المكتبة المختصة

 

فهرس الكتاب

 

 

 

- عيد الغدير في الاسلام - الشيخ الأميني  ص 97 :

رجال سند الحديث :


 1 - أبو هريرة : أجمع الجمهور على عدالته وثقته ، فلا نحتاج إلى بسط المقال فيه .
 

- ص 98 -

 2 - شهر بن حوشب الأشعري : عده الحافظ أبو نعيم من الأولياء ، وأفرد له ترجمة ضافية في حليته 6 : 67 59 .

وحكى الذهبي في ميزانه ثناء البخاري عليه ، وذكر عن أحمد ابن عبد الله العجلي ، ويحيى ، وابن شيبة ، وأحمد ، والنسوي ثقته ( 1 ) .
 

وترجمه الحافظ ابن عساكر في تاريخه 6 : 343 وقال سئل عنه الإمام أحمد فقال : ما أحسن حديثه ووثقه وأثنى عليه ، وقال مرة : ليس به بأس ، وقال العجلي : هو شامي تابعي ثقة ، ووثقه يحيى بن معين ، وقال يعقوب بن شيبة : هو ثقة على أن بعضهم طعن فيه ( 2 ) .


وترجمه ابن حجر في تهذيب التهذيب 4 : 370 ، وحكى عن أحمد ثقته وحسن حديثه والثناء عليه ، وعن البخاري حسن حديثه وقوة أمره ، وعن ابن معين ثقته وثبته ، وعن العجلي ويعقوب والنسوي ثقته ، وعن أبي جعفر الطبري أنه كان فقيها قارئا عالما . وهناك من ضعفه ، فهو كما قال أبو الحسن القطان : لم

 

( 1 ) ميزان الاعتدال 2 : 283 رقم 3756 .                 ( 2 ) تهذيب تاريخ ابن عساكر 6 : 343 - 344 . ( * )

 

 

- ص 100 -

أرباب الصحاح .


 4 - أبو عبد الرحمن بن شوذب : ذكره الحافظ أبو نعيم من الأولياء في حليته 6 : 129 - 135 ، وروى عن كثير بن الوليد أنه قال : كنت إذا رأيت ابن شوذب ذكرت الملائكة . وحكى الجزري في خلاصته : 170 عن أحمد وابن معين ثقته ( 1 ) .

وفي تهذيب ابن حجر 5 : 255 ما ملخصه : سمع الحديث وتفقه، كان من الثقات ، قال سفيان الثوري : كان من ثقات مشايخنا ، ونقل ابن خلفون توثيقه عن ابن نمير وغيره ، وعن أبي طالب والعجلي وابن عمار وابن معين والنسائي : أنه ثقة ،

ولد 86 ، وتوفي 144 / 156 / 157 ، أخرج حديثه الأئمة الستة غير مسلم ، وصحح حديثه الحاكم في المستدرك والذهبي في تلخيصه ( 2 ) .


 5 - ضمرة بن ربيعة القرشي ، أبو عبد الله الدمشقي ، المتوفى 182 - 200 202 : ترجمه الحافظ ابن عساكر في تاريخه 7 : 36 ، وحكى عن أحمد أنه قال : بلغني إنه كان شيخا صالحا ، وقال لما سئل عنه : ذلك الثقة

 

( 1 ) الخلاصة 2 : 66 رقم 3566 .                       ( 2 ) تهذيب التهذيب 5 : 225 . ( * )

 

 

- ص 101 -

المأمون رجل صالح مليح الحديث ، ونقل عن ابن معين ثقته ، وعن ابن سعد : كان ثقة مأمونا خيرا لم يكن هناك أفضل منه ، وعن ابن يونس : كان فقيها في زمانه ( 1 ) .

وذكر الجزري في خلاصته : 150 ثقته عن أحمد والنسائي وابن معين وابن سعد ( 2 ) .
 

وفي تهذيب ابن حجر ما ملخصه : عن أحمد : رجل صالح الحديث من الثقات المأمونين لم يكن بالشام رجل يشبهه ، وعن ابن معين والنسائي وابن حبان والعجلي : ثقة ، وعن أبي حاتم : صالح ، وعن ابن سعد وابن يونس ما مر عنهما . أخرج الحديث من طريقه الأئمة أرباب الصحاح غير مسلم ، وصحح حديثه الحاكم في المستدرك والذهبي في تلخيصه ( 3 ) .


