فهرس الجزء السادس

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

 / صفحة 9 /

القرن الثامن

66

جمال الدين الخلعي

المتوفى ح 750

 

فــــــــاح أريـــج الرياض والشجر * ونــــــــبه الــــــــورق راقـد السحر

واقــــــــتدح الصبح زنــــــد بهجته * فاشعلت فــــــي محــــــاجر الــزهر

وافتــــــر ثغــــــر النـــوار مبتسما * لما بكــــــته مــــــدامــــــع المـــطر

واختالــــــت الأرض فــــي غلائلها * فعــــــطرتنا بنــــــشرها العــــــطـر

5 وقــامت الورق في الغصون فلم * يبــــــق لنا حــــــاجة إلـــــى الوتر

ونبهتــــــنا إلــــــى مســــــاحــب أذ * يــــــال الصــــــبا بالأصيــل والبكر

يا طيــــــب أوقاتــــــنا ونحن عــلى * مستــــــشرف شــــــاهق نــدٍ نضر

تــــــطل منه عــــــلى بقـــــاع أنيقا * ت كــــــساها الــــــربــــــيع بالحبر

في فتيــــــة ينــــــثر البليــــــغ لهم * وتــــــرا فيهــــــدي تـمرا إلى هجر

10 من كل من يشرف الجليس له * معــــــطر الذكر طيــــــب الخبــــــر

فمــــــن جـــــليل صدر ومن شادن * شــــــاد فــــــصيح كطـــــلعة القمر

يورد ما جاء فـــي " الغدير " وما * حــــــدث فــــــيه عــــن خاتم النذر

ممــــــا روتــــه الثقــات في صحة * النــــــقل ومــــــا أسنـدوا إلى عمر

: قــــــد رقـى المصطفى بخم على * الأقــــــتاب لا بالــــونى ولا الحصر

15 إذ عـــاد من حجة الوداع إلى * منــــــزله وهــــــي آخــــــر السفـر

وقــــــال: يا قوم إن ربــــــي قــــد * عــــــاودني وحــــــيه عـــــلى خطر

إن لــــــم أبــــــلغ ما قـد أمرت به * وكنــــــت من خــــــلقكم عــلى حذر

وقــــــال: إن لم تفعــل محوتك من * حكم النبيــــــين فاخــــــش واعتبر

إن خــــــفت من كيدهم عصمتك فا * ستبــــــشر فــــــإني لخــير منتصر

 

 

/ صفحة 10 /

20 أقــــــم عــــــليا عـــليهم علما * فقــــــد تخــــــيرته مــــــن البـــشر

ثم تلا آيــــــة البــــــلاغ لـــــهــــــم * والسمــــــع يعــــنو لها مع البصر

وقــــــال: قــــــد آن أن أجيــب إلى * داعـــــي المنايا وقد مضى عمري

ألســــــت أولــــــى منكم بأنفسكم ؟ * قــــــلنا: بلــــى فاقض حاكما ومر

فقــــــال والنــــــاس محدقــــون به * ما بــــــين مصــــــغ وبـــين منتظر

25: من كنــــــت مـولى له فحيدرة * مــــــولاه يقــــــفو بـــه على أثري

يا رب فانــــــصر مــــن كان ناصره * واخــــــذل عــــــداه كخـــذل مقتدر

فقــــــمت لما عــــــرفت موضـــــعه * مــــــن ربــــــه وهــو خيرة الخير

فقلــــــت: يا خــــــيرة الأنــــــام بـخ * جــــــاءتك منــــــقادة عـــــلى قدر

أصبحــــــت مــــــولى لـنا وكنت أخا * فافــــــخر فــــقد حزت خير مفتخر

ويقول فيها:

30  تالله مــــــا ذنب من يقيس إلى * نعـــــلــــك مـــن قدموا بمغــتـــفــر

أنــــكر قــــــوم عيد " الغدير " وما * فـــــيه عـــــلى المـؤمنين من نكر

حكـــــمك الله فـــــي العـــــباد بــــــه * وســـــرت فيـــــهم بأحسـن السير

وأكـــــمل الله فيـــــه ديـــــنـــــهـــــم * كـــــما أتـــــانا فـــي محكم السور

