الإمام المهدي المنتظر (عج) في نهج البلاغة – الأول

الشيخ حيدر فاضل الشكري

بحث تأويلي دلالي

 

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين حبيب إله العالمين أبي القاسم محمد بن عبدالله وعلى أهل بيته المظلومین خلفاء الله في العالمين

وبعد....

في فلسفة وجود الإنسان في دار الدنيا، أن هذا الإنسان محاط بجملة من الضوابط والتكاليف الشرعية التي تحفظ له إنسانيته ومن دونها يهبط إلى أسفل سافلين.

إنّ هذه الضوابط والتكاليف قد جاء بها الأنبياء والمرسلون لا سيما خاتمهم الحبيب المصطفى محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي تمثّل رسالته خلاصة كل الرسالات والكتب السماوية.

وكان (صلى الله عليه وآله وسلم) يمثّل الحجة المعصومة لله عزّ وجلّ في تبليغ الرسالة وإرشاد الخلق إلى طريق الهدى والصلاح. فإذا ما رحل (صلی الله عليه وآله وسلم) عن هذه الدنيا فلابدّ من وجود حجج معصومة من بعده في كل عصر وزمان لإتمام الحجة الإلهية على العباد؛ إذ لا يخلو زمان من حجة وهذا مضمون ما ورد عن امير المؤمنين (عليه السلام) في نهج البلاغة حيث قال (عليه السلام): «اللهم بلا لا تخلو الأرض من قائم لله بحجّة، إمّا ظاهراً مشهوراً، أوخائفاً مغموراً، لئلا تبطل حجج الله وبيّناته».

ومن هذا المنطلق تتبين حتميّة وجود إمام حقّ في كل زمان يكون حجة لله تبارك وتعالى على خلقه في الدنيا والآخرة، قال تعالى: «يَوْمَ نَدْعُوا كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ»[١]، وقال تعالى: «إِنَّمَا أَنْتَ مُنْذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ»[٢].

فإذا كانت العصور الماضية لم تخل من إمام، وقد مضى أحد عشر إماماً من ائمة أهل البيت (عليهم السلام) وكان آخرهم الإمام العسكري (عليه السلام) الذي استشهد سنة (٢٦٠هـ)، فهل يمكن أن تبقى الأرض ويبقى الخلق منذ ذلك الوقت والى يومنا هذا بلا امام؟!! والحال أنّ الحديث الشريف يقول: «من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة الجاهلية».

الجواب: هذا محال؛ وذلك لحصول نقص في إتمام الحجة الإلهية على عباده. وكذلك فإن حياة الأرض وما عليها يرتبط ارتباط ضرورياً لا انفكاك له بالإمام المعصوم. وبتعبير آخر فإن وجود الإمام (عليه السلام) لا يخصّ مسألة الهداية للخلق فحسب، بل أنّ كل القوانين الطبيعية مرتبطة به، فهومتجذّر ومتأصّل في كل الطبيعة وفي كل دقائق هذا الكون. ومن هنا يثبت معنى ما ورد في الروايات عن أهل بيت العصمة (عليهم السلام): «لولا الحجّة لساخت الأ بأهلها».

إضافة إلى ماذكرنا فإنّ هناك فلسفة أُخرى في ضرورة وجود الإمام المهدي (عجل الله تعالی فرجه الشریف) تكمن في حتمية وجود ميزان فيصل بين مراحل الصلاح والفساد. فإذا رجحت كفة الفساد يفترض وجود من يثقل كفة الصلاح. وإلّا فعدم التوازن بينهما يؤدّي الى النهاية الحتمية للأرض ومن عليها.

إنّ الموازين المنطقية والتفكير العقلائي مضافاً إليها الأدلّة القرانية والروائية، كلّها تؤكّد وجود الإمام (عجل الله تعالی فرجه الشریف) وضرورة ظهوره في آخر الزمان لينشأ الدولة العالمية التي تنصف المظلوم وتقتص من الظالم وتنشر العدل وتعطي كل ذي حقّ حقّه ويطبّق فيها الإسلام المحمدي الأصيل.

وفي بحثي هذا آليت التطرق إلى الفصول الخاصة بالإمام المهدي (عجل الله تعالی فرجه الشریف)، والتي وردت في نهج البلاغة لبيان مضامينها ودلالاتها، وهي تشمل جملة من العناوين الخاصة بالعقيدة المهدوية. راجياً من الله تعالى التوفيق والقبول إنّه سميع مجيب.

 

(١) – قال (عليه السلام): «وَخَلَّفَ فِينَا رايَةَ الْحَقِّ، مَنْ تَقَدَّمَهَا مَرَقَ، وَمَنْ تَخَلَّفَ عَنْهَا زَهَقَ، وَمَنْ لَزِمَهَا لَحِقَ، دَلِيلُهَا مَكِيثُ الْكَلامِ ، بَطِيءُ الْقِيَامِ، سَرِيعٌ إِذَا قَامَ، فَإِذَا أَنْتُمْ أَلَنْتُمْ لَهُ رِقَابَكُمْ، وَأَشَرْتُمْ إِلَيْهِ بِأَصَابِعِكُمْ، جَاءَهُ الْمَوْتُ فَذَهَبَ بِهِ، فَلَبِثْتُمْ بَعْدَهُ مَا شَاءَ اللهُ حَتَّى يُطْلِعِ اللهُ لَكُمْ مَنْ يَجْمَعُكُمْ وَيَضُمُّ نَشْرَكُمْ. أَلاَ إِنَّ مَثَلَ آلِ مُحَمَّد (صلى الله عليه وآله وسلم)، كَمَثَلِ نُجُومِ السَّماَءِ، إِذَا خَوَى نَجْمٌ، طَلَعَ نَجْمٌ، فَكَأَنَّكُمْ قَدْ تَكَامَلَتْ مِنَ اللهِ فِيكُمُ الصَّنَائِعُ، وَأراكُم مَا كُنْتُمْ تَأْمُلُونَ» [٣].

