فهرس الجزء الخامس

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

 النذور لأهل القبور

إن لابن تيمية ومن لف لفه في المسألة هثهثة، أتوا فيها بالمهاجر، ورموا مخالفيهم من فرق المسلمين بمهجرات، وقد مر عن القصيمي ص 90 إنها من شعائر الشيعة الناشئة عن غلوهم في أئمتهم وتأليههم لعلي وولده.

 إن هذا إلا اختلاق و ليس إلا الهث والهتر، وما شذت الشيعة في المسألة عما أصفقت عليه الأمة الإسلامية

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الحنابلة قالوا : لا تتأكد الزيارة في يوم دون يوم، والشافعية قالوا : تتأكد من عصر يوم الخميس إلى طلوع شمس يوم السبت، وهذا قول راجح عند المالكية. كذا في هامش الفقه على المذاهب الأربعة.

 

 

/ صفحة 181 /

سلفا وخلفا، فقد بسط الخالدي فيها القول في كتابه " صلح الأخوان " ص 102 - 109 ومجمل ذلك التفصيل : إن المسألة تدور مدار نيات الناذرين وإنما الأعمال بالنيات فإن كان قصد الناذر الميت نفسه والتقرب إليه بذلك لم يجز قولا واحدا، وإن كان قصده وجه الله تعالى وانتفاع الأحياء بوجه من الوجوه وثوابه لذلك المنذور له الميت سواء عين وجها من وجوه الانتفاع أو أطلق القول فيه، ويكون هناك ما يطرد الصرف فيه في عرف الناس من مصالح القبر أو أهل بلده أو مجاوريه أو الفقراء عامة أو أقرباء الميت أو نحو ذلك، ففي هذه الصورة يجب الوفاء بالنذور، وحكى القول بذلك عن الأذرعي. والزركشي. وابن حجر الهيثمي المكي. والرملي الشافعي. والقباني البصري. والرافعي. والنووي. وعلاء الدين الحنفي. وخير الدين الرملي الحنفي. والشيخ محمد الغزي. والشيخ قاسم الحنفي.

 وذكر الرافعي نقلا عن صاحب " التهذيب " وغيره : إنه لو نذر أن يتصدق بكذا على أهل بلد عينه يجب أن يتصدق به عليهم، قال : ومن هذا القبيل ما ينذر بعثه إلى القبر المعروف بجرجان، فإن ما يجتمع منه على ما يحكى يقسم على جماعة معلومين، وهذا محمول على أن العرف اقتضى ذلك فنزل النذر عليه.

 ولا شك أنه إذا كان عرف حمل عليه، وإن لم يكن عرف فيظهر أن يجري فيه خلاف وجهين : أحدهما لا يصح النذر لأنه لم يشهد له الشرع بخلاف الكعبة والحجرة الشريفة.

 والثاني يصح إذا كان مشهورا بالخير، وعلى هذا ينبغي أن يصرف في مصالحه الخاصة به ولا يتعداها.

 واستقرب السبكي بطلان النذر في صورة عدم العرف هناك للصرف.

 راجع فتاوى السبكي 1 ص 294.

 وقال العزامي في " فرقان القرآن " ص 133 : وقال [ يعني ابن تيمية ] : من نذر شيئا للنبي صلى الله عليه وسلم أو غيره من النبيين والأولياء من أهل القبور أو ذبح له ذبيحة كان كالمشركين الذين يذبحون لأوثانهم وينذرون لها فهو عابد لغير الله فيكون بذلك كافرا.

 ويطيل في ذلك الكلام، واغتر بكلامه بعض من تأخر عنه من العلماء ممن ابتلى بصحبته أو صحبة تلاميذه، وهو منه تلبيس في الدين وصرف إلى معنى لا يريده مسلم من المسلمين، ومن خبر حال من فعل ذلك من المسلمين وجدهم لا يقصدون

 

/ صفحة 182 /

بذبائحهم ونذورهم للميتين من الأنبياء والأولياء إلا الصدقة عنهم، وجعل ثوابها إليهم، وقد عملوا أن إجماع أهل السنة منعقد على أن صدقة الأحياء نافعة للأموات واصلة إليهم، والأحاديث في ذلك صحيحة مشهورة فمنها ما صح عن سعد : إنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم قال : يا نبي الله إن أمي قد افتلتت وأعلم أنها لو عاشت لتصدقت أفإن تصدقت عنها أينفعها ذلك ؟ قال : نعم.

 فسأل النبي صلى الله عليه وسلم أي الصدقة أنفع يا رسول الله ؟ قال : الماء.

 فحفر بئرا وقال : هذه لأم سعد.

 فهذه اللام هي الداخلة على الجهة التي وجهت إليها الصدقة لا على المعبود المتقرب إليه، وهي كذلك في كلام المسلمين، فهم سعديون لا وثنيون.

 وهي كاللام في قوله : إنما الصدقات للفقراء.

 لا كاللام التي في قول القائل : صليت لله ونذرت لله، فإذا ذبح للنبي أو نذر الشئ له فهو لا يقصد إلا أن يتصدق بذلك عنه، ويجعل ثوابه إليه فيكون من هدايا الأحياء للأموات المشروعة المثاب على إهدائها، والمسألة مبسوطة في كتب الفقه وفي كتب الرد على هذا الرجل ومن شايعه. ا ه‍.

 فالنذر بالذبح وغيره للأنبياء والأولياء أمر مشروع سائغ من سيرة المسلمين عامة من دون أي اختصاص بفرقة دون أخرى، وإنما يثاب به الناذر إن كان لله و ذبح المنذور بالذبح باسم الله.

 قال الخالدي : بمعنى أن الثواب لهم والمذبوح منذور لوجه الله كقول الناس : ذبحت لميتي بمعنى تصدقت عنه.

 وكقول القائل : ذبحت للضيف بمعنى أنه كان السبب في حصول الذبح. ا ه‍.

 وليس هناك أي وازع من جواز نذر الذبح ولزوم الوفاء به إن كان على الوجه المذكور ولا يتصور من مسلم غيره.

 وربما يستدل في المقام بما أخرجه أبو داود السجستاني في سننه 2 ص 80 بإسناده عن ثابت بن الضحاك قال : نذر رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينحر إبلا ببوانة (1) فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره فقال صلى الله عليه وسلم : هل كان فيها وثن يعبد من أوثان الجاهلية ؟ قالوا : لا.

 قال : فهل كان فيها عيد من أعيادهم ؟ قالوا : لا.

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أوف بنذرك فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله تعالى ولا فيهما لا يملك ابن آدم.

 وبما أخرجه أبو داود في السنن 2 ص 81 عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده أن امرأة قالت : يا رسول الله إني نذرت أن أضرب على رأسك الدف. قال : أوفي بنذرك.

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) بضم الموحدة وتخفيف الواو.

 هضبة وراء ينبع قريبة من ساحل البحر.

 

 

/ صفحة 183 /

قالت : إني نذرت أن أذبح بمكان كذا وكذا مكان كان يذبح فيه أهل الجاهلية قال : لصنم ؟ قالت لا.

 قال : لوثن ؟ قالت : لا. قال : أوفي بنذرك (1 ).

 وفي " معجم البلدان " 2 ص 300 : وفي حديث ميمونة بنت كردم أن أباها قال للنبي صلى الله عليه وسلم : إني نذرت أن أذبح خمسين شاة على بوانة. فقال صلى الله عليه وسلم : هناك شيء من هذه النصب ؟ فقال : لا.

 قال : فاوف بنذرك فذبح تسعا وأربعين وبقيت واحدة فجعل يعدو خلفها ويقول : أللهم أوف بنذري حتى أمسكها فذبحها " وهذا معنى الحديث لا لفظه ".

 قال الخالدي في " صلح الأخوان " ص 109 بعد ذكر حديثي أبي داود : وأما استدلال الخوارج بهذا الحديث على عدم جواز النذر في أماكن الأنبياء والصالحين زاعمين أن الأنبياء والصالحين أوثان والعياذ بالله وأعياد من أعياد الجاهلية فهو من ضلالهم وخرافاتهم وتجاسرهم على أنبياء الله وأوليائه حتى سموهم أوثانا، وهذا غاية التحقير لهم خصوصا الأنبياء فإن من انتقصهم ولو بالكناية يكفر ولا تقبل توبته في بعض الأقوال، وهؤلاء المخذولون بجهلهم يسمون التوسل بهم عبادة، ويسمونهم أوثانا، فلا عبرة بجهالة هؤلاء وضلالاتهم، والله أعلم. ا ه‍.

 كما لا عبرة بجهالة ابن تيمية ومن لف لفه وضلالاتهم.

(أولئك الذين طبع الله على قلوبهم واتبعوا أهواءهم)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) على القارئ أن يمعن النظر في صدر هذا الحديث ويعرف مكانة النبي الأقدس في السنن حاشا نبي القداسة عن هذه المخازي.