نعـــــتـــــك فــــي محكم الكتاب وفي * التــــوراة باد والسفر والزبر 35

عـــــليك عـــرض العباد تقض على * مـــــن شئت منهم بالنفع والضرر

تظـــــمئ قوما عـــــند الـــورود كما * تـــــروي أنـــــاسا بالورد والصدر

يا ملجـــــأ الخـــــائف اللهــــيف ويا * كنـــــز المـــــوالي وخـــــير مدخر

لقبـــــت بالــــرفض وهو أشرف لي * من نـــــاصبي بالكـــــفر مشـــتهر

نعـــــم رفـــــضت الطاغوت والجبت * واستخـــــلصت ودي للأنجم الزهر

(القصيدة 56 بيتا)

وله قوله:

حــــــــبذا يـــوم الغــــــــــدير * يــــــــوم عــــــــيد وسرور

إذ أقـــــام المــــــــصطــــفـى * مــــــــن بعـــــده خير أمير

 

 

/ صفحة 11 /

قائـــــلا: هـــــذا وصيــــــــي * فـــــي مغـــيبي وحضوري

وظهـــــيري ونصـــــيــري و * وزيـــــري ونظـــــيــــــري

وهـــــو الحـــــاكم بــعـــــدي * بالكـــــتاب المستــــــنير 5

والـــــذي أظـــــهــــــــره الله * عــلـــــى عـــــلم الـــدهور

والـــــذي طاعـــــته فــرض * عـــــلى أهـــــل العـــــصور

فأطيعـــــوه تـــــنـــــــالـــــوا * القـــــصـــــد مـن خير ذخير

فأجـــــابوه وقـــــد أخــــفـوا * لـــــه عـــــل الـــــصـــــدور

بقبـــــول القـــــول مــــنـــــه * والتـــــهاني والحـــبور 10

يـــــا أميـــــر النحـــل يا من * حـــــبه عـــــقد ضمـــــيري

والـــــذي ينقـــــذني مـــــــن * حـــــر نـــــيران السعـــيــر

والـــــذي مدحتـــــه ما عشـ * ـت أنـــــسي وسمـــيـــــري

والـــــذي يجعــل في الحشر * إلـــــى الخـــــلد مصيــــري

لـــــك أخــلصت الولا يا صا * حـــــب العـــــلم الغزير 15

ولمن عاداك مني كلما يخز * يه مــن شتــم ولعن ودحور

نـــــال مولاك " الخـليعي " * الهنـــــا يـــــوم النـــــشــور

بتـــــبـــــريه إلـــى الرحمن * مـــــن كـــــل كـــــفــــــــــور

وله من قصيدة تناهز واحدا وستين بيتاً توجد منها في مجالس المؤمنين ص 464 ستة وثلثون بيتا، وذكرت برمتها في رياض الجنة لسيدنا الزنوزي في الروضة الخامسة، وفي غير واحد من المجاميع المخطوطة .

سارت بأنـــــوار عـلمك السـير * وحـــدثت عــن جــــــلالك الـسور

والمـــــادحون المخبرون غلوا * وبالغـــوا في ثناك واعــــــتـذروا

وعظمتك التوراة والصحف الأو* لــــــى وأثنى الانجــــــيل والـزبر

وأحـــكم الله في إمامتك الآيات * واستبــــــشــــــرت بـــــك العصر

والأنبــــــياء المـــكرمون وفوا * فــــــيك بــما عاهدوا وما غدروا

وذكر المصـــــطفى فأسمع من * ألــــــقى لــــه السمع وهو مدكر

 

 

/ صفحة 12 /

وجـــــــد في نصحهم فـــما قبلوا * ولا استقــــــاموا لــه كما أمروا

يقول فيها:

أسمــــاؤك المشرقات فـي أوجه * القــــــرآن فــــي كـل سورة غرر

سـماك رب العــــــباد قــــــسورة * مــــــن حيـــــث فروا كأنهم حمر

والعــــــين والجنب والوجـه أنت * والهـــادي والليل الضلال معتكر

يا صاحب الأمر في يوم الغدير و * قد بخــــــبخ لمــــــا وليـــته عمر

لــــــو شئــــــت ما مــد حبتر يده * لــــــها ولا نــــــال حـــــكمها زفر

لـكــــــن تأنيــــت في الأمور ولم * تعجــــــل عــــــليهم وأنـــت مقتدر

 

* (الشاعر) *

أبو الحسن جمال الدين علي بن عبد العزيز بن أبي محمد الخلعي (الخليعي) الموصلي الحلي، شاعر أهل البيت عليهم السلام المفلق، نظم فيهم فأكثر، ومدحهم فأبلغ، ومجموع شعره الموجود ليس فيه إلا مدحهم ورثائهم، كان فاضلا مشاركا في الفنون قوي العارضة، رقيق الشعر سهلة، وقد سكن الحلة إلى أن مات في حدود سنة 750 ودفن بها وله هناك قبر معروف .

 ولد من أبوين ناصبيين ذكر القاضي التستري في " المجالس " ص 463، وسيدنا الزنوري في " رياض الجنة " في الروضة الأولى: أن أمه نذرت أنها إن رزقت ولدا تبعثه لقطع طريق السابلة من زوار الإمام السبط الحسين عليه السلام وقتلهم فلما ولدت المترجم وبلغ أشده ابتعثته إلى جهة نذرها فلما بلغ إلى نواحي (المسيب) بمقربة من كربلاء المشرفة طفق ينتظر قدوم الزائرين فاستولى عليه النوم واجتازت عليه القوافل فأصابه القتام الثائر فرأى فيما يراه النائم إن القيامة قد قامت وقد أمر به إلى النار ولكنها لم تمسه لما عليه من ذلك العثير الطاهر فانتبه مرتدعا عن نيته السيئة، واعتنق ولاء العترة، وهبط الحائر الشريف ردحا . ا ه‍ .

 ويقال: إنه نظم عندئذ بيتين خمسهما الشاعر المبدع الحاج مهدي الفلوجي الحلي المتوفى 1357 وهما مع التخميس:

أراك بحيـــــرة ملأتك ريــنا * وشتـــــتك الهـوى بينا فبينا

فطــــب نفسا وقر بالله عينا * إذا شئت النجاة فزر حسينا

 

 

/ صفحة 13 /

لكي تلقى الإله قرير عين

إذا عـلم الملائك منك عزما * تـــروم مزاره كتبوك رسما

وحرمت الجحيم عليك حتما * فإن النار ليس تمس جسما

عليه غبار زوار الحسين

ولقد أخلص في الولاء حتى تحظى بعنايات خاصة من ناحية أهل البيت عليهم السلام ففي " دار السلام " للعلامة النوري ص 187 نقلا عن كتاب " حبل المتين في معجزات أمير المؤمنين " للسيد شمس الدين محمد الرضوي: إن المترجم لما دخل الحرم الحسيني المقدس أنشأ قصيدة في الحسين عليه السلام وتلاها عليه وفي أثنائها وقع عليه ستار من الباب الشريف فسمي بالخليعي أو الخلعي، وهو يتخلص بهما في شعره .

 وفي " دار السلام " ص 183 عن " حبل المتين " المذكور عن المولى محمد الجيلاني إنه جرت مفاخرة بين المترجم وبين ابن حماد (1) الشاعر وحسب كل أن مديحه لأمير المؤمنين عليه السلام أحسن من مديح الآخر فنظم كل قصيدة وألقياها في الضريح العلوي المقدس محكمين الإمام عليه السلام فخرجت قصيدة الخليعي مكتوبا عليها بماء الذهب: أحسنت . وعلى قصيدة ابن حماد مثله بماء الفضة .