«وَخَلَّفَ فِينَا رايَةَ الْحَقِّ»: الفعل (خلّف) يعود الى رسول الله _صلى الله عليه وآله وسلم).

«راية الحق»: هناك أكثر من قول في تأويلها:

الاول: قال ابن أبي الحديد: ( إنّ المراد براية الحق: الثقلان المخلّفان الكتاب والعترة)[٤].

فقد روى مسلم: أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال: «وإنّي تارك فيكم ثقلين، أوّلهما كتابُ الله فيه الهدى والنور، فخذوا بكتاب الله واستمسكوا به»، فحثّ على كتاب الله ورغّب فيه ثم قال: «وأهل بيتي، أذكّركم في أهل بيتي، أذكركم في أهل بيتي»[٥].

الثاني: قال ابن ميثم: (المراد: الكتاب والسنة)[٦].

الثالث: المراد براية الحق خصوص الكتاب وهوالأرجح بدليل قوله (عليه السلام): «دليلها مكيث الكلام...» أي: العترة الطاهرة (عليهم السلام) دليل كتاب الله تعالى، فإنّهم كتاب الله الناطق الذي يمثل الدليل على أحكام الكتاب الصادق، وكما قال امير المؤمنين (عليه السلام) لأهل صفين – عندما رفعوا المصاحف-: «ويحكم! أنا كتاب الله الناطق».

«من تقدمها مرق»: اي من تقدمّ راية الحق خرج من الدين.

«ومن تخلّف عنها زهق»: اي هلك كل من لم يعلم بأحكامها.

«ومن لزمها لحق»: اي: وصل المتمسّك بها إلى غايته ومقصده.

دليلها: أي: دليل الراية، وأراد الإمام (عليه السلام) به نفسه (عليه السلام)؛ لأنّ الحق يدور معه كيفما دار بشهادة الرسول الأعظم كما في الحديث الشريف: قال (صلى الله عليه واله وسلم): «علي مع الحق، والحق مع علي، يدور معه كيفما دار»[٧].

مكيث الكلام: المكث في الكلام ليس معناه قلة الكلام، وإنّما يكون الكلام عن تدّبر وروية للعقل حتى ولو كثر الكلام، وهذه من الصفات الممدوحة، ويقابلها السرعة في الكلام وإن كان قليلاً، وكما قيل: لسان العاقل من وراء قلبه، فإذا أراد الكلام تفكّر فإن كان له قال، وإن كان عليه سكت، وقلب الجاهل وراء لسانه، فإنّ همّ بالكلام تكلّم من غير تروٍّ، سواء كان له أوعليه.

«بطيء القيام، سريع إذا قام»: أي: أنّه إذا اقتضت مصلحة الدين من الإمام (عليه السلام) القعود أحجم وامتنع عن القيام، كما صنع علي (عليه السلام) بعد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عندما اغتصب حقه في الخلافة، وعندما ظلمت فاطمة الزهراء (سلام الله عليها)، بينما في أيام خلافته (عليه السلام) اقتضت الحكمة والمصلحة العليا للإسلام القيام بوجه الناكثين والقاسطين والمارقين، ونظير هذين الموقفين لأميرالمؤمنين (عليه السلام) ما قام به ولداه الحسن والحسين (عليهما السلام)، حيث قعد الحسن (عليه السلام) عن للقتال بينما قام الحسين للقتال، وهذا مصداق ما ورد عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عندما قال: «الحسن والحسين إماما حقّ إن قاما، وإن قعدا، وأبوهما خير منهما»[٨].

إذن التأني في الأُمور هو من صفات العقل والتسرع من صفات الجهل. وقد وردت في هذا المعنى جملة من الروايات نذكر بعضها.

في الوسائل عن الصدوق بإسناده عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في وصيته لمحمد بن الحنفية قال (عليه السلام): «من استقبل وجوه الآراء عرف مواقع الخطأ ومن تورّط في الأمور غير ناظر في العواقب فقد تعرّض لمفظعات النوائب، والتدبير قبل العمل يؤمّنك من الندم، والعاقل وعظه التجارب، وفي التجارب علم مستأنف، وفي تقلّب الأحوال علم تجارب الرجال »[٩].

وفيه من مجالس الشيخ بإسناده عن أبي قتادة القمي قال: قال ابوعبد الله (عليه السلام): «ليس لحاقن رأي، ولا لملول صديق، ولا لحسود غني، وليس بحازم من لا ينظر في العواقب والنظر في العواقب تلقيح للقلوب »[١٠].

