الصفحة 122

أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ} إلى أن الكوثر: أولاده (صلى الله عليه وآله)، قالوا: لأنّ هذه السورة إنّما نزلت ردّاً على من عابه (عليه السلام) بعدم الأولاد، فالمعنى أنّه يعطيه نسلاً يبقون على مرّ الزمان.

فانظر كم قُتل من أهل البيت، ثمّ العالَم ممتلئ منهم، ولم يبقَ من بني أميّة في الدنيا أحد يُعبأ به.

ثمّ انظر كم فيهم من الأكابر من العلماء كالباقر والصادق والكاظم والرضا(عليهم السلام) والنفس الزكيّة وأمثالهم(1).


وكان الأمويون يحسدون آل البيت على ما آتاهم الله من فضله، وقد جاء في تفسير قوله تعالى: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى...} أنّها نزلت في عليّ (عليه السلام) وما خُصَّ به من العلم(2).

وعن ابن عبّاس في قوله: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ} قال: نحن الناس دون الناس(3).

وعن محمّد بن جعفر في قوله: {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ}، قال: نحن المحسودون، وعن ابن عبّاس في قوله {أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ} قال: نحن الناس المحسدون و"فضله" النبوة(4).

فسبحانه جل شأنه رفع ذكرَ محمّد وآل محمّد بآيات التطهير والمودّة والمباهلة وسورة الدهر وبراءة وغيرها من السور والآيات الكثيرة، ولو تدبّر المطالع في سورة الضحى لعرف نزولها في مدح النبيّ محمّد وأنّه جلّ شأنه ذكره بثلاثة أشياء

____________

1- التفسير الكبير 32: 124.

2- شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 7: 220.

3- المعجم الكبير 11: 146، مجمع الزوائد 7: 6 والنص له.

4- شواهد التنزيل 1: 183.


الصفحة 123
تتعلق بنبوته، منها: {وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ رَبُّكَ فَتَرْضَى} وفي سورة ألم نشرح شرّفه بثلاثة أشياء أوّلها: {أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ}، وثانيها: {وَوَضَعْنَا عَنكَ وَزْرَكَ * الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ}، وثالثها: {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ} (1).

قال الإمام فخر الدين الرازي: جعل الله تعالى أهل بيت النبيّ (صلى الله عليه وآله) مساوين له في خمسة أشياء:


أحدها: المحبة ; قال الله تعالى: {فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ}، وقال لأهل بيته {قُل لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}.

والثانية: تحريم الصدقة ; قال (صلى الله عليه وآله): لا تحل الصدقة لمحمّد ولا لآل محمّد، إنّما هي أوساخ الناس.

والثالثة: الطهارة ; قال الله تعالى: {طه * مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} أي يا طاهر، وقال لأهل بيته: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}.

والرابعة: في السلام ; قال: "السلام عليك أيّها النبيّ"، وقال لأهل بيته {سلام على آل يس} (2).

والخامسة: في الصلاة على النبيّ (صلى الله عليه وآله) وعلى الآل في


____________

1- التفسير الكبير 32: 118.

2- قرأ نافع وابن عامر ويعقوب هذه الآية بفتح الهمزة ومدّها وقطع اللام من الياء كما في آل يعقوب، "النشر في القراءات العشر 2: 360 وتحبير التيسير: 170" وللتأكيد أقرأ في مصحف المدينة النبوية برواية ورش عن نافع المدني والمطبوع في المملكة العربية السعودية صفحه 407 الآية: 130 من سورة الصافّات.


الصفحة 124

التشهّد(1).


وبهذا فقد عرفنا ـ وعلى ضوء الصفحات السابقة ـ بأن المجتهدين كانوا وراء فكرة الرؤيا، وأنّ رأسها الأمويون، استغلوا ما طرح في عهد الصحابة لما يريدون القول به لاحقاً.

فإنّ النصوص السـابقة وضّحت لنا بأنّ الصحابة اقترحوا على رسول الله بأن يتخذ ناقوساً مثل ناقوس النصارى أو بوقاً مثل قرن اليهود ورسول الله لم يرضَ بذلك حتّى أُري عبدالله بن زيد أو غيره الأذان.