 6 - أبو نصر علي بن سعيد أبي حملة الرملي : المتوفى 216 ، كذا أرخه البخاري ( 4 ) .

 

( 1 ) تهذيب تاريخ ابن عساكر 7 : 37 . وراجع : العلل ومعرفة الرجال لأحمد 2 : 366 رقم 2624 ، والطبقات الكبرى لابن سعد 7 : 471
( 2 ) الخلاصة 2 : 6 رقم 3154 .
( 3 ) تهذيب التهذيب 4 : 403 . وراجع : الثقات لابن حبان 8 : 324 ، والجرح والتعديل لأبي حاتم 4 : 467 رقم 2052 ،
( 4 ) التاريخ الكبير 3 : 171 رقم 2377 . ( * )

 

 

- ص 102 -

وثقه الذهبي في ميزان الاعتدال 2 : 224 وقال : ما علمت به بأسا ، ولا رأيت أحدا إلى الآن تكلم فيه ، وهو صالح الأمر ، ولم يخرج له أحد من أصحاب الكتب الستة مع ثقته ( 1 ) .


وترجمه بعنوان علي بن سعيد أيضا وقال : يثبت في أمره كأنه صدوق ( 2 ) . واختار ابن حجر ثقته في لسانه 4 : 227 وأورد على الذهبي وقال : إذا كان ثقة ولم يتكلم فيه أحد فكيف تذكره في الضعفاء ( 3 ) ! .


 7 - أبو نصر حبشون بن موسى بن أيوب الخلال المتوفى 331 : ترجمه الخطيب البغدادي في تاريخه 8 : 289 - 291 وقال : كان ثقة يسكن باب البصرة من بغداد ، وحكى عن الحافظ الدارقطني : أنه صدوق .


 8 - الحافظ علي بن عمر أبو الحسن البغدادي الشهير بدارقطني صاحب السنن المتوفى 385 : ترجمه الخطيب البغدادي في تاريخه 12 : 34 - 40 وقال : كان

 

( 1 ) ميزان الاعتدال 4 : 125 رقم 5833 . ( 2 ) ميزان الاعتدال 4 : 131 رقم 5851 . ( 3 ) لسان الميزان 4 : 232 رقم 616 . ( * )

 

 

- ص 103 -

فريد عصره ، وقريع دهره ، ونسيج وحده ، وإمام وقته ، انتهى إليه علم الأثر والمعرفة بعلل الحديث ، وأسماء الرجال ، وأحوال الرواة ، مع الصدق ، والأمانة ، والفقه ، والعدالة ، وقبول الشهادة ، وصحة الاعتقاد ، وسلامة المذهب ، والاضطلاع بعلوم سوى علم الحديث .


وحكى عن أبي الطيب طاهر بن عبد الله الطبري أنه قال : كان الدارقطني أمير المؤمنين في الحديث ، وما رأيت حافظا ورد بغداد إلا مضى إليه وسلم له ، يعني : فسلم له التقدمة في الحفظ وعلو المنزلة في العلم ، ثم بسط القول في ترجمته والثناء عليه .

وترجمه ابن خلكان في تاريخه 1 : 359 وأثنى عليه ( 1 ) ، والذهبي في تذكرته 3 : 199 - 203 وقال : قال الحاكم : صار الدارقطني أوحد عصره في الحفظ والفهم والورع ، وإماما في القراء والنحويين ، وأقمت في سنة سبع وستين ببغداد أربعة

أشهر ، وكثر اجتماعنا ، فصادفته فوق ما وصف لي ، وسألته عن العلل والشيوخ ، وله مصنفات يطول ذكرها ، فأشهد أنه لم يخلف على أديم الأرض مثله . . . إلى آخره ( 2 ) .


