الصفحة 288

العمل(1).


وقال الحافظ العلوي: أخبرنا محمّد بن طلحة النعالي البغدادي، حدثنا محمّد بن عمر الجعابي الحافظ، حدّثنا إسحاق بن محمّد [بن مروان]، حدّثنا أبي، حدّثنا المغيرة بن عبد الله، عن مقاتل بن سليمان، عن عطاء، حدّثنا أبي [السائب بن مالك ]عن عمر أنّه كان يؤذن بحيّ على خير العمل، ثمّ ترك ذلك وقال: أخاف أن يتكل الناس(2).

وجاء في كتاب الاحكام ـ من كتب الزيدية ـ: قال يحيى بن الحسين صلوات الله عليه: وقد صحّ لنا أنّ «حيّ على خير العمل» كانت على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) يؤذن بها ولم تطرح إلاّ في زمن عمر بن الخطاب، فإنّه أمر بطرحها وقال: أخاف أن يتّكل الناس عليها، وأمر بإثبات «الصلاة خير من النوم» مكانها.

قال يحيى بن الحسين رضي الله عنه: والأذان فأصله أنّ رسول الله (صلى الله عليه وآله) عُلِّمهُ ليلة المسرى، أرسل الله إليه ملكاً فعلّمه إيّاه، فأما ما يقول به الجهال من أنّه رؤيا...(3).

وعن نافع، عن ابن عمر: أنّه كان يؤذن فيقول: حيّ على خير العمل، ويقول كانت في الأذان فخاف عمر أن ينكل الناس عن الجهاد.

وعن الباقر قال، كان أبي عليّ بن الحسين يقول إذا أذّن: حيّ على الفلاح، حيّ على خير العمل. قال: وكانت في الأذان، وكان عمر لمّا خاف ان يتثبط الناس

____________

1- شرح التجريد: 374، كنز العرفان 2: 158، الغدير 6: 213، والبياضي في الصراط المستقيم 3: 277 عن الطبري في المسترشد: 516.

2- الأذان بحيّ على خير العمل للحافظ العلوي، بتحقيق عزّان: 99، وانظر: صفحه 63 منه.

3- الإحكام 1: 84.


الصفحة 289
عن الجهاد ويتكلوا، أمرهم فكفوا عنها(1).

وعن الإمام زيد بن عليّ: أنّه قال: ممّا نقم المسلمون على عمر أنّه نحى من النداء في الأذان حيّ على خير العمل، وقد بلغت العلماء أنّه كان يؤذّن بها رسول الله حتّى قبضه الله عزّوجلّ، وكان يؤذن بها لأبي بكر حتّى مات، وطرفاً من ولاية عمر حتّى نهى عنها(2).

وعن جعفر بن محمّد قال: كان في الأذان حيّ على خـير العمل، فنقصـها عمر(3).

وعن أبي جعفر الباقر (عليه السلام)، قال: كان الأذان بحيّ على خير العمل على عهد رسول الله، وبه أمروا أيّام أبي بكر وصدراً من أيّام عمر، ثمّ أمر عمر بقطعه وحذفه من الأذان والإقامة، فقيل له في ذلك فقال: إذا سمع الناس أنّ الصلاة خير العمل تهاونوا بالجهاد وتخلفوا عنه. وروينا مثل ذلك عن جعفر بن محمّد، والعامة تروي مثل هذا...(4)

____________

1- انظر: الأذان بحيّ على خير العمل: 79.

2- الاذان بحي على خير العمل: 29 ـ 30 وهامش السنه للإمام زيد: 83.

3- النصوص عن ابن عمر والباقر، وزيد، وجعفر بن محمد موجودة في الأذان بحيّ على خير العمل، للحافظ العلوي بتحقيق عزّان: 63.

4- دعائم الإسلام 1: 142، بحار الأنوار 81: 156. وجاء في كتاب الايضاح للقاضي نعمان المتوفى 363 هـ والمطبوع في (ميراث حديث شيعه) 10: 108:.. فقد ثبت انه اذن بها على عهد رسول الله حتى توفاه الله تعالى وان عمر اقطعه وقد يزيد الله في فرائض دينه بكتابه وعلى لسان نبيه ما شاء لا شريك له وانا ذاكر ما جاءت به الرواية من الأذان بحي على خير العمل ـ وبدأها بهذا الخبر ـ: في كتب ابن الحسين علي بن فرسند [ورسند] روايته عن احمد عن الحسين عن لولو عن بشر عن ابي جعفر محمد بن علي قال: اسقط عمر من الأذان حي على خير العمل فنهاه علي فلم ينته.