وجاء في كتاب (من لا يحضره الفقيه) عن الإمام (عليه السلام) أنّه قال: كان اسم النبيّ (صلى الله عليه وآله) يكـرّر في الأذان، فأوّل مَن حـذفـه ابن أروى(2). وهـو عثـمان بـن عفّان.

وهذا يتّفق مع ما قاله محمّد بن عليّ بن إبراهيم بن هاشم في كتاب العلل وهو يذكر علل فصول الأذان حتّى يقول:.... وقوله: (حيّ على خير العمل) أي حث على الولاية، وعلّة أنّها خير العمل أن الأعمال كلّها بها تقبل.

الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلاّ الله، محمّد رسول الله، فألقى معاويةُ من آخر الأذان (محمّد رسول الله) فقال: أما يرضى محمّد أن يذكر في أوّل الأذان حتّى يذكر في آخره(3).

____________

1- انظر: نقل كلام الفخر الرازي في: نظم درر السمطين 240، والصواعق المحرقة 233 ـ 234، وينابيع المودّة 1: 130 ـ 131، وجواهر العقدين 2: 166.

2- من لا يحضره الفقيه 1: 299، كتاب الصلاة باب الأذان والإقامة.

3- بحار الأنوار 81: 170، عن العلل لابن هاشم، وقد علّق المجلسي على كلامه بقوله:... وكون الشهادة بالرسالة في آخر الأذان غريب، ولم أره في غير هذا الكتاب.

أقول: قد يكون المراد من الشهادة بالرسالة في آخر الأذان هو ما جاء في بعض الروايات من استحباب ذكر الرسول وجعله الوسيلة إلى الله في آخر الأذان، وكلما سمع المسلم الشهادة بالنبوة في الأذان وغيره. وهذا ما حذفه معاوية، قال الشرواني في حواشيه 3: 54 (.. وصريح كلامهم أنّه لا يندب الصلاة على النبيّ بعد التكبير، لكن العادة جارية بين الناس بإتيانها بها بعد تمام التكبير، ولو قيل باستحبابها عملاً بظاهر {وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ} وعملاً بقولهم: إنّ معناه "لا أذكر إلاّ وتذكر معي" لم يكن بعيداً، فتأمل.


الصفحة 125
وقد مر عليك ما رواه عبدالرزاق عن إبراهيم من أنّ أوّل من أفرد الإقامة معاوية، وقال مجاهد: كانت الاقامة مثنى كالأذان حتّى استخفّه بعض أمراء الجور فأفرده لحاجة لهم(1).

وجاء في مجمع الزوائد عن عبدالرحمن بن ابن ليلى قال: كان علي بن أبي طالب اذا سمع المؤذن يؤذن قال كما يقول فإذا قال: اشهد ان لا إله إلاّ الله واشهد ان محمّداً رسول الله. قال علي: اشهد أن لا إله إلاّ الله واشهد ان محمّداً رسول الله وأن الذين جحدوا محمّداً هم الكافرون(2).

بعد ذلك لا غرابة عليك في تصريح الصادق (عليه السلام) بأنّ الحكومات والنواصب منهم على وجه التحديد حرّفوا أو حاولوا تحريف الحقائق، فقد عرفنا سياسة التحريف عند الأمويين ومسخهم للحقائق وأنّ عملهم هذا يصب في المخطط الهادف إلى إبدال كلّ ما جاء من حقائق الإسلام وكلّ ما كان من فضائل الإمام عليّ وأصحاب نهج التعبد.


فقد روى القاسم بن معاوية خبراً قال فيه:

قلت لأبي عبد الله (عليه السلام): هؤلاء يروون حديثاً في معراجهم أنّه لما أسري برسول الله رأى على العرش مكتوباً "لا إله إلاّ الله، محمّد رسول الله، أبو بكر الصديق".


____________

1- أبو الوفاء الأفغاني في تعليقته على كتاب الآثار 1: 107، وانظر: المصنّف لعبدالرزاق 1: 463/1793.

2- مجمع الزوائد 1: 332.


الصفحة 126

فقال: سبحان الله، غيروا كل شيء حتّى هذا؟!!

