شكر وتقدير

عرضت البحث على سماحة أية الله المؤرخ الإسلامي الكبير الشيخ باقر شريف القرشي دامت بركاته صاحب المؤلفات المعروفة وبعد أن اطلع عليه حرر كلمه بيده المباركة نفتتح بها البحث تبركا بقلمه وتيمنا بكلمه .

لذا أقدم شكري وتقديري إلى سماحته دامت بركاته لما قدمه من ملاحظات مفيدة وتقريض مبارك لهذا الجهد المتواضع راجيا من العلي القدير أن يحفظه ويبقيه ذخرا للإسلام والمسلمين عموما وللنجف الاشرف خصوصا انه سميع مجيب .

 

وميض الدين الغريفي

 

مقدمة سماحة الشيخ باقر شريف القرشي دامت بركاته (*)

بسم الله الرحمن الرحيم

يشترك المسلمون بجميع قيمهم وطوائفهم في قاسم واحد وهو وجوب التوجه إلى الكعبة المقدسة في أداء صلواتهم المفروضة والمندوبة .

الكعبة بيت الله تعالى الحرام الذي فرض الله تعالى الحج إليه قال تعالى (وَللهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً ) ونظرا لقداسة البيت وعظيم شأنه فلا يجوز الدخول إلى مكة إلا بالإحرام إليها من مواقيت الإحرام كما إن من سمو مكانتها حرمة التغوط لجهتها ، وكذلك يجب توجه الذبيحة إليها في حال الاختيار ، وهناك أحكام كثيرة ذكرها الفقهاء لهذه البقعة المباركة التي هي من البقاع المعظمة في الإسلام .

ومن الأمور المهمة في البحوث الفقهية تعيين الجبهة وضبطها لمن نأى عن مكة في مختلف إنحاء الأرض وقد عنى الفقهاء بتعيينها بصورة دقيقة ، وقد كان في النجف الأشرف الأساتذة المتمرسين فيها يلقون محاضرات عنها على بعض طلاب العلوم الدينية عنها .

وعلى أي حال فقد انبرى الشاب المهندس الفاضل السيد وميض الغريفي وفقه الله إلى تعيين جهة القبلة بصورة دقيقة في كتابه (زاويتا الزوال والقبلة ) وتعيين النجف من جهتها وهو جهد خلاق وشاق وقد أسدى بذلك خدمة للعلم لاتنسى شكر الله تعالى مساعيه وبلغه أمانيه ووفقه لكل ما يفيد الناس من البحوث العلمية واكرر شكري لمجهوده المهم الذي ذكر فيه بحوثا ممتعة تنفع الناس وتبقى له ذكرا نديا مشفوعا بالدعاء له وهو تعالى ولي التوفيق .

بـاقر شـريف الـقرشـي

19 / شوال / 1428هـ

 

 

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم

والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد واله الطيبين الطاهرين أما بعد..قال تعالى ((ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)) (الحج 32)

حاول النظام البائد والأنظمة السابقة له طمس وإخفاء معالم ومعاجز الفكر الشيعي التابع لمدرسة أهل البيت عليهم السلام ولكن ((ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين)) ( ال عمران 54) ))يريدون أن يطفوا نور الله بافواهم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون)) (توبة 32)

وحاولوا أيضا الاستهزاء والسخرية بمعاجز وإمكانيات الأئمة من أهل البيت ( عليهم السلام ) وتراثهم ))إن تسخروا منا فانا نسخر منكم كما تسخرون)) (هود 38)

واليوم نود إعادة معاجز الظواهر الطبيعية والفلكية وإظهار حضارتنا للملا ونرد على كل قائل بعدم توفر الكفاءات عندنا عن طريق اثبات اننا أصحاب الكفاءات من أيام الشيخ البهائي ( قدس سره الشريف ) والى اليوم وسنستمر إن شاء الله تعالى الى زمان ان يرث الله الارض لعباده الصالحين.

ولا شك أن المزولة(نقاط أو شبابيك يستدل بها على الزوال ) أوالاستقبال الصحيح للقبلة من شعائر الله فتعظيمها والبحث بها أن شاء الله من مصاديق تقوى القلوب والله الموفق .

