فهرس الجزء الثامن

المكتبة المختصة

الصفحة الرئيسية

 

 

 

/  ص 60  /

 

الغلو في فضايل عمر

 

قدمنا في الجزء السادس من نفسيات الخليفة الثاني وملكاته من فقهه وعلمه وعمله وخطواته الواسعة في شتى النواحي ما يوقفك على أن كل مانسرد هاهنا من ولائدالغلو في الفضائل ، وقد إلتمط بحياته الروحية من أول يومه إلى أن تسنم عرش الخلافة بإدلاء من الخليفة الاول إليه حصوله على لماظة من العيش يقتاب بها.

كان ردحا من الزمن يرعى الابل في وادي ضجنان (1) يرعب ويتعب إذاعمل ويضرب إذا قصر (2) وآونة كان يحتطب ويحمل فوق رأسه حزمة من الحطب مع أبيه الخطاب وما منهما إلا في نمرة (3) لايبلغ (4) رسغيه (5) وكان مدة يقف في سوق عكاظ وبيده عصا ترع الصبيان به ، وكان يوم ذاك يسمى عميرا (6) وكان برهة من أيام إسلامه يمتهن بالبرطشة ، وكان مبرطشا يلهيه عن أخذ الكتاب والسنة الصفق بالاسواق (7) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) جبل بناحية مكة.

 (2) الاستيعاب 2 : 428 ، الرياض النضرة 2 : 50 ، تاريخ أبى الفدا ج 1 : 165 ، الخلفاء للنجار ص 113 ، وأوعز إلى حديثه ابن منظور في لسان العرب 17 : 112 ، والزبيدي في تاج العروس 9 : 262.

 (3) النمرة في القاموس : بردة من صوف تلبسها الاعراب.وفي الفائق للزمخشري : بردة تلبسها الاماء فيها تخطيط.

 (4) الرسغ : مفصل مابين الساعد والكتف ، والساق والقدم.

 (5) العقد الفريد 1 : 91 ، شرح ابن أبى الحديد 1 : 58 ، فائق الزمخشرى 2 : 28.

 (6) الاستيعاب هامش الاصابة 4 : 291 ، الاصابة 4 : 29 ، الفتوحات الاسلامية 2 : 423 ، وفيه تحريف نلفت إليه الانظار.

 (7) مر تفصيله في الجزء السادس ص 146 ، 287 ، 302 ط 1.

 

/  ص 61  /

 

وكان دهرا يبيع الخيط والقرظة بالبقيع (1)

أنا لا أدري في أي من أيامه هذه حصل على جدارة لما يخبرنا به ابن الجوزي في سيرة عمر ص 6 : من انه كانت السفارة- في الجاهلية- إلى عمر بن الخطاب إن وقعت حرب بين قريش وغيرهم بعثوه سفيرا.وزاد عليه أبوعمر في الاستيعاب قوله : وإن نافر هم منافر أو فاخرهم مفاخر رضوا به وبعثوه منافرا ومفاخرا. (2)

أو كانت قريش كلهم من هذه الطبقة الواطئة ؟ فكانوا يبعثون للسفارة والمفاخرة غلاما هذا شأنه؟ وفيهم الصناديد والعظماء والرؤسا وذوو عارضة ورجال الكلام.

أم كانوا لايبا لون بمن يرسلونه ؟ " والرسول دليل عقل المرسل " لم يكن هذا ولا ذاك ولكن الحب يعمي ويصم ، وإنك تجد من نظاير هذه شيئا كثيرا ، وإليك جملة منه مضافا على ما مر في الجزء الخامس مما وضعته يدالغلو في فضائله.

 

1

كلمات في علم عمر

ورد في علمه عن ابن مسعود : لووضع علم احياء العرب في كفة الميزان ووضع علم عمر في كفة لرجح علم عمر ، ولقد كانوا يرون انه ذهب بتسعة أعشار العلم.

وفي لفظ المحب الطبري : لو وضع علم عمر في كفة وعلم أهل الارض في كفة لرجح علم عمر.

مستدرك الحاكم 3 : 86 الاستيعاب 2 : 430 ، الرياض النضره 2 : 8 ، أعلام الموقعين لابن القيم ص 6 ، تاريخ الخميس 2 : 268 ، عمدة القاري 5 : 410.

2- وقال حذيفة : كان علم الناس كلهم قد درس في حجر عمر مع علم عمر.الاستيعاب 2 : 430 ، اعلام الموقعين ص 6.

3- وقال مسروق : شاممت أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فوجدت علمهم ينتهي إلى ستة إلى علي.وعبدالله.وعمر.وزيدبن ثابت.وأبي الدرداء.وأبي.ثم شاممت الستة فوجدت علمهم انتهى إلى علي وعبدالله.أعلام الموقعين ص 6 و

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) راجع مااسلفناه في الجزء السادس ص 303 ط 2.

 (2) وذكرابن عساكر مارواه أبوعمر وابن الجوزى في تاريخه 6 : 432.

 

/  ص 62  /

 

4- وقال الشعبي : إذا اختلف الناس في شيء فخذوا بماقال عمر.أعلام الموقعين ص 6.

5- وقال ابن المسيب : ماأعلم أحدا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم أعلم من عمربن الخطاب.أعلام الموقعين ص 7.

6- وقال بعض التابعين : دفعت إلى عمر فاذا الفقهاء عنده مثل الصبيان قد استعلى عليهم في فقهه وعلمه.أعلام الموقعين ص 7.

7- وقال خلدالاسدي : صحبت عمر فما رأيت أحدا أفقه في دين الله ولا أعلم بكتاب الله ولا أحسن مدارسة منه.الرياض النظرة 2 : 8.

هاهنا لا نطيل القول وإنما نحيلك إلى الجزء السادس من هذا الكتاب من صفحة 83- 325 ط 2 فان هنالك مايغني الباحث عن الاسهاب في المقام ، وأنت أيها المخبت إلى هذه الاقاويل هل علمت شيئا مما قدمناه ؟ ودريت فذلكة ذلك البحث الضافي أو لا ؟.

فـإن كنت لا تدري فتلك مصيبة * وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم

وأنت جد عليم بأن هذه التقولات لا تلائم مع ما حفظه التاريخ من نوادر الاثر في علم عمر، والحري هو الاخذ بما مر من أقواله نفسه في علمه ج 6 ص 328 ط 2 وبها تتضح جلية الحال، والانسان على نفسه بصيرة.

 

 

2

عمر أقرأ الصحابة وأفقههم

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال : أمرت أن أقرأ القرآن على عمر.ذكره الحكيم الترمذي في نوادر الاصول 58.

وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : كان عمر أتقانا للرب ، وأقرأنا لكتاب الله.أخرجه الحاكم في المستدرك ج 3 ص 86.

وذكر المحب الطبري نقلا عن علي بن حرب الطائي من طريق ابن مسعود انه قال لزيد بن وهب : إقرأ بما أقرأكه عمر ، إن عمر أعلمنا بكتاب الله وأفقهنا في دين الله (1)

هذه مراسيل مقطوعة عن الاسناد ، وانصف الحاكم إذ سكت عن إسناد ما أخرجه اوانه لم يقف عليه فيصححه ، وسكت عنه الذهبي للعلة نفسها ، وأحسب ان بطلان هذه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الرياض النضرة 2 : 8.

 

/  ص 63  /

 

الروايات في غنى عن إبطال إسنادها ، فان العناية الالهية لوشملت الخليفة بحيث أمر نبيه صلى الله عليه وآله بقراء‌ة القرآن عليه ، لابد وأن تشمله بالتمكن من تلقيه وضبطه و حفظه وفقهه والوقوف على مغازيه والعمل به ، وأن يكون أقرأ كما في رواية الحاكم ، أو أعلم وأفقه كما في رواية الطائي ، إذن فما تلكم الجهود المتعبة في تعلم سورة البقرة فحسب طيلة اثنتي عشرسنة ؟ كما مر في الجزء السادس ص 196 ط 2.

وهاتيك الاحكام الشاذة عن موارد من القرآن الكريم ؟

1- كحكمه للجنب الفاقد للماء بترك الصلاة ذهلا عن قوله تعالى في سورة النساء : 43 ، وفي سورة المائدة : 6.

2-  وحكمه على إمرأة ولدت لستة أشهر بالرجم ، ونصب عينه الآية الكريمة : حمله وفصاله ثلاثون شهرا.وقوله تعالى : والوالدات يرضعن اولادهن حولين كاملين.

3- ونهيه عن المغالاة في مهور النساء ، وبين يديه قوله تعالى : وآتيتم إحداهن قنطارا.

4- وجهله بمعنى الاب وهو يتلو : متاعا لكم ولانعامكم.

5- وحسبانه ان الحجر الاسعد لايضر ولا ينفع جهلا بمغزى قوله تعالى : و إذا أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم.الآية.

6- ونهيه عن الطيبات في الحياة الدنيا تمسكا بقوله تعالى : اذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا ذاهلا عما قبله ، غير ملتفت إلى الآية الاخرى : قل من حرم زينة الله التي اخرجت للناس.الآية.

7- وجهله بمعاريض الكلم المتخذة من الكتاب.

8- وأمره برجم الزانية المضطرة ، وفي الذكر الحكيم : فمن اضطر غير باغ ولا عاد فلا إثم عليه.

9- وتجسسه عن صوت ارتاب به فتسلق الحائط ودخل البيت ولم يسلم غير مكترث لآيات ثلاث: لاتجسسوا.وأتوا البيوت من أبوابها.فاذا دخلتم بيوتا فسلموا.

10- وجهله بالكلالة وبمسمع منه آية الصيف.

11- وقوله بتعذيب الميت ببكاء الحي كأنه لم يقرأ قوله تعالى : ولا تزر وازرة وزر أخرى.

 

/  ص 64  /

 

12- وقوله الشاذ في الطلاق قصورا منه عن فهم قوله تعالى : الطلاق مرتان.

13- ونهيه عن متعة الحج وهو يتلو قوله تعالى : وأتموا الحج والعمرة لله.الآية.

14- وتحريمه متعة النساء ذهولا منه عن قوله تعالى : فما ستمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن.الآية.

تجد تفاصيل هذه الجمل في نوادر الاثر من الجزء السادس من كتابنا هذا ، وهناك موارد كثيرة من القرآن ، لم يهتداليها ، وتجد جملة منها في طيات أجزاء كتابنا هذا.

فهل من السائغ في شريعة الحجى أن يكون الاقرأ والاعلم والافقه بهذه المثابة من الابتعاد عن الآي الشريفة ، ومراميها الكريمة ، ولوكان كمازعموه فما قوله في خطبته الصحيحة الثابتة له باسناد صحيح رجاله كلهم ثقات : " من أراد أن يسأل عن القرآن فليأت أبي بن كعب ، ومن أراد أن يسأل عن الحلال والحرام فليأ ت معاذبن جبل ، و من أراد أن يسأل عن الفرائض فليأت زيد بن ثابت ".راجع ج 6 : 191 ط 2.

 

 

3

الشيطان يخاف ويفر من عمر

1- عن بريدة : جرج رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض مغازيه ، لما انصرف جاء‌ت جارية سوداء فقالت : يارسول الله  إني كنت نذرت إن ردك الله صالحا أن أضرب بين يديك بالدف وأتغنى ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن كنت نذرت فاضربي وإلا فلا. فجعلت تضرب فدخل أبوبكر وهي تضرب ، ثم دخل علي وهي تضرب ، ثم دخل عثمان وهي تضرب ، ثم دخل عمر فألقت الدف تحت إستها ثم قعدت عليها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

إن الشيطان ليخاف منك يا عمر  إني كنت جالسا وهي تضرب ، ثم دخل علي وهي تضرب ، ثم دخل عثمان وهي تضرب ، فلمادخلت أنت ياعمر  ألقت الدف.

وفي لفظ أحمد : إن الشيطان ليفرق منك ياعمر .

وعن جابر قال : دخل أبوبكر رضي الله عنه على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يضرب بالدف عنده ، فقعد ولم يزجر لمارأى من رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فجاء عمر رضي الله عنه فلما سمع رسول الله صوته كف عن ذلك ، فلما خرجا قالت عائشة رضي الله عنها : يارسول الله!

 

/  ص 65  /

 

كان حلالا فلما دخل عمر صار حراما ؟ فقال عليه السلام : ياعائشة  ليس كل الناس مرخا عليه.

