الفصل الرابع

صفاتٌ خَمس لنبينا (صلى الله عليه و آله) في القرآن، شاركه بها أئمة الهدى

 

أعوذُ باللهِ من الشيطان الرجيم

)إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا(45)وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا( (الأحزاب/46-47).

وصف الله سبحانه وتعالى نبيّه الكريم بهاتين الآيتين من سورة الأحزاب بخمس صفاتٍ جليلة، هنَّ مِن شؤون نبوتّه ورسالته، وحجيّته وولايته العامتين على أمته وعلى أهل الأرض جميعاً.

 

الأولى: كونه(صلى الله عليه و آله) شاهداً

الصفة الأولى كونه "شاهداً" يشهد على أمته يوم القيامة كما يشهد على الناس أجمعين من يهود ونصارى ومشركين وملحدين فيما يعتقدون ويعملون من إيمان أو كفر، وطاعةٍ أو معصية، يشهد لهم أو عليهم يوم القيامة حتّى يجازى كلٌ بما أعتقد وعَمِل طبق اعتقاده وعمله، وطبق شهادة الرسول(صلى الله عليه و آله) له أو عليه.

وكون النبي(صلى الله عليه و آله) شاهداً على أمته وعلى الناس أجمعين هذهِ حقيقة قرآنية قد نصّ عليها القرآن في سور عديدة وآياتٍ كثيرة، منها الآية المبحوث عنها)إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا( وهكذا قال تعالى في سورة الفتح:)إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا( (الفتح/9).

ومنها قوله تعالى:)إِنَّا أَرْسَلْنَا إِلَيْكُمْ رَسُولاً شَاهِدًا عَلَيْكُمْ كَمَا أَرْسَلْنَا إِلَى فِرْعَوْنَ رَسُولاً( (المزمل/16).

بل يصرح القرآن المجيد بأنّ كلّ امةٍ من الأمم جعل الله عليها شهيداً منهم من نبيٍ أو رسول أو إمام، قال تعالى:)فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَؤُلاَءِ شَهِيدًا( (النساء/42).

وقال تعالى:)وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا فَقُلْنَا هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ فَعَلِمُوا أَنَّ الْحَقَّ لِلَّهِ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَفْتَرُونَ( (القصص/76).

وقال تعالى:)وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلاَء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ( (النمل/90).

وقال تعالى:) وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا ثُمَّ لاَ يُؤْذَنُ لِلَّذِينَ كَفَرُوا وَلاَ هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ( (النحل/85).

وقال تعالى:)وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ( (الزُمَر/70).

إلى غير ذلك من الآيات، ومن هنا جاءَ عن الإمام الصادق(عليه السلام) أنه قال: لكلّ زمانٍ وامةٍ إمام، تُبعث كلّ امّةٍ مع إمامها(1)، وإنما تبعث كل أمةٍ مع إمامها ليشهد عليها.

أمّا هذهِ الامّة الإسلامية التي هي آخر الأمم فشهيدها الأول وبالإجماع – بعد الله تعالى – هو رسول الله(صلى الله عليه و آله) ولكن هل هناك شهود عليها غير الرسول الأعظم؟ نعم، الشهود عليها بعد الرسول إنّما هم أهل بيته أئمة الهدى من بعده، يشهد كلّ إمام منهم على أهل زمانه.

 

الأمة الوسط الشهيدة على الناس إنّما هم الأئمة من آل محمّد(صلى الله عليه و آله)

وهذا أيضاً أشار إليه القرآن وذكره في عديدٍ من آياته، ومنها قوله تعالى:)وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا( (البقرة/144).

لنقف قليلاً أو كثيراً عند هذهِ الآية الكريمة من سورة البقرة ونتدبّر في المراد من الأمة الوسط التي جعلها الله شهيدة على الناس.

نعم هذهِ الآية - حسب نصها – تقول: إنّ الأمة الوسط هي الشهيدة على الناس، ولكن مَن المراد من الأمة الوسط هل هي الأمة الإسلامية بكاملها تشهد على الناس ويشهد بعضها على بعض؟ كما يصرح به إخواننا أهل السُنّة في تفاسيرهم، وبعض أخبارهم؟

كالسيوطي في تفسيره (الدر المنثور)(2).

والفخر الرازي في تفسيره (مفاتيح الغيب)(3).

وابن كثير الدمشقي في تفسيره (القرآن العظيم)(4)، وغيرهم.

نعم الفخر الرازي استثنى من مجموع الأمة ثلاث فرق حيث قال: دلّت الآية على أن من ظهر كفره وفسقه نحو المشبّه، والخوارج، والروافض فإنه لا يُعتدّ به في الإجماع، لأن الله إنّما جَعل الشهداء مَن وَصَفهم بالعدالة والخَيريّة …الخ(5).

 

ليست الأمة كلها شهداء

ونحن نرى أن تفسير الأمة الوسط بالأمة الإسلامية كلّها، وحتى لو استُني منها – برغم الفخر الرازي – المشبّهة والخوارج والروافض، نراه تفسيراً يخالف العقل والوجدان، والذوق، والمنطق السليم، والتحليل العلمي، كما يخالف النصوص القرآنية، من جهات عديدة.

منها إنّ الشاهد يجب أنْ يكون عالماً بما يشهد به، إذ معنى "شهد فلان عند الحاكم، أو عند القاضي" أي بيّن له ما شهده وحضره، أو بيّن له ما علمه علم اليقين، أمّا إذا كان الشاهد غير عالمٍ بما يشهد به، أو غير مشاهدٍ لما يشهد به فلا يعتبر شاهداً، ولا تقبل منه الشهادة أصلاً، وإذا كان كذلك فمن أين للأمة وأفرادها العلم بما يشهدون به على الناس، مع أنهم يعيشون في أدوار متعاقبة لم يعاصر بعضهم بعضاً، كما يعيشون في الدور الواحد في الشرق والغرب قد لا يرى أحدهم الآخر، وعلى فرض أنهم يعيشون معاً في بلدٍ واحد وحتى لو كانوا في محلةٍ واحدة فهل يعلم أحدهم بكامل أعمال الآخر؟ قطعاً لا، وعلى فرض أنه يشهد ببعض ما شاهده من عمله، فهل يعلم هذا الشاهد بحقيقة ذلك العمل وما نوى به صاحبه مِن حقٍ أو باطل؟ مثلاً شاهدتني أصلي وشهدت لي بما عملت وشاهدت لكن هل تعلم أنّي صليت خالصاً لوجه الله أو كانت صلاتي رياءً؟ وهل علمت أن صلاتي – مثلاً- كانت جامعة لشرائط القبول أم لا؟ قطعاً لا تعلم ذلك، فكيف تشهد به؟ وكيف يقبل الله شهادتك؟

هذا مع العلم انّ الله يحاسب الناس يوم القيامة بما كسبت قلوبهم وما انْطوت عليه ضمائرهم من الحقائق في الأعمال، ومن المعاني النفسانية من الكفر والإيمان والفوز والخسران كما قال تعالى:)وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ( (البقرة/226).

وهذه الأمور النفسانية لا تدركها الحواس الخمسة الظاهرية، ولا يعلمها أحد إلاّ الله، أو مَن يعلمه الله ويتوّلى أمره ويكشف له ذلك بنفسه لأنه تعالى هو وحده العالم بما في الضمائر المطلع على ما في السرائر، وعلى كّلٍ لا بدّ من أن يكون الشاهد عالماً بما يشهد به، وليس ذلك باستطاعة الأمة بكاملها بحكم العقل والوجدان والذوق السليم والمنطق الحاسم، والتحليل العلمي.

يجيب بعض المفسرين والمحدثين عن هذا الإشكال الحقيقي البيّن ببعض الأحاديث، وينسبونها إلى النبي(صلى الله عليه و آله) ومضمونها: أن هذه الأمة تشهد على الأمم الماضية كأمة نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، حيث ان هذه الأمم تنكر أن يكون قد جاءَهم نذير ورسول من الله، يقولون: ما آتانا من نذير، وما آتانا من أحدٍ، فيقال للرسول كـ (نوح وغيره): هل بلّغت؟ فيقول: نعم، فيقال له: من يشهد لك؟ فيقول: محمّد(صلى الله عليه و آله) وأمته، فيدعى بمحمّد وأمته فيقال لهم: هل بلّغ هذا قومه؟ فيقولون: نعم، فيقال: ما علمكم؟ جاءَنا نبينا فأخبرنا إن الرسل قد بلّغوا، فذلك قوله تعالى:)وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا( أي عدلاً(6).

وأقول: على فرض صحة هذا الخبر، فالقرينة دالة على أنّ الأمة الشاهدة مع نبيها إنما هم أهل بيته أئمة الهدى الاثنى عشر، لا الأمة كلها يدعى بها لتشهد، فإن هذا غير معقول ولا مقبول، هذا من جهة.

 ومن جهةٍ ثانية إنّ الشاهد يجب انْ يكون عادلاً وإلاّ لا يصح الاستشهاد به في الدنيا فضلاً عن الآخرة، قال تعالى:)وَأَشْهِدُوا ذَوَى عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ( (الطلاق/3).

والحال الأمة الإسلامية – بحكم الضرورة والبداهة – فيها العادل والظالم، والمؤمن والمنافق، والبر والفاجر، فكيف يستشهد الله تعالى بهم جميعاً؟ هذا ما لا يرتضيه العقل ويخالف الوجدان والذوق والمنطق السليم، والتحليل العلمي ويخالف أيضاً القرآن العظيم، يقول تعالى مخاطباً المؤمنين مِن هذهِ الأمة: )إِنْ يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ وَتِلْكَ الأْيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ وَاللَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ( (آل عمران/141)، فقوله تعالى:)وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهدَاءَ( لفظة "منكم" هنا للتبعيض، أي يتخذ بعضكم شهداء، فلو أنّ الأمة تشهد لقال: (ويتخذكم شهداء) وهذا دليل قرآنيٌ واضح على أنّ الشهداء على الأمة الإسلامية بعضها لا كلها، فمن أولئك البعض؟:

إنّما هم خلفاء النبي على أمته من بعده وهم أئمة الهدى، وهذه الجهة الثانية.

ومِن جهةٍ ثالثة إنّ القرآن يُصّرِح بأن كل أُمّةٍ مِن الأمم يجعل الله عليها شهيداً واحداً كما في قوله تعالى:)فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِيدٍ( وقوله تعالى:)وَيَوْمَ نَبْعَثُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شهِيدًا( وقوله تعالى)وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنفُسِهِمْ( وقوله تعالى:)وَنَزَعْنَا مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا( إلى غير ذلك من الآيات الأخرى في هذا المعنى.

إذاً كيف يجعل الله هذه الأمة كلّها شهداء؟ فهذا المعنى يخالف سنّة الله الجارية في الأمم، ومعلوم أنّ سنّة الله في خلقه لا تتحوّل ولا تتبدّل قال تعالى:)سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلُ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً( (الأحزاب/63).

والخلاصة انّ الشهداء على هذه الأمة إنمّا هم الأئمة الاثنى عشر(عليهم السلام) كل واحدٍ منهم يكون شهيداً على أهل زمانه دون غيرهم.

 

الأمة الوسط في الأحاديث

كما جاء هذا المعنى صريحاً في أحاديث أهل البيت(عليهم السلام) قال أبو جعفر الباقر(عليه السلام): إنّما أنزل الله تعالى: )وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا( يعني عَدلاً،)لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا( قال: "ولا يكون شهداء على الناس إلاّ الأئمة والرسل، وأمّا الاُمّة فإنه غير جائز أن يستشهدها الله وفيهم مَن لا تجوز شهادته على حزمة بقل(7).

وقال الإمام الباقر(عليه السلام) أيضاً في قوله تعالى:)وَكَذَلكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ( قال: نحن الأمة الوُسْطى، ونحن شهداء الله على خلقه، وحججه في أرضه(8).

وقال الإمام الصادق(عليه السلام) أيضاً في المراد من الأمة: هم الأئمة(9).

إلى غير ذلك من الأخبار الصريحة في هذا المعنى وهي كثيرة جداً ومتواترة، حتى أن شيخنا المجلسي في (البحار) نقل في باب عرض الأعمال على النبي(صلى الله عليه و آله) والأئمة وأنهم الشهداء – خمسة وسبعين حديثاً في الشهادة على الناس، وان الشهداء هم الأنبياء والأئمة(عليهم السلام) (10).

وهذا المعنى جاء في بعض روايات أهل السُنّة فقد روى الحاكم الحسكاني في كتابه (شواهد التنزيل) باسناده عن سُليم بن قيس عن علي(عليه السلام) انه قال: انّ الله تعالى إيانا عنى بقوله:)لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ( فرسول الله شاهد علينا، ونحن شهداء على خلقه، وحجته في أرضه، ونحن الذين قال الله فيهم:)وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا((11)

ويؤيد هذهِ الأحاديث من أن الأمة الإسلامية كلّها لا يمكن أن تكون الأمة الوسط، والأمة الشهيدة على الناس ما جاء في ذم أكثر الأمّة في آيات كثيرة في القرآن المجيد، فتارة بأنهم لا يعقلون وأخرى بأنهم لا يعلمون، ومرة بأنهم لا يشكرون، وهكذا من أنهم لا يؤمنون، وأن أكثرهم الفاسقون وأكثرهم للحق كارهون(12).

فإذا كانت حالة الأمة هكذا كيف يمكن أنْ تتصف بالخيار، والعدل، والشهادة على الناس، حكّم عقلك وشرعك؟!!

 

علي أمير المؤمنين الشاهد الأول على الأمة بعد نبيها(صلى الله عليه و آله)

ويؤيد كل ما مضى ما رواه جمهورٌ كبيرٌ من المفسرين والمحدثين في تفسير قوله تعالى:)أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ( (هود/18)، ورووا عن عدة من القرابة والصحابة كابن عباس، وجابر بن عبد الله الأنصاري، وزاذان، وعمرو بن العاص وغيرهم عن رسول الله (صلى الله عليه و آله) ، وعن أمير المؤمنين(عليه السلام): إن الذي كان على بينةٍ من ربهِ هو رسول الله(صلى الله عليه و آله) ويتلوه شاهد منه وهو علي أمير المؤمنين(عليه السلام) (13).

