حديث الغدير بما روى سعد بن مالك أبي وقّاص الزهري

65 ـ أخبرنا أبومحمّد هبة اللَّه بن سهل، أخبرنا أبوعثمان البحيري، أخبرنا أبوعمرو بن حمدان، أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعيد الحافظ بالكوفة، أنبأنا يحيى بن زكريا بن شيبان، أنبأنا إسحاق بن يزيد، أنبأنا جابر بن الحرّ النخعي،عن عبداللَّه بن شريك، عن الحارث بن ثعلبة قال: سمعت سعد بن أبي وقّاص يقول: لقد كانت لعلي خصال لأن تكون لي واحدة منها أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها:... ـ إلى أن قال ـ: وقال له يوم غدير خمّ: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'... الأثر.

['تاريخ مدينة دمشق' 119:42 ـ 120، 238:1 ـ 239 ح 281.هذه رواية أحمد بن محمّد بن سعيد ابن عقدة.

أخرجه محمّد بن جرير الطبري في المجلّد الثاني من 'كتاب غدير خمّ' له، وعنه الذهبي في 'طرق حديث الغدير' 62 ـ 63 ح 61 و62].

66 ـ أخبرنا أبوالفضل

[في التاريخ: أبوالفضيل، لايصحّ؛ يقول الذهبي: الشيخ الجليل مسند هرات أبوالفضل محمّد بن إسماعيل بن الفُضيل بن محمّد بن الفُضيل، الأنصاري الهروي المزكّى... حدّث عنه: السمعاني وابن عساكر...؛ راجع 'سير أعلام النبلاء' 64:20 رقم 40 "الفضيلي".] الفضيلي، أخبرنا أبوالقاسم الخليلي، أخبرنا أبوالقاسم الخزاعي أخبرنا الهيثم بن كليب الشاشي، أنبأنا أحمد بن شداد الترمذي، أنبأنا علي بن قادم، أنبأنا إسرائيل، عن عبداللَّه بن شريك، عن الحارث بن مالك قال: أتيت مكّة فلقيت سعد بن أبي وقّاص، فقلت: هل سمعت لعلي منقبة؟ قال: قد سمعت له أربعاً لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إليّ من الدنيا أعمرّ فيها مثل عمر نوح عليه السلام... ـ إلى أن قال ـ: والرابعة يوم غدير خمّ قام رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم فأبلغ، ثمّ قال: 'يا أيّها النّاس ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم'؟ ـ ثلاث مرّات ـ، قالوا: بلى. قال:'ادن يا علي'، فرفع يده ورفع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يده حتّى نظرت إلى بياض أبطيه، فقال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'، حتّى قالها ثلاث مرّات... الأثر.

['تاريخ مدينة دمشق'116:42 ـ 117، 334:1 ـ 335 ح 278.

هذه رواية ابن كليب الشاشي في مسنده 127:1 ح 63 "مسند سعد بن أبي وقّاص".

أخرجه ابن أبي عاصم في 'السنّة' 593 ح 1376].

67 ـ أخبرنا أبوبكر وجيه بن طاهر، أخبرنا أبوحامد أحمد بن الحسن بن محمّد، أخبرنا أبومحمّد الحسن بن أحمد

[في الترجمة: أبومحمّد الحسن بن الحسن بن أحمد، لا يصحّ؛ يقول الذهبي: الإمام الصدوق المسند، أبومحمّد الحسن بن أحمد بن محمّد بن الحسن بن علي بن مَخْلد بن شيبان المخلدي النيسابوري العدل، شيخ العدالة وبقيّة أهل البيوتات... الخ؛ راجع 'سير أعلام النبلاء' 539:16 رقم 395 "الملخدي".] بن محمّد المخلدي، أخبرنا أبوعمران موسى بن العبّاس، أنبأنا ابن أبي الحنين، أنبأنا أحمد بن مفضّل، عن يحيى بن سلمة بن كهيل،

[في التاريخ: نفيل!]. عن مسلم الملائي، عن خيثمة بن عبدالرّحمن قال: قلت لسعد بن أبي وقّاص: ما خلّفك عن علي؟ أشي ء رأيتَه أو شي ء سمعتَه من رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم؟ قال: لا، بل شي ء رأيته، أما إنّي قد سمعت له من رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم ثلاثاً لو تكون واحدة لي منها أحبّ إليّ ممّا طلعت عليه الشمس ومن الدنيا وما فيها... ـ إلى أن قال ـ: وقال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم خمّ ورفع بيد علي فقال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 118:42 ـ 119، ح 8488، 235:1 ـ 236 ح 279.

أخرجه الحاكم في 'المستدرك على الصحيحين' 116:3؛

والذهبي في طرق حديث الغدير' 54 ـ 55 ح 50 و51].

68 ـ أخبرنا أبوعلي ابن السبط وأبوعبداللَّه الحسين بن محمّد بن عبدالوهّاب واُمّ البهاء فاطمة بنت علي بن الحسين بن جَدّا قالوا: أخبرنا محمّد بن علي بن علي بن حسن الدجاجي، أخبرنا أبوالحسن علي بن معروف بن محمّد البزّار، أنبأنا أبوعيسى محمّد بن الهيثم بن خالد الورّاق، أنبأنا الحسن بن عرفة العبدي، أنبأنا محمّد بن خازم أبومعاوية الضرير، عن موسى بن مسلم الشيباني، عن عبدالرّحمن بن سابط، عن سعد بن أبي وقّاص قال: قدم معاوية في بعض حِجّاته، فأتاه سعد بن أبي وقّاص، فذكروا عليّاً، فقال سعد: سمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله|وسلّم يقول لعلي ثلاث خصال لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إلي من الدنيا، سمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'... الأثر.

['تاريخ مدينة دمشق' 116:42 ح 8481، 334:1 ح 277.

أخرجه ابن أبي شيبة في 'المصنّف' 369:6 ح 32069؛

وابن ماجة في سننه 45:1 ح 121 باب 11؛

وفيهما:... فذكروا عليّاً، فنال منه معاوية، فغضب سعد...؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 55 ح 52؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 353:7 حوادث سنة 40؛

والمتقيّ الهندي في 'كنز العمّال' 162:13 ح 36495].

69 ـ أخبرنا أبوالأعزّ قراتكين بن الأسعد، أخبرنا أبومحمّد الحسن بن علي، أخبرنا أبوحفص عمر بن محمّد ابن الزيات،

[في الترجمة: عمر بن محمّد ثابت، لا يصحّ؛ وفي التاريخ: عمر بن محمّد الزيّات؛

يقول الذهبي: الشيخ الحافظ أبوحفص عمر بن محمّد بن علي بن يحيى البغدادي ابن الزيّات...، قال ابن أبي الفوارس: كان ثقة متقناً أميناً قد جمع أبواباً وشيوخاً؛ راجع 'سير أعلام النبلاء' 323:16 "ابن الزيّات".] أنبأنا القاسم بن زكريا المطرّز،

[في الترجمة: القاسم بن زنجويه ابن المطرّز، لا يصحّ؛ يقول الذهبي: الإمام العلّامة المقرئ المحدّث الثقة أبوبكر القاسم بن زكريا بن يحيى البغدادي المعروف بالمطرّز... وكان ثقة مأموناً؛ راجع 'سير أعلام النبلاء' 149:14 "المطرّز"، و'تهذيب الكمال في أسماء الرجال' 352:23 رقم 4790]. أنبأنا إسحاق بن موسى،

[في التاريخ والترجمة: إسماعيل بن موسى؛ وكذا في طريق 70؛ والصحيح: إسحاق بن موسى، يقول الذهبي: الإمام الحافظ الثقة القاضي أبوموسى إسحاق بن موسى بن عبداللَّه... سمع سفيان بن عينية وعبدالسلام بن حرب... الخ؛ اُنظر 'سير أعلام النبلاء' 554:11 "الخطبي"؛ وقد ورد في ترجمة القاسم بن زكريا المطرّز أنّه يروى عن إسحاق بن موسى]. أنبأنا عبدالسّلام بن حرب، عن موسى الصغير، عن عبّاد،

['عن عبّاد' لم ترد في الترجمة]. عن عبدالرّحمن بن سابط، عن محمّد بن سعد؛

70 ـ وأخبرنا أبوطاهر قراءة، أنبأنا ابن الأسعد، أنبأنا أبومحمّد الحسن بن علي،أنبأنا أبوحفص عمر بن محمّد ابن الزيات،

[في التاريخ والترجمة:عمر بن محمّد بن ثابت، لا يصحّ؛ اُنظر الهامش الأوّل من هذا الحديث]. أنبأنا ابن المطرّز، أنبأنا إسحاق بن موسى، أنبأنا عبدالسّلام بن حرب، عن موسى الصغير،

عن عبّاد،

['عن عبّاد' لم ترد في الترجمة]. عن عبدالرّحمن بن سابط، عن سعد قال: كنت جالساً عند فلان! فذكروا عليّاً فتنقّضوه،

[في الترجمة: فتنقّصوه]. فقلت: يابن أبي سفيان،

[في التاريخ: فقلت: أين أبي...! وقال محقّقه: بياض بالأصل، وفي 'م': ابن أبي طالب "بعدها بياض"؛ وقال في الهامش قبله: وقوّمنا السند عن المطبوعة.

أقول: ولا أدري لِمَ لم يقوّم المتن هنا عن المطبوعة؟ وفيه: يابن أبي سفيان]. سمعتُ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول له ثلاثاً لأن تكون لي واحدة منهن أحبّ إليّ من حمر النعم، سمعةُ يقول له:... ـ إلى أن قال ـ وسمعته يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 115:42 ـ 116 ح8480، 232:1 ـ 233 ح 276.

أخرجه ابن أبي عاصم في 'السنّة' 596 ح 1387؛

والضياء المقدسي في 'الأحاديث المختارة' 207:3 ح 1008 "مسند سعد بن أبي وقّاص".]

71 ـ أخبرنا أبوالفضل محمّد بن إسماعيل، أخبرنا أبوالقاسم أحمد بن محمّد الخليلي، أخبرنا أبوالقاسم علي بن أحمد بن الحسن الخزاعي، أخبرنا أبوسعيد الهيثم بن كليب بن شريح الشاشي، أنبأنا محمّد بن عبيداللَّه بن المنادي، أنبأنا إبراهيم بن المنذر، أنبأنا إبراهيم بن المهاجر بن مسمار، عن أبيه، عن عامر بن سعد بن أبي وقّاص قال: قال سعد: أما واللَّه إنّي لأعرف عليّاً وما قال له رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم، أشهد أنّه لقال لعليٍّ يوم غدير خمّ ونحن قعود معه، فأخذ بضبعه ثمّ قام به، ثم قال: 'أيّها النّاس، من مولاكم'؟قالوا: اللَّه ورسوله. قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللهمّ عاد من عاداه ووال من والاه'... الأثر.

['تاريخ مدينة دمشق' 114:42 ح 8476، 231:1 ـ 232 ح 275.

هذه رواية ابن كليب الشاشي في مسنده 165:1 ـ 166 ح 106 "مسند سعد بن أبي وقّاص".]