أخرج أحمد في مسنده 5 : 353 ، والترمذي في جامعه 2 : 203 فقال هذا حديث حسن صحيح غريب ، والحكيم الترمذي في نوادر الاصول ص 58 من طريق بريدة وص 138 من حديث جابر ، فقال في الموضع الاول : فلا يظن ذو عقل ان عمر في هذا أفضل من أبي بكر ، وأبوبكر شبيه رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذلك ، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جمع الامرين والدرجتين ، فله درجة النبوة لايلحقه أحد ، وأبوبكر له درجة الرحمة ، وعمر له درجة الحق.

ورواه البيهقي في سننه 10 : 77 ، والخطيب التبريزي في مشكاة المصابيح ص 550 ، وابن الاثير في اسد الغابة 4 : 64 ، والشو كاني في نيل الاوطار 8 : 271.

2- عن عائشة قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا فسمعنا لغطا وصوت صبيان ،

فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاذاحبشية تزفن- إي ترقص- والصبيان حولها فقال : ياعائشة  تعالي فانظري.فجئت فوضعت لحيي على منكب رسول الله صلى الله عليه وسلم فجعلت أنظر اليها ما بين المنكب إلى رأسه ، فقال لي : أماشبعت ؟ أماشبعت فجعلت أقول : لا.لانظر منزلتي عنده ، إذ طلع العمر فارفض الناس عنها ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إني لانظر شياطين الجن والانس قد فروا من عمر ، قالت : فرجعت.

أخرجه الترمذي في صحيحه 2 ص 294 فقال : هذا حديث حسن صحيح غريب ، والبغوي في مصباح السند 2 : 271 ، والخطيب العمري التبريزي في مشكاة المصابيح ص 550 ، والمحب الطبري في الرياض 2 : 208.

3- أخرج أحمد في مسنده 2 : 208.من حديث أبي هريرة قال : بينا الحبشة يلعبون عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بحرابهم ، دخل عمر فأهوى إلى الحصباء يحصبهم بها فقال له النبي صلى الله عليه وسلم دعهم ياعمر .

وأخرج أبوداود الطيالسي في مسنده 204 من حديث عائشة قالت : كانت الحبشة يدخلون المسجد ، فجعلوا يلعبون ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم يستر ني وأناأنظر إليهم جارية حديثة السن ، فجاء عمر فنهاهن ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : دعهن ياعمر .ثم قال : هن بنات أرفدة.

 

/  ص 66  /

 

4- روى أبونصر الطوسي في اللمع ص 274 : إن النبي صلى الله عليه وسلم دخل بيت عائشة رضي الله عنها ، فوجد فيه جاريتين تغنيان وتضربان بالدف فلم ينههما عن ذلك وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين غضب : أمزمار الشطان في بيت رسول الله ؟ فقال صلى الله عليه وسلم : دعهما ياعمر  فان لكل قوم عيد.

قال الاميني : لاحاجة لنا إلى البحث عن إسناد هذه الروايات فان في متونها من الخزاية ما فيه غنى عن ذلك.فدع الترمذي يستحسن إسناد مارواه ويصححه ، ودع  الحفاظ يملاون عياب علمهم بعيوب مثلها ، ودع شاعرالنيل يتبع من لا خلاق له من الحفاظ ويعد ها من فضائل عمر ، ويقول تحت عنوان " مثال من هيبته " :

في الجاهليــــة والاسلام هيبتــــــه * تثنـــــي الخطوب فلا تعدو عواديها

في طـي شدته أســــرار مرحمــــة * للعالميــــن ولكــــن ليــــس يفشيها

وبيــــن جنبـــيه في أوفى صرامته * فـــؤاد والــــدة تــــرعي ذراريهــــا

أغنت عن الصارم المصقول درته * فكــم أخافـت غوي النفس عاتيها ؟

كأنــــت لـه كعصاموسى لصاحبها * لاينزل البطــــل مجــتـــــازا بواديها

أخــاف حتى الذراري في ملاعبها * وراع حتــــى الغــواني في ملاهيها

أريــــت تلــــك التـــــي لله قدنذرت * أنشــــودة لــــرسول الله تهــــديهـــا

قالــــت : نــذرت لئن عادالنبي لنا * مــــن غــــزوة لعلــــى دفـّي أغنّيها

ويمّمت حضرة الهادي وقد ملاء‌ت * أنــــوار طلعتــــه أرجــــــاء واديها

واستأذنت ومشت بالدف واندفعت * تشجي بألحانها ماشاء مشجيها(1)

والمصطفــــى وأبو بكــــر بجـانبه * لا ينكــــران عليهــــا ما أغـــا نيها

حتى إذا لاح عـــن بعـــد لها عمر * خـــارت قواها وكاد الخوف يرديها

وخبأت دفها فـــي ثوبها فــــرقــــا * منـــه وودت لو ان الارض تطويها

قد كــــان علـم رسول الله يؤنسها * فجــــاء بطــش أبي حفص يخشيها

فقــــال مهبــــط وحـي الله مبتسما * وفــــي ابتسامتــــه معنى يواسيها

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) تشجى : تثير الشعور وتشوق 

 

/  ص 67  /

 

 قد فر شيطانها لما رأى عمرا * إن الشياطين تخشى بأس مخزيها (1)

لقد عزب عن المساكين ان ما تحروه من اثبات فضيلة للخليفة الثاني يجلب الفضائح إلى ساحة النبوة " تقدست عنها " فأي نبي هذا ؟ يروقه النظر إلى الراقصات والاستماع لاهازيجهن وشهود المعازف ، ولا يقنعه ذلك كله حتى يطلع عليها حليلته عائشة ، والناس ينظرون اليها من كثب ، وهو يقول لها : شبعت ؟ شبعت ؟ وهي تقول :

لا لعرفان منزلتها عنده ولا تزعه أبهة النبوة عن أن يقف مع الصبيان للتتلع على مشاهد اللهو شأن الذنابا والاوباش وأهل الخلاعة والمجون ، وقد جاء‌ت شريعته المقدسة بتحريم كل ذلك بالكتاب والسنة الشريفة ، هذا قوله تعالى : " ومن الناس من يشتري لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين." سورة لقمان آية 6.

وقد جاء عنه صلى الله عليه وآله ، من حديث أبي امامة : لا تبيعوا القينات ، ولا تشتروهن ولا

تعلموهن ولا خير في تجارة فيهن ، وثمنهن حرام ، في مثل هذا أنزلت هذه الآية : " ومن الناس من يشتري " الآية.

وفي لفظ الطبري والبغوي : لا يحل تعليم المغنيات ولا بيعهن ، وأثمانهن حرام وفي مثل ذالك نزلت هذه الآية.

أخرجه سعيد بن منصور.أحمد.الترمذي.ابن ماجة.ابن جرير.ابن المنذر.

ابن حاتم.ابن أبي شيبة.ابن مردويه.الطبراني.البيهقي ، ابن أبي الدنيا.وغيرهم.

راجع تفسير الطبري 21 : 39 ، تفسير القرطبي 14 : 51 ، نقدالعلم والعلماء لابن الجوزي ص 347 ، تفسير ابن كثير 3 : 442 ، تفسير الخازن 3 : 36 ، إرشاد الساري 9 : 163 ، الدر المنثور 5 : 159 ، تفسير الشوكاني 4 : 228 ، نيل الاوطار 8 : 263 ، تفسير الآلوسي 21 : 68 وأخرج ابن أبي الدنيا وابن مردويه من طريق عائشة مرفوعا : إن الله تعالى حرم القينة وبيعها وثمنها وتعليمها والاستماع اليها ، ثم قرأ : ومن الناس من يشتري لهو الحديث.

الدر المنثور 5 : 159 ، تفسير الشوكاني 4 : 228 ، تفسير الآلوسي 21 : 68.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) هذه الابيات من العمرية الشهيرة لشاعر النيل محمد حافظ ابراهيم ، وقد مر الايعاز اليها في الجزء السابع ص 86 ، 87 ط 2.

 

/  ص 68  /

 

وعن ابن مسعود : انه سأل عن قوله : ومن الناس من يشتري لهو الحديث.قال : هو والله الغناء.وفي لفظ : هو الغناء والله الذي لاإله إلاهو ، يرددها ثلاث مرات.وعن جابر في الآية قال: هو الغناء والاستماع له.ومعنى يشتري يستبدل كمافي

قوله تعالى : أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى ، أي استبدلوه منه واختاروه عليه ،

وقال مطرف : شراء لهو الحديث استحبابه.وقال قتادة : سماعه شراؤه.

وبالغناء فسر لهو الحديث في الآية الشريفة وانها نزلت فيه : ابن عباس ، وعبدالله ابن عمر ، وعكرمة ، وسعيد بن جبير ، ومجاهد ، ومكحول ، وعمروبن شعيب ، وميمون ابن مهران ، وقتادة ، والنخعي ، وعطاء ، وعلي بن بذيمة ، والحسن ، كماأخرجه : ابن أبي شيبة ، ابن أبي الدنيا ، ابن جرير ، ابن المنذر ، الحاكم ، البيهقي في شعب الايمان ، ابن أبي حاتم ، ابن مردويه ، الفريابي ، ابن عساكر.

راجع تفسير الطبري 21 : 39 ، 40 ، سنن البيهقي 10 : 221 ، 223 ، 225 ، مستدرك الحاكم 2 : 411 ، تفسيرالقر طبي 14 : 51 ، 52 ، 53 ، نقد العلم والعلماء لابن الجوزي ص 246 ، تفسير ابن كثير 3 : 441 ، 442 ، إرشاد الساري للقسطلاني 9 : 163 ، تفسير الخازن 3 : 46 ، تفسير النسفي هامش الخازن 3 : 460 ، تفسير الدر المنثور 5 : 159 ، 160 ، تفسير الشوكاني 4 : 228 ، تفسير الآلوسي 21 : 67 ، نيل الاوطار 8 : 263.

2- ينذر الله تعالى أمة محمد صلى الله عليه وآله في الكتاب العزيز بقوله : وأنتم سامدون.

 (سورة النجم : 61) قال عكرمة عن ابن عباس انه قال : هوالغناء بلغة حمير.يقال : سمد لنا.أي غن لنا.ويقال للقينة : اسمدينا.أي : ألهينا بالغناء.

أخرجه سعيد بن منصور ، عبد بن حميد ، ابن جرير ، عبدالرزاق ، الفريا بي ، أبوعبيد ، إبن أبي الدنيا ، البزار ، إبن المنذر ، إبن أبي حاتم ، البيهقي.

راجع تفسير الطبري 28 : 48 ، تفسير القرطبي 17 : 122 ، نقد العلم والعلماء لابن الجوزي ص 246 ، نهاية ابن الاثير 2 : 195 ، الفائق للزمخشري 1 : 305 ، تفسير ابن كثير 4 : 260 ، تفسير الخازن 4 : 212 ، الدر المنثور 6 : 132 ، تاج العروس 2 : 381 ، تفسير الشوكاني 5 : 115 ، تفسير الآلوسي 27 : 72 ، نيل الاوطار 8 : 263.

 

/  ص 69  /

 

3- وفي خطاب الله العزيز قوله تعالى لابليس : واستفزز من استطعت منهم بصوتك. (سورة الاسراء : 64) قال ابن عباس ومجاهد : إنه الغناء والمزامير واللهو.كما في تفسير الطبري 15: 81 ، تفسير القرطبي 10 : 288 ، نقد العلم والعالم لابن الجوزي ص 247 ، تفسير ابن كثير 3 : 49 ، تفسير الخازن 3 : 178 ، تفسير النسفي 3 ص 178 ، تفسير ابن جزي الكلبي

2 : 175 ، تفسير الشوكاني 3 : 233 ، تفسير الآلوسي 15 : 111.

 

 

 

السنة في الغناء والمعازف

قدجاء في السنة الشريفة عنه صلى الله عليه وآله : ما من رجل يرفع صوته بالغناء إلا بعث الله

عليه شيطانين أحدهما على هذ المنكب والآخر على هذالمنكب ، فلا يزالان يضربانه بأرجلهما حتى يكون هوالذي يسكت.

وفي لفظ ابن أبي الدنيا وابن مردويه : مارفع أحد صوته بغناء إلا بعث الله تعالى إليه شيطانين يجلسان على منكبيه يضربان بأعقابهما على صدره حتى يمسك.

راجع تفسير القرطبي 14 : 43 ، تفسير الزمخشري 2 : 411 ، نقد العلم والعلماء لابن الجوزي ص 248 ، تفسير الخازن 3 : 460 ، تفسير النسفي هامش الخازن 3 : 460 ، إرشاد الساري 9 : 164 ، الدر المنثور5: 159، تفسير الشوكاني4: 228 ، تفسير الآلوسي21 : 68.