فهذهِ الآية وما ورد في تفسيرها من طرق الجمهور تدل على انّ علياً شاهدٌ على الناس، وأنه من النبي الذي هو على بيّنةٍ من ربهِ، والنبي منه.

وهذا ما صرّح به(صلى الله عليه و آله) بقوله الشهير المتواتر: عليّ منّي وأنا من علي(14).

وهذا كلّه يؤيد أنّ المراد من الأمة التي تكون شهيدة على الناس إنما هي علي والأئمة من أبنائه(عليهم السلام) ، فإن قيل: كيف تُفسّر الأحاديث الأمة بالأئمة، ولِمَ عَبّر الله عنهم بالأمة وهم أفراد منها؟

الجواب نقول:

أن الله سمّى خليله إبراهيم(عليه السلام) وهو فرد واحد أُمّة في قوله تعالى:)إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتًا لِلَّهِ حَنِيفًا وَلَمْ يَكُنْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ( (النحل/121).

وإنمّا سّماه أُمّة لانه(عليه السلام) قد أتّصف بكل فضلٍ وفضيلةٍ إتّصفَتْ بها أمته وهو أفضلهم وأكملهم بكل ما للفضل والفضيلة والكمال من معنى، وهو المُقتَدى لهم والإمام عليهم، يقول الشاعر:

ليس على الله بمستنكرٍ*** أنْ يجمع العالَم في واحدِ

ويقول الجلالان في تفسيرهما:)إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً( إماماً قدوةً، جامعاً لخصال الخير(15).

وهكذا أئمة الهدى هم المتحلّون بكلّ فضلٍ وفضيلة وكمال اتصفت بها الأمة الإسلامية بعد نبيها، وقد أتاهم الله ما لَمْ يؤتِ أحداً من العالمين، ولذلك عبّر عنهم بالأمة، إذ هم الممثلون لكل فضل اتّصفت به الأمة، وتفوّقوا عليها بكل ذلك، وهم القدوة في ذلك للجميع، وأئمة للكل.

فإذاً تعبير الله عنهم(عليهم السلام) بالأمة أبلغ من التعبير بالأئمة، ويرى بعض المفسرين أن المراد بكون الأمة شهيدة عليهم أن هذهِ الشهادة تكون فيهم، لا أنّ كلهم فرداً فرداً يشهدون، ونظير ذلك والدليل عليه قوله تعالى: )وَلَقَدْ آتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ( (الجاثية/17).

والمقطوع به هو أنّ المراد من إيتاء الكتاب والحكم والنبوة والتفضيل على العالمين لبني إسرائيل أن فيهم مَن يتصف بهذهِ الصفات، وإنمّا هم الرسل والأنبياء منهم، لا أن كل واحدٍ منهم متصف بتلك الصفات، أي نُسِبَ وصف البعض إلى الكل لكون البعض فيه ومنه، وهكذا كون الأمة شهيدة هو أن فيهم مَن يشهد على الناس، ويشهد الرسول عليهم، وهم خلفاؤه أئمة الهدى من بعده، وهو وجه وجيه(16).

ويؤيد ذلك قوله تعالى:)وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ( ويؤيده أيضاً أن الآية وصفت الأمة بالوسط فقال:)أُمَّةً وَسَطًا( وما هو معنى الوسط في هذهِ الآية.

 

معاني الوسط

ذكر الفخر الرازي في تفسيره من معاني الوسط معنيين:-

المعنى الأول: ان الوسط هو العدل، واستدل عليه بالكتاب والسُنّة والأدب واللغة.

المعنى الثاني: الذي ذكره للوسط: أن الوسط من كل شيءٍ خياره، وقال: وقالوا: هذا التفسير أولى من الأول لوجوه، وذكر وجوهاً عديدة في ان الوسط هو الخيار(17).

ومن جوامع كلمات نبينا(صلى الله عليه و آله) خير الاُمور أواسطها، وقال الشاعر مشيراً للحديث:

خير الاُمور الوسط*** وغير هذا غلط

وهذان المعنيان منطبقان على أئمة الهدى، إذ لا خلاف في عدالتهم، ولا ريب في أنهم أفضل الأمة وخيارها، كما صرّح بذلك الرسول الأعظم (صلى الله عليه و آله) في كثيرٍ من أحاديثه الشريفة ومنها:

قوله(صلى الله عليه و آله): "ما خلق الله خلقاً أفضل مني، ولا أكرم عليه مني، قال علي: فقلت: يا رسول الله فأنت أفضل أم جبرئيل؟ فقال: يا علي إنّ الله تبارك وتعالى فضّل أنبياءه المرسلين على ملائِكته المقربين، وفضلني على جميع النبيين والمرسلين والفضل لك يا علي وللأئمة من ولدك…الخ(18).

ولقد أجاد النبهاني حيث يقول:

آل طاها يا آل خير نبيً*** جدّكم خيرة وأنتم خيارُ

أذهب الله عنكم الرجس أهل*** البيت قدماً فأنتم الأطهارُ

لم يسلْ جدكم على الدين أجراً*** غير ودِّ القربى ونعم الاجار(19)

وذكر الأستاذ العلامة السيد محمّد حسين الطباطبائي في تفسيره (الميزان) معنىً آخر للوسط في قوله تعالى:)وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ( وهو أنهم(عليهم السلام) متوسّطون ومتخلّلون بين الرسول وبين الناس الذين يشهدون عليهم، وذلك باعتبار أن علومهم بعقائد الناس وأعمالهم عن الله عَزّ وجَلّ بواسطة الرسول(صلى الله عليه و آله) إذ هم خلفاؤه من بعده، فيما حصّلوا عليه من العلوم الإلهية وبواسطة الرسول كانت لهم منزلة الشهادة على الناس في العقائد والأعمال.

وسنذكر – قريباً – بعض طرق تحصيلهم للعلوم الإلهية، ولذلك جعلت الآية كونهم(عليهم السلام) شهداء على الناس غايةً متفرعةً على جعلهم أمّةً وسطا، لكونهم متوسطون بين الرسول وبين الناس كانوا شهداء على الناس.

وكيفما يفسر الوسط بالعدل، أو الخيار، أو التوسـط فهو لا ينطبق – حقيقة – إلاّ على أئمة الهدى من آل محمّد(صلى الله عليه و آله) إذ هم أعدل الأمة وخيارها والمتوسطون بين الرسول وبين الناس بأمر الله عَزّ وجَلّ.

قال الطبرسي في قوله تعالى)أُمَّةً وَسَطًا( الوسط العدل، وقيل: الخيار، قال صاحب العين: الوسط من كل شيءٍ أعدله أو فضله، أو الواسطة بين الرسول وبين الناس.

)رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ( (آل عمران/54).

شهادة الأئمة (عليهم السلام) على الناس بحق، وعَن عِلمٍ مستمدٍ عن الله تعالى، ومَنْ الشفعاء؟ ولِمَنْ يشفعون؟

)وَلاَ يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلاَ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ( (الزخرف/87).

نفت هذهِ الآية الكريمة من سورة الزخرف الشفاعة عن مخلوقين نفياً صريحاً، وأثبتتها لآِخرين منهم إثباتاً حقيقياً وواقعياً، فقوله تعالى:)وَلاَ يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفاعَةَ( أي أنّ الذين يدعون من دون الله والى عبادة غير الله من مطلق رؤساء الكفر والشرك والضلال، ومن كل معبودٍ دون الله من الأصنام وغيرها لا يملكون الشفاعة لأِتّباعهم لا ملكاً ذاتياً ولا بتمليكٍ من الله لهم، وقوله:)إِلاَ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ( هذا استثناء فيه إثباتٌ للشفاعة لِمَنْ شَهد بالحق، وكانت شهادته عن علمٍ ودراية، وهم المعبّر عنهم بشهداء العمال، وهم بين ملائِكة وبشر وآخرين.

فمن شهداء الأعمال من البشر في الأمم الماضية الرسل والأنبياء وأوصياؤهم، وفي هذهِ الأمة النبي(صلى الله عليه و آله) وبعده أئمة الهدى من أهل بيته، فهم الذين يملكون حق الشفاعة بتمليكٍ من الله لهم، إذ أنّ أمر الشفاعة بيد الله عَزّ وجَلّ، والحكم له يوم القيامة وحده لا شريك له قال تعالى:)يَوْمَئِذٍ لاَ تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلاَ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَانُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً( (طه/110).

ومن المعلوم المقطوع به أنّ في طليعة مَنْ يأذن لهم الرحمن بالشفاعة، ويرتضي قولهم هم محمّد وأهل بيته الأطهار، فهم الشفعاء بأذن الله.

أمّا لمن يشفعون؟ فقد قال تعالى مجيباً على هذا التساؤل)وَلاَ يَشْفَعُونَ إِلاَ لِمَنْ ارْتَضَى( (الأنبياء/29)، أي لا يشفعون إلاّ لِمن ارتضى الله دينه، والدين المرتضى لله هو الدين الإسلامي المشروط بولاية الله ورسوله وأوليائه قال تعالى بعد تبليغ النبي(صلى الله عليه و آله) ولاية علي أمير المؤمنين (عليه السلام) يوم غدير خم)الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِْسْلاَمَ دِينًا( (المائدة/4).

وقال النبي(صلى الله عليه و آله) بعد نزول هذِهِ الآية الكريمة: الحمد لله على إكمال الدين وإتمام النعمة ورضى الرب بالإسلام ديناً للمسلمين بولاية علي أمير المؤمنين.

فمن مات مسلماً مؤمناً بالله، وبدين الله ووعده ووعيده، وبأولياء الله، وكان قد والى أولياء الله وعادى أعداءه، وعليه بعض الذنوب والمعاصي التي لم يتب منها، ولم تغتفر له، فهؤلاء يستحقون الشفاعة من الشافعين من محمّد وآله الطاهرين(عليهم السلام) فهم الشفعاء إذاً بأمر الله كما هم الشهداء على الناس بأمره(20).

وشهادتهم بحق، وعن علمٍ مستمدٍ من الله تبارك وتعالى.

هذا ما أفادته هذه الآية الكريمة)وَلاَ يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفَاعَةَ إِلاَ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ( وهي بنصوصها مؤيدة لما حققناه فيما مضى من ان الشاهد يجب أن يكون عالماً بما يشهد به وإلاّ فلا تصح شهادته، كما يجب أن يكون عادلاً ليشهد بالحق لا بالباطل وإلاّ فلا تقبل شهادته، وأن الشهداء على الناس جميعاً يوم القيامة هم من كل أمة ومن كل دورٍ شهيد واحد من رسول أو نبي أو وصي لا ان الأمة كلها شهيدة على الناس، لعدم توفّر شرائط الشهادة لجميع الأمة.

فالأمة الوسط في قوله تعالى:)وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا( إنما هم مِن الأئمة مِن آل محمّد(صلى الله عليه و آله).

 

من أين جاء العلم للأئمة (عليهم السلام) بعمل الأمّة

وهنا قد يأتي سؤال يفرض نفسه بنفسه فيقال: من أين جاءَ العلم للأئمة بكل أعمال الأمة وأعمال الناس جميعاً، وهم أفراد من الأمة حتى يشهدوا عليهم وعلى غيرهم بكامل أعمالهم وحقائقها؟ فنقول: ان علمهم باعمال الناس أجمعين مع حقائق أعمالهم وعقائدهم لا من عند أنفسهم، ولو قلنا أنهم(عليهم السلام) علموا ذلك من أنفسهم بأنفسهم لكان ذلك شركاً بالله وكفراً به، ولكنّ الله جلّ وعلا لما جعلهم حججاً على عبادهِ، وجعل لهم الولاية العامة على الناس بعد ولايته وولاية رسوله(صلى الله عليه و آله) بقوله:)إِنَّمَا وَلِيُّكُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ( (المائدة/56).

وقد اجمع المفسرون ان هذهِ الآية المباركة كانت قد نزلت في علي أمير المؤمنين(عليه السلام) حينما تصدّق بخاتمه في الصلاة وهو راكع، وهي جارية في أبنائه من الأئمة الطاهرين من بعده(21).

فهؤلاء الأئمة هم الذين تولى الله سبحانه تعليمهم بكامل أعمال الأمة والناس أجمعين بما آتاهم من العلم الواسع الغزير، وبما أطلعهم عليه من تصرفات الناس وسلوكها ونواياها، وأشار إلى ذلك في بعض الآيات القرآنية النازلة فيهم(عليهم السلام).

ومن تلك الآيات قوله تعالى:)بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَ الظَّالِمُونَ( (العنكبوت/148).

فقد صحّ عن أئمة الهدى منهم الإمام الباقر والصادق والرضا(عليهم السلام) العديد من رواياتهم التي ذكرها المحدثون والمفسرون كشيخنا الكليني في (الكافي)، والقمي في (تفسيره)، وفرات بن إبراهيم في (تفسيره)، وابن شهر آشوب في (المناقب)، ومحمّد بن الحسن الصفار في (بصائر الدرجات)، والطبرسي في (مجمع البيان)، والمجلسي في (البحار) وغيرهم كثير أنهم(عليهم السلام) فسّروا قوله تعالى:)بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ( بأنهم هم الأئمة من آل محمّد خاصة، أي بعد الرسول(صلى الله عليه و آله) وأنه مَن عيسى أن يكون غيرهم، وأنهم هم الراسخون بالعلم، وأنّ صدورهم هي الحاوية لتلك الآيات البيّنات فراجع(22).

 

طرق علومهم(عليهم السلام)ومنابعها

أمّا طرق علومهم(عليهم السلام) بذلك وغير ذلك من أنواع العلوم الكثيرة وينابيعها الممنوحة لهم من الله تعالى فنذكر منها ما يلي:

الطريق الأول

  الإلهام

أولاً العلم الإلهامي: وهو أفضل طرق علومهم وأساسها الذي منه تتفرع جميع الطرق والجهات الأخرى، وذلك بأن يُلّهمهَم الله ما يشاء من العلوم، وهو المعبر عنه – في بعض أحاديثهم أنه – (نكت في القلوب) وفي بعضها (قذف في القلوب)(23).

