الصفحة 36


 

(28) ـ أنبأونا عن عبدالواحد بن القاسم الصيدلاني، ومسعود بن

____________

    28 ـ الحافظ الطبراني في المعجم الصغير 1/14 في ترجمة أحمد بن إبراهيم بن كيسان الثقفي هذا، وفي المعجم الاوسط 2275 ولفظه يختلف قليلاً.

وأخرجه الحافظ أبو نعيم الاصفهاني في ذكر أخبار إصبهان 1/107 وفي حلية الاولياء 5/26 عن شيخه الطبراني بهذا الاسناد، ولفظه : قال : شهدت عليّاً على المنبر ناشداً أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ـ وفيهم أبو سعيد وأبو هريرة وأنس بن مالك وهم حول المنبر وعليّ على المنبر وحول المنبر إثنا عشر رجلاً، هؤلاء منهم ـ فقال عليّ : نشدتكم بالله هل سمعتم رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه ؟

فقاموا كلّهم فقالوا : اللّهم نعم، وقعد رجل ! فقال : ما منعك أن تقوم ؟ قال : يا أمير المؤمنين كبرت ونسيت ! فقال : اللّهم ان كان كاذباً فاضربه ببلاء حسن.

قال : فما مات حتى رأينا بين عينيه نكتة بيضاء لا تواريها العمامة !

ثم قال أبو نعيم : ورواه ابن عائشة عن إسماعيل مثله، ورواه الاجلح وهانئ بن أيّوب عن طلحة مختصراً.

أقول : وهذا هو أنس بن مالك ابتلى بالبرص، لا كبر ولا نسي لانّه كان عند الهجرة ابن عشر سنين فيكون عند المناشدة لو فرضناها كانت في سنة الاربعين، ابن خمسين سنة، وقد سبق منه الكذب والخيانة على عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في حديث الطير !

وأظنّه كان يهاب معاوية على مصالحه وهو بالشام ولا يخاف أمير المؤمنين عليه السّلام وهو قائم على رأسه ! وهذا الفارق بين الظلم والعدل والظالم والعادل.

والحديث أخرجه ابن المغازلي 38 من طريق الطبراني وابن عساكر 514 عن أبي علي الحدّاد وأبي مسعود الاصبهاني عن أبي نعيم. وأورده ابن كثير 5/211.

واخرجه الحافظ المزي في تهذيب الكمال في ترجمة عميرة بن سعد بعد أن رواه عن خمسة من شيوخه يأتي في تعاليق الرقم 31 قال :

وقد وقع لنا من وجه آخر أعلى من هذا بدرجة وفيه تسمية بعض من شهد :

أخبرنا أبو إسحاق بن الدرجي قال : أنبأنا أبو القاسم عبدالواحد بن القاسم بن الفضل الصيدلاني ومسعود بن إسماعيل بن إبراهيم الجُنداني وأسعد بن سعيد بن روح الصالحاني. ح.

وأخبرنا محمد بن عبد المؤمن وزينب بنت مكي قالا : أنبأنا اسعد بن سعيد بن روح وعائشة بنت معمر بن الفاخر قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبدالله، قالت أخبرنا أبو بكر بن ريذة، قال أخبرنا أبو القاسم الطبراني...

 


الصفحة 37


 

إسماعيل وأسعد بن سعيد، قالوا : أخبرتنا فاطمة بنت عبدالله، أنا ابن ريذة «حدثنا» أبو القاسم الطبراني، ثنا أحمد بن ابراهيم الثقفي سنة تسعين ومائتين قال : حدّثنا

4 / أ    إسماعيل / ابن عمرو البجلي، ثنا مسعر، عن طلحة بن مصرّف.

عن عميرة بن سعد الهمداني أنّه شهد عليّاً على المنبر يناشد الصحابة من سمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم غدير خمّ ؟ فقام إثنا عشر رجلاً، منهم أبو هريرة وأبو سعيد وأنس، فشهدوا أنّهم سمعوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه، وعاد من عاداه.

(29) ـ ثنا عبيدالله بن موسى، عن هانئ بن أيّوب ـ ثقة ـ، عن طلحة بن

____________

    29 ـ أخرجه النسائي في خصائص عليّ عليه السّلام 85 : أخبرنا محمّد بن يحيى بن عبدالله النيسابوري وأحمد بن عثمان بن حكيم الاودي قالا : حدّثنا عبيدالله بن موسى... ولفظه أنّه سمع عليّاً وهو ينشد في الرحبة من سمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعلي مولاه ؟ فقام بضعة عشر فشهدوا.

وقال ابن كثير 5/211 : «وقد رواه عبيدالله بن موسى عن هانئ بن أيّوب ـ وهو ثقة ـ عن طلحة بن مصرف به» وكأنه أخذ ابن كثير هذه الروايات من رسالة الذهبي هذه.

 


الصفحة 38


 

مصرّف قال : ثنا عميرة بن سعد، بهذا.

30 ـ ورواه عبدالرحمان بن حميد الرؤاسي عن زبيد اليامي عن عميرة بن فلان ! «سعد».

(31) ـ رواه الاجلح عن طلحة «بن مصرف عن عميرة بن سعد».

____________

    31 ـ الاجلح بن عبدالله أبو حجية الكندي تقدّم في التعليق على الرقم 16.

وحديثه هذا في المناشدة أخرجه : الطبراني في الاوسط 2131 : حدّثنا أحمد بن زهير قال : حدّثنا عبدالله بن سعيد الكندي قال : حدّثنا عبدالله بن الاجلح، عن أبيه، عن طلحة... الحافظ ابن عساكر 512 و513 ولفظه : سمعت عليّاً ينشد الناس من سمع النبي صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه الاّ قام ؟ فقام ثمانية عشر فشهدوا أنّهم سمعوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

وأخرجه الحافظ أبو الحجّاج المزّي في تهذيب الكمال المخطوط، المجلد الرابع عشر ج22 ص397 في ترجمة عَميرة بن سعد الهمداني اليامي الكوفي قال : ذكره ابن حبّان في الثقات، روى له النسائي في خصائص عليّ وفي مسنده حديثاً واحداً وقد وقع لنا بعلوّ عنه :

أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن علي ابن الواسطي وأبو الفرج عبدالرحمن بن أحمد بن عبدالملك بن عثمان المقدسي بدمشق وأبو الذكاء عبدالمنعم بن يحيى بن إبراهيم القرشي بالمسجد الاقصى وأبو بكر محمد بن إسماعيل ابن الانماطي بمصر، وأبو بكر عبدالله بن أحمد بن إسماعيل بن فارس التميمي بالاسكندرية قالوا : أخبرنا أبو البركات بن مُلاعب قال أخبرنا القاضي ابو الفضل الارموي قال أخبرنا الشريف أبو محمّد يحيى بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن علي بن محمّد بن يحيى بن الحسين بن زيد بن عليّ بن الحسين ابن عليّ بن ابي طالب العلوي المعروف بالاقساسي، قال : أخبرنا القاضي أبو عبدالله محمّد بن عبدالله بن الحسين الجعفي، نا عليّ بن محمّد بن هارون بن زياد الحميري، نا أبو سعيد عبدالله بن سعيد الاشج الكندي، نا ابن الاجلح، عن الاجلح، عن طلحة، عن عميرة ابن سعد، قال : سمعت عليّاً...

ثم قال : رواه النسائي، عن محمّد بن يحيى بن عبدالله وأحمد بن عثمان بن حكيم، عن عبيدالله بن موسى، عن هانئ بن أيّوب، عن طلحة بن مصرّف نحوه. (خصائص عليّ عليه السّلام 85).

 


الصفحة 39


 

(32) ـ العقدي حدّثني كثير بن زيد، عن محمّد بن عمر بن عليّ عن عليّ

____________

    32 ـ هذه رواية الدولابي في الذريّة الطاهرة 228 فقد أخرجه عن إبراهيم بن مرزوق، عن أبي عامر العقدي بهذا الاسناد وسقط منه كلمة (عن أبيه) فحدث انقطاع في السند عند الدولابي فحسب، وأمّا بقية المصادر فالاسناد فيها موصول، وهذا الحافظ الطحاوي رواه في مشكل الاثار 2/307، عن إبراهيم بن مرزوق نفسه بهذا الاسناد وفيه، عن أبيه، عن عليّ (عليه السّلام) وإنّما وقع فيه يزيد بن كثير بدل كثير بن زيد، وأظنُّ أنّه خطأ مطبعيّ وفي لفظه اختلاف يسير وفي آخره.

