ما غبر أو ما هو آت إنما هو أمر سائغ ممكن لعامة البشر كالعلم بالشهادة يتصور في كل ما ينبأ الانسان من عالم غابر، أو عهد قادم لم يره ولم يشهده، مهما أخبره بذلك عالم خبير، أخذا من مبدأ الغيب والشهادة، أو علما بطرق أخرى معقولة، وليس هناك أي وازع من ذلك، وأما المؤمنون خاصة فأغلب معلوماتهم إنما هو الغيب من الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وجنته وناره ولقاءه والحياة بعد الموت

 

/ صفحة 53 /

والبعث والنشور ونفخ الصور والحساب والحور والقصور والولدان وما يقع في العرض الأكبر، إلى آخر ما آمن من به المؤمن وصدقه، فهذا غيب كله، وأطلق عليه الغيب في الكتاب العزيز، وبذلك عرف الله المؤمنين في قوله تعالى : الذين يؤمنون بالغيب " البقرة 3 " وقوله تعالى : الذين يخشون ربهم بالغيب " الأنبياء 49 " وقوله : إنما تنذر الذين يخشون ربهم بالغيب " فاطر 18 " وقوله : إنما تنذر من اتبع الذكر وخشي الرحمن بالغيب " يس 11 " وقوله : من خشي الرحمن بالغيب " ق 33 " وقوله : إن الذين يخشون ربهم بالغيب لهم مغفرة " الملك 12 " وقوله : جنات عدن وعد الله عباده بالغيب " مريم 61 ".

 ومنصب النبوة والرسالة يستدعي لمتوليه العلم بالغيب من شتى النواحي مضافا إلى ما يعلم منه المؤمنون، وإليه يشير قوله تعالى : كلا نقص عليك من أنباء الرسل ما نثبت به فؤادك وجاءك في هذه الحق وموعظة وذكرى للمؤمنين " هود " ومن هنا قص على نبيه القصص، وقال بعد النبأ عن قصة مريم : ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك " آل عمران 44 " وقال بعد سرد قصة نوح : تلك من أنباء الغيب نوحيها إليك.

 " هود 49 " وقال بعد قصة إخوان يوسف : ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك " يوسف 102 ".

 وهذا العلم بالغيب الخاص بالرسل دون غيرهم ينص عليه بقوله تعالى : عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا إلا من ارتضى من رسول.

 نعم : ولا يحيطون بشئ من علمه إلا بما شاء، وما أوتيتم من العلم إلا قليلا.

 فالأنبياء والأولياء والمؤمنون كلهم يعلمون الغيب بنص من الكتاب العزيز، ولكل منهم جزء مقسوم، غير أن علم هؤلاء كلهم بلغ ما بلغ محدود لا محالة كما وكيفا، وعارض ليس بذاتي، ومسبوق بعدمه ليس بأزلي، وله بدء ونهاية ليس بسرمدي، ومأخوذ من الله سبحانه وعنده مفاتيح الغيب لا يعلمها إلا هو.

 والنبي ووارث علمه في أمته (1) يحتاجون في العمل والسير على طبق علمهم بالغيب

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) أجمعت الأمة الإسلامية على أن وارث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في علمه هو أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليهما السلام راجع الجزء الثالث من كتابنا ص 95 - 101.

 

 

/ صفحة 54 /

من البلايا، والمنايا، والقضايا، وإعلامهم الناس بشئ من ذلك، إلى أمر المولى سبحانه ورخصته، وإنما العلم، والعمل به، وإعلام الناس بذلك، مراحل ثلاث لا دخل لكل مرحلة بالأخرى، ولا يستلزم العلم بالشئ وجوب العمل على طبقه، ولا ضرورة الاعلام به، ولكل منها جهات مقتضية ووجوه مانعة لا بد من رعايتها، وليس كلما يعلم يعمل به، ولا كلما يعلم يقال.

 قال الحافظ الأصولي الكبير الإمام أبو إسحاق إبراهيم بن موسى اللخمي الشهير بالشاطبي المتوفى 790 في كتابه القيم [ الموافقات في أصول الأحكام ] ج 2 ص 184 : لو حصلت له مكاشفة بأن هذا المعين مغصوب أو نجس، أو أن هذا الشاهد كاذب، أو أن المال لزيد، وقد تحصل [ للحاكم ] بالحجة لعمرو، أو ما أشبه ذلك، فلا يصح له العمل على وفق ذلك ما لم يتعين سبب ظاهر، فلا يجوز له الانتقال إلى التيمم، ولا ترك قبول الشاهد ولا الشهادة بالمال لذي يد على حال، فإن الظواهر قد تعين فيها بحكم الشريعة أمر آخر، فلا يتركها اعتمادا على مجرد المكاشفة أو الفراسة، كما لا يعتمد فيها على الرؤيا النومية، ولو جاز ذلك لجاز نقض الأحكام بها وإن ترتبت في الظاهر موجباتها، وهذا غير صحيح بحال فكذا ما نحن فيه، وقد جاء في الصحيح : إنكم تختصمون إلي ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض فأحكم له على نحو ما أسمع منه.

 الحديث.

 فقيد الحكم بمقتضى ما يسمع وترك ما وراء ذلك، وقد كان كثير من الأحكام التي تجري على يديه يطلع على أصلها وما فيها من حق وباطل، ولكنه عليه الصلاة والسلام لم يحكم إلا على وفق ما سمع، لا على وفق ما علم (1) وهو أصل في منع الحاكم أن يحكم بعلمه، وقد ذهب مالك في القول المشهور عنه : إن الحاكم إذا شهدت عنده العدول بأمر يعلم خلافه، وجب عليه الحكم بشهادتهم إذا لم يعلم تعمد الكذب، لأنه إذا لم يحكم بشهادتهم كان حاكما بعلمه، هذا مع كون علم الحاكم مستفادا من العادات التي لا ريبة فيها لا من الخوارق التي تداخلها أمور، والقائل

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) قال السيد محمد الخضر الحسين التونسي في تعليق الموافقات : لا يقضي عليه الصلاة والسلام بمقتضى ما عرفه من طريق الباطن كما حكى القرآن عن الخضر عليه السلام حتى يكون للأمة في أخذه بالظاهر أسوة حسنة.

 إلى أن قال : والحكم بالظاهر وإن لم يكن مطابقا للواقع ليس بخطأ لأنه حكم بما أمر الله.

 

 

/ صفحة 55 /

بصحة حكم الحاكم بعلمه فذلك بالنسبة إلى العلم المستفاد من العادات لا من الخوارق، ولذلك لم يعتبره رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الحجة العظمى.

 إلى أن قال : في ص 187.

 إن فتح هذا الباب يؤدي إلى أن لا يحفظ ترتيب الظواهر، فإن من وجب عليه القتل بسبب ظاهر فالعذر فيه ظاهر واضح، ومن طلب قتله بغير سبب ظاهر بل بمجرد أمر غيبي ربما شوش الخواطر وران على الظواهر، وقد فهم من الشرع سد هذا الباب جملة، ألا ترى إلى باب الدعاوي المستند إلى أن البينة على المدعي واليمين على من أنكر، ولم يستثن من ذلك أحد حتى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم احتاج إلى البينة في بعض ما أنكر فيه مما كان اشتراه فقال : من يشهد لي ؟ حتى شهد له خزيمة بن ثابت فجعلها الله شهادتين.

 فما ظنك بآحاد الأمة، فلو ادعى أكبر الناس على أصلح الناس لكانت البينة على المدعي واليمين على من أنكر، وهذا من ذلك والنمط واحد، فالاعتبارات الغيبية مهملة بحسب الأوامر والنواهي الشرعية.

 وقال في ص 189 : فصل : إذا تقرر اعتبار ذلك الشرط فأين يسوغ العمل على وفقها ؟ فالقول في ذلك أن الأمور الجائزات أو المطلوبات التي فيها سعة يجوز العمل فيها بمقتضى ما تقدم وذلك على أوجه : أحدها أن يكون في أمر مباح كأن يرى المكاشف أن فلانا يقصده في الوقت الفلاني أو يعرف ما قصد إليه في إتيانه من موافقة أو مخالفة، أو يطلع على ما في قلبه من حديث أو اعتقاد حق أو باطل وما أشبه ذلك، فيعمل على التهيئة له حسبما قصد إليه أو يتحفظ من مجيئه إن كان قصده بشر، فهذا من الجائز له كما لو رأى رؤيا تقتضي ذلك، لكن لا يعامله إلا بما هو مشروع كما تقدم.

 الثاني : أن يكون العمل عليها لفائدة يرجو نجاحها، فإن العاقل لا يدخل على نفسه ما لعله يخاف عاقبته فقد يلحقه بسبب الالتفات إليها أو غيره، والكرامة كما إنها خصوصية كذلك هي فتنة واختبار لينظر كيف تعملون، فإن عرضت حاجة أو كان لذلك سبب يقتضيه فلا بأس.

 وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبر بالمغيبات للحاجة إلى ذلك، ومعلوم أنه عليه الصلاة والسلام لم يخبر بكل مغيب اطلع عليه، بل كان ذلك في بعض الأوقات وعلى مقتضى الحاجات، وقد أخبر عليه الصلاة والسلام

 

/ صفحة 56 /

المصلين خلفه : أنه يراهم من وراء ظهره.

 لما لهم في ذلك من الفائدة المذكورة في الحديث، وكان يمكن أن يأمرهم وينهاهم من غير إخبار بذلك، وهكذا سائر كراماته ومعجزاته، فعمل أمته بمثل ذلك في هذا المكان أولى منه في الوجه الأول، ولكنه مع ذلك في حكم الجواز لما تقدم من خوف العوارض كالعجب ونحوه.

 الثالث : أن يكون فيه تحذير أو تبشير ليستعد لكل عدته فهذا أيضا جائز كالإخبار عن أمر ينزل إن لم يكن كذا، أو لا يكون إن فعل كذا فيعمل على وفق ذلك... إلخ.

 فهلا كان من الغيب نبأ إبني نوح، وأنباء قوم هو وعاد وثمود، وقوم إبراهيم ولوط، وذكرى ذي القرنين، ونبأ من سلف من الأنبياء والمرسلين ؟ ! وهلا كان منه ما أسر به النبي صلى الله عليه وآله إلى بعض أزواجه فأفشته إلى أبيها فلما نبأها به وقالت : من أنبأك هذا ؟ قال : نبأني العليم الخبير ؟ " تحريم 3 ".

 وهلا كان منه ما أنبأ موسى صاحبه من تأويل ما لم يستطع عليه صبرا ؟ " الكهف " وهلا كان منه ما كان يقول عيسى لأمته : وأنبئكم بما تأكلون وما تدخرون في بيوتكم ؟ " آل عمران 49 ".

 وهلا كان منه قول عيسى لبني إسرائيل : يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم مصدقا لما بين يدي من التوراة ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد ؟ " الصف 6 " وهلا كان منه ما أوحى الله تعالى إلى يوسف : لتنبئنهم بأمرهم هذا وهم لا يشعرون ؟ " يوسف 15 ".

 وهلا كان ما أنبأ آدم الملائكة من أسمائهم أمرا من الله يا آدم أنبئهم بأسمائهم ؟ " البقرة 33 ".