وقال الإمام الرضا(عليه السلام) في حديثه عن الإمامة وشؤونها – وقد مرّ حديثه في الفصل السابق قال(عليه السلام): وإنّ العبد إذا اختاره الله عَزّ وجَلّ لأِمور عباده شرح لذلك صدره، وأودْعَ قلبه ينابيع الحكمة، وألهمه العلم إلهاماً فلم يعي بعده بجواب ولا يحيد فيه عن الصواب، وهو معصوم مؤيد، موفق مسدد قد أمِن مِن الخطايا والزلل والعثار…الخ.

 

التحليل والدليل على تلقي الفيوضات الإلهية للمخلصين

وهذا المعنى وهو كونهم(عليهم السلام) مُلْهَمين العلم ومؤيدين من الله تعالى ليس بعجيب ولا غريب من قدرة الله الذي هو على كل شيءٍ قدير، كما أنه ليس ببعيد من تحقيق إرادته ومشيئته تعالى في إيتائهم العلم الإلهامي، وبيان ذلك هو أن الثابت بالأدلة القطعية أن العبد المؤمن بالله إذا ازداد إيماناً به عَزّ وجَلّ، وإخلاصاً له بأعماله، وصبراً وجهاداً في سبيله يكون ذلك العبد مستحقا وقابلاً لتلقي أنواع الفيوضات الإلهية، والمواهب الربانية بمقدار ما عنده من إيمان وإخلاص وصبر وجهاد، قال تعالى:)وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ( (العنكبوت/70).

وقال تعالى:)وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْواهُمْ( (محمّد/18).

ومعلوم انّ مَن كان مع الله كان الله معه، ومَن أصلح لله أمراً أصلح الله له أموره، وقال النبي(صلى الله عليه و آله) فيما رواه الخاص والعام كالصدوق في عيون أخبار الرضا، وابن عبد ربّه الأندلسي المالكي في (العِقد الفريد) وغيرهما(24).

انه (صلى الله عليه و آله) قال ما اخلص عبدِ للهِ عَزّ وجَلّ أربعين صباحاً إلاّ جرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه وفي نص آخر: مَنْ أخلص لله أربعين صباحاً انفجرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه، وقال(صلى الله عليه و آله): مَن عَمِلَ بما علم ورّثه الله علم ما لم يعلم(25).

وقال(عليه السلام): مَنْ زهد في الدنيا، ولم يجزع من ذلها، ولم ينافس في عزها "أي لم يفاخر غيره تطاولاً عليه" هداه الله بغير هدايةٍ من مخلوق، وعلّمه بغير تعليم، وأثبت الحكمة في صدره، وأجراها على لسانه(26).

ويقول النبي(صلى الله عليه و آله): ليس العلم في السماء فينزله عليكم، ولا في الأرض فيخرج إليكم، ولكنّه مودع في نفوسكم، تخلقوا بأخلاق الروحانيين يظهر لكم.

فتذكر – أيها المطالع الكريم –في انّ أيّ مؤمنٍ من سائر المؤمنين جاهد في الله استحق الهداية الخاصة من الله تعالى، وأنه يكون مع المحسنين المجاهدين هادياً ومرشداً وناصراً ومعلماً، وأنّ منَ أخلص للهِ أربعين صباحاً انفجرت وظهرت ينابيع الحكمة من قلبه على لسانه، ومَن عمل بما علم ورّثه الله علم ما لم يعلم، ومَن زهد في الدنيا ولم يجزع ولم يفاخر غيره تطاولاً هداه الله بغير هداية من مخلوق وعلّمه بغير تعليم، وأثبت الحكمة في صدره، وأجراها على لسانه، إذاً كيف بمن كان مجاهداً في الله حق الجهاد طيلة حياته بكل ما للجهاد من معنّى، ومخلصاً له عزّ شأنه في عباداته كافة وأنواع تصرفاته في كل أيامه ولياليه لا يريد بذلك إلاّ وجهه الكريم وطلب رضاه، وعاملاً بكل ما أوتي من علمٍ على الإطلاق من كلّي وجزئي، وزاهداً في الدنيا بكل ما للزهد من معنى، فهذا الإنسان المتصف بأعلى وارقى هذهِ الصفات من الجهاد والإخلاص والعمل الصالح مع الزهد، وقد علم الله ذلك منه أما يستحق أن يميزّه على غيره ويخصّه بما لم يخصّ به أحداً من العالم؟

وبهذا يتضح لك السر في أن الله قد أتى نبيّه والأئمة من أهل بيته الأطهار ما لم يؤتِ أحداً من العالمين، ومن جملة ما آتاهم العلم الإلهامي الذي تفوّقوا به على الأمة كافة، وجعلهم خلفاءٍ في أرضه وحججاً على عباده، وشهداء على خلقهِ.

قال إمامنا أمير المؤمنين صلوات الله عليه: إنّ الله تبارك وتعالى طهرّنا، وعصمنا، وجعلنا شهداء على خلقه وحجّته في أرضه، وجعلنا مع القرآن، وجعل القرآن معنا، لا نفارقه ولا يفارقنا(27).

 

شهادة القرآن لهم (عليهم السلام) بالإخلاص

وقد شهد لهم القرآن بالإخلاص في الأعمال للهِ، وطلب رضاه ووجهه الكريم بآياتٍ عديدة قد أنزلها الله تعالى فيهم، وفي إكبار أعمالهم منها قوله تعالى في سورة (هل أتى) التي أنزلها في علي وفاطمة والحسن والحسين(عليهم السلام) حينما تصدّقوا بقوتهم على المسكين واليتيم والأسير)إِنَّ الأْبْرَارَ يَشْرَبُونَ مِنْ كَأْسٍ كَانَ مِزَاجُهَا كَافُورًا(5)عَيْنًا يَشْرَبُ بِهَا عِبَادُ اللَّهِ يُفَجِّرُونَهَا تَفْجِيرًا(6) يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا(7)وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا(8)إِنَّمَا نُطْعِمُكُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لاَ نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلاَ شُكُورًا( (الإنسان/6-10).

وقال تعالى في علي(عليه السلام) حين بات على فراش رسول الله(صلى الله عليه و آله) ليلة الهجرة فادياً له بنفسه:)وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَاللَّهُ رَءُوفٌ بِالْعِبَادِ( (البقرة/208)، إلى غير ذلك من الآيات البينات(28).

 

أقسام العلوم بالنسبة إلى طرق تحصيلها، وعلم الأئمة(عليهم السلام) اللدّني

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

)قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأْلْبَابِ( (الزُمرَ/10).

هذهِ الآية الكريمة من سورة الزُمر من الآيات القرآنية الكثيرة التي تُميّز بين صنفين من الناس، إذ على غرارها وأسلوبها آياتٌ أُخر، بعضها مثلاً تميزّ وتفرق بين المؤمن والفاسق كقوله تعالى:)أفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لاَ يَسْتَوُونَ( (السجدة/19) ، وبعضها تفرق بين المسلمين والمجرمين كقوله تعالى:)أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ(35)مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ( (القلم/36-37)، وبعضها تميّز بين الطيب والخبيث من الناس كقوله تعالى:)قُلْ لاَ يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَاأُولِي الأْلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ( (المائدة/101)، وهكذا آيات كثيرة تعدّ بالعشرات تميّز بين أصناف الناس ومنها هذهِ الآية المبحوث عنها:)قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأْلْبَابِ( فقد ميزت هذهِ الآية الكريمة بين مَن يعلمون وبين مَن لا يعلمون، والعقل السليم يستقل في التمييز بين هذين الصنفين، فيجزم جزماً قاطعاً في أن الذين يعلمون أفضل وأولى من الذين لا يعلمون، واستناداً إلى حكم العقل قال تعالى في خاتمة الآية:)إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأْلْبَابِ( وأولوا الألباب هم أهل العقول، إذ الإنسان كالقشر، ولبه عقله.

ولما كان العالمون مختلفين في درجات علمهم وأنواعه فبعضهم أعلم وأفضل من بعض نرى أن العقل يجزم قاطعاً بأن الأعلم بنوع من العلم أفضل من غيره، كما أنّ الأعلم بكلّ علمٍ يحتاجه الناس يكون أولى بأتّباع الناس له - بحكم العقل – في جعله مرجعاً عاماً لهم دون غيره، وخصوصاً علماء الدين.

 

أهل البيت أعلم الأمة، وفيهم نزلت الآية الكريمة

وأعلم هذه الأمة – على الاطلاق – بعد نبيها هم أهل بيته الأطهار صلوات الله عليهم، وهم الذين نزلت هذهِ الآية الكريمة فيهم على ما روى الكليني في (الكافي) بسنده عن جابر الجعفي عن أبي جعفر الباقر(عليه السلام) في قوله تعالى:)قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُون(…الخ قال: نحن الذين يعلمون، وعدوّنا الذين لا يعلمون، وشيعتنا أولوا الألباب(29).

ولقد احسن الأديب السيد محمّد نجل العلامة السيد رضا الهندي في تضمينه قسماً من الآية المبحوث عنها في أبيات من الشعر قال:

يا سائلي عن علماءٍ حكماءٍ فضلا*** وعن رُعاعٍ هَمَجٍ بكل شيءٍ جُهلا

أما قرأت قوله قُدِسّ شأنا وعُلا*** هل يستوي الذين يعلمون والذين لا؟ .

وقد الحقت بها أبياتاً اُخرى فقلت:

فالعقل يجري حكمه في هؤلا وهــؤلا*** بـــان مَن يعـــــلم لا يــــقاس فيمن جَهِلا

والعالِمُون شِمْت فيهم فاضلاً وأفضلا*** والأفضلون قُدّموا بالعقل عند العقلا حبلاٍ

والفخر للفضل والأكمل أنْ لا يوصـلا*** بــــــغير الله والإسلام إنْ رام العلا محمّد

والـــفضـــل كل الفضل موصول إلى*** وآلــــه الأطــــهــــار ســـــــادات الـــملا

نعم آل محمّد(صلى الله عليه و آله) هم أهل الفضل العميم، والكمال المطلق، وهم أعلم هذهِ الأمة بعد نبيها، وبيان ذلك بالدليل فنقول:

يمكن أن يقال: إن العلم – بالنسبة إلى مصدر تحصيله وطرقه – ينقسم أولاً إلى قسمين لَدُني، وكسبي، واللدّني ينقسم إلى أقسام عديدة سنذكرها أن شاء الله تعالى، ولكن يمكن أن يقال: انّ أقسام العلوم اللّدنية ترجع أخيراً إلى قسمين إيحائي تشريعي وإلهامي إلهي. وعلى هذا تكون أقسام العلوم ثلاثة إيحائي تشريعي، وإلهامي إلهي، وكسبي.

أمّا الإيحائي التشريعي فهو علم يوحيه الله إلى أنبيائه ورسله بواسطة أمينه من الملائِكة جبرئيل أو غيره في بعض المناسبات، ومن هنا قال عز من قائل بالنسبة إلى علم نبينا محمّد(صلى الله عليه و آله):)وَمَا يَنطِقُ عَنْ الْهَوَى(3)إِنْ هُوَ إِلاَ وَحْيٌ يُوحَى(4)عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى( (النجم/4-6).

وأمّا الإلهامي الإلهي فهو علم يلهمه الله قلب مَن يشاء مِن عباده من رسل وأنبياء وأوصياء، وبعض المؤمنين الصالحين في بعض المناسبات الخاصة من باب:

 

المؤمن ينظر بنور الله(30)

وهذان العلمان الإيحائي التشريعي، والإلهامي كل منهما يقال له: لَدني، أي أنه مِن لَدّنِ الله سبحانه ومن هنا قال تعالى بالنسبة إلى علم الخضر الذي تفوّق به على كليم الله موسى بن عمران(عليه السلام) حيث أطلعه عليه دون موسى قال:)فَوَجَدَا عَبْدًا مِنْ عِبَادِنَا آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِنْ لَدُنَّا عِلْمًا( (الكهف/66)، وقال تعالى مخاطباً نبيّنا محمّد(صلى الله عليه و آله):)وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ( (النمل/7)، فهذا العلم اللّدني بقسميه.

أمّا الكسبي فهو علم يكتسبه الإنسان من العلماء والمرشدين بعض من بعض، وهو علم من جهةٍ يقع فيه الخطأ والصواب والصحة والغلط، وغلط العالِم – ولا سيما إذا كان مرجعاً عاماً – يعود على العالم كلّه، لأن الناس أتّباع العلماء في الحلال والحرام، وفي جميع الأحكام.

ومعلوم أنّ الله جلّ شأنه لا يريد – في تشريعاته – ويرضى إلاّ بالعمل طبق الشريعة التي أنزلها كما أنزلها من دون تغيير ولا تبديل، والأحكام التي شرّعها من دون زيادة ولا نقيصة، فلا بدّ إذاً من أن يكون في الناس عالم لا يخطأ ولا يغلط، ولا يسهو ولا ينسى لِيُرشد الناس إلى تلك الشريعة المنزلة منه تعالى تماماً وكمالاً، ولا يكون ذلك إلاّ إذا كان علم العالَم – المرجع للجميع – وحياً أو إلهاماً، لذلك شاء الله أن يكون علم الرسل والأنبياء وأوصيائهم من العلم الإيحائي أو الإلهامي صوناً وحفظاً لهم وللأمم من أتباعهم من الوقوع في المخالفة.

ومن جهةٍ أخرى أنَّ صاحب العلم الكسـبي لا يمكنه – وبلا ريب – تحصيل كل ما يحتاجه وتحتاجه الأمة من العلم حتى لو عاش ما عاش من مئات السنين، واجتهد – فيها – كلّ الاجتهاد في تحصيله.

ولقد أجاد الإمام الشافعي بقوله:

ما حوى العلم جميعاً أحدٌ*** لا ولو مارسهُ ألف سنة

إنمّا العلم بعيدٌ غوره.. *** فخذوا من كلّ شيءٍ أحسنه(31)

بينما إذا كان العالم علمه لدنياً من الله العالِم بكل شيء، فحينئذٍ يمّده الله العليم الحكيم بكلّ ما يحتاجه وتحتاجه الأمة من العلم طبق مشيئته وأرادته، قال تعالى:)وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَ بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأْرْضَ( (البقرة/256).