2- عن عبدالرحمن بن عوف : إن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : إنما نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين : صوت عند نغمة لهو ومزامير الشيطان.وصوت عند مصيبة خمش وجوه ، وشق جيوب ، ورنة شيطان.

وفي لفظ الترمذي وغيره من حديث أنس مرفوعا : صوتان ملعونان فاجران أنهى عنهما : صوت مزمار ورنة شيطان عند نغمة ومرح ، ورنة عند مصيبة ، لطم خدود ، وشق جيوب.

تفسير القرطبي 14 : 53 ، نقد العلم والعلماء ص 248 ، الدر المنثور 5 : 160 ، كنز العمال 7 : 333 ، تفسير الشوكاني 4 : 229 نيل الاوطار 8 : 268.

3- عن عمر بن الخطاب مرفوعا : ثمن القينة سحت ، وغناء ها حرام ، والنظر

 

/  ص 70  /

 

اليها حرام ، وثمنها من ثمن الكلب وثمن الكلب سحت.

أخرجه الطبراني كمافي ارشاد الساري للقسطلاني9 : 163، ونيل الاوطار للشوكاني8 : 264.

4- عن أبي موسى الاشعري مرفوعا : من استمع إلى صوت غناء لم يؤذن له أن يسمع الروحانيين.فقيل : ومن الروحانيون يارسول الله ؟ قال : قراء أهل الجنة.

أخرجه الحكيم الترمذي في نوادر الاصول ، والقرطبي في تفسيره 14 : 54.

5- مرفوعا : ليكونن في أمتي قوم يستحلون الخز والخمر والمعازف (1) أخرجه أحمد.وبن ماجة.وأبونعيم.وأبوداود باسانيدهم صحيحة لا مطعن فيها ، وصححه جماعة آخرون من الائمة ، كماقاله بعض الحفاظ.قاله الآلوسي في تفسيره 21 : 76 ، وأخرجه البيهقي في السنن الكبرى 10 : 221 فقال : أخرجه البخاري في الصحيح.

6- عن ابن عباس وأنس وأبي امامة مرفوعا : ليكونن في هذه الامة خسف و قذف ومسخ ، وذلك إذا شربوا الخمور ، واتخذوا القينات ، وضربوا بالمعازف.

أخرجه ابن أبي الدنيا.وأحمد.والطبراني ، كما في الدر المنثور 2 : 324 ، و تفسير الآلوسي 21 : 76.

7- عن عبدالله بن عمر- عمرو- قال : إن قوله تعالى يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر والانصاب والازلام رجس من عمل الشيطان.هي في التوراة : إن الله أنزل الحق ليذهب به الباطل ، ويبطل به اللعب والزفن والمزامير والكبارات يعنى البرابط والزمارات يعني الدف والطنابير.

أخرجه ابن أبي حاتم ، وأبوالشيخ ، والبيهقي في سننه 10 : 222 ، وراجع تفسير ابن كثير 2 : 96 ، والدر المنثور 2 : 317.

8- عن أنس وأبي امامة مرفوعا : بعثني الله رحمة وهدى للعالمين ، وبعثني بمحق المعازف والمزامير وأمر الجاهلية.كتاب العلم لابن عبدالبر 1 : 153 ، الدر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) في حواشى الدمياطى : المعازف : الدفوف وغيرها مما يضرب به.ويطلق على الغناء عزف وعلى كل لعب.نيل الاوطار 8 : 261.

 

/  ص 71  /

 

المنثور 2 : 323 ، نيل الاوطار 8 : 262.

9- عن علي مرفوعا : تمسخ طائفة من أمتي قردة ، وطائفة خنازير ، ويخسف بطائفة ، ويرسل على طائفة الريح العقيم بأنهم شربوا الخمر ، ولبسوا الحرير ، واتخذوا القيان ، وضربوا بالدفوف.الدر المنثور 2 : 324

10- عن أبي هريرة مرفوعا : يمسخ قوم من هذه الامة في آخر الزمان قردة وخنازير قالو يارسول الله  أليس يشهدون أن لاإله إلا الله وان محمدا رسول الله ؟

قال : بلى ويصومون ويصلون ويحجون ، قالوا : فمابالهم ؟ قال : إتخذوا المعازف والدفوف والقينات ، وباتواعلى شربهم ولهوهم ، فأصبحواقد مسخواقردة وخنازير.

وقريب من هذا الحديث من حديث عبد الرحمن بن سابط.والغازي بن ربيعة.

وصالح بن خالد.وأنس بن مالك.وأبو امامة.وعمران بن حصين.أخرجها ابن ابي الدنيا.ابن أبي شيبة.ابن عدي.الحاكم.البيهقي.أبوداود.ابن ماجة.راجع الدر المنثور : 324.

11- عن أنس بن مالك مرفوعا : من جلس إلى قينة يسمع منها صب في أذنه الآنك (1) يوم القيامة.تفسير القرطبي 14 : 53 ، نيل الاوطار 8 : 264.

12- عن عائشة مرفوعا:من مات وعنده جارية مغنية فلا تصلوا عليه.تفسير القرطبي14 : 53.

13- أخرج الترمذي من حديث علي مرفوعا : إذا فعلت امتي خمس عشرة خصلة حل بها البلاء- فذكرها منها- : إذا اتخذت القينات والمعازف.وفي لفظ أبي هريرة : ظهرت القيان والمعازف.نقد العلم والعلماء لابن الجوزي ص 249 ، تفسير القرطبي 14 : 53 ، نيل الاوطار 8 : 263

14- عن ابن المنكدر : بلغنا ان الله تعالى يقول يوم القيامة : أين عبادي الذين كانوا ينزهون أنفسهم وأسماعهم عن اللهو ومزامير الشيطان ؟ أحلوهم رياض المسك و أخبروهم أني قد أحللت عليهم رضواني.تفسير القرطبي 14 : 53.

15- عن ابن مسعود : إن النبي صلى الله عليه وآله سمع رجلا يتغنى من الليل فقال : لا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) الانك : الرصاص.

 

/  ص 72  /

 

صلاة له ، لاصلاة له ، لاصلاة له.نيل الاوطار 8 : 264.

16- قال رسول الله عليه السلام يوم فتح مكة : إنما بعثت بكسرالدف والمزمار ، فخرج الصحابة رضوان الله عليهم يأخذونها من أيدي الولدان ويكسرونها.بهجة النفوس شرح مختصر صحيح البخاري لابي محمد ابن أبي جمرة الازدي 2 : 74.

17- في حديث من طريق معاوية : يا ايها الناس ان النبي صلى الله عليه وآله نهى عن تسع وأنا أنهى عنهن.وعد منها : الغناء.تاريخ البخاري 4 قسم 1 : 234.

 

 

(الغناء في المذاهب الاربعة)

1- حرّمه إمام الحنفية وعده وسماعه من الذنوب ، وهذا مذهب مشايخ أهل الكوفة : سفيان. وحماد. وابراهيم. والشعبي. وعكرمة.

2- عن مالك إمام المالكية انه نهى عن الغناء وعن استماعه وقال : إذا اشترى أحد جارية فوجدها مغنية فله أن يردها بالعيب.وهو مذهب ساير أهل المدينة إلا ابراهيم بن سعد وحده.

وسئل مالك : ماترخص فيه أهل المدينة من الغناء ؟ فقال : إنما يفعله عندنا الفساق.

وسئل مالك عن الغناء ؟ فقال : قال الله تعالى : فماذا بعد الحق إلاالضلال.أفحق هو ؟

3- ونقل التحريم عن جمع من الحنابلة على ماحكاه شارح المقنع ، وعن عبدالله بن الامام أحمد انه قال : سألت أبي عن الغناء.فقال : ينبت النفاق في القلب لايعجبني ثم ذكر قول مالك : إنمايفعله عندنا الفساق.

4- وصرح أصحاب الشافعي العارفون بمذهبه بتحريمه وأنكروا على من نسب إليه حله كالقاضي أبي الطيب وله في ذم الغناء والمنع عنه كتاب مصنف ، والطبري والشيخ أبي اسحاق في التنبيه.

وقال أبوالطيب الطبري : أما سماع الغناء من المرأة التي ليست بمحرم فان أصحاب الشافعي لايجوزوه سواء كانت حرة أو مملوكة.قال : وقال الشافعي : وصاحب الجارية إذا جمع الناس لسماعها فهو سفيه ترد شهادته ، ثم غلظ القول فيه فقال : فهي دياثة.و إنما جعل صاحبها سفيها لانه دعاالناس إلى الباطل ومن دعا الناس كان سفيها.

 

/  ص 73  /

 

وقال ابن الصلاح : هذاالسماع حرام باجماع أهل الحل والعقد من المسلمين.

وقال الطبري : أجمع علماء الامصار على كراهة الغناء والمنع منه ، وإنما فارق الجماعة ابراهيم ابن السعد ، وعبيدالله العنبري.

وسئل القاسم ابن محمد عن الغناء فقال : أنهاك عنه وأكرهه لك.فقال السائل.أحرام هو ؟

قال : انظريابن أخي إذا ميزالله تعالى الحق من الباطل في أيهما يجعل سبحانه

الغناء ؟ وقال : لعن الله المغني والمغنى له.

وقال المحاسبي في رسالة الانشاء : الغناء حرام كالميتة.

وفي كتاب التقريب : ان الغناء حرام فعله وسماعه.

وقال النحاس : ممنوع بالكتاب والسنة.

وقال القفال لاتقبل شهادة المغني والرقاص.

راجع سنن البيهقي 10 : 224 ، نقد العلم والعلماء لابن الجوزي ص 242 246 ، تفسير القرطبي 14 : 51 ، 52 ، 55 ، 56 ، الدر المنثور 5.59 ` ، عمدة القاري للعيني 5 : 160 ، تفسير الآلوسي 21 : 68 ، 69.

وفي مفتاح السعادة 1 : 334 : وقد قيل : التلذذ بالغناء وضرب المناهي كفر.

قال الاميني : لعل القائل أخذ بما أخرجه أبويعقوب النيسابوري من حديث أبي هريرة مرفوعا : استماع الملاهي معصية ، والجلوس عليها فسق ، والتلذذ بها كفر.نيل الاطار 8 : 264.

وعن ابراهيم بن مسعود : الغناء باطل والباطل في النار.وعنه : الغناء ينبت النفاق في القلب كما ينبت الماء البقل.وعنه : إذا ركب الرجل الدابة ولم يسم ردفه شيطان فقال : تغنه.فان كان لا يحسن قال : تمنه.

ومر ابن عمر رضي الله عنه بقوم محرمين وفيهم رجل يغني قال : الا  لا سمع الله لكم.ومر بجارية صغيرة تغني فقال : لوترك الشيطان أحدا لترك هذه.

وقال الضحاك : الغناء منفدة للمال ، مسخطة للرب ، مفسدة للقلب.

وقال يزيد بن الوليد الناقص : يابني أمية إياكم والغناء فانه ينقص الحياء ، و يزيد في الشهوة ، ويهدم المروء‌ة ، وأنه لينوب عن الخمر ، ويفعل ما يفعل السكر ، فإن كنتم

 

/  ص 74  /

 

لابد فاعلين فجنبوه النساء فان الغناء داعية الزنا.

وفيما كتب عمربن عبدالعزيز إلى سهل مولاه : بلغني عن الثقات من حملة العلم ان حضور المعازف واستماع الاغاني واللهج بهما ، ينبت النفاق في القلب ، كما ينبت الماء العشب.

وقيل : الغناء جاسوس القلب ، وسارق المروء‌ة والعقل ، يتغلغلل في سويداء القلوب ، ويطلع على سرائر الافئدة ، ويدب إلى بيت التخييل ، فينشر ماغرزفيها من الهوى والشهوة والسخافة والرعونة ، فبينما ترى الرجل وعليه سمت الوقار ، وبهاء العقل ، وبهجة الايمان ، ووقار العلم ، وكلامه حكمة ، وسكوته عبرة ، فاذا سمع الغناء نقص عقله وحياؤه ، وذهب مروء‌ته وبهاؤه ، فيستحسن ماكان قبل السماع يستقبحه ، ويبدي من أسراره ماكان يكتمه ، وينتقل من بهاء السكوت والسكون إلى كثرة الكلام والهذيان والاهتزار كأنه جان وربما صفق بيديه ، ودق الارض برجليه ، وهكذا تفعل الخمر إلى غير ذلك.