قلت: نعم.

فقال الصادق (عليه السلام) ما ملخّصه: إنّ الله تعالى لمّا خلق العرش، والماء، والكرسي، واللوح، وإسرافيل، وجبرائيل، والسماوات والأرضين، والجبال، والشمس، والقمر، كان يكتب على كلّ منها "لا إله إلاّ الله، محمّد رسول الله، عليّ أمير المؤمنين". ثمّ قال (عليه السلام): فإذا قال أحدكم "لا إله إلاّ الله محمّد رسول الله" فليقل "عليّ أمير المؤمنين"(1).


فالقارئ البصير لو تدبّر في النصوص الصادرة عن الأئمة لعرف أنّ رسالتهم هي تصحـيح للأفكار الخاطـئة المبثوثة في الشريعة والتاريخ، ويتأكد لك مدعانا لو طبق على ما نحن فيه، من وجود تيار يحمي فكرة الرؤيا وهم النواصب وأعداء النبيّ والإمام عليّ بن أبي طالب، وهؤلاء النواصب كانوا لا يستسيغون ذكر الرسول محمّد في الأذان، أو يتصورون أنّ الشهادة الثانية من وضعه (صلى الله عليه وآله)، فكيف يقبل أمثال هؤلاء بشرعية شيء فيه تنويه ورفعة لمنزلة آل الرسول (صلى الله عليه وآله)، والنواصب هم الذين يحرفون الكلم عن مواضعه ويجعلون مكانها مفاهيم اُخرى، وقد أشرنا سابقاً إلى بعضها، وإليك نَصَّـين آخرين في هذا السـياق، إذ جاء في أصل زيـد النرسـي، عن الإمام الكاظم بأن الصـلاة خير من النـوم من بدع بني أميّـة(2)، وهي توكّـد ما نريد الوصـول إليه من حقيقـة الأذان وكيفـية وقـوع

____________

1- انظر: الاحتجاج 158.

2- أصل زيد النرسي54، وعنه في مستدرك الوسائل 4: 44 ح 4140/2.


الصفحة 127
التحـريف فـيه.

فقد روى الصدوق وعليّ بن إبراهيم، عن عمر بن أُذينة، عن الإمام الصادق (عليه السلام) أنّه قال: يا عمر بن أُذينه، ما ترى هذه الناصبة؟

قال: قلتُ: في ماذا؟

فقال: في أذانهم وركوعهم وسجودهم.

قال: قلت: إنّهم يقولون: إنّ أبيّ بن كعب رآه في النوم.

فقال: كذبوا، فإنّ دين الله عزّ وجلّ أعزّ من أن يُرى في النوم.

فقال سدير الصيرفي للإمام: جُعلت فداك، فأَحِدث لنا من ذلك ذِكراً(1)، فبدأ الإمام الصادق (عليه السلام) ببيان عروج الرسول إلى السماوات السبع وذكر لهم خبر الأذان والصلاة هناك.

ولو أحببت الوقوف على ملابسات هذه الأمور أكثر فأكثر، ومعرفة دور قريش وأتباعهم من النواصب في تحريف النصوص وما يتعلق بالإمام عليّ على وجه التحديد، فتمعن فيما نقوله تحت العنوان الآتي:

من هم الثلاثة أو الأربعة؟

بعد أن وقفت على بعض تحريفات بني أميّة نوقفك الآن مع عبارة مبهمة تذكرها كتب الصحاح والسنن في خبر الإسراء، مفادها أنّ جبريل لمّا نزل بأمر الإسراء

____________

1- الكافي كتاب الصلاة باب النوادر 3: 482 ـ 486/1. وللمزيد من الاطّلاع يمكنك مراجعة خبر الإسراء في تفسير عليّ بن إبراهيم القمّي 2: 3 ـ 12. وانظر: علل الشرايع 2: 313 باب علل الوضوء والأذان والصلاة، وعنه في بحار الأنوار 18: 354.


الصفحة 128
رأى ثلاثة رجال نائمين، فقال إسرافيل لجبرئيل: أيّهم هو؟ فقال: أوسطهم.