وبعد هذا البيان، أو هذهِ المقدمة نقول:

أن علم أئمتنا الهداة – ومما لا ريب فيه – كان من العلم الإلهامي اللّدني، لأِنَ العلم الإيحائي التشريعي قد انتهى بوفاة النبي(صلى الله عليه و آله) إذ هو الذي شرّع الله له ولأمته الدين، وما قبضه الله إليه إلاّ بعد أن أكمل له ولأمته تشريع الدين، وأتمَّ لهم النعمة ورضي لهم الإسلام ديناً خالداً إلى يوم القيامة كما قال تعالى – بعد تبليغ النبي(صلى الله عليه و آله) أمتّه بولاية علي بن أبي طالب وخلافته، وولاية الأئمة الأطهار من ولده وخلافتهم يوم غدير خم)الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِْسْلاَمَ دِينًا( (المائدة/4).

وأمّا العلم الكسبي فقد عَلِمنا أنه يقع فيه الخطأ والصواب، وصاحبه لا يمكنه الوقوف على كلّ ما تحتاج إليه الأمة، فالأئمة(عليهم السلام) من جهةٍ كانوا قد عصمهم الله من الخطأ والغلط بحكم الأدلة، راجع ما مرّ من هذا الكتاب ص37-38، تحت عنوان "تعريف العصمة لغة واصطلاحاً".

ومن جهةٍ أخرى كانوا هم المرجع للناس بعد النبي(صلى الله عليه و آله) في مشاكلهم واحتياجاتهم كافة، فإذاً كان علمهم علماً إلهامياً لدنياً من الله تعالى، وبذلك تفوّقوا في علومهم على الأمة وأفرادها أجمعين، وكان إتبّاعهم – بحكم العقل – أولى من إتبّاع غيرهم.

 

الأدلة على علم الأئمة الإلهامي

أمّا الأدلة التي تدل على علمهم(عليهم السلام)إلهامي – بالإضافة إلى ما تقدم – فهي كثيرة منها هو انّ الناس كل الناس كانوا محتاجين إلى علمهم وحلّ المشاكل لهم، وكلما رجعوا اليهم في أمرٍ من الأمور وجدوا علمه حاضراً عندهم من دون تأخّر أو توقف أو تردّد.

ومن هنا ورد عن عكرمة عن ابن عباس: انّ الخليفة الثاني عمر بن الخطاب قال ذات يوم لعلي(عليه السلام) يا أبا الحسن إنك لتعجل في الحكم والفصل للشيء إذا سُئلت عنه، قال: فأبرز علي كفّه وقال له: كَمْ هذهِ؟ فقال عمر: خمسة، فقال: عجلت يا أبا حفص، قال: لَمْ يخف عليّ،فقال علي: وأنا أُسرع فيما لا يخفى عليّ(32).

والغرض ان الناس إذا رجعوا إليهم في أمورهم وجدوا الجواب الحاسم حاضراً عندهم، أمّا هم(عليهم السلام) ما احتاجوا إلى علم الناس أبداً، بل كل واحدٍ من الناس مفتقر إلى علمهم، وما جرت كلمة (لا أدري) على لسان أحدهم.

فاحتياج الكل إليهم، واستغناؤهم عن الكل، دليل قاطع على أنهم أعلم الكل، وأئمة الجميع، وكونهم(عليهم السلام) ما احتاجوا إلى أحدٍ من سائر الناس وان الناس كانوا محتاجين إليهم هذهِ حقيقة واقعية يثبتها لهم التاريخ الثابت الصحيح عند الخاص والعام، ولا سيما أيام الخلفاء الثلاث أبي بكر، وعمر وعثمان، ورجوعهم إلى علي(عليه السلام) في حلّ المشاكل التي حلّت بهم، والأسئلة التي وجّهت إليهم ولم يكن فيها علم عندهم، وهكذا رجوع بقية الخلفاء من بني أمية وبنّي العبّاس وغيرهم إلى الأئمة(عليهم السلام) كلّه ثابت عند الجميع في التاريخ الإسلامي في حوادث كثيرة قد لا يستطيع الإنسان إحصاءَها لكثرتها(33).

وممّا يدل على أن علم الأئمة إلهامي من الله هو انهم(عليهم السلام) طالما كانوا يخبرون عن وقوع حوادث قبل أن تقع، ثم تقع طبق ما أخبروا به، وهذا باب واسع وعليه شواهد كثيرة لا مجال لنا الآن إلى ذكرها لكثرتها وشهرتها في التاريخ عند الخاص والعام، وان شئت فارجع إلى كتاب (إحقاق الحق) ج8 الباب الخامس، باب ما اخبر به أمير المؤمنين(عليه السلام) من المغيبات من ص87-181.

ومعلوم أنه لا يعلم الغيب إلاّ الله عَزّ وجَلّ وحده لا شريك له، أمّا أخبار غير الله عن أمورٍ غيبية من رسل وأنبياء وأئمة إنمّا هو تبليغ من الله تعالى، فلو لم يكن علم الأئمة مستمد من الله لما تمكنوا من معرفة الحوادث والملاحم قبل وقوعها.

قيام الإمام الجواد(عليه السلام) بالإمامة وهو ابن ثمان سنين

وممّا يؤكد لنا انّ علم الأئمة إلهامي من الله تأكيداً قطعياً لا ريب فيه ولا شبهة تعتريه هو أن إمامنا محمّد الجواد(عليه السلام) انتهت إليه الإمامة بعد أبيه الإمام الرضا وهو ابن ثمان سنين كما صرح بذلك كثير من المؤرخين، بل عليه إجماعهم.

ومع ذلك قام بأبي هو وأمي – بما قام به آباؤه من التعليم والإرشاد، وأخَذ العلماء منه – على اختلاف طبقاتهم – أنواع العلوم خاضعين له، مستفيدين منه، وما وجدوا في علومه – على صغر سنه – نقصاً عن علوم آبائه وأجداده لا كثيراً ولا قليلاً، بل كان علمه وهو ابن ثمان سنين – بلا مغالات ولا مبالغة – كعلم سميّه وجده محمّد بن عبد الله(صلى الله عليه و آله) وهو مستمدٌ منه.

الأسئلة التي قُدِمّتْ إليه بحضور عمّه

حتى انه لما قبض الإمام الرضا(عليه السلام) توجّه تلك السنة أكابر المسلمين من العلماء والفقهاء والمتكلمين من الشيعة وغيرهم إلى الحج، وتشرفوا بلقائه بالمدينة، فدخلوا عليه في داره للتعرف على صحة إمامته، هذا وقد حضر خلق كثير من الشيعة ومن كل بلد لذلك إذ دخل عمّه عبد الله بن موسى بن جعفر وكان شيخاً كبيراً نبيلاً، عليه ثياب خشنة وبين عينيّه سجّادة، أي أثر السجود، فجلس، وخرج أبو جعفر الجواد من الحجرة، وعليه قميص ورداء، وفي رجليه نعلان، فقام عمّه عبد الله وقبّل ما بين عينيه، وقامت الشيعة إجلالاً له، ثم قعد أبو جعفر على كرسي، وجلس الناس ينظر بعضهم إلى بعض تحيّراً لصغر سنه.

فابتدر رجل من القوم فقال لعمه سائلاً منه: أصلحك الله ما تقول في رجلٍ أتى بهيمة؟ فقال: تقطع يمينه، ويضرب الحد، فغضب أبو جعفر(عليه السلام) ثم نظر إليه فقال: يا عم اتقِِ الله، اتقِِ الله انه لعظيم ان تقف يوم القيامة بين يدي الله عَزّ وجَلّ فيقول لك: لِمَ أفتيت الناس بما لا تعلم؟.

فقال عمّه استغفر الله يا سيدي، أليس قال هذا أبوك صلوات الله عليه؟ فقال أبو جعفر(عليه السلام): إنّما سُئِل أبي عن رجل نبش قبر امرأةٍ فنكحها، فقال أبي: تقطع يمينه للنبش، ويضرب حدّ الزنا، فان حرمة الميتة كحرمة الحيّة، فقال عبد الله صدقت يا سيدي، وأنا استغفر الله، والظاهر أن عبد الله قد نسي، فتعجب الناس، وقالوا: يا سيدنا أتأذن لنا أن نسألك؟ قال: نعم، فسألوه في مجلسٍ واحدٍ عن ثلاثين ألف مسألة فأجابهم عنها وله يومئذٍ تسع سنين(34).

وفي رواية أخرى عشر سنين(35).

والظاهر لنا أن مراد الراوي من "المجلس الواحد" الذي سُئِل فيه الإمام(عليه السلام) عن ثلاثين ألف مسألة هو المكان المعّد لجلوسه فيه للناس، كما يقال مثلاً: ذهبت اليوم إلى مجلس زيد أو عمرو ورأيت كذا أو سمعت كذا…الخ، فالإمام سئل في مجلسه ذلك للناس، عن ثلاثين ألف مسألة، فالراوي عيّن نوعية المكان الذي سُئِل فيه الإمام، وأنه مكان واحد وهو الذي يستقبل به الناس دون غيره من الأماكن الأخرى، ولم يعيّن الوقت، والوقت يعرف من القرينة، والقرينة دالة على ان الناس كانوا يتوافدون على الإمام في موسم الحج من جميع النواحي والأقطار والأمصار ليتعرفوا عليه ويسألوه عما حملوا إليه من الأسئلة الكثيرة الكتابية والشفوية، فكان عدد تلك الأسئلة التي وجّهت إليه وأجاب عنها ثلاثين ألف مسألة، وذكر المجلسي في (البحار) وجوهاً أخرى بالإضافة إلى هذا الوجه وإلى ذلك أشار السيد صالح القزويني حيث يقول مخاطباً له:

وأنت أجبت السائلين مسائلا *** ثلاثين ألفاً عالماً لا تعلّمُ

 

التعظيم للإمام الجواد، والشهادة له بالإمامة على صغر سنّه

وهذا عليّ بن الإمام جعفر الصادق(عليه السلام) شيخ العلويين في عهد الإمام الجواد سناً وفضلاً، وكان إذا أقبل الجواد يقوم له ويقبّل يده، وإذا خرج يسوي له نعله، وسُئِل عن الإمام الناطق بعد الإمام الرضا مَن هو؟ فقال: هو أبنه أبو جعفر، فقيل له: أنت في سنّك وقدرك، وأبوك جعفر بن محمّد تقول هذا القول في هذا الغلام؟ فقال للسائل: ما أراك إلاّ شيطاناً، ثم أخذ بلحيته وقال: فما حيلتي إن كان الله رآه أهلاً لهذا (أي لمنصب الإمامة) ولَمْ يرَ هذهِ الشيبة لهذا أهلاً)(36).

هذا وعلي بن جعفرٍ الصادق أخو الكاظم، والكاظم(عليه السلام) جدّ الجواد، فما ترى بينهما من السن، وعلي أخذ العلم من أبيه الصادق، وأخيه الكاظم، وابن أخيه الرضا، فلو كان علمهم بالتحصيل والكسب لكان علي أكثر تحصيلاً واكتساباً، ولو كانت الإمامة بالسن لكان علي أكبر العلويين سناً.

على أن الجواد قد فارقه أبوه يوم سافر إلى خراسان وهو ابن خمس سنين، فمن الذي كان يؤدبه ويثقفه بعد أبيه حتى جعله بتلك المنزلة العلمية الرفيعة؟ وقبض الجواد وهو أبن خمس وعشرين سنة وأبن هذا السن لم يبلغ من العلم شيئاً كثيراً لو انفق عمره كله في الطلب، فكيف يكون عالم الأمة ومرشدها، ومعلم العلماء ومثقفهم؟ وقد رجعت إليه  الشيعة وعلماؤها من يوم وفاة أبيه الرضا(عليه السلام).

حتى ان بعضهم – ويقال له يونس بن عبد الرحمن – شكك في إمامته لصغر سنه، فردَّ عليه الريان بن الصلت قائلاً: إنْ كان أمره من الله جلّ وعلا، فابن يوم واحد أو ابن يومين مثل ابن مائة سنة، وان لم يكن من عند الله فلو عمّر ألف سنة، وفي نصٍ: خمسة الآف سنة ما كان يأتي بمثل ما يأتي به السادة أو بعضه، ويكون كواحدٍ من الناس(37).

وعلى كّلٍ علم الأئمة(عليه السلام) إلهامي من الله تعالى.

 

إعتراف المأمون بعلم الأئمة الإلهامي، واحتجاجه على العبّاسيين

وقد اعترف بذلك المأمون العباسي كما جاء فيما رواه علماء التاريخ من أهل الشيعة والسُنّة، إنّ المأمون لما أراد أن يزوج ابنته أمّ الفضل أبا جعفر الجواد بلغ ذلك العباسيين فشقَّ عليهم، واستنكروه منه، وخافوا أن ينتهي الأمر معه إلى ما انتهى مع الرضا(عليه السلام) فخاضوا في ذلك.

ثم اجتمع معه أهل بيته الأدنون فقالوا له: ننشدك الله يا أمير المؤمنين إلاّ ما رجعت عن هذهِ النية من تزويج ابن الرضا، فإنا نخاف ان يُخرَج به أمرٌ قد مّلكناه الله وُينزَع منا عزاً قد ألْبسناه الله، وقد عرفت ما بيننا وبين هؤلاء القوم قديماً وحديثاً، وما كان عليه الخلفاء قبلك من تبعيدهم والتصغير بهم، وقد كّنا في وهلةٍ "أي فزعة" من عملك مع الرضا وكفانا الله المهم من ذلك فالله الله انّ تردّنا إلى غمٍ قد انحسر عنا، وأصرف رأيك عن ابن الرضا، وأعدل إلى من تراه من أهل بيتك يصلح لذلك.

فقال لهم المأمون: أمّا ما كان بينكم وبين آل أبي طالب فأنتم السبب فيه، ولو أنصفتم القوم لكانوا أولى منكم، وأمّا ما كان يفعله مَن كان قبلي بهم فقد كان قاطعاً للرحم، وأعوذ بالله من ذلك، والله ما ندمت على ما كان مني من استخلاف الرضا(عليه السلام) ولقد سألته ان يقوم بالأمر وانزعه من نفسي فأبى، وكان أمر الله قدراً مقدوراً.