 

 

/ صفحة 184 /

القبور المقصودة بالزيارة

التوسل والتبرك بها ، الدعاء والصلاة لديها ، ختم القرآن لمدفونيها

 

هناك قبور تقصد بالزيارة وقد قصدت في القرون الإسلامية منذ يومها الأول ولأعلام المذاهب الأربعة حولها كلمات يأخذ الباحث منها دروسا عالية من شتى النواحي، ويقف بها على فوائد جمة منها : عرفان سيرة المسلمين وشعارهم في القرون الخالية حول زيارة القبور والتوسل والتبرك بها، والدعاء والصلاة لديها، وختم القرآن لمدفونيها، وإليك نبذة منها : 1 - بلال بن حمامة الحبشي مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتوفى سنة 20 قبره بدمشق وفي رأس القبر المبارك تاريخ.

 باسمه رضي الله عنه، والدعاء في هذا الموضع المبارك مستجاب، قد جرب ذلك كثير من الأولياء وأهل الخير المتبركين بزيارتهم [ رحلة ابن جبير ص 229 ].

 2 - سلمان الفارسي الصحابي العظيم المتوفى 36.

 قال الخطيب البغدادي في تاريخه 1 ص 163 : قبره الآن ظاهر معروف بقرب إيوان كسرى عليه بناء وهناك خادم مقيم لحفظ الموضع وعمارته والنظر في أمر مصالحه، وقد رأيت الموضع وزرته غير مرة.

 وقال ابن الجوزي في " المنتظم " 5 ص 75 : قال القلانسي وسمنون : زرنا قبر سلمان وانصرفنا.

 3 - طلحة بن عبيد الله المقتول يوم الجمل سنة 36، قال ابن بطوطة في رحلته 1 ص 116 : مشهد طلحة بن عبيد الله أحد العشرة رضي الله عنهم وهو بداخل المدينة وعليه قبة ومسجد، وزاوية فيها الطعام للوارد والصادر، وأهل البصرة يعظمونه تعظيما شديدا وحق له، ثم عد مشاهدا في البصرة لجملة من الصحابة والتابعين فقال : وعلى كل قبر منها قبة مكتوب فيها إسم صاحب القبر ووفاته.

 م 4 - الزبير بن العوام المتوفى 36، قال ابن الجوزي في " المنتظم " 7 ص 187 : فمن الحوادث في سنة 386 إن أهل البصرة في شهر المحرم ادعوا أنهم كشفوا عن قبر

 

/ صفحة 185 /

عتيق فوجدوا فيه ميتا طريا بثيابه وسيفه وإنه الزبير بن العوام فأخرجوه وكفنوه و دفنوه بالمربد بين الدربين، وبنى عليه الأثير أبو المسك عنبر بناء وجعل الموضع مسجدا، ونقلت إليه القناديل والآلات والحصر والسمادات وأقيم فيه قوام وحفظة ووقف عليه وقوفا ].

 5 - أبو أيوب الأنصاري الصحابي المتوفى 52 بالروم، قال الحاكم في " المستدرك " 3 ص 458 : يتعاهدون قبره ويزورونه ويستسقون به إذا قحطوا.

 وذكره ابن الجوزي في " صفة الصفوة " 1 ص 187.

 وقال الخطيب البغدادي في تاريخه 1 ص 154 : قال الوليد : حدثني شيخ من أهل فلسطين : أنه رأى بنية بيضاء دون حائط القسطنطنية فقالوا : هذا قبر أبي أيوب الأنصاري صاحب النبي صلى الله عليه وسلم فأتيت تلك البنية فرأيت قبره في تلك البنية وعليه قنديل معلق بسلسلة.

 وفي تاريخ ابن كثير 8 ص 59 : وعلى قبره مزار ومسجد وهم " أي الروم " يعظمونه.

 وقال الذهبي في " الدول الإسلامية " 1 ص 22 : فالروم تعظم قبره ويستشفعون إلى اليوم به.

 6 - رأس الحسين " الإمام السبط الشهيد " بمصر، قال ابن جبير المتوفى 614 في رحلته ص 12 : هو في تابوت فضة مدفون تحت الأرض قد بني عليه بنيان حفيل يقصر الوصف عنه ولا يحيط الادراك به، مجلل بأنواع الديباج، محفوف بأمثال العمد الكبار شمعا أبيض ومنه ما هو دون ذلك، قد وضع أكثرها في أتوار فضة خالصة ومنها مذهبة، وعلقت عليه قناديل فضة، وحف أعلاه كله بأمثال التفافيح ذهبا في مصنع شبيه الروضة، يقيد الأبصار حسنا وجمالا، فيه من أنواع الرخام المجزع الغريب الصنعة البديع الترصيع ما لا يتخيله المتخيلون، ولا يحق أدنى وصفه الواصفون، والمدخل إلى هذه الروضة على مسجد على مثالها في التأنق والغرابة، حيطانه كلها رخام على الصفة المذكورة، وعن يمين الروضة المذكورة وشمالها بنيان من كليهما المدخل إليها وهما أيضا على تلك الصفة بعينها، والأستار البديعة الصنعة من الديباج معلقة على الجميع، ومن أعجب ما شاهدناه في دخولنا إلى هذا المسجد المبارك حجر موضوع في الجدار الذي

 

/ صفحة 186 /

يستقبله الداخل، شديد السواد والبصيص، يصف الأشخاص كلها كأنه المرآة الهندية الحديثة الصقل، وشاهدنا من استلام الناس للقبر المبارك، وإحداقهم به وانكبابهم عليه وتمسحهم بالكسوة التي عليه وطوافهم حوله مزدحمين داعين باكين متوسلين إلى الله سبحانه وتعالى ببركة التربة المقدسة، ومتضرعين بما يذيب الأكباد، ويصدع الجماد، والأمر فيه أعظم ومرأى الحال أهول نفعنا الله ببركة ذلك المشهد الكريم، وإنما وقع الإلماع بنبذة من صفته مستدلا على ما وراء ذلك، إذ لا ينبغي لعاقل أن يتصدى لوصفه لأنه يقف موقف التقصير والعجز، وبالجملة فما أظن في الوجود كله مصنعا أحفل منه ولا مرأى من البناء أعجب ولا أبدع، قدس الله العضو الكريم الذي فيه بمنه وكرمه.

 وفي ليلة اليوم المذكور بتنا بالجبانة المعروفة بالقرافة وهي أيضا إحدى عجائب الدنيا لما تحتوي عليه من مشاهد الأنبياء صلوات الله عليهم أجمعين وأهل البيت و الصحابة رضوان الله عليهم والتابعين والعلماء والزهاد والأولياء ذوي الكرامات الشهيرة والأنباء الغريبة، وإنما ذكرنا منها ما أمكنتنا مشاهدته.

 فمنها : قبر ابن النبي صالح، وقبر روبيل بن يعقوب بن إسحق بن إبراهيم خليل الرحمن صلوات الله عليهم أجمعين، وقبر آسية امرأة فرعون رضي الله عنها، ومشاهد أهل البيت رضي الله عنهم أجمعين مشاهد أربعة عشر من الرجال وخمس من النساء، وعلى كل واحد منها بناء حفيل، فهي بأسرها روضات بديعة الاتقان عجيبة البنيان، قد وكل بها قوم يسكنون فيها و يحفظونها، ومنظرها منظر عجيب، والجرايات متصلة لقوامها في كل شهر.

 ثم ذكر تفصيل المشاهد.

 عقد الشبراوي الشيخ عبد الله الشافعي المتوفى 1172 في كتابه - الإتحاف بحب الأشراف - ص 25 - 40 بابا في ذلك المشهد وذكر فيه زيارته وشطرا من الكرامات له وإحياء يوم الثلاثاء بزيارته وقال : والبركات في هذا المشهد مشاهدة مرئية، و النفحات العائدة على زائريه غير خفية، وهي بصحة الدعوى ملية، والأعمال بالنية، ولأبي الخطاب بن دحية في ذلك جزء لطيف مؤلف، واستفتي القاضي زكي الدين عبد العظيم في ذلك فقال : هذا مكان شريف وبركته ظاهرة والاعتقاد فيه خير و السلام، وما أجدر هذا المشهد الشريف والضريح الأنور المنيف بقول القائل :

 

/ صفحة 187 /

نفــــــسي الفــــــداء لمشهد أسراره * مــــــن دونهـــــا ستر النبوة مسبل

ورواق عــــــز فيــــــه أشرف بقعة * ظــــــلت تحــــــار لهــــــا العــــقول

وتذهل تغضى لبهجته النواظر هيبة * ويــــــرد عــــــنه طـــــرفه المتأمل

حســــــدت مكانــــته النجوم فود لو * أمسى يجــــــاوره السمـاك الأعزل

وسمــــــا عــــــلوا أن تقـــــبل تربه * شفــــــة فأضــــــحى بالجـــباه يقبل

وقال في ذكر الكرامات : منها أن رجلا يقال له : شمس الدين القعويني كان ساكنا بالقرب من المشهد وكان معلم الكسوة الشريفة حصل له ضرر في عينيه فكف بصره وكان كل يوم إذا صلى الصبح في مشهد الإمام الحسين يقف على باب الضريح الشريف ويقول : يا سيدي أنا جارك قد كف بصري وأطلب من الله بواسطتك أن يرد علي ولو عينا واحدة، فبينما هو نائم ذات ليلة إذ رأى جماعة أتوا إلى المشهد الشريف فسأل عنهم فقيل له : هذا النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة معه جاؤا لزيارة السيد الحسين رضي الله عنه فدخل معهم ثم قال ما كان يقوله في اليقظة، فالتفت الحسين إلى جده صلى الله عليه وسلم وذكر له ذلك على سبيل الشفاعة عنده في الرجل فقال النبي صلى الله عليه وسلم للإمام علي رضي الله عنه : يا علي كحله.