 وهلا كانت منه تلكم البشارات الجمة المحكية عن التوراة والانجيل والزبور وصحف الماضين وزبر الأولين بنبوة نبي الاسلام وشمائله وتاريخ حياته وذكر أمته ؟.

 وهلا كانت منه تلك الأنباء الصحيحة المروية عن الكهنة والرهابين والاقسة حول النبي الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم قبل ولادته ؟.

 ليس هناك أي منع وخطر إن علم الله أحدا ممن خلق بما شاء وأراد من الغيب المكتوم من علم ما كان أو سيكون، من علم السماوات والأرضين، من علم الأولين

 

/ صفحة 57 /

والآخرين، من علم الملائكة والمرسلين.

 كما لم ير أي وازع إذا حبا أحدا بعلم ما شاء من الشهادة وأراه ما خلق كما أرى إبراهيم ملكوت السماوات والأرض.

 ولا يتصور عندئذ قط اشتراك مع المولى سبحانه في صفته العلم بالغيب، ولا العلم بالشهادة ولو بلغ علم العالم أي مرتبة رابية، وشتان بينهما، إذ القيود الامكانية البشرية مأخوذة في العلم البشري دائما لا محالة، سواء تعلق بالغيب أو تعلق بالشهادة، وهي تلازمه ولا تفارقه، كما أن العلم الآلهي بالغيب أو الشهادة تؤخذ فيه قيود الاحدية الخاصة بذات الواجب الأحد الأقدس سبحانه وتعالى.

 وكذلك الحال في علم الملائكة، لو أذن الله تعالى إسرافيل مثلا وقد نصب بين عينيه اللوح المحفوظ الذي فيه تبيان كل شئ أن يقرأ ما فيه ويطلع عليه لم يشارك الله قط في صفته العلم بالغيب، ولا يلزم منه الشرك.

 فلا مقايسة بين العلم الذاتي المطلق وبين العرضي المحدود، ولا بين ما لا يكيف بكيف.

 ولا يؤين بأين وبين المحدود المقيد.

 ولا بين الأزلي الأبدي وبين الحادث الموقت.

 ولا بين التأصلي وبين المكتسب من الغير، كما لا يقاس العلم النبوي بعلم غيره من البشر، لاختلاف طرق علمهما، وتباين الخصوصيات والقيود المتخذة في علم كل منهما، مع الاشتراك في إمكان الوجود.

 بل لا مقايسة بين علم المجتهد وبين علم المقلد فيما علما من الأحكام الشرعية ولو أحاط المقلد بجميعها، لتباين المبادئ العلمية فيهما.

 فالعلم بالغيب على وجه التأصل والاطلاق من دون قيد بكم وكيف كالعلم بالشهادة على هذا الوجه إنما هما من صفات الباري سبحانه، ويخصان بذاته لا مطلق العلم بالغيب والشهادة، وهذا هو المعنى نفيا وإثباتا في مثل قوله تعالى : قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله " النمل 65 " وقوله تعالى : إن الله عالم غيب السموات والأرض إنه عليم بذات الصدور " فاطر 38 " وقوله تعالى : إن الله يعلم غيب السموات والأرض بصير بما تعملون " الحجرات 18 " وقوله تعالى : ثم تردون إلى عالم الغيب والشهادة فينبئكم بما كنتم تعملون " الجمعة 8 " وقوله تعالى : عالم الغيب والشهادة هو الرحمن الرحيم " الحشر 22 " وقوله تعالى : ذلك عالم الغيب والشهادة العزيز الرحيم " السجدة 6 " وقوله تعالى : عالم الغيب والشهادة

 

/ صفحة 58 /

العزيز الحكيم " التغابن 18 " وقوله تعالى : حكاية عن نوح، لا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك " أنعام 50، هود 31 " وقوله تعالى حكاية : لو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير " الأعراف 188 ".

 وبهذا التفصيل في وجوه العلم يعلم عدم التعارض نفيا وإثباتا بين أدلة المسألة كتابا وسنة، فكل من الأدلة النافية والمثبتة ناظر إلى ناحية منها، والموضوع المنفي من علم الغيب في لسان الأدلة غير المثبت منه وكذلك بالعكس.

 وقد يوعز إلى الجهتين في بعض النصوص الواردة عن أهل البيت العصمة عليهم السلام مثل قول الإمام أبي الحسن موسى الكاظم عليه السلام مجيبا يحيى بن عبد الله بن الحسن لما قاله : جعلت فداك إنهم يزعمون أنك تعلم الغيب ؟ فقال عليه السلام : سبحان الله ضع يدك على راسي فوالله ما بقيت شعرة فيه ولا في جسدي إلا قامت، ثم قال : لا والله ما هي إلا وراثة عن رسول الله صلى الله عليه وآله (1) وكذلك الحال في بقية الصفات الخاصة بالمولى العزيز سبحانه وتعالى فإنها تمتاز عن مضاهاة ما عند غيره تعالى من تلكم الصفات بقيودها المخصصة، فلو كان عيسى على نبينا وآله وعليه السلام يحيي كل الموتى بإذن الله، أو كان خلق عالما بشرا من الطين بإذن ربه بدل ذلك الطير الذي أخبر عنه بقوله : إني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير فأنفخ فيه فيكون طيرا بإذن الله " آل عمران 49 " لم يكن يشارك المولى سبحانه في صفته الإحياء والخلق، والله هو الولي، وهو محيي الموتى، وهو الخلاق العليم.

 وإن الملك المصور في الأرحام مع تصويره ما شاء الله من الصور وخلقه سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها (1) لم يكن يشارك ربه في صفته، والله هو الخالق

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) أخرجه شيخنا المفيد في المجلس الثالث من أماليه.

 (2) عن حذيفة مرفوعا : إذا مر بالنطفة اثنتان وأربعون ليلة بعث الله إليها ملكا فصورها وخلق سمعها وبصرها وجلدها ولحمها وعظامها، ثم قال : يا رب أذكر أم أنثى ؟ فيقضي ربك ما شاء ويكتب الملك، ثم يقول : يا رب أجله ؟ فيقضي ربك ما شاء ويكتب الملك ثم يقول : يا رب رزقه ؟ فيقضي ربك ما شاء ويكتب الملك ثم يخرج الملك بالصحيفة في يده فلا يزيد على ذلك شيئا ولا ينقص.

 أخرجه أبو الحسين مسلم في صحيحه، وذكره ابن الأثير في جامع الأصول.

 وابن الدبيع في التيسير 4 ص 40.

 وفي حديث آخر ذكره ابن الدبيع في تيسير الوصول 4 ص 40 : إذا بلغت " يعني المضغة " أن تخلق نفسا بعث الله ملكا يصورها، فيأتي الملك بتراب بين إصبعيه فيخط في المضغة ثم يعجنه ثم يصورها كما يؤمر فيقول : أذكر أم أنثى ؟ أشقى أم سعيد ؟ وما عمره ؟ وما رزقه ؟ وما أثره ؟ وما مصائبه ؟ فيقول الله فيكتب الملك.

 

 

/ صفحة 59 /

البارئ المصور، وهو الذي يصور في الأرحام كيف يشاء.

 والملك المبعوث إلى الجنين الذي يكتب رزقه وأجله وعمله ومصائبه وما قدر له من خير وشر وشقاوته وسعادته ثم ينفخ في الروح (1) لا يشارك ربه، والله هو الذي لم يكن له شريك في الملك وخلق كل شئ فقدره تقديرا وملك الموت مع أنه يتوفى الأنفس، وأنزل الله فيه القرآن وقال : قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم " السجدة 11 " صح مع ذلك الحصر في قوله تعالى : الله يتوفى الأنفس حين موتها، والله هو المميت ولا يشاركه ملك الموت في شئ من ذلك، كما صحت النسبة في قوله تعالى : الذين تتوفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم " النحل 28 " وفي قوله تعالى : الذين تتوفاهم الملائكة طيبين " النحل 32 " ولا تعارض في كل ذلك ولا إثم ولا فسوق في إسناد الإماتة إلى غيره تعالى.

 والملك لا يغشاه نوم العيون (2) ولا تأخذه سنة الراقد بتقدير من العزيز العليم وجعله، ومع ذلك لا يشارك الله فيما مدح نفسه بقوله : لا تأخذه سنة ولا نوم.

 ولو أن أحدا مكنه المولى سبحانه من إحياء موتان الأرض برمتها لم يشاركه تعالى والله هو الذي يحيي الأرض بعد موتها.

 فهلم معي نسائل القصيمي عن أن قول الشيعة بأن الأئمة إذا شاءوا أن يعلموا شيئا أعلمهم الله إياه كيف يتفرع عليه القول بأن الأئمة يشاركون الله في هذه الصفة صفة علم الغيب ؟ وما وجه الاشتراك بعد فرض كون علمهم بإخبار من الله تعالى وإعلامه ؟ وقد ذهب على الجاهل أن الحكم بأن القول بعلم الأئمة بما كان وما يكون - وليس هو كل الغيب ولا جله - وعدم خفاء شئ من ذلك عليهم يستلزم الشرك بالله في صفة علمه بالغيب.

 تحديد لعلم الله، وقول بالحد في صفاته سبحانه، ومن حده

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) عن ابن مسعود مرفوعا : إن خلق أحدكم يجمع في بطن أمه أربعين يوما، ثم يكون علقة مثل ذلك، ثم يكون مضغة مثل ذلك، ثم يبعث الله ملكا بأربع كلمات يكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أم سعيد ثم ينفخ فيه الروح.

 أخرجه البخاري في باب ذكر الملائكة في صحيحه ومسلم وغيرهما من أئمة الصحاح إلا النسائي وأحمد في مسنده 1 ص 374، 414، 430، وأبو داود في مسنده 5 ص 38، وذكره ابن الأثير في جامعه، وابن الدبيع في التيسير 4 ص 39.

 (2) راجع الخطبة الأولى من نهج البلاغة وشروحها.

 

 

/ صفحة 60 /

فقد عده، تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا.

 والنصوص الموجودة في الكتاب والسنة على أن لا يعلم الغيب إلا الله قد خفيت مغزاها على المغفل ولم يفهم منها شيئا، ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ويتبع كل شيطان مريد.

 ونسائل الرجل : كيف خفي هذا الشرك المزعوم على أئمة قومه ؟ فيما أخرجوه عن حذيفة قال : أعلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم بما كان وما يكون إلى يوم القيامة (1) وما أخرجه أحمد إمام مذهب الرجل في مسنده ج 5 ص 388 عن أبي إدريس قال : سمعت حذيفة بن اليمان يقول : والله إني لأعلم الناس بكل فتنة هي كائنة فيما بيني وبين الساعة.

 وقد جهل بأن علم المؤمن بموته واختياره الموت واللقاء مهما خير بينه وبين الحياة ليس من المستحيل، ولا بأمر خطير بعيد عن خطر المؤمن فضلا عن أئمة المؤمنين من العترة الطاهرة، هلا يعلم الرجل ما أخرجه قومه في أئمتهم من ذلك وعدوه فضائل لهم ؟ ذكروا عن ابن شهاب (2) قال : كان أبو بكر - ابن أبي قحافة - والحارث بن كلدة يأكلان حريرة أهديت لأبي بكر فقال الحارث لأبي بكر : ارفع يدك يا خليفة رسول الله إن فيها لسم سنة وأنا وأنت نموت في يوم واحد فرفع يده فلم يزالا عليلين حتى ماتا في يوم واحد عند انقضاء السنة.