ومن محاسن البرقي مسنداً إلى أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: «أتى رجل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فقال: علمني يارسول الله، قال (صلى الله عليه وآله وسلم): عليك باليأس مما في أيدي الناس، فإنّه الغنى الحاضر، قال: زدني يارسول الله، قال (صلى الله عليه وآله وسلم): إياك والطمع فإنّه الفقر الحاضر، قال: زدني يارسول الله، قال (صلى الله عليه وآله وسلم): إذا هممت بأمر فتدبّر عاقبته إن يك خيراً ورشداً فاتبعه، وإن يك غيّاَ فاجتنبه»[١١].

إنّ كل ما كان يصدر من الأئمة الهداة (عليهم السلام) الذين اختارهم الله تعالى لأمره وجعلهم حججاً على عباده، من قول ومن فعل إنّما هوعن تدبّر العقل ورويته وعن الدين وشريعته، فإذا ظهر وجه المصلحة في القيام بأمرٍ ما للمعصوم قام سريعاً وانتهز الفرصة، وإلّا فإنّه (عليه السلام) يحجم ويمتنع عن القيام والمبادرة.

ثم قال (عليه السلام): «فإذا أنتم ألنتُم له رقابكم، وأشرتم إليه بأصابعكم، جاءه الموت فذهب به»: الضمير له وإليه يعود إلى الإمام (عليه السلام)، نفي المقطع الأول من عبارته (عليه السلام) كناية عن طاعتهم له وانقيادهم لأمره بعد ما كانوا يخالفون أوامره من قبل، وفي المقطع الثاني كناية عن إجلالهم له (عليه السلام) بعد ما يعرفون مكانته وعظمته ما عدا البعض منهم، فإذا ما بلغوا هذا المبلغ من معرفتهم به وتعظيمهم له (عليه السلام) وامتثالهم لأوامره قبضه الله سبحانه وتعالى إليه وتركهم حيارى لا يهتدون إلى رشد ويتفرقون ثانية ويتسلط عليهم الأعداء.

اختلف شراح نهج البلاغة في زمن اجتماع الناس حوله وانقيادهم له (عليه السلام) ومنهم ابن أبي الحديد والمحقق التستري، فقد قال ابن أبي الحديد: «واعلم أنّ هذه الخطبة خطب بها أمير المؤمنين (عليه السلام) في الجمعة الثالثة من خلافته، وكنّى فيها عن حال نفسه، وأعلمهم فيها أنّهم سيفارقونه ويفقدونه بعد اجتماعهم عليه وطاعتهم له، وهكذا وقع الأمر، فإنّه نقل أنّ أهل العراق لم يكونوا أشدّ اجتماعاً عليه من الشهر الذي قتل فيه (عليه السلام)، وجاء في الأخبار أنّه عقد للحسن ابنه (عليه السلام) على عشرة آلاف، ولأبي ايوب الأنصاري على عشرة آلاف ولفلان وفلان، حتى اجتمع له مائة ألف سيف، وأخرج مقدّمته أمامه يريد الشام فضربه اللعين ابن ملجم، وكان من أمره ما كان، وانفضّت تلك الجموع، وكانت كالغنم فقدت راعيها»[١٢].

وقد نفى المحقق التستري في كتابه (بهج الصباغة) رأي ابن أبي الحديد واعتبر أنّ المراد بهذا المقطع من خطبته (عليه السلام) هوانتقال أصل الخلافة الظاهرية إليه (عليه السلام) ولم يكن اجتماع الناس وطاعتهم له في الشهر الذي قتل فيه على اعتبار أنّ أمره (عليه السلام) بعد التحكيم صار مضطرباً غاية الاضطراب، حتى بعد رجوعه عن حرب الخوارج نهى الناس عن دخول البلد، ليشخصوا إلى معاوية، فلم يعتنوا به، وكان معاوية يغير كل يوم على بلاده (عليه السلام) غير الكوفة، ويصيح (عليه السلام) بهم في الدفاع، ولم يصغوا إليه حتى قتل – صلوات الله عليه –[١٣].

وكان (عليه السلام) في أُخريات أيامه يرتقب الموت في لهفة ويقول مردّداً: «أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) عهد إليّ أن لا أموت حتى أؤمّر، وتخضّب هذه من دم هذا، - وأشار إلى لحيته ورأسه – قضاءاً مقضياً، وعهداً معهوداً منه إليّ »[١٤].

ثم قال (عليه السلام) «فلبثتم بعده ما شاء الله حتى يطلع الله لكم من يجمعكم ويضّم نشركم».

وهنا بشّر (عليه السلام) بنصر قادم حتى لا يشعر أصحابه باليأس، أي: أنّ هناك قيام واجتماع للناس وهنا نقول متى يحدث هذا؟

هناك أكثر من رأي:

١- ظهور قائم آل محمد (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين) وهذا ما ذكر ابن أبي الحديد حيث قال: «كلامه (عليه السلام): إشارة إلى المهدي الذي يظهر في آخر الوقت، إلّا أنّه عند أصحابنا غير موجود الآن وسيوجد وعند الإمامية أنّه موجود»[١٥].

إنّه رأي ابن أبي الحديد بعدم وجود المهدي (عليه السلام) الآن، فهذا مردود لما يأتي من كلام امير المؤمنين (عليه السلام) في هذه الخطبة حيث قال (عليه السلام): «مثل آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) كمثل نجوم السماء، إذا هوى نجم طلع نجم»، وكذلك في خطبة أُخرى – ستأتي لاحقاً – حيث يقول (عليه السلام): «لا تخلوالأرض من قائم لله بحجة إمّا ظاهرًا مشهوراً اوخائفاً مغموراً»[١٦].