 فقال : سمعا وطاعة وأبرز من يده مكحلة ومرودا وقال له : تقدم حتى أكحلك فتقدم فلوث المرود ووضعه في عينه اليمنى فأحس بحرقان عظيم فصرخ صرخة عظيمة فاستيقظ منها وهو يجد حرارة الكحل في عينه ففتحت عينه اليمنى فصار ينظر بها إلى أن مات، وهذا الذي كان يطلبه فاصطنع هذه البسط التي تفرش في مشهد الإمام الحسين رضي الله عنه وكتب عليها وقفا ولم تزل تفرش حتى تولى مصر الوزير المعظم محمد باشا الشريف من طرف حضرة مولانا السلطان محمد خان نصره الله فجدد بسطا أخرى وهي التي تفرش إلى الآن.

 ثم ذكر كرامة أخرى وقعت للشيخ أبي الفضل نقيب السادة الخلوتية، وقال بعد بيان اختصاص يوم الثلاثاء بزيارة ذلك المشهد : ولنذكر في هذا الباب نبذة من القصائد التي مدحت بها آل البيت الشريف وتوسلت فيها بساكن هذا المشهد المنيف، فمما قلت فيه :

آل طـــــه ! ومـــــن يقل آل طـــــــه * مستـــــجــــيرا بجــاهكم لا يـــــرد

حبــــكم مذهبي وعقــــــــــد يقينــي * ليـــــس لي مذهب سواه وعقـــــد

 

/ صفحة 188 /

منــــكم أستمد بل كـــل من فـي الكــ* ــون مـــن فيــض فــــضلكم يستمد

بيــــــتكم مهبــــط الرسالــة والـــــ * ـــوحــي ومنـكم نور النـــــبوة يــبدو

ولكــــــم فــــــي العــــلا مقام رفيع * ما لكــــــم فيــــــه آل يــــــــس نــــد

يا بن بنت الرسول من ذا يضاهيــ * ــك افتخــــــارا وأنــت للفخـر عقد ؟

يا حــــــسينا هــــــل مثــــل أمك أم * لشــــــريـــــف ؟ أو مثل جدك جد ؟

رام قــــــوم أن يلحــــــقوك ولــكن * بــــــينهم فــــــي العـــــلا وبينك بعد

خـــــــــــــــصك الله بالسعـــادة في دنيــ* ـاك ثــم بــالشــهـادة بــــــعــــــد

لــــــك فــــــي القـبر يا حسينا مقام * ولأعــــــداك فـــــيـه خــــزي وطرد

يا كـــــريم الدارين يا من له الدهـــ* ــر عـــلى رغــــم مـــــن يعاند عبد

أنــــــت سيــــــف على عداك ولكن * فــــــيك حــــــلم ومــــا لفضلك حد

كــــــل مـــــن رام حصر فضلك غر * فــــــضل آل النــــــبي ليـــــس يعد

طيــــــبة فاقــــــت البــــــقاع جميعا * حــــــين أضحــــى فيها لجدك لحد

ولمــــــصر فخــــــر على كل مصر * ولهــــــا طالــــــع بقــــــبرك سعــد

مشــــــهد أنــــــت فيــه مشهد مجد * كــــــم سعــــــى نحوه جواد مجد ؟

وضــــــريح حــــــوى علاك ضريح * كــــــله منــــــدل يفـــــوح وند (1)

مــــــدد مــــــا لــــــه انــتهاء وسر * لا يضاهــــــى ورونــــــق لا يحـــد

رحــــــمات للــــــزائرين تــــــوالت * وجــــــزيل مــــــن العــــطاء ورفد

رضــــــي الله عــــــنكم آل طــــــــه * ودعــــــاء المقــــــل مثــــلي جهد

وســــــلام عــــــليكم كــــــل وقــت * ما تغــــــنت بــــــكم تهــــــام ونجد

أنــــــا فــــي عرض تربة أنت فيها * يا حــــــسينا وبعــــــد حــــاشا أرد

أنا فـي عرض جدك الطاهر الــــ* ـطهر إذا ما الـــزمان بالخطـــــب يعدو

أنا فـي عرض من يعول كل الــ * ــرسل عــــــليه ومـــا لهــــــم عــنه بد

أنا فــــــي عــــرض من أتته غزال * فحــــــماها والخـــــصيم خصم ألد

أنــا في عرض جدك المصطفى من * كــــــل عــــــام لـــــه الرحال تشد

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) المندل : العود الطيب الرائحة ج منادل. الند بالفتح والكسر : عود يتبخر به.

 

/ صفحة 189 /

وقلت فيهم أيضا رضي الله تعالى عنهم :

آل بـــيــــت النــــــبي ! مالي سواكم * ملجــــــأ أرتجــــــيه للكــرب في غد

لست أخشى ريـــب الزمان وأنتــــم * عمـــدتي فــي الخطوب يا آل أحمد !

من يضاهي فخــــــاركم آل طـــــه ؟ * وعــــــليكم ســــــرادق العـــز ممتد

كل فــــــضل لغــــــيركم فإلــــــيكـــم * يا بــــــني الطــــــهر بالأصالة يسند

لا عــــــدمنا لكــــــم مــــــوائد جــود * كــــــل يــــــوم لــــــزائريكــــم تجدد

يا ملــــــوكا لهــــــم لــــواء المعالي * وعــــــليهم تــــــاج السعـــادة يعـقد

أي بــــــيت كبــــــيــــتكم آل طــــــه ! * طــــــهر الله ســاكنــــــيه ومجــــــد

روضــــــة المجــــــد والمفــاخر أنتم * وعــــــليكم طــــــير المكــارم غرد

ولكــــــم فــــــي الكـــــتاب ذكر جميل * يهتــــــدي منــــــه كــل قار ويسعد

وعــــــليكم أثــــــنى الكـتاب وهل بعــ* ــــد ثــناء الكـتاب مجـــــد وسودد؟!

ولكــــــم فــــــي الفخــــار يا آل طه ! * منــــــزل شــــــامخ رفــــيع مشيد

قــــــد قصدناك يا بن بنــــــت رسـول * الله والخــــــير مـــــن جنابك يقصد

يا حــــــسينا مــــــا مثل مجــدك مجد * لشــــــريف ولا كجــــــدك مــن جد

يا حــــــسينا بحــــــق جــــــدك عطفا * لمحــــــب بالخــــــير منــــــك تعود

كــــــل وقــــــت يــــــود يلــــــثم قبرا * أنــــــت فــــــيه بمقــــــلتـيه ويشهد

ســــــادتي أنجــــــدوا محــــــبا أتاكم * مطــــــلق الـــــدمع في هواكم مقيد

وأغــــــيثوا مقــــــصرا مـــا له غـيــ* ــر حــماكم إن أعــضل الأمر واشتد

فعــــــليكم قــــــصرت حـــبي وحاشا * بعــــــد حــــــبي لكــــــم أقـابل بالرد

يا إلهـــــي مالي سوى حب آل البيــ* ــت آل النــــــبي طــه المــــــمجـــــــد

أنا عــــــبد مقــــــصر لســـــت أرجو * عــــــملا غــــــير حــــــب آل محمد

... إلخ .

