- السقيفة : الشيخ محمد رضا المظفر  ص 31 -

الفصل الأول موقف النبي تجاه الخلافة


 

 - ص 32 -

 1 - هل كان يعلم بأمر الخلافة ؟

هل تجد من نفسك الميل إلى الاعتقاد بأن النبي صلى الله عليه وآله كان لا يعلم بما سيجري بعده : من خلافات وحوادث من أجل الخلافة ؟

وهل تراه كان غافلا عما يجب في هذا السبيل ؟ .


إذاً كان لك هذا الميل فلا كلام لي معك ، وأرجو منك - يا قارئي العزيز علي - أن تلقي الكتاب عندئذ عنك ولا تتعب نفسك بالاستمرار معي إلى آخر الحديث ، لأني افرض قارئي مسلما يؤمن بالنبي ورسالته ، ويعرف من تأريخه ما يكفيه في طرد هذا الوهم .


فإن من يمت إلى الإسلام بصلة العقيدة لا بد أن يثبت عنده على الأقل أن صاحبه صرح في مقامات كثيرة بما ستحدثه أمته من بعده فقد قال غير مرة : ( ستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة فرقة ناجية والباقون في النار ) .

وأكثر من ذلك أنه لم يستثن من أصحابه إلا مثل همل النعم ، ثم هم يدخلون النار بارتدادهم بعده على أدبارهم القهقري ، أو يردون عليه الحوض فيختلجون بما أحدثوا بعده .
 

 - ص 33 -

وفي بعض الأحاديث : ( فيقال لي : إنهم لم يزالوا مرتدين على أعقابهم منذ فارقتهم ) ( 1 ) واخبرهم أنهم يتبعون سنن من قبلهم شبرا بشبر وذراعا بذراع ، حتى لو دخلوا جحر ضب لتبعوهم .


و ( الخلافة ) أمر كانت تحدثه به نفسه الشريفة ، ويشير إليها أنها ستكون ملكا عضوضا بعد الثلاثين سنة .

وثبت أنه قال : ( هذا الأمر لا ينقضي حتى يمضي اثنا عشر خليفة كلهم من قريش ) .

وقال : ( من لم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية ) . وقال . . . وقال . . . إلى ما لا يحصى .

 وسيرته والأحاديث عنه - وما أكثرها - تشهد شهادة قطعية على ما كان من اختلاف أمته ، وعلى أن الخلافة والإمامة من أولى القضايا التي كانت نصب عينيه .


 2 - هل وضع حلا للخلاف ؟

إذن كان صلى الله عليه وآله عالما بأن الدهر سيقلب لأمته صفحة مملؤة بالحوادث والفتن ، والخلافات والمحن ، وأن لا بد لهم من خلافة وإمارة .

  * هامش *  
 

( 1 ) صحيح مسلم 8 : 107 وغيره . ( * )

 

 

 - ص 34 -

فلا بد أن نفرض أنه قد وضع حلا مرضيا لهذا الأمر يكون حدا للمنازعات وقاعدة يرجع إليها الناس ، لتكون حجة على المنافقين والمعاندين ، وسلاحا للمؤمنين ، ما دمنا نعتقد أنه نبي مرسل جاء بشيرا ونذيرا للعالمين إلى يوم يبعثون ، فلم يكن دينه خاصا بعصره ، ليترك أمته من بعده سدى من غير راع أو طريقة يتبعونها ، مع علمه بافتراق أمته في ذلك .


ولا يصح من حاكم عادل أن يحكم بنجاة فرقة واحدة على الصدفة من دون بيان وحجة تكون سببا لنجاتهم باتباعها ، وسببا لهلاك باقي الفرق بتركها .


لنفرض أن الحديث والتأريخ لم يسجلا لنا الحل الذي نطمئن إليه ، فهل يصح أن نصدقهما بهذا الاهمال ، ونوافقهما على أن النبي ترك أمته سدى ، وفي فوضوية لا حد لها يختلفون ويتضاربون ؟ ، ثم يتقاتلون ، وتراق آلاف آلاف الدماء السلمة ،

ساكتا عن أعظم أمر مني به الإسلام والمسلمون ، مع أنه كان على علم به ؟ .

ولو كنا نصدقها مستسلمين لكذبنا عقولنا وتفكيرنا ، فإن الإسلام جاء رحمة لينقذ العالم الإسلامي من الهمجية والجاهلية الأولى ، فكيف يقر تلك المجازر البشرية في أقصى حدودها ، تلك المجازر التي لم يحدث التأريخ عن مثلها ولا عن بعض منها في عصر الجاهليين .
 

 - ص 35 -

فما علينا إلا أن نتهم التأريخ والحديث بالكتمان وتشويه الحقيقة بقصد أو بغير قصد .


ولئن لم يكن محمد نبيا مرسلا يعلم عن وحي ويحكم بوحي فليكن - على الأقل - أعظم سياسي في العالم كله لا أعظم منه ، فكيف يخفى عليه مثل هذا الأمر العظيم لصلاح الأمة بل العالم بأسره مدى الدهر ، أو يعلم به ولا يضع له حدا فاصلا ؟ .


وهل يرضى لنفسه عاقل يتولى شئون بلده فضلا عن أمة ، أن يتركها تحت رحمة الأهواء واختلاف الآراء ولو لأمد محدود ، وهو قادر على إصلاحها أو التنويه عن إصلاحها ، إلا أن يكون مسلوبا من كل رحمة وإنسانية ؟


حاشا نبينا الأكرم من جاء رحمة للعالمين ومتمما لمكارم الأخلاق وخاتما للنبيين ! وقد قال الله تعالى على لسانه بعد حجة الوداع : ( اليوم أكملت لكم دينكم ) . وقد وجدناه نفسه لا يترك حتى المدينة المنورة ، إذا خرج لحرب أو غزاة ، من غير

أمير يخلفه عليها ، فكيف نصدق عنه أنه أهمل أمر هذه الأمة العظيمة بعده إلى آخر الدهر ، من دون وضع قاعدة يرجعون إليها أو تعيين خلف بعده .