وكان النائم في الوسط هو النبيّ محمّد، فالآن نتساءل: من هما الاثنان الآخران يا ترى؟ ولماذا الإبهام في اسميهما؟

أخرج مسلم في صحيحه، وأبو عوانة في مسنده، والترمذي في سننه، وابن خزيمة في صحيحه، والنصّ للأول بسنده عن قتادة، عن أنس بن مالك، لعلّه قال عن مالك بن صعصعة (رجل من قومه)، قال: قال نبيّ الله: بينا أنا عند البيت بين النائم واليقظان إذ سمعت قائلاً يقول: أحد الثلاثة بين الرجلين...(1)

وفي مسند أحمد، والمجتبى للنسائي، والسنن الكبرى له أيضاً، والنصّ للأوّل... عن قتادة، عن أنس بن مالك، عن مالك بن صعصعة: أنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله) قال: بينا أنا عند الكعبة بين النائم واليقظان فسمعت قائلاً يقول: أحد الثلاثة... فأُتِيتُ بطست من ذهب.... ثمّ أُتيتُ بدابّة دون البغل وفوق الحمار، ثمّ انطلقت مع جبرئيل (عليه السلام)... الحديث(2).

على أنّ البخاري وغيره أرجعوا هذا الخبر إلى قبل أن يبعث الرسول (صلى الله عليه وآله)، فجاء في الصحيحين عن شريك بن عبدالله بن أبي نمر: سمعت أنس بن مالك يحدّثنا عن ليلة أُسري بالنبيّ (صلى الله عليه وآله) من المسجد الكعبة: جاء ثلاثة نفر قبل أن يوحى إليه وهو نائم في مسجد الحرام، فقال أوّلهم: أيّهم هو؟ فقال: أوسطهم هو خيرهم، وقال

____________

1- صحيح مسلم 1: 149 كتاب الإيمان باب الإسراء برسول الله (صلى الله عليه وآله) إلى السماوات وفرض الصلوات ح 264، مسند أبي عوانة 1: 107، وصحيح ابن خزيمة 1: 153، كتاب الصلاة، باب بدء فرض الصلوات الخمس، تفسير القرطبي 20: 104، أسد الغابة 4: 281، الديباج للسيوطي 1: 207، وانظر: جامع البيان 15: 4، وسنن الترمذي 5: 442 ح 3346، كتاب تفسير القرآن باب "من سورة ألم نشرح".

2- مسند أحمد 4: 207، 210، سنن النسائي 1: 217، السنن الكبرى 1: 138.


الصفحة 129
آخرهم: خذوا خيرهم، فكانت تلك، فلم يَرَهم حتّى جاءوا ليلة أخرى فيما يرى قلبه والنبيّ (صلى الله عليه وآله) نائمة عيناه ولا ينام قلبه.. فتولاّه جبرئيل ثمّ عرج به إلى السماء(1).

وفي هذه الضبابية وهذا الإبهام نرى كتب شروح الحديث عند أهل السنّة والجماعة لا توضّح إلاّ بعض الشيء عن هؤلاء، فحكى السندي في حاشيته على النسائي وضمن تفسيره لهذا الحديث.. "قالوا: هما حمزة وجعفر..."(2).

وفي شرح مسلم باب الإسراء: روي أنّه كان نائماً معه حينئذ عمّه حمزة بن عبدالمطّلب وابن عمّه جعفر بن أبي طالب(3).

وفي فتح الباري بشرح صحيح البخاري:... فقال أوّلهم: أيهم هو، فيه إشعار بأنّه كان نائماً بين جماعة أقلّهم اثنان وقد جاء أنّه كان نائماً معه حينئذ حمزة ابن عبدالمطّلب وجعفر بن أبي طالب ابن عمّه(4).

وقال البناء في الفتح الربّاني(5) والمباركفوري في تحفة الأحوذي(6)، والكلام للأوّل: قال الحافظ: والمراد بالرجلين، حمزة وجعفر، وأنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله) حين كان نائماً

____________

1- صحيح البخاري 5: 33 ـ 34 / كتاب المناقب ـ باب "كان النبيّ تنام عينه ولا ينام قلبه". وانظر: 9: 824، كتاب التوحيد ـ باب "وكلّم الله موسى تكليما"، وصحيح مسلم 1: 148، كتاب الإيمان، باب "الإسراء برسول الله (صلى الله عليه وآله) "، وسنن البيهقي 7: 62.