72 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن السمرقندي، أخبرنا أبوالحسين ابن النقّور وأبوالقاسم ابن البسري وأبومحمّد أحمد بن علي بن الحسن بن أبي عثمان

['عثمان' من الترجمة، وفي التاريخ مكان 'عثمان' بياض، وما في الترجمة صحيح؛ هو من الذين رَوى عنهم أبوالقاسم ابن السمرقندي؛ راجع 'سير أعلام النبلاء' 29:20 رقم 13 "ابن السمرقندي".] قالوا: أخبرنا أبوالحسن أحمد بن محمّد بن موسى بن القاسم بن الصّلت،

[في التاريخ: أحمد بن محمّد بن القاسم بن موسى بن القاسم بن الصلت، ولا يصحّ؛ قال الذهبي: مسند بغداد أبوالحسن أحمد بن محمّد بن موسى بن القاسم بن الصلت بن الحارث بن مالك بن سعد بن قيس بن عبدشرحبيل بن هاشم بن عبدمناف بن عبدالدار بن قصيّ بن كلاب، القرشي العبدري البغدادي الجرائحي الُمجبر... سمع من... وأحمد بن عبداللَّه وكيل أبي صخرة...، حدّث عنه... علي بن أحمد بن البسري...؛ راجع 'سير أعلام النبلاء' 186:17 رقم 107 "المجبر".] أخبرنا أبوبكر أحمد بن عبداللَّه النحاس

[في الترجمة: أحمد بن عبداللَّه بن محمّد، ولم يرد فيه: النحّاس؛ يقول الذهبي: المحدّث الصدوق أبوبكر أحمد بن عبداللَّه البغدادي النحّاس. وكيل أبي صخر... راجع 'سير أعلام النبلاء' 70:15 رقم 37 "وكيل أبي صخرة"؛ ويقول الخطيب: أحمد بن عبداللَّه بن محمّد أبوبكر النحّاس المعروف بوكيل أبي صخرة... راجع 'تاريخ بغداد' 229:4 ـ 230 رقم 1936]. صاحب أبي صخرة إملاءاً، أنبأنا محمّد بن زنجويه، أنبأنا الحميدي، أنبأنا يعقوب بن جعفر بن أبي كثير المدني، عن مهاجر بن مسمار، حدّثتني ـ وقال ابن النقّور: أخبرتني ـ عائشة بنت سعد، عن سعد أنّه قال: كنّا مع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم بطريق مكّة! وهو متوجّه إليها، فلمّا بلغ غدير خمّ الذي بخمّ وقّف النّاس ثمّ ردّ من مضى ولحقه منهم من تخلّف، فلمّا اجتمع النّاس قال: 'أيّها النّاس، هل بلّغت'؟ قالوا: نعم. قال: 'اللّهمّ اشهد'؛ ثمّ قال: 'أيّها

النّاس، هل بلّغت'؟ قالوا: نعم. قال: 'اللّهمّ اشهد ـ ثلاثاً ـ؛ أيّها النّاس من وليّكم'؟ قالوا: اللَّه ورسوله ـ ثلاثاً ـ. ثمّ أخذ بيد عليّ بن أبي طالب فأقامه فقال ـ وقال ابن النقّور: ثمّ قال ـ: 'من كان اللَّه ورسوله وليَّه فإنّ هذا وليُّه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 223:42 ح 8720، 53:2 ح 554.

أخرجه النسائي في 'خصائص أميرالمؤمنين' 31 ح 9، وص138 ح 96، وفيه: كنّا مع رسول اللَّه بطريق مكّة |إلى المدينة|...، ونبّه محقّق الكتاب على أنّ هذه الزيادة اقتضاها المقام، وص137 ح 94 و95؛

والبزّار في 'البحر الزخّار' 41:4 ح 1203 "مسند سعد بن أبي وقّاص"، و'مختصر زوائد مسند البزّار' 304:2 ح 1906؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 187:5 حوادث سنة 40؛

والجويني في 'فرائد السمطين' 70:1 ح 37 الباب الحادي عشر؛

والضياء المقدسي في 'الأحاديث المختارة' 213:3 ح 1014 "مسند سعد بن أبي وقّاص"؛

والزيعلي في 'تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في تفسير الكشّاف' 235:2، سورة النحل الحديث التاسع.

والذهبي في 'تاريخ الإسلام' "عهد الخلفاء" 627 ـ 628].

حديث الغدير بما روى سعيد بن وهب الهمداني

73 ـ أخبرنا أبوالقاسم إسماعيل بن أحمد، أخبرنا أبوالقاسم عبداللَّه بن الحسين بن الخلّال، أخبرنا أبومحمّد الحسن بن الحسين بن علي بن العبّاس النوبختي، أنبأنا أبوالحسن علي بن عبداللَّه بن مبشّر، أنبأنا عبدالحميد بن بيان، أخبرنا خالد بن عبداللَّه، عن الأجلح، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن وهب قال: سمعت عليّاً يقول: 'أنشد اللَّه رجلاً سمع محمّداً عليه السلام يقول: 'ألا إنّ اللَّه وليّي وأنا وليّ المؤمنين، من كنت وليّه فإنّ عليّاً وليّه'. فقام ستّة نفر فشهدوا بذلك.

['تاريخ مدينة دمشق' 214:42، 28:2 ح 530.

اُنظر التالية].

74 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن الحصين، أخبرنا أبوعلي ابن المذهب، أخبرنا أحمد بن جعفر، أنبأنا عبداللَّه بن أحمد، حدّثني أبي، أنبأنا محمّد بن جعفر، أنبأنا شعبة، عن أبي إسحاق قال: سمعت سعيد بن وهب قال: نشد عليّ النّاس، فقام خمسة أو ستّة من أصحاب النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم فشهدوا أنّ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 211:42 ح 8690، 21:2 ح 521.

هذه رواية أحمد بن حنبل في مسنده 504:6 ح 366:5" 22597" أحاديث رجال من أصحاب النّبيّ، وفي 'فضائل الصحابة' 598:2 ح 1021.

أخرجه النسائي في 'خصائص أميرالمؤمنين' 122 ح 85، وص 126 ح 86، وص 141 ح 98، وص 219 ح 157؛

والآجرّيّ في 'الشريعة' 228:3 ح 1001" 1599".

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 29 ـ 30 ح 22 و23، وص 32 ـ 33 ح 25 و26؛

والعاصمي في 'زين الفتى' 12:1 المقدّمة ح 2؛

والطبراني في الكبير 191:5 ح 5058؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 361:7 حوادث سنة 40].

حديث الغدير بما روى سمرة بن جندب الفزاري

75 ـ أخبرني أبوالقاسم الواسطي، أخبرنا أبوبكر الخطيب، أخبرنا أبوعبداللَّه الحسين بن محمّد بن عثمان النصيبي، أنبأنا القاضي الحسين بن هارون الضبّي، أنبأنا أبوالعبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد، حدّثني الحسن بن علي الأشعري اللؤلؤي، حدّثني غياث بن كلّوب أبوالمثنّى من كتابه، أنبأنا مطرّف بن سمرة بن جندب، عن أبيه قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 230:42 ح 8732، 71:2 ح 570.

هذه رواية أبي العبّاس ابن عقدة، أخرجها عنه الذهبي في 'طرق حديث الغدير' 100 ح 121، وفي إسناده: مطرّف عن سمرة بن جندب، ولا يصحّ].

حديث الغدير بما روى طلحة بن عبيداللَّه القرشي

76 ـ أخبرنا أبوبكر محمّد بن الحسين وأحمد بن علي بن عبدالواحد بن الأشقر وأبوالبقاء ابن أبي ثابت عبيداللَّه بن مسعود الرازي قالوا: حدّثنا أبوالحسين ابن المهتدي، أخبرنا أبوالحسين الحربي، أنبأنا قاسم بن زكريا، أنبأنا أحمد بن عبدة، أنبأنا الحسين بن الحسن، أنبأنا رفاعة بن إياس الضبيّ، عن أبيه، عن جدّه قال: كنت مع علي في الجمل، فبعث إلى طلحة: أن القني؛ فلقيه، فقال: 'أَنشدك أسمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'؟ قال: نعم؛ وذكره. قال: 'فَلِمَ تقاتلني'؟!

['تاريخ مدينة دمشق' 108:25 ح 5390 رقم 2983 "طلحة بن عبيداللَّه".

أخرجه ابن أبي عاصم في 'السنّة' 590 ح 1358؛

وابن حجر في 'مختصر زوائد مسند البزّار' 304:2 ح 1905؛

والحاكم في 'المستدرك' 371:3؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 51 ـ 53 ح 49؛

والزيعلي في 'تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في تفسير الكشّاف' 235:2، سورة النحل الحديث التاسع.

والمزّي في 'تهذيب الكمال في أسماء الرجال' 200:9 رقم 1913 "رفاعة بن إياس".]

77 ـ أخبرنا أبوالقاسم زاهر بن طاهر، أخبرنا أبوسعد الكنجروذي،

[في التاريخ والترجمة: الجنزرودي، والأصحّ ما أثبتناه؛ هو: أبوسعد محمّد بن عبدالرّحمن النيسابوري الكنجروذي، قال السمعاني: الكَنْجَروذي ـ بفتح الكاف وسكون النون وفتح الجيم وضمّ الراء بعدها الواو وفي آخرها الذال المعجمة ـ، أبوسعد محمّد بن عبدالرّحمن بن محمّد الأديب الكنجروذي من أهل نيسابور، كان أديباً فاضلاً عاقلاً حسن السيرة ثقة صدوقاً، عمّر عمر الطويل حتّى حدّث بالكثير وسمع أقرانه منه. 'الأنساب' 100:5 "حرف الكاف"؛ وضبطه الحموي في 'معجم البلدان' حرف الكاف ـ أيضاً ـ كنجروذ؛ وقال الذهبي: الشيخ الفقيه الإمام الأديب النحوي الطبيب مسند خراسان أبوسعد محمّد بن عبدالرّحمن بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن جعفر النيسابوري الكنجروذي والجنزرودي، وجنزرود محلّة؛ 'سير أعلام النبلاء' 101:18 رقم 48 "الكنجروذي".] أخبرنا السيّد أبوالحسن محمّد بن علي، أنبأنا محمّد بن عمر البزّار، أنبأنا عبداللَّه بن زياد المقبري،أنبأنا أبي، أنبأنا حفص بن عمر العمري، أنبأنا غياث بن إبراهيم، عن طلحة بن يحيى، عن عمّه عيسى بن طلحة، عن طلحة بن عبيداللَّه: أنّ النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم قال: 'علي مولى من كنت مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 223:42 ح 8721، 56:2 ح 555.

أخرجه العاصمي في 'زين الفتى' 263:2 ـ 264 الفصل الخامس ح 473].

حديث الغدير بما روى عامر بن واثلة أبوالطفيل الليثي

78 ـ أخبرنا أبوغالب ابن البنّا، أخبرنا محمّد بن أحمد بن محمّد بن حَسْنون ابن النَرسي،

[في التاريخ والترجمة: النرسي؛ والصحيح ابن النرسي، هو أبوالحسين محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن حسنون البغدادي، المعروف بابن النرسي، قال الخطيب: كتبنا عنه وكان صدوقاً ثقة من أهل القرآن حسن الإعتقاد؛'تاريخ بغداد' 356:1 رقم 285. ووصفه الذهبي بالشيخ العالم المقرئ المسند، راجع 'سير أعلام النبلاء' 84:18 رقم 37]. أخبرنا أبوالقاسم موسى بن عبداللَّه السرّاج، أنبأنا عبداللَّه بن أبي داود، أنبأنا محمّد بن عثمان العجلي، أنبأنا عبيدة، عن فطر، عن أبي الطفيل قال: سمعت عليّاً وهو ينشد الناس في الرحبة: 'أنشد اللَّه امرءاً سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول لي

[في]. يوم غدير خمّ ما قال إلّا قام'. فقام ناس من الناس فشهدوا أنّا رأينا رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم آخذ بيد علي وهو يقول: 'اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'. قال أبوالطفيل: فخرجت وفي نفسي ممّا سمعت |شي ءٌ|، فلقيت زيد بن أرقم فذكرت ذلك له، فقال: ما تنكر؟ قد سمعناه.

['تاريخ مدينة دمشق' 205:42 ح 8679، 6:2 ح 504.

أخرجه النسائي في 'خصائص أميرالمؤمنين' 135 ـ 137 ح 92 و93].