وأخرجه الحافظ إسحاق بن راهويه في مسنده، عن أبي عامر العقدي بهذا الاسناد موصولاً ففيه محمّد بن عمر بن عليّ، عن أبيه عن علي، كما أورده الحافظ ابن حجر العسقلاني في المطالب العالية (النسخة المسندة الورقة 154 / أ) ولفظه :

قال : إنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم حضر الشجرة بخم، ثم خرج آخذاً بيد عليّ رضي الله عنه قال :

ألستم تشهدون أنّ الله تبارك وتعالى ربّكم ؟ قالوا : بلى، قال صلّى الله عليه وسلّم:

ألستم تشهدون أنّ الله عزّوجلّ ورسوله اولى بكم من أنفسكم، وأن الله تعالى ورسوله أولياؤكم ؟ فقالوا : بلى، قال : فمن كان الله ورسوله مولاه فان هذا مولاه.

وقد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلّوا : كتاب الله تعالى سبب بيده وسبب بأيديكم، وأهل بيتي.

هذا إسناد صحيح، وحديث غدير خمّ قد أخرجه النسائي من رواية أبي الطفيل عن زيد بن أرقم وعليّ وجماعة من الصحابة، وفي هذا زيادة ليست هناك وأصل الحديث أخرجه الترمذي ايضاً. (وهو في النسخة المطبوعة من المطالب العالية 3972).

وأخرجه الحافظ المحاملي، عن محمّد بن يزيد أخي كرخويه، عن أبي عامر العقدي بهذا الاسناد موصولاً، وأخرجه الحافظ ابن عساكر 526 من طريق المحاملي.

فالاسانيد كلّها موصولة كما يأتي ايضاً عن الطبري وابن أبي عاصم برقم 33 و34 .

وكثير بن زيد من رجال أبي داود والترمذي وابن ماجة، ذكره ابن حبّان في الثقات وقال ابن عمّار الموصلي : ثقة، راجع ترجمته في تهذيب التهذيب 8/413 ـ 414. وقد رأيت التصريح في المطالب العالية بأنّ هذا إسناد صحيح، وهو إمّا من كلام الحافظ ابن راهويه او من كلام الحافظ العسقلاني او هو من كليهما، فصحّحه ابن راهويه ووافقه العسقلاني.

واورده البوصيري في إتحاف السادة ج3 ق55 ب وقال : رواه إسحاق «ابن راهويه» بسند صحيح، وحديث خمّ أخرجه النسائي...

وأورده السيوطي في جمع الجوامع 2/66 ومسند عليّ عليه السّلام 605 عن ابن راهويه وابن جرير وابن أبي عاصم والمحاملي في أماليه وصحّح. كنز العمال 12911 وجامع الاحاديث 7/112 15.

 


الصفحة 40



الصفحة 41


 

أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم حضر الشجرة بخم، فخرج آخذاً بيد عليّ، فقال :

من كنت مولاه فإنّ عليّاً مولاه ـ أو قال : فإنّ هذا مولاه ـ إنّي قد تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلّوا : كتاب الله وأهل بيتي.

ألستم تشهدون أنّ الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم ؟ وأن الله ورسوله أولياؤكم ؟ قالوا : بلى قال : فمن كنت مولاه. الحديث.

كثير فيه ضعف.

(33) ـ وقال ابن جرير : ثنا أحمد بن منصور، ثنا أبو عامر العقدي، ثنا كثير، حدّثني محمّد بن عمر بن عليّ، عن أبيه، عن عليّ مختصراً ! أتى بشطره الاوّل !

(34) ـ ورواه ابن أبي عاصم، عن سليمان الغيلاني، عن أبي عامر،

____________

    33 ـ ابن جرير الطبري في كتاب غدير خمّ، وعنه ابن كثير 5/211 كذلك موجزاً مبتوراً ! مقتصراً في نقله على قوله : انّ رسول الله حضر الشجرة بخم، فذكر الحديث، وفيه : من كنت مولاه فإن عليّاً مولاه.

34 ـ ابن أبي عاصم في كتاب السنة 1361 : عن أبي عامر ثنا كثير بن زيد، عن محمّد بن عمر بن عليّ، عن أبيه، عن عليّ أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم قام بحضرة الشجرة بخم، وهو آخذ بيد عليّ فقال :

أيّها الناس ألستم تشهدون أنّ الله ربّكم ؟ قالوا : بلى قال : ألستم تشهدون أنّ الله ورسوله أولى بكم من أنفسكم ؟ قالوا : بلى، وأنّ الله ورسوله مولاكم ؟ قالوا : بلى، قال : فمن كنت مولاه فإنّ هذا مولاه.

وقول المؤلف : (متصلاً) أي ليس فيه انقطاع كما في الحديث رقم 32 ليس فيه (عن أبيه) ومحمد بن عمر بن عليّ لا يروي عن جدّه مباشرة ففيه انقطاع، وأما ابن جرير وابن ابي عاصم فكلاهما رواه متّصلاً وفيه (عن أبيه) عن عليّ عليه السّلام وكرره ابن أبي عاصم برقم 1558 بهذا الاسناد مقتصراً على حديث الثقلين فقط !

 


الصفحة 42


 

متصلاً.

(35) ـ ثنا الحسن بن عطيّة، ثنا يحيى بن سلمة بن كهيل «عن أبيه»، عن حبة العرني عن أبي قدامة قال : نشد عليّ الناس بالرحبة، فقام بضعة عشر رجلاً فشهدوا أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

36 ـ ثنا يحيى ـ متروك الحديث ـ عن عميرة، وعميرة قال يحيى القطان : لا يعتمد عليه، وذكره ابن حبّان في الثقات.

وهذا أخرجه النسائي في مسند عليّ، وفي خصائصه.

(37) ـ ثنا ابن جرير في كتاب غدير خمّ، حدّثني عيسى بن عبدالرحمن

____________

    35 ـ وأخرجه الدولابي في الكنى والاسماء 2/88، عن الحسن بن علي بن عفّان العامري، عن الحسن بن عطيّة...

37 ـ أخرجه ابن عبد البرّ في الاستيعاب في ترجمة أمير المؤمنين عليه السّلام ص1098، عن عبدالوارث، عن قاسم عن أحمد بن زهير، قال : حدّثنا عمرو بن حمّاد... عن أبي الطفيل قال : لمّا احتضر عمر جعلها شورى بين عليّ وعثمان وطلحة والزبير وعبدالرحمن بن عوف وسعد ! فقال لهم عليّ : أنشدكم الله هل فيكم أحد آخى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بينه وبينه اذ آخى بين المسلمين غيري ؟ قالوا : اللّهم لا. فأسقط منه حديث الغدير، لكنّه قال بعد سطور : «و روى بريدة وأبوهريرة و جابر و البرّاء بن عازب و زيد بن أرقم كلّ واحد منهم عن النبيّ صلّى الله عليه و سلّم أنّه قال يوم غدير خمّ : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللهم وال من والاه و عاد من عاداه. وبعضهم لايزيد على «من كنت مولاه فعليّ مولاه».

وأخرجه الحافظ ابن عقدة : حدّثنا عليّ بن محمّد بن حبيبة الكندي، قال : حدّثنا حسن بن حسين، حدّثنا أبو غيلان سعد بن طالب الشيباني، عن أبي إسحاق، عن أبي الطفيل.

وأخرجه شيخ الطائفة الطوسي في أماليه 1/342 عن ابن الصلت الاهوازي عن ابن عقدة.

وأخرج ابن عقدة ايضاً عن جعفر بن محمّد بن سعيد الاحمسي، ثنا نصر ـ هو ابن مزاحم ـ ثنا الحكم بن مسكين، ثنا أبو الجارود وأبو طارق، عن عامر بن واثلة.

وأبو ساسان وأبو حمزة عن أبي إسحاق السبيعي عن عامر بن واثلة.

أخرجه القاضي أبو عبدالله الحسين بن هارون الضبي المتوفى 398 في أماليه في المجلس 61 الورقة 140 وابن المغازلي 155 كلاهما عن ابن عقدة.

وأخرجه من أصحابنا رئيس المحدّثين الشيخ الصدوق ابن بابويه في كتاب الخصال بإسناده عن الحكم بن مسكين.

وأخرجه الدارقطني، عن ابن عقدة، عن يحيى بن زكريّا بن شيبان، عن يعقوب ابن معبد (سعيد) حدّثني مثنّى أبو عبدالله، عن سفيان الثوري، عن أبي إسحاق السبيعي، عن عاصم بن ضمرة، وهبيرة «بن يريم».

وعن العلاء بن صالح، عن المنهال بن عمرو، عن عباد بن عبدالله الاسدي وعامر ابن واثلة قالوا... وأخرجه الحافظ ابن عساكر 1140 من طريق الدارقطني.

وأخرجه الحاكم النيسابوري في كتاب حديث الطير : حدّثنا أبو بكر أحمد بن محمّد ابن أبي دارم، قال حدّثنا منذر بن محمّد من منذر قال حدّثني عمّي، قال حدّثني أبي، عن أبان بن تغلب، عن عامر بن واثلة، قال كنت على الباب يوم الشورى.

وأخرجه الگنجي في كفاية الطالب ص386 من طريق الحاكم.