وقال ابن حجر في فتح الباري 13: 409: "وقوله: قبل أن يُوحى إليه" أنكرها الخطّابي وابن حزم وعبدالحقّ والقاضي عياض والنووي، وعبارة النووي: وقع في رواية شريك هذه أوهام أنكرها العلماء، أحدها قوله: قبل أن يوحى إليه، وهو غلط لم يَوافَق عليه.

2- حاشية السندي على النسائي 1: 217، كتاب الصلاة باب فرض الصلاة وذكر اختلاف الناقلين.

3- هذا ما حكاه مهمّش تفسير القرطبي 20: 104. ولم نقف عليه في مظانّه.

4- فتح الباري بشرح صحيح البخاري 13: 409 ـ 410، كتاب التوحيد.

5- الفتح الربّاني 20: 248.

6- تحفة الأحوذي 9: 193.


الصفحة 130
بينهما.

هكذا عرّفت كتب الشروح اسم الرجلين دون ذكر سند أو رواية في ذلك، لكنّ كتب الشيعة الإماميّة والإسماعيليّة والزيديّة رَوَت بأسانيدها أسماء الذين كانوا نائمين مع النبيّ (صلى الله عليه وآله)، وهم: عليّ، وحمزة، وجعفر، كانوا يحيطون به عن يمينه وشماله وتحت رِجلَيه..

روى عليّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن عبدالله بن المغيرة، عن هشام بن الحكم، عن أبي عبدالله (عليه السلام) في قول الله تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً}، قال: روي عن رسول الله أنّه قال: بينا أنا راقد بالأبطح، وعليٌّ عن يميني، وجعفر عن يساري، وحمزة بين يَدَيّ، وإذا أنا بخفق أجنحة الملائكة وقائل منهم يقول: إلى أيّهم بُعِثتَ يا جبرئيل؟ فقال: إلى هذا، وأشار إليّ. ثمّ قال: هو سيّد ولد آدم وحوّاء، وهذا وزيره ووصيّه وختنه وخليفته في أمّته، وهذا عمّه سيد الشهداء حمزة، وهذا ابن عمّه جعفر له جناحان خضيبان يطير بهما في الجنّة مع الملائكة، دعه فلتنم عيناه ولتسمع أُذناه ولْيَعِ قلبه...(1)

وروى القاضي النعمان في شرح الأخبار عن الطبري ; رفعه إلى حذيفة اليماني، قال: خرج إلينا رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوماً وهو حاملٌ الحسنَ والحسينَ (عليهما السلام) على عاتقه، فقال: هذان خير الناس أباً وأمّاً ; أبوهما عليّ... إلى أن قال: إنّ الله عزّوجلّ اختارنا أنا وعليّا وحمزة وجعفر يوم بعثني برسالته وكنت نائماً بالأبطح، وعليّ نائم عن يميني، وحمزة عن يساري، وجعفر عند رجلي، فما انتبهت إلاّ بحفيف أجنحة الملائكة، فنظرت فإذا أربعة من الملائكة وأحدهم يقول لصاحبه: يا جبرئيل، إلى أيّ الأربعة أُرسِلتَ؟ فرفسني برِجلي وقال: إلى هذا.

____________

1- تفسير عليّ بن إبراهيم 2: 13 تأويل الآيات 1: 269، تفسير نور الثقلين 3: 100 عنه.


الصفحة 131
قال: ومَن هذا؟!

قال: محمّد سيّد المرسلين.

قال: ومَن هذا عن يمينه؟!

قال: عليّ سيّد الوصيّين.

قال: ومن هذا عن يساره؟!

قال: حمزة سيّد الشهداء.