راجع سنن البيهقي 1 : 223 ، نقدالعلم والعلماء لابن الجوزي ص 250 ، تفسير الزمخشري 2 : 411 ، تفسير القرطبي 14 : 52 ، إرشاد الساري 9.164 ، الدر المنثور 5 : 159 ، 160 ، كنز العمال 7 : 333 ، تفسير الخازن 3 : 46 ، تفسير الشوكاني 4 : 228 ، نيل الاطار 8 : 264 ، تفسير الآلوسي 21 : 67 ، 68.

 

 

(نظرة في الاحاديث المعنونة)

هذا شأن الغناء والملاهي ، وتلك مايؤثر عن نبي الاسلام صلى الله عليه وآله أفمن المعقول إذن أن تعزى اليه تلك المسامحة المزرية بعصمته ، المسقطة لمحله ، المسفة به إلى هوة الجهل ؟ ثم يحسب أن الذي تذمر عنهما وتجهم أمام الباطل ودحضه هو عمر فحسب دون رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ وما هذا الشيطان الذي كان يفرق من عمر وماكان يخاف رسل الله صلى الله عليه وآله ؟

أي نبي هذا ؟ وهو يسمع الملاهي ، وترقص بين يديه الرقاصة الاجنبية ، وتضرب بالدف وتغني ، أو يوقف هو حليلة على تلك المواقف المخزية ، ثم يقول :

لست من دد ولا الدد مني.أو يقول : لست من دد ولا دد مني أويقول : لست من الباطل ولاالباطل مني (1)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) أخرجه البخارى في الادب ، والبيهقى والخطيب ، وابن عساكر.راجع كنزالعمال 7 : 333 ، الفيض القدير 5 265.

 

/  ص 75  /

 

أي عظيم هذا ؟ يرى في بيته غناء الجواري وضربهن بالدف ولاينبس ببنت شفة غير أن عمر يغضبه ذلك ويقول : أمزمار الشيطان في بيت رسول الله ؟ أليس هذا النبي هو الذي كان سمع مزمارا يضع إصبعيه على اذنيه ونأى على الطريق ؟ قال نافع : سمع عبدالله بن عمر مزمارا فوضع إصبعيه على اذنيه ونأى عن الطريق وقال لي : يا نافع هل تسمع شيئا ؟ فقلت : لا.فرفع إصبعيه من اذنيه وقال : كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمع مثل هذا فصنع مثل هذا (1) أليس ابن عباس قال أخذا بالسنة الشريفة :

الدف حرام ، والمعازف حرام ، والكوبة حرام ، والمزمار حرام ؟.

ألاتعجب من رسول الله صلى الله عليه وآله ؟ والحبشة تلعب في مسجده الشريف أشرف بقاع الدنيا وتزفن وتغني وهو صلى الله عليه وآله وحليلته ينظر إليها ، وعمر ينهاهن ، ويقول النبي

صلى الله عليه وآله : دعهن ياعمر .

أصحيح ماجاء عن النبي الاقدس صلى الله عليه وآله من قوله بعدة طرق : جنبوا مساجدكم صبيانكم ومجانينكم وشراء كم وبيعكم وخصوماتكم ورفع أصواتكم وإقامة حدودكم ؟

وقوله صلى الله عليه وآله : من سمع رجلا ينشد ضالة في المسجد فليقل : لاردهاالله عليك فان المساجد لم تبن لهذا ؟.أخرجه مسلم وأبوداود وابن ماجة والترمذي وماأخرجه مسلم والنسائي وابن ماجة عن بريدة : إن رجلا نشد في المسجد الجمل فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا وجدت ، إنما بنيت المساجد لما بنيت ؟.

وقوله صلى الله عليه وآله : سيكون في آخرالزمان قوم يكون حديثهم في مساجد هم ليس لله فيهم حاجة ؟.أخرجه ابن حبان في صحيحه.

وقوله صلى الله عليه وآله : لا تتخذوا المساجد طرقا إلا لذكرأو صلاة ؟ (1)

وماظنك بنبي العصمة يحول المولى سبحانه بينه وبين مايهمه من سماع المعازف والمزامير قبل بعثته تشريفاله وتعظيما لمكانته من القداسة ، ويخليه واسع السرب رخي البال بعد مبعثه الشريف يسمع غناء الاجنبيات وهي تزفن ؟ أخرج الحفاظ بالاسناد عن أمير المؤمنين عليه السلام قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ماهممت بشئ مما كان في

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) سنن أبى داود 2 : 304 ، سنن البيهقي 10 : 222 ، تاريخ ابن عساكر

7 : 206 ، 284.

 (2) جمع هذه الاحاديث وامثالها الحافظ المنذرى في الترغيب والترهيب 1 : 89- 92.

 

/  ص 76  /

 

الجاهلية يعملون به غير مرتين كل ذلك يحول الله تعالى بيني وبين مااريد فاني قلت ليلة غلام من قريش كان يرعى معي بأعلى مكة : لوأبصرت إلى غنمي حتى أدخل مكة فأسمر بها مايسمر الشباب ؟ فقال : ادخل.فخرجت أريد ذلك حتى إذاجئت أول دار من دور مكة سمعت عزفا بالدفوف والمزامير ، فقلت : ماهذا ؟ قالوا : فلان بن فلان تزوج فلانة ابنة فلان ، فجلست أنظر إليهم فضرب الله على اذني فنمت فما أيقظني إلا مس الشمس ، قال : فجئت صاحبي فقال : مافعلت ؟ فقلت : ماصنعت شيئا ، وأخبرته الخبر قال ثم قلت له ليلة أخرى مثل ذلك فقال : افعل فخرجت فسمعت حين جئت مكة مثل ماسمعت ودخلت مكة تلك الليلة فجلست أنظر فضرب الله على اذني فوالله ماأيقظني إلا مس الشمس ، فرجعت إلى صاحبي فاخبرته الخبر ، ثم ماهمت بعد هما بسوء حتى أكرمني الله برسالته (1) قال الماوردي في أعلام النبوة 140 : هذه أحوال عصمته قبل الرسالة ، وصده عن دنس الجهالة ، فاقتضى أن يكون بعد الرسالة أعظم ، ومن الادناس أسلم ، وكفى بهذه الحال أن يكون من الاصفياء الخيرة إن أمهل ، ومن الاتقياء البررة إن أغفل ، ومن أكبر الانبياء عند الله تعالى من ارسل مستخلص الفطرة ، علي النظرة ، وقد أرسله الله تعالى بعد الاستخلاص ، وطهره من الادناس ، فانتفت عنه تهم الظنون ، وسلم من ازدراء العيون ليكون الناس إلى إجابته أسرع ، وإلى الانقياد له أطوع.اه‍.

وإلي نسائل ذلك الحكيم المتأول الذي مر كلامه ص 65 عن أنه كيف خص محمد صلى الله عليه وآله بالنبوة ، وأبابكر بالرحمة ، وعمر بالحق ، وحسب انه فتح بابا مرتجا من المعضلات ، أوأتي بقرني حمار ، أي نبوة تفارق الحق ؟ وأي نبي هو أوضع من صاحب الحق ؟ وأي حق إقتناه عمر لنفسه وعزب عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم عرفانه ؟.

وهلم معي إلى طامة أخرى من الزركشي في الاجابة ص 67 ، الذي عد فيها من خصائص عائشة : أن رسول الل صلى الله عليه وسلم كان يتبع رضاها كلعبها باللعب ، ووقوفه في

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) دلائل النبوة لابي نعيم 1 : 58.أعلام النبوة للماوردى ص 140.تاريخ الطبري 2 : 196.الكامل لابن الاثير 2 : 14.عيون الاثر لابن سيدالناس 1 : 44.تاريخ ابن كثير 2 : 287.الخصائص الكبرى 1 : 88 ، السيرة الحلبية 1 : 132.

 

/  ص 77  /

 

وجهها لتنظر إلى الحبشة يلعبون.فقال : واستنبط العلماء من ذلك أحكاما كثيرة فما أعظم بركتها.اه‍.

أوهل يريد هذا الرجل إثبات مأثرة لعائشة ؟ أو ذكر مزلة لبعلها ؟ وهل كان صلى الله عليه وآله يتبع رضاها في المشروع ؟ أوكان إتباعه أعم من ذلك ؟ " معاذالله " وهل من المكن أن يتبع رضاها حتى في نقض ماجاء به هو من الشريعة الالهية ؟ وأي حكم يستنبط من مثل هذا المدرك الساقط ؟ فمر حبا بالكاتب ، وزه بالعلماء المستنبطين ، و وكثر الله أمثال هذه البركات " لاكثرها ".ثم هل النذر يبيح المحظور ؟ وفي الحديث الشريف قوله صلى الله عليه وآله : لانذر في معصية ولانذر فيمالا يملك ابن آدم (1)

وقوله صلى الله عليه وآله : من نذر أن يطيع الله فليطعه ، ومن نذر أن يعصى الله فلا يعصه. (2)

 وقال عقبة بن عامر : إن اخته نذرت أن تمشي حافية غير مختمرة وانه ذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : مرها فلتركب ولتختمر (3)

وعن ابن عباس قال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر برجل بمكة وهو قائم في الشمس فقال : ماهذا ؟ قالوا : نذر أن يصوم ولا يستظل إلى الليل ولا يتكلم ولا يزال قائما.

قال : ليتكلم وليستظل وليجلس وليتم صومه (4)

وقال صلى الله عليه وآله : لا نذر إلا فيما يبتغى به وجه الله تعالى (5) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) صحيح مسلم 2 : 17 ، سنن أبى داود 2 : 81 ، سنن ابن ماجة 1 : 652 ، سنن النسائى 7 : 19 ، 29 .

 (2) صحيح البخاري 9 : 245 246 ، صحيح الترمذي 1 : 288 ، سنن ابن ماجة 1 : 653 سنن أبي داود 2 : 78 ، سنن النسائى 7 : 17 ، سنن البيهقي 10 : 75.

 (3) سنن ابن ماجة 1 : 654 ، سنن النسائي 7 : 20 ، صحيح الترمذي كمافى تيسير الوصول 4 : 279 ، سنن البيهقى 10 : 80.

 (4) سنن ابن ماجة 1 : 655 ، صحيح البخارى 9 : 247 ، سنن ابن داود 2 : 79 ، سنن البيهقى 10 : 75.

 (5) أخرجه ابن داود كما في تيسير الوصول 4 : 281 ، وأخرجه البيهقى في السنن الكبرى 10 : 75.

 

/  ص 78  /

 

وقال صلى الله عليه وآله : النذر نذران ، فمن كان نذره في طاعة الله فذلك لله وفيه الوفاء ، و من كان نذه في معصية الله فذلك للشيطان ولا وفاء فيه (1)

أو ليس من شرط إنعقاد النذر على هذا الرجحان في متعلقه وكونه مما يبتغى به وجه الله ليكون مقربا إليه سبحانه زلفى ، فيصح للناذر أن يقول : لله علي كذا ؟ فأي رجحان في ضرب المرأة الاجنبية الدف بين يدي الرجل الاجنبي وفي غنائها ورقصها أمامه ؟ إلا أن يقول القائل : إن تلك الجارية أو مسجد النبي الاعظم أباحا تلكم المحضورات أوالغلو في الفضائل فضائل الخليفة أباح أن تستساغ.

 

 

(رأي عمر في الغناء)

إن تعجب فعجب أن هذه المهازئ تشعر بكراهة عمر للغناء وقد عده العيني في عمدة القاري شرح صحيح البخا ري 5 : 160 نقلا عن كتاب التمهيد لابي عمر صاحب الاستيعاب ممن ذهب إلى إباحته في عداد عثمان.وعبدالرحمن بن عوف.وسعد بن أبي وقاص.وعبدالله بن عمر.ومعاوية.وعمرو بن العاصي.والنعمان بن بشير.و حسان بن ثابت.

وقال الشوكاني في نيل الاوطار 8 : 266 : قد روي الغناء وسماعه عن جماعة من الصحابة والتابعين ، فمن الصحابة : عمر.كمارواه ابن عبدالبر وغيره ، ثم عد جمعا منهم : عثمان.عبدالرحمن بن عوف.أبوعبيدة الجراح.سعد بن أبي وقاص.عبدالله ابن عمر.

وروى المبرد والبيهقي في المعرفة كما في نيل الاوطار 8 : 272 عن عمر : انه إذا كان داخلا في بيته ترنم بالبيت والبيتين.واستدلال الشوكاني بهذا على إباحة الغناء في بعض المواقف يومي إلى أن المراد من الترنم : التغني.