الصفحة 290
وروى القاضي زيد الكلاري في شرح التحرير، عن الإمام القاسم بن إبراهيم أنّه قال: فأمّا «حيّ على خير العمل» فكانت في الأذان، فسمعها عمر يوماً فأمر بالإمساك فيه عنها وقال: إذا سمعها الناس ضيّعـوا الجهاد لموضـعها واتّكلوا عليهـا(1).

وقال في المنتخب: وأمّا «حيّ على خير العمل» فلم تَزَل على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله) حتّى قبضه الله عزّوجلّ، وفي عهد أبي بكر حتّى مات، وإنّما تركها عمر وأمر بذلك، فقيل له: لم تركتها؟

فقال: لئلاّ يتّكل الناس عليها ويتركوا الجهاد(2).

وعن الحسن بن يحيى بن الحسين بن زيد بن عليّ، قال: لم يَزَل النبيّ (صلى الله عليه وآله) يؤذن بحيّ على خير العمل حتّى قبضه الله، وكان يؤذّن بها في زمن أبي بكر، فلمّا ولي عمر قال: دعوا «حيّ على خير العمل» لا يشتغل الناس عن الجهاد، فكان أوّل من تركها(3).

وقال الفضل بن شاذان (المتوفّى 260 هـ) مخاطباً أهل السنّة:... ورويتم عن أبي يوسف القاضي ـ رواه محمّد بن الحسن عن أصحابه ـ وعن أبي حنيفة، قالوا: كان الأذان على عهد رسول الله وعلى عهد أبي بكر وصدراً من خلافة عمر يُنادى فيه «حيّ على خير العمل».

فقال عمر بن الخطاب: إنّي أخاف أن يتّكل الناس على الصلاة إذا قيل: «حيّ على خير العمل» ويَدَعُوا الجهاد، فأمر أن يطرح من الأذان "حيّ على خير

____________

1- الأذان بحيّ على خير العمل بتحقيق عزّان: 153.

2- الأذان بحيّ على خير العمل بتحقيق عزّان: 153. وانظر الايضاح للقاضي نعمان: 108.

3- الأذان بحيّ خير العمل، للحافظ العلوي بتحقيق عزّان: 63 ـ 64.


الصفحة 291
العمل"(1).

إنّ كل هذه النصوص دالّة على أنّ إسقاط «حيّ على خير العمل» من الأذان كان في عهد عمر بن الخطّاب، وأنّ الصحابة كانوا قد أذّنوا بها على عهد رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وعلى عهد أبي بكر، وصدراً من خلافة عمر، وأنّ عمر سمعها يوماً فأمر بالإمساك فيه عنها وقال: إذا سمعها الناس ضيّعوا الجهاد.

إنّ عمر نفَّذَ في أثناء تسلّمه أزمّة الأمور ما كان يطمح إليه من حذف «حيّ على خير العمل» التي كانت في أذان المسلمين، وقد سمعت أنّ مما نقمه المسلمون على عمر حذفه «حيّ على خير العمل».

ويبدو أنّه لم يتسنَّ لعمر أن يحذفها بعد وفاة النبيّ (صلى الله عليه وآله) مباشرة وإن حاول ذلك، وكان الجهاد قائماً على سوقه أيضاً، لكنّه نجح في ذلك عند استلامه الخلافة مسكتاً المعارضين بالقوة والشدة المعهودتين منه.

ومن هنا تعرف أنّ المقصود من كلمة بلال "لا أوذّن لأحد بعد رسول الله" أنّها تعني: أنني لا أوذّن لأحد اغتصب الخلافة ظلماً بعد رسول الله، ومن جدّ في حذف ما يدل على الإمامة والولاية وإسقاطها من الأذان(2).