 وذكر أحمد في مسنده 1 ص 48 و 51، والطبري في رياضه 2 ص 74 إخبار عمر عن موته بسبب رؤيا رآها، وما كان بين رؤياه وبين يوم طعن فيه إلا جمعة، وفي الرياض ج 2 ص 75 عن كعب الأحبار إنه قال لعمر.

 يا أمير المؤمنين اعهد بأنك ميت إلى ثلاثة أيام فلما قضى ثلاثة أيام طعنه أبو لؤلؤة فدخل عليه الناس ودخل كعب في جملتهم فقال : القول ما قال كعب.

 وروى إن عيينة بن حصن الفزاري قال لعمر : إحترس أو أخرج العجم من المدينة فإني لا آمن أن يطعنك رجل منهم في هذا الموضع.

 ووضع يده في الموضع الذي طعنه فيه أبو لؤلؤة.

 وعن جبير بن مطعم قال : إنا لواقفون مع عمر على الجبل بعرفة إذ سمعت رجلا

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) صحيح مسلم في كتاب الفتن، مسند أحمد 5 ص 386، البيهقي، تاريخ ابن عساكر 4 ص 94، تيسير الوصول 4 ص 241، خلاصة التهذيب 63، الإصابة 1 ص 218، التقريب 82.

 (2) ك 3 ص 64، صف 1 ص 10، يا 1 ص 180.

 

 

/ صفحة 61 /

يقول : يا خليفة ! فقال أعرابي من لهب من خلفي : ما هذا الصوت ؟ قطع الله لهجتك والله لا يقف أمير المؤمنين بعد هذا العام أبدا.

 فسببته وأدبته فلما رمينا الجمرة مع عمر جاءت حصاة فأصابت رأسه ففتحت عرقا من رأسه فسال الدم، فقال رجل : أشعر أمير المؤمنين أما والله لا يقف بعد هذا العام ههنا أبدا.

 فالتفت فإذا هو ذلك اللهبي فوالله ما حج عمر بعدها.

 خرجه ابن الضحاك.

 وإن تعجب فعجب إخبار الميت وهو يدفن عن شهادة عمر في أيام خلافة أبي بكر، أخرج البيهقي عن عبد الله بن عبيد الله الأنصاري قال : كنت فيمن دفن ثابت بن قيس وكان قتل باليمامة (1) فسمعناه حين أدخلناه القبر يقول : محمد رسول الله، أبو بكر الصديق، عمر الشهيد، عثمان البر الرحيم.

 فنظرنا إليه فإذا هو ميت.

 وذكره القاضي في " الشفاء " في فصل إحياء الموتى وكلامهم.

 وعن عبد الله بن سلام قال : أتيت عثمان وهو محصور أسلم عليه فقال : مرحبا بأخي مرحبا بأخي، أفلا أحدثك ما رأيت الليلة في المنام ؟ فقلت : بلى.

 قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد مثل لي في هذه الخوخة - وأشار عثمان إلى خوخة في أعلى داره - فقال : حصروك ؟ فقلت.

 نعم.

 فقال : عطشوك ؟ فقلت : نعم.

 فأدلى دلوا من ماء فشربت حتى رويت، فها أنا أجد برودة ذلك الدلو بين ثديي وبين كتفي.

 فقال : إن شئت أفطرت عندنا وإن شئت نصرت عليهم ؟ فاخترت الفطر (2).

 وعنه قال : إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم البارحة وأبا بكر وعمر فقالوا لي : صبرا فإنك تفطر عندنا القابلة.

 وعن كثير بن الصلت عن عثمان قال : إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامي هذا فقال : إنك شاهد معنا الجمعة " ك 3 ص 99 " وعن ابن عمر : إن عثمان أصبح يحدث الناس قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام قال : يا عثمان أفطر عندنا غدا.

 فأصبح صائما وقتل من يومه.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) بلدة باليمن على ستة عشر مرحلة من المدينة، وكانت وقعة اليمامة في ربيع الأول سنة اثنتى عشر هجرية في خلافة أبي بكر.

 (2) الرياض النضرة 2 ص 127، الإتحاف للشبراوي 92.

 

 

/ صفحة 62 /

قال محب الدين الطبري في " الرياض " 2 ص 127 بعد رواية ما ذكر : واختلاف الروايات محمول على تكرار الرؤيا فكانت مرة نهارا ومرة ليلا.

 وأخرج الحاكم في " المستدرك " 3 ص 203 بسند صححه إخبار عبد الله بن عمرو الأنصاري الصحابي ابنه جابر بشهادته يوم أحد، وإنه أول قتيل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله فكان كما أخبر به.

 م - وذكر الخطيب البغدادي في تاريخه 2 ص 49 عن أبي الحسن المالكي أنه قال : كنت أصحب خير النساج - محمد بن إسماعيل - سنين كثيرة ورأيت له من كرامات الله تعالى ما يكثر ذكره غير أنه قال لي قبل وفاته بثمانية أيام، إني أموت يوم الخميس المغرب فادفن يوم الجمعة قبل الصلاة وستنسى فلا تنساه.

 قال أبو الحسين : فأنسيته إلى يوم الجمعة فلقيني من خبرني بموته فخرجت لأحضر جنازته فوجدت الناس راجعين فسألتهم لم رجعوا فذكروا أنه يدفن بعد الصلاة، فبادرت ولم ألتفت إلى قولهم فوجدت الجنازة قد أخرجت قبل الصلاة أو كما قال.

 وهذه القصة ذكرها ابن الجوزي أيضا في المنتظم 6 ص 274 ].

غيض من فيض :

توجد في طي كتب الحفاظ ومعاجم أعلام القوم قضايا جمة في أناس كثيرين عدوها لهم فضلا وكرامة تنبأ عن علمهم بالغيب وبما تخفي الصدور، ولا يراها أحد منهم شركا، ولا يسمع من القصيمي ومن لف لفه فيها ركزا، وأمثالها في أئمة الشيعة هي التي جسها القوم، وألقت عليهم جشمها، وكثر فيها منهم الرطيط، وإليك جملة من تلكم القضايا.

 1 - قال أبو عمرو بن علوان خرجت يوما إلى سوق الرحبة في حاجة فرأيت جنازة فتبعتها لأصلي عليها ووقفت حتى يدفن الميت في جملة الناس فوقعت عيني على امرأة مسفرة من غير تعمد فلححت بالنظر واسترجعت واستغفرت الله " إلى أن قال " : فخطر في قلبي : أن زر شيخك الجنيد، فانحدرت إلى بغداد فلما جئت الحجرة التي هو فيها طرقت الباب فقال لي : ادخل أبا عمر وتذنب بالرحبة ونستغفر لك ببغداد.

 تاريخ بغداد 7 ص 247، صف 2 ص 236.

 

 

/ صفحة 63 /

2 - قال ابن النجار كان الشيخ " أبو محمد عبد الله الجبائي المتوفى 605 " يتكلم يوما في الاخلاص والرياء والعجب وأنا حاضر في المجلس فخطر في نفسي : كيف الخلاص من العجب ؟ فالتفت إلي الشيخ وقال : إذا رأيت الأشياء من الله وأنه وفقك لعمل الخير وأخرجك من البين سلمت من العجب. هب 5 ص 16 .

3 - عن الشيخ علي الشبلي قال : احتاجت زوجتي إلى مقنعة فقلت : علي دين خمسة دراهم فمن أين أشتري لك مقنعة ؟ فنمت فرأيت من يقول لي : إذا أردت أن تنظر إلى إبراهيم الخليل فانظر إلى الشيخ عبد الله بن عبد العزيز.

 فلما أصبحت أتيته بقاسيون فقال لي : ما لك يا علي ؟ اجلس وقام إلى منزله وعاد ومعه مقنعة في طرفها خمسة دراهم فأخذتها ورجعت.

 هب 5 ص 74.

 4 - قال أبو محمد الجوهري سمعت أخي أبا عبد الله يقول : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقلت : يا رسول الله أي المذاهب خير ؟ وقال قلت : على أي المذاهب أكون ؟ فقال : ابن بطة ابن بطة (1) فخرجت من بغداد إلى عكبرا فصادف دخولي يوم الجمعة فقصدت الشيخ أبا عبد الله ابن بطة إلى الجامع فلما رآني قال لي ابتداء صدق رسول الله، صدق رسول الله.

 هب 3 ص 123.

 5 - قال أبو الفتح القواس لحقتني إضاقة وقتا من الزمان فنظرت فلم أجد في البيت غير قوس لي وخفين كنت ألبسهما فأصبحت وقد عزمت على بيعهما وكان يوم مجلس أبي الحسين بن سمعون فقلت في نفسي : أحضر المجلس ثم انصرف فأبيع الخفين والقوس.

 قال : وكان القواس قل ما يتخلف عن حضور مجلس ابن سمعون قال أبو الفتح : فحضرت المجلس فلما أردت الانصراف ناداني أبو الحسين : يا أبا الفتح لا تبع الخفين ولا تبع القوس فإن الله سيأتيك برزق من عنده.

 تاريخ ابن عساكر 1 ص 276.

 6 - قال الحافظ ابن كثير في تاريخه 12 ص 144 : قدم الخطيب أردشير بن منصور أبو الحسين العبادي وكان يحضر في مجلسه في بعض الأحيان أكثر من ثلاثين ألفا من الرجال والنساء، قال بعضهم : دخلت عليه وهو يشرب مرقا فقلت في نفسي : ليته أعطاني فضله لأشربه لحفظ القرآن فناولني فضله فقال : اشربها على تلك النية. قال :

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) هو الحافظ أبو عبد الله عبيد الله بن محمد الفقيه الحنبلي العكبري توفي سنة 387.

 

 

/ صفحة 64 /

فرزقني الله حفظ القرآن.

 7 - قال أبو الحارث الأولاسي : خرجت من حصن أولاس اريد البحر فقال بعض أخواني : لا تخرج فإني قد هيأت لك " عجة " حتى تأكل قال : فجلست فأكلت معه ونزلت إلى الساحل وإذا أنا بإبراهيم بن سعد [ أبو إسحاق الحسني ] العلوي قائما يصلي فقلت في نفسي : ما أشك إلا أنه يريد أن يقول : امش معي على الماء، ولئن قال لي لامشين معه، فما استحكم الخاطر حتى قال : هيه يا أبا الحارث امش على الخاطر.

 فقلت : بسم الله فمشى هو على الماء فذهبت أمشي فغاصت رجلي فالتفت إلي وقال لي يا أبا الحارث : العجة أخذت برجلك.

 فذهب وتركني.

 طب 6 ص 86، كر 2 ص 208، صف 2 ص 242.

 8 - كان ابن سمعون محمد بن أحمد الواعظ المتوفى 387 يعظ يوما على المنبر وتحته أبو الفتح بن القواس فنعس ابن القواس فأمسك ابن سمعون عن الوعظ حتى استيقظ فحين استيقظ قال ابن سمعون : رأيت رسول الله في منامك هذا ؟ قال : نعم.

 قال : فلهذا أمسكت عن الوعظ حتى لا أزعجك عما كنت فيه.