وقال ابن منظور في لسان العرب 19 : 374 : قد رخص عمر رضي الله عنه في غناء الاعراب.

ويعرب عن جلية الحال حديث خوات بن جبير الصحابي قال : خرجنا حجاجا مع عمر فسرنا في ركب فيهم أبوعبيدة بن الجراح وعبدالرحمن بن عوف فقال القوم :

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) أخرجه النسائى كمافى التيسير 4 : 281.

 

/  ص 79  /

 

غنّنا من شعر ضرار ، فقال عمر : دعوا أباعبدالله فليغن من بنيات فؤاده.فما زلت أغنيهم حتى كان السحر ، فقال عمر : إرفع لسانك ياخوات فقد أسحرنا (1)

وزادابن عساكر في تاريخه 7 : 163 : فقال ابوعبيدة : هلم إلى رجل ارجوأن لايكون شرا من عمر.قال : فتنحيت أنا وأبوعبيدة فما زلنا كذلك حتى صلينا الفجر.

وفي كنزالعمال 7 : 336 : كلم أصحاب النبي خوات بن جبيرأن يغنيهم فقال : حتى أستأذن عمر.فاستأذنه فأذن له فغنى خوات فقال عمر : أحسن خوات ، أحسن خوات.

وفي حديث رباح بن المعترف قال : إنه كان مع عبدالرحمن بن عوف يوما في سفر فرفع صوته رباح يغني غناء الركبان فقال له عبدالرحمن : ماهذا ؟ قال : غير مابأس نلهو ونقصر عنا السفر.فقال عبدالرحمن : إن كنتم لابد فاعلين فعليكم بشعر ضرار بن الخطاب ، ويقال : إنه كان معهم في ذلك السفر عمربن الخطاب وكان يغنيهم غناء النصب (2) .في تاج العروس : النصب ضرب من أغاني الاعراب.

وعن عثمان بن نائل عن أبيه قال : قلنا لرباح بن المعترف : غننا بغناء أهل بلدنا فقال : مع عمر ؟ قلنا : نعم ، فإن نهاك فانته.

وذكر الزبير بن بكار : ان عمر مر به ورباح يغنيهم غناء الركبان (3) فقال : ما هذا ؟ قال عبدالرحمن : غيرما بأس يقصر عناالسفر ، فقال : إذا كنتم فاعلين فعليكم بشعر ضرار بن الخطاب " الاصابة 1 : 502 ".

وعن السائب بن يزيد قال : بينا نحن مع عبدالرحمن بن عوف في طريق مكة إذ قال عبدالرحمن لرباح : غننا.فقال له عمر : إن كنت آخذا فعليك بشعر ضرار بن الخطاب " الاصابة 2 : 209 "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) سنن البيهقي 10 : 224 ، الاستيعاب 1 : 170 ، الاصابة 1 : 457 ، كنزالعمال 7 : 335.

 (2) سنن البيهقى 10 : 224 ، الاستيعاب 1 : 186.

 (3) قال ابن الاعرابى : كانت العرب تتغنى بالركبانى اذاركبت واذا جلست في الافنية وعلى أكثر أحوالها فأحب النبي صلى الله عليه وسلم أن يكون هجيراهم بالقرآن مكان التغنى بالركبان. لسان العرب 19 : 337 ، تاج العروس 10 : 273.

 

/  ص 80  /

 

م - وفي لفظ ابن عساكر في تاريخه 7 : 35 : فقال عمر : ماهذا ؟ فقال عبدالرحمن : مابأس بهذا اللهو ونقصر عناسفرنا.فقال عمر : إن كنت.إلخ .

وعن العلاء بن زياد : ان عمر كان في مسير فتغنى فقال : هلا زجرتموني إذا لغوت "كنزالعمال 7 : 335 ".

وعن الحارث بن عبدالله بن عباس : انه بيناهو يسير مع عمر في طريق مكة في خلافته ومعه المهاجرون والانصار فترنم عمر ببيت ، فقال له رجل من أهل العراق ليس معه عراقي غيره : غيرك فليقلها يا أميرالمؤمنين  فاستحى عمر وضرب راحلته حتى انقطعت من الركب أخرجه الشافعي والبيهقي كما في الكنز 7 : 336.

هذا عمر وهذا رأيه وهذه سيرته في الغناء ، فهل من المعقول أن يهابه المغنون فيجفلون عماكانوا يقترفونه ، ويسمعه النبي صلى الله عليه وآله ولا يتحرج ؟ ويرى أن الشيطان يفرق من عمر ، ولا يفرق منه ؟ المستعاذ بك ياالله.

- قد تروى هذه المنقبة الموهومة لعثمان فيما أخرجه أحمد في مسنده 4 : 353 من طريق ابن أبي أوفى قال : استأذن أبوبكر رضي الله عنه على النبي صلى الله عليه وسلم وجارية تضرب بالدف فدخل ، ثم استأذن عمر رضي الله عنه فدخل ، ثم استأذن عثمان رضي الله عنه فأمسكت قال : فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان عثمان رجل حيي.

وأخرجه في ص 354 باسناد آخر بلفظ : كانت جارية تضرب بالدف عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء أبوبكر ثم جاء عمر ثم جاء عثمان رضي الله عنهم فامسكت فقال.الخ.و سنوقفك على حياء عثمان حتى تعرف صحة هذا الحديث ايضا.

ثم لنتوجه إلى شاعر النيل المشبه درة عمر بعصا موسى التي كانت معجزة قاهرة لنبي معصوم أبطل بها الباطل ، وأقام الحق فقال كما مر في ص 66 :

أغنت عن الصارم المصقول درته * فكــــم أخافت غوي النفس عاتيها

كانت له كعصاموسى لصاحبهـــــا * لاينزل البطــــل مجتـــــازا بواديها

فنسأل الرجل عن وجه الشبه بين تلك العصا وبين هذه الدرة التي قيل فيها :

لعل درته لم يسلم من خفقتها إلا القلائل من كبار الصحابة ، وكانت الدرة في يده على الدوام أنى سار ، وكان الناس يهابونها أكثر مما تخيفهم السيوف ، وكان يقول : أصبحت

 

/  ص 81  /

 

 أضرب الناس ليس فوقي أحد إلا رب العالمين (1) فقيل بعده : لدرة عمر أهيب من سيف الحجاج كما في محاضرة السكتواري ص 169.

فما وجه الشبه بين عصا نبي معصوم وبين درة انسان لم يسلم منها إلا القلائل من كبار الصحابة ؟ أهي تشبهها حين ضرب صاحبها النساء الباكيات على بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وأخذ صلى الله عليه وآله بيده وقال : مه ياعمر ؟ غ 6 : 159 (2) ط 2.

أم حين ضرب ام فروة بنت أبي قحافة حين بكت على أبيها ؟ غ 6 : 161.

أم حين ضرب تميم الداري لاتيانه الصلاة بعد العصر وهي سنة ؟.غ 6 : 183.

أم حين ضرب المنكدر وزيد الجهني وآخرين للصلاة بعد العصر ؟ " " ".

أم حين ضرب في المجزرة كل من اشترى اللحم لاهله يومين متتابعين 2 غ 6 : 7 26.

أم حين ضرب رجلا أتى بيت المقدس واتيانه سنة ؟ غ 6 : 278.

أم حين ضرب الصائمين في رجب وصومه سنة مؤكدة ؟ غ 6 : 282.

أم حين ضرب سائلا عن آية من القرآن لايعرف مغزاها ؟ غ 6 : 290.

أم حين ضرب مسلما أصاب كتابا فيه العلم ؟ غ 6 : 298.

أم حين ضرب مسلما إقتنى كتابا لدانيال ؟ غ 6 : 298.

أم حين ضرب من كني بأبي عيسى ؟ غ 6 : 308.

أم حين ضرب سيد ربيعة من غير ذنب أتى به ؟.غ 6 : 157.

أم حين ضرب معاوية من دون أن يقترف إثما ؟ كما في تاريخ ابن كثير 8 : 125.

أم حين ضرب أباهريرة لابتياعه أفراسا من ماله ؟ غ 6 : 271.

أم حين ضرب من صام دهرا ؟ غ 6 : 322.

إلى مواقف لاتحصى.فانظر إلى من تتوجه قارصة الرجل في قوله : فكم أخافت غوي النفس عاتيها.

ومن الناس من يعجب قوله في الحياة الدنيا ، ويشهدالله على مافي قلبه و هو ألدالخصام.البقرة : 204.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) محاضرات الخضرى 2 : 15 ، الخلفاء للنجار ص 113 ، 239.

 (2) غ : رمز كتابناهذا (الغدير) في جميع الاجزاء.

 

/  ص 82  /

 

4

كرامات عمر الاربع

1- لما فتح عمر مصرأتى أهلهاإلى عمر وبن العاص حين دخل بؤنة من أشهر العجم فقالوا له : أيهاالامير ان لنيلنا هذا سنة لا يجري إلا بها.فقال لهم : وماذاك ؟

فقالوا له : إنا إذا كانت ثلاث عشرة ليلة نحوا من هذا الشهر عمدنا إلى جارية بكربين أبويها فأرضينا أباها وحملنا عليها من الحلي والثياب أفضل مايكون ثم ألقيناها في النيل فقال لهم عمرو: إن هذا شيء لايكون في الاسلام وان الاسلام يهدم ماكان قبله ، فأقاموا بؤنة وأبيب ومسرى ، لايجري قليلا ولا كثير فكتب إلى عمربن الخطاب رضي الله عنه فكتب إليه عمر إنك قدأصبت بالذي فعلت إن الاسلام يهدم ماقبله ، وكتب إلى عمرو إني قد بعثت إليك بطاقة داخل كتابي هذا اليك فألقهافي النيل إذا وصل كتابي اليك فلما قدم كتاب عمر رضي الله عنه إلى عمرو بن العاص فاذا فيها مكتوب :

من عبدالله عمر أمير المؤمنين إلى نيل مصر : أمابعد : فان كنت إنما تجري من قبلك فلاتجر ، وإن كان الله الواحد القهار هو مجريك فنسأل الله الواحد القهار أن يجريك وفي لفظ الواقدي : فان كنت مخلوقا لاتملك ضرا ولا نفعا وأنت تجري من قبل نفسك وبأمرك فانقطع ولا حاجة لنا بك ، وإن كنت تجري بحول الله وقوته فاجر كماكنت ، والسلام.

فألقى البطاقة في النيل قبل يوم الصليب بشهر فقد تهيأ أهل مصر للجلاء والخروج فانه لاتقوم مصلحتهم فيهاإلا بالنيل فلما ألقى البطاقة أصبحوا يوم الصليب وقد أجراه الله تعالى ستة عشر ذراعا في ليلة واحدة فقطع الله تلك السنة عن أهل مصر إلى اليوم.

2- قال الرازي في تفسيره : وقعت الزلزلة في المدينة فضرب عمر الدرة على الارض وقال : اسكني باذن الله.فسكنت وماحدثت الزلزلة بالمدينة بعد ذلك.

3- في تفسير الرازي : وقعت النارفي بعض دور المدينة فكتب عمر على خرقة : يانار اسكني باذن الله.فألقوها في النار فانطفأت في الحال.

4- محاضرة الاوائل للسكتواري : أول زلزلة كانت في الاسلام سنة عشرين

 

/  ص 83  /

 

 من الهجرة في خلافة عمر رضي الله عنه فضرب أميرالمؤمنين رضي الله عنه برمحه قائلا ياارض اسكني ، ألم أعدل عليك ؟ فسكنت.فكان من جملة كرامته ، فظهرت له كرامات أربعة في العناصر الاربعة : تصرف في عنصر التراب والماء في قصة رسالته إلى نيل مصر.

وفي الهواء في قصة سارية الجبل.وفي النار في قصة احتراق قرية رجل حين كلفه أن يغير اسمه فأبى وكان اسمه يتعلق بالنار كالشهاب والقبس والثاقب كماذكرفي تبصرة الادلة ودلائل النبوة.

راجع فتوح الشام للواقدي 2 : 44 ، تفسير الرازي 5 : 478 ، سيرة عمرلابن الجوزي ص 150 ، الرياض النضرة 2 : 12 ، تاريخ ابن كثير 7 : 100 : تاريخ الخلفاء للسيوطي ص 86 ، محاضرة الاوائل للسكتواري ص 168 ، خزانة الاسرار ص 132 تاريخ القرماني هامش الكامل 1 : 203 ، الروض الفائق ص 246 ، الفتوحات الاسلامية 2 : 437 ، نورالابصار ص 62 ، جوهرة الكلام للقراغولي الحنفي ص 44.

