الباب الحادي والستون
في قول أمير المؤمنين (عليه السلام): أنا أولى بالأمر من أبي بكر وعمر وعثمان
واحتجاجه عليهم وقوله (عليه السلام): إن لنا حقا إن نعطه نأخذه
وإن الإمامة والخلافة له (عليه السلام) دونهم، ولم يبايع حتى راموا قتله (عليه السلام)


الباب الثاني والستون
في قول أمير المؤمنين (عليه السلام): أنا أولى بالأمر ممن تقدم علي
واحتجاجه (عليه السلام) عليهم، وأن الخلافة والإمامة له (عليه السلام) دونهم


الباب الثالث والستون
في سبب تركه (عليه السلام) جهاد من تقدم عليه في الإمامة من خوفه الردة على الأمة
حيث لم يجد أعوانا، وأمر رسول الله (صلى الله عليه وآله) بالجلوس في بيته
وقوله (صلى الله عليه وآله): " علي مثل الكعبة " وغير ذلك، وتظلمه (عليه السلام) منهم


الباب الرابع والستون
في سبب تركه جهاد من تقدم عليه في الإمامة والخلافة


الباب الخامس والستون
في قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام): " ستغدر بك الأمة بعدي "
والضغاين في صدور قوم والشدة،
وقوله (صلى الله عليه وآله): " أقبلت الفتن كقطع الليل المظلم "


الباب السادس والستون
في قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي ستغدر بك الأمة من بعدي
وما يلاقيه (عليه السلام) من الشدة من بعده وأمره له بالصبر
وأمره له بقتال الناكثين والقاسطين والمارقين


الباب السابع والستون
في الردة الواقعة بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله)، والحق مع علي (عليه السلام)


الباب الثامن والستون
في الردة الواقعة بعد وفاة رسول الله (صلى الله عليه وآله) والحق مع علي (عليه السلام)


الباب التاسع والستون
في افتراق الأمة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) على ثلاث وسبعين فرقة
منها فرقة ناجية، الناجية شيعة علي (عليه السلام) في الجنة، وحديث ثلاث فرق


الباب السبعون
في افتراق الأمة بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) على ثلاث وسبعين فرقة
واحدة ناجية والناجية شيعة علي (عليه السلام) وأتباعه


الباب الحادي والسبعون
في فضل محبي علي (عليه السلام) وشيعته ومواليه وموالي الأئمة (عليهم السلام)


الباب الثاني والسبعون
في فضل محبي علي (عليه السلام) وشيعته ومواليه وموالي الأئمة (عليهم السلام)


الباب الثالث والسبعون
في جرأة عمر بن الخطاب على رسول الله
حين علم عمر أنه (صلى الله عليه وآله) أراد أن ينص على علي (عليه السلام)
بأنه صاحب الأمر بعده (صلى الله عليه وآله) في مرضه وقال إنه (صلى الله عليه وآله) يهجر


الباب الرابع والسبعون
في قول عمر: إن رسول الله (صلى الله عليه وآله) يهجر
وإنه (صلى الله عليه وآله) أخبر أمير المؤمنين عليا (عليه السلام) بما أراد أن يكتب وأشهد على ذلك شهودا


الباب الخامس والسبعون
في جيش أسامة وفيه أبو بكر وعمر وعثمان
وأبو عبيدة بن الجراح وعبد الرحمن بن عوف وطلحة والزبير وغيرهم
ولعن رسول الله (صلى الله عليه وآله) من تأخر عن جيش أسامة
وقوله (صلى الله عليه وآله): إذا بويع الخليفتين فاقتلوا الأخير منهما وروى ذلك في أبي بكر


تصريح الصحابة بأحقية علي (عليه السلام)

   تصريح الإمام الحسن بن علي (عليه السلام)
   تصريح الحسين بن علي (عليهما السلام)
   تصريح فاطمة بنت محمد (عليها السلام)
   تصريح أبي بكر بن أبي قحافة
   تصريح عمر بن الخطاب
   تصريح عثمان بن عفان
   تصريح معاوية
   تصريح سلمان الفارسي
   تصريح العباس
   تصريح أبو سفيان
   تصريح عبد الله بن عباس
   تصريح المقداد
   تصريح عمار بن ياسر
   تصريح أبا ذر
   تصريح عبد الله بن جعفر
   تصريح عتبة بن أبي لهب
   تصريح الفضل بن عباس
   تصريح حسان بن ثابت
   تصريح البراء بن عازب
   تصريح زيد بن أرقم
   تصريح النعمان بن العجلان الزرقي الأنصاري
   تصريح خالد بن سعيد
   تصريح هزيل بن شرحبيل
   تصريح الخليفة المأمون
   تصريح داود بن علي
   تصريح يزيد بن معاوية

الباب السادس والسبعون
في تأخر أبي بكر وعمر عن جيش أسامة


الباب السابع والسبعون
في عقاب من شك في أمير المؤمنين (عليه السلام)


الباب الثامن والسبعون
في عقاب من شك في أمير المؤمنين وأشرك به أو شك في الأئمة (عليهم السلام)


الباب التاسع والسبعون
في قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) " مثل علي (عليه السلام) في هذه الأمة مثل قل هو الله أحد "


الباب الثمانون
في قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) " مثل علي (عليه السلام) مثل قل هو الله أحد " ومراتب المحبة