وقال في المشهد الحسيني أيضا :

يا نديمي قــــم بي إلى الصهباء * واسقنيهــــا في الروضة الغناء

حيث مجرى الخليج والماء فيه * يتــــــثنى كالحــــــية الـــرقشاء

هاتــــــها يا نـديم صرفا ودعني * من صــــريع الهوى قتيل الماء

 

/ صفحة 190 /

وأدرهــــا ممــــــزوجـة بالتهاني * غـــيـــــر ممزوجة بماء السماء

هاتها يا نديـــم من غـــــــير خلط * إن خـــــــلط الـــدواء عين الداء

والقـــــــني يا نديم تحت الأثـيـــلا * ت سحـــــيرا إذا أردت لقـــــــائــي

في كثـــــــيب مـن الجزيرة يخـــتا * ل دلالا فــــي حـــــــلة خــــضراء

روضـــــة راضها النسيم سحيرا * باعتلال صحـــــــت بـــه واعتلاء

ولطــــــيف النسيم يعبث بالغـــــصـ* ــن فيهتــز هـــــــزة استــــــهزاء

يا خـــــــرير الخليج تفديك نفسي * فلكـــــــم نلـــت في حماك منائي؟

يا نـــــــديمي جــدد بذكراه وجدي * وأحـــــــي ذاك الغـرام بالاغراء

هات حدث عن نيل مصر ودعني * مــــن فـــــرات ودجــــــلة فيحاء

وأعـــــــد لي حــديث لذات مصر * فحـــــــديث اللـــــــذات عني نائي

إن مصرا لأحسن الأرض عندي * وعـــــــلى نيـــلها قصرت رجائي

وغـــــــرامي فيها وغاية قصدي * أن أرى ســـــــادتي بني الزهراء

وإلـــــى المشهد الحسيني أسعى * داعـــــــيا راجـــــــيا قبول دعائي

يا بــــــن بنت الرسول إني محب * فتعـــــــطف واجعـل قبولي جزائي

يا كـــــــرام الأنـــــام يـا آل طه ! * حبـــــــكم مــــــذهبي وعقد ولائي

ليـــــــس لـي ملجأ سواكم وذخر * أرتجـــــــيه فــــي شدتي ورخائي

... إلخ .

وقال فيه أيضا :

يـــــــا آل طـــــــه ! مـن أتى حبكم * مـــــــؤملا إحــــــسانكم لا يضام

لـــــــذنا بكـــــــم يـا آل طه ! وهل * يضـــــــام مــــن لاذ بقوم كرام ؟

تـــــــزدحم النـــــــاس بأعـــتابكم * والمنـــــــهل العـذب كثير الزحام

مـــــــن جاءكم مستمطرا فضلكم * فـــــــاز مـن الجود بأقصى مرام

يا ســــادتي يا بضــعة المصطفى * يا من لهم في الفضل أعلى مقام

أنـــــــتم مـــــــلاذي وعياذي ولي * قلـــــــب بكــم يا سادتي مستهام

وحـــــــقكم إنـــــــي محــــــب لكم * محـــــــبة لا يعـــــتريها انصرام

وقـــــــفت فـــــــي أعـتابكم هائما * ومـــــــا على من هام فيكم ملام

 

/ صفحة 191 /

يا سبـــــط طه يا حسينا على * ضريحك المأنوس مني السلام

مشهــــدك السامي غدا كعبة * لنــــــا طواف حوله واستلام

بــــــــيت جديد حل فيه الهدى * فصار كالبيت العتيق الحرام

تفديك نفسي يا ضريحا حوى * حسيــنا السبط الإمام الهمام

إنــــــــي توسلت بما فيك من * عـــز ومجد شامخ واحتشام

يا زائــــــرا هذا المقام اغتنم * فكم لمن يسعى إليه اغتنام؟

ينشــــــــرح الصدر إذا زرتـه * وتنجلي عنه الهموم العظام

كـــم فيه من نور ومن رونق * كــــــــأنه روضـة خير الأنام

... إلخ .

وقال الحمزاوي العدوي المتوفى 1303 في " مشارق الأنوار " ص 92 بعد كلام طويل حول مشهد الإمام الحسين الشريف : واعلم أنه ينبغي كثرة الزيارة لهذا المشهد العظيم متوسلا به إلى الله، ويطلب من هذا الإمام ما كان يطلب منه في حياته فإنه باب تفريج الكروب، فبزيارته يزول عن الخطب الخطوب، ويصل إلى الله بأنواره والتوسل به كل قلب محجوب، ومن ذلك ما وقع لسيدي العارف بالله تعالى سيدي محمد شلبي شارح " العزية " الشهير بابن الست وهو أنه قد سرقت كتبه جميعها من بيته قال : فتحير عقله واشتد كربه فأتى إلى مقام ولي نعمتنا الحسين منشدا لأبيات استغاث بها فتوجه إلى بيته بعد الزيارة ومكثه في المقام مدة فوجد كتبه في محلها قد حضرت من غير نقص لكتاب منها وها هي الأبيات :

أيحـــــوم حـــــول مـــن التجالكــم أذى؟ * أو يشتـــــكي ضيـــــما وأنتم سادته؟!

حـــــاشا يـــــرد من انـــــتمى لجـــنابكم * يـــــا آل أحــــمد ! أو تــــــسر شوامته

لكـــــم السيـــــادة مـــــن ألســت بربكم * ولكـــــم نطـــــاق العـــــز دارت هــالته

هـــــل ثـــــم باب للنـــــبي ســـواكــــــم * من غيركم من ذي الورى ريحانته ؟ !

تـــــبا لطـــــرف لا يشـــــاهد مشــــهدا * يحـــــوي الحـــــسين وتستلمه سلامته

فالـــــزم رحـــــابا ضـــــم سبـــط محمد * مـــــا أمـــــه راج وعـــــيقت حــــاجته

هـــــا خـــــادما للحـــــب يرفــــع حاجة * مـــــما يلاقـــــي مـــــن بـــــلايا هـالته

أمدنا الله من فيض أمداده، ومتعنا من فيض قربه، وتقبيل أعتابه، وذكر

 

/ صفحة 192 /

لبعضهم في ذلك المشهد قوله :

منـــــزل كـــــمل الآلـــــه سنــاه * تـــــتوارى البـــــدور عند لقاه

خصه ربنا بما شاء في الأرض * تعـــــالى من فـــي السماء إله

صانـــــه زانـــــه حـــــماه وقـاه * وكـــــساه بمنـــــه ورضـــــــاه

إن غــــدا مسكنا لعزة آل البيت * مـــــن ثـــــم قـــــدره وعــــلاه

الإمــــام الحسين أشرف مولى * أيـــــد الـــــدين ســــــره ووقاه

مدحـــــته آي الكــــتاب وجاءت * سنـــــة الهــــاشمي طرز حلاه

وهناك كلمات ضافية ليم ما ذكر حول المشهد الرأس الشريف لو جمعتها يد التأليف لأتت كتابا حافلا، وممن أفرده بالتأليف الشيخ عبد الفتاح بن أبي بكر الشهير بالرسام الشافعي له رسالة : نور العين في مدفن رأس الحسين.

 7 - عمر بن عبد العزيز الخليفة الأموي المتوفى 101، قبره بدير سمعان يزار. بق 1 ص 114.

 8 - أبو حنيفة النعمان بن ثابت إمام الحنفية المتوفى 150.

 قبره في الأعظمية ببغداد مزار معروف، روى الخطيب في تاريخه 1 ص 123 عن علي بن ميمون قال : سمعت الشافعي يقول : إني لأتبرك بأبي حنيفة وأجئ إلى قبره في كل يوم - زائرا - فإذا عرضت لي حاجة صليت ركعتين وجئت إلى قبره وسألت الله تعالى الحاجة عند - فما تبعد حتى تقضى.

 وذكره الخوارزمي في مناقب أبي حنيفة ج 2 ص 199، والكردري في مناقبه 2 ص 112، وطاش كبرى زادة في مفتاح السعادة 2 ص 82، والخالدي في صلح الأخوان ص 83 نقلا عن السفيري وابن جماعة.

 وقال ابن الجوزي في " المنتظم " 8 ص 245 : في هذه الأيام " يعني سنة 459 " بنى أبو سعد المستوفي الملقب شرف الملك مشهد أبي حنيفة وعمل لقبره ملبنا وعقد القبة وعمل المدرسة بإزائه وأنزلها الفقهاء ورتب لهم مدرسا فدخل أبو جعفر ابن البياضي إلى الزيارة فقال ارتجالا.

ألم تر أن العلم كان مضيعا * فجمعه هذا المغيب في اللحد ؟ !