 فتأثر ابن حماد وخاطب أمير المؤمنين عليه السلام بقوله: أنا محبك القديم، وهذا حديث العهد بولائك، ثم رأى أمير المؤمنين عليه السلام في المنام وهو يقول له: إنك منا وإنه حديث عهد بأمرنا فمن اللازم رعايته . ا ه‍ ملخصاً.

ومن الشعر المترجم قوله في رثاء الحسين السبط سلام الله عليه:

أي عــــــذر لمهجــــــة لا تــــذوب * وحشــــــى لا يشـــب فيها لهيب ؟

ولقلــــــب يضيـــق من ألم الحزن * وعــــــين دمـــــوعها لا تصوب ؟

وابــــــن بنـــت النبي بالطف مطر * وح لقــــــى والجبـــين منه تريب

حــــــوله مــــــن بــني أبيه شباب * صرعـــــتهم أيدي المنايا وشبيب

وحــــــريم النبي عـبرى من الثكل * وحــــــسرى خـــمارها منهوب 5

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) علي بن الحسين بن حماد الليثي الواسطي أحد شعراء أهل البيت وقفنا على شعر غير يسير له فيهم عليهم السلام مدحا ورثائا .

 

 

/ صفحة 14 /

تلك تدعــــــو أخــــــي وتلك تنادي * يا أبي وهـــــو شاخــص لا يجيب

لهف قلبـــــي وطفـــــله فـــي يديه * يتـــــلظى والنـــــحر منــه خضيب

لهـــــف قـــــلبي لأخته زينب تأو * ي اليـــــتامى ودمعـــــها مـــسكوب

لهف قلبـــــي لفـــاطم خيفة السبي * تخفـــــت وقـــــلبها مـرعوب 10

لهـــــف قـــلبي لأم كلثــــــوم والخد * ان منها قد خـــــددتها النــــــدوب

وهي تدعــــوا يا واحدي يا شقيقي * يا مغـــــيثي قـد برحتني الخطوب

ثم تشــــكوا إلى النبي ودمع العين * فـــــي خـــــدها الأسيــــل صبيب

جـــــد يا جـــــد لـــــو تـــرانا سبايا * قـــــد عـــــرتنا بكـربلاء الكروب

جـــــد يا جـــــد لـم يفد ذلك النصح * وذاك التـــــرهيب والـترغيب 15

جـــــد لم تقـــبل الوصــية في الأهـ * ـل ولـم يـرحـــــم الـــوحيد الغريب

يصبـــــح الجـاهد البعيد من الحق * قـــــريبا منـــــهم ويقصى القريب

أيـــــن عـــــيناك والحــــسين قتيل * وعـــــلي مغـــــلل مضـــــروب ؟

لا تـــــرى سبطــــك المفدى طريحا * عـــــاريا والـــــرداء منه سليب

لـــــو تـــــرانا نســاق بالذل ما بين * العدى قد قست علينا القلوب20

لو تـــــرانا حـسرى وقد أبرزت منا * وجـــــوه صيـــنت وشقـت جيوب

بأبي الطاهرات تحدى بهن العيس * بـــــــيــن الملأ وتطــوى السحوب

بأبـــــي رأس نجــل فاطمة يشـــــهر * ه للعـــيـــون رمـــــح كــــعـــــوب

يا بن أزكـــــى الـورى نجارا على * مثـــــلك يستحـسن البكا والنحيب

هاجفـــــوني لمــا أصبت به قرحى * وقلبـــــي لمـــــا رزيت كئيب 25

أين قـــــلب الشجـــــي والفارغ البا * ل؟ وأيـــــن المحـــق والمستريب؟

لا هـنا لي عيشي ومبسمــــــــك الد * ري بـاد وقــــد عـــــلاه قـــــضيــب

ليـــــت إنـــــي فداك لو كان بالعبد * يفـــــدى المـولى الحسيب النسيب

سهـــــم بغــــي الأولى أصابك من * قبـــــل ولله عـــــنــك سهم مصيب

أظـــــهروا فيـك حقد بدر ومن قبـ * ـل دعوا للهــدى فلم يستجيبوا 30

يا بـــــني أحـــــمد إلى مدحكم قلب * (الخـــــليعي) مستـــــهام طــروب

 