عندما تبلورت الفكرة لدينا حين تشرفنا عاملين في الصحن العلوي الشريف ببناء شبابيك القباب الأربعة عشر الموجودة ضمن منطقة التوسعة الجديدة (السوباط وجامع الرأس سابقا) باتجاه زاوية الزوال ابتدأ (وهي المنطقة الجغرافية التي تكون الشمس بها عمودية وقت الزوال لتدخل الشمس في ذالك الوقت لتشير بدخول وقت الفريضة ) وانتهاء بزاوية انتهاء الفضيلة ( فضيلة صلاة الظهر يحتجب ضيائها إيذانا بانتهاء وقت الفضيلة).بدأنا هذا المبحث.

حيث حددت النقاط التي بموجبها تم صب قباب منطقة توسعة الحرم وفق زوايا خاصة تحدثت عنها بالتفصيل بـ المبحث ومن ثم تعاملت مع قبلة الصحن الشريف وبطرق علمية حديثة مناقشا قضية الانحراف والرد على كافة الاستفسارات محاولا إضافة التطبيقات العلمية الحديثة إلى واقع بحوثنا الحوزوية وليس التوسع على أراء المرجعية الدينية الرشيدة ( أدامها الله ) بل المرجعية هي الرافد الأساسي للمبحث وكما سترونه .

حيث استخدمت في المبحث اغلب الطرق العلمية الحديثة والمعتبرة مستخدماً احدث الأجهزة العلمية مثال ذلك: جهاز الثيودولايت وهو جهاز يستخدم لقياس الزوايا وبدقة عالية وعن طريقه عامدت الشمس والقمر لغرض تحديد بعض الزوايا ومنها زاوية الزوال والفضيلة والقبلة ..راجع صورة رقم "10" . لتوضيح هيئة الجهاز .

جهاز g.p.s وهو جهاز يعطي خطوط الطول والعرض الجغرافيين للمكان المتواجد به عن طريق اتصاله بالأقمار الاصطناعية وكلما حصل على قمر أزيد كانت قرأته أدق وأدق شيء هو أربعة أقمار ومن بركات الإمام عليه السلام عندما بدأت بالحسابات وشغلت الجهاز حصلت على ستة أقمار حتى أعطاني دقة عالية جدا .

جهاز الكومبيوتر حيث استخدمت احدث البرامج في عصر الكومبيوتر ومنها برنامج التقويم الفلكي الإسلامي المنتج لمركز البحوث الفلكية التابع لمكتب سماحة آية الله العظمى الأمام السيستاني ( دام ظله العالي ).

برنامج auto cad ، برنامج Google earth ، برنامج sketch up.ولم يكن المبحث خالي من الجزء العملي فلكل حالة يناظرها الجانب العملي كاملا .حتى استخدمت طريقة ظل الشاخص نظريا ببرنامج sketch up وعمليا ( مستفيدا من اليومين اللذين تكون الشمس بهما فوق الكعبة الشريفة تماما وقت زوال مكة وكما مذكور لاحقا ) .

وأضفت أسلوب الصور التوضيحية لتعم الفائدة أكثر وليطمئن قلب المؤمن ((قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي)).

ومع كل هذا فالمبحث يرى تطابق الرأي العلمي مع آراء المراجع العظام ( قدس الله أسرار الماضيين وحفظ الباقين ) والاستفادة من فكرهم وتجاربهم..

ولابد من شكري وامتناني لسماحة آية الله السيد محمد رضا السيستاني ( دام ظله ) على اعطاءي برنامج التقويم الفلكي الإسلامي حيث كان الشريان الأساسي لهذا المبحث .

ومما احمد الله عليه أن حظيـت بإشـراف سماحة سيـدي الأستاذ الوالد ( حفظه الله ) على ما كتبت ليكون بحثي هذا محل فائدة فانه مطلوبي وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت واليه أنيب .

ورغم هذا فاني ارجو من اهل الاختصاص والمعرفة أن يسمعوني قولهم كي يتسنى لي أتباع أحسن القول استناناً بقوله تعالى ((الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب)).

واخيراً أسأل الله تعالى ان يتقبل جهدي هذا وان يوفقني لخدمة الدين الحنيف في كل ما اقوم به من خلال إمامنا وجدنا ابي الحسن عليه السلام وأسأله كذلك ان تكون برضا وقبول إمامنا المهدي صاحب العصر المؤمل (عجل الله فرجه الشريف ) وجعلنا وذريتنا من أنصاره .

والله ولي التوفيق..

 

وميـض الدين الغريفي

النـجف الاشــرف

الصحن الحيدري الشريف

1/ ربـــيـع 2 / 1428