وبهذا فليس هناك تخالف بين مارواه أبو بصير وما قالته الشيعة ـ بفرقها الثلاث ـ وذلك للدور الذي لعبه عمر بن الخطاب إبّان عهد الخليفة الأوّل في رسم الخطوط العامة للحكم الذي يرتضـيانه، إذ أقـرّ تلك التطـلعات بعد بسـط نفـوذه في خلافته، ممّا دعا بلالا الى أن يترك الأذان ويقـول: "لا أوذّن لأحد بعد رسـول

____________

1- الايضاح: 206 وراجع كتاب العلوم 1: 92 والاعتصام بحبل الله المتين 1: 296،299،304.

2- هذا ما سنبحثه في الفصل القادم " حي على خير العمل دعوة إلى الولاية ".


الصفحة 292
الله".

وخلاصة القول: أنّ الحيعلة الثالثة "حيّ على خـير العـمل" كانـت على زمن رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وزمن أبي بكـر، وصـدراً من خلافـة عمـر، ثـمّ حذفـها عمـر في أيّام حكومته، وأنّه كان يقصـد إلى ذلك منـذ حـروب الـردة، ثـمّ أراد تطبيقها بعد وفاة النبيّ (صلى الله عليه وآله)، لكنّه اصطدام بمعارضة بلال مؤذن النـبيّ (صلى الله عليه وآله) الـذائـع الصِّيت، الذي رفض أنْ يـؤذن لرمـوز الخلافـة المغتصـبة، فأبعدوه وأبدلوه بسعد القرظ، فتسنى لهم ما أرادوا من بعد، فتمهّدت لهم الأرضية لذلك بعد إقصاء بلال عن منصبه الذي وضعه فيه النبيّ (صلى الله عليه وآله). وقد دلّـت كلّ النصـوص والأحداث التاريخية على أنّ حذفها كان في حكومة عمر، ودلَّ خبرُ أبي بصير عن أحد الصادقَين ـ الذي صدّرنا هذا الفصل به ـ على أنّ عمر كان قاصـداً هذا القصد من قبل، ثمّ نفّـذهُ في أيّام اسـتخلافه.

هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى ـ كما ستعرف في الباب الثاني "الصلاة خير من النوم شرعة أم بدعة" ـ أنّ إضافة «الصلاة خير من النوم» أيضاً كانت من مبتكرات عمر بن الخطاب، الذي رفع الحيعلة الثالثة وجعل مكانها «الصلاة خير من النوم» فسار الأمويّون والمجتهدون من بعده على مساره، وأحكموا ما ذهب إليه عمر، حتّى صار في العصور اللاحقة تلازم بين إثبات الحيعلة الثالثة ورفض التثويب عند نهج التعبد، وفي المقابل ثمّة تلازم بين حذف الحيعلة الثالثة واثبات التثويب عند نهج الاجتهاد والحكومات. وقد تطور الأمر ـ كما سيأتيك ـ إلى أن صار ذلك شعاراً سياسيّاً لكل من طرفَي النزاع.

وفي هذا المقام نلحظ ما رواه زيد النرسي في أصله عن أبي الحسن

الصفحة 293
الكاظم (عليه السلام)، حيث قال: " الصلاة خير من النوم " بدعة بني أمية، وليس ذلك من أصل الأذان "(1)، فإن الإمام الكاظم كان ناظراً إلى استفحال هذا التثويب وشيوعه واتخاذه طابع العموم والانتشار في زمن بني أميّة الذين ساروا في هذا المجال على خطى عمر بن الخطاب، وأيّدوا نهج الاجتهاد والرأي في مقابل نهج التعبد المحض، وبذلك لا يكون ثمة تخالف بين القول بأنّها بدعة وضعت في عهد عمر بن الخطاب والقول بأنّها بدعة أموية ; لأن الثانية حكّمت ما شرّع في عهد الشيخين.

وبعد هذا نتساءل: هل تصحّ هذه العلّة "أي علّة الخوف من ترك الناس للجهاد" لحذف هذا الفصل من فصول الأذان، أم أنّ هناك دافعاً آخر وراء هذا الأمر؟ هذا ما سنوضحه في الفصل اللاحق.

____________

1- مستدرك الوسائل 4:44.