قال الاميني : أما رواية النيل فراويها الوحيد هوعبدالله بن صالح المصري احد الكذابين الوضاعين كمامر في الجزء الخامس ص 239 ط 2 قال أحمد بن حنبل : كان أول أمره متماسكا ثم فسد بآخره ، وقال أحمد بن صالح : متهم ليس بشئ ، وقال صالح جزرة : كان ابن معين يوثقه وهو عندي يكذب في الحديث ، وقال النسائي : ليس بثقة ، وقال ابن المديني : لاأروي عنه شيئا ، وقال ابن حبان : كان في نفسه صدوقا إنما وقعت المناكير في حديثه من قبل جار له فسمعت ابن خزيمة يقول : كان له جار بينه وبينه عداوة كان يضع الحديث على شيخ أبي صالح ويكتبه بخط يشبه خط عبدالله و ويرميه في داره بين كتبه فيتوهم عبدالله أنه خطه فيحدث به ، وقال ابن عدي : يقع في أسانيده ومتونه غلط ولا يتعمد.

قامت القيامة على عبدالله بهذا الخبر الذي قال عن جابر مرفوعا : إن الله اختار أصحابي على العالمين سوى النبيين والمرسلين ، واختار من أصحابي أربعة : أبابكر وعمر و عثمان وعليا فجعلهم خير أصحابي وأصحابي كلهم خير.ثم ذكر أقوال الحفاظ في بطلان هذا الحديث وانه موضوع.راجع ميزان الاعتدال 2 : 46.

فالرواية مكذوبة اختلقتها يدالغلو في الفضائل ، وإن كنا لا نناقش في إمكان

 

/  ص 84  /

 

خضوع النيل لتلكم الكتابة ، فيكون معجزة للاسلام لمسيس حاجة القوم إلى مثلها لحداثة عهدهم بالاسلام.

وأما ماجاء به الرازي من حديث الزلزلة فلم يوجد في حوادث عهد عمر لا مسندا ولامرسلا ، ولم يذكره قط مؤرخ ضليع ، ولم يخرجه الحفاظ حتى ينظر في إسناده.

وقوله : وماحدثت الزلزلة بالمدينة بعد ذلك ، فكرامة مكذوبة يكذبها التاريخ ، وقد وقعت الزلزلة بعد ذلك غير مرة فقد وقعت زلزلة عظيمة بالحجاز سنة 515 فتضعضع بسببها الركن اليماني وتهدم بعضه وتهدم بها شيء من مسجد رسول الله صلى الله عليه وآله كما ذكره ابن كثيرفي تاريخه 12 : 188.

وحدثت بالمدينة زلزلة عظيمة ليلا واستمرت أياما وكانت تزلزل كل يوم و ليلة قدر عشر نوبات وذلك سنة 654 وقصتها طويلة توجد في تاريخ ابن كثير 13 : 188 ، 190 ، 191 ، 192.

واعطف على ماقاله الرازي قول السكتواري من انها أول زلزلة كانت في الاسلام سنة عشرين من الهجرة.فقد وقعت سنة ست من الهجرة الشريفة كما في تاريخ الخميس 1 : 565 فقال النبي صلى الله عليه وآله : إن الله عزوجل يستعتبكم فاعتبوه.

وأما حديث قول عمر : ياسارية الجبل الجبل.فقال السيد محمد بن درويش الحوت في أسنى المطالب ص 265 : هو من كلام عمر قاله على المنبر حين كشف له عن سارية وهو بنهاوند من أرض فارس ، روى قصته الواحدي والبيهقي بسند ضعيف وهم في المناقب يتوسعون.اه‍.

كنا نرى السيد ابن الحوت غير منصف في حكمه على الحديث بالضعف وإنه كان حقا عليه الحكم بالوضع إلى أن أوقفنا السير على تصحيح ابن بدران (المتوفى 1346) إياه فيما علق عليه في تاريخ ابن عساكر 6 ص 46 بعد ذكر الحديث من طريق سيف بن عمر ، فوجدنا ابن الحوت عندئذ انه جاء باحدى بنات طبق في حكمه ذلك ، ماأجرأابن بدران على هذا التمويه والدجل ؟ أليست بين يديه أقوال أعلام قومه حول سيف بن عمر ؟ أم ليسوا اولئك الحفاظ رجال الجرح والتعديل في كل إسناد ؟ قال ابن حبان : كان سيف بن عمر يروي الموضوعات عن الاثبات.وقال : قالوا : إنه كان يضع الحديث واتهم

 

/  ص 85  /

 

بالزندقة. وقال الحاكم : اتهم بالزندقة وهو في الرواية ساقط ، وقال ابن عدي : بعض أحاديثه مشهورة وعامتها منكرة لم يتابع عليها.وقال ابن عدي : عامتها منكر.

قال البرقاني عن الدارقطني : متروك.وقال ابن معين : ضعيف الحديث فليس خير منه.

وقال أبوحاتم : متروك الحديث يشبه حديثه حديث الواقدي.وقال أبوداود : ليس بشئ

وقال النسائي : ضعيف.وقال السيوطي : وضاع : وذكر حديثا من طريق السري بن يحيى عن شعيب بن ابراهيم عن سيف فقال : موضوع ، فيه ضعفاء أشدهم سيف.

راجع ميزان الاعتدال 1 : 438 ، تهذيب التهذيب 4 : 295 ، اللئالي المصنوعة 1 : 157 ، 199 ، 429.

وأما إحتراق القرية باباء الرجل عن تغيير اسمه فخرافة يأباها الشرع والعقل والمنطق ، إن ما تقدم في الجزء السادس ص 308- 315 ط 2 من آراء الخليفة الخاصة به (في الاسماء والكني) ومن جرائها غير كنى رجال كناهم رسول الله صلى الله عليه وآله وأسماء آخرين سماهم بها هو صلى الله عليه وآله بحجة داحضة من أن رسول الله صلى الله عليه وآله مات وغفر له ونحن لاندري مايفعل بنا- يستدعي ألا يمتثل في أمثال ذلك لاأن يعذب الله قرية آمنة مطمأنة لعدم إمتثال صاحبها بما يقوله الخليفة دون أمرمباح ، وهو من الظلم الفاحش لمااحترق فيها من أبرياء وتلفت من أموال ، ولووقفت بمطلع الاكمة من تلك القرية المضطرمة لبكيت على الرضع والبهائم بكاء الثكلى ، نحاشي ربنا الحكيم العدل عن مثل ذلك ، ونحاشي أعلام الامة عن قبول هذه المخاريق المخزية.

قاتل الله الحب ، ماذا يفعل ويفتعل ويختلق ؟.

 

 

ـ 5 ـ

تسمية عمر بأميرالمؤمنين

قال الواقدي : حدثنا أبوحمزة (1) يعقوب بن مجاهد عن محمد بن ابراهيم عن أبي عمر وقال: قلت لعائشة : من سمى عمر الفاروق أميرالمؤمنين ؟ قالت: النبي صلى الله عليه وسلم قال:

أمير المؤ منين هو.ذكره ابن كثير في تاريخه 7 : 137.

قال الاميني : كان أبو حزرة قاصا يقص فراقه أن يكذب على رسول الله صلى الله عليه وآله

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) كذا في تاريخ ابن كثير والصحيح : حزرة.بفتح المهملتين بينهما معجمة ساكنة.

 

/  ص 86  /

 

وعلى حليلته ام المؤمنين لارضاء مستمعيه بافتعال منقبة لعمر ذاهلا عن أن التاريخ يكذبه ويكشف عن سوء‌ته ولوبعد حين.

أخرج الحاكم من طريق ابن شهاب قال : ان عمر بن عبدالعزيز سأل أبابكر ابن سليمان بن أبي خيثمة لاي شيء كان يكتب من خليفة رسول الله صلى الله عليه وآله في عهد أبي بكر رضي الله عنه ؟ ثم كان عمر يكتب أولا من خليفة أبي بكر ، فمن أول من كتب من أميرالمؤمنين ؟ فقال : حدثني الشفاء وكانت من المهاجرات الاول : ان عمربن الخطاب رضي الله عنه كتب إلى عامل العراق بأن يبعث اليه رجلين جلدين يسألهما عن العراق و أهله فبعث عامل العراق بلبيد بن ربيعة وعدي ابن حاتم فلما قدما المدينة أناخا راحلتيهما بفناء المسجد ثم دخلا المسجد فاذا هما بعمرو بن العاص فقالا : استأذن لنا ياعمرو  على أميرالمؤمنين ، فقال عمرو : أنتما والله أصبتما اسمه ، هوالامير ونحن المؤمنون ، فوثب عمرو فدخل على أمير المؤمنين.فقال : السلام عليك يا أمير المؤمنين .فقال عمر : مابدالك في هذاالاسم يابن العاص ، ربي يعلم لتخرجن مماقلت.قال : ان لبيد بن ربيعة وعدي بن حاتم قدما فأناخا راحلتيهما بفناء المسجد ثم دخلا علي فقالا لي : استأذن لنا يا عمرو  على أمير المؤمنين فهما والله أصابا اسمك ، نحن المؤمنون وأنت أميرنا ، قال : فمضى به الكتاب من يومئذ.

أخرجه الحاكم في المستدرك وصححه.وقال الذهبي في تلخيص المستدرك : صحيح.وقال السيوطي في شرح شواهد المغني ص 57 : روينا بسند صحيح ان لبيد بن ربيعة وعدي بن حاتم همااللذان سميا عمربن الخطاب أمير المؤمنين حين قدما عليه من العراق.وذكر القصة في تاريخ الخلفاء ص 94.

وأخرج الطبري في تاريخه 5 : 22 بالاسناد عن حسان الكوفي قال : لما ولى عمر قيل : ياخليفة خليفة رسول الله ، فقال عمر رضي الله عنه : هذا أمر يطول كل ماجاء خليفة قالوا : ياخليفة خليفة خليفة رسول الله ، بل أنتم المؤمنون وأنا أميركم فسمي أميرالمؤمنين.

وقال ابن خلدون في مقدمة تاريخه ص 227 : اتفق أن دعا بعض الصحابة عمر رضي الله عنه: يا أميرالمؤمنين  فاستحسنه الناس واستصوبوه ودعوه به ، يقال : إن أول

 

/  ص 87  /

 

 من دعا بذلك عبدالله بن جحش ، وقيل : عمروبن العاصي ، والمغيرة بن شعبة وقيل : بريد جاء بالفتح من بعض البعوث ودخل المدينة وهو يسأل عن عمر ويقول : أين أميرالمؤمنين ؟ وسمعها أصحابه فاستحسنوه وقالوا : أصبت والله اسمه إنه والله أمير المؤمنين حقا ، فدعوه بذلك وذهب لقبا له في الناس ، وتوارثه الخلفاء من بعده سمة لا يشاركهم فيها أحد سواهم إلا سائر دولة بني أمية.اه‍.

فصريح هذه النقول أن عمر نفسه ماكانت له سابقة علم بهذا اللقب لا عن رسول الله صلى الله عليه وآله ولا عن غيره ، ولذلك استغربه وقال : ربي يعلم لتخرجن مماقلت.ولا كان عمربن العاصى يعلم ذلك ولذلك نسب الاصابة بالتسمية إلى الرجلين ونحت لها من عنده مايبررها.ولا كانت عند الرجلين- اللذين صح كما مر أنهما هما اللذان سمياه- أثارة من علم بماجاء‌به ابن كثير وإنما هو شيء جرى على لسانهما ، ثم اعطف نظرة ثانية على كلمة ابن خلدون المقررة للخلاف في أول من سماه بأميرالؤمنين ولم يذكر فيه قولا بأن الرسول صلى الله عليه وآله هوالذي سماه ، وصريح رواية الطبري ان عمر هو الذي رأى هذه التسمية.