 تاريخ بغداد 1 ص 276، المنتظم 7 ص 199، تاريخ ابن كثير 11 ص 323.

 9 - روي عن ابن الجنيد أنه قال : رأيت إبليس في المنام وكأنه عريان فقلت : ألا تستحي من الناس ؟ فقال - وهو لا يظنهم ناسا - : لو كانوا ناسا ما كنت ألعب بهم كما يلعب الصبيان بالكرة إنما الناس جماعة غير هؤلاء فقلت : أين هم ؟ فقال : في مسجد الشونيزي قد أضنوا قلبي واتعبوا جسدي، كلما هممت بهم أشاروا إلى الله عز وجل فأكاد أحترق قال : فلما انتبهت لبست ثيابي ورحت إلى المسجد الذي ذكر فإذا ثلاثة جلوس ورؤوسهم في مرقعاتهم فرفع أحدهم رأسه إلي وقال : يا أبا القاسم لا تغتر بحديث الخبيث وأنت كلما قيل لك شئ تقبل.

 فإذا هم : أبو بكر الدقاق.

 وأبو الحسين النوري (1 ).

 وأبو حمزة محمد بن علي الجرجاني الفقيه الشافعي.

 ذكره ابن الأثير كما في تاريخ ابن كثير 11 ص 97، وابن الجوزي في صفة الصفوة 2 ص 234.

 10 - جاء يوما شاب نصراني في صورة مسلم إلى أبي القاسم الجنيد الخزاز فقال

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) توفي في سنة 295، ومن جملة العجائب المذكورة في ترجمته في تاريخ ابن كثير 11 ص 106 : أنه صام عشرين سنة لا يعلم به أحد لا من أهله ولا من غيره.

 

 

/ صفحة 65 /

له : يا أبا القاسم ما معنى قول النبي صلى الله عليه وآله، اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله ؟ فأطرق الجنيد ثم رفع رأسه إليه وقال : أسلم فقد آن لك أن تسلم قال : فأسلم الغلام. تاريخ ابن كثير 11 ص 114.

 م - وحكي عن أبي الحسن الشاذلي المتوفى 656 قوله : لولا لجام الشريعة على لساني لأخبرتكم بما يحدث في غد وما بعده إلى يوم القيامة. هب 5 ص 279 ].

 العجب العجاب :

وأعجب من هذه كلها دعوى الرجل من القوم أنه يرى اللوح المحفوظ ويقرأه فتؤخذ منه تلكم الدعاوي الضخمة، وتذكر في سلسلة الفضائل، وتأتي في كتبهم حقايق راهنة من دون أي مناقشة في الحساب.

 قال ابن العماد في شذرات الذهب 8 ص 286 في ترجمة المولى محيي الدين محمد ابن مصطفى القوجوي الحنفي المتوفى 950 صاحب الحواشي على البيضاوي ومؤلفات أخرى : كان يقول إذا شككت في آية من القرآن أتوجه إلى الله تعالى فيتسع صدري حتى يصير قدر الدنيا ويطلع فيه قمران لا أدري هما أي شئ ثم يظهر نور فيكون دليلا إلى اللوح المحفوظ فأستخرج منه معنى الآية.

 م - وقال في ج 8 ص 178 في ترجمة المولى بخشي الرومي الحنفي المتوفى 931 : رحل إلى ديار العرب فأخذ عن علمائهم وصارت له يد طولى في الفقه والتفسير (إلى أن قال) : كان ربما يقول : رأيت في اللوح المحفوظ مسطورا كذا وكذا فلا يخطئ أصلا ].

 وقال اليافعي في مرآة الجنان 3 ص 471 : إن الشيخ جاكير المتوفى سنة 590 كان يقول : ما أخذت العهد على أحد حتى رأيت اسمه مرفوعا في اللوح المحفوظ من جملة مريدي.

 وقال في المرآة ج 4 ص 25 : كان الشيخ ابن الصباغ أبو الحسن علي بن حميد المتوفى 612 لا يصحب إلا من يراه مكتوبا في اللوح المحفوظ من أصحابه.

 وذكره ابن العماد في شذراته 5 ص 52.

 توجد جملة كثيرة من هذه الأوهام الخرافية في طبقات الشعراني، والكواكب الدرية للنووي، وروض الرياحين لليافعي، وروضة الناظرين للشيخ أحمد الوتري وأمثالها.

الذين كذبوا بآياتنا سنستدرجهم من حيث لا يشعرون [ الأعراف 182 ]

 

/ صفحة 66 /

 

5

نقل الجنائز إلى المشاهد

 

لقد كثرت الجلبة واللغط حول هذه المسألة من أناس جاهلين بمواقع الأحكام، ذاهلين عن مصادر الفتيا حسبوا أنها من مختصات الشيعة فحسب، ففوقوا إليهم نبال الطعن وشنوا عليهم الغارات، وهناك أغرار تصدوا للدفاع - وهم مشاركون لأولئك في الجهل أو الذهول - بأنها من عمل الدهماء فلا يحتج بها على المذهب أو العلماء، وآخر حرف الكلم عن مواضعه ابتغاء إثبات أمنيته، ولكن وراء الكل حذاق البحث كشفوا عن تلكم السوءات.

 عزب على المساكين إن للشيعة موافقون من أهل المذاهب الأربعة في جواز نقل الموتى لأغراض صحيحة إلى غير محال موتهم قبل الدفن وبعده مهما أوصى به الميت أو لم يوص به.

 قالت المالكية : يجوز نقل الميت قبل الدفن وبعده من مكان إلى آخر بشروط ثلاثة : أولها أن لا ينفجر حال نقله.

 ثانيها أن لا تنهتك حرمته بأن ينقل على وجه يكون فيه تحقير له.

 ثالثها أن يكون نقله لمصلحة كأن يخشى من طغيان البحر على قبره، أو يراد نقله إلى مكان ترجى بركته، أو إلى مكان قريب من أهله، أو لأجل زيارة أهله إياه، فإن فقد شرط من هذه الشروط الثلاثة حرم النقل (1 ).

 وقالت الحنابلة : لا بأس بنقل الميت من الجهة التي مات فيها إلى جهة بعيدة عنها بشرط أن يكون النقل لغرض صحيح كأن ينقل إلى بقعة شريفة ليدفن فيها، أو ليدفن بجوار رجل صالح، وبشرط أن يؤمن تغير رائحته، ولا فرق في ذلك بين أن يكون قبل الدفن أو بعده (2 ).

 وقالت الشافعية : يحرم نقل الميت إلى بلد آخر ليدفن فيه.

 وقيل : يكره إلا أن

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الفقه على المذاهب الأربعة 1 ص 421.

 (2) الفقه على المذاهب الأربعة 1 ص 422 

 

/ صفحة 67 /

يكون بقرب مكة أو المدينة أو بيت المقدس أو بقرب قبر صالح، ولو أوصى بنقله إلى أحد الأماكن المذكورة لزم تنفيذ وصيته عند الأمن من التغيير، والمراد بمكة جميع الحرم لا نفس البلد (1 ).

 وقالت الحنفية : يستحب أن يدفن الميت في الجهة التي مات فيها، ولا بأس بنقله من بلدة إلى أخرى قبل الدفن عند أمن تغير رائحته، أما بعد الدفن فيحرم إخراجه إلا إذا كانت الأرض التي دفن فيها مغصوبة أو أخذت بعد دفنه بشفعة (2 ).

 ومن سبر التاريخ وجد الاطباق من علماء المذاهب على جواز النقل في الصورتين عملا، وكان من المرتكز في الأذهان نقل الجثث إلى البقاع الشريفة من أرض بيت الله الحرام، أو جواز النبي الأعظم، أو قرب إمام مذهب، أو مرقد ولي صالح، أو بقعة اختصها الله بالكرامة، أو إلى حيث مجتمع أهل الميت، أو قبور ذويه.

 م - وكان يوم نقل رفاة أولئك الرجال من المذاهب الأربعة يوما مشهودا تقام فيه حفلات مكتظة يحضر فيها حشد من العلماء والخطباء والقراء وأناس آخرين، كل ذلك ينبأ عن جوازه، وإصفاق الأمة الاسلامية عليه ].

 بل كان ذلك مطردا منذ عهد (3) الصحابة الاولين والتابعين لهم بإحسان بوصية من الميت أو بترجيح من أوليائه، وكاد أن يكون من المجمع عليه عملا عند فرق المسلمين في القرون الإسلامية.

 ولو لم يكن كذلك لما اختلفت الصحابة في دفن رسول الله صلى الله عليه وآله، بالمدينة أو بمكة أو عند جده إبراهيم الخليل (4 ).

 وتراه كان مشروعا في الشرايع السالفة فقد مات آدم عليه السلام بمكة ودفن في غار أبي قبيس، ثم حمل نوح تابوته في السفينة، ولما خرج منها دفنه في بيت المقدس (5) وفي أحاديث

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) المنهاج المطبوع بهامش شرحه المغني 1 ص 357 تأليف محيي الدين النووي الشافعي، شرح الشربيني الشافعي 1 ص 358، حاشية شرح ابن قاسم العزى تأليف الشيخ إبراهيم الباجوري الشافعي 1 ص 280 وغيرها.

 (2) الفقه على المذاهب الأربعة 1 ص 422.

 (3) بل منذ عهد النبي الأعظم كما يظهر مما يأتي من حديث نقل جابر أباه بعد دفنه.

 (4) الملل والنحل للشهرستاني 1 ص 21 هامش الفصل.

 شرح الشمائل للقاري 2 ص 208، شرح الشمائل للمناوي 2 ص 208، السيرة الحلبية 3 ص 393، الصواعق المحرقة ص 19.

 (5) تاريخ الطبري 1 ص 80، العرائس للثعلبي 29.

 

 

/ صفحة 68 /

الشيعة أنه دفنه في النجف الأشرف.

 ومات يعقوب عليه السلام بمصر ونقل إلى الشام (1) ونقل النبي موسى عليه السلام جثة يوسف عليه السلام من مصر بعد دفنه بها إلى فلسطين مدفن آبائه (2 ).

 م - ونقل يوسف عليه السلام جثمان أبيه يعقوب عليه السلام من مصر ودفنه عند أهله في حبرون في المغارة المعدة لدفن تلك الأسرة الشريفة كما في تاريخ الطبري 1 : 161، 169، ومعجم البلدان 3 : 208، وتاريخ ابن كثير 1 : 174، 197 ].

 وقد نقل الإمامان السبطان صلوات الله عليهما جثمان أبيهما الطاهر أمير المؤمنين سلام الله عليه من الكوفة إلى حيث بقعته الآن من النجف الأشرف وكان ذلك قبل دفنه عليه السلام غير أن في دلائل النبوة (3) أن أول من نقل من قبر إلى قبر علي بن أبي طالب رضي الله عنه لما استشهد يوم الجمعة سابع عشر رمضان ومات بعد يومين وصلى عليه ابنه الحسن رضي الله عنه ودفن بدار الإمارة بالكوفة وغيب قبره ونقل إلى محل يقال له " نجف ".

 فأظهره هارون الرشيد وبنى عليه عمائر حين وجد وحوشا تستأنس بذلك المحل وتقر إليه التجاء من أهل الصيد، فسأل عن سبب ذلك من أهل قرية قريبة هناك فأخبره شيخ من القرية بأن فيه قبر أمير المؤمنين علي رضي الله عنه مع قبر نوح عليه السلام (4) ونحن نذكر جملة من الجثث المنقولة تحت عنوانين.