الصفحة 294

الصفحة 295

 

 

الفصل الثالث


حيّ على خير العمل
دعوة إلى الولاية، وبيان
لأسباب حذفها





الصفحة 296

الصفحة 297
ذكرت كتب الحديث والتاريخ أنّ لـ «حيّ على خير العمل» مَعنَيَين: ظاهريّ وباطنيّ:

أمّا المعنى الظاهري لجملة «حيّ على خير العمل» فهو: أنّ خير الأعمال الصلاة والدعوة إلى إتيانها، وهذا هو الفهم الاوّلي المتبادر للذهن.

وتدلّ عليه رواية الصدوق في علل الشرائع وعيون أخبار الرضا فيما رواه من العلل عن الإمام الرضا (عليه السلام)... فقال: أخبِرني عن الأذان، لِم أُمروا به؟

قال: لعلل كثيرة، منها: أن يكون تذكيراً للساهي، وتنبيهاً للغافل، وتعريفاً لمن جهل الوقت... إلى أن يقول: فجعل النداء إلى الصلاة في وسط الأذان، فقدّم قبلها أربعاً: التكبيرتين والشهادتين، وأخّر بعدها أربعاً: يدعو إلى الفلاح حثاً على البر والصلاة، ثمّ دعا إلى خير العمل مرغّباً فيها وفي عملها وفي أدائها، ثمّ نادى بالتكبير والتهليل ليتمّ بعدها أربعاً...(1).

أما المعنى الباطني المكنون ـ الذي يعرفه أهل البيت ومن نزل في بيوتهم الكتاب والوحي ـ فهو ما رواه الصدوق في معاني الأخبار وعلل الشرائع، بإسناده عن محمّد بن مروان، عن الباقر (عليه السلام)، قال: أتدري ما تفسير «حيّ على خير العمل»؟

____________

1- علل الشرائع: 259 الباب 182، عيون أخبار الرضا 2: 103.


الصفحة 298
قال، قلت: لا.

قال: دعاك إلى البرّ، أتدري بِرُّ مَن؟

قلت: لا.

قال: دعاك إلى برِّ فاطمة وولدها(1).

وقال الحافظ العلوي: أخبرنا محمّد بن أحمد قراءة، أخبرنا محمّد بن أبي العبّاس الوراق في كتابه، أخبرنا محمّد بن القاسم، حدّثنا حسن بن عبدالواحد، حدّثني حرب بن حسن، حدّثنا الحارث بن زياد ـ يعني الطحان ـ حدّثنا محمّد بن مروان، قال: سمعت أبا جعفر وسأله رجل عن تفسير الأذان قال، فقال له: الله أكبر، قال: فهو كما قال الله أكبر من كلّ شيء... حتّى بلغ: حيّ على خير العمل، قال: أمّا قوله: حيّ على خير العمل، قال: فأمرك بالبر، تدري برّ مَن؟

قال الرجل: لا.

قال: بر فاطمة وولدها(2).

وفي خبر آخر عن الصادق (عليه السلام): سئل عن معنى «حيّ على خير العمل». فقال: خير العمل الولاية(3).

هذا وقد علّل الإمام الكاظم سببَ حذف عمر بن الخطاب لهذه العبارة من الأذان بسبيين: ظاهري وباطني.

إذ روى الصدوق في كتاب علل الشرائع بسنده الحسن بل الصحيح عن ابن أبي عمير أنّه سأل أبا الحسن (الكاظم) عن «حيّ على خير العمل» لِمَ تركت من الأذان؟

____________

1- معاني الاخبار: 42، علل الشرائع: 368 الباب 89، وعنهما في بحار الأنوار 81: 141.

2- الأذان بحيّ على خير العمل للحافظ العلوي بتحقيق عزّان: 135 الحديث 169.

3- التوحيد للصدوق: 241، وعنه في بحار الانوار 81: 134.


الصفحة 299
قال: تريد العلة الظاهرة أو الباطنة؟

قلت: أريدهما جميعاً.

فقال: أمّا العلة الظاهرة فلئلاّ يدع الناس الجهاد اتّكالاً على الصلاة، وأمّا الباطنة فإنّ "خير العمل" الولاية، فأراد مِن أمره بترك «حيّ على خير العمل» من الأذان أن لا يقع حثٌّ عليها ودعاءٌ إليها(1).