نعم : إن الذي سماه رسول الله صلى الله عليه وآله أميرالؤمنين هو مولانا علي عليه السلام ، أخرج أبونعيم في حلية الاولياء 1 : 63 باسناده عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ياأنس  اسكب لي وضوء‌ا.ثم قام فصلى ركعتين.ثم قال : يا أنس  أول من يدخل عليك من هذا الباب أميرالمؤمنين ، وسيد المسلمين ، وقائد الغر المحجلين ، وخاتم الوصيين ، قال أنس : قلت : أللهم اجعله رجلا من الانصار وكتمته إذ جاء علي فقال : من هذا يا أنس ؟ فقلت : علي ، فقام مستبشرا فاعتنقه ثم جعل يمسح عرق وجهه بوجهه ، ويمسح عرق علي بوجهه.قال علي : يارسول الله  لقد رأيتك صنعت شيئا ماصنعت بي من قبل ؟

قال : وما يمنعني وأنت تؤدي عني ، وتسمعهم صوتي ، وتبين لهم ما اختلفوا فيه بعدي وأخرج ابن مردويه من طريق ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيته فغداعليه علي بن ابي طا لب كرم الله وجهه بالغداة أن لا يسبقه إليه أحد فدخل فاذا النبي صلى الله عليه وسلم في صحن البيت فاذا رأسه في حجر دحية بن خليفة الكلبي فقال : السلام عليك ، كيف أصبح رسول الله ؟ قال : بخير يا أخا رسول الله  فقال علي : جزاك الله عنا خيراً أهل البيت

 

/  ص 88  /

 

فقال له دحية : إني لاحبك وإن لك عندي مدحة أزفها لك ، أنت أمير المؤمنين ، و قائد الغر المحجلين.الخ.وفيه : فأخذ رأس النبي صلى الله عليه وسلم فوضعه في حجره فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ماهذه الهمهمة ؟ فقال علي بماجرى ، فقال : ياعلي لم يكن دحية ولكن كان جبرائيل سماك باسم سماك الله به.

وأخرج الحافظ ابوالعلا الحسن بن أحمد العطار من طريق ابن عباس في حديث : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ياام سلمة  اشهدي واسمعي هذا علي بن أبي طالب أميرالمؤمنين.الحديث مر بتمامه في الجزء السادس ص 80 ط 2.

وأخرج الطبراني في معجمه من طريق عبدالله بن عليم الجهني مرفوعا : إن الله عزو جل أوحى إلي في علي ثلاثة أشياء ليلة أسرى بي انه سيدالمؤمنين ، وإمام المتقين ، وقائد الغر المحجلين.

وتعضد هذه الاحاديث وتؤكدها عدة أحاديث منها ماأخرجه أبونعيم في حلية الاولياء من طريق ابن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ماأنزل الله آية فيها ياأيها الذين آمنوا إلا وعلي رأسها وأميرها.

وفي لفظ الطبراني وابن أبي حاتم : إلا وعلي أميرها وشريفها ، ولقد عاتب الله أصحاب محمد في غير مكان وما ذكر عليا إلا بخير (1)

ومنها ما أخرجه الخطيب والحاكم وصححه من طريق جابر بن عبدالله قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية وهو آخذ بيد علي يقول : هذا أمير البررة ، وقاتل الفجرة ، منصور من نصره ، مخذول من خذله (2)

وأخرجه ابن أبي حاتم من طريق ابن عباس كما في تاريخ الخلفاء للسيوطي ص 115 ، ونور الابصار ص 80 ، وأخرجه شيخ الاسلام الحمويي من طريق عبدالرحمن بن سهمان في فرائد السمطين ، وذكره ابن حجرفي الصواعق نقلا عن الحاكم وحرفه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) راجع حلية الاولياء 1 : 64 ، الرياض النضرة 2 : 206 ، كفاية الكنجى ص 54 ، تذكرة السبط ص 8 ، درر السمطين لجمال الدين الزرندى ، الصواعق لابن حجر ص 76 ، كنزالعمال 6 : 291 ، تاريخ الخلفاء ص 115.

 (2) تاريخ الخطيب البغدادي 2 : 377 ، ج : 219 ، مستدرك الحاكم 3 : 129.

 

/  ص 89  /

 

وجعل مكان أمير البررة : إمام البررة.حيا الله الامانة.

ومنها ماأخرجه ابن عدي في كامله من طريق علي : إن النبي صلى الله عله وسلم قال : علي يعسوب (1) المؤمنين ، والمال يعسوب المنافقين ، وفي رواية : يعسوب الظلمة ، وفي رواية

يعسوب الكفار.ذكره الدميري في حياة الحيوان 2 : 412 ، وابن حجر في الصواعق ص 75 ، وقال الدميري : ومن هناقيل لامير المؤمنين علي كرم الله وجهه : أمير النحل.

ومنها قول علي : أنا يعسوب المؤمنين ، والمال يعسوب الكفار ، وفي لفظ : المنافقين ، وفي لفظ: الفجار.نهج البلاغة 2 ، 211 ، تاج العروس 1 : 381.

هذه هي الحقيقة الراهنة لكن القوم نحتوا تجاهها بقضاء من الغلو في الفضائل ما عرفته من رواية القصاص أبي حزرة.

 

 

ـ 6 ـ

عمر لايحب الباطل

أخرج أبونعيم في حلية الاولياء 2 : 46 من طريق الاسود بن سريع قال : أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت :

قدحمدت ربي بمحامد ومدح وإياك.فقال : إن ربك عزوجل يحب الحمد.فجعلت أنشده ، فاستأذن رجل طويل أصلع فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم :

اسكت فدخل فتكلم ساعة ثم خرج فأنشدته ثم جاء فسكتني النبي صلى الله عليه وسلم فتكلم ثم خرج ، ففعل ذلك مرتين أوثلاثا فقلت : يارسول الله  من هذا الذي أسكتني له ؟ فقال :

هذا عمر ، رجل لايحب الباطل.

ومن طريق آخرعن الاسود التميمي قال : قدمت على النبي صلى الله عليه وسلم فجعلت أنشده فدخل رجل أقنى (2) فقال لي : امسك.فلما خرج قال : هات.فجعلت أنشده فلم ألبث أن عاد فقال لي : امسك.فلما خرج قال : هات.فقلت : من هذا يانبي الله الذي إذا دخل قلت : امسك ، وإذا خرج قلت : هات ؟ قال : هذا عمر بن الخطاب وليس من الباطل في شئ.

ومن طريق آخر عن الاسود قال : كنت أنشده صلى الله عليه وسلم ولا اعرف أصحابه حتى

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) يعسوب : الامير.الرئيس.

 (2) قنى الانف وأقنى : ارتفع وسط قصبته وضاق منخراه.

 

/  ص 90  /

 

جاء رجل بعيد مابين المناكب أصلع ؟ فقيل : اسكت اسكت.قلت : واثكلاه من هذاالذي أسكت له عند النبي صلى الله عليه وسلم ؟ فقيل : عمر بن الخطاب ، فعرفت والله بعد انه كان يهون عليه لو سمعني أن لايكلمني حتى يأخذ برجلي فيسحبني إلى البقيع.

قال الاميني : هل علمت رواة السوء بالذي تلوكه بين أشداقها ؟ أم درت فتعمدت ؟

أم أن حب عمر والمغالاة في فضائله أعمياهم عن تبعات هذا القول الشائن ؟ إنها لاتعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور.

يقول القائل : إن ما أراد انشاده محامد ومدح لله ولرسوله فيجيزه رسول الله صلى الله عليه وآله ويقول : إن ربك عزوجل يحب الحمد.فأي باطل في هذا حتى يبغضه عمر ؟

ولوكان باطلا ؟ لمنعه رسول الله صلى الله عليه وآله قبل عمر ، وأي نبي هذا يتقي رجلا من امته ولا يتقي الله ؟ وكيف خشي الرجل أن يسحبه عمر برجله إلى البقيع ولم يخش رسول الله صلى الله عليه وآله أن يفعل به ذلك أو يأمر فيفعل به ؟ أو أن عمر ما كان يميز بين الحق و الباطل فيحسب أن كل ما ينشد من الباطل ، فيجاريه النبي صلى الله عليه وآله على مزعمة ؟ فهل علم الراوي أو المؤلف بهذه المفاسد ، أولا ؟.

فــان كان لا يدري فتلك مصيبة * وإن كان يدري فالمصيبة أعظم

 

 

ـ 7 ـ

الملائكة تكلم عمر بن الخطاب

أخرج البخاري في كتاب المناقب باب مناقب عمر عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد كان فيمن قبلكم من بني اسرائيل رجال يكلمون من غير أن يكونوا أنبياء فان يكن من امتي منهم أحد فعمر.

وأخرج في الصحيح بعد حديث غار عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : انه

قد كان فيما مضى قبلكم من الامم محدثون إن كان في امتي هذه منهم فانه عمر بن الخطاب أسلفنا ألفاظ هذه الرواية في الجزء الخامس 42- 46 ط 2 ، ومر هناك عن القسطلاني قوله : ليس قوله " فان يكن " للترديد للتأكيد بل كقولك : إن يكن لي صديق ففلان إذ المراد إختصاصه بكمال الصداقة لا نفي الاصدقاء.الخ.

قال الاميني : أنا لست أدري ماالغاية في حديث الملائكة مع عمر ؟ أهي محض

 

/  ص 91  /

 

إيناسه باختلاف الملك اليه وتكليمه إياه ؟ أم هي إقالة عثراته ، وتسديد خطاه ، ورد أخطاء‌ه ، وتعليمه مالم يعلم ؟ حتى لايكون خليفة المسلمين خلوا عن جواب مسألة ، صفرا عن حل معضلة ، ولا يفتي بخلاف الشريعة المطهرة ، ولا يرمي القول على عواهنه ، إن كانت للمحادثة المزعومة غاية معقولة فهي هذه لاغيرها ، إذن فراجع الجزء السادس وتتبع الخطى ، وترو في الاخطاء ، واسمع مالا يعني ، وانظر إلى التافهات ، و عندنا أضعاف ما هنالك لعل بعض الاجزاء الآتية يتكفل بعضها إنشاء‌الله تعالى ، فهل هذا الملك طيلة صدور ما في نوادر الاثر في الجزء السادس منه كان في سنة عن أداء وظيفته ؟ أو كان ما يصدر خافيا عليه ؟ أو أن الاستبداد في الرأي كان يحول بينهما ؟ أو أن الملك في حله وترحاله قديتأخر عن الاوبة اليه ؟ فيقع مايقع في غيبته ، أو أن القصة مفتعلة لامقيل لها في مستوى الصحة ؟ وهذه أقوى الوجوه ولعله غيرخاف على البخاري

نفسه لكنه..

 

 

ـ 8 ـ

قرطاس في كفن عمر

إن الحسن والحسين دخلا على عمر بن الخطاب وهو مشغول ثم انتبه لهما فقام فقبلهماو وهب لكل واحد منهما ألفا فرجعا فأخبرا أباهما فقال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : عمر نور الاسلام في الدنيا وسراج أهل الجنة في الجنة.فرجعا إلى عمر فحدثاه فاستدعي دواة وقرطاسا وكتب : حدثني سيدا شباب أهل الجنة عن أبيهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال كذا وكذا ، فأوصى أن يجعل في كفنه ففعل ذلك فأصبحوا وإذا القرطاس على القبر وفيه: صدق الحسن والحسين وصدق رسول الله.

قال الاميني : بلغ هذه القصة الخيالية من الخرافة حدا ذكرها ابن الجوزي في الموضوعات كما في تحذير الخواص للسيوطي صفحة 53 فقال : والعجب من هذا الذي بلغت به الوقاحة إلى أن يصنف مثل هذا وما كفاه حتى عرضه على أكابر الفقهاء فكتبوا عليه تصويب هذا التصنيف.ا ه‍.

قاتل الله الغلو في الفضائل فانه شوه سمعة أكابر الفقهاء ، كما سود صحيفة التاريخ ، وقبح وجه التأليف.

 

/  ص 92  /

 

 

ـ 9 ـ

لسان عمر وقلبه

أخرج إمام الحنابلة أحمد في المسند 2 : 401 عن نوح بن ميمون عن عبدالله بن عمر العمري عن جهم بن أبي الجهم عن مسور بن المخرمة عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه.

قال الاميني : أماقلب الرجل فلا صلة لنابه لان مافيه من السرائر لا يعلمه إلاالله ، نعم ربما ينم عنه ماجرى على لسانه ، وإن شئت فسائل الامام أحمد أكان الحق على لسان عمر لما جابه رسول الله صلى الله عليه وآله بقوله الفظ حين أراد الكتف والدواة ليكتب للمسلمين كتابا لا يضلون بعده ؟ فحال بينه وبين ما اراده من هداية الامة ، و مهما كانت الكلمة القارصة فان رسول الله صلى الله عليه وآله منزه عنها في كل حين فلا يغلبه الوجع ، ولا يهجر من شدة مابه ، ولا سيما وهو في صدد تبليغ مابه من الهداية والصون عن الضلال ، وما ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى.وانتظر لهذه الجملة بحثا ضافيا إنشاء الله تعالى.