وأخرجه ابن مردويه في كتاب مناقب عليّ، عن ابن أبي دارم بهذا الاسناد.

وأخرجه يوسف بن حاتم الشامي في كتابه الدر النظيم بإسناده، عن ابن مردويه.

وأخرجه العقيلي في كتاب الضعفاء 1/211 عن محمّد بن أحمد الوراميني، قال : حدّثنا يحيى بن المغيرة الرازي، قال : حدّثنا زافر، عن رجل، عن الحارث بن محمّد، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة الكناني قال أبو الطفيل : كنت على الباب يوم الشورى فارتفعت الاصوات بينهم...

وأخرجه في ص212 ايضاً : حدّثنا جعفر بن محمّد قال حدّثنا محمّد بن حميد قال حدّثنا زافر، حدّثنا الحارث بن محمّد، عن أبي الطفيل، وهذا عمل محمّد بن حميد أسقط الرجلُ أراد أن يجوّد الحديث ! والصواب ما قاله يحيى بن المغيرة، ويحيى بن المغيرة ثقة.

وأخرجهما الحافظ ابن عساكر بإسناده عن العقيلي 1141 و1142.

أقول : ولم لا يجوّز العقيلي أنّ كلمة «عن رجل» زادها بعضهم ليشوّه السند ! فهذا ابن مردويه أخرج هذا الحديث، عن سليمان بن محمّد بن أحمد، حدّثني يعلى بن سعد الرازي، حدّثني محمّد بن حميد... وليس فيه عن رجل.

وأخرجه الخطيب الخوارزمي في كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه السّلام ص222 بسندين، عن ابن مروديه.

ورواه شيخ الطائفة أبو جعفر الطوسي في أماليه 2/159 بإسناده، عن أبي ذرّ.

ورواه ايضاً في أماليه 2/166، عن جماعة، عن أبي المفضل «الشيباني»، عن أربعة من مشايخه سمّاهم، رابعهم ابن عقدة، عن أحمد بن يحيى بن زكريّا الازدي الصوفي قال حدّثنا عمرو بن حمّاد بن طلحة القنّاد... (بالاسناد الموجود في المتن)... قال ابو الطفيل فلمّا اجتمعوا أجلسوني على الباب اردّ عنهم الناس فقال علي عليه السّلام...

وروى شيخ الطائفة (رحمه الله) ايضاً في أماليه 2/168 حديث المناشدة يوم الشورى بإسناده، عن أبي رافع مولى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

ورواه شيخ الطائفة قدّس الله نفسه ايضاً في أماليه 2/169 بإسناده، عن أبي الاسود الدؤلي... قال أبو الاسود : فكنت على الباب أنا ونفر معي، حاجتهم أن يسمعوا الحوار الذي يجري بينهم...

 


الصفحة 43



الصفحة 44



الصفحة 45


 

، أنبأ عمرو بن حمّاد بن طلحة، ثنا إسحاق بن إبراهيم الازدي، عن معروف بن خرّبوذ وزياد بن المنذر وسعيد بن محمّد الاسدي.

عن أبي الطفيل قال : قال عليّ لعثمان وطلحة والزبير وسعد وعبدالرحمن وابن عمر رضي الله عنهم أجمعين ! :

أنشدكم بالله هل فيكم أحد قال له رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم الغدير : اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه غيري ؟ قالوا : اللهم لا.

إسحاق فيه جهالة، وما هو بعده، وعمرو صدوق لكنّه يترفض !

(38) ـ ثنا عبيدالله بن موسى، أخبرنا يوسف بن صهيب عن حبيب بن

____________

    38 ـ هذه رواية ابن جرير الطبري عن الرمادي أحمد بن منصور البغدادي 182 ـ 265 عن عبيدالله بن موسى العبسي ترجم له الذهبي في الكاشف 2/234 ورمز له ع. اي من رجال الستة كلها ووصفه بالحافظ أحد الاعلام... ثقة، مات في ذي القعدة 213.

ويوسف بن صهيب من رجال أبي داود والترمذي والنسائي وثّقه الذهبي في الكاشف 3/299 وحبيب بن يسار الكندي من رجال الترمذي والنسائي وثّقه الذهبي في الكاشف 1/204.

وأبو رملة عبدالله بن أبي امامة الانصاري البلوي من رجال أبي داود وابن ماجة ترجم له الذهبي في الكاشف 2/72 وقال : وثق.

وترجم له المزّي في تهذيب الكمال 14/311 وقال : ذكره ابن حبان في الثقات وقال : كنيته أبو رملة.

والحديث رواه القاضي نعمان المصري في شرح الاخبار 29 عن حبيب بن يسار عن أبي رملة وفيه : كنت جالساً عند عليّ عليه السّلام في الرحبة إذ أقبل إلينا أربعة على نجائب ...

 


الصفحة 46


 

يسار عن أبي رملة أن ركباً أتوا عليّاً، فقالوا : السلام عليك ورحمة الله وبركاته، قال : وعليكم أنّى أقبل الركب ؟ قالوا : أقبل مواليك من أرض كذا وكذا.

قال : أنّى انتم مواليّ ؟ قالوا : سمعنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول يوم غدير خمّ : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه، وعاد من عاداه.

فقال عليّ : أنشد الله رجلاً سمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول ما قال إلاّ قام ؟ فقام اثنا عشر رجلاً فشهدوا بذلك.

رواه ابن جرير عن الرمادي عنه، ويوسف وثّقه ابن معين.

(39) ـ ثنا أبو الربيع السمان أشعث ثنا عبدالله بن بُسر، عن أبي راشد

____________

    39 ـ ابو الربيع السمان أشعث بن سعيد البصري من رجال الترمذي وابن ماجه، روى عنه وكيع بن الجرّاح وابو داود الطيالسي وأسد السنة وأبو نعيم وشيبان بن فروخ وأمثالهم .

ترجم له البخاري في التاريخ الكبير 2/430 وقال : (ليس بالحافظ عندهم، سمع منه وكيع، وليس بمتروك) وقد تابعه إسماعيل بن عياش كما يأتي في الحديث الاخير من هذا الكتاب.

وعبدالله بن بسر ـ بضم الباء وسكون السين المهملة ـ الحبراني، بضم الحاء المهملة منسوب الى قبيلة يمانية، المشتبه للذهبي 1/79 و277، وفي المخطوطة بشر، وهو غلط.

وأبو راشد الحبراني الحميري الحمصي وقيل الدمشقي ترجم له ابن حجر في تهذيب التهذيب 12/91 وقال : اسمه أخضر وقيل النعمان، روى عن عليّ بن أبي طالب... وعنه... وعبدالله بن بُسر الحبراني... قال العجلي : شاميّ تابعيّ ثقة لم يكن في زمانه بدمشق أفضل منه، وذكره ابن حبّان في الثقات...

وفي المخطوطة تقرأ الكلمة كأنها البجلي، وهو خطأ جزماً، فلم أجد في كتب الرجال أبا راشد البجلي.

 


الصفحة 47


 

الحبراني سمعت عليّاً يقول : عمّمني رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم غدير خمّ بعمامة سدل طرفها على منكبي، وقال : إنّ الله أيّدني يوم بدر ويوم حنين بملائكة معتّمين هذه العمّة، وقال : إنّ العمّة حاجز بين المسلمين والمشركين.

هذا حديث منكر ! وأشعث ضعيف جداً.

(40) ـ ثنا عبدالرزاق، نا إسرائيل، عن أبي إسحاق، ثنا سعيد بن وهب

____________

    40 ـ هذه رواية الطبري، قال ابن كثير 5/210 : «ورواه ابن جرير عن أحمد بن منصور «الرمادي» عن عبد الرزاق...» وكرّره في 7/347.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر 520 بإسناده عن إسماعيل بن محمّد الصفّار، عن أحمد بن منصور...

وأخرجه الحافظ أبو بكر البيهقي، عن عبدالله بن يحيى السكري، عن إسماعيل الصفّار... وأخرجه الخطيب الخوارزمي في كتاب مناقب أمير المؤمنين عليه السّلام ص95 من طريق البيهقي بإسناده عنه.

 


الصفحة 48


 

وعبد خير أنّهما سمعا عليّاً يقول : أنشد الله من سمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فإنّ عليّاً مولاه ؟ فقام عدّة فشهدوا أنّهم سمعوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول ذلك.

قال الرمادي : حدّثناه عبدالرزّاق مرّة أخرى وزاد فيه : اللّهم وال من والاه، وعاد من عاداه.

فقلنا لعبدالرزّاق : ذكر عمراً ذا مرٍّ فيه ؟ قال : لا.

إسناده قويّ.