فما وجه الترابط بين الصلاة والدعوة إلى برّ فاطمة وولدها؟

بل ما يُعنى بمجيء الولاية وبرّ فاطمة وولدها في الأذان للصلاة؟

وهل حقاً أنّ جملة "خير العمل" هي الولاية أم أنّها: الصلاة، والجهاد، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر؟.. وهل هناك تناف بين الرؤيتين.

وهل يصح مضمون الرواية القائلة بأنّ عمر أراد من أمره بتركها أن لا يقع حثٌّ على الولاية ودعاءٌ إليها؟ أم هناك شيء آخر؟

وما هي المقدّمات التي تساعدنا على تفهّم مقصود الإمام أبي الحسن الكاظم في علّة حذف عمر بن الخطاب لعبارة «حيّ على خير العمل».

بل بماذا تفسّر الشيعة هذه المقولة وما جاء عن أبي جعفر الباقر بأن الإسلام بُني على خَمس: الصلاة والصوم والزكاة والحجّ والولاية، ولم يُنادَ بشيء كما نُودي بالولاية(2).

بل كيف تكون الولاية أهمّ من كلّ شيء؟ وهل هي أهمّ من الشهادتين كذلك؟ ولماذا تُرجع الشيعة كلَّ شيء إلى الولاية؟

إنّ أئمّة أهل البيت قد أجابوا عن هذه التساؤلات، وأنّ المعنيّ عندهم بـ "ما

____________

1- علل الشرائع: 368 العلة 89. وعنه في بحار الأنوار 81: 140.

2- المحاسن 1: 445 ـ 446 باب الشرايع، والكافي 2: 18 باب دعائم الإسلام ح 1 و3 و8.


الصفحة 300
نُودي بشيء كالولاية" وأمثالها لا يعني أنّها أهم من الشهادتين، بل إنّ أمر الشهادتين مفروغ منه ; لأن الإمام قال: (بني الإسلام على خمس) ومعناه: أنّ الإسلام المؤلّف من الشهادتين قد بني على خمس: الصلاة، الصوم، الزكاة، الحج، الولاية، وأن الولاية أفضلها، وما نودي بشيء كالولاية، لكون الإمامة امتداداً للنبوّة، لا أنّها قبال النبوة والتوحيد ـ كما يصوّره البعض ـ فلا يمكن معرفة الله إلاّ بالنبي، ولا يمكن معرفة النبيّ (صلى الله عليه وآله) والله جل جلاله معرفةً مقبولة صالحة إلاّ بالإمام المفترض طاعته، وهذا ما وضّحته كتب الإمامية، وأشار إليه العلماء في كتبهم الكلامية.

إذ الاعتقاد بالإمامة لا يُترك بحال، فهي ليست كالصلاة والصوم والزكاة والحجّ التي قد يرخّص في تركها في ظروف خاصة ; فالحائض مثلاً تترك الصلاة، والمريض معفوّ عن الصوم، والزكاةُ والحجّ ساقطان عن الفقير، أما الولاية فهي واجبة على المكلّف سواء كان صاحياً أم مريضاً، وذا مال أو معسراً(1) و... لأنّها من الأصول التي يبتني عليها قوام الشر يعة، وبها تقام الأحكام، وقد مرّ عليك كلام الإمام الزيدي يحيى بن الحسين ـ في كتابه الأحكام ـ عن الأذان، وأنّه من أصول الدين، إشعاراً منه بمكانة هذه الشعيرة وما تحمله من مفاهيم وأفكار.

فالأذان وإن كان من شعائر الدين، لكنّ فصوله تنطوي على أهم أصول

____________

1- جاء في الخصال: 278 ح 21 باب الخمسة بسنده عن أبي حمزة الثمالي قال: "قال أبو جعفر (عليه السلام): بني الإسلام على خمس: اقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم شهر رمضان، والولاية لنا أهل البيت، فجعل في أربع منها رخصة، ولم يجعل في الولاية رخصة. من لم يكن له مال لم تكن عليه الزكاة، ومن لم يكن له مال فليس عليه حج، ومن كان مريضاً صلى قاعداً وافطر شهر رمضان، والولاية صحيحاً كان أو مريضاً أو ذا مال أو لا مال له فهي لازمه".