 من نقلت جنازته قبل الدفن:

1 - المقداد بن عمرو بن ثعلبة الصحابي المتوفى 33، توفي بالجرف على ثلاثة أميال من المدينة فحمل على رقاب الرجال حتى دفن بالبقيع " الاستيعاب 1 ص 280، سد 4 ص 411، مز 9 ص 307 ".

 2 - سعيد بن زيد القرشي العدوي " أحد العشرة المبشرة " توفي 51 / 2 بالعقيق على عشرة أميال من المدينة وحمل إليها ودفن بها " صف 1 ص 140، كر 6 ص 127 ".

 3 - عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق، توفي بالحبشي سنة 52 " بينها وبين

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) حاشية أبي الاخلاص الحنفي ج 1 ص 168 طبعت بهامش درر الحكام.

 (2) شرح الشمائل للقاري 208 وشرح المناوي في هامشه.

 (3) محاضرة الأوائل للسكتواري ص 102 ط 1300، وتمام المتون للصفدي ص 151.

 (4) للقوم حول مدفن الإمام أمير المؤمنين خلاف عظيم أحدثته يد السياسة لتخذيل الأمة عنه وبعدها عن زيادة ذلك المشهد المقدس.

 

 

/ صفحة 69 /

مكة ستة أميال، فحمل إلى مكة ودفن بها، فقدمت عايشة من المدينة وأتت قبره و صلت عليه وتمثلت :

وكنـــــا كنـــــدماني جــذيمة حقبة * من الدهر حتى قيل : لن يتصدعا

فلمـــــا تفرقـــــنا كـــــأنـي ومالكا * لطـــــول اجتماع لم نبت ليلة معا

معجم البلدان 3 ص 211، وأخرجه الترمذي مع زيادة.

 4 - سعد بن أبي وقاص الصحابي، توفي سنة 54 / 5 / 6 في حمراء الأسد (1) و حمل إلى المدينة ودفن بها " طب 1 ص 146، صف 1 ص 140، كر 6 ص 108 يه 8 ص 78 ".

 5 - أسامة بن زيد الصحابي، توفي 54 بالجرف وحمل إلى المدينة " صف 1 ص 210، سد 1 ص 66 " م 6 - أبو هريرة الصحابي الشعير المتوفى 57 / 8 / 9، توفي بالعقيق فحمل إلى المدينة المشرفة، الإصابة 4 ص 210 ].

 م 7 - يزيد بن معاوية بن أبي سفيان المتوفى 64، توفي بحوارين من قرى دمشق و حمل إلى دمشق ودفن بها.

 يه 8 ص 236 ].

 8 - أبو إسحاق إبراهيم بن أدهم، توفي 162 بالجزيرة فحمل إلى صور فدفن هنالك " صف 2 ص 132 ".

 9 - جعفر بن يحيى قتل بالغمر سنة 189، وبعث بجثته إلى بغداد " هب 1 ص 337 ].

 10 - أبو الفيض ذو النون المصري، توفي 246 بالحيرة في مركب إلى الفسطاط ودفن في مقابر أهل المعافر " صف 4 ص 293 ".

 11 - هارون بن العباس الهاشمي، توفي 267 بالرويثة " وقيل بالعرج " ثم حمل إلى المدينة فدفن بها " طب 14 ص 27 ".

 12 - أحمد بن محمد بن غالب الباهلي، توفي ببغداد سنة 275 وحمل في تابوت إلى البصرة وبنيت عليه قبة " طب 5 : 80، م 1 ص 67 ".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) موضع على ثمانية أميال من المدينة المشرفة، إليه انتهى رسول الله صلى الله عليه وآله يوم أحد في طلب المشركين.

 

 

/ صفحة 70 /

م 13 - محمد بن إسحاق بن إبراهيم أبو العنبس الصيمري المتوفى 275، توفي ببغداد وحمل إلى الكوفة فدفن بها.

 ظم 5 ص 99 ].

 14 - المعتمد على الله الخليفة العباسي، توفي 279 ببغداد فجأة وحمل إلى سر من رأى ودفن بها " طب 4 ص 61 " م 15 - جعفر بن المعتضد المتوفى 280، توفي بمدينة الدينور وحمل إلى بغداد يه 11 ص 69 ].

 16 - علي بن محمد بن أبي الشوارب أبو الحسن الأموي البصري، توفي 282 / 3 ببغداد فصلي عليه ثم حمل إلى سر من رأى وهناك تربته " طب 12 ص 61، ظم 5 ص 164 ".

 17 - جعفر بن محمد بن عرفة، توفي في ذي الحجة 287 بالعمق أحد منازل طريق الحج من بغداد وحمل إلى بغداد ودفن بها في المحرم سنة 288 " ظم 6 ص 25 وغيره ".

 م 18 - حسين بن عمر أبي الأحوص أبو عبد الله الكوفي المتوفى 300، توفي في بغداد وحمل إلى الكوفة فدفن بها.

 ظم 6 ص 117، طب 8 ص 81 ].

 م 19 - محمد بن جعفر أبو عمر القتات الكوفي المتوفى 300، توفي ببغداد وحمل إلى الكوفة.

 ظم 6 ص 120 ].

 20 - أبو القاسم عبد الله بن إبراهيم المعروف بابن الأكفاني، توفي 307 بالقصر وحمل تابوته إلى مكة ودفن بها " طب 9 ص 405 ".

 م 21 - إبراهيم بن نجيح أبو القاسم الكوفي المتوفى 313، توفي ببغداد وجيئ به إلى الكوفة فدفن بها.

 ظم 6 ص 197 ].

 22 - بدر بن الهيثم الكوفي القاضي، توفي 318 ببغداد وحمل إلى الكوفة فدفن بها " طب 7 ص 108 ".

 23 - محمد بن الحسين أبو الطيب اللخمي، توفي 318 ببغداد وحمل إلى الكوفة ودفن بها وكان فيها أهله " طب 2 ص 238، ظم 6 ص 226.

 24 - أبو إسحاق إبراهيم بن محمد الخطابي العمري الكوفي من أحفاد عمر بن الخطاب توفي 320 ببغداد وحمل إلى الكوفة ودفن بها " طب 6 ص 158 ".

 25 - إسماعيل بن العباس أبو علي الوراق، توفي 323 في طريق الحج في رجوعه

 

/ صفحة 71 /

منه وحمل إلى بغداد فدفن بها " طب 6 ص 301، ظم 6 ص 278 ".

 26 - علي بن عبد الرحمن الكوفي، توفي 347 ببغداد وحمل إلى الكوفة " طب 12 ص 32، ظم 6 ص 389 ".

 27 - أبو الحسن علي بن محمد بن الزبير الكوفي، توفي 348 ببغداد وحمل إلى الكوفة " طب 12 ص 81 ".

 م 28 - مطرف بن عيسى أبو القاسم الغساني الألبيري المتوفى 356 / 7، مات بقرطبة فحمل إلى بلده فدفن به.

 بغية.

 ص 392 ].

 29 - إبراهيم بن محمد أبو الطيب العطار، توفي 362 بسوسنقين (1) أو ساوة وحمل إلى نيسابور ودفن بها " طب 6 ص 169 ".

 30 - المطيع لله الخليفة العباسي، توفي 364 في المعسكر بدير العاقول لما خرج إلى واسط مع ابنه الطائع لله وحمل إلى بغداد ودفن بها في الرصافة " طب 12 ص 379 ".

 م 31 - أحمد بن عطاء أبو عبد الله الزاهد المتوفى 369، توفي في منواث من عكا وحمل إلى صفد - صور - فدفن بها.

 طب 4 ص 237، هب 3 ص 68 ].

 32 - محمد بن العباس بن أحمد أبو عبد الله الضبي الهراتي، توفي 278 برستاق خواف من نيسابور وأوصى أن يحمل تابوته إلى هرات فنقل إليها ودفن بها " طب 3 ص 121 ظم 7 ص 146.

 33 - علي بن عبد العزيز الجرجاني، توفي 392 (2) بنيسابور وحمل تابوته إلى جرجان ودفن بها " ظم 7 ص 222، يه 11 ص 332، هب 3 ص 57 ".

 م 34 - أبو عبد الله القمي المصري المتوفى 40، توفي عند توجهه من مصر إلى مكة ومحمل إلى المدينة ودفن بها. ظم 7 ص 248 ].

 م 35 - إسماعيل بن الحسن أبو القاسم الصرصري المتوفى 403، توفي ببغداد و حمل إلى صرصر بعد أن صلى عليه أبو الحامد الأسفرائيني. طب 6 ص 312 ].

 م 36 - أبو نصر فيروز بهاء الدين المتوفى 403، توفي بأرجان وحمل إلى الكوفة

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) سوسنقين : منزل بين همدان وساوة.

 (2) وقد يقال في تاريخ وفاته غير هذا.

 

 

/ صفحة 72 /

ودفن بالمشهد. ظم 7 ص 264 ].

 37 - أبو إسحاق الأسفرائيني الشافعي (1) توفي 418 بنيسابور ثم نقل إلى بلده ودفن بمشهده " يه 12 ص 24، هب 3 ص 210 ".

 38 - أبو القاسم الحسين بن علي المغربي المتوفى 418، توفي بميافارقين و وحمل إلى مشهد أمير المؤمنين ودفن بها. ظم 8 ص 33.

 39 - أبو بكر البيهقي الحافظ الكبير، توفي 458 بنيسابور ونقل تابوته إلى بيهق " ظم 8 ص، 24، يه 12 ص 94 ".

 40 - محمد بن أحمد بن مشارة أبو عبد الله الاصبهاني الشافعي، توفي 464 ببغداد وحمل إلى دجيل " ظم 8 ص 275، يه 12 ص 105 ".

 م 41 - علي بن أبي نصر الموصلي المتوفى 479، توفي ببغداد وحملت جنازته إلى الموصل فكان يوما مشهودا. ظم 9 ص 32 ].

 42 - أبو بكر محمد بن عبد الله الناصحي النيسابوري إمام الحنفية في وقته، توفي 484 بطريق الري وحمل تابوته إلى نيسابور، وقيل : حمل إلى إصبهان ودفن بها " جم 2 ص 64 ".

 م 43 - القاضي أبو أحمد القسم بن مظفر الشهرزوري المتوفى 489، توفي بمدائن كسرى وحمل إلى الاسكندرية فدفن عند أمه. هب 3 ص 393.

 44 - أبو بكر أحمد بن علي العلبي الحنبلي توفي 503 في عرفات فحمل إلى مكة وطيف به حول البيت ودفن بها إلى جانب الفضيل بن عياض، ولما بلغ خبره إلى بغداد صلى الناس عليه صلاة الغائب فامتلأ الجامع من الناس " ظم 9 ص 164، صف 2 ص 279 هب 4 ص 6 ".

 45 - الحافظ أبو الغنائم محمد بن علي النرسي الكوفي المقري، توفي 510 بالحلة وحمل إلى الكوفة فدفن بها " ظم 9 ص 189 ".

 46 - أبو بكر محمود بن مسعود قاضي القضاة الشعيبي الحنفي المفتي، توفي 514 بسمرقند وحمل تابوته إلى بخارى " جم 2 ص 162 ".