(41) ـ ابن جرير، حدّثني منصور بن أبي نويرة، ثنا عبدالمؤمن بن

____________

    41 ـ هذه رواية ابن جرير الطبري، عن منصور بن أبي نويرة ـ بضم النون ـ ترجم له البخاري في التاريخ الكبير 7/349 رقم 1505 وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 8/179 رقم 782 ولقّبه بالعلاّف وقال : أدركه أبي.

وترجم له ابن حبّان في الثقات 9/172 وابن نقطة في الاستدراك. راجع تعاليق الاكمال 1/560.

والحديث أخرجه ابن ابي عاصم ايضاً في السنّة 1374 بإسناد آخر عن زيد : ثنا محمّد بن خالد، ثنا شريك، عن أبي إسحاق، عن زيد بن يثيع قال : قام عليّ على المنبر فقال : أنشد الله رجلاً ولا أنشد إلاّ أصحاب محمّد صلّى الله عليه وسلّم سمع النبي صلّى الله عليه وسلّم يقول يوم غدير خمّ ؟

فقام ستة من هذا الجانب وستة من هذا الجانب فقالوا نشهد أنّا سمعنا من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

 


الصفحة 49


 

الجحاف،

5 / أ    عن زيد بن يثيع أنّ عليّاً قال : أنشد الله / من سمع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه، وعاد من عاداه، إلاّ قام. قال : فقام مما يليني ثلاثة. قال أبو إسحاق : وأخبرني سعيد بن وهب أنّه قام مما يليه ثلاثة، وأخبرني عمرو ذو مرّ أنّه قام ممّا يليه ستة.

فشهدوا أن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال ذلك.

وزاد عمرو : وانصر من نصره وأحب من أحبّه.

عبدالمؤمن مستور لم يضعّف، ومنصور لا أعرفه !!

(42) ـ ثنا الفريابي، ثنا فطر، عن أبي الطفيل، عن عليّ مرفوعاً : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه، وعاد من عاداه.

إسناده قويّ.

(43) ـ ثنا أحمد في مسنده، ثنا يحيى بن آدم، ثنا حنش بن الحارث بن

____________

    42 ـ أخرجه ابن أبي داود السجستاني، عن إسحاق بن منصور الكوسج التميمي المروزي نزيل نيسابور المتوفى 251 من رجال البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة، ثقة بالاتفاق. راجع ترجمته في تهذيب الكمال 2/474.

وإسحاق هذا رواه عن الفريابي بهذا الاسناد، والفريابي ـ وهو محمّد بن يوسف الضبي مولاهم ـ من رجال الصحاح الستة كلّها، ثقة بالاجماع. راجع ترجمته في تهذيب التهذيب 9/535.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر 528 من طريق أبي بكر ابن أبي داود السجستاني.

43 ـ أحمد في مسنده 5/419 وفي فضائل الصحابة 967 وقال محقّقه : إسناده صحيح، وفي مناقب عليّ عليه السّلام 91.

وأخرجه ابن أبي شيبة في المصنّف 12122، حدّثنا شريك، عن حنش... بلفظ آخر يأتي برقم : 117.

وأخرجه الحافظ الطبراني في المعجم الكبير 4053، عن مطين، عن الاودي، عن شريك، عن حنش، وعن الحسن بن الحكم، عن رياح بن الحارث.

قال : وحدّثنا الحسين بن إسحاق، ثنا يحيى الحماني، ثنا شريك، عن الحكم، عن رياح بن الحارث... وأورده البوصيري في إتحاف السادة ج3 ق 56 / أ وقال : رواه أبو بكر ابن أبي شيبة وأحمد بن حنبل وأحمد بن منيع ـ واللفظ له ـ ورواته ثقات.

ورواه القاضي نعمان المصري في شرح الاخبار 28 بأطول من هذا.

 


الصفحة 50


 

لقيط، عن رياح بن الحارث قال : جاء رهط الى عليّ في الرَحبة فقالوا : السلام عليك يا مولانا !

قال : كيف أكون مولاكم وأنتم قوم عرب ؟ قالوا : سمعنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول يوم غدير خمّ : من كنت مولاه فإنّ هذا مولاه.

قال رياح : فلمّا مضوا سألت من هؤلاء ؟ قيل : نفر من الانصار، فيهم أبو أيوب الانصاري.

(44) ـ تابعه أبو أحمد الزبيري عن حنش، ورياح لا أعرفه !.

____________

    44 ـ أحمد في المسند 5/419 : ثنا أبو أحمد «الزبيري»، ثنا حنش، عن رياح بن الحارث قال : رأيت قوماً من الانصار قدموا على عليّ في الرحبة، فقال : من القوم ؟ قالوا : مواليك يا أمير المؤمنين. فذكر معناه.

أبو أحمد الزبيري محمّد بن عبدالله بن الزبير الكوفي المتوفى سنة 203 من شيوخ ومن رجال الصحاح الستة كلّها، راجع ترجمته في سير أعلام النبلاء 9/529 والمصادر المذكورة في تعليقه.

وقول المؤلف هنا ورياح لا أعرفه ! فقد عرفه في المشتبه ص302 قال : رَباح، عدة، وبياء وكسر رياح بن الحارث عن سعيد بن زيد وعلي.

وعرفه في تاريخ الاسلام 3/248 طبعة القدسي وفي الكاشف ووثّقه في 1/314 : دس ق أي ـ من رجال أبي داود والنسائي وابن ماجة ـ : رياح بن الحارث أبو المثنّى النخعي، عن ابن مسعود وعمّار، وعنه حرملة بن قيس وأبو حمزة الضبعي ثقة انتهى.

وعرفه المؤلف ايضاً في تذهيب التهذيب كما في خلاصته 1/329، ووثّقه العجلي وابن حبّان في ثقاتهما وترجم له المزيّ في تهذيب الكمال 9/256 فراجعه وراجع المصادر المدرجة في تعليقه.

 


الصفحة 51


 

(45) ـ ثنا أحمد في المسند، ثنا عبدالله بن نمير، قال حدّثنا عبدالملك، عن أبي عبدالرحيم الكندي، عن زاذان أبي عمر، قال : سمعت عليّاً في الرحبة وهو ينشد الناس، الحديث.

(46) ـ ثنا اسحاق الازرق، عن عبدالملك بن أبي سليمان، حدّثني أبو عبدالرحيم الكندي، عن زاذان قال : شهدت عليّاً في الرحبة، قال : أنشد بالله امرأً سمع قول رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم غدير خمّ ؟

____________

    45 ـ أحمد في مسنده 1/84 وفي طبعة شاكر برقم 641 وقال : أمّا متن الحديث فإنّه صحيح ورد من طرق كثيرة، ذكر المناوي في الجامع الصغير في الحديث 9000 عن السيوطي أنّه قال : حديث متواتر.

وأخرجه أحمد أيضاً في فضائل الصحابة 991 وقال محقّقه : إسناده صحيح، وأخرجه في كتاب مناقب عليّ ايضاً 115 والمؤلف في تاريخ الاسلام 2/197 طبعة القدسي، وابن كثير في تاريخه 5/210 و7/348.

46 ـ أخرجه ابن أبي عاصم في السنة 1372، عن عمّار بن خالد، عن إسحاق الازرق...

 


الصفحة 52


 

فقام ثلاثة عشر رجلاً فشهدوا أنّهم سمعوا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال : ألستم تعلمون أنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى يا رسول الله.

قال : فمن كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه.

47 ـ ثنا أبو طاهر ابن حمدان ـ في طرق هذا الحديث ـ أخبرنا أبو العباس إبراهيم بن محمّد السرخسي بمرو، ثنا أبو لبيد، ثنا سويد بن سعيد، ثنا عثمان بن عبدالرحمن، ثنا يوسف.

عن الحسن قال : وقع بين عليّ وبين بعض أهله أو اسامة كلام ! فقال : ألست لكم مولى ؟ فقال : بلى، وإن كرهنا ! فبلغ ذلك النبي صلّى الله عليه وسلّم فقال : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

هذا مرسل.

48 ـ ثنا الجعابي، حدّثني اسحاق بن محمّد بن زياد الكوفي القطان، ثنا أبي، حدّثتني زينب بنت بسام الصيرفي، حدّثني أبي وعمّي أنّهما دخلا على أبي الطفيل فقالا له : حدّثنا عن عليّ، فأنشأ يحدّث، قال :

أقبل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من حجّة الوداع حتى نزل بموضع يدعى خمّ، فقال : من كنت مولاه فإنّ عليّاً مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه.

إسناده مظلم.

 


الصفحة 53


 

طلحــة

لم يصح عنه !

 

(49) ـ يروى عن رفاعة الضبي ـ ولا أعرفه ! ـ عن أبيه عن جدّه قال :

____________

    49 ـ وأخرجه البزّار في مسنده : حدّثنا أحمد بن عبدة، ثنا الحسين بن الحسن، ثنا رفاعة ابن إياس، عن أبيه، عن جدّه، سمعت عليّاً يوم الجمل يقول لطلحة : أنشدك الله يا طلحة...