كذلك كانت هذه الأرض ميتة * فأنشرها جود العميد أبي سعد

 

/ صفحة 193 /

ثم قال : قال المصنف قرأت بخط أبي الوفاء ابن أبي عقيل قال : وضع أساس مسجد بين ضريح أبي حنيفة بالكلس والنورة وغيره فجمع سنة ست وثلاثين وأربعمائة وأنا ابن خمس سنين أو دونها بأشهر، وكان المنفق عليه تركي قدم حاجا، ثم قدم أبو سعد المستوفي وكان حنفيا متعصبا وكان قبر أبي حنيفة تحت سقف عمله بعض أمراء التركمان، وكان قبل ذلك وأنا صبي عليه خربشت خاصا له وذلك في سني سبع أو ثمان وثلاثين قبل دخول الغز بغداد سنة سبع وأربعين، فلما جاء شرف الملك سنة ثلاث وخمسين عزم على إحداث القبة وهي هذه فهدم جميع أبنية المسجد وما يحيط بالقبر وبنى هذا المشهد فجاء بالقطاعين والمهندسين وقدر لها ما بين ألوف آجر وابتاع دورا من جوار المشهد وحفر أساس القبة وكانوا يطلبون الأرض الصلبة فلم يبلغوا إليها إلا بعد حفر سبعة عشر ذراعا في ستة عشر ذراعا فخرج من هذا الحفر عظام الأموات الذين كانوا يطلبون جوار النعمان أربعمائة صن ونقلت جميعها إلى بقعة كانت ملكا لقوم فحفر لها ودفنت : إلى أن قال : أخبرنا محمد بن ناصر الحافظ أنبأنا أبو الحسين المبارك بن عبد الجبار الصيرفي قال : سمعت أبا الحسين بن المهتدي يقول : لا يصح أن قبر أبي حنيفة في هذا الموضع الذي بنوا عليه وكان الحجيج قبل ذلك يردون ويطوفون حول المقبرة فيزورون أبا حنيفة لا يعينون موضعا.

 وقال ابن خلكان في تاريخه 2 ص 297، قبره مشهور يزار بني عليه المشهد والقبة سنة 459 وقال ابن جبير في رحلته ص 180 : وبالرصافة مشهد حفيل البنيان له قبة بيضاء سامية في الهواء فيه قبر الإمام أبي حنيفة رضي الله عنه.

 وقال ابن بطوطة في رحلته 1 ص 142 : قبر الإمام أبي حنيفة رضي الله عنه عليه قبة عظيمة وزاوية فيها الطعام للوارد والصادر، وليس بمدينة بغداد اليوم زاوية يطعم الطعام فيها ما عدا هذه الزاوية.

 ثم عد جملة من قبور المشايخ ببغداد فقال : وأهل بغداد لهم في كل جمعة لزيارة شيخ من هؤلاء المشايخ ويوم لشيخ آخر يليه هكذا إلى آخر الأسبوع.

 وقال الذهبي في " الدول " 1 ص 79 : وقبره عليه مشهد كبير وقبة عالية ببغداد

 

/ صفحة 194 /

وقال ابن حجر في [ الخيرات الحسان ] (1) في مناقب الإمام أبي حنيفة في الفصل الخامس والعشرين : إن الإمام الشافعي أيام كان هو ببغداد كان يتوسل بالامام أبي حنيفة ويجيئ إلى ضريحه يزور فيسلم عليه ثم يتوسل إلى الله تعالى به في قضاء حاجاته وقال : قد ثبت أن الإمام أحمد توسل بالامام الشافعي حتى تعجب ابنه عبد الله بن الإمام أحمد فقال له أبوه : إن الشافعي كالشمس للناس وكالعافية للبدن.

 ولما بلغ الإمام الشافعي : أن أهل المغرب يتوسلون بالامام مالك لم ينكر عليهم.

 9 - مصعب بن الزبير المتوفى 157.

 قال ابن الجوزي : زارت العامة قبره بمسكن كما يزار قبر الحسين عليه السلام [ ظم 7 ص 206 ].

 10 - ليث بن سعد الحنفي إمام مصر توفي 175، ودفن بالقرافة الصغرى وقبره يزار رأيته غير مرة [ جم 1 ص 417 ].

11 - مالك بن أنس إمام المالكية المتوفى 179، قبره ببقيع الغرقد في المدينة المنورة.

 قال ابن جبير في رحلته 153 : عليه قبة صغيرة مختصرة البناء.

 وقد مر ص 140 : إن الفقهاء عدوا زيارته من آداب من زار قبر النبي الأقدس صلى الله عليه وآله.

 12 - الإمام الطاهر موسى بن جعفر عليهما السلام المدفون بالكاظمية الشهيد سنة 183، أخرج الخطيب البغدادي في تاريخه 1 ص 120 بإسناده عن أحمد بن جعفر ابن حمدان القطيعي قال : سمعت الحسن بن إبراهيم أبا علي الخلال [ شيخ الحنابلة في عصره ] يقول : ما همني أمر فقصدت قبر موسى بن جعفر فتوسلت به إلا سهل الله تعالى لي ما أحب.

 م - وفي " شذرات الذهب " 2 ص 48 : توفي ببغداد الشريف أبو جعفر محمد الجواد ابن علي بن موسى الرضا الحسيني أحد الاثنى عشر إماما الذين تدعي فيهم الرافضة العصمة، ودفن عند جده موسى ومشهدهما ينتابه العامة بالزيارة ].

 13 - الإمام الطاهر أبو الحسن علي بن موسى الرضا عليه السلام، قال أبو بكر محمد ابن المؤمل : خرجنا مع إمام أهل الحديث أبي بكر ابن خزيمة وعديله أبي علي الثقفي مع جماعة من مشايخنا وهم إذ ذاك متوافرون إلى علي بن موسى الرضا بطوس قال :

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) حكاه عنه السيد أحمد زيني دحلان في خلاصة الكلام ص 252 والدرر السنية.

 

 

/ صفحة 195 /

فرأيت من تعظيمه يعني ابن خزيمة لتلك البقعة وتواضعه لها وتضرعه عندها ما تحيرنا [ يب 7 ص 388 ].

 14 - عبد الله بن غالب الحداني البصري المقتول سنة 183، قتل يوم التروية، كان الناس يأخذون من تراب قبره كأنه مسك يصيرونه في ثيابهم [ حل 2 ص 258، يب 5 ص 354 ].

 15 - عبد الله بن عون أبو عون الخزار البصري.

 قال محمد بن فضالة : رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في النوم فقال : زوروا ابن عون فإن الله يحبه [ حل 3 ص 39، يب 5 ص 348.

 ] 16 - علي بن نصر بن علي الأزدي أبو الحسن البصري المتوفى 189، مشهده بالبصرة معروف يزار.

 هامش الخلاصة 235.

 17 - معروف الكرخي المتوفى 200 / 1 / 4، قال إبراهيم الحربي : قبر معروف الترياق المجرب.

 وعن الزهري أنه قال : قبر معروف الكرخي مجرب لقضاء الحوائج ويقال : إنه من قرا عنده مائة مرة قل هو الله أحد وسأل الله ما يريد قضى الله حاجته.

 وروي عن أبي عبد الله المحاملي إنه قال : أعرف قبر معروف الكرخي منذ سبعين سنة ما قصده مهموم إلا فرج الله همه [ طب 1 ص 122 ].

 وقال ابن الجوزي في " صفة الصفوة " 2 ص 183 : عن أحمد بن الفتح قال : سألت بشرا " التابعي الجليل " عن معروف الكرخي فقال : هيهات حالت بيننا وبينه الحجب.

 إلى أن قال : فمن كانت له إلى الله حاجة فليأت قبره وليدع فإنه يستجاب له إن شاء الله تعالى.

 وقال : قبره ظاهر يتبرك به في بغداد، وكان إبراهيم الحربي يقول : قبر معروف الترياق المجرب.

 وقال في " المنتظم " 8 ص 248 : بنيت تربة قبر معروف في ربيع الأول سنة 460 وعقد مشهدا راجا بالجص والآجر.

 وقال ابن خلكان في تاريخه 2 ص 224 : وأهل بغداد يستسقون بقبره ويقولون قبر معروف ترياق مجرب. وقبره مشهور يزار.

 وذكر في ص 396 عن مرآة الزمان لأبي المظفر سبط ابن الجوزي : إنه سمع مشايخه ببغداد يحكون أن عون الدين قال : كان سبب ولايتي المخزن إنني ضاق ما بيدي حتى فقدت القوت أياما فأشار علي

 

/ صفحة 196 /

بعض أهلي أن أمضي إلى قبر معروف الكرخي رضي الله عنه عنه فأسأل الله تعالى عنده فإن الدعاء عنده مستجاب.

 قال : فأتيت قبر معروف فصليت عنده ودعوت ثم خرجت لأقصد البلد يعني بغداد.

 إلى آخر ما ذكر من قصته.

 وفي طبقات الشعراني 1 ص 61 : يستسقي بقبره، وقبره ظاهر يزار ليلا ونهارا.

 18 - عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.