79 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن الحصين، أخبرنا أبوعلي التميمي، أخبرنا أبوبكر القطيعي، أخبرنا أبوعبدالرّحمن الشيباني، حدّثني أبي، أنبأنا حسين بن محمّد وأبونعيم المعني قالا: أنبأنا فطر، عن أبي الطفيل قال: جمع عليٌّ الناس في الرحبة، ثمّ قال لهم: 'أنشد اللَّه كلّ امرئ مسلم سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول يوم غدير خمّ ما سمع لمّا قام'. فقام ثلاثون من النّاس ـ وقال أبونعيم: فقام اُناس كثير ـ فشهدوا حين أخذ بيده فقال للنّاس: 'أتعلمون أنّي أولى بالمؤمنين من أنفسهم'؟ قالوا: نعم يا رسول اللَّه. قال: 'من كنت مولاه فهذا مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'. قال: فخرجت كأنّ في نفسي شيئاً، فلقيت زيد بن أرقم فقلت له: إنّي سمعت عليّاً يقول كذا وكذا! قال: فما تنكر؟ قد سمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول ذلك له.

['تاريخ مدينة دمشق'205:42، 7:2 ـ 8 ح 505.

هذه رواية أحمد بن حنبل في مسنده 498:5 ح 370:4" 18815" حديث زيد بن أرقم، وفي 'فضائل الصحابة' 682:2 ح 1167.

أخرجه الذهبي في 'طرق حديث الغدير' 33 ح 27؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 186:5 حوادث سنة 10، و359:7 حوادث سنة 40؛ والكنجي الشافعي في 'كفاية الطالب' 55 الباب الأوّل؛

والعاصمي في 'زين الفتى' 13:1 المقدّمة ح 3، و267:2 الفصل الخامس ح 475؛ وأبوالخير الحاكمي في 'الأربعين المنتقى من مناقب المرتضى' الحديث الثالث، الباب الثاني؛

وابن بلبان في 'الإحسان في تقريب صحيح ابن حبّان' 375:15 ح 6931 "كتاب 61"؛

والهيثمي في 'موارد الظمآن إلى زوائد ابن حبّان' 987:2 ح 2202؛

وابن الأثير في 'اُسد الغابة' 246:6 رقم 6177 "أبوقدامة".]

حديث الغدير بما روى عبدالرّحمن بن أبي ليلى الأنصاري

80 ـ أخبرنا أبوعبداللَّه الحسين بن عبدالملك واُم البهاء بنت البغدادي قالا: أخبرنا أبوعثمان العيّار، أخبرنا أبوبكر محمّد بن محمّد بن الحسن بن علي البزّاز، أخبرنا أبوعبداللَّه محمّد بن محمّد بن شاذ بن قتيبة؛

81 ـ ح وأخبرتنا اُم البهاء فاطمة بنت محمّد قالت: أخبرنا أبوبكر أحمد بن الفضل الباطرقاني، أنبأنا عبدالرّحمن بن محمّد بن إبراهيم بن مردة المديني،أنبأنا أبوالسّري هنّاد بن السّري؛

قالا: أنبأنا أبوسعيد الأشجّ، أنبأنا العلاء بن سالم العطّار، عن يزيد بن أبي زياد، عن عبدالرّحمن بن أبي ليلى قال: سمعت عليّاً في الرحبة ينشد ـ وقال أبوالسّري: في باب الرحبة وهو ينشد ـ الناس: 'من سمع النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه' ـ زاد بن قتيبة: إلّا قام ـ'. فقام إثنا عشر بدريّاً فشهدوا أنّهم سمعوا رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 206:42 ح 8681، 8:2 ـ 9 ح 506.

أخرجه الخطيب في 'تاريخ بغداد' 236:14 رقم 7545 "يحيى بن محمّد الأنصاري"؛والجزري من طريق الخطيب في 'أسنى المطالب' 47؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 18 ـ 21 الأحاديث 5 إلى 10؛

وأبونعيم الإصفهاني في 'تاريخ إصبهان' 198:2 رقم 1449 "محمّد بن الحسين بن إبراهيم الأبهري"؛

والعاصمي في 'زين الفتى' 12:1 المقدّمة ح 1، و252:2 الفصل الخامس ح469].

82 ـ أخبرنا أبوالمظفّر ابن القشيري، أخبرنا أبوسعد الأديب، أخبرنا أبوعمرو ابن حمدان؛

83 ـ ح وأخبرنا أبوسهل ابن سعدويه، أخبرنا إبراهيم بن منصور، أخبرنا أبوبكر ابن المقرئ؛

قالا: أخبرنا أبويعلى، أنبأنا القواريري، أنبأنا يونس بن أرقم، أنبأنا يزيد بن أبي زياد، عن عبدالرّحمن بن أبي ليلى قال: شهدت عليّاً في الرّحبة يناشد الناس:'أنشد اللَّه من سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول يومَ ـ وقال ابن حمدان: في يوم ـ غدير خمّ: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه' لمّا قام فشهد'. قال عبدالرّحمن: فقام إثنا عشر بدرياً كأنّي أنظر إلى أحدهم عليه سراويل، فقالوا: نشهد أنّا سمعنا رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول يوم غدير خمّ: 'ألست أولى بالمؤمنين ـ زاد ابن حمدان: من أنفسهم، وقالا: ـ وأزواجي اُمّهاتهم'؟ قلنا: بلى يا رسول اللَّه. قال: 'فمن كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 206:42 ح 8682، 9:2 ح 507.

هذه رواية أبي يعلى الموصلي في مسنده 428:1 ح 567 "مسند علي بن أبي طالب ح 307".

أخرجه الهيثمي في 'المقصد العليّ' 182:3 ح 1324، وفي 'مجمع الزوائد' 105:9؛

والبوصيري في 'إتحاف السادة المهرة' 194:9 ح 7485؛

وابن الأثير الجزري في 'اُسد الغابة' 102:4 رقم 3789 "علي بن أبي طالب"؛ والمتقيّ الهندي في 'كنز العمّال' 170:13 ح 36515].

84 ـ أخبرنا أبوعلي الحسن بن المظفّر، أخبرنا أبومحمّد الجوهري؛

85 ـ ح وأخبرنا أبوالقاسم ابن الحصين، أخبرنا أبوعلي ابن المذهب؛ قالا: أخبرنا أحمد بن جعفر، أنبأنا عبداللَّه بن أحمد، حدّثني عبيداللَّه بن عمر القواريري، أنبأنا يونس بن أرقم، أنبأنا يزيد بن أبي زياد، عن عبدالرّحمن بن أبي ليلى قال:شهدت علياً في الرحبة ينشد الناس: 'أنشد اللَّه من سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول يوم غدير خمّ: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه' لمّا قام فشهد'. قال عبدالرّحمن: فقام إثنا عشر بدرياً كأنّي أنظر إلى أحدهم، فقالوا: نشهد أنّا سمعنا رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول يوم غدير خمّ: 'ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجي اُمّهاتهم'؟ فقلنا: بلى يا رسول اللَّه. قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 206:42 ـ 207 ح 8683، 11:2 ح 508.

هذه رواية عبداللَّه بن أحمد في زيادات مسند أبيه، 'مسند أحمد' 119:1 ح 119:1" 964" مسند علي بن أبي طالب.

أخرجه ابن كثير في 'البداية والنهاية' 186:5 حوادث سنة 10، و360:7 حوادث سنة 40، وفي 'جامع المسانيد والسنن' 30:19؛

والطحاوي في 'مشكل الآثار' 212:2 ذيل حديث 1901 باب 281؛

والخطيب البغدادي في 'تالي تلخيص المتشابه' 129:1 ـ 130 ح 53 رقم 50 "مسلم بن سالم".]

86 ـ قال:

[القائل: أحمد بن جعفر أبوبكر القطيعي الراوي عن عبداللَّه بن أحمد؛ وإسناد المصنف إليه إسناد طريقَي 84 و85]. وأنبأنا عبداللَّه، أنبأنا أحمد بن عمر الوكيعي، أنبأنا زيد بن الحُباب، أنبأنا الوليد بن عقبة بن نزار العنسي،

[في التاريخ والترجمة: القيسي، تصحيف؛ وكذا الراوي بعده هو سمّاك بن عبيد بن الوليد العَنْسي وفيه: العبسي؛اُنظر 'تهذيب الكمال' 62:31 رقم 6725]. حدّثني سماك بن عبيدبن الوليد العَنْسي قال: دخلت على عبدالرّحمن بن أبي ليلى، فحدّثني: أنّه شهد عليّاً في الرحبة فقال:'أنشد اللَّه رجلاً سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم وشهده يوم غدير خمّ إلّا قام، ولا يقوم إلّا من قد رآه'. فقام إثنا عشر رجلاً فقالوا: قد رأيناه وسمعناه حيث أخذ بيده يقول: 'اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله'. فقام إلّا ثلاثة لم يقوموا،فدعا عليهم فأصابتهم دعوته.

['تاريخ مدينة دمشق' 207:42 ح 8684، 11:2 ـ 12 ح 509.

هذه رواية عبداللَّه بن أحمد في زيادات مسند أبيه، 'مسند أحمد' 192:1 ح 119:1" 967" مسند علي بن أبي طالب.

أخرجه الجويني في 'فرائد السمطين' 69:1 ح 36 الباب العاشر؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 186:5 حوادث سنة 10، و360:7 حوادث سنة 40].

87 ـ أخبرنا أبوغالب ابن البنّا، أخبرنا أبوالغنائم ابن المأمون، أخبرنا أبوالحسن الدارقطني، أخبرنا أبوالقاسم الحسن بن محمّد بن بشر البجلي الكوفي الخزّاز، أنبأنا علي بن الحسين بن عبيدبن كعب، أخبرنا إسماعيل بن أبان، عن أبي داود الطهوي ـ واسمه عيسى بن مسلم ـ، عن عمرو بن عبداللَّه وعبدالأعلى بن عامر الثعلبي، عن عبدالرّحمن بن أبي ليلى قال: خطب الناس أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب في الرحبة قال: 'أنشد اللَّه امرءاً نِشدةَ الإسلام سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ أخذ بيدي يقول: 'ألست أولى بكم ـ يا معشر المسلمين ـ من أنفسكم'؟ قالوا: بلى يا رسول اللَّه. قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله' إلّا قام'. فقام بضعة عشر رجلاً فشهدوا، وكتم قوم فما فنوا من الدنيا حتى عموا وبرصوا.

['تاريخ مدينة دمشق' 207:42 ـ 208، 12:2 ـ 13 ح 510؛ وقال فيه: قال الدارقطني: غريب من حديث عبدالأعلى وعمرو بن عبداللَّه بن هند الجملي، عن عبدالرّحمن، عن علي، تفرّد به أبوداود الطهوي عنهما.

أخرجه ابن كثير في 'البداية والنهاية' 360:7 حوادث سنة 40؛

والمتقي الهندي في 'كنز العمّال' 131:13 ح 36417، ورمزه المطبوع: خط في 'الإفراد'، والصحيح: قط في 'الإفراد'؛

كلاهما عن الدارقطني].

حديث الغدير بما روى عبدالرّحمن بن صخر أبوهريرة الدوسي

88 ـ أخبرنا أبوالفرج سعيد بن أبي الرجاء، أنبأنا أبوالفتح منصور بن الحسين بن علي وأبوطاهر أحمد بن محمّد قالا: أخبرنا أبوبكر ابن المقرئ، أنبأنا أبوجعفر محمّد بن أحمد بن قيس النساوي مقرئ أهل مكّة في المسجد الحرام، أنبأنا إبراهيم بن الحسين الهمداني، أنبأنا |أبوجعفر| عبداللَّه بن محمّد النفيلي، أنبأنا عكرمة بن إبراهيم، حدّثني إدريس بن يزيد الأودي، حدّثني أبي قال: كنت جالساً عند أبي هريرة، فجاء رجل فقال: أنشدك باللَّه يا أبا هريرة أسمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ: 'اللّهمّ من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'؟ قال:نعم.

['تاريخ مدينة دمشق' 231:42 ح 8734، 72:2 ح 572.

اُنظر التالية].

89 ـ أخبرنا أبوعبداللَّه الخلّال، أخبرنا أبوطاهر ابن محمود، أخبرنا أبوبكر ابن المقرئ، أنبأنا أبوعروبة، أنبأنا أبوإسحاق ابن زيد الخطّابي، أنبأنا أبوجعفر ابن نفيل |النفيلي|، أنبأنا عكرمة بن إبراهيم، عن إدريس بن يزيد الأودي، عن أبيه قال: قدم أبوهريرة الكوفة فجلس في المسجد واجتمع النّاس، فقال له رجل: نشدتك باللَّه يا أبا هريرة أسمعت النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله|وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'؟ قال: اللّهمّ نعم.