الصفحة 301
الدين، والاعتقاد بالإمامة عندنا من أصول المذهب، وقد وضّح الإمام الباقر (عليه السلام) مكانة الإمامة بين العبادات الخمس، وقد سأله عنها زرارة بقوله: وأيّ شيء من ذلك أفضل؟


قال: الولاية أفضل ; لأنّها مفتاحهنّ، والوالي هو الدليل عليهنّ ـ إلى أن قال ـ إنّ أفضل الأشياء ما أنت عليه إذا فاتَكَ لم يكن منه توبة دون أن ترجع إليه فتؤدّيه...


وعليه فمبحث الإمامة والولاية من المسائل المهمة والمختلف فيها بين المسلمين، بل من المسائل المتجذرة في تاريخ الإسلام، وقد كتب فيها الأعلام مصنفات كثيرة ولا يسع هذه الدراسة الإحاطة بجوانبها، لكننا نكتفي بالإشارة إلى قليل من مجموع مئات الأدلّة المستدلّ بها على الإمامة، نأتي بها كي نوضّح معنى ومقصود الإمام الكاظم، وكيف: أنّ الولاية خير من الجهاد والصلاة وسواهما.

بعض أدلّة الولاية

وليكن الكلام أولاً عن آية المودّة ; مفهومها ومعطياتها، وهل تعني المحبة كما يقولون أم تعني شيئاً أكثر من مجرّد المحبة؟

بل هل هناك اختلاف بين قوله {لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً} وقوله {قُل لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى}؟

وعلى أيّ شيء تدل هذه الآية الأخيرة بالتحديد؟

وهل يعقل أن يحصر شخصٌ رساليٌّ عظيم كرسول الله (صلى الله عليه وآله) أجرَ رسالته ـ الّتي ما أوذي نبي مثل ما أوذي (صلى الله عليه وآله) هو عليها ـ بحبّ أقربائه وعشيرته؟

وهل إنّ قرار الرسول هذا جاء لتحكيم أسرته وعشيرته وتقوية الروح القبلية

الصفحة 302
والنزعة العشائرية التي كانت سائدة عند العرب في الجاهلية ـ والعياذ بالله ـ؟

أم أنّه (صلى الله عليه وآله) أراد بذلك أموراً أخرى تعبّر عن إرادة السماء؟

ثمّ مَن هم أقرباؤه المعنيّون في هذه الآية؟

المعلوم أنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله) أوجب مودّة قرباه لا لتعظيم الجانب القبلي والعشائري، إذ الثابت عن رسالة السماء أنّها تخالف هذه النزعة الجاهلية الضيّقة ; حيث ذمّ الباري عمَّ النبيّ وزوجة عمّه في سورة نزلت في عمّ رسول الله، أبي لهب، دون اعتبار لنسبه منه (صلى الله عليه وآله): {تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَب وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَاراً ذَاتَ لَهَب * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِن مَسَد}.

إذاً لا يكون المعنيُّ بالقربى عشيرته وأقرباءَه بما هم أقرباؤه وعشيرته، بل المعنيّ بذلك فئة خاصة منهم، لهم سمات وخصائص تجعلهم أمناء على دين الله وواسطة للفيض الإلهي، وهؤلاء هم الصادقون والمطهرون الذين أذهب الله عنهم الرجس، وقد نوّهنا بطرف من منزلتهم فيما مضى.

إذ لا يعقل أن يأمر اللهُ ورسولُه المؤمنين بالتودّد إلى مَن ليس بأهل للمودّة، وإلى من هو منحرف عن الجادة ـ والعياذ بالله ـ بل إنّ أمره بالتودد إليهم يشير إلى أنّ لهؤلاء القربى خصائص يتميّزون بها ليست للآخر ين، كالعلم والفضل والتقوى والصبر و... وهذه المقوّمات هي التي جعلت من هؤلاء قدوة، وقد عرّفهم سبحانه في آية التطهير وحصرهم بمن تحت الكساء وهم بعد النبيّ محمَّد (صلى الله عليه وآله): عليّ وفاطمة والحسن والحسين.