أم كان الحق على لسانه في المائة موردا التي أخطأ فيها جمعاء ؟ وقد فصلناها تفصيلا في نوادر الاثرمن الجزء السادس ، وقد اتخذ ناها مقياسا لمعرفة حال هذه الرواية وأمثالها مما نسجته يد الغلو في الفضائل.

أضف إلى هذا ما في سنده من الضعف فان فيه : نوح بن ميمون.قال ابن حبان : ربما أخطأ (1) وفيه : عبدالله بن عمرالعمري.قال أبوزرعة عن أحمد إمام الحنابلة : انه كان يزيد في الاسانيد ويخالف.وقال علي بن المديني : ضعيف.وقال يحيى بن سعيد : لايحدث عنه.

وقال يعقوب بن شيبة : في حديثه إضطراب.وقال صالح جزرة : لين مختلط الحديث وقال النسائي : ضعيف الحديث.وقال ابن سعد : كثير الحديث يستضعف.وقال أبو حاتم : يكتب حديثه ولا يحتج به.وقال ابن حبان : كان ممن غلب عليه الصلاح حتى غفل عن الضبط فاستحق الترك.وقال البخاري في التاريخ : كان يحيى بن سعيد

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) تهذيب التهذيب 10 : 489.

 

/  ص 93  /

 

يضعفه.وقال أبوأحمد الحاكم : ليس بالقوي عندهم.وقال المروزي : ذكره أحمد فلم يرضه (1) وفيه جهم بن أبي الجهم.قال الذهبي في ميزان الاعتدال : لايعرف.

 

 

ـ 10 ـ

رؤيا رسول الله صلى الله عليه وآله في علم عمر

أخرج البخاري في صحيحه 5 : 255 في مناقب عمر عن عبدالله بن عمر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم انه قال : بينا أنا نائم شربت يعني اللبن حتى أنظر إلى الري يجري في ظفري أو في أظفاري ثم ناولت عمر.فقالوا : فماأولته ؟ قال العلم.

وأخرجه الحكيم الترمذي في نوادر الاصول ص 119 ، والبغوي في المصابيح 2 : 270 ، وابن عبدالبر في الاستيعاب 2 : 429 ، والمحب الطبري في الرياض 2 : 8.وفي لفظهم :

بينا أنانائم أتيت بقدح لبن فشربت حتى رأيت الري يخرج من أظفاري ثم أعطيت فضلي عمر.

قال الحافظ ابن أبي الجمرة الازدي الاندلسي في بهجة النفوس 4 : 244 عند شرحه الحديث : فانظر بنظرك إلى الذي شرب فضله عليه السلام كيف كان قوة علمه ؟ الذي لم يقدر أحد من الخلفاء يماثله ، فكيف ؟ بغيرهم من الصحابة رضي الله عنهم ، وكيف ؟ ممن بعد الصحابة.إلى آخرماجاء به من التافهات.

قال الاميني : إن طبع الحال يستدعي أن تكون هذه الرؤيا بعد إسلام عمر وبعد مضي سنين من البعثة ، وهل كان صلى الله عليه وآله طيلة هذه المدة خلوا من العلم ؟ وهو في دور الرسالة ، أو كان في علمه إعواز أكمله هذا اللبن الساري ريه في ظفره أو أظفاره ؟ أو كان  فيها إعلام بمبلغ علم عمر فحسب ، وكناية عن انه من مستقي الوحي ؟ فهل تخفى على من هو هذا شأنه جلية المسائل فضلا عن معضلاتها ؟ وهل يسعه أن يعتذر في الجهل بكتاب الله بقوله : ألهاني عنه الصفق بالاسواق ؟.

وهلا تأثرت نفس الرجل بالعلم لما شرب من منهل علم النبي العظيم ؟ فما معنى قوله : كل الناس أفقه من عمر حتى ربات الحجال ؟ وأمثاله (2) وما الوجه في أخطاء‌ه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) تهذيب التهذيب 5 : 7 32.

 (2) راجع مامر في الجزء السادس ص 338 ط 2.

 

/  ص 94  /

 

التي لاتحصى في الفتيا وغيرها ؟ مماسبق ويأتي إنشاء‌الله تعالى.

ولقد تلطف المولى سبحانه على الامة المرحومة انه ولي أمرها بعد شرب تلك الكاس.وأنا لا أدري لو كان وليه قبل ذلك ماذا كان يصدر من ولائد الجهل ؟ وأي حد كانت تبلغ نوادر الاثر في علمه ؟

وليت مصطنع هذه المهزأة إصطنعها على وجه ينطبق حكمها على رسول الله صلى الله عليه وآله وعلى الخليفة ، لكنه لا ينطبق على أي منهما كما بيناه ، غير أن وظيفة الماين أن يأتي بأساطيره على كل حال ، وإنما العتب على البخاري الذي يعتبرها ويدرجها في الصحيح غلوا منه في الفضائل ، وأشد منه وأعظم على أمثال ابن أبي جمرة الازدي من الذين يموهون الحقايق بزخرف القول على أغرار الامة ، ويحسبونه هينا وهو عندالله عظيم.

 

 

ـ  11 ـ

عمر وفرق الشيطان منه

أخرج البخاري في صحيحه في كتاب بدء‌الخلق باب صفة إبليس وجنوده ج 5 : 89 ، وفي كتاب المناقب باب مناقب عمر 5 : 256 عن سعد بن أبي وقاص قال : استأذن عمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده نساء من قريش يكلمنه ويستكثرنه عالية أصواتهن فلما استأذن عمر قمن يبتدرن الحجاب ، فأذن له رسول الله صلى الله عليه وسلم ورسول الله صلى الله عليه وسلم يضحك ، فقال عمر : أضحك الله سنك يارسول الله  قال : عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي فلما سمعن صوتك إبتدرن الحجاب.قال عمر : فأنت يارسول الله  كنت أحق أن يهبن ، ثم قال " عمر " أي عدوات أنفسهن أتهبنني ولا تهبن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

قلن : نعم ، أنت أفظ وأغلظ من رسول الله صلى الله عليه وسلم.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده مالقيك الشطان قط سالكا فجا إلا سلك فجا غير فجك.

قال الاميني : ما أوقح هذا الراوي الذي ساق هذا الحديث في عداد الفضائل وهو بعده عند سياق السفاسف أولى ، حسب أولا أن النساء كن لم يهبن رسول الله صلى الله عليه وآله وهبن عمر ، فعلى هذا نسائله : أكن هذه النسوة نساؤه صلى الله عليه وآله ؟ كما ذكره شراح الحديث (1) ستر العوار الرواية ، أم كن أجنبيات عنه صلى الله عليه وآله ؟ وعلى الاول فلا وجه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) راجع ارشاد الساري 5 : 290.

 

/  ص 95  /

 

لهيبتهن إياه على الاسفار أو الاكثار أمامه ، فان للحلائل مع زوجاتهن شؤونا خاصة

فتسترهن عن عمر فلكونه أجنبيا عنهن لاهيبة له.

وعلى الثاني وهو الذي يعطيه سياق الحديث كقوله : وعنده نساء من قريش.و قوله صلى الله عليه وآله : عجبت من هؤلاء اللاتي كن عندي.الخ.وقول عمر : فأنت يا رسول الله كنت.الخ.وقوله : ياعدوات أنفسهن.الخ.فكل هذه لا يلتئم مع كونهن نساؤه لتنكير النساء في الاول ، وظهور قوله : كن عندي في أن حضورهن لديه من ولائد الاتفاق لا أنهن نساؤه الكائنات معه أطراف الليل وآناء النهار ، وقلنا أيضا : إنه لاوجه للهيبة مع كونهن أزواجه ، ولاهن على ذلك عدوات أنفسهن ، فان إبداء الزينة والجمال للزوجة عبادة لامعصية ، فجلوسهن وهن أجنبيات عندرسول الله صلى الله عليه وآله سافرات على هذا الوجه إما لانه صلى الله عليه وآله لم يحرم السفور ، وإما لانه حرمه ونسيه ، أو أنه صلى الله عليه وآله تسامح في النهي عنه ، أوأنه هابهن وإن لم يهبن ، وكان مع ذلك يروقه أن ينتهين عما هن عليه ، ولذلك استبشر لما بادرن الحجاب وأثنى على عمر ، ولازم هذا أن يكون عمر أفقه من رسول الله صلى الله عليه وآله ، أوأثبت منه على المبدأ ، أو أخشن منه في ذات الله ، أو أقوى منه نفسا.أعوذبالله من التقول بلا تعقل.

وأما ما عزي اليه صلى الله عليه وآله ثانيا من قوله : والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان قط سالكا فجا غير فجك ، فما بالشيطان يهاب الخليفة فيسلك فجا غير فجه ولا تروعه عظمة النبي صلى الله عليه وآله ولا قوة ايمانه ؟ فيسلك في فجه فلا يدعه أن ينهى عن المنكر ، و يحدو بصواحب المنكر إلى أن يتظاهرون به أمامه.بل الشيطان لعنه الله يعرض له صلى الله عليه وآله ليقطع عليه صلاته وإن رجع عنه خائبا كماأخرجه البخاري في صحيحه ج 1 ص 143 في كتاب الصلاة باب مالا يجوز من العمل في الصلاة.ومسلم في صحيحه ج 1 ص 204 باب جواز لعن الشيطان في الصلاة ، أخرجا بالاسناد عن أبي هريرة قال : صلى رسول الله صلاة فقال : إن الشيطان عرض لي فشد علي بقطع الصلاة علي فأمكنني الله منه فذعته (1) الحديث.

هب ان اللعين في هذه المرة لم يصب من رسول الله صلى الله عليه وآله لكنه تجرأعلى مقامه

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) فذعته : فخنقته والذعت والدعت بالمهملة والمعجمة : الدفع العنيف.

 

/  ص 96  /

 

الاسمى وقد جاء في الصحيحين (1) عن أبي هريرة ان الشيطان اذاسمع الاذان للصلاة من أي مسلم كان أدبر هاربا وولى فرقا ، وله ضراط هلع جزع.

كيف يجرأ اللعين على رسول الله حتى في حال صلاته ؟ ولم يتجرأ قط على عمر لان يسلك فجا غير فجه.وجاء فيما أخرجه أحمد والترمذي وابن حبان عن بريدة ان الشيطان ليفرق منك يا عمر  (2) وفيما أخرجه الطبراني وابن مندة وابونعيم عن سديسة مولاة حفصة عن حفصة بنت عمر مرفوعا : ان الشيطان لم يلق عمر منذ أسلم إلا خر لوجهه (3) إني وإن لايروقني خدش العواطف بذكر مواقف الرجل التي لم يكن العامل الوحيد فيها إلا الشيطان ، غير اني لست أدري هل الشيطان كان يفرق ويفر منه ، و يخر على وجهه ، ويسلك فجا غير فجه ايضا منذ أسلم إلى سنة الفتح الثامن من الهجرة النبوية ؟ إلى نزول آية " فهل أنتم منتهون " إلى يوم قول الرجل : انتهينا انتهينا ؟ إلى يوم النادي في دار أبي طلحة الانصاري ؟ فعلى الباحث الوقوف على ماأسلفناه في الجزء السادس ص 251- 261 ، وفي الجزء السابع ص 95- 102 ط 2.

ثم اين كانت تلك البسالة من رسول الله (الحاجزة بين الشيطان الرجيم وبين صلاته صلى الله عليه وآله لما عرض له وشد عليه) يوم كانت عنده نساء قريش فتخنقه وتردع النسوة ؟

فبهذه كلها تعلم مقدار هده الرواية ومقيلها من الصدق ، ومبلغ صحيح البخاري من الاعتبار ، وتعرف ما يفعله الغلو في الفضائل والحب المعمي والمصم.

أضف إلى هذه المخاريق ما أسلفناه في الجزء الخامس في سلسلة الموضوعات مما وضعته يدالغلو في فضائل عمر.

كذلك نقص عليك من أنباء ماقد سبق ، وقد آتيناك من لدنا ذكرا ، من أعرض عنه فانه يحمل يوم القيامة وزرا

" طه 99 ، 100 "

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 (1) صحيح البخاري 1 : 78 كتاب الاذان.صحيح مسلم ج 1 : 153 باب فضل الاذان.

 (2) فيض القدير 2 : 359.

 (3) الاصابة 4 : 226 ، فيض القدير 2 : 352