وأمّا أبو جعفر فقد اخترته لتبريزه "أي تفوقه" على أهل الفضل كافة في العلم والفضل، مع صغر سنه، والأعجوبة فيه بذلك، وأنا أرجو أن يظهر للناس ما قد عرفته منه، فيعلموا ان الرأي ما رأيت فيه، فقالوا: ان هذا الفتى وان راقك منه هدية إلاّ انه صبي لا معرفة له ولافقه، فأمهله ليتأدّب ثم اصنع ما تراه بعد ذلك، فقال لهم: ويحكم إني أعرف بهذا الفتى منكم، وانّ أهل هذا البيت علمهم من الله، وموادّه وإلهامه، لم تزل آباؤه أغنياء في علم الدين، والأدب عن الرعايا الناقصة عن حدّ الكمال، فإن شئتم فامتحنوه بما يتبيّن لكم به ما وصفت من حاله، قالوا: قد رضينا لك يا أمير المؤمنين ولأنفسنا بامتحانه، فخلّ بيننا وبينه لننصب مَن يسأله بحضرتك عن شيءٍ من فقه الشريعة، فان أصاب في الجواب عنه لم يكن لنا اعتْراض في أمره، وظهر للخاصة والعامة سديد رأي أمير المؤمنين فيه، وان عجز عن ذلك فقد كفينا الخطب في معناه، فقال لهم المأمون شأنكم وذلك متى أردتم.

مساءَلة يحيى بن أكثم للإمام الجواد(عليه السلام)

فخرجوا من عنده، وأجمع رأيهم على مساءَلة يحيى بن أكثم وهو يومئذٍ قاضي الزمان، على أن يسأله مسألة لا يعرف الجواب فيها، ووعدوه بأموالٍ نفيسة على ذلك.

وعادوا إلى المأمون وسألوه أن يختار لهم يوماً للاجتماع، فأجابهم إلى ذلك، فاجتمعوا في اليوم الذي إتّفقوا عليه، وحضر معهم يحيى بن أكثم وأمر المأمون بأن يُفرش لأبي جعفر فراشاً حسناً وان يجعل له مسوّرتان، (أي وسادتان)، فَفُعِلَ له ذلك.

وخرج أبو جعفر فجلس بين المسورتين، وجلس القاضي مقابله، وجلس الناس من خواص الدولة وأعيانها وحجّابها وقوّادها في مراتبهم وعلى قدر طبقاتهم ومنازلهم، والمأمون جالس إلى جنب أبي جعفر(عليه السلام) فقال يحيى بن أكثم للمأمون: أيأذن لي أمير المؤمنين أن أسأل أبا جعفر عن مسألة؟ فقال له المأمون: استأذنه في ذلك، فأقبل عليه يحيى وقال: أتأذن لي – جُعلت فداك – في مسألة؟ فقال أبو جعفر: سل إن شئت.

قال يحيى: ما تقول – جُعلت فداك – في محرمٍ قتل صيداً؟ فقال أبو جعفر: قتله في حلٍ أو حرم، عالماً كان المحرم أم جاهلاً، قتله عمداً أم خطأً، حرّاً كان المحرم أم عبداً، صغيراً كان أم كبيراً، مبتدئاً بالقتل أو معيداً، من ذوات الطير كان أم مِن غيرها، من صغار الصيد أم من كبارها، مصراً على ما فعل أم نادماً، في الليل كان قتله للصيد أم في النهار، محرماً كان بالعمرة إذ قتله أو بالحج كان محرماً؟

فتحيّر يحيى بن أكثم وبان في وجهه العجز والانقطاع وتلجلج حتى عرف أهل المجلس عجزه، فقال المأمون: الحمد للهِ على هذهِ النعمة والتوفيق لي في الرأي، ثم نظر إلى أهل بيته فقال لهم: أعرفتم الآن ما كنتم تنكرونه؟ وقال المأمون لأبي جعفر(عليه السلام) إن رأيت جعلت فداك ان تذكر الفقه الذي فصّلته من وجوه قتل المحرم للصيد لنعلمه ونستفيده؟ فقال أبو جعفر نعم، "ثم بيّن لهم تلك الوجوه بأجمعها" وما يترتب عليها من الأحكام في الشريعة الغراء، فراجع المصادر.

وقال المأمون بعد ما سمع ومَن معه الجواب الحاسم: أحسنت يا أبا جعفر أحسن الله إليك، وأمر المأمون أن يكتب ذلك عنه.

ثم قال: فإن رأيت أن تسأل يحيى عن مسألةٍ كما سألك؟ فقال أبو جعفر ليحيى: أسألك؟

قال: ذلك إليك جُعلت فداك، فان عرفتُ جواب ما تسألني عنه وإلاّ استفدت منك، فقال أبو جعفر: أخبرني عن رجل نظر إلى امرأةٍ في أول النهار فكان نظره إليها حراماً عليه، فلمّا ارتفع النهار حلّت له، فلما زالت الشمس حرمت عليه، فلما كان وقت العصر حلّت له، فلما غربت الشمس حرمت عليه، فلما دخل العشاء الآخرة حلّت له، فلما كان وقت انتصاف الليل حرمت عليه، فلما طلع الفجر حلّت له.

ما حال هذهِ المرأة؟ وبماذا حلّت له وحرمت عليه؟ فقال يحيى والله لا اهتدي إلى جواب هذا السؤال، ولا أعرف الوجه فيه، فأن رأيت أن تفيدنا به.

فقال أبو جعفر هذهِ امرأة أمةٌ لرجل من الناس نظر إليها أجنبي في أول النهار فكان نظره إليها حراماً عليه، فلما أرتفع النهار ابتاعها من مولاها فحلّت له، فلما كان عند الظهر اعتقها فحرمت عليه، فلما كان وقت العصر تزوجها فحلّت له، فلما كان وقت المغرب ظاهر منها فحرمت عليه، فلما كان وقت العشاء الآخرة كفّر عن الظهار فحلّت له، فلما كان نصف الليل طلّقها واحدة فحرمت عليه، فلما كان عند الفجر راجعها فحلّت له. فعند ذلك أقبل المأمون على مَن حضر من أهل بيته فقال لهم: هل فيكم مَن يجيب عن هذهِ المسألة بمثل هذا الجواب؟ أو يعرف القول فيما تقدم من السؤال؟ قالوا: لا والله، إنّ أمير المؤمنين أعلم فيما رأى، فقال: ويحكم انّ أهل هذا البيت خصّوا من دون الخلق بما ترون من الفضل، وانّ صغر السن فيهم لا يمنعهم من الكمال.

أمّا علمتم أنّ رسول الله(صلى الله عليه و آله) افتتح دعوته بدعاء أمير المؤمنين علي بن ابي طالب(عليه السلام) وهو ابن عشر سنين، وقبل منه الإسلام وحكم له به، ولم يدعُ أحداً في سنه غيره، وبايع الحسن والحسين(عليهما السلام) وهما أبناء دون الست سنين، ولم يبايع صبي غيرهما، أو لا تعلمون ما اختص الله به هؤلاء القوم وانهم ذرية بعضها من بعض يجري لآخرهم ما يجري لأولهم، فقالوا صدقت يا أمير المؤمنين(38).

وما انفضّ ذلك المجلس حتى عقد له(عليه السلام) على ابنته أم الفضل، ووزّع المأمون على الحاضرين الجوائز وأنواع الهدايا والطيب، وَوُضِعت الموائد فأكل كل الناس وانصرفوا.

 

قيام الإمام علي الهادي(عليه السلام)بالإمامة وهو أبن ست سنين

ومما يؤكد لنا تأكيداً بعد تأكيد هو أنّ الإمام علياً الهادي(عليه السلام) قام بأمر الإمامة وله من العمر ست سنين وخمسة أشهر، وماذا يُحسن مَن كان علمه بالكسب والتعليم من الآخرين في حين كان(عليه السلام) - عند قيامه - مقام أبيه من بعده – أعلم أهل زمانه على الإطلاق، وأعترف بذلك الخاصة والعامة.

قال ابن حجر في (الصواعق المحرقة): وكان وارث أبيه علماً ومنحا، ونقله عن (الصواعق) الشبلنجي الشافعي في (نور الأبصار)(39).

وثبت هذا حينما رجع الناس إليه من الراعي والرعية، والصديق والعدوّ، واختبروه بأنواع الاختبارات وسألوه عن مختلف العلوم والمعارف وإذا علمه(عليه السلام) – وهو أبن ست سنين واشهر – كعلم سميّه علّيٍ أمير المؤمنين باب مدينة علم الرسول الأعظم(صلى الله عليه و آله) وقام بالإمامة بعده أبنه الحسن العسكري، وأخيراً قبض الحسن(عليه السلام) مسموماً وعمره يومئذٍ ثمان أو تسع وعشرين سنة، والإمام بعده ابنه الحجة المهدي (عج) وعمره يومئذٍ خمس سنين، وآتاه الله ما آتى آباءه الطاهرين من العلم والفضل العميم.

قال ابن حجر في (الصواعق المحرقة) بعد ذكره لأبيه الحسن العسكري، ووفاته بالسم بما نصّه قال:

ولم يخلّف غير ولده أبي القاسم محمّد الحجّة، وعمره عند وفاة أبيه خمس سنين ولكن آتاه الله فيها الحكمة ويسمّى القائم المنتظر…الخ(40).

وقال الشيخ سليمان الحنفي في (ينابيع المودّة) عند ذكر الإمام المهدي(عليه السلام) نقلاً عن كتاب (فصل الخطاب) للشيخ خواجة محمّد يا رسا قال: وقالوا: أتاه الله تبارك وتعالى الحكمة وفصل الخطاب في طفولته وجعله آية للعالمين، كما قال تعالى:)يَايَحْيَى خُذْ الْكِتَابَ بِقُوَّةٍ وَآتَيْنَاهُ الْحُكْمَ صَبِيًّا( (مريم/13)، وقوله تعالى:)قـَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِي الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا( (مريم/30-31)…الخ(41).

وذكر هذا المعنى ابن الصبّاغ المالكي في كتابه (الفصول المهمة) في الفصل الثاني عشر(42)، نعم هكذا)إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحًا وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ (33) ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ( (آل عمران/34-35).

الطريق الثاني من ينابيع علم الأئمة

عرض صحائف الأعمال عليهم(عليهم السلام)

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

)وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ( (التوبة/105).

هذهِ الآية الكريمة من سورة التوبة من الآيات القرآنية الكثيرة النازلة في شأنٍ من شؤون نبيّنا محمّد(صلى الله عليه و آله) وخلفائه أئمة الهدى الاثنى عشر من بعده، إذ هي تشير إلى ينبوع من ينابيع علمهم الذي تفوّقوا به على الأمة كافة وأفرادها كما ستعلم ذلك خلال بحوثها.

  

دلالة الآية الكريمة

والآية بعموم خطابها، وصريح بيانها ونصوص ألفاظها تدّل على ان أعمال المكلفين من الناس أجمعين من مؤمنين وكافرين ومنافقين ستكون مشاهدة ومرئية – بعد صدورها منهم في حياتهم الدنيا – لله عَزّ وجَلّ أولاً، ولرسوله(صلى الله عليه و آله) ثانياً، وللمؤمنين ثالثاً، ثم تكون تلك الأعمال مشاهدة ومرئية لعامليها أنفسهم يوم القيامة رابعاً، سواءٍ صدرت منهم سراً أو علانية، خيراً أو شراً، طاعة أو معصية، فلا بدّ من مشاهدتها ورؤيتها للهِ ولرسوله وللمؤمنين في الدنيا، ولأربابها في الآخرة ليكون الجزاء لهم مناسباً لأعمالهم إن خيراً فخيرٌ، وإن شراً فشرٌ، هذا ما دلت عليه الآية الكريمة:)وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ( أمّا كيف تكون تلك الأعمال مشاهدة ومرئية للخالق جلّ وعلا، والمخلوق في الدنيا والآخرة، فهذا ما سنفصله باذن الله تعالى بدلائله الواضحة وبراهينه الجلية فنقول:

 

مَعنى الغيب والشهادة، وعلم الله عَزّ وجَلّ بهما

أمّا مشاهدتها لله عَزّ وجَلّ فالمراد من ذلك انه سيعلمها ويراها موجودة بعلم الشهادة، بعد أن علمها معدومة بعلم الغيب، وبيان ذلك:

أولاً: انّ الله هو العليم الخبير بالأشياء كلها، ومنها علمه بعباده وحقائق أعمالهم ونيّاتهم علماً ذاتياً أزلياً قبل إيجادها، وهو المسّمى بعلم الغيب وإليه الإشارة بعدة آيات منها قوله تعالى:)عَالِمِ الْغَيْبِ لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي الأْرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرُ إِلاَ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ( (سبأ/4)، ومنها قوله تعالى:)وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَ يَعْلَمُهَا وَلاَ حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأْرْضِ وَلاَ رَطْبٍ وَلاَ يَابِسٍ إِلاَ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ( (الأنعام/60).

والظاهر لنا ان المراد من الغيب ومن مفاتحِه أي خزائنه، هو علمه الذاتي الأزلي بمطلق الحوادث قبل حدوثها مما سيكون، وما لا يكون مما شاء عدم إيجاده أو يشاء محَوه من الوجود.

ثانياً: ان الله هو العليم الخبير بالأشياء كلها – ومنها علمه بعباده وحقائق أعمالهم ونيّاتهم – علماً حضورياً عند إيجادها وهو المسّمى بعلم الشهادة وإليه الإشارة بعدة آيات منها قوله:)إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ( (الحج/18)، وقوله تعالى:)أَلاَ إِنَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطٌ( (فصلّت/55).

فلّلهِ علمان علم غيب وهو علمه بالمعدومات قبل إيجادها، أي أنه يعلم بما سيكون قبل أن يكون، وبما سيحدث قبل أن يحدث، وما لا يكون ولا يحدث.