الباب الحادي والثلاثون
في قوله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام)*(لا يحبك إلا مؤمن ولا يبغضك إلا منافق)*


الباب الثاني والثمانون
في قوله (صلى الله عليه وآله) لعلي " المحب له مؤمن والمبغض له منافق "


الباب الثالث والثمانون
في أن عليا (عليه السلام) وزير رسول الله ووارثه (صلى الله عليه وآله)


الباب الرابع والثمانون
في أن عليا (عليه السلام) وزير رسول الله ووارثه (صلى الله عليه وآله)


الباب الخامس والثمانون
في قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام) إنه سيد المرسلين وسيد العرب
وسيد في الدنيا والآخرة وسيد الأوصياء وسيد الخلائق بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله)


الباب السادس والثمانون
في أن عليا (عليه السلام) سيد الوصيين وسيد العرب


الباب السابع والثمانون
في أن ولاية علي بن أبي طالب (عليه السلام) من أصول الإسلام
والأئمة الاثني عشر أركان الإيمان ومن أحبهم استكمله


الباب الثامن والثمانون
في أن ولاية الأئمة (عليهم السلام) مما بنى عليها الإسلام وعماده


الباب التاسع والثمانون
في أن النظر إلى علي (عليه السلام) عبادة وذكره عبادة


الباب التسعون
في أن النظر إلى علي (عليه السلام) عبادة


الباب الحادي والتسعون
في رد الشمس إلى أمير المؤمنين (عليه السلام)


الباب الثاني والتسعون
في رد الشمس إلى أمير المؤمنين (عليه السلام)


الباب الثالث والتسعون
في تكليم الشمس عليا أمير المؤمنين (عليه السلام) وسلامها عليه


الباب الرابع والتسعون
في تكليم الشمس عليا (عليه السلام)


الباب الخامس والتسعون
في تكليم أصحاب الكهف عليا (عليه السلام)


الباب السادس والتسعون
في تكليم أصحاب الكهف عليا (عليه السلام)


الباب السابع والتسعون
في السطل والمنديل والقدس


الباب الثامن والتسعون
في حديث السطل والإبريق


الباب التاسع والتسعون
في سد الأبواب من المسجد إلا باب علي (عليه السلام)

  صحة وتواتر حديث سد الأبواب

  الاحتجاجات بحديث سد الأبواب

  احتجاج الإمام الحسين (عليه السلام)
      احتجاج عمر
      احتجاج ابن عمر
      احتجاج سعد
      احتجاج سلمان المحمدي
      ولأم سلمة احتجاج في الحديث على أبي بكر

  دلالة حديث سد الأبواب

  مصادر حديث سد الأبواب

الباب المائة
في سد الأبواب من المسجد إلا باب علي (عليه السلام)


الباب الحادي والمائة
حديث الصديقون ثلاثة وأفضلهم علي (عليه السلام) وهو الصديق الأكبر


الباب الثاني والمائة
في الصديقين وأفضلهم علي وهو الصديق الأكبر


الباب الثالث والمائة
في قلعه الأصنام عن ظهر الكعبة


الباب الرابع والمائة
في قلعه الأصنام عن ظهر الكعبة


الباب الخامس والمائة
في حديث خاصف النعل


الباب السادس والمائة
في حديث خاصف النعل


الباب السابع والمائة
حديث الأعمش مع المنصور


الباب الثامن والمائة
في حديث الأعمش مع المنصور


الباب التاسع والمائة
في حديث اللوزة


الباب العاشر والمائة
حديث اللوزة


الباب الحادي عشر والمائة
حديث التفاحة


الباب الثاني عشر والمائة
حديث التفاحة


الباب الثالث عشر والمائة
حديث الأترجة


الباب الرابع عشر والمائة
حديث الأترجة


الباب الخامس عشر والمائة
حديث السفرجلة


الباب السادس عشر والمائة
حديث السفرجلة


الباب السابع عشر والمائة
في حديث الرمانة


الباب الثامن عشر والمائة
حديث الرمانة


الباب التاسع عشر والمائة
حديث قميص هارون الذي أهدي لعلي (عليه السلام)


الباب العشرون والمائة
حديث قميص هارون الذي أهدي لأمير المؤمنين (عليه السلام)


الباب الحادي والعشرون والمائة
في الملائكة الذين سلموا على أمير المؤمنين (عليه السلام) ليلة بدر


الباب الثاني والعشرون والمائة
في الملائكة الذين سلموا على أمير المؤمنين (عليه السلام) ليلة بدر


الباب الثالث والعشرون والمائة
في المنادي يوم بدر: " لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي "


الباب الرابع والعشرون والمائة
في المنادي يوم بدر: " لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى إلا علي "


الباب الخامس والعشرون والمائة
في معرفة الملائكة لأمير المؤمنين (عليه السلام) في السماوات


الباب السادس والعشرون والمائة
في معرفة الملائكة أمير المؤمنين (عليه السلام) في السماوات


الباب السابع والعشرون والمائة
في قضاء علي (عليه السلام) دين رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعداته وعجز أبي بكر


الباب الثامن والعشرون والمائة
في قضاء دين رسول الله (صلى الله عليه وآله) وعداته


الباب التاسع والعشرون والمائة
في زهد أمير المؤمنين (عليه السلام)