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) أحد أركان الشافعية وفقيهها الكبير.

 

 

/ صفحة 73 /

47 - أبو إسحاق الغزي إبراهيم بن عثمان، توفي 524 فيما بين مرو وبلخ من بلاد خراسان وحمل إلى بلخ ودفن بها " هب 4 ص 68 ".

 48 - القاضي بهاء الدين ابن الشهرزوري، توفي 532 بحلب وحمل إلى صفين ودفن بها " حل 1 ص 212 ".

 49 - أبو سعد أحمد بن محمد الحافظ الاصبهاني، توفي 540 بنهاوند ونقل إلى إصبهان " ظم 10 ص 117، هب 4 ص 125 ".

 م 50 - أحمد بن محمد أبو المعالي ابن البسر البخاري المتوفى 542، توفي بسرخس وحمل إلى مرو ثم حمل إلى بخارا فدفن بها.

 ظم 10 ص 127 ].

 م 51 - المظفر بن أردشير أبو منصور العبادي، توفي 547 بعسكر مكرم ثم حمل إلى بغداد فدفن في دكة الجنيد ظم 10 ص 151 ].

 52 - أبو الحسن محمد بن المبارك البغدادي الفقيه الشافعي، توفي 552 ببغداد ونقل إلى الكوفة ودفن بها " هب 4 ص 164 " : 53 - صدر الدين أبو بكر الخجندي الاصبهاني الشافعي، توفي 552 بقرية بين همدان والكرخ وحمل إلى أصبهان ودفن بسيلان " ظم 10 ص 179، هب 4 ص 163 ".

 54 - محمد بن عبد الرحيم الأنصاري أبو عبد الله المالكي الغرناطي، توفي 569 بإشبيلية وحمل إلى غرناطة فدفن بها " الديباج المذهب ص 287 ".

 55 - عبد اللطيف الفقيه الشافعي الاصبهاني، توفي 580 بهمدان وحمل إلى إصبهان ودفن بها " هب 4 ص 163 ".

 56 - ضياء الدين عيسى الهكاري الفقيه، توفي 585 في الخروبة قريبا من عكا فنقل إلى القدس فدفن بها " يه 12 ص 334 ".

 57 - أبو الفضل حسين بن أحمد الهمداني اليزدي من أئمة الحنفية، توفي 591 بمدينة قوص من صعيد مصر وحمل ميتا إلى مصر ودفن بتربة الحنفية " جم 1 ص 207 ".

 م 58 - أبو الفضائل القسم بن يحيى بن الشهرزوري المتوفى 599، توفي بحماة وحمل إلى دمشق فدفن بها.

 هب 4 ص 342 ].

 م 59 - مسعود بن صلاح الدين المتوفى 606، توفي بمدرسة رأس العين فحمل

 

/ صفحة 74 /

إلى حلب فدفن بها. يه 13 ص 55 ].

 م 60 - ابن حمدون تاج الدين أبو سعد الحسن بن محمد المتوفى 608، توفي بالمدائن وحمل إلى مقابر قريش فدفن بها. يه 13 ص 62 ].

 م 61 - قطب الدين العادل المتوفى 619، توفي بالفيوم ونقل إلى القاهرة. يه 13 ص 99 ].

 62 - أبو الفضائل الحسن بن محمد العدوي العمري، توفي 650 ببغداد وحمل إلى مكة فدفن بها " هب 5 ص 250 ".

 63 - سيف الدين أبو الحسن القيمري، توفي 653 بنابلس ونقل فدفن بقبته التي بقرب مارستانة بالصالحية " هب 5 ص 161 ".

 64 - الملك الناصر داود بن المعظم، توفي 655 بقرية البويضا من دمشق وحمل منها إلى الشام ودفن بسفح قاسيون " يه 13 ص 198 ".

 65 - جمال الدين صرصري الفقيه الحنبلي، توفي ببغداد 656 وحمل إلى صرصر ودفن بها " مختصر طبقات الحنابلة ص 51 ".

 66 - الشيخ محمد القونوي المصري، توفي 672 بمصر وأوصى أن ينقل تابوته إلى دمشق يدفن عند الشيخ محيي الدين العربي شيخه " طش 1 ص 177 ".

 67 - أبو الخير رمضان بن الحسين السرماري المدرس الحنفي، توفي في البحر 675 ونقل إلى مدينة أنبار ودفن بها بعد موته بتسعة أيام " جم 1 ص 243 ".

 م 68 - الملك السعيد بركة المتوفى 678، توفي في كرك ونقل إلى دمشق ودفن بها.

 " روضة المناظر " لابن الشحنة.

 69 - نجم الدين عبد الرحيم القاضي ابن البارزي الشافعي الفقيه البصير، توفي 683 في تبوك فحمل إلى المدينة فدفن بها " هب 5 ص 382 ".

 70 - يوسف بن أبي نصر الدمشقي ابن السفاري المحدث توفي 699 بدمشق في زمن التتار ووضع في تابوت فلما أمن الناس نقل إلى يثرب ودفن بها " هب 5 ص 454 ".

 م 71 - شرف الدين أبو عبد الله محمد بن محمد الحراني المعروف بابن النجيح الفقيه الناسك المتوفى 723، توفي في وادي بني سالم فحمل إلى المدينة فغسل وصلي عليه في

 

/ صفحة 75 /

الروضة ودفن بالبقيع " يه 14 ص 110 " ].

 م 72 - أبو الحسن علي بن يعقوب المصري نور الدين الشافعي إمام الشافعية المتوفى 724 توفي في ديروط - إحدى حواضر مصر - وحمل إلى القرافة ودفن بها " يه 14 ص 115 " ].

 73 - كمال الدين ابن الزملكاني شيخ الشافعية، توفي 727 بمدينة بلبيس وحمل إلى القاهرة ودفن بالقرافة " يه 14 ص 132 ".

 74 - عبد القادر بن عبد العزيز الحنفي أحد أعلام المذهب، توفي 737 بالرميلة و حمل إلى بيت المقدس " جم 1 ص 324 ".

 75 - محمد بن محمد التلمساني المقري [ أحد مجتهدي المالكية في القرن الثامن ] توفي بفاس ونقل إلى بلدة تلمسان [ نيل الابتهاج المطبوع في هامش الديباج ص 250 ].

 م 76 - محمد بن يوسف الكرماني ثم البغدادي شمس الدين شارح صحيح البخاري المتوفى 786، توفي بطريق الحج فنقل إلى بغداد ودفن بقبر أعده لنفسه. " بغية ص 110، مفتاح السعادة 1 ص 171 " ].

 م 77 - عز الدين أبو جعفر أحمد بن أحمد الاسحاقي الحلبي الشافعي الرئيس الجليل المتوفى 803، توفي في مرحلين من حلب في إحدى أعمالها ونقل إلى حلب فدفن عند أهله " هب 7 ص 24 ".

 م 78 - الأمير عماد الدين أبو الفداء إسماعيل العنابي الدمشقي المتوفى 930 توفي في قرية دمر وحمل إلى دمشق ودفن بالعنابة. " هب 8 ص 172 " ].

 م 79 - شهاب الدين أحمد البخاري المكي إمام الحنفية المتوفى 938 / 48، توفي ببندر جدة، وهو قاض بها فحمل إلى مكة ودفن بالمعلى " هب 8 ص 228 " ].

 م 80 - أبو الحسن علي بن أحمد الكيزواني المتوفى 955، توفي بين مكة والطائف وحمل إلى مكة فدفن بها. " هب 8 ص 307 " ](1) .

 

من نقل من مدفن إلى مدفن

 

1 - عبد الله بن عمرو بن حزام - حرام - الأنصاري والد الصحابي العظيم جابر بن عبد الله

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) أحسب أن غير واحد من هؤلاء حمل بعد الدفن ونقل من مدفن إلى مدفن.

 

 

/ صفحة 76 /

استشهد هو وصديقه عمرو بن الجموح الأنصاري بأحد ودفنا في قبر واحد فلم تطب نفس جابر فأخرج أباه بعد ستة أشهر.

 قال جابر رضي الله عنه : دفن مع أبي رجل فلم تطب نفسي حتى أخرجته فجعلته في قبر على حدة.

 وزاد أبو داود والبيهقي : فأخرجته بعد ستة أشهر، فما أنكرت منه شيئا إلا شعيرات كن في لحيته مما يلي الأرض (1 ).

 وأخرج الحاكم في " المستدرك " 3 ص 203 بإسناد صححه عن جابر قال : أصبحنا " يوم أحد " فكان " أبي " أول قتيل فدفنته مع آخر في قبر، ثم لم تطب نفسي أن أتركه مع آخر في قبر، فاستخرجته بعد ستة أشهر، فإذا هو كيوم وضعته غير أذنه.

 قال ناصف في " التاج " 1 ص 409 بعد ذكر حديث جابر ونقل جنازة سعد وسعيد المذكورين : ففيها جواز نقل الميت قبل الدفن وبعده إلى محل آخر، ويجب نقله إذا طلبه مالك القبر، أو خاف الغرق أو التغيير، ويجوز نقله من وسط قوم أشرار، فأصل النقل جايز للحاجة.

 م 2 - عبد الله بن سلمة بن مالك بن الحارث البلدي الأنصاري، استشهد بأحد فجاءت أمه أنيسة بنت عدي إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقالت : يا رسول الله إن إبني عبد الله بن سلمة وكان بدريا قتل يوم أحد، أحببت أن أنقله فآنس بقربه.

 فأذن لها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في نقله فعدلته بالمجذر بن ديار (2) على ناضح له في عباءة فمرت بهما، فعجب لهما الناس وكان عبد الله ثقيلا جسيما، وكان المجذر قليل اللحم، فقال النبي صلى الله عليه وآله : سوى - ساوى - ما بينهما عملهما " أسد الغابة 3 ص 177، الإصابة 2 ص 321، و 4 ص 245 " ].

 م 3 - المجذر بن زياد بن عمرو بن أحزم البلوي، استشهد بأحد وحملته أنيسة أم عبد الله بن سلمة معه بإجازة صريحة من المشرع الأعظم كما مر ].

 4 - طلحة بن عبيد الله التميمي " أحد العشرة المبشرة " المقتول في حرب الجمل سنة 36، دفن بالبصرة في ناحية ثقيف.

 روى الحافظ ابن عساكر أن عائشة بنت طلحة

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) صحيح البخاري ج 2 ص 247، سنن أبي داود 2 ص 72، سنن النسائي 4 ص 84، سنن البيهقي 4 ص 58، الاستيعاب 1 ص 368، أسد الغابة 3 ص 232، الإصابة 2 ص 350، التاج في الجمع بين الصحاح 1 ص 410.

 (2) كذا. ولعله : زياد. كما يأتي.

 

 

/ صفحة 77 /

رأت أباها في المنام فقال لها : يا بنية حوليني من هذا المكان فقد أضر بي الندى، فأخرجته بعد ثلاثين سنة أو نحوها وهو طري لم يتغير منه شئ فدفن في الهجرتين في البصرة.

 وفي رواية : أنهم اشتروا دارا من دور آل أبي بكر فدفنوه فيها " كر 7 ص 87، تاريخ ابن كثير 7 ص 247، عمدة القاري 4 ص 63 ".