وعلم شهادة وهو علمه بالموجودات عند إيجادها، أي أنه يشاهد ويرى ويبدو له ما وُجد وحدث فعلاً، فهو عالم بما كان بالفعل، وبما سيكون في المستقبل بلا اختلافٍ بينهما، إذ إنّ علمه بالأشياء قبل وجودها كعلمه بها بعد وجودها، نعم علمه الغيبي أوسع من علمه المشاهد، لأن علمه الغيبي يشمل ما يكون وما لا يكون، والجدير بالذكر ان علم البداء المختلف فيه – بالنسبة إلى الله تعالى – هو علم الشهادة.

وقد نصّ الله سبحانه على هذين العِلمين وَوَصف نفسه بهما بعشر آيات من القرآن المجيد بكونه "عالم الغيب والشهادة"(43).

ومن تلك الآيات الآية المبحوث عنها بقوله تعالى:)وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ(.

ويؤيد ذلك ما رواه شيخنا الصدوق في كتابه (معاني الأخبار)، باب معنى الغيب والشهادة بأسناده عن أبي عبد الله (أي الصادق(عليه السلام)) في قول الله عَزّ وجَلّ:) عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ( انه قال: الغيب ما لم يكن، والشهادة ما قد كان(44) قوله(عليه السلام):-

"ما لم يكن" أي ما لم يكن بعد، وما لم يكن أصلاً، "ما قد كان" أي ما قد حدث بالفعل فقط.

وعلى كلٍّ فالله سبحانه هو خالقنا ومالكنا ولا يخفى عليه شيء من أعمالنا وسرائرنا وهو المحيط بنا قال تعالى:)وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأْرْضِ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُحِيطًا( (النساء/127)، فلكونه محيطاً بكل شيء فهو يرى ويشاهد عباده وأعمالهم ونيّاتهم ويعلمها بلا حاسة إذ: )لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ( (الشورى/12)، وهو أقرب إليهم من حبل الوريد كما نصّت الآية الكريمة:)وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِْنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ( (ق/17).

فقوله تعالى:)وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ( المراد بذلك كما ذكرنا سابقاً انه سيعلمها موجودة بعلم الشهادة بعد أن علمها وهي معدومة بعلم الغيب، قال تعالى:)ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلاَئِفَ فِي الأْرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ( (يونس/15).

أمّا الرسول والمؤمنون فكيف يشاهدون أعمالنا ويرونها وهم قطعاً مخلوقون عاجزون بأنفسهم عن الإحاطة العلمية بأعمال الناس كلها؟ الجواب:-

هو ان الله تعالى الذي هو على كلّ شيءٍ قدير هو الذي يُطلعهم على أعمال عباده خيرها وشرها بصورٍ خاصة وطرقٍ عديدة ذكرنا {أولاً} طريق الإلهام.

{ثانياً} ومن تلك الصور والطرق أيضاً هي أن يطلعهم الله على صحائف أعمال عباده، وبواسـطتها يرون تلك الأعمال ويعلمونها بكاملها – إلاّ ما شاء الله منها – ليكونوا بذلك شهداء على الناس يوم القيامة.

 

تسجيل الملائكة لأعمال المكلّفين ومثالُه

وبيان ذلك هو ان كل إنسانٍ  - ذكراً وأنثى – منذُ يُكلّف بالعبادة في هذه الحياة الدنيا إلى أن يأتيه أجله النهائي الذي يموت فيه، يوكل الله به حفظةً من ملائكته يسجلون عليه أعماله أفعالاً وأقوالاً، ملك يكون عن يمينه ووظيفته تسجيل الحسنات، وآخر عن شماله ووظيفته تسجيل السيئات وإلى ذلك أشارت عدةٌ من الآيات القرآنية منها قوله تعالى:)إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنْ الْيَمِينِ وَعَنْ الشِّمَالِ قَعِيدٌ(17)مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلاَ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ( (ق/18-19)، وقال تعالى:)وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ(10)كِرَامًا كَاتِبِينَ(11) يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ( (الانفطار/11-13)، وقال تعالى:)هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ( (الجاثية/30).

نعم هكذا تسجّل الملائكة على الإنسان أفعاله وأقواله وحركاته وسكناته كافة، في الخير والشر والسر والعلانية كما يسجل الشريط السينمائي الصور والأعمال والأقوال، وكما تسجل (الفيديو) و(التلفزيون) صورة المذيع أو المذيعة وتنقل للمشاهدين لها تلك الصورة كما هي، وهكذا المسجل الذي يسجل الخطب والأقوال في الشريط وتبقى محفوظة فيه تعاد متى شاء الإنسان إعادتها.

 

عنوان صحائف الأعمال للمؤمنين

وقطعاً كل إنسان له صحيفته الخاصة به، وفيها أسمه وعنوانه مؤمناً كان أو كافراً محباً كان أو مبغضاً، ومن هنا ورد مسنداً عن انس بن مالك عن النبي (صلى الله عليه و آله) انه قال في الحديث الذي رواه الخاص والعام:

عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب(45).

فصحائف الأعمال هذهِ تعرض على رسول الله(صلى الله عليه و آله) أولاً وعلى المؤمنين ثانياً، فيرون تلك الأعمال ثابتة في تلك الصحائف، وهذا ما أشارت إليه الآية المبحوث عنها:)وَقُلْ اعْمَلُوا فَسيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ( والمراد من قوله)وَرَسُولُهُ( بالإجماع هو نبيّنا محمّد (صلى الله عليه و آله) تُعرض عليه أعمال العباد جميعاً في حياته وبعد وفاته إلى يوم القيامة.

أمّا المراد من قوله)وَالْمُؤْمِنُونَ( فمن هم المؤمنون؟ هل هم كل المؤمنين من الأمة الإسلامية؟ كما يظهر ذلك من أقوال المفسرين من أهل السُنّة، وقد يُصرّح به الكثير منهم(46).

والحال هذا يخالف ظاهر الآية الكريمة، كما يخالف أدلة الوجدان والعيان، إذ أن ظاهر الآية بأطلاق العمل وحذف متعلقة – يدل على عمومه، والمعنى: اعملوا ما شئتم من خيرٍ أو شر، بسرٍ أو علانية، فانه مشاهد مرئي لله ولرسوله وللمؤمنين.

ويؤيد ظاهر الآية بعموم العمل نص الحديث الذي يرويه المحدثون والمفسرون من أهل السُنّة كالإمام أحمد بن حنبل، وأبي يعلي، وابن حبّان، والبيهقي(47)، والفخر الرازي، وابن كثير الدمشقي، والسيوطي وغيرهم(48)، عند تفسيرهم الآية المبحوث عنها بالإسناد عن أبي سعيد الخدري عن رسول الله (صلى الله عليه و آله) أنه قال: لو أنّ أحدّكم يعمل في صخرة صمّاء ليس لها باب ولا كوّة لأخرج الله عمله للناس كائناً ما كان، أي أيّ شيءٍ كان عمله فلا بدّ أن يخرج الله عمله للناس وهنا نتسائل هل يمكن ان يكون المراد من الناس في الحديث، ومن المؤمنين في الآية كلّ الناس وجميع المؤمنين، وانهم يشاهدون الأعمال كلّها؟ قطعاً لا، إذ الناس والمؤمنون لا علم لهم بعموم الأعمال، ولا يشاهدونها ولا يطلعهم الله عليها ولا يخرجها لهم، فإذاً لابدّ وأن يكون المراد من الناس والمؤمنون في الآية والرواية بعضهم لا كلهم، فمن آولئك البعض؟

نعم إنما هم شهداء الأعمال، الناطقون الصادقون السابقون إلى الرغائب، المعصومون من الخطأ والزلل والمعائب، المزودون بالعلم من الله عَزّ وجَلّ، وهم الأئمة من آل محمّد(صلى الله عليه و آله) لذلك عطفهم – برؤيتهم أعمال العباد على رسوله الأعظم، وعطف رسوله – برؤيته لتلك الأعمال – على ذاته المتعالية ليبين بذلك عظيم مقامهم عنده وانهم خلفاؤه في أرضه وولاته على عباده وشهداؤه على بريته بعد رسوله(صلى الله عليه و آله) فهذا ما يستفاد من الآية الكريمة.

ويؤيده أيضاً النصوص الكثيرة والصريحة الواردة عن النبي(صلى الله عليه و آله) وأهل بيته في ان المراد من المؤمنين في الآية إنما هم علي وأبناؤه المعصومون دون غيرهم(49).

 

سبب نزول الآية الكريمة

ومن تلك النصوص الحديث النبوي الذي يذكر سبب نزول الآية، وينقله المجلسي في (البحار) عن كتاب (محاسبة النفس)، للسيد الجليل علي بن طاووس نقلاً عن محمّد بن العباس باسناده عن طريق الجمهور عن أبي سعيد الخدري انه قال: ان عماراً قال: يا رسول الله وددّت انك عمّرت فينا عمر نوح(عليه السلام) فقال رسول الله(صلى الله عليه و آله) يا عمّار حياتي خير لكم، ووفاتي ليست بشرٍ لكم، أمّا حياتي فتحدثون واستغفر الله لكم، وأمّا بعد وفاتي فاتقوا الله واحسنوا الصلاة عليّ وعلى أهل بيتي فانكم تعرضون عليّ بأسمائكم وأسماء آبائكم وقبائلكم فان يكن خيراً حمدت الله، وان يكن سوى ذلك استغفر الله لكم"أو قال: استغفر الله لذنوبكم" فقال المنافقون والشكّاك والذين في قلوبهم مرض: يزعم ان الأعمال تعرض عليه بعد وفاته بأسماء الرجال وأسماء آبائهم وأنسابهم إلى قبائلهم، وإنّ هذا لهو الأفك، فأنزل الله جلّ جلاله)وَقُلْ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ( فقيل له: يا رسول الله ومَن المؤمنون؟ فقال: عامة وخاصة، أمّا الذين قال الله في الآية:)وَالْمُؤْمِنُونَ( فهم آل محمد منهم عليهم السلام، ثم قال:)وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ( من طاعة ومعصية(50).

 

الأوقات التي تعرض فيها صحائف الأعمال

هذا حديث واحد من عشرات الأحاديث الواردة عن النبي(صلى الله عليه و آله) وأهل بيته في هذا الموضوع، وتدل تلك الأحاديث – بمجموعها – على أنّ صحائف الأعمال تعرض عليهم في أوقاتٍ متعددة، ففي بعضها إنها تعرض عليهم كل يوم صباحاً(51).

وفي بعضها كل يوم وليلةٍ وصباحاً ومساءاً(52).

وفي بعضها كل خميس(53).

وفي بعضها كل اثنين وخميس(54) أي في الأسبوع مرتين، وفي بعضها عند انتهاء أجل الإنسان(55).

وفي بعضها لا تعين رقماً لعرضها عليهم(56).

والذي يستفاد من مجموعها انها تعرض عليهم في كلّ هذهِ الأوقات.

وعلى كلٍ المراد من المؤمنين في الآية، إنما هم الأئمة من آل محمّد (صلى الله عليه و آله) خاصة لا عامة المؤمنين، نعم المؤمنون الصالحون المتّبعون للهِ ولرسوله وللأئمة يسألون الله ويطلبون منه ان يجعلهم مع الشهداء من الأئمة الأطهار في الجنة كما أشار إلى هذا القرآن الكريم بقوله تعالى: )رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ( (آل عمران/54).

وقد استجاب الله لهم دعاءَهم كما في قوله تعالى:)وَمَنْ يُطِعْ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُوْلَئِكَ رَفِيقًا( (النساء/70)(57).

فنسأل الله تعالى أن يرحمنا بمحمّد وآله صلوات الله عليهم ويرزقنا شفاعتهم ويجعلنا من المهتدين بهداهم انه سميع مجيب.

ولكن لا ادري إذا عُرضت عليهم صحائف أعمالنا ماذا يرون فيها؟ هل يرونها ملأى بالحسنات من العقائد الحقة، والأخلاق الفاضلة، والعبادات الصحيحة، والمعاملات السليمة، أم بالعكس، يرونها سوداء بأنواع المعاصي والسيئات من الكفر، والنفاق، والأخلاق السيئة من الاعتداء والظلم وقول الزور وعبادة النفس الأمارة بالسوء، والشيطان، والطواغيت...الخ.

وقطعاً ان رسول الله(صلى الله عليه و آله) والأئمة(عليهم السلام) إذا رأوا صحائف أعمالنا وفيها الحسنات والأعمال الصالحة والكلام الطيب فإنهم يُسرّون بذلك، أما إذا رأوها بالعكس فيها أنواع السيئات والمعاصي فانهم يستاؤون بذلك، ومن هنا ورد عن الإمام الصادق(عليه السلام) انه قال لجماعةٍ من أصحابه: ما لكم تسؤون رسول الله(صلى الله عليه و آله) ؟! فقال له رجل منهم: جُعلت فداك فكيف نسوؤه؟ فقال: أما تعلمون ان أعمالكم تُعرض عليه؟ فإذا رأى فيها معصية ساءه ذلك، فلا تسوؤا رسول الله(صلى الله عليه و آله) وسرّوه(58).

وإذا كان الأمر كذلك، وهو كذلك فإذن يلزم على العاقل المؤمن أن يندم ويتوب إلى الله ويستغفره من جميع ذنوبه ومعاصيه دائماً وأبداً فإن الله يتوب عليه ويغفر له، ويرزقه خير الدنيا والآخرة قال تعالى: )اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا(10)يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا(11)وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا( (نوح/11-13)، وورد في الحديث: طوبى لمن وُجِدَ في صحيفته تحت كل ذنبٍ استغفار، وورد أيضاً ان التائب من الذنب كمن لا ذنب عليه.

 

تبديل سيئات التائب حَسنات

والتائب الحقيقي بتوبةٍ صادقة عن ندمٍ على ما مضى، وعزمٍ على ترك العود إلى ما تاب عنه، يستحق ان يبدّل الله سيئاته حسنات كما قال تعالى:)إِلاَ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا( (الفرقان/71).

أمّا إذا بقي الإنسان مصراً على معاصيه وسيئاته لم يندم ولم يتب حتى ينزل به الموت فانه يكون حينئذٍ رهين تلك المعاصي والسيئات، وينبّئهُ بها عالمُ الغيب والشهادة يوم رجوعه إليه عند قبض روحه، وعند الحساب يوم القيامة، كما نصّت الآية المبحوث عنها بقوله:)وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ( ولا يسع الإنسان يومئذٍ إنكار أعماله السيئة وجحودها لأنه يراها بحقيقتها  كلّيها وجزئيها ثابتة عليه منكشفة له قال تعالى:)لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ( (ق/23).