 

/ صفحة 15 /

كيـف صبر امرء يرى الود في القر * بـــــى وجـــــوبا وإرثكم مغصوب

أنـــــتم حجـــــة الإله عـلى الخلق * وأنـــــتم للطـــــالب المطـــــلـــوب

بـــــولاكم وبــغـــــض أعدائكم تقبـ * ـل أعــمالنا وتمـــحى الـــــذنــوب

شـــــاهت وجـــــوه ذوي النـــصب * وشقـــــت من النـــــفور القــلوب

وله رحمه الله تعالى قوله:

سجعـــــت فـوق الغصون * فـــاقـــــدات للقـــــريـــــن

فاستهـــــلت سحــب أجفا * نـــــي وهــــزتني شجوني

غــــردت لأشجوها شجو * ي ولا حنـــــت حنـــــيـــني

لا ولا قـــــلت لـــــهـــــــا *: يا ورق بالنـوح أسعديني

ما شجى الباكي . طروبا * كشجى الباكـــي الحزين 5

حق لـــــي أبكــــي دماء * عـــــوض الدمــــع الهتون

لغـــــريب نـــــازح الــدا * ر خلـــــي مـــــن معـــــيـن

لتـــريب الخـــد دامي الـ * ـوجه مـــــرضوض الجبين

ومنها:

يــــا بـــــني طـــــه ويــاسـ * ــيـــــن وحـــــــم ونـــــــون

بكـــــم اســــتعــصـمت من * شـــــر خطوب تعتريني 10

فـــــإذا خــــفـــــت . فــأنتم * لنجـــــاتي كـــــالسفـــــيـــن

وعـــــليكم ثــــقـــــل ميـزا * نـــــي وأنـــــتم تـنـقـذونـــي

فاحشروا العبد (الخليعـي) * إلـــــى ذات اليـــــمـــــيــــن

وإليـــــكم مـــدحا أسنـــــى * مـــــن الـــــدر الثـــــميــــن

يا حـــــجـــــاب الله والـــمـ * ــحمي عن رجم الظنون15

فيـــــك داريت أنـــــاســــــا * عـــــزموا أن يقـــــتـــلوني

وتحـــــصنت بقـــــول الـــــ * ــصـــــادق الحـــــبر الأمين

إتـــــقوا إن الـــــتقـــى من * دين آبـــــائي وديـــــنـــــــي

ولأوصـــــافـــــك وريـــــت * كـــــلامـــــي وحنــيــــنــــي

 

 

/ صفحة 16 /

20 وإلـــــى مــدحك أظهر * ت ظهــــوري وبطـــــــوني

وكفـــــاني عــــــلمـك الشا * هــــــد للســــــــر المصون

ومـــــعـــــــــــــــــاذ الله أن * ألـــــوي عن الحبل المتين

وأســـــاوي بـــــين مفــضا * ل ومفـــــضـــــول ضنـــين

بـــــيـــــن مــــن قال: أقيلو * نـــــي ومــن قال: سلوني

وله يرثي البطل الهاشمي الشهيد مسلم بن عقيل سلام الله عليه قوله:

10 وهوى من القصر المشوم مهللا * ومكبـــرا تجـــــلـــــو صــدى الأسماع

المسلم بـــــن عــــقــيل قـام الناعي ؟ * لمـــــا استـــــهلت أدمـــــع الأشـــياع

مـــــولى دعـــــاه وليـــــه وإمـــــامـه * فأجـــــاب دعـــــوته بــــسـمـــــع واع

حفـــــظ الـــــوداد لـذي القرابة فاقتنى * شرفـــــا عـــــلى الأهليـــــن والأتـباع