من يعرف الدين الإسلامي يعلم بأنّ الإسلام يهتم بالقيم والمثل لا العلائق والاتجاهات القبلية والعشائرية، فقد جعل رسولُ الله سلمانَ الفارسي من أهل بيته لما امتلكه من مؤهّلات وخصائص ذاتية ومعنوية مع عدم امتلاكه أي علائق مع

الصفحة 303
النبيّ (صلى الله عليه وآله) من الوجهة القبلية والإقليمية.

قال أبو فراس في هذا المعنى من النَّسب الإيماني:


كانت مودّةُ سلمان لَهُ رحماً ولم يكن بَينَ نوح وابنِهِ رَحِمُ

المسألة إذاً أعظم مما تُصوِّره مدرسة الخلفاء ونهج الاجتهاد والرأي من أن الآية تعني المحبّة بما هي محبة مجرّدة، وأنّ رسول الله أراد الاهتمام بعشيرته وأقربائه وذويه، بل إنّ آية المودّة تشير إلى مبدأ آخر واضح للمفكّر اللّبيب، لأنّ الشارع لا يأمر بمحبة من هو ليس بأهل أو بمحبة الفاسق والفاجر ـ والعياذ بالله ـ بل سبحانه يأمر بمودّة من له خصوصية أن يكون واسطة للفيض الإلهي وصيانة الأحكام، وإجراء الحدود على وجهاتها الصحيحة، وحفظ الثغور، وتقسيم الفيء، وردّ الشبهات، وغيرها من مستلزمات صيانة الدين الحنيف وحفظه، وهو دليل على سلامة القربى المعنيين في الآية من العيب والنقص، إذ جعلهم عِدلاً للقرآن الذي لا يأتيه ريب، وعلّق أجر رسالته ـ التي لاقى الصعاب من أجلها ـ على مودتهم.

قال الزمخشري في الكشاف بعد طرحه سؤالاً وجوابه: وروي أنّها لمّا نزلت، [قُل لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى ] قيل: يا رسول الله، من قرابتك هؤلاء الذين وجبت علينا مودّتهم؟ قال: عليّ وفاطمة وابناهما. ويدل عليه ما روي عن عليّ رضي الله عنه: شكوت إلى رسول الله حسد الناس لي، فقال: أما ترضى أن تكون رابع أربعة: أوّل من يدخل الجنَّة، أنا وأنت والحسن والحسين، وأزواجنا عن أيماننا وشمائلنا، وذريّتنا خلف أزواجنا(1).

وعن النبيّ(صلى الله عليه وآله): حرمت الجنَّة على من ظلم أهل بيتي وآذاني في عترتي.

____________

1- انظر: فضائل الصحابة، لأحمد بن حنبل 2: 624 ح 1068 وفيه زيادة: وشيعتنا من ورائنا.


الصفحة 304
ومَن اصطنع صنيعة إلى أحد من ولد عبدالمطّلب، ولم يُجازِه عليها، فأنا أجازيه عليها غداً إذا لقيني يوم القيامة(1).

وروي أنّ الانصار قالوا: فَعَلنا وفَعَلنا ; كأنّهم افتخروا. فقال عبّاس ـ أو ابن عبّاس رضي الله عنهما ـ: لنا الفضل عليكم، فبلغ ذلك رسول الله فأتاهم في مجالسهم، فقال: يا معشر الأنصار، ألم تكونوا أذلّة فأعزّكم الله بي؟

قالوا: بلى يا رسول الله.

قال: ألم تكونوا ضُلاّلاً فهداكم الله بي؟

قالوا: بلى يا رسول الله.

قال: أفلا تجيبوني؟

قالوا: ما نقول يا رسول الله؟

قال: ألا تقولون: ألم يخرجك قومك فآويناك؟ أو لم يكذّبوك فصدّقناك؟ أو لم يخذلوك فنصرناك؟

قال: فما زال يقول حتّى جَثَوا على الرُّكَب، وقالوا: أموالنا وما في أيدينا لله ولرسوله، فنزلت الآية وقال رسول الله:

من مات على حبّ آل محمّد مات شهيداً، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات مغفوراً له، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات تائباً، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات مؤمناً مستكمل الإيمان، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد بشّره ملك الموت بالجنّة ثمّ منكر ونكير، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد يُزَفّ إلى الجنَّة كما تُزَف العروس إلى بيت زوجها، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد

____________

1- انظر: مسند زيد بن علي: 463 و466 الباب 4 في فضل الحسنين (نشر دار الحياة) وهذا المطلب غير موجود في ما اعتمدناه في تخريج الروايات عن مسند زيد، فانه ينتهي إلى آخر كتاب الفرائض، وهو من منشورات دار الكتب العلمية.