 م 5 - المدفونون في جوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله، قال العيني في عمدة القاري 4 ص 63 : أمر عثمان رضي الله عنه بقبور كانت عند المسجد أن تحول إلى البقيع وقال : توسعوا في مسجدكم " ].

 6 - شهداء أحد.

 روى ابن الجوزي في " صفة الصفوة " 1 ص 147 عن جابر قال : لما أراد معاوية أن يجري عينه التي بأحد كتبوا إليه : إنا لا نستطيع أن نجريها إلا على قبور الشهداء. فكتب : انبشوهم. وفي نوادر الحكيم الترمذي ص 227 : أمر مناديا فنادى فيهم : من كان له قتيل فليخرج إليه.

 قال جابر : فرأيتهم يحملون على أعناق الرجال كأنهم قوم نيام، وأصاب المسحاة طرف رجل حمزة فانبعثت دما.

 وقال ابن الجوزي في ص 194 : عن جابر قال : صرخ بنا إلى قتلانا يوم أحد حين أجرى معاوية العين، فأخرجناهم بعد أربعين سنة لينة أجسادهم، تتثنى أطرافهم.

 م 7 - جعفر بن المنصور المتوفى 150، دفن أولا بمقابر بني هاشم من بغداد ثم نقل منها إلى موضع آخر " تاريخ ابن كثير 10 ص 107 " ].

 8 - نقلت " سنة 647 " توابيت جماعة من الخلفاء إلى الترب من الرصافة خوفا عليهم من أن تغرق محالهم.

 منهم : المقتصد بن الأمير أبي أحمد المتوكل، وذلك بعد دفنه بنيف وخمسين وثلاثمائة سنة، ونقل ولده المكتفي، وكذا المقتفي ابن المقتدر بالله " يه 13 ص 177 ".

 م 9 - أبو النجم بدر الكبير المتوفى 311، توفي بشيراز ثم نبش وحمل إلى بغداد " ظم 6 ص 180 " ].

 م 10 - محمد بن علي أبو علي ابن مقلة البغدادي المتوفى 328، دفن في دار السلطان ثم سأل أهله تسليمه إليهم فنبش وسلم إليهم فدفنه ابنه أبو الحسين في داره ثم نبشته زوجته المعروفة بالدينارية ودفنته في دارها.

 ظم 6 ص 311 ].

 

 

/ صفحة 78 /

م 11 - جعفر بن الفضل أبو الفضل المعروف بابن حنزابة (1) الوزير المحدث المتوفى 371 / 391، دفن بالقرافة، وقيل : بداره.

 وقيل : إنه كان قد اشترى بالمدينة النبوية دارا فجعل له فيها تربة، فلما نقل إليها تلقته الأشراف لإحسانه إليهم فحملوه وحجوا به ووقفوا به بعرفات ثم أعادوه إلى المدينة فدفنوه بتربته.

 يه 11 ص 329، خل 1 ص 121 ].

 12 - ابن سمعون محمد بن أحمد الإمام الواعظ الشهير، توفي يوم الخميس 14 ذي القعدة سنة 387 ودفن في داره في شارع الغتابيين فلم يزل هناك حتى نقل يوم الخميس الحادي عشر من رجب سنة 426 فدفن في مقبرة أحمد بن حنبل " إمام الحنابلة " وأكفانه لم تبل " طب 1 ص 277، يه 11 ص 223، خل 2 ص 28 ".

 13 - أبو الحسن محمد بن عمر الكوفي، توفي 390 ببغداد ثم حمل بعد ذلك لسنة أو أقل إلى الكوفة " بيئة أهله " فدفن بها " طب 3 ص 34 ".

 14 - أبو بكر محمد بن الطيب الباقلاني المتكلم الأشعري الشافعي، توفي سنة 403 ودفن في داره بدرب المجوس من نهر طابق ثم نقل بعد ذلك فدفن في مقبرة باب حرب " ظم 7 ص 265، يه 11 ص 351، خل 2 ص 56 " .

15 - أبو بكر محمد بن موسى الخوارزمي الفقيه الحنفي إنتهت إليه الرياسة في المذهب، توفي 403 ودفن في منزله بدرب عيده ونقل سنة 408 إلى تربته بسويقة غالب ودفن بها " طب 3 ص 247 ".

 16 - أبو حامد أحمد بن محمد الأسفرائيني إمام الشافعية في عصره (2) توفي سنة 406 ودفن بداره ثم نقل إلى مقبرة باب حرب سنة 410 / 16 " طب 4 ص 370، ظم 7 ص 278، يه 12 ص 3 " .

17 - أبو الحسن علي بن عبد العزيز ابن حاجب النعمان المتوفى سنة 421، دفن في داره ببركة زلزل ثم نقل تابوته إلى مقابر قريش فدفن بها ليلة الجمعة 25 ذي

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) بكسر الحاء المهملة وسكون النون وفتح الزاء المعجمة وبعد الألف باء موحدة ثم هاء ساكنة وهي أم أبيه.

 وفي تاريخ ابن خلكان : خنزانة.

 (2) ذكر ابن خلكان عن القدوري إنه أفقه وانظر من الشافعي.

 

 

/ صفحة 79 /

القعدة سنة 425 [ طب 12 ص 32، ظم 8 ص 52 ].

 18 - الخليفة القادر بالله، توفي في ذي الحجة سنة 422 ودفن في داره ثم نقل تابوته بعد سنة إلى الرصافة فدفن بها لخمس خلون من ذي القعدة سنة 423 " طب 4 ص 38، ظم 8 ص 61، 68 ".

 19 - أحمد بن محمد أبو الحسين القدوري البغدادي الحنفي " شيخ الحنفية بالعراق انتهت إليه رياسة المذهب " توفي ببغداد 428 ودفن بداره في درب أبي خلف ثم نقل إلى تربة في شارع المنصور فدفن بجانب أبي بكر الخوارزمي الفقيه الحنفي " هب 3 ص 233 ".

 م 20 - أبو طاهر جلال الدين المتوفى 435، توفي ببغداد ودفن في بيته ثم نقل تابوته في سادس شهر رمضان سنة 436 إلى تربة لهم في مقابر قريش ].

 21 - عبد السيد بن محمد الشهير بابن الصباغ " إمام الشافعية في عصره " توفي سنة 447، في المنتظم : 477، ودفن بداره في الكرخ ثم نقل إلى باب حرب " ظم 9 : 13، يه 12 ص 126 ".

 22 - أبو نصر أحمد بن مروان الكردي، توفي سنة 453، ودفن في جامع المحدثة وقيل : في القصر السدلي، ثم نقل إلى القبة المعروفة بهم الملاصقة بجامع المحدثة " خل 1 ص 59 ".

 م 23 - أحمد بن محمد أبو الحسن السمناني القاضي الحنفي المتوفى 466، توفي ببغداد ودفن بداره نهر القلائين شهرا ثم نقل إلى تربة بشارع المنصور ثم نقل منها إلى الخيزرانية.

 ظم 8 ص 287، جم 1 ص 96.

 24 - القائم بأمر الله الخليفة توفي 467، ودفن عند أجداده ثم نقل إلى الرصافة وقبره يزار إلى الآن " يه 12 ص 110 و 115 ".

 م 25 - الحسن بن عبد الودود أبو علي الشامي المتوفى 467، دفن في داره بسكة الخرقي ثم أخرج بعد ذلك فدفن في مقبرة جامع المدينة.

 ظم 8 ص 295 ].

 26 - أحمد بن علي بن محمد قاضي دمشق توفي 468 ودفن في داره ثم نقل إلى مقبرة الباب الصغير " كر 1 ص 410 " : 27 - أبو عبد الله الدامغاني الحنفي قاضي القضاة الكبير، توفي 478 و

 

/ صفحة 80 /

دفن بداره بدرب العلايين ثم نقل إلى مشهد أبي حنيفة " ظم 9 ص 24، يه 12 ص 129 " :

28 - أبو المعالي عبد الملك بن عبد الله الجويني إمام الحرمين الفقيه الشافعي، توفي 478 بنيسابور ودفن في داره ثم نقل بعد سنين إلى مقبرة الحسين فدفن إلى جانب والده وكان أصحابه المقتبسون من علمه نحو أربعمائة يطوفون في البلد وينوحون عليه " خل 1 ص 313، ظم 9 ص 20، يه 12 ص 128، هب 3 ص 360 ".

 م 29 - محمد بن هلال أبو الحسن الصابي الملقب : بغرس النعمة المتوفى 480، توفي ببغداد ودفن في داره بشارع ابن عوف ثم نقل إلى مشهد علي عليه السلام 9 ص 42 ].

30 - أبو محمد رزق الله بن عبد الوهاب التميمي، توفي 588، ودفن في داره بباب المراتب ثم نقل بعد ذلك إلى مقبرة أحمد لما توفي ابنه أبو الفضل سنة 491 " مناقب أحمد لابن الجوزي ص 525، المنتظم له 9 ص 89 ".

 31 - محمد بن أبي نصر أبو عبد الله الأندلسي الحافظ المشهور، توفي 488 و دفن في مقبرة باب أبرز من قبة الشيخ أبي إسحاق الشيرازي ثم نقل بعد ذلك في صفر سنة 491 إلى مقبرة باب حرب ودفن عند قبر بشر بن الحارث المعروف بالحافي " خل 2 ص 60، ظم 9 ص 96 ".

 م 32 - طراد بن محمد العباسي البغدادي المتوفى 491، دفن بداره في باب البصرة، ثم نقل في ذي الحجة سنة 422 إلى مقابر الشهداء (1) فدفن بها.

 ظم 9 ص 106 ].

 33 - أبو الحسن عقيل بن أبي الوفاء علي شيخ الحنابلة، توفي 510 وقيل 13 قبل والده، ودفن في داره فلما مات والده نقل معه إلى دكة الإمام أحمد " ظم 9 ص 186، هب 4 ص 39 ".

 34 - محمد بن محمد أبو حازم الفقيه الحنبلي، توفي 527 ودفن بداره بباب الأزج ونقل سنة 534 إلى مقبرة أحمد فدفن عند أبيه " ظم 10 ص 34، هب 4 ص 82، مختصر طبقات الحنابلة ص 33 ".

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 م (1) يقال فيها قوم من أصحاب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كانوا شهدوا معه قتال الخوارج بالنهروان وارتثوا في الوقعة ثم لما رجعوا أدركهم الموت في ذلك الموضع فدفنهم على هناك.

 طب 1 ص 126، ظم 10 ص 98 ).

 

 

/ صفحة 81 /

35 - الحسين بن حميد التميمي " أحد رجالات الحديث " توفي 531 ودفن في داره بباب البريد ثم نقل إلى جبل قاسيون " كر 4 ص 284 ".

 م 36 - أحمد بن جعفر أبو العباس الحربي المتوفى 534، دفن بالحربية ثم نقل بعد ذلك إلى مقبرة باب الحرب.

 " ظم 10 ص 86 " ].

37 - الشيخ أبو يعقوب يوسف الهمداني، توفي 535 ودفن بيامن على طريق مرو مدة ثم حملت جثته إلى مرو ودفن بها " خل 2 ص 524، طش 1 ص 117 ".

 م 38 - أحمد بن محمد بن علي أبو جعفر العدل البغدادي المتوفى 536، كان يسرد الصوم إلا الأيام المحرم صومها، دفن في داره بخرابة الهراس ثم نقل بعد مدة إلى مقبرة باب الحرب، ظم 10 ص 97 ].