 قال الخطيب البغدادي في تاريخه 1 ص 123 : باب البردان فيها أيضا جماعة من أهل الفضل وعند المصلى المرسوم بصلاة العيد قبر كان يعرف بقبر النذور ويقال : إن المدفون فيه رجل من ولد علي بن أبي طالب رضي الله عنه يتبرك الناس بزيارته، ويقصده ذو الحاجة منهم لقضاء حاجته، حدثني القاضي أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي، قال : حدثني أبي قال : كنت جالسا بحضرة عضد الدولة ونحن مخيمون بالقرب من مصلى الأعياد في الجانب الشرقي من مدينة السلام نريد الخروج معه إلى همذان في أول يوم نزل المعسكر فوقع طرفه على البناء الذي على قبر النذور، فقال لي : ما هذا البناء ؟ فقلت : هذا مشهد النذور، ولم أقل : قبره لعلمي بطيرته من دون هذا واستحسن اللفظة، و قال : قد علمت أنه قبر النذور وإنما أردت شرح أمره فقلت : هذا يقال إنه قبر عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب.

 ويقال : إنه قبر عبيد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب، وإن بعض الخلفاء أراد قتله خفيا فجعلت له هناك زبية وسير عليها وهو لا يعلم فوقع فيها وهيل عليه التراب حيا، وإنما شهر بقبر النذور لأنه ما يكاد ينذر له نذر إلا صح وبلغ الناذر ما يريد، ولزمه الوفاء بالنذور، وأنا أحد من نذر له مرارا لا أحصيها كثرة نذورا على أمور متعذرة فبلغتها ولزمني النذر فوفيت به، فلم يتقبل هذا القول وتكلم بما دل على أن هذا إنما يقع منه اليسير اتفاقا فيتسوق العوام بأضعافه ويسيرون الأحاديث فيه.

 فأمسكت فلما كان بعد أيام يسيرة ونحن معسكرون في موضعنا استدعاني في غدوة يوم وقال : اركب معي إلى مشهد النذور.

 فركبت وركب في نفر من حاشيته إلى أن جئت به إلى الموضع فدخله وزار القبر وصلى عنده ركعتين سجد بعدهما سجدة أطال فيها المناجات بما لم يسمعه أحد، ثم ركبنا معه إلى خيمته وأقمنا أياما ثم رحل ورحلنا معه يريد همذان فبلغناها وأقمنا

 

/ صفحة 197 /

فيها معه شهورا فلما كان بعد ذلك استدعاني وقال لي : ألست تذكر ما حدثتني به في أمر مشهد النذور ببغداد ؟ فقلت : بلى.

 فقال : إني خاطبتك في معناه بدون ما كان في نفسي اعتمادا لإحسان عشرتك، والذي كان في نفسي في الحقيقة أن جميع ما يقال فيه كذب، فلما كان بعد ذلك بمديدة طرقني أمر خشيت أن يقع ويتم وأعملت فكري في الاحتيال لزواله ولو بجميع ما في بيوت أموالي وسائر عساكري، فلم أجد لذلك فيه مذهبا فذكرت ما أخبرتني به في النذر لمقبرة النذور فقلت : لم لا أجرب ذلك ؟ فنذرت : إن كفاني الله تعالى ذلك الأمر أن أحمل لصندوق هذا المشهد عشرة آلاف درهم صحاحا، فلما كان اليوم جاءتني الأخبار بكفايتي ذلك الأمر، فتقدمت إلى أبي القاسم عبد العزيز بن يوسف - يعني كاتبه - أن يكتب إلى أبي الريان - وكان خليفته في بغداد - يحملها إلى المشهد.

 ثم التفت إلى عبد العزيز - وكان حاضرا - فقال له عبد العزيز : قد كتبت بذلك ونفذ الكتاب.

 19 - أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعي إمام الشافعية المتوفى 204، دفن بالقرافة الصغرى وقبره يزار بها بالقرب من المقطم " خل 2 ص 30 " وقال الجزري في " طبقات القراء " 2 ص 97 : والدعاء عند قبره مستجاب ولما زرته قلت:

زرت الإمام الشافعي * لأن ذلـــــك نافـــــعـي

لأنال منـــــه شفاعـة * أكــــرم بـه من شافع

وقال الذهبي في " دول الاسلام " 2 ص 105 : إن الملك الكامل عمر قبة على ضريح الشافعي رحمة الله عليه.

 20 - أبو سليمان الداراني المتوفى 205 " أحد الأئمة " دفن في قرية داريا، في قبلتها وقبره بها مشهور وعليه بناء وقد جدد مزاره في زماننا هذا " يه 10 ص 259 ".

21 - السيدة نفيسة ابنة أبي محمد الحسن بن زيد بن علي بن أبي طالب، توفيت سنة 208 ودفنت بدرب السباع وقبرها معروف بإجابة الدعاء عنده وهو مجرب رضي الله عنها " خل 2 ص 302 ".

 22 - أحمد بن حنبل إمام الحنابلة المتوفى 241، قبره ظاهر مشهور يزار ويتبرك به.

 كذا في مختصر طبقات الحنابلة ص 11، وقال الذهبي في " ل 1 ص 114 " : ضريحه يزار

 

/ صفحة 198 /

ببغداد.

 وحكى ابن الجوزي في " مناقب أحمد " ص 297 عن عبد الله ابن موسى قال : خرجت أنا وأبي في ليلة مظلمة نزور أحمد فاشتدت الظلمة فقال أبي : يا بني تعالى حتى نتوسل إلى الله تعالى بهذا العبد الصالح حتى يضئ لنا الطريق فإني منذ ثلاثين سنة ما توسلت به إلا قضيت حاجتي فدعا أبي وأمنت على دعائه فأضاءت السماء كأنها ليلة مقمرة حتى وصلنا إليه.

 وقال في ص 418 : عن أبي الحسن التميمي عن أبيه عن جده أنه حضر جنازة أحمد بن حنبل قال : فمكثت طول أسبوع رجاء أن أصل من ازدحام الناس عليه فلما كان بعد أسبوع وصلت إلى قبره.

 م - قال في " المنتظم " 10 ص 283 : وفي أوائل جمادى الآخرة - سنة 574 - تقدم أمير المؤمنين بعمل لوح ينصب على قبر الإمام أحمد بن حنبل فعمل ونقضت السترة جميعها وبنيت بآجر مقطوع جديدة وبنى له جانبان ووقع اللوح الجديد وفي رأسه مكتوب : هذا ما أمر بعمله سيدنا ومولانا المستضئ بأمر الله أمير المؤمنين.

 وفي وسطه : هذا قبر تاج السنة وحيد الأمة العالي الهمة العالم العابد الفقيه الزاهد الإمام أبي عبد الله أحمد ابن محمد بن حنبل الشيباني رحمه الله.

 وقد كتب تاريخ وفاته وآية الكرسي حول ذلك، ووعدت بالجلوس في جامع المنصور فتكلمت يوم الاثنين سادس عشر جمادى الأولى، فبات في الجامع خلق كثير وختمت ختمات واجتمع للمجلس بكرة ما حزر بمائة ألف وتاب خلق كثير وقطعت شعور ثم نزلت فمضيت إلى زيارة قبر أحمد فتبعني من حزر بخمسة آلاف ].

 وقال ابن بطوطة في الرحلة 1 ص 142 : قبره لا قبة عليه، ويذكر أنها بنيت على قبره مرارا فتهدمت بقدرة الله تعالى وقبره عند أهل بغداد معظم.

 وفي مختصر طبقات الحنابلة ص 37 : تقدم أمير المؤمنين في سنة 527 (1) بعمل لوح ينصب على قبر الإمام أحمد وحصل للشيخ أبي الفرج وللحنابلة التعظيم الزائد وجعل الناس يقولون للشيخ : هذا كله بسببك.

 

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) في هذا التاريخ تصحيف ولم يكن يولد فيه المستضئ بأمر الله القائم بعمل اللوح وكان أوائل بلوغ ابن الجوزي الحلم فالصحيح ما مر في كلمة ابن الجوزي.

 

 

/ صفحة 199 /

 

الله يزور أحمد بن حنبل كل عام لنصرته كلامه

 

روى ابن الجوزي في " مناقب أحمد " ص 454 قال : حدثني أبو بكر بن مكارم ابن أبي يعلى الحربي - وكان شيخا صالحا - قال : كان قد جاء في بعض السنين مطر كثير جدا قبل دخول رمضان بأيام فنمت ليلة في رمضان فأريت في منامي كأني قد جئت على عادتي إلى قبر الإمام أحمد بن حنبل أزوره فرأيت قبره قد التصق بالأرض مقدار ساف (1) أو سافين فقلت : إنما تمم هذا على قبر الإمام أحمد من كثرة الغيث فسمعته من القبر وهو يقول : لا بل هذا من هيبة الحق عز وجل لأنه عز وجل قد زارني فسألته عن سر زيارته إياي في كل عام فقال عز وجل : يا أحمد لأنك نصرت كلامي فهو ينشر ويتلى في المحاريب.