وكذلك فهو يتعارض مع حديث الثقلين من عدم افتراق القرآن والعترة الطاهرة (عليهم السلام) حتى يردا على رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) الحوض.

٢- قيل: إنّ المراد هو قيام دولة بني العباس الذي أنهى دولة بني أمية وهذا ما ذكره ابن ميثم في شرحه[١٧]، حيث نقل الرأي الأول ايضاً. وهذا مردود – أيضاً – لأنّ راية بني العباس باطلة كسابقها راية بني أمية في ظلمهم وفسادهم، حين أنّ الإمام (عليه السلام) بين في خطبته هذه أنّ اجتماع الناس وضم نشرهم على راية الحق.

٣- وقيل: أنّ المراد بهذا الاجتماع هوالاجتماع الفكري والثقافي إلى جانب الاجتماع السياسي والعسكري، وهوالمعنى الذي تحقق على عهد الإمام الباقر والصادق والرضا (عليهم السلام)[١٨].

ولعل هذا الاجتماع مستبعداً لعدم انسجام هذا المعنى مع العبارات السابقة التي أشارت إلى الاجتماع السياسي والعسكري.

والرأي الأوّل هوالأنسب فليس هناك من يجمع الناس ويضم نشرهم غير قائم آل محمد (صلی الله عليه وآله وسلم) الذي سوف يظهر في آخر الزمان، وطوبى لمن أدرك زمانه (عليه السلام).

قال الإمام الصادق (عليه السلام): «المنتظر الثاني عشر هو المفرج للكرب عن شيعته بعد ضنك شديد، وبلاء طويل، وجزع وخوف، فطوبى لمن أدرك ذلك الزمان»[١٩].

ثم قال (عليه السلام): «ألا إنّ مثل آل محمد، (صلى الله عليه وآله وسلم) كمثل نجوم السماء، إذا أخوى نجم طلع نجم».

وهنا دعا (عليه السلام) الناس إلى الاهتداء بآل الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم)؛ لأنّ مثلهم كمثل نجوم السماء التي يهتدي بها الناس في ظلمات البر والبحر كما في قوله تعالى: «وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ»[٢٠].

فالنجاة في الدنيا والآخرة ونيل السعادة في الدارين والفوز بالرضوان إنّما هو في ظل هدي آل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) حيث لاتخلوا الأرض منهم كنجوم السماء فكلما غابت نجمة، ظهرت أخرى، وهنا أئمة العصمة (عليهم السلام) كلما رحل إمام جاء بعده إمام إلى خاتم الأئمة وهوالمهدي المنتظر(عجل الله تعالى فرجه الشريف) الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً.

ثم بشرهم (عليه السلام) بقوله: «فكأنّكم قد تكاملت من الله فيكم الصنائع»، أي: نعمه وآلاؤه تعالى، «وأراكم ماكنتم تأملون»، أي: لا تيأسوا عسى الله أن يأتي بالفرج من قريب، والمتحقق الوقوع قريب وإن كان بعيدًا ويمكن أن يكون إرائة المخاطبين مأمولهم في الرجعة والله أعلم.

ولايخفى بأنّ المراد من المأمول هوظهور القائم (عجل الله تعالى فرجه الشريف). في خبر جابر الجعفي عن الباقر (عليه السلام): «كأنّي بأصحاب القائم (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وقد أحاطوا بما ين الخافقين، فليس من شيء إلّا وهو يطيع لهم، حتى سباع الأرض وسباع الطير»[٢١].

وفي خبر آخر عنه (عليه السلام): «اذا قام قائمنا وضع يده على رؤوس العباد، فجمع فيها عقولهم، وكملت بها أحلامهم»[٢٢].

وعن الصادق (عليه السلام): «وإنّ الرجل منهم ليعطى قوة أربعين رجلاً، وإنّ قلبه لأشدّ من زبر الحديد، ولو مرّوا بجبال الحديد لقلعوها... »[٢٣].

وقد نقل ابن ميثم في شرح هذه الخطبة حديثاً فقال: رأيت حديثاً للإمام (عليه السلام) يمكنه أن يوضح هذه الخطبة: «يا قوم اعلموا علماً يقيناً، إنّ الذي يستقبل قائمنا من أمر جاهليتكم ليس بدون ما استقبل الرسول من أمر جاهليتكم... ولعمري لينزعنّ عنكم قضاة السوء، وليقبضنّ عنكم المرائين، وليعزلنّ عنكم أمراء الجور، وليطهرنّ الأرض من كل فاش، وليعملنّ فيكم بالعدل، وليقومنّ فيكم بالقسطاس المستقيم »[٢٤].

وممّا مرّ بنا من البيان والتأويل لنستدل على مايلي:

١- إنّ أي افتراق عن راية الحقّ من جانب الإفراط والتفريط معناه الخسران المبين والهلكة في الدنيا والآخرة.