الشهود على الإنسان عند الحساب

هذا من جهة، ومن جهة أخرى انه يشهد عليه – بعد الله تعالى – نبيُّه وأهل بيته المعصومون(عليهم السلام) بما اقترف من تلك السيئات. كما علمنا فيما مضى.

 

من الشهود على الإنسان القرآن الكريم

ومن جهة ثالثة يشهد عليه القرآن الكريم الذي هو الخليفة الأول على الأمة بعد رسول الله(صلى الله عليه و آله) ، وقد صرّح النبي بذلك في آخِر خطبةٍ خطبها على الأنصار حينما حضرته الوفاة وقد أحضرهم عنده في بيتهِ نذكر منها محلّ الشاهد قال(صلى الله عليه و آله):

كتاب الله وأهل بيتي العمل مع كلّ واحدٍ منهما مقرون بالآخر إني أرى أنْ لا افتراق بينهما جميعاً، لو قيس بينهما بشعرة ما إنقاست(59).

مَن أتى بواحدة وترك الأخرى كان جاحداً للأولى ولا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً، "أي لا يقبل الله منه عملاً لا مستحباً ولا واجباً"، ثم قال: فأن الكتاب هو القرآن، وفيه الحجة والنور والبرهان كلام الله جديد غضٌّ طري، شاهد عادل محكم، ولنا قائد بحلال الله وحرامه وأحكامه.

يقوم غداً فيحاج أقواماً فينزلّ الله به أقدامهم عن الصراط، واحفظوني معاشر الأنصار في أهل بيتي فان اللطيف الخبير أخبرني انهما لن يفترقا حتى يردا علي الحوض(60).

ومن جهةٍ رابعة يشهد عليه الملكان الّلذان يسجلان عليه أعماله، وإلى هذا يشير قوله تعالى:)وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ( (ق/22)، أي تجيء كل نفسٍ من المكلفين في يوم الوعيد ومعها سائق يسوقها، أي يحثها على السير إلى الحساب، وشهيد من الملائكة يشهد عليها بما يعلم من حالها، وبما شاهده منها، وكتبه عليها، فلا يجد إلى الهرب ولا إلى الجحود سبيلا.

ومن جهةٍ خامسة تشهد عليه أيضاً جوارحه كلها بما اقترف بها من السيئات قال تعالى في سورة يس:)الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ( (يس/66)، أي تشهد عليه كلٌ من الأيدي والأرجل بما اكتسب بواسطتهما من المعاصي الخاصة بهما.

 

أعضاء الإنسان كلها تشهد عليه

ويظهر من مجموع الآيات التي تستعرض هذا الموضوع ان ذكر الأيدي والرجل فقط دون بقية الأعضاء من باب الأنموذج، وإلاّ فالأعضاء كلها تشهد عليه قال تعالى في سورة الإسراء:)وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُوْلَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولاً( (الإسراء/37).

ومعنى الآية: لا تتّبع ما ليس لك به علم في مجموع تصرفاتك واتّجاهاتك عقيدةً وعملاً، لأن الله سيسأل السمع والبصر والفؤاد، وهو النفس الإنسانية، عما اعتقدت به من العقائد وقامت به من الأعمال ويُسأل السمع هل كان ما سمعه معلوماُ مقطوعاُ به أنه حق أم لا؟ ويُسأل البصر هل كان حقاً بيّناً أم لا؟ ويُسأل الفؤاد هل كان ما اعتقده وفكّر به حقاً لا شك فيه أم لا؟ وهي بدورها لا محالة ستجيب بالحق وتشهد على ما هو الواقع، فإذا شهدت بما أعتقد وعمل من باطل وجهل يكون ماله حينئذٍ الخسران والعياذ بالله ولا يقبل منه عذرٌ أبداً.

وقال تعالى في سورة النور:)يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ( (النور/25)، وقال تعالى في سورة فصلّت السجدة:)يَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاءُ اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ(19)حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(20)وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ(21)وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلاَ أَبْصَارُكُمْ وَلاَ جُلُودُكُمْ وَلَكِنْ ظَنَنْتُمْ أَنَّ اللَّهَ لاَ يَعْلَمُ كَثِيرًا مِمَّا تَعْمَلُونَ(22)وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمْ الَّذِي ظَنَنتُمْ بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ مِنْ الْخَاسِرِينَ( (فصلّت/20-24)، وقال إمامنا أمير المؤمنين(عليه السلام) في بعض خطبه يصف فيها هول يوم القيامة: "ختم على الأفواه فلا تكلم، وقد تكلمت الأيدي وشهدت الأرجل ونطقت الجلود بما عملوا فلا يكتمون الله حديثاً"(61).

فعلينا يا عباد الله أن نتوب إلى الله توبةً نصوحاً، ونسأله أن يهب لنا ما اقترفناه من الذنوب، وما خالفنا به من الحق ونتضرع إليه بما جاء في دعاء كميل بن زياد ونقول:

"إلهي وسيدي فأسألك بالقدرة التي قدّرتها وبالقضية التي حتمتها وحكمتها وغلبت مَن عليه أجريتها أن تهب لي في هذه الليلة وفي هذهِ الساعة كل جرمٍ أجرمته وكل ذنبٍ أذنبته وكل قبيح أسررته وكل جهلٍ عملته كتمته أو أعلنته أخفيته أو أظهرته، وكل سيئةٍ أمرت بأثباتها الكرام الكاتبين الذين وكلتهم بحفظ ما يكون مني وجعلتهم شهوداً عليّ مع جوارحي وكنت أنت الرقيب عليّ من ورائهم والشاهد لما خفي عنهم وبرحمتك أخفيته وبفضلك سترته…الخ".

نعم المؤمن بالمعاد يوم القيامة والحساب والثواب والعقاب، والذي إذا اقترف ما قترف من الذنوب يستغفر الله ويتوب إليه منها فانّ الله يستر عليه ذنوبه ويخفيها حتى على ملكيه، ويؤيد ذلك ما رواه المحدثون ومنهم شيخنا الكليني في الكافي بسنده عن معاوية بن وهب أنه قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: إذا تاب العبد توبةً نصوحاً أحبّه الله فستر عليه في الدنيا والآخرة، فقلت كيف يستر عليه؟ قال(عليه السلام): يُنسي ملكيه ما كتبا عليه من الذنوب ويوحي إلى جوارحه: أكتُمي عليه ذنوبه، ويوحي إلى بقاع الأرض: أكتُمي ما كان يعمل عليك من الذنوب، فيلقى الله حين يلقاه وليس شيء يشهد عليه بشيءٍ من الذنوب(62).

 

ومن الشهود على الإنسان بقاع الأرض

قول الإمام الصادق(عليه السلام) في هذا الحديث: ويوحي إلى بقاع الأرض: أكتُمي عليه ما كان يعمل عليك من الذنوب، يدل بصراحةٍ على أنّ من الشهود على الإنسان يوم القيامة بقاع الأرض التي يُعمل عليها من الحسنات أو السيئات فتشهد له أو عليه، إلاّ المؤمن التائب من ذنوبه فإنها بوحيٍ من الله تعالى لها تكتم تلك الذنوب فلا تشهد عليه بها.

وقد جاء في حديثٍ آخر عن الإمام الصادق(عليه السلام) أيضاً أنّ رجلاً سأله فقال: يصلي الرجل نوافله في موضع أو يفرقها؟ قال: بل ههنا وههنا، فانها تشهد له يوم القيامة(63).

وشهادة بقاع الأرض على الإنسان يشير إليها القرآن المجيد بقوله تعالى:                                

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

)إِذَا زُلْزِلَتْ الأْرْضُ زِلْزَالَهَا(1)وَأَخْرَجَتْ الأْرْضُ أَثْقَالَهَا(2)وَقَالَ الإِْنسَانُ مَا لَهَا(3)يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا(4)بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا(5)يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ(6)فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَه(7)وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَه( (الزلزال)

ذكر الله سبحانه وتعالى في هذهِ السورة المباركة القيامة، وصدور الناس في يومها للجزاء، بعد تزلزل الأرض، وتعجب الإنسان من ذلك الزلزال المتناهي في الشدة والهول، وانها أي الأرض تحّدِث يومئذٍ أخبارها بوحيٍ من الله لها أنْ تحدث.

يقول المفسرون: أن الأرض تشهد يومئذٍ على بني آدم وتحدث بما عمل العاملون على ظهرها من أعمال في الخير أو الشر، وتشهد عليهم كما تشهد الأعضاء، وكتّاب الأعمال من الملائكة وشهداء الأعمال من البشر وغيرهم.

وروى المفسرون في ذلك عدة أحاديث عن النبي(صلى الله عليه و آله) منها ما روي مسنداً عن أنس بن مالك انه قال: قرأ رسول الله(صلى الله عليه و آله) )بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ، إِذَا زُلْزِلَتْ الأْرْضُ زِلْزَالَهَا( إلى قوله:)يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا( وقال أتدرون ما أخبارها؟ جاءَني جبرئيل وقال: خبرها، إذا كان يوم القيامة أخبرت بكل عملٍ عُمِلَ على ظهرها(64).

وعن ابي هريرة قال: قرأ رسول الله(صلى الله عليه و آله) هذهِ الآية:)يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا( قال: أتدرون ما أخبارها؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: أخبارها أن تشهد على كل عبدٍ بما عمل على ظهرها، تقول: عمل كذا وكذا في يوم كذا وكذا فهذا أخبارها(65).

وفي حديثٍ آخر ان رسول الله(صلى الله عليه و آله) قال: تحفّظوُا من الأرض فانها أمكم، وانه ليس من أحدٍ عاملٍ عليها خيراً أم شراً إلا وهي مخبرة به(66).

 

الإدراك والشعور موجودان في كل مخلوق

والجدير بالذكر الذي يلزم إلفات النظر إليه هو ان المستفاد من ظاهر كلام الله سبحانه في موارد عديدة من القرآن المجيد، ومن السُنّة النبوية الغراء في بعض أحاديثها، أن الإدراك والشعور موجودان وساريان في كل مخلوقٍ وان كان ذلك المخلوق جماداً، فإنّا وإنّ كنّا في غفلةٍ من ذلك، ولا نفقة للجماد إدراكاً وشعوراً لكنهما بالفعل موجودان في الجمادات كافة، كما هما موجودان في النبات والحيوان وسائر المخلوقات عامة، نهاية الأمر انّ الإدراك والشعور في الإنسان أقوى منهما في سائر الحيوان وأبين، وفي سائر الحيوان أقوى منهما في النبات وأبين، وفي النبات أقوى منهما في الجماد وأبين، فكّلُ مخلوقٍ أوجده الله أعطاه إدراكاً وشعوراً يناسب حاله لا صلاحه، ولعلّ إلى هذا يشير قوله تعالى حاكياً على لسان كليمه موسى في جوابه إلى فرعون لمّا سأله:)قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَامُوسَـى( أجاب )قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى( (طه/50-51)، أي أعطى كل شيءٍ هديه بما جعل له من الإدراك والشعور كما أعطاه إيجاده أولاً، كما ان جميع المخلوقات – ومنها الجماد – لها نطق يناسب حالها حسب اختلاف القوة في الإدراك والشعور، وهذا ما يستفاد من بعض الآيات القرآنية وهي كثيرة.

 

الآيات الدّالة على الإدْراك والشعور في كلّ مخلوق

فمن الآيات التي تدل على ذلك قوله تعالى:)يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا(4)بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا( والمعنى ان الأرض تحدث يوم القيامة أخبارها، بسبب ان ربّك أوحى إليها ان تحدث فهي شاعرة ومدركة لما وقع عليها من الأعمال خيرها وشرها، متحمّلة لها منذ صدر العمل عليها في الدنيا، ويؤذن لها يوم القيامة بالوحي أن تحدث أخبارها وتشهد بما تحمّلته.

ومنها الآيات التي تذكر شهادة أعضاء الإنسان يوم القيامة من الأيدي والأرجل والسمع والبصر والجلود وغيرها من الأعضاء والتي منها قوله تعالى:)حَتَّى إِذَا مَا جَاءُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ( ومعنى شهادة الأعضاء هو ذكرها واخبارها بما تحملته في الدنيا من معصية صاحبها فهي إذن شاهدة شهادة أداء لما تحملته عن إدراك وشعور، ولذلك لمّا يعترض أصحاب تلك الأعضاء المجرمون ويعتبون عليها، كما في قوله تعالى حاكياً عنهم قولهم:)وَقالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدْتُمْ عَلَيْنَا قَالُوا( مجيبين)أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ( فظاهر هذا النص القرآني ان شهادة الأعضاء على المجرمين كانت نطقاً حقيقياً عن إدراكٍ وشعور بما تحملته سابقاً أيام الحياة الدنيا، وان الله جل وعلا هو الذي أنطقها والجأها إلى الكشف عمّا كانت قد تحملته، وانّ النطق ليس مختصاً بالأعضاء فقط بل هو عام شامل لكلِ شيء، وان السبب الموجب لنطقهم هو الله سبحانه" لذا" قالوا )أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ(.

وهكذا آيات آخر كثيرة تدل دلالة واضحة على وجود الإدراك والشعور في المخلوقات كافة من نبات وجماد وغيرهما، كقوله تعالى:)ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأْرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ( (فصلّت السجدة/12)، وكقوله تعالى:)تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأْرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لاَ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا( (الإسراء/45)، إلى غير ذلك من الآيات الآخر من هذا القبيل، كآية عرض الأمانة على السموات والأرض والجبال…الخ.

 

التحقيق في وجود الإدراك والشعور في كل مخلوق

فان قيل: لو كان غير الإنسان والحيوان، كالنبات والجماد لهما إدراك وشعور لبانت آثارهما؟ وظهر منهما ما يظهر من الإنسان والحيوان من الأعمال والانفعالات الشعورية؟ فالجواب عن ذلك يكون من جهات ثلاث.