وهناك توجد في كثير من المعاجم جمل الثناء عليه في تراجم ضافية لا نطيل بذكرها المقام ، ولقد أطلنا القول في إسناد هذا

 

( 1 ) وفيات الأعيان 3 : 297 رقم 434 .                       ( 2 ) تذكرة الحفاظ 3 : 991 - 995 . ( * )

 

 

- ص 104 -

الحديث لأن نوقفك على مكانته من الصحة ، وأن رجاله كلهم ثقات ، وبلغت ثقتهم من الوضوح حدا لا يسع معه أي محور للقول أو متمحل في الجدل أن يغمز فيها ، فتلك معاجم الرجال حافلة بوصفهم بكل جميل . على أن ما فيه من نزول الآية الكريمة : ( اليوم أكملت لكم دينكم ) ( 1 ) يوم غدير خم معتضد بكل ما أسلفناه من الأحاديث الناصة بذلك ، وفي رواتها مثل : الطبري ( 2 ) ، وابن مردويه ( 3 ) ، وأبي نعيم ( 4 ) ، والخطيب ( 5 ) ، والسجستاني ( 6 ) ، وابن * ( هامش ) *

 

( 1 ) المائدة : 3 .

( 2 ) قال المؤلف في كتابه الغدير 1 : 230 : الحافظ أبو جعفر محمد بن جرير الطبري المتوفى 310 ، روى في كتاب الولاية بإسناده عن زيد بن أرقم نزول الآية الكريمة يوم غدير خم في أمير المؤمنين ( عليه السلام ) . وراجع : البداية والنهاية 5 : 212 .

( 3 ) قال في كتابه الغدير 1 : 231 : الحافظ ابن مردويه الأصفهاني المتوفى 410 ، روى من طريق أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري : إنها نزلت على رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) يوم غدير خم حين قال لعلي : من كنت مولاه فعلي مولاه ، ثم رواه عن أبي هريرة ، وفيه : إنه اليوم الثامن عشر من ذي الحجة ، يعني مرجعه ( عليه السلام ) من حجة الوداع . تفسير ابن كثير 2 : 14 . وقال السيوطي في الدر المنثور 2 : 259 : أخرج ابن مردويه وابن عساكر . . .

( 4 ) قال في كتابه الغدير 1 : 231 : الحافظ أبو نعيم الأصبهاني المتوفى 430 ، وروى في كتابه ما نزل من القرآن في علي ، قال حدثنا محمد بن أحمد بن علي بن مخلد . . . قال حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، قال حدثني يحيى الحماني ، قال حدثني قيس بن الربيع ، عن أبي هارون العبدي ، عن أبي سعيد الخدري : أن النبي ( صلى الله عليه وسلم ) دعا الناس إلى علي في غدير خم . . .

( 5 ) قال في كتابه الغدير 1 : 232 : الحافظ أبو بكر الخطيب البغدادي المتوفى 463 ، روى في تاريخه 8 : 290 عن عبد الله بن علي بن محمد بن بشران عن . . .

( 6 ) قال في كتابه الغدير 1 : 233 : الحافظ أبو سعيد السجستاني المتوفى 477 ، في كتاب الولاية ، بإسناده عن يحيى بن عبد الحميد الحماني الكوفي ، عن قيس بن الربيع ، عن أبي هارون ، عن أبي سعيد الخدري : أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) لما دعا الناس بغدير خم . . . ( * )

 

 

- ص 105 -

عساكر ( 1 ) ، والحسكاني ( 2 ) ، وأضرابهم من الأئمة والحفاظ ، راجع ص 238 230 ( 3 ) .

 

 

( 1 ) قال في كتابه الغدير 1 : 233 : الحافظ أبو القاسم بن عساكر الشافعي الدمشقي المتوفى 571 ، روى الحديث المذكور بطريق ابن مردويه عن أبي سعيد وأبي هريرة كما في الدر المنثور 2 : 259 .
راجع ترجمة الإمام علي ( عليه السلام ) من تاريخ دمشق 2 : 75 برقم 575 و 576 و 577 و 578 .

( 2 ) قال في كتابه الغدير 1 : 233 : الحافظ أبو القاسم الحاكم الحسكاني . . . قال أخبرنا أبو عبد الله الشيرازي ، قال : أخبرنا أبو بكر الجرجاني . . . راجع : شواهد التنزيل 1 : 156 برقم 210 و 211 و 212 و 213 و 214 و 215 بعدة طرق عن أبي هريرة وأبي سعيد وابن عباس .

( 3 ) ذكر ( قدس سره ) في كتابه الغدير 1 : 230 - 238 ستة عشر مصدرا من طرق العامة نصت على نزول هذه الآية حول نص الغدير . ( * )