٢- إنّ الصفات التي ذكرها الإمام (عليه السلام) لدليل راية الحق، من حيث التروي والتدبّر بالقول والفعل، ومعرفة عواقب الأُمور، لابدّ من وجودها في هذا الدليل؛ لأنّه يمثل الزعيم الرباني والمدّبر لأُمور العباد والمرجع الأعلى لهم في كل أمورهم الدينية والدنيوية.

٣- لابدّ من تحقق ذروة تكامل النعم الإلهية، وذلك عند ظهور الإمام المهدي المنتظر (عليه السلام).

 

(٢) – وقال (عليه السلام): «يَعْطِفُ الْهَوَى عَلَى الْهُدَى إِذَا عَطَفُوا الْهُدَى عَلَى الْهَوَى، وَيَعْطِفُ الرَّأْيَ عَلَى الْقُرْآنِ إِذَا عَطَفُوا الْقُرْآنَ عَلَى الرَّأْيِ».

وقال (عليه السلام): «حَتَّى تَقُومَ الْحَرْبُ بِكُمْ عَلَى سَاق، بَادِياً نَوَاجِذُهَا، ممْلُوءَةً أَخْلاَفُهَا، حُلْواً رَضَاعُهَا، عَلْقَماً عَاقِبَتُهَا. ألاَ وَفِي غَد ـ وَسَيَأْتِي غَدٌ بِمَا لاَ تَعْرِفُونَ ـ يَأْخُذُ الْوَالِي مِنْ غَيْرِهَا عُمَّالَهَا عَلَى مَسَاوِىءِ أَعْمَالِهَا، وَتُخْرِجُ لَهُ الأرْضُ أَفَالِيذَ كَبِدِهَا، وَتُلْقي إِلَيْهِ سِلْماً مَقَالِيدَهَا، فَيُرِيكُمْ كَيْفَ عَدْلُ السِّيرَة، ويحي ميت الكتاب والسنة»[٢٥].

إنّ هذه العبارات في هذه الخطبة لأمير المؤمنين (عليه السلام) فيها إشارة واضحة إلى صفات الإمام المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) في آخر الزمان.

قال (عليه السلام): «يَعْطِفُ الْهَوَى عَلَى الْهُدَى إِذَا عَطَفُوا الْهُدَى عَلَى الْهَوَى، وَيَعْطِفُ الرَّأْيَ عَلَى الْقُرْآنِ إِذَا عَطَفُوا الْقُرْآنَ عَلَى الرَّأْيِ».

العبارة الأولی تشیر إلی الهدایة العقلیة، أي: أنّه (عجل الله تعالی فرجه الشریف) یردّ النفوس الضالّة عن طریق الله تعالی، والمحجوبة بحجب الهوی، والسالکة للطرق الفاسدة، والمذاهب المنحرفة؛ وذلك بسبب غياب منطق العقل والهداية. یردّها (علیه السلام) إلی سبیل الله تعالی من خلال جعل السیادة لهدایة باتباع أنوار الهدایة – وهم العترة الطاهرة (علیهم السلام) - .

وأمّا العبارة الثانیة فتشیر إلی الهدایة القرآنیة، أي: أنّه (عجل الله تعالی فرجه الشریف) یردّ الآراء جمیعاً إلی القرآن فیحملهم علی ما وافقه منها دون ما خالفه. فالقرآن هومیزان التقییم عنده (عجل الله تعالی فرجه الشریف) ویضرب کل تفسیر بالرأي وحمله علی القرآن الکریم، فهناك من ذوي الأطماع والمصالح الدنیویة من حاول تطبیق النصوص القرآنیة وحسب آرائهم بما یوافق تحقیق أطماعهم اللامشروعة. ولا یخفی أنّ التفسیر بالرأي وحمل الآیات القرآنیة علیه لهو من مکائد الشیطان الکبری في تحریف الآیات عن معناها الحقیقي وإسقاط الوحي عن قیمته، ولذا فقد وردت روایات عن أهل بیت العصمة (علیهم السلام) أنزلت هذا الأمر بمنزلة الکفر، حیث قال الإمام الصادق (علیه السلام) : «من فسّر برأیه من کتاب الله فقد کفر»[٢٦].

إنّ ما أصاب المسلمین من البؤس والشقاء هو من وراء هذین الانحرافین وهما تحکیم هوی النفس علی العقل وتطبیق الرغبات والأطماع علی آیات القرآن من خلال التفسیر بالرأي.

لذلك فإنّ الإمام المهدي (عجل الله تعالی فرجه الشریف) هوالذي یقف بوجه هذه الانحرافات عند ظهوره.

وفي الفصل الثاني من هذه الخطبة أشار (علیه السلام) إلی الفتن التي تظهر عند ظهور القائم (عجل الله تعالی فرجه الشریف) وهو قوله (علیه السلام): «حتی تقوم الحرب بکم علی ساق»:

«الساق»: ما بین الرکبة والقدم، والجمع سوق. قال تعالی: «فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالْأَعْنَاقِ»[٢٧]. والساق یأتي بمعنی: الشدّة کما في قوله تعالی: «يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ»[٢٨]، أي: عن شدّة. قال الفیروزآبادي: والتفّت الساق بالساق آخر شدة الدنیا بأول شدة الآخرة.

فأراد الإمام (علیه السلام) بهذه العبارة اشتداد الحرب والتحامها. قال الشارح البحراني والعلامة المجلسي: وقیامها علی ساق کنایة عن بلوغها غایتها في الشدّة.