['تاريخ مدينة دمشق' 231:42 ح 8735، 74:2 ح 573؛ وقال فيه: كذا قال، وإنّما يرويه إدريس عن أخيه أبي يزيد داود بن يزيد، عن أبيه "في التاريخ: عن اُمّه!"

أخرجه الطبراني في 'المعجم الأوسط' 68:2 ح 1115؛

والهيثمي في 'مجمع البحرين في زوائد المعجمين' 389:3 ح 3727؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 79 ح 84 و85].

90 ـ أخبرناه أبوالحسن الفقيه، أنبأنا عبدالعزيز بن أحمد، أخبرنا تمّام بن محمّد، أخبرنا محمّد وأحمد ابنا عبداللَّه بن أبي دجانة، أنبأنا محمّد بن نوح الجنديسابوري، أنبأنا أحمد بن يحيى، أنبأنا علي بن ثابت الدهان، أنبأنا منصور بن أبي الأسود، عن إدريس الأودي، عن أخيه داود بن يزيد الأودي، عن أبيهما قال: كنت جالساً مع أبي هريرة في مسجد الكوفة، فأتاه رجل فقال: يا أباهريرة، شهدت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ؟ فقال: نعم. قلت: ما سمعته يقول لعليّ؟ قال: سمعته يقول: 'من كنت مولاه فهذا مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق'231:42 ـ 232 ح 8736، 74:2 ح 574.

أخرجه البزّار، وعنه ابن حجر في 'مختصر زوائد مسند البزّار' 303:2 ح 1903، وص 304 ح 1904؛

والهيثمي في 'مجمع الزوائد' 106:9؛

والزيعلي في 'تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في تفسير الكشّاف' 236:2، سورة النحل الحديث التاسع].

91 ـ أخبرنا أبوعبداللَّه الفراوي وأبوالمظفّر القشيري قالا: أنبأنا أبوسعد الأديب، أخبرنا أبوعمرو الفقيه؛

92 ـ ح وأخبرنا أبوعبداللَّه الخلّال، أخبرنا إبراهيم بن منصور، أخبرنا أبوبكر ابن المقرئ؛ قالا: أخبرنا أبويعلى، أنبأنا أبوبكر ابن أبي شيبة، أنبأنا شريك، عن أبي يزيد الأودي، عن أبيه قال: دخل أبوهريرة المسجد فاجتمع الناس إليه، فقام إليه شابّ فقال: أنشدك باللَّه هل سمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'؟ قال: فقال: أشهد أنّي سمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 232:42 ح 8737، 74:2 ح 575؛ وقال فيه: وسقط من حديث الفقيه، عن شريك، ولابدّ منه.

هذه رواية ابن أبي شيبة في مصنّفه 371:6 ح 32083، وهي هكذا:

حدّثنا شريك، عن أبي يزيد الأودي، عن أبيه قال: دخل أبوهريرة المسجد فاجتمعنا إليه، فقام إليه شابّ فقال: أنشدك باللَّه أسمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'؟ فقال: نعم. فقال الشابّ: أنا منك بري ء، أشهد أنّك قد عاديت من والاه وواليت من عاداه. قال: فحصبه الناس بالحصى!

وأخرجها أبويعلى عنه في مسنده 307:11 ح 6423 "مسند أبي هريرة ح 583"، ولم يرد فيه ذيل الرواية ـ أيضاً ـ لئلّا يمسّ كرامة الصحابة العدول!

وأخرجها عن ابن أبي شيبة مبتورة ـ أيضاً ـ كلٌّ من الذهبي في 'طرق حديث الغدير' 76 ح 82؛ وابن حجر العسقلاني في 'المقصد العليّ' 183:3 ح 1325، وفي 'المطالب العالية' 60:4 ح 3958؛

والبوصيري في 'إتحاف السادة المهرة' 196:9 ح 7492.

أخرجه ابن عدي في 'الكامل' 215:6 رقم 1286 "عمرو بن ثابت العجلي"؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 188:5 حوادث سنة 10؛

والمرشد باللَّه في أماليه 146:1 الحديث السادس].

93 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن السمرقندي، أخبرنا أبوالقاسم الجرجاني، أخبرنا حمزة بن يوسف، أخبرنا عبداللَّه بن عدي، أخبرنا علي بن أحمد بن بسطام، أنبأنا محمّد بن خالد بن عبداللَّه الواسطي، أنبأنا شريك، عن داود الأودي، عن أبيه، عن أبي هريرة قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'. قال: زاد الكذّابون بالكوفة: 'وال من والاه وعاد من عاداه'! قال ابن عدي: زاد الكذّابون، من قول شريك.

['تاريخ مدينة دمشق' 232:42 ح 8738، 75:2 ح 576.

هذه رواية ابن عدي في 'الكامل' 541:3 رقم 623 "داود بن يزيد"، و18:5 رقم 888 "شريك بن عبداللَّه".

أخرجه الذهبي في 'طرق حديث الغدير' 78 ح 83].

94 ـ أخبرنا أبوالحسن ابن قبيس، ـ وأنبأنا أبوالنجم بدر بن عبداللَّه، أخبرنا أبوبكر الخطيب، أنبأنا عبداللَّه بن علي بن محمّد بن بشران، أخبرنا علي بن عمر الحافظ |الدارقطني|، أخبرنا أبونصر حبشون بن موسى بن أيّوب الخلّال، أنبأنا علي بن سعيد الرّملي، أنبأنا حمزة بن ربيعة القرشي، عن ابن شوذب، عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب، عن أبي هريرة قال: من صام يوم ثماني عشرة من ذي الحجّة كتب له صيام ستّين شهراً، وهو يوم غدير خمّ لمّا أخذ النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم بيد علي بن أبي طالب فقال: 'ألست وليّ المؤمنين'؟ قالوا: بلى يا رسول اللَّه. قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'. فقال عمر بن الخطّاب: بخ بخ لك يابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كلّ مسلم. فأنزل اللَّه عزّوجلّ: 'اليَوْمَ اَكْمَلْتُ لَكُمْ دينَكُمْ'؛

[سورة المائدة: 3]. ومن صام يوم سبعة وعشرين من رجب كتب له صيام ستّين شهراً، وهو أول يوم نزل |جبرئيل على محمّد صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم|

[من 'تاريخ بغداد']. بالرسالة.

قال الخطيب: اشتهر هذا الحديث برواية حبشون، وكان يقال: إنّه تفرّد به، وقد تابعه عليه أحمد بن عبداللَّه ابن النيري، فرواه عن علي بن سعيد: أخبرنيه الأزهري، أنبأنا محمّد بن عبداللَّه بن أخي ميمي، أنبأنا أحمد بن عبداللَّه بن العبّاس بن سالم بن مهران المعروف بابن النيري إملاءاً، أنبأنا

علي بن سعيد الشامي، أنبأنا ضمرة بن ربيعة، عن ابن شوذب، عن مطر، عن شهر بن حوشب، عن أبي هريرة قال: من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجّة...، وذكر مثل ما تقدّم أو نحوه.

['تاريخ مدينة دمشق' 232:42 ـ 233، 75:2 ـ 76 ح 577 ـ 578.

هذه رواية الخطيب البغدادي في 'تاريخ بغداد' 290:8 رقم 4392 "حبشون بن موسى الخلّال".

أخرجه ابن كثير في 'البداية والنهاية' 362:7 حوادث سنة 40؛

والحسكاني في 'شواهد التنزيل' 203:1 ح 213؛

والعاصمي في 'زين الفتى' 265:2 الفصل الخامس ح 474].

95 ـ أخبرناه عالياً أبوبكر ابن المزرفي،

[في الترجمة: المزرقي، تصحيف؛ اُنظر رقم 42]. أنبأنا أبوالحسين ابن المهتدي، أنبأنا عمر بن أحمد، أنبأنا أحمد بن عبداللَّه بن أحمد |ابن النيّري|، أنبأنا علي بن سعيد الرقّي،

[في التاريخ والترجمة: علي بن شعيب الرقّي، لا يصحّ؛ هو علي بن سعيد بن قتيبة الشامي الرقّي الرملي المقرئ، قال الذهبي: يتثبّت في أمره كأنّه صدوق. 'ميزان الإعتدال' رقم 5857]. أنبأنا ضمرة، عن ابن شوذب، عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب، عن أبي هريرة قال: لمّا أخذ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم بيد عليّ بن أبي طالب فقال: 'ألست أولى بالمؤمنين'؟ قالوا: نعم يا رسول اللَّه. قال: فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'. فقال له عمر بن الخطّاب: بخ بخ لك يابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كلّ مسلم. قال: فأنزل اللَّه عزّوجلّ: 'اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ'.قال أبوهريرة: وهو يوم غدير خمّ، من صام يوم

[في التاريخ: ـ يعني ـ!.] ثمانية عشر من ذي الحجة كتب اللَّه له صيام ستّين شهراً.

['تاريخ مدينة دمشق' 233:42 ـ 234، 76:2 ـ 77 ح 579.

اُنظر التالية].

96 ـ وأخبرناه أبوالقاسم ابن السمرقندي، أخبرنا أبوالحسين ابن النقّور، أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن الحسين الدقّاق، أنبأنا أحمد بن عبداللَّه بن أحمد بن العبّاس بن سالم بن مهران المعروف بابن النيّري البزّاز إملاءاً لثلاث بقين من جمادي الآخرة سنة ثمان عشرة وثلاثمائة، أنبأنا علي بن سعيد الشامي، أنبأنا ضمرة بن ربيعة، عن ابن شوذب، عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب، عن أبي هريرة قال: من صام يوم ثمانية عشر من ذي الحجّة كتب اللَّه له صيام ستّين شهراً وهو يوم غدير خمّ لمّا أخذ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم بيد علي بن أبي طاب فقال: 'ألست مولى المؤمنين'؟ قالوا: نعم يا رسول اللَّه. فأخذ بيد علي بن أبي طالب فقال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'. فقال له عمر بن الخطّاب: بخ بخ يابن أبي طالب أصبحت مولاي ومولى كلّ مسلم. قال: فأنزل اللَّه تبارك وتعالى: 'اليَوْمَ أكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ'.

وقال ـ أيضاً ـ: من صام يوم سبع عشرة أو سبع وعشرين من رجب كتب له صيام ستّين شهراً، وهو اليوم الذي هبط فيه جبرئيل على النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم بالرسالة أوّل يوم هبط فيه.

['تاريخ مدينة دمشق' 234:42 ح 8739، 77:2 ـ 78 ح 580.

تقدّم آنفاً في حديث 94 ما قاله الخطيب البغدادي من أنّه اشتهر هذا الحديث من رواية حبشون، وكان يقال إنّه تفرّد به، وقد تابعه عليه أحمد بن عبداللَّه ابن النيّري فرواه عن علي بن سعيد:

أخبرنيه الأزهري، حدّثنا محمّد بن عبداللَّه بن أخي ميمي، حدّثنا أحمد بن عبداللَّه بن أحمد بن العبّاس بن سالم بن مهران المعروف بابن النيّري املاءاً...إلى آخره.

أقول: وقد تابعه عليهما أبومحمّد جعفر بن محمّد بن نصير الخلدي كما في إسناد ابن المغازلي في 'مناقب علي بن أبي طالب' 18 ح 24؛

فللحديث ثلاث طرق إلى علي بن سعيد الرقّي الشامي، من طريق أبي نصر حبشون الخلّال، وطريق أحمد بن عبداللَّه ابن النيّري، وطريق أبي محمّد الخلدي.

وأخرجه الحسكاني في 'شواهد التنزيل' 200:1 ح 210؛

والخوارزمي في 'المناقب' 156 ح 184 الفصل الرابع عشر؛

الجويني في 'فرائد السمطين' 77:1 ح 44 الباب الثالث عشر؛

والمرشد باللَّه في الأمالي الخميسية' 42:1، وص146 الحديث السادس].