أفـــــديه مـــــن حـــــر نقـــــي طاهــر * مـــــاض العـــــزيمة ساجـــــد ركــاع

5 أفـــــديه مـــــن بطـــــل كـمي ماجد * جـــــم الـــــوفا نـــــدب طـــــويل الباع

لهـــــفي لمـــــسلم والــــرماح تنوشه * لا بالجـــــزوع لهـــــا ولا المـــــرتاع

حـــــتى إذا ظفـــــرت بـه عصب الخنا * من بعـــــد معـــــتـــــرك وطـول نزاع

جـــــائوا به نحـــــو اللعــــين فغــاظه * بالقـــــول من ثبـــــت الجـــنان شجاع

وإلـــــى ابن سعـــــد بالــوصية مبطنا * أفـــــضى فأظهـــــرها بلـــــؤم طـــباع

10 وهوى من القصر المشوم مهللا * ومكبـــرا تجـــــلـــــو صــدى الأسماع

لهفــــي لسيف من سيوف " محمد " * عـــــبـــــث الفـــــلول بحـــــده القطاع

لهفـــــي لمـــــزج شرابـــــه بنجــيـعه * لهـــــفي لمسقـــــط ثغـــــره اللــــماع

لهفـــــي لـــــه فـــــوق التـراب مجدلا * دامـــــي الجبـــــيـــن مهشم الأضلاع

مـــــولاي يا بـــــن عقيل يومك جاعل * حـــــب القــلوب دريئة الأوجاع 125

جـــــادت معـــــالمك الدمـــــوع بريها * وسقـــــى الحـــــميم بـــواطن الابداع

وسقـــــى بن عـروة هانيا غدق الحيا * فلقـــــد أصـــــاخ إلـــــى نداء الداعي

يا ســـــادة ما زلـــــت مــذ علقت يدي * بـــــهم أحـــــافظ ودهـــــم وأراعـــي

مـــــولاكم " الخـــــلعي " رافع قصة * يشـــــكو سمـــــوم عــقارب وأفاعي

وقفت للمترجم على قصائد كثيرة كلها في العترة الطاهرة مدحا ورثائا لو تجمع

 

 

/ صفحة 17 /

لجاءت ديوانا فخما وإليك فهرستها، توجد في مجاميع مخطوطة بالنجف الأشرف وأخرى بالكاظمية المشرفة:

عدد القصائد                       مطلع القصائد                                  عدد الأبيات

1      لم أبـــــك عافي دمنة وطلول * وشمــــــوس ركب آذنت برحيل           27

2       أضرمت نار قلبي المحزون * صادحات الحمام فوق الغصون           56

3       طلاب العلى بالسمهري المقوم * وضرب الطلى مرمى إلى كل مغنم   50

4       جعلت النوح في عاشــور دأبي * فــــــزاد أليـــــــــم وجـدي واكتئابي  30

5       يا عيــــن بالدمع الغزير * جودي على الطهر المزور                     31

6       أرقي لابن النبي * لا لبرق حاجري                                            31

7       عرج على أرض كربلاء * وامزج الدمع بالدماء                           23

8       ذكرت المصارع في كربلا * فزاد بقلبي عظيم البلا                         23

9       ألحاظ ساكنة الخبا * فتكتك أم مقل الظبا ؟                                   44

10       فرط وجدي قد حلالي * ما لعذالي ومالي ؟                                 51

11       ليته زار لماما * فاهتدى جفني المناما                                      59

12       زاد همي وشجوني * وجفا نومي حفوني                                    66

13       طال حزني واكتئابي * فجعلت النوح دابي                                    35

14       هاج لي نوح الحمام * فرط وجدي وغرامي                                 29

15       ماذا يريد النوى من قلبي العاني ؟ * أما تناهت صباباتي وأشجاني ؟   90

16       أكفكف دمعي وهو لا يسأم الوكفا * وأخفي غرامي والصبابة لا تخفا   35

17       سلام الله ذي الحجب * على الزوار في رجب                                37