قال: ومن عند رجليه؟

قال: جعفر الطيّار في الجنَّة.(1)

وروى الشيخ الطوسي بإسناده عن إبراهيم بن صالح بن زيد بن الحسن، عن أبيه، عن أبي عبدالله (عليه السلام)، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): رقدتُ بالأبطح على ساعدي وعليٌّ عن يميني، وجعفر عن يساري، وحمزة عند رِجلي، قال: فنزل جبرئيل وميكائيل وإسرافيل، ففزعت لخفق أجنحتهم. قال: فرفعت رأسي فإذا إسرافيل يقول لجبرئيل: إلى أيّ الأربعة بُعثتَ وبُعثنا معك؟ قال: فرفس برِجله فقال: إلى هذا... إلى آخر الرواية(2).

وروى المرشد بالله يحيى بن الحسين الشجري ـ من الزيديّة ـ في الأمالي الخميسيّة بإسناده عن ابن عباس، عن النبيّ (صلى الله عليه وآله) في قول الله: {إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً} فإنّا أهل بيت مُطهَّرون من الذنوب، ألا وإن الله اختارني من ثلاثة من أهل بيتي على جميع أمّتي وأنّا سيّد الثلاثة، وسيّد ولد آدم يوم القيامة، ولا فخر.

____________

1- شرح الأخبار 1: 120 ـ 121 ح 46.

2- الأمالي للطوسي: 731 مجلس يوم الجمعة الثالث والعشرين من ذي الحجّة سنة 457 هـ.


الصفحة 132
قال أهل السدة: يا رسول الله، سَمِّ لنا الثلاثة نعرفهم؟ فبسط رسول الله كفَّه الطيّبة المباركة ثمّ حلق بيده، قال: اختارني وعليّاً وحمزة وجعفراً، كنا رقوداً بالأبطح ليس منّا إلاّ مسجّى بثوبه، عليّ عن يميني، وجعفر عن يساري، وحمزة عند رجلي، فما نبّهني من رقدتي غير حفيف أجنحة الملائكة وبرد ذراع عليّ تحت خدي، فانتبهت من رقدتي، وجبرئيل في ثلاثة أملاك، فقال له بعض الأملاك الثلاثة: يا جبرئيل، إلى أيّ هؤلاء الثلاثة أُرسِلتَ؟

فحرّكني برجله وقال: إلى هذا وهو سيّد ولد آدم.

فقال له أحد الثلاثة: ومَن هو، سمِّه؟

فقال: هذا محمّد سيّد المرسلين، وهذا عليّ خير الوصيّين، وهذا حمزة سيّد الشهداء، وهذا جعفر له جناحان خضيبان يطير بهما في الجنّة حيث يشاء(1).

ولو حقّقنا في رجال الخبر المروي في تفسير عليّ بن إبراهيم ـ والذي رواه المرحوم شرف الدين الحسيني (من أعلام القرن العاشر) مسنداً في تاويل الآيات ـ لرأيناهم ثقات لم يرد فيهم جرح، ويؤيّده ما حكاه القاضي النعمان المصري في شرح الأخبار والطوسي والمرشد بالله في أماليهما، فنحن لو جمعنا هذين النصين مع ما جاء في الإمام عليّ وأنّه أحد سادات أهل الجنّة السبعة بنص رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأنّ مثاله كان في الجنَّة وقد رأى ذلك رسول الله حينما أسري به إلى السماء، لعرفنا حقيقة أخرى كانت بنو أميّة تخفيها وتخاف نشرها وشيوعها بين الناس، بل سعت لطمسها وإبدالها بأخبار أخرى في الصحابة.

وإذا أردتَ أن تقف على جلية الأمر، فلاحِظْ أنّ هناك مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة، ومجموعة من الآيات الكريمة فسّرها الرسول الأكرم،

____________

1- الأمالي الخميسية 151.


الصفحة 133
وفيها تجد عليّاً وحمزة وجعفراً في إطار واحد لا ينفصلون، وعلى نسق فريد من الكرامة فيه لا يتفرقون.

فقد أخرج الحاكم وابن ماجة بسندهما عن أنس بن مالك أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: نحن بنو عبدالمطلب سادة أهل الجنّة ; أنا وعليّ وجعفر وحمزة والحسن والحسين والمهدي، ثمّ قال الحاكم: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه(1).