ثم قال (علیه السلام):«بادیاً نواجذها»، النواجذ: أقصی الأضراس (أوالأسنان عند الضحك کما في مجمع البحرين)[٢٩].

في هذه العبارة کنایة عن بلوغ الحرب غایتها فجاء التشبیه بظهور الأضراس (عند غایة الضحك کما قال ابن أبي الحدید، واعترض علیه البحراني بأنّ هذا وإن کان محتملاً إلاّ أنّ الحرب مظنّة إقبال الغضب لا إقبال الضحك. وهنا یکون التشبیه بظهور أضراس الأسد عن غضبه وافتراسه هوالأنسب في هذا المقام.

وقال (علیه السلام): «مملوءة أخلافها». (الأخلاف): جمع الخلف بالکسر کحمل وأحمال وهومن ذوات الخف والظلف کالثدي للإنسان، أو حملة ضرع الناقة ووردت بحملة ضرع سائر الحیوانات کالبقرة والشاة.

وهنا صفة ثالثة في تأکید شدة الحرب حیث نزلها (علیه السلام) منزلة النافة ذات اللبن في استعدادها واستکمالها عدتها کما تستکمل النافة باللبن وتهیؤه لولدها.

ثم أشار الإمام (علیه السلام)، إلی نکتة لطیفة وهي أنّ البعض من یستأنس ویستلذ بمقدمات بعض الأمور والتي تکون عاقبتها وخیمة، وفي هذا العمنی قال (علیه السلام): «حلواً رضاعها وعلقماً عاقبتها»، والعقلم هوالحنظل، ویقال لکل شيء مرّ ومعنی هذه العبارة أنّ هناك من يستلذ ويستحلي الحرب طمعاً بالنصر والغلبة علی الأقران والشجعان وغیر ملتفتین إلی مرارة آخرها حيث القتل والهلاك وتكون عاقبة أكثرهم إلی النار والعذاب الألیم، قال الشاعر:

لحرب أول ما تکون فتیّة

 

تسعی بزینتها لکلّ جهول

حتی إذا اشتعلت وشبّ ضرامها

 

عادت عجوزاً غیر ذات خلیل

شمطاء جزت رأسها وتنکرت

 

مکروهة للشمّ والتقبیل[٣٠]

وفي العبارات التالیة یتطرق الإمام أمیرالمؤمنین (علیه السلام) إلی بعض من سیرة ولده الإمام القائم (عجل الله تعالی فرجه الشریف) فقال:

«ألا وفي غٍد - وسیأتي غدٌ بما لا تعرفون -»، ومعنی هذه العبارة أنّه یخبر عن بعض الأمور التي ستکون ومنها قال (علیه السلام): «یأخذ الوالي من غیرها عمالها علی مساوئ أعمالها»، ومعنی هذا: أنّ الإمام المنتظر (عجل الله تعالی فرجه الشریف) – وهو رئیس الدولة المهدویة – یؤاخذ المسيء بأعماله، ویعاقبه بما هو جزاؤه دون أي هوادة، فیحاسب (عجل الله تعالی فرجه الشریف) العمال علی کل صغیرة وکبیرة، وفي هذا المعنی وردت روایات في کتب الخاصة والعامة ومنها:

عن رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) أنّه قال: «إنّ القائم یومذاك یملأ الأرض عدلاً وقسطاً، کما ملئت جوراً وظلماً»[٣١].

قال الشارح المعتزلي – في هذه العبارة من الخطبة -: هذا الکلام منقطع عما قبله، وقد کان تقدّم ذکر طائفة من الناس ذات ملك وأمره فذکر (علیه السلام) أنّ الوالي من غبر تلك الطائفة یعني الإمام الذي یخلفه في آخر الزمان یأخذ عمال هذه الطائفة بسوء أعمالهم[٣٢].

أي: يؤاخذهم بذنوبهم.

ومن هذه المؤاخذة ما ورد في روایة أبي بصیر دون غیره عن أبي عبدالله (علیه السلام) أنّه قال:«إذا قام القائم هدم المسجد الحرام حتی یردّه إلی أساسه، وحوّل المقام إلی الموضع الذي کان فیه، وقطع أیدي بني شیبة وعلّقها بالکعبة، وکتب علیها هؤلاء سراق الکعبة»[٣٣].

ووردت الأخبار - أیضاً - بملك الجبابرة وولاة السوء عند ظهوره (عجل الله تعالی فرجه الشریف)، ومنها: في الحدیث الذي رواه (کاشف الغمة)، من کتاب (کفایة الطالب، عن الحافظ أبي نعیم في فوائده، والطبراني في معجمه الأکبر، عن جابر بن عبدالله أنّ رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) قال: «سیکون بعدي خلفاء ومن بعد الخلفاء أمراء ومن الأمراء ملوك جبابرة، ثم یخرج المهدي من أهل بیتي یملأها عدلاً کما ملئت جوراً»[٣٤].

ثم ذکر (علیه السلام) صفات أخری للدولة المهدویة حیث قال:

«وتخرج الأرض أفالیذ کبدها». (الأفالیذ): جمع (أفلاذ)، وأفلاذ جمع (فلذ)، وهي القطعة من الکبد. وهنا کنایة عن أنّ الأرض في عهد الإمام المنتظر(عجل الله تعالی فرجه الشریف) تعطي خیراتها ما ظهر منها وما بطن من حیث المعادن والنبات وکل ما فیها من الکنوز والخزائن والتي استعمار الإمام (علیه السلام) لفظة الکبد عنها، ویعضد هذا ما ورد في کتاب الله تعالی حیث قال جلا وعلا:«وَأَخْرَجَتِ الْأَرْضُ أَثْقَالَهَا»[٣٥].