حديث الغدير بما روى عبداللَّه بن عباس الهاشمي

97 ـ أخبرنا أبوالحسن ابن قبيس، أنبأنا أبومنصور ابن خيرون، أنبأنا أبوبكر الخطيب، أخبرني أبوبكر أحمد بن محمّد بن أحمد بن جعفر اليزدي بإصبهان، أنبأنا الحسن بن محمّد الزعفراني، أنبأنا عبيداللَّه بن جعفر بن محمّد الرازي، أنبأنا عامر بن بشر، أنبأنا أبوحسّان الزيادي، أنبأنا الفضل بن الربيع، عن أبيه، عن المنصور، عن أبيه، عن جدّه، عن ابن عباس: أنّ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 188:42 ح8641، 399:1 ح 464.

هذه رواية الخطيب البغدادي في 'تاريخ بغداد' 343:12 ـ 344 رقم 6785 "الفضل بن الربيع"، وفي إسناده: أبوبكر أحمد بن محمّد بن أحمد بن جعفر البرقاني، وهو الصحيح؛ يقول هو بترجمته: كتبنا عنه وكان ثقة ورعاً متّقناً فهماً، لم يُر في شيوخنا أثبت منه، حافظاً للقرآن عارفاً بالفقه؛ راجع 'تاريخ بغداد' 374:4 رقم 2247].

98 ـ قال:

[القائل: ابن خُرّشيذ قولُه؛ وإسناد المصنّف إليه هكذا: أخبرنا أبوسعد أحمد بن محمّد بن البغدادي الحافظ، أخبرنا أبومنصور محمّد بن أحمد بن علي بن السيني وأبوبكر محمّد بن أحمد بن علي السمسار قالا: أخبرنا أبوإسحاق إبراهيم بن عبداللَّه بن خُرّشيذ قوله...]. وأنبأنا الحسين |المحاملي|، أنبأنا عيسى بن أبي حرب، أنبأنا يحيى بن أبي بكير، أنبأنا عبدالغفّار،

[في التاريخ والترجمة: عبدالصفّار، تصحيف؛ هو أبومريم عبدالغفّار بن القاسم بن قيس، وهو مجروح عندهم لكونه شيعياً! حتّى قال ابن عدي بترجمته في 'الكامل': سمعت ابن عقدة يثني على أبي مريم ويطريه وتجاوز الحدّ في مدحه حتّى قال: لو ظهر علم أبي مريم لما احتاج النّاس إلى شعبة... وإنّما مال إليه ابن عقدة هذا الميل لإفراطه في التشيّع! راجع 'الكامل' 18:7 رقم 1479، و'تاريخ الكبير' 122:6، و'ميزان الإعتدال' رقم 5152]. حدّثني عدي بن ثابت، حدّثني سعيد بن جبير، عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'عليّ بن أبي طالب مولى من كنت مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 229:42 ح 8729، 69:2 ح 567.

أخرجه البزّار، وعنه ابن حجر في 'مختصر زوائد مسند البزّار' 305:2 ح 1908؛

والهيثمي في 'مجمع الزوائد' 108:9؛

والسيوطي في 'جامع الأحاديث' 198:5 ح 14317؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 84 ـ 85 ح 91 و92.

والمناويّ في 'كنوز الحقائق' 386:1 ح 4767، و208:2 ح 7771.

أقول: وقد ورد حديث ابن عباس في ذلك مع التصريح بنزول آية 'يا أَيُّها الرَّسُولُ بَلِّغْ ما اُنْزِلَ اِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ' يوم غدير خمّ في علي بن أبي طالب ـ سلام اللَّه عليه ـ؛

أخرجه الثعلبي في 'الكشف والبيان' "تفسير الثعلبي" الورقة 78، وفي نسخة اُخرى: الورقة 234، ذيل الآية 67 من سورة المائدة؛

والعيني في 'عمدة القاري' 206:18 كتاب تفسير القرآن رقم 134؛

والحسكاني في 'شواهد التنزيل' 239:1 ح 240، وص 251 ـ 252 ح 245؛

والحبري في تفسيره 262 ح 24، وص 285 ح 41؛

والمرشد باللَّه في أماليه 145:1 الحديث السادس؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 85 ح 93].

99 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن الحصين، أخبرنا أبوعلي ابن المذهب، أخبرنا أحمد بن جعفر، أنبأنا عبداللَّه بن أحمد، حدّثني أبي، أنبأنا يحيى بن حمّاد، أنبأنا أبوعوانة، أنبأنا أبوبلج، أنبأنا عمرو بن ميمون قال: إنّي لجالس إلى ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا: يا أبا عباس، إمّا أن تقوم وإمّا أن يخلونا هؤلاء. قال: فقال ابن عباس: بل أقوم معكم. قال: وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى، قال: فابتدأوا فتحدّثوا فلا يُدرى ما قالوا، فجاء ينفض ثوبه ويقول: اُفّ وتُفّ، وقعوا في رجل له عشر، وقعوا في رجل قال له النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم... ـ إلى أن قال ـ: وقال: 'من كنت مولاه فإنّ مولاه علي'... الأثر.

100 ـ قال

[القائل: أحمد بن جعفر أبوبكر القطيعي]. وأنبأنا عبداللَّه بن أحمد، أنبأنا أبومالك كثير بن يحيى، أنبأنا أبوعوانة،عن أبي بلج، عن عمرو بن ميمون، عن ابن عباس، بنحوه.

['تاريخ مدينة دمشق' 101:42 ـ 102 ح 8455، 206:1 ـ 209 ح251.

هذه رواية أحمد بن حنبل في مسنده 544:1 ـ 545 ح 3052 و330:1" 3053 ـ 331" مسند عبداللَّه بن عباس، و'فضائل الصحابة' 685:2 ح 1168.

أخرجه الحاكم من طريق أحمد في مستدركه 132:3 ـ 134؛

والكنجي في 'كفاية الطالب' 240 ـ 243 الباب الثاني والستّون].

101 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن السمرقندي، أخبرنا أبومحمّد ابن أبي عثمان وأبوطاهر القصّاري؛

102 ـ ح وأخبرنا أبوعبداللَّه ابن القصّاري، أخبرنا أبي أبوطاهر؛ قالا: أخبرنا أبوالقاسم إسماعيل بن الحسين بن هشام، أنبأنا أبوعبداللَّه الحسين بن إسماعيل المحاملي، أخبرنا أبوموسى محمّد بن المثنّى، أنبأنا يحيى بن حمّاد، أنبأنا الوضّاح، أنبأنا يحيى أبوبلج، أنبأنا عمرو بن ميمون قال: إنّي لجالس إلى ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا: إمّا أن تقوم معنا يابن عباس وإمّا أن تخلونا هؤلاء. قال: وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمي، قال: بل أقوم معكم. فانتدبوا

[كذا، والظاهر: فانتدوا]. فتحدّثوا فلا أدري ما قالوا، فجاء وهو ينفض ثوبه وهو يقول: اُفّ تفّ، يقعون

[في التاريخ:تقعون]. في رجل له عشر: وقعوا في رجل قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم ـ إلى أن قال ـ: وقال: 'من كنت وليّه فإنّ عليّاً وليّه'... الأثر.

['تاريخ مدينة دمشق' 97:42 ـ 99 ح 8442، 202:1 ـ 204 ح 249.

اُنظر التالية].

103 ـ و أخبرتنا اُمّ البهاء فاطمة بنت محمّد قالت: أخبرنا إبراهيم بن منصور،أخبرنا أبوبكر ابن المقرئ، أخبرنا أبويعلى، أنبأنا زهير، أنبأنا يحيى به حمّاد، أنبأنا أبوعوانة، أنبأنا أبوبلج، عن عمرو بن ميمون قال: إنّي لجالس عند ابن عبّاس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا: يا أبا عباس، إمّا أن تقوم معنا وإمّا أن تخلونا بهؤلاء. قال: فقال ابن عباس: بل أقوم معكم. قال: وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى، فابتدأوا فتحدّثوا فلا يدرى ما قالوا، فجاء فنفض ثوبه وهو يقول: إنّ اُولئك وقعوا في رجل له عشر: قال له النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم... ـ إلى أن قال ـ: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'... الأثر.

['تاريخ مدينة دمشق' 99:42 ـ 101 ح 8450، 204:1 ـ 206 ح 250. أخرجه ابن أبي عاصم في 'السنّة' 589 ح 1351؛

والآجرّيّ في 'الشريعة' 193:3 ـ 195 ح 952" 1546"، و220:3 ح 989" 1585"؛

والبزّار، وعنه ابن حجر في 'مختصر زوائد مسند البزّار' 350:2 ح 1908، والهيثمي في 'كشف الأستار' 188:3 ح 2533 و2534، و'مجمع الزوائد' 108:9؛

والنسائي في 'السنن الكبرى' 179:5 ح 8602، و'خصائص أميرالمؤمنين' 50 ـ 54 ح 24].

حديث الغدير بما روى عبداللَّه بن عمر العدوي

104 ـ أخبرنا أبوالقاسم إسماعيل بن أحمد، أخبرنا أبوالقاسم إسماعيل بن مسعدة،أخبرنا أبوعمرو عبدالرّحمن بن محمّد الفارسي، أخبرنا أبوأحمد عبداللَّه بن عدي الجرجاني، أنبأنا العبّاس بن إبراهيم بن منصور القراطيسي، أنبأنا حسين بن عمرو العنقزي، أنبأنا عمر بن شبيب، عن عبداللَّه بن عيسى، عن عطيّة، عن ابن عمر قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 236:42، 83:2 ح 586.

هذه رواية ابن عدي في 'الكامل' 64:6 رقم 1204 "عمر بن شبيب المُسلى".

أخرجه ابن أبي عاصم في 'السنّة' 590 ح 1357؛

والبخاري في 'التاريخ الكبير' 357:1 رقم 1191 "إسماعيل بن نشيط"؛

والذهبي من طريق الطبري وابن عقدة في 'طرق حديث الغدير' 91 ح 105 و106؛

والبزّار، وعنه وابن حجر في 'مختصر زوائد مسند البزّار' 305:2 ح 1907؛

والزيعلي في 'تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في تفسير الكشّاف' 236:2، سورة النحل الحديث التاسع].

حديث الغدير بما روى عبداللَّه بن مسعود الهذلي

105 ـ أخبرنا أبومنصور ابن زُريق، أخبرنا أبوبكر الخطيب، أخبرنا محمّد ابن النرسي،

[في التاريخ والترجمة: محمّد بن أبي النرسي، ولا يصحّ؛ اُنظر رقم 78]. أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن إبراهيم، حدّثني محمّد بن نهار بن عمّار بن أبي المحياة التيمي، أنبأنا أبومسعود أحمد بن الفرات، أنبأنا يحيى الحمّاني، عن قيس بن الربيع، عن الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبداللَّه |بن مسعود|: أنّ النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم قال:'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 223:42 ح 8722، 58:2 ح 556.

أخرجه ابن المغازلي في 'مناقب علي بن أبي طالب' 23 ح 32].

حديث الغدير بما روى أميرالمؤمنين عليّ بن أبي طالب

106 ـ أخبرنا أبوالقاسم زاهر بن طاهر، أخبرنا أبوسعد الكنجروذي،

[في التاريخ والترجمة: الجنزرودي؛ اُنظر رقم 77]. أخبرنا السيّد أبوالحسن محمّد بن علي، أنبأنا أحمد بن علي بن مهدي، أنبأنا أبي، أنبأنا علي بن موسى الرّضا، أنبأنا أبي، عن أبيه جعفر الصّادق، حدّثني أبي، عن أبيه عليّ بن الحسين، عن أبيه، عن جدّه عليّ بن أبي طالب قال: 'قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، وانصر من نصره واخذل من خذله'.

['تاريخ مدينة دمشق' 212:42 ح 8692، 25:2 ـ 26 ح 525.