أورده الحافظ ابن حجر العسقلاني في زوائد البزّار ص265 وفي كشف الاستار 2528.

وأخرجه ابن أبي عاصم في السنّة 1358، عن أحمد بن عبده بهذا الاسناد ولفظه : أنشدك بالله أسمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه ؟ قال : نعم.

وأخرجه الحافظ الحسن بن سفيان، عن أحمد بن عبدة، ومن طريقه أخرجه الحاكم في المستدرك 3/371 ولفظه : كنا مع عليّ يوم الجمل فبعث إلى طلحة بن عبيدالله أن القنى فأتاه فقال : نشدتك الله هل سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟ قال : نعم ! قال : فلم تقاتلني ؟! قال : لم أذكر !! قال : فانصرف طلحة !.

وأورده الذهبي في تلخيص المستدرك، ولم يناقش في رفاعه.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر في ترجمة طلحة من تاريخه ج8 ص568 بإسناده، عن أحمد بن عبدة وفيه : قال : نعم، وذكره قال : فلم تقاتلني، كما وأخرج فيه بإسناد آخر عن طلحة بن يحيى، عن عمّه عيسى بن طلحة، عن طلحة بن عبيدالله أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم قال : عليّ مولى من كنت مولاه، «تهذيب بدران 7/83»وأخرجه ايضاً في ترجمة أمير المؤمنين عليه السّلام 555 وأورده الحافظ المزّي في تهذيب الكمال 3/440 في ترجمة إياس، عن أبيه، عن جدّه قال : كنت مع عليّ يوم الجمل فبعث الى طلحة أن القني فلقيه فذكر حديث من كنت مولاه فعليّ مولاه.

وقال محقّقه (شعيب) : وهو حديث صحيح...

أقول : لخّصه المزّي بحيث لا يمسّ كرامة أحد ! ثم لخّصه ابن حجر بأوجز من ذلك على عادته في أمثاله بحيث لا يستشمّ منه شيء ! فترجم لاياس في تهذيب التهذيب 1/391 واوعز الى روايته هذه عن أبيه قال : (كنت مع عليّ يوم الجمل، فبعث إلى طلحة أن القني، الحديث).

ورفاعة بن إياس بن نُذَير الضبي الكوفي المتوفى بعد الثمانين ومائة الذي لم يعرفه المؤلف هنا فقد عرفه في تذهيب التهذيب كما في خلاصته للخزرجي 2071 فقد ترجم له المزّي في تهذيب الكمال 9/199 وعدّد شيوخه ومن رووا عنه، وقال قال أبو زرعة : شيخ، وقال عبدالرحمن بن أبي حاتم : شيخ يكتب حديثه... روى له النسائي في مسند عليّ حديثا واحداً وقد وقع لنا عالياً من روايته ثم رواه بإسناده من طريق ابن أبي عاصم.

وقال محقّقه في التعليق : قال العجلي : ثقة، ولمّا ذكره ابن خلفون في الثقات، قال : وثّقه أحمد بن حنبل وغيره... وقال ابن حجر : ثقة.

أقول : وبعد ما عرفت أنّ رفاعة معروف موثّق لا يبقى مجال لمجازفة المؤلف : «لم يصحّ عنه» وقوله : «هذا لا يصحّ» !.

 


الصفحة 54


 

كنت مع عليّ، فبعث على طلحة، فلقيه، فقال : نشدتك بالله أسمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه؟

قال هذا لا يصحّ، مع أنّ النسائي قد رواه في مسند عليّ عن أحمد بن عبدة الضبي، ثنا حسين بن الحسن، ثنا رفاعة بن إياس «عن أبيه عن جدّه» نُذَير الضبي.

 


الصفحة 55


 

سعــد

صـحّ عنــه

 

(50) ـ الحنيني محمّد بن الحسين، ثنا أحمد بن المفضّل، عن يحيى بن سلمة بن كهيل، عن مسلم الملائي، عن خيثمة بن عبدالرحمن قال :

قلت لسعد بن أبي وقّاص : ما خلّفك عن عليّ ؟! أشيء رأيته أو شيء سمعته ؟ قال : أما إنّي سمعت من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ثلاثاً لان تكون لي

____________

    50 ـ الحنيني ـ بضم الحاء وفتح النون ـ أبو جعفر محمد بن الحسين بن موسى بن أبي الحُنَين الحنيني الكوفي صاحب المسند المتوفى 277، ترجم له المؤلف في العبر 2/58 قال : وكان ثقة.

وترجم له في سير أعلام النبلاء 13/243 وأطراه بالامام المحدّث الحافظ المتقن، وقال : وثّقه الدارقطني وغيره.

والحديث أخرجه ابن عساكر 279 بإسناده، عن الحنيني هذا بلفظ طويل فمن أراده فليراجعه هناك، وفيه، قال : لا، بل شيء رأيته ! وفيه : طلعت عليه الشمس ومن الدنيا وما فيها، وذكر حديث المنزلة وحديث الراية وحديث الغدير، وفيه : قال : وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم غدير خمّ ـ ورفع بيد عليّ ـ : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

ومسلم هذا مسلم بن كيسان أبو عبدالله الضبي المُلائي الكوفي من رجال الترمذي وابن ماجة.

 


الصفحة 56


 

واحدة منها أحبّ إليّ ممّا طلعت عليه الشمس، الحديث.

ثم قال : وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم غدير خمّ : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

مسلم هذا واه.

(51) ـ ورواه مختصراً محمّد بن فضيل بن غزوان عن مسلم.

(52) ـ ثنا أبو معاوية الضرير، عن موسى بن مسلم الشيباني، عن

____________

    51 ـ أخرجه الحاكم في المستدرك 3/116 بإسناده، عن ابن فضيل، عن مسلم الملائي، عن خيثمة قال : سمعت سعد بن مالك ـ وقال له رجل : إنّ عليّاً يقع فيك أنك تخلّفت عنه ! ـ.

فقال سعد : والله إنّه لرأي رأيته ! وأخطأ رأيي، إنّ عليّ بن أبي طالب أُعطي ثلاثاً، لان أكون أُعطيت إحداهنّ أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها ! :

لقد قال له رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يوم غدير خمّ ـ بعد حمد الله والثناء عليه ـ : هل تعلمون أنّي أولى بالمؤمنين ؟ قلنا : نعم، قال : اللّهم من كنت مولاه فعليّ مولاه. «اللهم» وال من والاه، وعاد من عاداه.

وجيء به يوم خيبر ـ وهو أرمد ما يبصر ـ فقال يا رسول الله : إني أرمد، فتفل في عينيه ودعا له فلم يرمد حتى قتل وفتح عليه خيبر.

وأخرج رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم عمّه العباس وغيره من المسجد فقال له العباس : تخرجنا ونحن عصبتك وعمومتك وتسكن عليّاً ؟! فقال : ما أنا أخرجتكم وأسكنته، ولكن الله أخرجكم وأسكنه.

52 ـ أخرجه ابن أبي شيبة 127 12 والحسن بن عرفة العبدي في جزء له، كلاهما عن أبي معاوية مباشرة، وكأن المؤلف أخذه عن أحدهما أو كليهما.

أخرجه ابن ماجة 121 : حدّثنا عليّ بن محمّد، ثنا أبو معاوية... ولفظه : قال قدم معاوية في بعض حجّاته، فدخل عليه سعد، فذكروا عليّاً فنال منه ! فغضب سعد، وقال : تقول هذا لرجل سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه، وسمعته يقول : أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي، وسمعته يقول : لاُعطينّ الراية اليوم رجلاً يحبّ الله ورسوله.

وأخرجه ابن أبي عاصم في السنّة 1387 وحذف المقدمات ! فقال : ثنا أبو بكر وأبو الربيع قالا، ثنا أبو معاوية... قال : قدم معاوية في بعض حجّاته فأتاه سعد فقال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول في عليّ ثلاث خصال لان تكون لي واحدة منهن أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها، سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه، وأنت منّي بمنزلة هارون موسى، ولاُعطينّ الراية.

وأخرجه النسائي في خصائص عليّ عليه السّلام 12 بإسناده، عن عبدالسلام، عن موسى الصغير (وهو موسى ابن مسلم الشيباني) وكتم اسم معاوية وأمره بسب عليّ ولفظه قال : كنت جالساً فتنقّصوا علي بن أبي طالب فقال : لقد سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول له : خصال ثلاثة... إنّه منّي بمنزلة هارون موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي وسمعته يقول لاُعطينّ الراية غداً رجلاً يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله، وسمعته يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

وأخرجه الحسن بن عرفة في جزء له وعنه ابن كثير 7/340 كأن الذهبي منه أخذه وفيه : في بعض حجّاته فأتاه سعد... وتتمّة الحديث : وسمعته يقول : لاُعطينّ الراية غداً رجلاً يحبّ الله وروسله ويحبّه الله ورسوله، وسمعته يقول : أنت منّي بمنزلة هارون موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي، ثم قال ابن كثير : إسناده حسن.