 م 39 - علي بن طراد أبو القاسم الزينبي البغدادي المتوفى 538 دفن بداره الشاطئية بباب الراتب ثم نقل إلى تربته بالحربية ليلة الثلثاء سادس عشر رجب سنة أربع وأربعين (1) وجمع على نقله الوعاظ فوعظوا في داره إلى وقت السحر، ثم أخرج والقراء معه والعلماء و الشموع الزائدة في الحد. ظم 10 ص 109، 166 ].

 40 - شيخ الاسلام محمد بن محمد الخلمي المفتي الحنفي، إنتهت إليه الرياسة في المذهب توفي 544، ودفن ببلخ ثم نقل إلى ناحية خلم فقبر بها " جم 2 ص 130 " .

41 - علي بن محمد أبو الحسن الدريني توفي 549 ودفن في داره برحبة الجامع ثم نقل إلى باب أبرد قريبا من المدرسة الناجية سنة 574 " خل 1 ص 245 ".

 42 - جمال الدين محمد بن علي بن أبي منصور، توفي 559 ودفن بالموصل ثم حمل إلى مكة وطيف به حول الكعبة وكان بعد أن صعدوا به ليلة الوقفة إلى جبل عرفات وكانوا يطوفون به كل يوم مرارا مدة مقامهم بمكة ثم حمل إلى المدينة المنورة ودفن بها في رباط بناه في شرقي مسجد النبي صلى الله عليه وسلم (2) بعد أن طيف به حول حجرة الرسول صلى الله عليه وسلم مرارا " مل 11 ص 124، خل 2 ص 188، يه 12 ص 249 ".

 م 43 - عمر بن بهليقا الطحان المتوفى 560، دفن على باب جامع عمره بعيدا من

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 م (1) كذا في المنتظم 10 ص 109.

 وقال في صحيفة 166 : إن حله كان في رجب سنة 551 " (2) في تاريخ ابن خلكان : دفن بالبقيع.

 

 

/ صفحة 82 /

حائطه ثم نبش بعد أيام وأخرج فدفن ملاصقا لحائط الجامع ليشتهر ذكره بأنه بنى الجامع. ظم 10 ص 212 ].

 44 - محمد بن إبراهيم أبو عبد الله الكناني الشافعي المصري " الورع الزاهد " توفي بمصر 562، ودفن بالقرب من قبة الإمام الشافعي بالقرافة الصغرى، ثم نقل إلى سفح المقطم بقرب الحوض المعروف بأم مودود وقبره مشهور هناك يزار وزرته مرارا " خل 2 ص 121 ".

 م 45 - جعفر بن عبد الواحد أبو البركات الثقفي المتوفى 563، كان أبوه قد أقام في القضاء أشهرا ثم مات فدفن بدار بدرب بهروز فلما مات الولد أخرجا فدفنا عند رباط الزوزني المقابل لجامع المنصور.

 ظم 10 ص 224 ].

 46 - مهذب الدين سعد الله بن نصر بن الدجاجي الفقيه الحنبلي توفي 564 و دفن بمقبرة الرباط ثم نقل بعد خمسة أيام فدفن عند والديه بمقبرة الإمام أحمد " يه 12 ص 259، هب 4 ص 213 " م قال ابن الجوزي في المنتظم 10 ص 228 : دفن إلى جانب رباط الزوزني في إرضاء الصوفية لأنه أقام عندهم مدة حياته فبقي على هذا خمسة أيام، وما زال الحنابلة يلومون ولده على هذا ويقولون : مثل هذا الرجل الحنبلي أي شئ يصنع عند الصوفية ؟ فنبشه بعد خمسة أيام بالليل وقال : كان قد أوصى أن يدفن عند والديه ودفنه عندهما.

 قال الأميني : انظر لأي غايات تنبش القبور عند القوم وتنقل الجنائز من مدفن إلى مدفن ].

 47 - الخليفة المستنجد بالله، توفي 566 في ثامن ربيع الآخر ودفن بدار الخلافة ثم نقل إلى الترب من الرصافة في عشية الاثنين ثامن وعشرين من شعبان سنة وفاته " ظم 10 ص 235، 236، يه 12 ص 261 ".

 48 - الأمير نجم الدين أيوب الدويني، توفي 568 ودفن عند أخيه بالقاهرة ثم نقلا سنة 579 / 580 إلى المدينة المنورة " يه 12 ص 272، هب 4 ص 211، 227 " .

49 - الملك العادل نور الدين محمود بن زنكي، توفي 569 ودفن في بيته بقلعة دمشق ثم نقل إلى مدرسته " خل 2 ص 206، جم 2 ص 158، هب 4 ص 231 ".

 م 50 - أحمد بن علي بن المعمر أبو عبد الله الطاهر الحسيني المتوفى 569 دفن بداره

 

/ صفحة 83 /

من الحريم الطاهري مدة ثم نقل إلى مشهد الصبيان بالمدائن. ظم 10 ص 247 ].

 51 - جلال الدين بن جمال الدين الاصبهاني، توفي 574 بمدينة دنيسر (1) و حمل إلى الموصل ودفن بها ثم نقل إلى المدينة ودفن في تربة والده " خل 2 ص 188 ".

 م 52 - الخليفة الناصر لدين الله أبو العباس أحمد بن المستضئ بأمر الله المتوفى يوم الأحد آخر يوم من شهر رمضان سنة 622، دفن في دار الخلافة ثم نقل إلى الترب من الرصافة في ثاني ذي الحجة سنة 622 وكان يوما مشهودا.

 يه 13 ص 106 ].

 م 53 - الخليفة الظاهر بأمر الله العباسي المتوفى 623، دفن في دار الخلافة ثم نقل إلى الترب من الرصافة وكان يوما مشهودا. يه 13 ص 113، 114 .

54 - شرف الدين عيسى الحنفي " المتصلب في مذهبه " مؤلف " السهم المصيب " في الرد على الخطيب البغدادي، توفي سنة 624 بدمشق ودفن بقلعتها ثم نقل إلى جبل الصالحية ودفن في مدرسته وكان نقله سنة 627 " جم 1 ص 402، مج 4 ص 58 " .

55 - أبو سعيد كوكبوري بن أبي الحسن مظفر الدين صاحب إربل، توفي 630 ونقل إلى قلعة إربل ودفن بها ثم حمل بوصية منه إلى مكة شرفها الله تعالى وكان قد أعد له بها قبة تحت الجبل يدفن فيها، فلما توجه الركب إلى الحجاز سنة 631 سيروه في الصحبة فاتفق أن رجع الحاج تلك السنة من لينة ولم يصلوا إلى مكة فردوه ودفنوه بالكوفة بالقرب من المشهد " خل 2 ص 9 ".

 56 - أبو العباس أحمد بن عبد السيد الأربلي، توفي 631 ودفن بظاهر الرها بمقبرة باب حران ثم نقله ولده إلى الديار المصرية فدفنه في تربته بالقرافة الصغرى سنة 637 " خل 1 ص 63 ".

 م 57 - الأشرف موسى بن العادل المتوفى 645، توفي يوم الخميس رابع محرم بالقلعة المنصورة ودفن بها حتى نجزت تربته التي بنيت له شمالي الكلاسة، ثم حول إليها في جمادى الأولى.

 يه 13 ص 146 ].

 م 58 - الكامل محمد بن العادل المتوفى 635، توفي 22 من رجب، ودفن بالقلعة حتى كملت تربته التي بالحائط الشمالي من الجامع ذات الشباك الذي هناك قريبا من

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) مدينة بالجزيرة الفراتية.

 

/ صفحة 84 /

مقصورة ابن سنان ونقل إليها ليلة الجمعة الحادي والعشرين من رمضان من سنة وفاته. يه 13 ص 149 ].

 م 59 - الخليفة المستنصر بالله العباسي المتوفى 640، دفن بدار الخلافة ثم نقل إلى الترب من الرصافة. يه 13 ص 159 ].

 60 - الأمير عز الدين، توفي 645 في مصر ودفن بباب النصر ثم نقل إلى تربته التي فوق الوراقة " يه 13 ص 174 ".

 م 61 - الملك الصالح نجم الدين أيوب المتوفى 647 توفي ليلة النصف من شعبان ودفن بالمنصور ونقل إلى تربته بمدرسته سنة 649 يه 13 ص 181 ] 62 - الشيخ الحسن بن محمد بن الحسن العدوي العمري الإمام الحنفي من ولد عمر بن الخطاب، توفي 650 ببغداد ودفن بداره في الحريم الطاهري ثم نقل إلى مكة ودفن بها وكان أوصى بذلك وجعل لمن يحمله ويدفنه بمكة خمسين دينارا " جم 1 ص 202 ".

 63 - الشيخ أبو بكر بن قوام البالسي، توفي 658 ببلاد حلب ودفن بها ثم نقل تابوته ودفن بجبل قاسيون في أول سنة 670 " هب 5 ص 695 ".

 64 - الملك السعيد بن الملك الطاهر أبو المعالي المتوفى 678 دفن أولا عند قبر جعفر ثم نقل إلى دمشق فدفن في تربة أبيه سنة 680 " يه 13 ص 290 ".

 م 65 - سعد الدين التفتازاني المتوفى 791 / 2 توفي يوم الاثنين الثاني والعشرين من المحرم بسمرقند، ثم نقل إلى سرخس ودفن بها يوم الأربعاء التاسع من جمادى الأولى سنة 792 " مفتاح السعادة ج 1 ص 177 ".

 م 66 - الشيخ زين الدين الخافي المتوفى 738، دفن بقرية مالين من أعمال خراسان ثم نقل بأمر منه إلى درويش آباد ودفن هناك ومقامه معمور.

 روضة الناظرين ص 135 " 67 - الشيخ محمد بن سليمان الجزولي المالكي توفي 870 ونقل تابوته بعد سبع وسبعين سنة ولم يتغير منه شئ " نيل الابتهاج ص 317 ".

 م 68 - عبد الرحمن بن أحمد الجامي المتوفى 898، توفي بهراة ودفن بها ولما توجهت الطائفة الأردبيلية إلى خراسان، أخذه ابنه من قبره ودفنه في ولاية أخرى،

 

/ صفحة 85 /

فأتت الطائفة إلى قبره وفتشوه فلم يجدوا جسده فأحرقوا ما فيه من الأخشاب " هب 7 ص 361 ".

 م 69 - الشيخ حسين بن أحمد الخوارزمي العابد المتوفى 958، توفي بحلب في عشر شعبان ودفن بها في تابوت ثم نقل بعد أربعة أشهر إلى دمشق ولم يتغير أصلا ودفن بها " هب 8 ص 321 ".

 70 - يأتي في بيان البناء على قبر أبي حنيفة إمام الحنفية عن ابن الجوزي : أنهم كانوا يطلبون الأرض الصلبة لأساس القبة فلم يبلغوا إليها إلا بعد حفر سبعة عشر ذراعا في ستة عشر ذراعا فخرج من هذا الحفر عظام الأموات الذين كانوا يطلبون جوار النعمان أربعمائة صن (1) ونقلت جميعها إلى بقعة كانت ملكا لقوم فحفر لها ودفنت.

منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الصن : شبه السلة ج صنان.