أخرجه العاصمي في 'زين الفتى' 494:1 الفصل الخامس ح294، و261:2 الفصل الخامس ح 471؛

وابن المغازلي في 'مناقب علي بن أبي طالب' 21 ح 29؛

وأبوجعفر الطوسي من طريق ابن عقدة في أماليه 343 ح 704 المجلس الثاني عشر "ح44".]

107 ـ أخبرنا أبوسعد ابن البغدادي، أخبرنا محمّد بن أحمد بن علي بن شكرويه وأحمد بن علي السمسار قالا: أخبرنا إبراهيم بن عبداللَّه بن خُرّشيذ قولُه، أنبأنا أبوعبداللَّه الحسين بن إسماعيل المحاملي، أنبأنا أخو كرخويه ـ وهو محمّد بن يزيد ـ أخبرنا أبوعامر، أنبأنا كثير ـ يعني: النّوا ـ عن محمّد بن عمر

[في التاريخ: محمّد بن عمير بن علي، لا يصحّ؛ هو أبوعبداللَّه محمّد بن عمر بن علي بن أبي طالب القرشي الهاشمي المدني، نجل أميرالمؤمنين علي ـ سلام اللَّه عليه ـ، روى عن جدّه علي عليه السلام مرسلاً وعن أبيه عمر بن علي، وروى عنه كثير بن زيد الأسلمي، ذكره ابن حبّان في الثقات، وقال ابن حجر في 'التقريب': صدوق من السادسة وروايته عن جدّه مرسلة، وقال الذهبي في 'الميزان': ما علمت به بأساً ولا رأيت لهم فيه كلاماً، وقد روى له أصحاب السنن الأربعة فما استنكر له حديث]. بن علي، عن أبيه، عن علي: 'أنّ النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم حضر الشجرة بخمّ، ثمّ خرج آخذاً بيد علي فقال: 'يا أيّها النّاس، ألستم تشهدون أنّ اللَّه عزّوجلّ ربّكم'؟ قالوا: بلى. قال: 'ألستم تشهدون أنّ اللَّه تبارك وتعالى ورسوله أولى بكم من أنفسكم وأنّ اللَّه ورسوله مولَياكم'؟ قالوا: بلى. قال: 'فمن كنت مولاه فهذا مولاه، إنّي تركت فيكم ما إن أخذتم به لن تضلّوا بعده'.

['تاريخ مدينة دمشق' 212:42 ـ 213 ح 8693، 26:2 ح 526.أخرجه الدولابي في 'الذريّة الطاهرة' 166 ح 228؛

والطحاوي في 'مشكل الآثار' 211:2 ح 1900 باب 281؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 38 ـ 40 الأحاديث 32 إلى 34؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 186:5 حوادث سنة 10؛

والبوصيري في 'إتحاف السادة المهرة' 194:9 ح 7483؛

وابن حجر في 'المطالب العالية' 65:4 ح 3972؛

وابن أبي عاصم في 'السنّة' 591 ح 1361].

108 ـ أخبرنا أبوعلي الحسن بن المظفّر، أخبرنا الحسن بن علي؛

109 ـ وأخبرنا أبوالقاسم هبة اللَّه بن محمّد، أخبرنا أبوعلي الواعظ؛ قالا: أخبرنا أبوبكر ابن مالك، أنبأنا عبداللَّه بن أحمد، حدّثني أبي،

[هكذا في التاريخ والترجمة ولا يصحّ، بل هذه رواية عبداللَّه بن أحمد عن حجّاج بن الشاعر لا عن أبيه]. أنبأنا حجّاج بن الشاعر، أنبأنا شبابة، حدّثني نعيم بن حكيم، حدّثني أبومريم ورجلٌ من جلساء عليّ، عن عليّ: 'أنّ النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم قال يوم غدير خمّ: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

قال: فزاد النّاس بعدُ: 'وال من والاه وعاد من عاداه'!

['تاريخ مدينة دمشق' 213:42 ح 8694، 27:2 ح 527.

هذه رواية عبداللَّه بن أحمد في زيادات مسند أبيه والفضائل، 'مسند أحمد 246:1 ح 152:1" 1313" مسند علي بن أبي طالب، وسقط فيه: عن علي، ولابدّ منه، و'فضائل الصحابة' 705:2 ح 1206.

أخرجه أبوالخير الحاكمي في 'الأربعين المنتقى من مناقب المرتضى' الحديث الثاني، الباب الثاني؛ والبوصيري في 'إتحاف السادة المهرة' 194:9 ح 7484؛والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 24 ح 13؛

وابن حجر العسقلاني في 'المطالب العالية' 65:4 ح 3973؛

والهيثمي في 'مجمع الزوائد' 107:9؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 186:5 حوادث سنة 10، و361:7 حوادث سنة 40؛

والمتقي الهندي في 'كنز العمّال' 168:13 ح 36511].

110 ـ أخبرنا أبوغالب ابن البنّا، أخبرنا أبوالحسين ابن النرسي، أخبرنا موسى بن عيسى بن عبداللَّه السرّاج، أنبأنا عبداللَّه بن سليمان، أنبأنا إسحاق بن منصور، أنبأنا محمّد بن يوسف، عن فطر، عن أبي الطفيل، عن عليّ قال: 'قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من كنت مولاه فإنّ عليّاً مولاه، اللّهمّ عاد من عاداه ووال من والاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 213:42 ح 8695، 27:2 ـ 28 ح 528.

أخرجه ابن أبي عاصم في 'السنّة' 592 ح 1367؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 48 ح 42؛

والمتقيّ الهندي في 'كنزالعمّال' 131:13 ح 36418].

111 ـ أخبرنا أبوالوفاء عمر بن الفضل بن أحمد، أخبرنا إبراهيم بن محمّد القفّال، أخبرنا إبراهيم بن عبداللَّه بن محمّد، أنبأنا إبراهيم بن محمّد بن بطحاء المحتسب، أنبأنا أحمد بن سعد بن إبراهيم بن سعد أبوإبراهيم الزهري، أنبأنا يحيى بن سليمان الجعفي، أنبأنا يحيى بن يعلى، أنبأنا الأعمش، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن وهب قال: قال علي: 'قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 213:42 ـ 214 ح 8696، 28:2 ح 529. تقدّمت برواية سعيد بن وهب في حديثَي 73 و74].

112 ـ أخبرنا أبوالفرج سعيد بن أبي الرجاء، أخبرنا منصور بن الحسين بن علي وأحمد بن محمود بن أحمد قالا: أخبرنا أبوبكر ابن المقرئ، أنبأنا أبوبكر محمّد بن عبداللَّه بن سليمان الهلالي خيّاط السنّة في المسجد الحرام،أخبرنا أبوالقاسم بن محمّد الدلّال، أنبأنا مِخْوَل بن إبراهيم، أنبأنا جابر بن الحرّ، عن أبي إسحاق السبيعي، عن عمرو ذي مرّ، عن عليّ: 'أنّ النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 215:42 ح 8700، 30:2 ح 534.

أخرجه النسائي في 'خصائص أميرالمؤمنين' 142 ح 99؛

والطبراني في 'المعجم الأوسط' 19:3 ح 2130؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 26 ـ 27 الأحاديث 16 إلى 18؛

والهيثمي في 'مجمع البحرين في زوائد المعجمين' 388:3 ح 3724].

حديث الغدير بما روى عمر بن الخطّاب التيمي

113 ـ أخبرنا أبوالقاسم زاهر بن طاهر قال: قرئ على أبي عثمان البحيري،

[في الترجمة: البجيري، تصحيف؛ راجع رقم 4]. أخبرنا أبوسعيد أحمد بن إبراهيم بن أبي العبّاس الدَنْدانَقاني

[في التاريخ: الدنداقاني،والصحيح ما في الترجمة: الدَنْدانَقاني، وهي بليدة على عشرة فراسخ من 'مَرو'في الرمل؛ راجع 'الأنساب' 497:2]. بها، أنبأنا محمّد بن عبداللَّه بن إبراهيم، أنبأنا أحمد بن روح الحافظ، أنبأنا أحمد بن يحيى الصوفي، أنبأنا إسماعيل بن أبي الحكم الثقفي، أنبأنا شاذان، أنبأنا عمران بن مسلم،عن سهيل، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن عمر بن الخطّاب قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 234:42 ح 8740، 79:2 ح 581.

أخرجه ابن المغازلي في 'مناقب علي بن أبي طالب' 22 ح 31؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 14 ح 2].

حديث الغدير بما روى عميرة بن سعد الهمداني

114 ـ أخبرنا أبوغالب، أخبرنا أبومحمّد الجوهري، أخبرنا أبوعمر ابن حيوية، أخبرنا محمّد بن هارون البيّع، أنبأنا محمّد بن حُميد، أنبأنا هارون بن المغيرة، عن عمرو بن أبي قيس،

[في التاريخ والترجمة: عمرو بن قيس، تصحيف؛ هو عمرو بن أبي قيس الرازي الأزرق، عدّله الثوري، وقال أبوداود: في حديثه خطأ، وفي موضع آخر نفى البأس عنه، وذكره ابن حبّان في 'الثقات' "220:7"، استشهد به البخاري، وروى له الأربعة، اُنظر 'تهذيب الكمال' 203:22 رقم 4437]. عن الزبير بن عدي، عن عميرةَ بن سعد:

[في التاريخ والترجمة: عمير بن سعد، والصحيح: عميرة بن سعد، وهو أبوالسكن عميرة بن سعد الهمداني اليامي الكوفي، قال القطّان: لم يكن ممّن يعتمد عليه، وذكره ابن حبّان في 'الثقات' 279:5، وقال ابن حجر في 'تقريب التهذيب': مقبول؛ راجع: 'تهذيب الكمال' 396:22 رقم 4526]. أنّ عليّاً جمع النّاس في الرحبة ـ وأنا شاهد ـ فقال: 'من سمع النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'؟ فقام إليه إثنا عشر رجلاً فشهدوا أنّهم سمعوا النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول ذلك.

['تاريخ مدينة دمشق' 208:42، 13:2 ح 511.

أخرجه الطبراني في 'المعجم الأوسط' 448:7 ح 6878؛

والهيثمي في 'مجمع الزوائد' 108:9، وفي 'مجمع البحرين' 389:3 ح 3725؛

والمتقيّ الهندي في 'كنزالعمّال' 154:13 ح 36480].

115 ـ أخبرنا أبوعبداللَّه الخلّال واُمّ البهاء فاطمة بنت محمّد قالا: أخبرنا أبوعثمان سعيد بن أحمد، أخبرنا أبوبكر محمّد بن محمّد بن الحسن البزّاز، أخبرنا أبوعلي محمّد بن محمّد شاذ الرواساني، أنبأنا أبوسعيد الأشجّ، أنبأنا عبداللَّه بن الأجلح، عن أبيه، عن طلحة بن مصرّف، عن عميرةَ بن سعد قال: سمعت عليّاً ينشد النّاس: 'من سمع النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه' إلّا قام'. فقام ثمانية عشر فشهدوا أنّهم سمعوا رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 208:42 ح 8685، 13:2 ـ 14 ح 512.

أخرجه الآجرّيّ في 'الشريعة' 217:3 ح 983" 1579".]

116 ـ أخبرناه أبوالبركات عمر بن إبراهيم بن محمّد الزيدي، أخبرنا محمّد بن أحمد بن علّان، أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن الحسين الجعفي، أنبأنا علي بن محمّد بن هارون بن زياد الحميدي، أنبأنا عبداللَّه بن سعيد، أنبأنا ابن الأجلح،

[في التاريخ والترجمة: أبوالأجلح، تصحيف؛ والرجل أبومحمّد عبداللَّه بن الأجلح الكندي الكوفي، يروي عن أبيه الأجلح بن عبداللَّه الكندي، ويروي عنه أبوسعيد عبداللَّه بن سعيد الأشج؛ قال أبوحاتم:لا بأس به، وروى له الترمذي وابن ماجة، وقال الترمذي عن البحيري: ليس بحديثه بأس، وقال الدارقطني: كوفي لا بأس به، وقال ابن حجر في 'التقريب':صدوق، ووثّقه ابن حبّان؛ راجع: 'تهذيب الكمال' 178:14 رقم 3154، 'الثقات' لابن حبان 334:8 و 'تهذيب التهذيب' 139:5]. عن الأجلح، عن طلحة، عن عميرة بن سعد قال: سمعت عليّاً ينشد النّاس: 'من سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه' إلّا قام فشهد'. فقام ثمانية عشر رجلاً فشهدوا.