 فأقبلت على لحده اقبله ثم قلت : يا سيدي ما السر في إنه لا يقبل قبر إلا قبرك ؟ فقال لي : يا بني ليس هذا كرامة لي ولكن هذا كرامة لرسول الله صلى الله عليه وسلم لأن معي شعرات من شعره صلى الله عليه وسلم، ألا ومن يحبني يزورني في شهر رمضان. قال ذلك مرتين.

 

 من يزور أحمد غفر الله له

أخرج الحافظ ابن عساكر في تاريخه ج 2 ص 46 عن أبي بكر بن أنزويه قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ومعه أحمد بن حنبل فقلت : يا رسول الله من هذا ؟ فقال : هذا أحمد ولي الله وولي رسول الله على الحقيقة وأنفق على الحديث ألف دينار.

 ثم قال : من يزوره غفر الله له، ومن يبغض أحمد فقد أبغضني، ومن أبغضني فقد أبغض الله.

 وأخرج الخطيب البغدادي عن عبد العزيز قال : سمعت أبا الفرج الهندبائي يقول : كنت أزور قبر أحمد بن حنبل فتركته مدة فرأيت في المنام قائلا يقول لي : تركت زيارة قبر إمام السنة ؟ " طب 4 ص 423، مناقب أحمد لابن الجوزي ص 481 ".

 قال ابن الجوزي : وفي صفر سنة 542 رأى رجل في المنام قائلا يقول له : من زار أحمد بن حنبل غفر له.

 قال : فلم يبق خاص ولا عام إلا زاره وعقدت يومئذ ثم مجلسا فاجتمع فيه ألوف من الناس [ يه 12 ص 323 ].

 

 فضل زوار قبر أحمد

أخرج ابن الجوزي في مناقب أحمد ص 481 عن أحمد بن الحسين عن أبيه قال

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الساف والسافة : الصف من الطين أو اللبن ج آسف وسافات.

 

 

/ صفحة 200 /

قال الشيخ أبو طاهر ميمون : يا بني رأيت رجلا بجامع الرصافة في شهر ربيع الأول من سنة ستين وأربعمائة فسألته فقال : قد جئت من ستمائة فرسخ. فقلت : في أي حاجة ؟ قال: رأيت وأنا ببلدي في ليلة جمعة كأني في صحراء أو في فضاء عظيم والخلق قيام وأبواب السماء قد فتحت وملائكة تنزل من السماء تلبس أقواما ثيابا خضرا ويطير بهم في الهواء فقلت : من هؤلاء الذين قد اختصوا بهذا ؟ فقالوا لي : هؤلاء الذين يزورون أحمد بن حنبل فانتبهت ولم ألبث أن أصلحت أمري وجئت إلى هذا البلد وزرته دفعات وأنا عائد إلى بلدي إن شاء الله.

 

 بركة قبر أحمد وجواره

أخرج ابن الجوزي في مناقب أحمد ص 482 عن أبي يوسف بن بختان - وكان من خيار المسلمين - قال : لما مات أحمد بن حنبل رأى رجل في منامه كأن على كل قبر قنديلا فقال : ما هذا ؟ فقيل له : أما علمت أنه نور لأهل القبور ينورهم بنزول هذا الرجل بين أظهرهم وقد كان فيهم من يعذب فرحم.

 وبإسناده عن عبيد بن شريك قال : مات رجل مخنث فرئي في النوم فقال : قد غفر لي : دفن عندنا أحمد بن حنبل فغفر لأهل القبور.

 وبإسناده في ص 483 عن أبي علي الحسن بن أحمد الفقيه قال : لما ماتت أم القطيعي دفنها في جوار أحمد بن حنبل فرآها بعد ليال فقالت : يا بني رضي الله عنك فلقد دفنتني في جوار رجل ينزل على قبره في كل ليلة - أو قالت في كل ليلة جمعة - رحمة تعم بجميع أهل المقبرة وأنا منهم.

 قال : قال أبو علي وحكى أبو ظاهر الجمال - شيخ صالح - قال قرأت ليلة و أنا في مقبرة أحمد بن حنبل قوله تعالى : فمنهم شقي وسعيد.

 ثم حملتني عيني فسمعت قائلا يقول : ما فينا شقي والحمد لله ببركة أحمد.

 وقال : بلغني عن بعض السلف القدماء قال : كانت عندنا عجوز من المتعبدات قد خلت بالعبادة خمسين سنة فأصبحت ذات يوم مذعورة فقالت : جاءني بعض الجن في منامي فقال : إني قرينك من الجن وإن الجن استرقت السمع بتعزية الملائكة بعضها بعضا بموت رجل صالح يقال له : أحمد بن حنبل.

 وتربته في موضع كذا وإن

 

/ صفحة 201 /

الله يغفر لمن جاوره فإن استطعت أن تجاوريه في وقت وفاتك فافعلي فإني لك ناصح وإنك ميتة بعده بليلة.

 فماتت كذلك فعلمنا أنه منام حق.

 قال الأميني : هذه نماذج من كلمات الحنابلة في زيارة قبر إمامهم أحمد وبركة جواره، وهذه سيرتهم المطردة فيها وفي زيارة قبور مشايخهم كما يأتي، فشتان بينها و بين ما تره ابن تيمية ومن لف لفه، فإنهم شذوا عن تلكم الآراء، وأتوا بأحداث تافهة، وعزوا إلى الاسلام ما لا يرصف به.

 23 - ذو النون المصري المتوفى 246، دفن في القرافة الصغرى وعلى قبره مشهد مبني وفي المشهد قبور جماعة من الصالحين وزرته غير مرة.

 قال ابن خلكان في تاريخه 1 ص 109.

 24 - بكار بن قتيبة بن أسد الثقفي البكراوي البصري الحنفي الفقيه المتوفى بمصر سنة 270، دفن بالقرافة وقبره مشهور يزار ويتبرك به ويقال : إن الدعاء عند قبره مستجاب.

 جم 1 ص 170.

 25 - إبراهيم الحربي المتوفى 285، دفن في بيته وقبره ظاهر يتبرك الناس به.

 قاله ابن الجوزي في مناقب أحمد ص 509، وصفة الصفوة 2 ص 232.

 26 - إسماعيل بن يوسف أبو علي الديلمي، قال المعافي : الناس يزورون قبره وراء قبر معروف الكرخي وبينهما قبور يسيرة وقد زرته مرارا.

 صف 2 ص 233.

 27 - علي بن محمد بن بشار أبو الحسن المتوفى 313، قبره ببغداد اليوم ظاهر يتبرك به، ظم 6 ص 199.

 28 - يعقوب بن إسحاق أبو عوانة النيسابوري ثم الأسفرائيني الحافظ الشهير المتوفى 316، قال الذهبي في تذكرته 3 ص 3 : قبر أبي عوانة عليه مشهد مبني بأسفرائين يزار وهو بداخل المدينة.

 وقال الحافظ ابن عساكر : إن قبر أبي عوانة بأسفرائين مزار العالم ومتبرك الخلق، وبجنب قبره قبر الراوية عنه أبي نعيم، وقريب من مشهده مشهد الإمام أبي إسحاق الأسفرائيني، والعوام يتقربون إلى مشهد أبي إسحاق أكثر مما يتقربون إلى أبي عوانة، وهم لا يعرفون قدر هذا الإمام الكبير المحدث أبي عوانه، لبعد العهد بوفاته وقرب العهد بوفاة أبي إسحاق، وكان جدي إذا وصل إلى مشهد الأستاذ

 

/ صفحة 202 /

أبي إسحاق لا يدخله احتراما بل كان يقبل عتبة المشهد، وهي مرتفعة بدرجات، و يقف ساعة على هيئة التعظيم والتوقير، ثم يعبر عنه كالمودع لعظيم الهيبة والقدر، و إذا وصل إلى مشهد أبي عوانة كان أشد تعظيما له وإجلالا وتوقيرا ويقف أكثر من ذلك رحمهم الله أجمعين.

 خل 2 ص 469 ملخصا.

 29 - أبو محمد عبد الله بن أحمد ابن طباطبا المصري المتوفى 348، دفن بمصر وقبره معروف ومشهور بإجابة الدعاء، روي أن رجلا حج وفاتته زيارة النبي صلى الله عليه وسلم فضاق صدره لذلك فرآه صلى الله عليه وسلم في نومه فقال له : إذا فاتتك الزيارة فزر قبر عبد الله بن أحمد ابن طباطبا وكان صاحب الرؤيا من أهل مصر [ خل 1 ص 282 ].

 30 - الحافظ أبو الفضل صبح بن أحمد التميمي السمسار المتوفى 384، الدعاء عند قبره مستجاب. [ هب 3 ص 109 ].

 31 - الحافظ أبو الحسن علي بن محمد العامري المتوفى 403، عكف الناس على قبره ليالي يقرؤن القرآن ويدعون له، وجاء الشعراء من كل أوب يرثون ويترحمون. يه ج 11 ص 351.