وقد روى ابن عساكر بسنده عن حبشي بن جنادة، أن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قال: إنّ الله اصطفى العرب من جميع الناس، واصطفى قريشاً من العرب، واصطفى بني هاشم من قريش، واصطفاني واختارني في نفر من أهل بيتي: عليّ وحمزة وجعفر والحسن والحسين(2).

وقد روى عطية، عن أبي سعيد الخدري، قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): خير الناس حمزة وجعفر وعليّ(3).

وروى الحاكم الحسكاني بسنده عن عبدالله بن عباس، في قول الله تعالى {أَفَمَن وَعَدْنَاهُ وَعْداً حَسَناً فَهُوَ لاَقِيهِ} (4)، قال: نزلت في حمزة وجعفر وعليّ، وذلك أنّ الله سبحانه وتعالى وعدهم في الدنيا الجنّة على لسان نبيّه (صلى الله عليه وآله)، فهؤلاء يلقون ما وعدهم الله في الآخرة(5)...

____________

1- المستدرك على الصحيحين 3: 211 والنصّ عنه، وهو في سنن ابن ماجة 2: 1368 باب خروج المهديّ ح 4087، وفيه: "نحن ولد عبدالمطّلب"... ونحو الأوّل في طبقات المحدّثين بإصفهان 2: 291، وأيضاً في سبل الهدى والرشاد 11: 7.

2- كنز العمّال 11: 756، ح 3368، عن ابن عساكر.

3- شرح نهج البلاغة 15: 72.

4- القصص: 61.

5- شواهد التنزيل 1: 564، ح 601. وانظر: نهج الإيمان 514.


الصفحة 134
وروى الحاكم الحسكاني أيضاً بسنده عن عبدالله بن عبّاس في قول الله تعالى {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ} (1)، يعني عليّاً وحمزة وجعفرا {فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ} يعني حمزة وجعفرا {وَمِنْهُم مَن يَنظُرُ} يعني عليّاً كان ينتظر أجله والوفاء لله بالعهد والشهادة في سبيل الله، فوالله لقد رزق الشهادة(2).

وبإسناده أيضاً عن زيد، قال: سألت أبا جعفر محمّد بن عليّ، قلت له: أخبرني عن قوله تعالى {الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِم بِغَيْرِ حَقٍّ} (3)، قال: نزلت في عليّ وحمزة وجعفر(4)...

فهؤلاء الثلاثة كانوا يحوطون النبيّ كما تحوط عينَ الناظر الهُدُبُ، وكانوا هم عماد المدافعين عنه في أوائل الدعوة الإسلاميّة، وقد أعلنوا إسلامهم بكل جرأة وتحدّ للحشود القرشية المتظافرة على الفتك برسول الله (صلى الله عليه وآله)، وها قد رأيت الأحاديث النبوية الشريفة والآيات القرآنية الكريمة كيف تعدهم لئالئ في سلك ونظام واحد، فلماذا يحذف اسم "عليّ" من هذه الكوكبة؟! ما يكون ذلك إلاّ من صنيع المبغضين له والأمويين ومن لفّ لفَّهم، ويكفيك هذا دليلاً دامغاً على أنّ (نهج الأذان المنامي) حاول التعتيم على الحقيقة المحمدية العلوية، وحاول القضاء على (نهج الأذان السماوي)، فلم يتمكنوا من ذلك.

وهؤلاء الثلاثة ـ عليّ وحمزة وجعفر ـ كانت فضائلهم متماسكة متناسقة حتّى سارت على السنة الشعراء، فقد قال الكميت في بائيته الرائعة:

____________

1- الأحزاب: 23.

2- شواهد التنزيل 2: 6، ح 628. وانظر: التبيان 5: 318، وتفسير القمّي 2: 188.

3- الحجّ: 40.

4- شواهد التنزيل 1: 521، ح 552.


الصفحة 135

أولاك نبيّ الله منهم وجعفر وحمزة ليث الفَيلقَين الُمجرَّبُ
هُمُ ما هُمُ وتراً وشَفعاً لقومِهم لفقدانهم ما يُعذَرُ المُتَحَوِّبُ
قتيل التَّجوبي الذي استوأرت به يساق به سَوقاً عنيفاً ويجنبُ

قال شارح القصيدة: قتيل التجوبي هو عليّ بن أبي طالب، وتجوب قبيلة وهم في مراد(1).