['تاريخ مدينة دمشق' 209:42، 14:2ح 513.

أخرجه النسائي في 'خصائص أميرالمؤمنين' 121 ح 84؛

والطبراني في 'المعجم الأوسط' 69:3 ح 2131؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 186:5 حوادث سنة 10؛

والمزّي في 'تهذيب الكمال في أسماء الرجال' 396:22 رقم 4526؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 35 ـ 37 الأحاديث 28 إلى 31، وص 94 ح 109 و110؛ وأبوجعفر الطوسي من طريق ابن عقدة في أماليه 334 ح 672 المجلس الثاني عشر "ح 12".]

117 ـ أنبأنا أبوعلي الحدّاد وحدّثني أبومسعود الإصبهاني عنه، أخبرنا أبونعيم الحافظ، أنبأنا سليمان بن أحمد، أنبأنا أحمد بن إبراهيم بن عبداللَّه بن كيسان المديني ـ سنة تسعين ومائتين ـ، أنبأنا إسماعيل بن عمرو البجلي، أنبأنا مسعر، عن طلحة بن مصرّف، عن عميرة بن سعد قال: شهدت عليّاً على المنبر يناشد أصحاب رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ يقول ما قال فشهد'.فقام إثنا عشر رجلاً منهم: أبوهريرة وأبوسعيد وأنس بن مالك، فشهدوا أنّهم سمعوا رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 209:42 ح 8686، 14:2 ـ 15 ح 514.

هذه رواية الطبراني في مُعجمَيْهِ الأوسط 133:3 ح 2275، والصغير 64:1 باب الألف "أحمد بن إبراهيم"؛

وأخرجها عنه أبونعيم الإصفهاني في 'تاريخ إصبهان' 142:1 رقم 92 "أحمد بن إبراهيم بن عبداللَّه بن كيسان الثقفي"، وفي 'حلية الأولياء' 26:5 ـ 27 رقم 293 "طلحة بن مصرّف"؛ والهيثمي في مجمَعَي البحرين 388:3 ح 3722، والزوائد 108:9.

أخرجه ابن كثير في 'البداية والنهاية' 186:5 حوادث سنة 10، و360:7 حوادث سنة 40؛ وابن المغازلي في 'مناقب علي بن أبي طالب' 26 ح 38؛

والمتقيّ الهندي في 'كنز العمّال' 157:13 ح 36486؛

والزيعلي في 'تخريج الأحاديث والآثار الواقعة في تفسير الكشّاف' 236:2، سورة النحل الحديث التاسع.

والمزّي في 'تهذيب الكمال' 397:22 رقم 4526 "عميرة بن سعد"؛ وقال فيه محقّق الكتاب الدكتور بشار عوّاد: هذه الطرق كلّها ضعيفة كما هو واضح بيّن، ولا أدري لِمَ يكثر المؤلّف من إيراد كلّ هذه الأسانيد عن مثل هذه الأشياء غير الثابتة!

أقول: على الدكتور أن يشتغل بضرب عوده، ولا يكشف عن عواره بالإقتحام في أمور عمي عنها؛ إن لم تكن هذه الطرق الهائلة الكثيرة لهذا الحديث الشريف من طريق شخص واحد ثابتةً فما الثابت؟!.]

حديث الغدير بما روت فاطمة الزهراء

118 ـ أخبرنا أبوالقاسم زاهر بن طاهر، أخبرنا أبوسعد الكنجروذي،

[في التاريخ والترجمة: الجنزرودي، راجع رقم 77]. أخبرنا السيّد أبوالحسن محمّد بن علي بن الحسين، أنبأنا محمّد بن عبداللَّه بن عمر المقرئ الحافظ، أنبأنا الحسن بن عبداللَّه بن العبّاس التميمي، حدّثني أبي، حدّثني علي بن موسى الرّضا، عن أبيه، عن جدّه جعفر، عن أبيه، عن جدّه علي بن الحسين بن علي، |عن أبيه|،

[من الترجمة]. عن اُمّه فاطمة قالت: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم لعلي: 'من كنت وليَّه فعليٌّ وليُّه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 187:42 ح 8634، 395:1 ح 457.

أخرجه الجزري ضمن حديث سلسلة الفواطم في 'أسنى المطالب' 49 ـ 51، وفيه:... عن فاطمة بنت رسول اللَّه ـ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم ورضي عنها ـ قالت:'أنسيتم قول رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'...؛

وأبوموسى المديني في 'نزهة الحفّاظ' رقم 54 "ط مكتبة القرآن".]

حديث الغدير بما روى مالك بن الحويرث الليثي

119 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن أبي بكر، أخبرنا أبوالقاسم ابن أبي الفضل، أخبرنا حمزة بن يوسف، أخبرنا عبداللَّه بن عدي الجرجاني، أنبأنا ابن بدران،أنبأنا الحسن بن علي الحلواني؛

120 ـ ح قال: وأخبرنا ابن عدي قال: وأنبأنا كهمس بن معمر، أنبأنا الحسن بن أبي يحيى؛

قالا: أنبأنا عمران بن أبان، أنبأنا مالك بن الحسن، حدّثني أبي، عن جدّي ـ يعني: مالك بن الحويرث ـ قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 234:42 ـ 235 ح 8741، 80:2 ـ 81 ح 582.

هذه رواية ابن عدي في 'الكامل' 116:8 رقم 1865 "مالك بن الحسن بن مالك بن الحويرث"، وفي إسناده: ابن زيدان.

أخرجه الطبراني في 'المعجم الكبير' 291:19 ح 646؛

والهيثمي في 'مجمع الزوائد' 106:9 و108؛

والآجرّيّ في 'الشريعة' 215:3 ح 978" 1574".]

ما اشترك في نقله إثنان أو ثلاثة

حديث الغدير بما روى البراء بن عازب و زيد بن أرقم

121 ـ أخبرنا أبوطالب ابن أبي عقيل، أخبرنا علي بن الحسين الخلعي، أخبرنا عبدالرّحمن بن عمر الشاهد، أخبرنا أبوسعيد أحمد بن محمّد بن زياد، أنبأنا أبويحيى زكريا بن يحيى الناقد، أنبأنا عبدالرّحمن بن صالح الأزدي، أنبأنا موسى بن عثمان الحضرمي،

[في التاريخ والترجمة: موسى بن عثمان الحربي، تصحيف؛ هو مجروح عندهم لتشيّعه! اُنظر 'ميزان الإعتدال' رقم 8903]. عن أبي إسحاق، عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم قالا: كنّا مع النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ ونحن نرفع غصن الشجرة عن رأسه، فقال: 'إنّ الصّدقة لا تحلّ لي ولا لأهل بيتي؛ لعن اللَّه من ادّعى إلى غير أبيه ومن تولّى غير مواليه، الولد للفراش وللعاهر الحجر؛ ليس لوارثٍ وصيّة؛ ألا قد سمعتموني ورأيتموني، فمن كذب عليّ متعمّداً فليتبوّأ مقعده من النّار؛ ألا إنّي فرطكم على الحوض ومكاثرٌ بكم فلا تسوّدوا وجهي؛ ألا أستنقذ رجالاً وليستنقذنّ بي قوم آخرون؛ ألا وإنّ اللَّه وليّي وأنا وليّ كلّ مؤمن، فمن كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

['تاريخ مدينة دمشق' 222:42 ـ 223 ح 8719، 52:2 ح 553.

أخرجه أبوجعفر الطوسي في أماليه عن محمّد بن محمّد قال: حدّثني أبوالحسن علي بن أحمد القلانسي المراغي قال: حدّثنا عبداللَّه بن محمّد قال: حدّثنا عبدالرّحمن بن صالح قال: حدّثنا موسى بن عثمان الحضرمي، عن أبي إسحاق السبيعي، عن زيد بن أرقم قال: سمعت رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وآله وسلّم بغدير خمّ يقول: 'إنّ الصدقة لا تحلّ لي ولا لأهل بيتي؛ لعن اللَّه من ادّعى إلى غير أبيه، لعن اللَّه من تولّى غير مواليه؛ الولد لصاحب الفراش وللعاهر الحجر؛ وليس لوارث وصيّةٌ؛ ألا وقد سمعتم منّي ورأيتموني؛ ألا من كذب عليّ متعمّداً فليتبوّأ مقعده من النّار؛ ألا وإنّي فَرَط لكم على الحوض ومكاثر بكم الأمم يوم القيامة فلا تسوّدوا وجهي؛ ألا لأستنقذنّ رجالاً من النّار وليُستنقذنّ من يدي أقوامٌ؛ إنّ اللَّه مولاي وأنا مولى كلّ مؤمن ومؤمنة ألا فمن كنت مولاه فهذا عليّ مولاه'.

'أمالي الطوسي' 227 ح 398 المجلس الثامن "ح 48".

وأخرجه الذهبي عن ابن جرير، حدّثنا محمّد بن خلف، حدّثني عبدالرّحمن بن صالح،حدّثنا موسى بن عثمان الحضرمي، حدّثنا أبوإسحاق، عن البراء وزيد بن أرقم قالا:كنّا مع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ ونحن نرفع غصن الشجرة عن رأسه، فقال: 'إنّ الصدقة لا تحلّ لي ولا لأهل بيتي؛ لعن اللَّه من ادّعى إلى غير أبيه' الحديث، إلى أن قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

'طرق حديث الغدير' 70 ح 72، وص88 ح 97.

وأخرجه ابن كثير عن ابن جرير في 'البداية والنهاية' 185:5 حوادث سنة 10. وأخرجه ابن شاهين في 'شرح السنّة' قال: حدّثنا عبداللَّه بن محمّد، حدّثنا عبدالرّحمن بن صالح الأزدي، حدّثنا موسى بن عثمان الحضرمي، عن أبي إسحاق، عن زيد بن أرقم والبراء قالا: كنّا مع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ، ونحن نرفع غصن الشجرة عن رأسه، فقال: 'ألا إنّ اللَّه وليّي وأنا وليّ كلّ مؤمن، من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

وفي غير هذه الرواية: 'اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

وهذا حديث غريب! صحيح، وقد روى حديثَ غدير خمّ عن رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم نحو مائة نفس وفيهم العشرة، وهو حديث ثابت لا أعرف له علّة، تفرّد عليّ بهذه الفضيلة لم يشركه فيها أحد.

'شرح مذاهب أهل السنة' لابن شاهين 103 ح 87].

حديث الغدير بما روى أبو سريحة حذيفة بن اُسيد أو زيد بن أرقم

122 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن السمرقندي، أخبرنا عمر بن عبيداللَّه بن عمر، وأبومحمّد وأبوالغنائم ابنا أبي عثمان؛

123 ـ ح وأخبرنا أبومحمّد ابن طاوس، أخبرنا أبوالغنائم ابن أبي عثمان قالوا: أخبرنا عبداللَّه بن عبيداللَّه بن يحيى، أنبأنا أبوعبداللَّه المحاملي؛

124 ـ ح وأخبرنا أبومحمّد ـ أيضاً ـ أخبرنا عاصم بن الحسن، أخبرنا أبوعمر ابن مهدي، أخبرنا محمّد بن مَخْلَد؛

قالا: أنبأنا محمّد بن الوليد البسري، أخبرنا محمّد بن جعفر، أنبأنا شعبة،عن سلمة بن كهيل قال: سمعت أباالطفيل يحدّث عن أبي سريحة أو زيد بن أرقم ـ شعبة الشاكّ ـ قال: قال رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه'.