وأخرجه الحافظ ابن عساكر 277 من طريق الحسن بن عرفة العبدي، وأخرجه قبله برقم 276 بإسنادين، عن عبدالسلام بن حرب... كما أخرجه النسائي إلاّ أنّ فيه قال : كنت جالساً عند فلان ! فذكروا عليّاً فتنقصوه ! فقلت يابن أبي سفيان سمعت...

وأخرجه ابن الاعرابي في المعجم ج1 ق 49 / أ : نا محمّد «بن سليمان» نا أبو معاوية ... بحذف المقدمات والاقتصار على حديث الراية فقط !

ويظهر من تعليقات الخصائص أنّ الكتاب مطبوع، ففي تعليقات الحديث 12 (وهو هذا الحديث) قال : وابن الاعرابي في المعجم برقم 503.

 


الصفحة 57



الصفحة 58


 

عبدالرحمن بن سابط، عن سعد بن أبي وقّاص قال :

6 / أ    قدم معاوية في «بعض» حجّاته / فأتى سعد، فذكروا عليّاً، فقال سعد سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول ثلاث خصال، لان تكون لي واحدة منهن أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها ! :

سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : من كنت مولاه فعليّ مولاه، الحديث.

موسى هذا وثّقه ابن معين.

(53) ـ ويروى بإسناد مظلم، عن عامر بن سعد، عن أبيه في ذلك.

____________

    53 ـ أخرجه مسلم 4/1871، والترمذي 3724، وأحمد 1/185 وبرقم 1608 كلّهم عن قتيبة بن سعيد، قال مسلم : حدّثنا قتيبة بن سعيد ومحمّد بن عباد ـ وتقاربا في اللفظ ـ قالا : حدّثنا حاتم ـ وهو ابن اسماعيل ـ عن بكير بن مسمار، عن عامر بن سعد بن أبي وقّاص، عن ابيه قال :

أمر معاوية بن أبي سفيان سعداً فقال : ما منعك أن تسبّ أبا التراب ؟! فقال، أما ما ذكرت ثلاثاً قالهن له رسول الله صلّى الله عليه وسلّم فلن أسبّه، لان تكون لي واحدة منهنّ أحبّ اليّ من حمر النعم :

سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول له وقد خلفه في بعض مغازيه فقال له عليّ : يا رسول الله خلّفتني مع النساء والصبيان ؟ فقال له رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبوّة بعدي.

وسمعته يقول يوم خيبر : لاُعطينّ الراية رجلاً يحبّ الله ورسوله ويحبّه الله ورسوله ، قال : فتطاولنا لها فقال : ادعوا لي عليّاً، فأتى به أمرد، فبصق في عينه ودفع الراية إليه ففتح الله عليه.

ولمّا نزلت هذه الاية (فقل تعالوا ندع ابنائنا وأبنائكم) دعا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم عليّاً وفاطمة وحسناً وحسيناً فقال : اللّهم هؤلاء أهلي.

وقال أحمد شاكر : إسناده صحيح، حاتم بن إسماعيل المدني ثقة مأمون كثير الحديث، والحديث رواه مسلم والترمذي.

وأخرجه الحاكم في المستدرك 3/108 من طريق أحمد وفيه : قال معاوية لسعد :

ما يمنعك أن تسبّ أبا تراب ؟!... ثم قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة.

وأورده المؤلف في تلخيصه وقال : هو على شرط مسلم فقط.

كما وأورده المؤلف في تاريخ الاسلام في ترجمة أمير المؤمنين عليه السّلام 2/194 طبعة القدسي وفي طبعة دار الكتاب العربي ص627 ففيه : وقال إبراهيم بن المنذر الحزامي، ثنا إبراهيم بن مهاجر بن مسمار، عن أبيه، عن عامر بن سعد، عن أبيه قال :

أما والله أشهد لقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعليّ يوم غدير خمّ ـ وأخذ بضبعيه ـ أيها الناس من مولاكم ؟ قالوا : الله ورسوله، قال : من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه، الحديث.

أقول : وهذه رواية الهيثم بن كليب الشاشي في مسنده ق 17 حدثنا ابن المنادي ، نا إبراهيم بن المنذر... وحذف المقدمات واسم معاوية ! وبدأ بكلام سعد ، وأخرجه ابن عساكر 275 من طريق الهيثم بن كليب ولفظه قال : قال سعد : أما والله إنّي لاعرف عليّاً وما قال له رسول الله صلّى الله عليه، أشهد لقال لعليّ يوم غدير خم ونحن قعود معه، فأخذ بضبعيه ثم قام به ثم قال :

أيّها الناس من مولاكم ؟ قالوا : الله ورسوله أعلم، قال : من كنت مولاه فعليّ مولاه اللهم عاد من عاداه ووال من والاه.

ثم قال في غزوة ـ أراد أن يخلفه رسول الله صلّى الله عليه : أتخلفني في النساء والذراري ـ : أما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى الاّ أنّه لا نبوة بعدي.

وقال يوم خيبر : لاُعطينّ هذه الراية ـ وخرج بها في يده ـ رجلاً يحبّ الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله، يفتح الله على يديه ليس بفرار، فجثم الناس على الركب ! فالتفت الى عليّ فلم يره، قال : أين عليّ ؟ فقيل : يشتكي عينه، فدخل عليه فتفل في عينيه ومسحهما، ثم خرج به وأعطاه الراية.

ولا أدري أيّ إسناد من هذه الاسانيد مظلم في عين الذهبي الفاقد البصر والبصيرة !

 


الصفحة 59



الصفحة 60


 

(54) ـ وبإسنادين، عن موسى بن يعقوب.

____________

    54 ـ أخرجه النسائي في السنن الكبرى وفي خصائص عليّ عليه السّلام 9، عن هلال بن بشر، عن محمّد بن خالد بن عثمة، عن موسى بن يعقوب... ولفظه : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يوم الجحفة ـ وأخذ بيد عليّ ـ فخطب، فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : يا أيها الناس إنّي وليّكم، قالوا : صدقت يا رسول الله، ثم أخذ بيد عليّ فرفعها وقال : هذا وليّي والمؤدّي عنّي، وإنّ الله موال لمن والاه، ومعاد لمن عاداه.

وأخرجه البزّار بهذا الاسناد ولفظ أوجز، كشف الاستار 2529.

وأخرجه الطبري، ثنا أحمد بن عثمان بن الجوزاء، ثنا محمّد بن خالد بن عثمان، عن موسى بن يعقوب الزمعي وهو صدوق... بلفظ النسائي وعنه ابن كثير : 5/212.

وأخرجه النسائي ايضاً 95 : أخبرنا أحمد بن عثمان أبو الجوزاء... ولفظه أخذ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بيد عليّ فخطب، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال : ألستم تعلمون أنّي اولى بكم من أنفسكم ؟ قالوا : نعم صدقت يا رسول الله، ثم أخذ بيد علىّ فرفعها فقال : من كنت وليّه فهذا وليّه، وإنّ الله يوالي من والاه، ويعادي من عاداه.

وأخرجه ابن أبي عاصم : ثنا الحسين بن علي وأحمد بن عثمان... ولفظه : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول يوم الجحفة وأخذ بيد عليّ، فخطب، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال : أيها الناس إنّي وليّكم قالوا : صدقت يا رسول الله، وأخذ بيد عليّ رضي الله عنه فرفعها فقال : هذا وليّي والمؤدّي عنّي.

وأخرجه النسائي ايضاً 94 بإسناد آخر، عن موسى بن يعقوب بهذا اللفظ.

 


الصفحة 61


 

(55) ـ وعن يعقوب بن جعفر بن كثير بن أبي كثير، عن مهاجر بن مسمار

____________

    55 ـ أخرجه النسائي في السنن الكبرى وفي خصائص عليّ عليه السّلام 96، عن زكريا بن يحيى، عن محمّد بن يحيى، عن يعقوب... ولفظه :

كنّا مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بطريق مكة وهو موجه إليها، فلمّا بلغ غدير خمّ وقّف الناس ثم ردّ من مضى، ولحقه من تخلّف عنه، فلمّا اجتمع الناس إليه قال :

أيها الناس، هل بلّغت ؟ قالوا : نعم، قال : اللّهم اشهد ـ ثلاث مرّات يقولها ـ ثم أخذ بيد عليّ فأقامه، ثم قال : من كان الله ورسوله وليّه فهذا وليّه، اللّهم وال من والاه ، وعاد من عاداه.

ورواه ابن جرير الطبري وعنه ابن كثير 5/212 وفيه : وقف حتى لحقه من بعده وأمر بردّ من كان تقدّم فخطبهم...