الصفحة 305
فُتح له في قبره باباً إلى الجنّة، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد جعل الله قبره مزار ملائكة الرحمة، ألا ومن مات على حبّ آل محمّد مات على السنة والجماعة، ألا ومن مات على بغض آل محمّد جاء يوم القيامة مكتوب بين عينيه "آيس من رحمة الله"، ألا ومن مات على بغض آل محمّد مات كافراً، ألا ومن مات على بغض آل محمّد لم يَشمَّ رائحة الجنّة"....(1)

وقد نقل الرازي كلام الزمخشري في تفسيره معلقاً عليه بقوله:


وروى صاحب الكشّاف أنّه لما نزلت هذه الآية قيل: يا رسول الله، مَن قرابَتُك هؤلاء الذين وَجَبت علينا مودّتُهم؟

فقال: علي وفاطمة وابناهما.

فثبت أنّ هؤلاء الأربعة أقارب النبي، وإذا ثَبَت هذا وجب أن يكونوا مخصوصين بمزيدِ التعظيم، ويدل عليه وجوه:

الأوّل: قوله تعالى: {إِلاَّ الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى} ووجه الاستدلال به ما سبق.

الثاني: لا شكّ أنّ النبي كان يحبّ فاطمة، قال(صلى الله عليه وآله): فاطمةُ بضعةُ مِنّي يُؤذيني ما يُؤذيها، وثبَت بالنقل المتواتر أنّه كان يحبّ عليّاً والحسن والحسين.

وإذا ثبت ذلك وجب على كل الأمة مثله ; لقوله {وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} ولقوله تعالى: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ} ولقوله {قُلْ إِن كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ


____________

1- تفسير الكشاف 3: 403، وفي تفسير القرطبي 16: 21 ـ 23 في ذيل الآية حكى عن الثعلبي هذه الرواية فذيّله بـ (ومن مات على بغض آل بيتي فلا نصيب له من شفاعتي).


الصفحة 306

اللّهُ} ولقوله سبحانه {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ}.

الثالث: إن الدعاء للآل مَنصب عظيم، ولذلك جعل هذا الدعاء خاتمة التشهد في الصلاة، وهو قوله: " اللهمّ صلّ على محمد وعلى آل محمد وارحم محمداً وآل محمد ".

وهذا التعظيم لم يوجد في حقّ غير الآل، فكلّ ذلك يدلّ على أن حبّ آل محمد واجب، وقال الشافعي رضي الله عنه:



يا راكباً قِف بالُمحصَّبِ مِن مِنى واهتُفْ بساكنِ خِيفها والناهضِ
سَحَراً إذا فاضَ الحجيجُ إلى مِنى فَيضاً كمُلْتَطَمِ الفراتِ الفائضِ
إنْ كانَ رَفضاً حُبُّ آل محمد فَلْيَشهدِ الثّقلاَنِ أنّي رافضي(1)

ولو تدبرت في خبر أبي عبيدة عن الإمام الصادق ـ والمروي في تفسير عليّ بن إبراهيم القمّي ـ لعرفت مزيّة فاطمة الزهراء على عائشة وعلى غيرها من نساء النبيّ، قال الصادق (عليه السلام): كان رسول الله يكثر تقبيل فاطمة (عليها السلام)، فغضبت من ذلك عائشة، وقالت يا رسول الله: إنك تكثر تقبيل فاطمة! فقال رسول الله:

يا عائشة، إنه لمّا أسري بي إلى السماء دخلتُ الجنّة فأدناني جبرئيل من شجرة طوبى وناولني من ثمارها فأكلته، فلما هبطت إلى الأرض، حوّل الله ذلك ماءً في ظهري، فلمّا هبطتُ إلى الأرض فواقعتُ بخديجة فحملت بفاطمة، فما

____________

1- التفسير الكبير للرازي 27: 166، وديوان الشافعي: 84.