ولمّا هجا أحدُ الشعراء ـ من ولد كريز بن حبيب بن عبدشمس ـ محمّد بن عيسى المخزومي، أجابه شاعرٌ آخر فذكر معايب بني عبدشمس وأنهم لم يكن لهم ما يذكر في الجاهلية من أمر اللواء والندوة والسقاية والرفادة، وذكر حقدهم على النبيّ وآل النبيّ (صلى الله عليه وآله)، فقال:


لا لواءٌ يُعدّ يا بن كريز لا ولا رِفْدُ بيتِه ذي السَّناءِ
لا حجابٌ وليس فيكم سِوى الكبـ ر وبُغضِ النبيِّ والشهداءِ
بين حاك ومُخْلج وطريد وقتيل يَلْعَنْهُ أهلُ السماءِ
ولهم زمزمٌ كذاك وجِبريـ ـلُ ومجدُ السقايةِ الغَرّاءِ

قال ابن أبي الحديد: قال شيخنا أبو عثمان: فالشهداء عليّ وحمزة وجعفر، والحاكي والمخلج هو الحكم بن أبي العاص... والطريد اثنان: الحكم بن أبي العاص ومعاوية بن المغيرة بن أبي العاص، وهما جدّا عبدالملك بن مروان من قبل أمّه وأبيه(2)...

وعلى كلّ حال، فإن المنصف لا يرتاب في أنّ الأذان كان تشريعه سماوياً لا رؤيؤيا، وكان عليّ وحمزة وجعفر، محيطين بالنبيّ (صلى الله عليه وآله)، لكن الحكومات

____________

1- الروضة المختارة 40.

2- انظر: شرح نهج البلاغة 15: 198 ـ 199.


الصفحة 136
والسياسات حذفت اسم عليّ (عليه السلام) محاوِلةً إبعاد هذه المكرمة عنه وهي أقرب إليه من حبل الوريد، وهذه ليست أوّل فعلة من فعلات المحرّفين، بل لها نظائر ونظائر إلى ما شاء الله.

وما ذكرهم مثال بلال وغيره من الصحابة في خبر الإسراء والمعراج وتركهم ذكر مثال عليّ إلاّ شاهد آخر على ما حرفوا في الأذان السماوي، الذي تبناه عليّ وأولاده وأصحابه.

فقد روى مضمون ذلك جابر بن عبدالله الانصاري، وأبو أمامة الباهلي، وبريده، وأنس بن مالك، وأبو هريرة، وسهل بن سعد الساعدي عن رسول الله بنصوص متقاربة.

فأمّا ما رواه جابر ـ فقد أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما(1)، وأبو داود الطيالسي(2)، وأحمد(3) في مسنديهما، وابن حبان في صحيحه(4) ـ والنص للبخاري ـ وهو:

قال رسول الله: أُريتني دخلت الجنَّة، فإذا أنا بالرميضاء امرأة أبي طلحة، وسمعت خشفة فقلت: من هذا؟

قال [جبرئيل]: هذا بلال. قال: ورأيت قصراً بفنائه جارية، فقلت: لمن هذا؟ فقال: لعمر، فأردت أن أدخله فأنظر إليه فذكرت غيرتك.

____________

1- صحيح البخاري والنصّ عنه 5: 70 ح 199، باب مناقب عمر بن الخطاب، وانظر: صحيح مسلم 4: 1908 ح 2457 باب من فضائل أمّ سليم أمّ أنس بن مالك وبلال، وانظر: صحيح مسلم 4: 1862 باب فضائل عمر بن الخطّاب ح 2394.

2- مسند أبي داود الطيالسي 238 ح 1715 و1719، ما رواه محمد بن المنكدر عن جابر.

3- مسند أحمد 3: 389 ـ 390.

4- صحيح بن حبّان 15: 309 في ذكر قصر عمر في الجنّة، وص 559 في ذكر ايجاب الجنّة لبلال و16: 161 في ذكر أمّ حرام في الجنّة.