 32 - أبو سعيد عبد الملك بن محمد الخركوشي المتوفى 406، قبره بنيسابور مشهور يزار ويتبرك به. شفاء السقام للسبكي ص 29.

 33 - محمد بن الحسن أبو بكر ابن فورك الاصبهاني المتوفى 406، دفن بالحيرة من نيسابور ومشهده بها ظاهر يزار ويستسقى به وتجاب الدعوة عنده خل 2 ص 57.

 م 34 - أبو علي الحسن بن أبي الهبيش المتوفى 420، قال ابن الجوزي في " المنتظم " 8 ص 46 : قبره ظاهر بالكوفة وقد عمل عليه مشهد وقد زرته في طريق الحج ].

 35 - أبو جعفر بن أبي موسى المتوفى 470 " كان إمام الحنابلة في وقته بلا مدافعة " نبش قبر أحمد بن حنبل ودفن فيه ولزم الناس قبره فكانوا يبيتون عنده كل ليلة أربعاء ويختمون الختمات فيقال : إنه قرئ على قبره تلك الأيام عشرة آلاف ختمة - هب 3 ص 337 - وقال ابن الجوزي في " المنتظم " 8 ص 317 : كان الناس يبيتون هناك كل ليلة أربعاء ويختمون الختمات وتخرج المتعيشون فيبيعون المأكولات وصار ذلك فرجة للناس، ولم يزالوا كذلك إلى أن جاء الشتاء فامتنعوا فختم على قبره في تلك المدة

 

/ صفحة 203 /

أكثر من عشرة آلاف ختمة.

 وقال ابن كثير : دفن إلى جانب الإمام أحمد فاتخذت العامة قبره سوقا كل ليلة أربعاء يترددون إليه. يه 12 ص 119.

 36 - المعتمد على الله أبو القاسم محمد بن المعتضد اللخمي الأندلسي المتوفى 488، اجتمع عند قبره جماعة من الشعراء الذين كانوا يقصدونه بالمدايح ويجزل لهم المنائح فرثوه بقصايد مطولات وأنشدوها عند قبره وبكوا عليه فمنهم أبو بحر رثاه بقصيدة منها:

قبلت في هذا الثرى لك خاضعا * وجعـــلت قبرك موضع الانشاد

ولما فرغ من إنشادها قبل الثرى ومرغ جسمه وعفر خده فأبكى كل من حضر. هب 3 ص 390.

 37 - نصر بن إبراهيم المقدسي المتوفى 490، شيخ الشافعية توفي بدمشق و دفن بباب الصغير وقبره ظاهر يزار، قال النووي : سمعنا الشيوخ يقولون : الدعاء عند قبره يوم السبت مستجاب. هب 3 ص 396.

 38 - أبو الحسن علي بن الحسن المصري فقيه الشافعية المتوفى 492، قال ابن الأنماطي : قبره بالقرافة يعرف بإجابة الدعاء عنده. هب 3 ص 399.

 39 - علي بن إسماعيل بن محمد المتوفى 559، قبره بفاس من مزاراتها المتبرك بها المجاب عنده الدعاء قاله الساحلي.

 وفي " نيل الابتهاج " 198. زرت قبره مرارا بفاس.

 40 - الخضر بن نصر الأربلي الفقيه الشافعي المتوفى 567 / 9، قال ابن كثير في تاريخه 12 ص 287 نقلا عن تاريخ ابن خلكان : قبره يزار وقد زرته غير مرة ورأيت الناس ينتابون قبره ويتبركون به (1) 41 - نور الدين محمود بن زنكي المتوفى 569، قال ابن كثير : قبره بدمشق يزار ويحلق بشباكه ويطيب ويتبرك به كل مار فيقول : قبر نور الدين الشهيد. [ يه 12 ص 284 ].

 وفي [ هب 4 ص 231 ] : روي أن الدعاء عند قبره مستجاب ويقال : إنه دفن معه ثلاث شعرات من شعر لحيته صلى الله عليه وسلم فينبغي لمن زاره أن يقصد زيارة شئ منه صلى الله عليه وسلم.

 42 - القاسم بن فيرة الشاطبي المتوفى 590، دفن بالقرافة وقبره مشهور معروف

 ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) في هذه العبارة زيادة تغيير على ما في تاريخ ابن خلكان 1 ص 189.

 

 

/ صفحة 204 /

يقصد للزيارة وقد زرته مرات وعرض علي بعض أصحابي الشاطبية عند قبره ورأيت بركة الدعاء عند قبره بالإجابة رحمه الله ورضي عنه. طبقات القراء 2 ص 23.

 43 - أحمد بن جعفر الخزرجي أبو العباس السبتي نزيل مراكش والمتوفى بها سنة 601، قبره معروف مزار مزاحم عليه مجرب الاجابة، زرته مرارا لا تحصى، و جربت بركته غير مرة، وقال ابن الخطيب السلماني في كلام له : ويبلغ وارد ذلك المزار في اليوم الواحد ثمانمائة مثقال ذهب عين، وربما وصل بعض الأيام ألف دينار وتصرف كلها في ذوي الحاجات المحتفين به من أهالي تلك الديار.

 قال صاحب " نيل الابتهاج " بعد كلام طويل حول هذا المزار : قلت : وإلى الآن ما زال الحال على ما كان عليه في روضته من ازدحام الخلق عليها وقضاء حوائجهم، وقد زرته ما يزيد على خمسمائة مرة، وبت هناك ما ينيف ثلاثين ليلة، وشاهدت بركته في الأمور.

 ثم ذكر قصة يهودي توسل به وقضيت حاجته. راجع " نيل الابتهاج " ص 62.

 44 - محمد بن أحمد الحنبلي أبو عمرو المقدسي المتوفى 607، قبره يزار ولما دفن رأى بعض الصالحين في منامه تلك الليلة النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول : من زار أبا عمرو ليلة الجمعة فكأنما زار الكعبة، فاخلعوا نعالكم قبل أن تصلوا إليه. هب 5 ص 30.

 45 - سيف الدين أبو الحسن القميري المتوفى 653 بنابلس، الدعاء عند قبره مستجاب. هب 5 ص 161.

 46 - إسحاق بن يحيى أبو إبراهيم الأعرج بفاس 683، الدعاء عند قبره مستجاب. نيل الابتهاج ص 100.

 47 - الشيخ أحمد بن علي البدوي المتوفى 675، دفن بطندنة وجعلوا على قبره مقاما واشتهرت كراماته وكثرت النذور إليه. هب 5 ص 346.

 48 - الشيخ حسين الجاكي المتوفى 730، قبره ظاهر يزار كل ليلة أربعاء وصبيحتها. طش 2 ص 2.

 49 - الشيخ أحمد بن علوان، قال اليافعي في مرآته 4 ص 357 : ومن كراماته أن ذرية الفقهاء الذين كانوا ينكرون عليه صاروا يلوذون عند النوائب بقبره ويستجيرون من خوف السلطان به، وإلى ذلك وبعض مناقبه الحميدة أشرت في قصيدة.

 ثم ذكر خمسة أبيات.

 

 

/ صفحة 205 /

50 - أبو علي بن بنان، يتبرك أهل بلد (دير العاقول) بزيارة قبره.

 طب 14 ص 427.

51 - أبو عبد الله القرشي الأندلسي توفي ببيت المقدس قبره مقصود بالزيارة هب 4 ص 342.

52 - الشيخ أبو بكر بن عبد الله العيدروس باعلوي توفي سنة 914 بعدن وقبره بها أشهر من الشمس الضاحية يقصد للزيارة والتبرك من الأماكن البعيدة.

 سبعة في " تريم " يعتقد أهل زبيد أن من زارهم سبعة أيام متوالية قضيت حاجته، قال الشيخ علي بن أبي بكر في الثناء عليهم:

بباب سهام سبعــة من مشايـــخ * لقـــــاصدهم ذخـــــر وكنز لمقلل

فيونس إبراهيم مرزوق جـبرتي * وأفلح مياد كذا ابن الرضا الولي

زيـــــارتهم نجـــــح لـكـل حوائج * وفي الخلد سكنى للذي زار مقبل

" تريم " بها منهم ألوف عديدة * بساحـة بشار شموس الهدى قل

زيـــــارة كـــــل منــهم صح أنها * لما شئت من جلب ودفع محصل

وإن قيل ترياق ببغـــــداد جـــربا * وفــي ربع بشار شفا كل معضل

إلى آخر الأبيات. " النور السافر " ص 80، 81. " شذرات الذهب " 8 ص 64. توجد في المعاجم وكتب التراجم والتاريخ أضعاف ما ذكر من القبور المزورة اقتصرنا بالمذكور روما للاختصار.