قال سعيد بن جبير: وأنا قد سمعته قبل هذا من ابن عبّاس. قال محمّد: وأظنّه قال: وكتمه. وفي حديث المحاملي: وأنا قد سمعت مثل هذا عن ابن عبّاس، ولم يزد عليه.

['تاريخ مدينة دمشق' 215:42 ح 8701، 35:2 ـ 36 ح 535.

طريق 123 طريق أبي عبداللَّه المحاملي في أماليه 85 ح 35.

أخرجه أحمد بن حنبل في 'فضائل الصحابة' 569:2 ح 959؛

والطبراني في 'المعجم الكبير' 179:3 ح 3049؛

والترمذي في 'الجامع الصحيح' 633:5 ح 3713، كتاب المناقب باب 20؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 68 ح 70، وفي 'تاريخ الإسلام' "عهد الخلفاء" 632؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 187:5 حوادث سنة 10، و361:7 حوادث سنة 40؛ وابن الأثير الجزري في 'اُسد الغابة' 132:6 رقم 5947 "أبوسريحة"؛

والمزّي في 'تحفة الأشراف' 195:3 ح 3667 "مسند زيد بن أرقم"؛

والخطيب التبريزي في 'مشكاة المصابيح' 1720:3 ح 6082؛

وعلي القاري في 'مرقاة المفاتيح' 463:10 ح 6091؛

والسيوطي في 'جامع الاُصول' 468:9 ح 6476؛

والنَووي في 'تهذيب الأسماء واللغات' 347:1 رقم 429، وقال فيه : رواه الترمذي وقال: حديث حسن. والشكّ في عين الصحابيّ لا يقدح في صحّة الحديث لأنّهم كلّهم عدول!!!].

حديث الغدير بما روى سعيد بن وهب و زيد بن يُثيع

125 ـ أخبرنا أبوعلي ابن السبط، أخبرنا أبومحمّد الجوهري؛

126 ـ ح وأخبرنا أبوالقاسم ابن الحصين، أخبرنا أبوعلي ابن المذهب؛ قالا: أخبرنا أحمد بن جعفر، أنبأنا عبداللَّه بن أحمد، حدّثني علي بن حكيم الأودي، أخبرنا شريك، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن وهب، وعن زيد بن يثيع قال:

[في 'مسند أحمد': قالا]. نشد علي النّاس في الرحبة: 'من سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول يوم غدير خمّ إلّا قام'. قال: فقام من قِبَل سعيد ستّة، ومن قِبَل زيد ستّة، فشهدوا أنّهم سمعوا أنّ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول لعلي يوم غدير خمّ: 'أليس اللَّه أولى بالمؤمنين'؟ قالوا: بلى. قال: 'اللّهمّ من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه'.

127 ـ قال: وأنبأنا عبداللَّه، حدّثني علي بن حكيم، أخبرنا شريك، عن أبي إسحاق، عن عمرو ذي مرّ بمثل حديث أبي إسحاق ـ يعني عن سعيد وزيد ـ، وزاد فيه: 'وانصر من نصره واخذل من خذله'.

128 ـ قال: وأنبأنا عبداللَّه، أنبأنا علي، أنبأنا شريك، عن الأعمش، عن حبيب بن أبي ثابت، عن أبي الطفيل، عن زيد بن أرقم، عن علي، عن النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم مثله.

['تاريخ مدينة دمشق' 210:42 ـ 211 ح8689 ، "517:19:2 ـ 519".

هذه رواية عبداللَّه بن أحمد في زيادات مسند أبيه، 'مسند أحمد' 189:1 ـ 190 ح 953 ـ 118:1" 954" مسند علي بن أبي طالب؛

وأخرجها عنه ابن كثير في 'البداية والنهاية' 185:5 حوادث سنة 10، وفي 'جامع المسانيد والسنن' 30:19.

والمزيّ في 'تهذيب الكمال' 99:11 رقم 2373 "سعيد بن وهب الهمداني"؛

والجزري في 'أسنى المطالب' 49.

أخرجه البزّار، وعنه ابن حجر في 'مختصر زوائد مسند البزّار' 302:2 ح 1901؛

وابن أبي شيبة في مصنّفه 371:6 ح 32082؛

وابن أبي عاصم في 'السنّة' 593 ح 1374؛

والنسائي في 'خصائص أميرالمؤمنين' 127 ح 87؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 28 ـ 29 الأحاديث 19 إلى 21، وص 47 ح 41].

حديث الغدير بما روى سعيد بن وهب و عبدخير الهمداني

129 ـ أخبرنا أبوحفص عمر بن ظفر بن أحمد، أخبرنا طرّاد بن محمّد، أخبرنا عبداللَّه بن يحيى بن عبدالجبّار، أنبأنا إسماعيل بن محمّد الصفّار، أنبأنا أحمد بن منصور، أنبأنا عبدالرزّاق، أخبرنا إسرائيل، عن أبي إسحاق، حدّثني سعيد بن وهب وعبدخير: أنّهما سمعا عليّاً برحبة الكوفة يقول: 'أنشد اللَّه من سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول: 'من كنت مولاه فإنّ عليّاً مولاه'. قال: فقام عدّة من أصحاب النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم فشهدوا أنّهم سمعوا رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول ذلك.

['تاريخ مدينة دمشق' 211:42، 20:2 ـ 21 ح 520.

أخرجه الخوارزمي من طريق البيهقي في 'المناقب' 156 ح 185 الفصل الرابع عشر؛ والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 46 ح 40؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 360:7 ـ 361 حوادث سنة 40].

حديث الغدير بما روى عمرو ذو مرّ و سعيد بن وهب و زيد بن يُثيع

130 ـ أخبرنا أبوالقاسم ابن السمرقندي، أخبرنا أبوالحسين عاصم بن الحسن، أخبرنا أبوعمر الفارسي، أخبرنا أبوالعبّاس ابن عقدة، أنبأنا الحسن بن علي بن عفان، أنبأنا عبيداللَّه، عن فطر، عن أبي إسحاق، عن عمرو ذي مرّ وسعيد بن وهب، وعن زيد بن يثيع قالوا: سمعنا عليّاً يقول في الرحبة: 'أنشد اللَّه من سمع النّبيّ صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يقول يوم غدير خمّ ما قال إلّا قام'. فقام ثلاثة عشر فشهدوا أنّ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم قال: 'ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم'؟ قالوا: بلى يا رسول اللَّه. فأخذ بيد عليّ فقال: 'من كنت مولاه فهذا مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، وأحبّ من أحبّه وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره واخذل من خذله'.

قال أبوإسحاق حين فرغ من الحديث: يا أبابكر، أيُّ

['أيُّ' هنا هي التي تدلّ على الكمال والعظمة]. أشياخ هم!

['تاريخ مدينة دمشق' 29:42 ـ 210 ح 8687، 18:2ح 515.

هذه رواية ابن عقدة؛ رواها عنه أبوجعفر الطوسي في أماليه 255 ح 459 المجلس التاسع "ح 51"؛

وابن كثير في 'البداية والنهاية' 360:7 حوادث سنة 40.

أخرجه الكنجي الشافعي في 'كفاية الطالب' 63 ـ 64 الباب الأول].

131 ـ أخبرنا أبوصالح عبدالصمد بن عبدالرّحمن وأبوبكر محمّد بن شجاع قالا: أخبرنا رزق اللَّه بن عبدالوهّاب قالا:

[كذا في التاريخ والترجمة]. أخبرنا أحمد بن محمّد بن التميم، أخبرنا أبوالعبّاس ابن عقدة، أنبأنا أبوالحسين بن عبدالرّحمن الأزدي، أنبأنا أبي، أنبأنا عبدالنّور بن عبداللَّه قال: وأنبأنا سليمان بن قرم وهارون بن سعد وسعيد بن دينار وفطر بن خليفة، عن أبي إسحاق، عن سعيد بن وهب وعمرو ذي مرّ وزيد بن يثيع: أنّ عليّاً قال في الرحبة: 'أنشد اللَّه كلّ امرئ مسلم سمع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ يقول ما قال إلّا قام'. قال:فقام ثلاثة عشر رجلاً ستّة من جانب وسبعة من جانب ـ وقال هارون: إثنا عشر رجلاً ـ فشهدوا أنّ رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم قال: 'من كنت مولاه فعليٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه وعاد من عاداه، وأحبّ من أحبّه وأبغض من أبغضه، وانصر من نصره'.

['تاريخ مدينة دمشق' 210:42 ح 8688، 18:2 ـ 19 ح 516.

هذه رواية ابن عقدة؛ أخرج نحوها عنه ابن الأثير الجزري في 'اُسد الغابة' 487:3 رقم 3388 "عبدالرّحمن بن مُدلج"؛

والذهبي في 'طرق حديث الغدير' 30 ـ 32 ح 24.

أخرجه البزّار، وعنه ابن حجر في 'مختصر زوائد مسند البزّار' 301:2 ح 1900؛ والمتقيّ الهندي في 'كنزالعمّال' 158:13 ح 36487].

 

آيتا الغدير

آية 'اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ'

132 ـ أنبأنا أبوعبداللَّه محمّد بن علي بن أبي العلاء، أخبرنا أبي أبوالقاسم،أخبرنا أبومحمّد ابن أبي نصر، أخبرنا خيثمة، أنبأنا جعفر بن محمّد بن عنبسة اليشكري، أنبأنا يحيى بن عبدالحميد الحِمّاني، أنبأنا قيس بن الربيع، عن أبي هارون العبدي، عن أبي سعيد الخدري قال: لمّا نصب رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم عليّاً بغدير خمّ فنادى له بالولاية هبط جبرئيل عليه السلام عليه بهذه الآية: 'اليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسْلامَ دِيناً'.

[سورة المائدة: 3].

['تاريخ مدينة دمشق' 237:42، 85:2 ـ 86 ح 588.

أخرجه أبونعيم الإصفهاني في 'ما نزل من القرآن في عليٍّ' 56 ح 4؛ وعنه ابن البطريق في 'خصائص الوحي المبين' 61 ح 27؛

والخوارزمي في 'المناقب' 135 ح 152 الفصل الرابع عشر؛

والجويني من طريق الخوارزمي في 'فرائد السمطين 74:1 ح 40، وص 72 ح 39 الباب الثاني عشر؛

والحسكاني في 'شواهد التنزيل' 201:1 ح 211].

آية 'يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ'

133 ـ أخبرنا أبوبكر وجيه بن طاهر، أخبرنا أبوحامد الأزهري، أخبرنا أبومحمّد المخلدي، أخبرنا أبوبكر محمّد بن حمدون، أنبأنا محمّد بن إبراهيم الحلواني، أنبأنا الحسن بن حمّاد سجّادة، أنبأنا علي بن عابس، عن الأعمش وأبي الجحّاف، عن عطيّة، عن أبي سعيد الخدري قال: نزلت هذه الآية 'يا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ ما أُنْزِلَ إلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ'

[سورة المائدة: 67]. على رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه |وآله| وسلّم يوم غدير خمّ في عليّ بن أبي طالب.

['تاريخ مدينة دمشق' 237:42، 85:2 ـ 86 ح 588.

أخرجه الواحدي في 'اسباب النزول' 135 ذيل الاية؛

والعيني في 'عمدة القاري' 206:18 كتاب تفسيرالقران رقم 134؛

وابن البطريق من طريق أبي نعيم في 'خصائص الوحي المبين' 51 ح 21؛

والحسكاني في 'شواهد التنزيل' 250:1 ح 244؛

والسيوطي في الدر المنثور 298:2 ذيل الاية؛

والنيسابوري في تفسيرة 'غرائب القران' 616:2 ذيل الاية؛

والشوكاني في 'فتح القدير' 60:2 ذيل الاية؛

وابن طلحةالشافعي في مطالب السوول 16 الباب الاول، الفصل الخامس؛

وأبوالنعيم الاصفهاني في 'ما نزل من القران في علي' 86 ح 16.

وأبوالفاضل الحنفي في حجج القران 63 الباب الثامن].

***