وتلقي إلیك سلماً مقالدها (المقالید) إي: المفاتیح.

بمعنی أنّ الکلّ یطیع الإمام (عجل الله تعالی فرجه الشریف) ویتمثل لأوامره وهنا أراد أهل الأرض في هذه الکنایة بأنّ الأرض تلقي مفاتیحها. وذکر المحقق الخوئي في منهاج البراعة أنّ المراد بإلقاء المقالید فتح المدائن والأمصار وهوالأقرب[٣٦].

وینقل المحقق الخوئي روایة من (کشف الغمة) بهذا المعنی بأسانیدها عن أبي أمامة الباهلي قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): «بینکم وبین الروم أربع هدن یوم الرابعة علی ید رجل من آل هرقل یدوم سبع سنین». فقال له رجل من عبد النفیس - یقال له المستورد بن غیلان -: یا رسول الله، من إمام الناس یومئذٍ؟ قال:«المهدي من ولدي، ابن أربعین سنة، کأن وجهه کوکب درّي، في خدّه الأیمن خال أسود، علیه عباءتان قطوانیّتان، کأنّه من رجال بني إسرائیل، یستخرج الکنوز، ویفتح مدائن الشرك»[٣٧].

ثم قال (علیه السلام): «فیریکم عدل السیرة، ویحي میّت الکتاب والسنّة».

وهذه من خصائص الدولة المهدویة، وهي السیرة العادلة بإحقاق الحقّ و إزهاق الباطل، وأنّه (عجل الله تعالی فرجه الشریف) یرجع الناس إلی هدایة القرآن الکریم والسنة النبویة الشریفة بعد أن دُرست آثارهما. وفي هذا المعنی روی المفضل بن عمرو الجعفي قال: سمعت أبا عبدالله - جعفر بن محمد (علیه السلام) - قال: «إذا أذن الله تعالی للقائم في الخروج صعد المنبر فدعی الناس ألی نفسه، وناشدهم الله، ودعاهم إلی حقّه، وأن یسیر فیهم بسنّة رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم)، ویعمل فیهم بعمله، فیبعث الله جبرئیل حتی یأتیه فینزل علی الحطیم ویقول له: إلی أي شيٍء تدعو؟ فیخبره القائم (علیه السلام)، فیقول جبرئیل: أنا أول من یبایعك وابسط یدك فیمسح علی یده وقد وافاه ثلاثمائة وسبعة عشر رجلاً فیبایعونه ویقیم بمکة حتی یتم أصحابه عشرة آلاف»[٣٨].

وما مرّ بنا إشارة إلی بعض سیرته (عجل الله تعالی فرجه الشریف) عند قیامه وطریقة أحکامه.

ومن الاستدلالات في هذه العبارات لخطبة الإمام (علیه السلام):

١ - وحدة البشریة تحت رایة واحدة وتدیر شؤونها دولة واحدة.

٢ - تحقیق العدل والأمن والمساواة للناس أجمعین، في ظل الدولة المهدویة العالمیة.

٣ - یعیش الناس في رغٍد من العیش وینعمون با لخیرات فلا یبقی فقیر في هذه الدولة.

٤ - تسود الفضائل والأخلاق بین الناس وینشر الحبّ والصفاء بینهم وتختفي مساوئ الأخلاق من قبیل الحسد والتنافس والأحقاد وغیرها.

٥ - إنّ الإمام المهدي المنتظر - أرواحنا له الفداء - عندما یحکم الناس بکتاب الله وسنة نبیّه (صلی الله علیه وآله وسلم) فبذلك یثبت للعالم أجمع أنّ القرآن والسنّة اللتین حکمتا الناس في جاهلیتهم الأولی سیحکمان الناس في آخر الزمان وهم في قمة تطورهم الحضاري والتکنولوجي، مما یدل علی أنّ القرآن الکریم والسنّة النبویة لکل عصر وزمان.

٦ - تتم العقول في ظل حکومة المهدي (عجل الله تعالی فرجه الشریف)، وتمشي البشریة في طریق التکامل المادي والمعنوي.

يتبع ...