18       قل ولا تخش في المعاد أثاما * لا سقى شانئي علي غماما                37

ويقول فيها:

وتناسى العهد المؤكد في خم * ولم ترع للوصي ذماما

19       لم أطل في عرصة الدمن * وقفة الباكي عـلى السكن                       25

20       يا زائرا حــــــرم الوصـي * الطـــــاهــــر العلم الإمام

 

 

/ صفحة 18 /

يبغي بزورته الرضا * والأمن في يوم الزحام 32

21 لم أبك ربعا للأحبة قد خلا * وعفى وغيره الجديد وأمحلا 75

توجد هذه القصيدة في (بحار الأنوار) للعلامة المجلسي ج 10 ص 258، ووقفنا للمترجم على قصائد في رثاء الإمام السبط الشهيد صلوات الله عليه في مجموعة كبيرة بالكاظمية المشرفة غير ما سبق فهرستها:

22 يا عين لا لمرابع وخيام * أودت بساكنها يد الأيام 38

23 يا عين لا لخلو الربع والدمن * باكي الرزايا سوى الباكي على السكن 44

24 سل جيرة القاطنين ما فعلوا (1) * وهل أقاموا بالحي أم رحلوا ؟ 55

25 العين عبرى ودمعها مسفوح * والقلب من ألم الأسى مقروح 32

26 أعاذلي ! ذكر كربلا حزني * فسح دمعي كالعارض الهتن 29

27 ألا ما لجفني بالسهاد موكل * وقلبي لأعباء الهوى يتحمل ؟ 39

28 لم أبك ربعا دارس العرصات * أضحت معارفه من النكرات 36

29 لم أبك من وقفة على الدمن * ولا لخل نأى ولا سكن 51

30 هاج حزني وزاد حر لهيبي * وشجاني ذكر القتيل الغريب 39

31 جفون لا تمل من الهمول * وجسم لا يفك من النحول 48

32 ما هاجني ذكر مربع خصب * ولا شجاني وجدي ولا طربي 46

33 ما لدمعي لم يطف حر غليلي * للقتيل الظامي ؟ وأي قتيل 58

34 هاج حزني وغليلي * ذكر عطشان قتيل 28

35 هجرت مقلتي لذيذ كراها * لمصاب الشهيد من آل طاها 52

ووجدت عند الشيخ العلامة السماوي قصائد للمترجم في رثاء الإمام السبط عليه السلام مستهلها:

36 عذرتك لو تجدي ملامة لوم * على اللوم للمضني الكئيب المتيم 55

37 لست ممن يبكي رسوما محولا * وديارا أعفى البلا وطلولا 53

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) توجد هذه القصيدة والقصيدة الثامنة والعشرون في الجزء الثالث من تحفة الأزهار للسيد ضامن بن شدقم.

 

 

/ صفحة 19 /

38 جعلت النوح ادمانا * لما نال ابن مولانا 30

39 هو الحمى وبانه * لا نفرت غزلانه 37

فمجموع أبيات ما وقفنا عليه من شعر المترجم: " 1656 " بيتا

لفت نظر :

توجد في " أعيان الشيعة " ج 21 ص 249 ترجمة تحت عنوان: الشيخ حسن الخليعي، ذكرت له خمسة أبيات من بائية شاعرنا الخليعي التي أسلفناها برمتها مطلعها:

أي عــــــذر لمهجة لا تذوب * وحشى لا يشب فيها لهيب ؟

وستة وعشرون بيتا من قصيدته الرائية في مدح أمير المؤمنين أولها:

سارت بأنوار علمك السير * وحـــدثت من جلالك السور

وقد مر أن القاضي ذكر منها في مجالسه للمترجم ستة وثلثين بيتا، واحتمل سيد (الأعيان) كون الشيخ حسن هذا ولد مترجمنا أوان النسخة محرفة .

 والصواب أن الشعر المنقول هناك المنتزع منه العنوان المذكور كله للمترجم له، والحسن محرف كنيته أبي الحسن .