 


الصفحة 62


 

، عن عائشة بنت سعد، عن أبيها.

ولفظ موسى : هذا وليّي والمؤدّي عنّي.

56 ـ ثنا نصر بن عليّ الجهضمي، ثنا الخريبي، عن عبدالواحد بن أيمن، عن أبيه قال : قدم معاوية مكة، فدخل عليه سعد، فأجلسه «معه» على السرير، ثم قال لاهل الشام : هذا صديق لعليّ !(1) فقالوا : من عليّ ؟! فبكى سعد ! فقال : ما يبكيك ؟! قال : تذكر رجلاً من أصحاب النبي صلّى الله عليه وسلّم من المهاجرين

____________

(1) انظر الدجل والتحريف في التاريخ والتلاعب بالسنّة النبوية الشريفة !! بالله عليك ألمرجد قول معاوية «ان هذا صديق لعلي» بكى سعد وقال : تذكر رجلاً من اصحاب النبي صلّى الله عليه وسلّم من المهاجرين ولا أقدر أن اغيّر ؟! أليس يعلم من ذلك ان معاوية سبّ علياً وشتمه ولعنه كما هو صريح روايات اخرى ولم يستطع سعد أن يغير فبكى.

وقد ثبت عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : أنّ سباب المؤمن فسق وقتاله كفر. ثم في أمير المؤمنين عليه السّلام خاصة ورد النص عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أن سبّه سبّه وحربه حربه صلّى الله عليه وسلّم، وثبت عنه صلّى الله عليه وسلّم أنّ بغض علي علامة النفاق. وقد اجتمعت هذه الخلال كلّها في عدو الله ورسوله وعدوّ الاسلام وابن عدوّه، فقد كان فيه بغض عليّ عليه السّلام أشدّ ما يكون وقاتله وسبّه ولعنه وأمر بسبّه ولعنه، وقد انتقى لذلك على شاكلته من المنافقين وأعداء الاسلام، فنصبهم ولاة البلاد وأمرهم بلعن أمير المؤمنين عليه السّلام على المنابر، وأن يأمروا الناس بذلك !

 


الصفحة 63


 

، ولا أقدر أن اغيّر، وقد سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم «حين أراد المسير» إلى تبوك أو غيره وخلفه عليّ، فقال : أنت منّي بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبيَّ بعدي.

وقال : لادفعنَّ الراية إلى رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله على يديه، فاستشرف لها أصحابه، فدفعها إلى عليّ.

وكان عليّ في غزاة، فأتى بريدة فقال : يا رسول الله إنّ علياً فعل كذا وكذا ! فقال : يا بريدة أحق ما تقول أم من موجدة ؟ قال : من موجدة ! قال : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

ص48 ط بيروت ج11 هذا اسناد صالح، رواه في الخصائص.

57 ـ ويروى عن الحكم بن عتيبة، عن مصعب، عن أبيه، أنّ النبي صلّى الله عليه وسلّم قال : من كنت مولاه، الحديث.

(58) ـ ويروى عن حصين بن مخارق، عن أبي حيّان التيمي، عن مجمع بن يعقوب التيمي، عن مصعب بن سعد.

59 ـ ويروى عن عبدالله بن أبي نجيح، عن أبيه، عن ربيعة الجرشي أنّ سعداً ، الخبر.

60 ـ ويروى عن موسى الجهني، عن مصعب، نحوه.

61 ـ قال محمّد بن جرير الطبري في المجلد الثاني من كتاب غدير خمّ له، وأظنّه بمثل جمع هذا الكتاب نسب إلى التشيع ! فقال :

____________

    58 ـ في الاصل : أبي حنّان، والصحيح ما أثبتناه وهو يحيى بن سعيد بن حيّان ابو حيّان التيمي الكوفي من تيم الرباب من رجال الصحاح الستة كلّها توفي 145 راجع تهذيب التهذيب 11/214.

 


الصفحة 64


 

حدّثني محمّد بن حميد الرازي، ثنا زافر بن سليمان، ثنا إسرائيل، عن عبدالله ابن شريك، عن الحارث بن ثعلبة قال :

قلت لسعد : هل شهدت لعليّ منقبة ؟! قال : شهدت له أربع مناقب، لان تكون لي إحداهنّ أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها ـ وذكر الراية، وبعثه ببراءة، وسد الابواب غير بابه ـ قال :

ورأيت يوم غدير خمّ أخذ بيد عليّ فرفعها حتى نظرنا إلى بياض إبطهما فقال : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

والخامسة، خلفه في غزاة تبوك، فقالت قريش : استثقله ! فجاء فقال : إنّي خارج معك ! زعمت قريش انّك استثقلتني ! فقال : هل منكم من أحد إلاّ له حامّة من أهله ؟ أنت منّي بمنزلة هارون من موسى.

قلت : ابن حميد واه، وزافر مختلف فيه، والحديث له علّة !

62 ـ قال ابن جرير : ثنا سليمان بن عبدالجبار، ثنا علي بن قادم، أنا إسرائيل ، عن عبدالله بن شريك، عن الحارث بن مالك قال : لقيت سعداً، فذكر نحواً منه. ابن شريك وإن كان من جند المختار فقد تاب، وثّقه أحمد «و» ابن معين.

 

العباس

لم يصح

 

63 ـ حسين بن حسن الاشقر،عن منصور بن أبي الاسود، عن الاجلح، عن أبي الضحى، عن العباس بن عبدالمطلب «قال» قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

هذا منقطع، والاشقر قال البخاري : فيه نظر !

 


الصفحة 65


 

الحسين

ما صح عنه

 

64 ـ ابن عقدة الحافظ في «جمع طرق هذا الحديث» قال : ثنا الفضيل بن يوسف الجعفي، نا سعيد بن عثمان، حدّثني محمد بن «عليّ بن» الحسين، ثنا أبي، عن أبيه(1) انّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم أمر يوم غدير خمّ بدوحات فقممن، ثم حمد الله وأثنى عليه، ثم أخذ بيد عليّ فقال : من كنت مولاه فعليّ مولاه، الحديث.

هذا إسناد مظلم غير صحيح.

 

زيد بن أرقم

ثابت عنه

 

65 ـ أبو عوانة، عن الاعمش، ثنا حبيب بن أبي ثابت، عن أبي الطفيل،

____________

(1) في المخطوط : عن جدّه وهو غلط، فمحمّد بن عليّ بن الحسين هو الامام الباقر حفيد الحسين عليه السّلام، والحديث حديث الحسين عليه السّلام رواه الباقر عن أبيه عليّ زين العابدين عن أبيه الحسين (عليهم السلام).


الصفحة 66


 

عن زيد بن أرقم قال : لمّا رجع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم من حجّة الوداع، ونزل غدير خمّ، أمر بدوحات فقممن، ثم قال :

كأنّي دعيت فأجبت، إنّي قد تركت فيكم الثقلين : كتاب الله وعترتي أهل بيتي، فانظروا كيف تخلفوني فيهما، فإنّهما لن يفترقا حتّى يردا عليَّ الحوض.

ثم قال : إنّ الله مولاي وأنا وليّ كلّ مؤمن، ثم أخذ بيد عليّ فقال : من كنت مولاه فهذا وليه، اللّهم وال من والاه، وعاد من عاداه.

فقلت لزيد بن أرقم : سمعته من رسول الله ؟! فقال : ما كان في الدوحات أحد الاّ رآه بعينيه وسمعه باُذنيه.

هذا إسناد قوي، أخرجه س(1) .

____________

(1) س اي النسائي، أخرجه في سننه، قال ابن كثير 5/209 : وقد روى النسائي في سننه، عن محمّد بن المثنّى، عن يحيى بن حمّاد، عن أبي معاوية، عن الاعمش... وقال : قال شيخنا أبو عبدالله الذهبي : وهذا حديث صحيح.

وكرّره ابن كثير في 5/212 وقال : وقد تقدّم.

وأخرجه النسائي في خصائص عليّ 79، وفي فضائل الصحابة 45، عن محمّد بن المثنّى... وخرجه محقّقه على مصادر منها المختارة للضياء المقدسي.

وأخرجه ابن أبي عاصم في السنة 1555 : حدّثنا ابو مسعود الرازي، حدّثنا زيد بن عوف، حدّثنا أبو عوانة... وفيه : أحدهما أكبر من الاخر، وفيه : ما كان في الركاب «أحد» إلاّ قد سمعه باُذنيه ورآه بعينيه، قال الاعمش : فحدّثنا عطية، عن أبي سعيد بمثله.

وأخرجه ابن أبي عاصم ايضاً برقم 1365، عن أبي موسى، عن يحيى بن حمّاد موجزاً !

وأخرجه البلاذري 48 والبزّار (كشف الاستار 2539) بإسنادهما، عن أبي عوانة.

وأخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين.

وأورده الذهبي في تلخيص المستدرك ساكتاً عليه.