-----------------------------------------------------------
[١] . سورة الإسراء، الآیة: ٧١.
[٢] . سورة الرعد، الآیة: ٧.
[٣] . شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد .
[٤] . شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ٢ : ١٨٩ .
[٥] . صحیح مسلم ١٨٧٣:٣، ح ٢٤٠٨، فرائد السمطين / للحمويني ٢٣٤:٢، الدرّ المنثور للسيوطي ٢٤٩:٧، السنن الكبري / لابن ماجة ١٩٤٠:١٠، ح ٢٠٣٣٥، مسند أحمد بن حنبل ١٧:٣ و ١٨١:٥، المستدرك علی الصحيحين ١٠٩:٣، تاريخ دمشق / لابن عساكر ٤٥:٢ ح ٥٤٥، كنز العمال / للمتقي الهندي ١٦٨:١ح ٩٥٩، .غيرها من المصادر الكثيرة.
[٦] . شرح ابن میثم ٧:٣.
[٧] . صحيح الترمذي ٥:٢٩٧، ح ٣٧٩٨، تفسير الفخر الرازي ١: ٢٠٥، مجمع الزوائد للهيثمي ٧: ٢٣٥و٩: ١٣٤، تاريخ بغداد ١٤: ٣٢١، فرائد السمطين للحمويني ١: ١٧٧، ح ١٣١، المستدرك ٣: ١٩و١٢٤، تاريخ ابن عساكر ترجمة الامام علي عليه لسلام ٣: ١١٩، ح ١١٦٢، كنز العمال ١١:٦٠٣، ح ٣٢٩١٢، الملل والنحل ١: ١٠٣، وقال ابن الجوزي: ( لا يختلف العلماء في ذلك ) صيد الخواطر: ٣٨٥.
[٨] . دعائم الاسلام للقاضي النعمان المغزي ١ : ٢٨ ، باب ذكر ايجاب الصلاة على محمد وال محمد .
[٩] . من لا يحضره الفقيه ٤ : ٣٨٨ ، ووسائل الشيعة ١٥ : ٢٨١ ،ح ٢٠٥١٧ .
[١٠] . وسائل الشيعة ١٥ : ٢٨٢ ، ح ٢٠٥٢١ ، بحارالانوار للمجلسي ٧٥ : ١٩٧ ، ح ١٩ .
[١١] . وسائل الشيعة ١٥ : ٢٨٢ ، ح ٢٠٥٢٢ ، الكافي للكليني ٨ : ١٥٠ ، ح ١٣ .
[١٢] . شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد ٢ : ١٩٨ .
[١٣] . بهج الصباغة للمحقق التستري ٣ : ٤٤٨ .
[١٤] . جاء بألفاظ متعددة كما في البداية والنهاية ٦ : ٢١٨ و ٧ : ٣٥٨ ، مجمع الزوائد للهيثمي ٩ : ١٣٧ ، والحاكم في المستدرك وصحيحه ٣ : ١١٣ و١٤٣ ، الصواعق لابن حجر : ١٢١ ، ب٩ ، ف٢ ، وغيرها من المصادر .
[١٥] . شرح النهج لابن ابي الحديد ٢ : ١٩٢ .
[١٦] . شرح النهج لابن ابي الحديد ، الكلمات القصار : ١٤٣ ، ٣٤٧ .
[١٧] . شرح ابن ميثم ٣ : ٨ .
[١٨] . نغمات الولاية مكارم الشيرازي ٤ : ٢٣٦ .
[١٩] . كمال الدين للصدوق : ٣٣٤ ،ح ٥ ، والغيبة للنعماني : ٥٧ ، والنقل بتقطيع .
[٢٠] . سورة الانعام ، الاية : ٩٧ .
[٢١] . كمال الدين للصدوق : ٦٧٣ ، ح ٢٥ .
[٢٢] . كمال الدين للصدوق : ٦٧٥ ، ح ٣٠ ، الكافي للكليني ١٠ : ٢٥ ، ح ٢١ .
[٢٣] . كمال الدين للصدوق : ٦٧٣ ، ح ٢٦ .
[٢٤] . شرح النهج لابن ميثم ٣ : ٩ .
[٢٥] . شرح النهج لابن ابي الحديد : خطبة ١٣٨ ، ٩ : ٤٠- ٤١ .
[٢٦] . البحار / للمجلسي ١٩:١.
[٢٧] . سورة ص، الآیة: ٣٣.
[٢٨] . سورة القلم، الآیة: ٤٢.
[٢٩] .مجمع البحرین / للطریحي ٢٧٠:٤.
[٣٠] . الشعر و الشعراء:١٣٨.
[٣١] . الإرشاد / للمفید ٢: ٣٤٠، تاریخ بغداد ٤: ٣٨٨، کنزالعمال / للمتقي الهندي الهندي ٣: ٣٤٣، ح ٢٣٣٢، سنن أبي داود ٣: ٣٠٦، ح
٤٢٨٢، فرائد المسطین / للحمویني ٢: ٣٢٤، ح ٥٧٤، حلیة أبي نعیم ٥: ٧٥، مناقب ابن شهر آشوب ٢: ٢٧٣،البحار / للمجلسي- ٣٦: ٣١٩، ح ١٧١، و ٢٠٠ و ٢٢١، و ٣٥٤، ح ٢٢٥، و٤١: ٣١٨،ح٤٢، وغیرها.
[٣٢] . شرح النهج / لابن أبي الحدید ٩: ٤٦.
[٣٣] . روضة الواعظین: ٢٦٥،الإرشاد / للمفید ٢: ٣٨٤.
[٣٤] . کتاب الأربعین:٢٠٧، میزان الحکمة ١ : ١٧٩،ح٢٣٢.
[٣٥] . سورة الزلزلة، الآیة:٢.
[٣٦] . منهاج البراعة / للمحقق الخوئي ٨ : ٣١١.
[٣٧] . البحار / للمجلسي ٥١ : ٨١،المعجم الکبیر / للطبراني ٨ : ١٠٢.
[٣٨] . البحار / للمجلسي ٥٢ : ٣٧٧،ح ٧٨،مستدرك سفینة البحار ١ : ٥١٥.