وأخرجه الطبراني في الكبير 4969 بإسناده، عن ابي عوانة وسعيد بن عبدالكريم ابن سليط الحنفي، عن الاعمش باختلاف يسير، وبرقم 4970 بطريقين، عن شريك ، عن الاعمش...

وأخرجه الحاكم في المستدرك 3/109 بإسنادين، عن أبي عوانة... وفي آخره : وذكر الحديث بطوله. ثم قال الحاكم : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بطوله !

وأورده المؤلف (الذهبي) في تلخيص المستدرك ووافق الحاكم فسكت عليه.

وقال أحمد شاكر في تعليقه على مسند أحمد 2/192 : ورواه الحاكم في المستدرك 3/109 مطولاً بأسانيد تنتهي إلى يحيى بن حمّاد... وصحّحه على شرط الشيخين، ولم يتعقّبه الذهبي بإقرار ولا إنكار، خلافاً لعادته، إذ لم يستطع أن يجد علّة في إسناده .

 


الصفحة 67


 

(66) ـ غندر، ثنا شعبة، عن ميمون أبي عبدالله، وعوف الاعرابيّ، عن

____________

    66 ـ غُندُر هو محمد بن جعفر المدني البصري المتوفى 193 ثقة عند الجميع من رجال الصحاح الستة كلها، والحديث أورده المؤلف في تاريخ الاسلام في ترجمة أمير المؤمنين عليه السّلام 2/195 وفي طبعة دار الكتاب العربي ص629 وفيه : «وقال غندر حدثنا شعبة، عن ميمون ابي عبدالله، عن زيد بن ارقم ان النبي صلّى الله عليه وسلّم قال : من كنت مولاه فعلي مولاه. هذا حديث صحيح».

واخرجه احمد في المسند 4/372 ـ 373 عن غندر، عن شعبة، عن ميمون... باختلاف في اللفظ.

واخرجه النسائي في خصائص علي عليه السّلام 84، عن قتيبة بن سعيد، عن ابن ابي عدى، عن عوف... وفيه : قالوا : بلى نحن نشهد لانت أولى بكل مؤمن من نفسه، قال : فاني من كنت مولاه...

وأورد ابن كثير 5/212 هذا الحديث والحديث التالي عن احمد وقال : هذا إسناد جيد رجاله ثقات على شرط السنن، وقد صحح الترمذي بهذا السند حديثا في الريث.

 


الصفحة 68


 

ميمون، عن زيد بن أرقم قال : قام فينا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال : ألستم تعلمون «أنّي» أولى بكم بكل مؤمن ومؤمنة من نفسه ؟ فأي من كنت مولاه فهذا مولاه، وأخذ بيد عليّ.

زاد شعبة، عن ميمون قال : فحدّثني بعض القوم، عن زيد أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال : اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه.

هذا حديث حسن.

(67) ـ رواه ابو عوانة، عن مغيرة، عن أبي عبيدة، عن ميمون أبي عبدالله

____________

    67 ـ أخرجه أحمد في المسند 4/372 وفي فضائل الصحابة 1017 وفي مناقب عليّ 139، عن عفّان، عن أبي عوانة.

وأورده المؤلف في تاريخ الاسلام 2/195 طبعة القدسي وص629 طبعة دار الكتاب العربي وقال : هذا حديث صحيح.

وأخرجه البزّار في مسنده ق117 ب عن إبراهيم بن هاني، عن عفّان... كشف الاستار 2537 ولفظه : نزلنا مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بواد يقال له وادي خمّ، فأذن بالصلاة فصلى بهجير ثم خطبنا وظلل على رسول الله بثوب على شجرة من الشمس فقال : ألستم تعلمون أو تشهدون أنّي أولى بكل مؤمن من نفسه قالوا : بلى قال : فمن كنت مولاه فإنّ عليّاً مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه.

ثم قال البزار : قلت : روى الترمذي «3713» من هذا كله : من كنت مولاه فعليّ مولاه !

وأورده ابن حجر في زوائد مسند البزّار ص265 وقال : روى الترمذي بعضه !

وأخرجه الطبراني في الكبير 5092 عن زكريا بن حمدويه، عن عفان.

 


الصفحة 69


 

، عن زيد نحوه.

68 ـ ثنا أبو إسرائيل الملائي، ثنا الحكم بن عتيبة، عن أبي سلمة، عن زيد ابن أرقم بنحوه هذه رواية عبيد بن اسحاق الضبي، عن الملائي.

(69) ـ وقال عبدالعزيز بن محمّد الازدي، انا أبو إسرائيل، عن الحكم،

____________

    69 ـ أخرجه أحمد في المسند 5/370، عن أسود بن عامر، عن أبي إسرائيل بهذا الاسناد، ولفظه قال : استشهد عليّ الناس، فقال : أنشد الله رجلاً سمع النبي صلّى الله عليه وسلّم يقول اللّهم من كنت مولاه فعليّ مولاه، اللّهم وال من والاه وعاد من عاداه ؟

قال : فقام ستة عشر رجلاً فشهدوا.

وأخرجه أبو بكر الشافعي في الجزء الثاني من الفوائد الغيلانيات : حدّثنا محمّد بن سليمان بن الحارث، نا عبيدالله بن موسى، نا أبو إسرائيل... وفيه : فشهدوا وكنت فيهم. وأورده عنه ابن كثير 7/346.

وأخرجه أبو القاسم هبة الله بن الحصين في الجزء الثاني من أماليه، عن ابن غيلان، عن أبي بكر الشافعي... ثم قال : هذا حديث صحيح المتن وإسناده عال.

وأخرجه ابن المغازلي 33 بإسناده، عن يحيى بن عبدالحميد الحماني، عن أبي إسرائيل... وفيه : وكنت أنا ممن كتم فذهب بصري.

 


الصفحة 70


 

عن أبي سليمان المؤذن، قال : قال زيد بن أرقم.

المؤذن مجهول، والملائي واه، ومر غير حديث في ترجمة علي.

(70) ـ ثنا محمّد بن الوليد البسري، ثنا غندر، ثنا شعبة، عن سلمة بن كهيل سمع أبا الطفيل يحدّث، عن أبي سريحة أو زيد بن أرقم ـ شك شعبة ـ قال قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

(71) ـ ثنا حسان بن إبراهيم الكرمانيّ، ثنا محمّد بن سلمة بن كهيل، عن

____________

    70 ـ أخرجه القاضي المحاملي في أماليه ج1 ق75 / أ، عن محمّد بن الوليد البسري بالاسناد واللفظ.

وفيه : قال سعيد بن جبير : وأنا قد سمعت مثل هذا، عن ابن عباس.

وأخرجه أحمد في فضائل الصحابة 959 وفي مناقب عليّ 82، عن محمّد بن جعفر وهو غندر... وفيهما.

فقال سعيد بن جبير : وأنا قد سمعت مثل هذا عن ابن عباس، قال محمّد، أظنّه قال فكتمه ! وقال محقّق فضائل الصحابة : إسناده صحيح.

أقول : قال محمّد أي غندر، والضمير في أظنّه وقال يرجع إلى شعبة وفي فكتمه إلى زيد بن أرقم، وأبو سريحة بفتح السين حذيفة بن اُسيد الغفاري.

وأخرجه الترمذي، عن محمّد بن جعفر (غندر) بالاسناد واللفظ برقم 3713 وقال : هذا حديث حسن صحيح، وقد روى شعبة هذا الحديث، عن ميمون أبي عبدالله، عن زيد بن أرقم.

71 ـ المستدرك 3/109 ـ 110 وأخرج قبله الحديث الذي تقدّم برقم 65 وقال : هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ! شاهده حديث سلمة بن كهيل، عن أبي الطفيل أيضاً صحيح على شرطهما حدّثناه أبو بكر بن إسحاق ودعلج بن أحمد السجزي قالا : أنبأ محمّد بن أيّوب، ثنا الازرق بن عليّ، ثنا حسّان بن إبراهيم الكرمانيّ... ولفظه :

نزل رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم بين مكة والمدينة عند شجرات خمس، دوحات عظام، فكنس الناس ما تحت الشجرات، ثم راح رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم عشية فصلى، ثم قام خطيباً، فحمد الله وأثنى عليه وذكّر ووعظ، فقال ما شاء الله أن يقول، ثم قال :

أيّها الناس إنّي تارك فيكم أمرين لن تضلّوا إن اتبعتموهما، وهما كتاب الله وأهل بيتي عترتي، ثم قال :

أتعلمون أنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ ـ ثلاث مرات ـ قالوا : نعم، فقال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم : من كنت مولاه فعليّ مولاه.

وحديث بريدة الاسلمي صحيح على شرط الشيخين. انتهى.

أقول : وأورده الذهبي في تلخيصه ثم قال : قلت : لم يخرجا لمحمّد، وقد وهّاه السعدي !