الجهة الأولى هي: ان الله سبحانه قد حجب عنا ما أودع فيهما من إدراكٍ وشعور خصوصاً بالنسبة للجمادات، وإلى ذلك يشير قوله تعالى:)وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلاَ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِنْ لاَ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ( فهو جل وعلا يثبت تعميم التسبيح له مع الحمد مِن كل شيءٍ، أي كما يسّبحه تعالى وينزهه كذلك يحمده بالثناء عليه بجميل صفاته وجليل أفعاله بطريقته ولغته من لسان القال دون لسان الحال، ثم يخبر جل وعلا بانا لا نفقه تسبيحهم، أي إنا في غفلةٍ وحجاب عن ذلك التسبيح والتحميد له سبحانه فلو لم تكن السموات السبع والأرض، ومَن فيهن مدركة وشاعرة بأن لها خالقاً مدبراً غنياً، وهي مفتقرة إلى تدبيره لما سبّحته وحمدته على إيجاده وتدبيره لها.

وممّا يؤيد انّ تسبيحها بلسان القال دون لسان الحال ما جاء في دعاء اليوم الثاني عشر من كل شهر الوارد عن أمير المؤمنين علي(عليه السلام) في الصحيفة المنسوبة إليه قال: سبحان مَن تسبّح له الجبال الرواسي بأصواتها تقول: سبحان ربي العظيم وبحمده، سبحان مَن تسبّح له الأشجار بأصواتها تقول: سبحان الله الملك الحق المبين، سبحان مَن تسبح له السموات السبع والأرض ومن فيهن يقولون: سبحان الله العظيم الحليم الكريم وبحمده…الخ(67).

وقد نقل شيخنا المجلسي في (البحار) عن بعض العارفين انه قال: خلق الله الخلق ليوحّدوه فأنطقهم بالتسبيح والثناء عليه والسجود، فقال: )أَلَمْ تَرَى أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الأْرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنْ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ( (الحج/19).

ثم قال هذا العارف: وخاطب الله بهاتين الآيتين نبيّه الذي أشهده ذلك فقال تعالى:)أَلَمْ تَرَى( ولم يقل "ألَم تروا" فانا ما رأينا فهو لنا إيمان، ولمحمّد(صلى الله عليه و آله) عيان، فاشهده سجود كل شيءٍ وتواضعه للهِ، وكلّ مَن أشهده الله ذلك وأراه دخل تحت هذا الخطاب(68)…الخ.

أقول: وممّن دخل تحت هذا الخطاب، واراه الله تسبيح المخلوقات وحمدهم له أئمة الهدى من أهل بيته(عليهم السلام) كما أنّ قول هذا العارف: وخاطب الله بهاتين الآيتين نبيه الذي أشهده الله ذلك فقال تعالى:)أَلَمْ تَرَى( ولم يقل "ألَمْ تروا"…الخ، هو قول صحيح ذلك لأن ما حُجبت رؤيته وفقهه عن سائر الناس يأتي الخطاب – غالباً - خاصاً لنبيّه(صلى الله عليه و آله) وأما ما كان مشاهداً لسائر الناس من التسخيرات المادية المرئية فيخاطب بها الناس كلهم، كقوله تعالى في سورة لقمان:)أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأْرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَلاَ هُدًى وَلاَ كِتَابٍ مُنِيرٍ( (لقمان/21)، وكقوله تعالى: )أَلَمْ تَرَوْا كَيْفَ خَلَقَ اللَّهُ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ طِبَاقًا(15)وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا(16)وَاللَّهُ أَنْبَتَكُمْ مِنْ الأْرْضِ نَبَاتًا(17)ثُمَّ يُعِيدُكُمْ فِيهَا وَيُخْرِجُكُمْ إِخْرَاجًا( (نوح/16-17).

الجهة الثانية هي ان الله سبحانه إذا شاء أن يُظهر آثار تسبيح وحمد بعض الأشياء له، والدّالّين على شعورها وإدراكها أظهرهما من باب المعجز لبعض رسله الكرام، وسائر حججه العظام، ومن هنا قد استفاضت الروايات من طرق عديدة من الشيعة وأهل السُنّة في إظهار الله تسبيح بعض الأشياء للناس وإدراكها وان للأشياء تسبيحاً.

 

حنين الجذع، وتسبيح الحصى في كف النبي(صلى الله عليه و آله)

ومن ذلك ما اشتهر من تسبيح الحصى في كف رسول الله(صلى الله عليه و آله) وحنين الجذع الذي كان يخطب مستنداً إليه، فلما اتخذ منبراً وتحوّل عن الجذع حنّ الجذع لفراقه له، وسُمِعَ حنينه، فأخذه النبي وضمه إليه فسكن حنينه، وجاء إليه رجل وقال له: هل عندك من برهان نعرف به انك رسول الله؟ فدعا بتسع حصيات فسبحّن في يده فسُمِعَ نغمات التسبيح من جوفها(69).

وسأل الشيخ أحمد بن المبارك شيخه الشيخ عبد العزيز الدبّاغ عن تسبيح الحصى ونحوه، فقال: إنّ ذلك كلامها وتسبيحها دائماً، وإنما سأل النبي(صلى الله عليه و آله) ربّه ان يزيل الحجاب عن الحاضرين حتى يسمعوا ذلك(70).

وقال شاعر أهل البيت السيد مهدي الأعرجي في مدح النبي وبعض معجزاته:

خير البرية مَن رقى السبع العلى*** فوق البراق فحلّ اشرف موضعِ

من كلّمــــــته الـــجامدات كرامةً*** والجذع حنّ له حنين المرضعِ

أوما إلى القمر المـــــــنير فشقهُ*** نصفين في أفق السماء الرفعِ

لولاه ما خلق الوجود ولـــم تكن*** شمس ولا قمر يُرى في مطلعِ

لــــــولاه لم يُغفر لآدم ذنبـــــــه*** كلا ولا قد قيل: يا أرض أبلعي

هو خير مبعوثٍ من المولى أتى*** للناس بالدين الحنــيف الأنصحِ

 

إظهار تسبيح الجبال والطير مع داوُد(عليه السلام)

ومن هذا القبيل ما جعله الله لنبيه داوُد(عليه السلام) وذكره الله سبحانه في عدة آيات منها قوله تعالى:)وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْنَ وَالطَّيْرَ وَكُنَّا فَاعِلِينَ( (الأنبياء/80).

والمعنى كما يقول بعض المفسرين: ان الجبال والطير لهما تسبيح في نفسهما، وتسخيرهما أن يسبّحن مع داوُد بموافقة تسبيحه، لذا قال تعالى:)وَسَخَّرْنَا مَعَ دَاوُودَ الْجِبَالَ يُسَبِّحْن( أي معه حين يسبّح، وَ)الطَّيْرَ( معطوف على الجبال، وقرع تسبيحها وتسبيح داوُد أسماع الناس معجزةً له.

وهكذا قال تعالى في آيةٍ أخرى:)إِنَّا سَخَّرْنَا الْجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِالْعَشِيِّ وَالإِْشْرَاقِ( (سورة ص/19)، والعشي آخر النهار والإشراق أوله وهو إشراق الشمس، والمعنى ان الله جلّ وعلا جعل تسبيح الجبال في موافقة ومواطأة تسبيحه، وإسماع الناس تسبيحها معاً في الوقتين.

وهكذا قال تعالى في آية ثالثة:)وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يَاجِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ( (سبأ/11)، والمعنى ان الله أعطى داوُد فضلاً منه بأن جعل الجبال تؤوِّب "أي ترجّع وتردد" معه الصوت بالتسبيح.

قال ابن كثير الدمشقي في تفسيره: وما أعطاه ومنحه " أي الله لداوُد" من الصوت العظيم الذي كان إذا سبّح به تسبّح معه الجبال الراسيات الصم الشامخات، وتقف له الطيور السارحات والغاديات والرائحات وتجاوبه بأنواع اللغات(71).

 

عدم تساوي آثار الإدراك والشعور في المخلوقات

الجهة الثالثة هي انّ الإدراك والشعور لم يكونا على سنخ واحد حتى تتشابه آثارهما المترشحة منهما وتكون متساوية، بل هما مختلفان باختلاف أربابهما، ولذلك تكون آثارهما مختلفة بحسب خِلْقة ذوي الشعور والإدراك، كما يقرر ذلك بعض الحكماء مثل الشيرازي حيث يقول في كتابه (الأسفار) في علم الحكمة:

إنّ هذا الوجود كلّه حي، ولا معنى للوجود بغير حياة، وان الحياة على مقدار اشراق أنوار الوجود الأعلى على المخلوق فللإنسان وللحيوان وللنبات حياة، أي هناك نوعاً من الشعور، وهكذا الجماد له من الشعور أقل، لأنه أفيض عليه من الحي(72).

وعلى كّلٍ للنبات وسائر الأنواع الطبيعية المعبّر عنها بالجماد آثار عجيبة متقَنة ومشهودة في عالمنا هذا مناسِبةً لخلقها، مثلاً نرى النبات ينمو في الجبال الصخرية، في حين لا يمكن للنبات ان يخترق الصخور، فالله سبحانه يجعل له من الإدراك والشعور في أن يسير إلى جهات لا تحجبه الصخور من النمو، وإذا علا نبات وكان، فوقه حاجب يحجبه من الصعود فهو – قبل أن يصطدم بذلك الحاجب – يشعر انّ هناك حاجباً سوف يحجبه عن الصعود فيميل عنه قبل اصطدامه به، وأمثال ذلك ما يشاهد في عالم النبات كثير.

وأمّا الجماد فلا تقصر آثاره عن ذلك ممّا نشاهد في السماء والأرض، والجبال من حدوث حمرة، أو زلزال، أو اضطراب واهتزاز وبركان وعواصف وكل ذلك لا يكون إلا بإذن الله لها، فتحركها وتغيّرها بأمر الله الذي له ملكوت كل شيءٍ وهو على كل شيءٍ قدير، والإنسان يشاهد ويرى تلك الآيات الإلهية في العالمين العلوي والسفلي ولا يعتبر بما يرى، قال تعالى:)وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأْرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ( (يوسف/106).

 

تأثر الكائنات وتغيّرها في بعض الحوادث

ومما يدلنا دلالة واضحة على إدراك وشعور سائر الكائنات هو ما يحدث فيها من تأثر وتغيّر واضح بسبب وقوع بعض الحوادث المهمة وهي كثيرة ومنها.

 

الآثار الكونية عند ولادة النبي (صلى الله عليه و آله)

ما حدث من الآثار العجيبة عند ولادة النبي(صلى الله عليه و آله) في الآفاق وفي الجمادات ممّا تواتر واشتهر في التاريخ، وورد عن بعض أئمة الهدى(عليهم السلام) ونكتفي بذكر حديثين واحد عما جاء عن علي أمير المؤمنين(عليه السلام) انه قال: ان محمّداً(صلى الله عليه و آله) لمّا سقط من بطن أمه سقط واضعاً يده اليسرى على الأرض، رافعاً يده اليمنى إلى السماء، ويحرّك شفتيه يالتوحيد، وبدا من فيه نور رأى أهل مكة منه قصور بُصرى من الشام وما يليها، والقصور الحمر من أرض اليمن وما يليها، والقصور البيض من اصطخر وما يليها(73).

ولقد أضاءت الدنيا ليلة ولد النبي(صلى الله عليه و آله) حتى فزعت الجن والإنس والشياطين وقالوا: لقد حدث في الأرض حدث، ولقد رأت "الشياطين" الملائكة ليلة وُلِدَ تصعد وتنزل وتسبّح وتقدس وتضطرب النجوم وتتساقط علامات لميلاده(صلى الله عليه و آله) ، ولقد همّ إبليس بالضعن إلى السماء لمّا رأى من الأعاجيب في تلك الليلة، وكان له مقعد في السماء الثالثة، والشياطين يسترقون السمع، فلما رأوا الأعاجيب أرادوا أن يسترقوا السمع فأذاهم قد حجبوا من السموات كلّها، ورموا بالشهب دلالة لنبوته(صلى الله عليه و آله) (74).

والحديث الثاني جاء مسنداً عن الإمام أبي عبد الله الصادق(عليه السلام) انه قال: كان إبليس لعنه الله يخترق السموات السبع، فلما ولد عيسى(عليه السلام) حُجِب عن ثلاث سموات، وكان يخترق أربع سموات، فلما ولد رسول الله (صلى الله عليه و آله) حُجِب عن السبع كلها، ورميت الشياطين بالنجوم، وقالت قريش: هذا قيام الساعة الذي كّنا نسمع أهل الكتب يذكرونه، وقال عمرو بن أمية – وكان من أزجر أهل الجاهلية – أي أكثرهم معرفةً بالكهانة والقيافة، قال: انظروا هذهِ النجوم التي يهتدى بها،ويعرف بها أزمان الشتاء والصيف، فإن كان رمي بها فهو هلاك كل شيء وإن كانت ثبتت ورمي بغيرها فهو أمر قد حدث، وأصبحت الأصنام كلها – صبيحة ولد النبي (صلى الله عليه و آله) – وليس منها صنمٌ إلاّ وهو منكبٌ على وجهه، وارتجس(75) – في تلك الليلة – إيوان كسرى، وسقطت منه أربع عشرة شرفة، وغاضت بحيرة ساوة، أي غار ماؤها وذهب، وفاض وادي السماوة، "وهي فلاة بالبادية تتصل بالشام، فاض الماء فيها" وخمدت نيران فارس، ولم تخمد قبل ذلك بألف عام، ورأى الُموَبذان - "وهو فقيه الفرس وحاكم المجوس" في تلك الليلة في المنام – إبلاً صعاباً تقود خيلاً عرباً "أي خيلاً كرائماً سالمة" قد قطعت دجلة وانسربت في بلادهم "أي دخلت في بلادهم" وأنقصم طاق كسرى من وسطه، وانخرقت عليه دجلة العوراء، "أي ان كسرى كان قد بنى على دجلة بناء (سداً) وطمّ بعضها فانخرق ذلك البناء (أي السد) ودخلت دجلة عليه"، وانتشر في تلك الليلة نور من قبل الحجاز ثم استطار حتى بلغ المشرق، ولم يبق سريرٌ لِملك من ملوك الدنيا إلا وأصبح منكوساً، والملك مخرساً لا يتكلّم يومه ذلك، وانتزع علم الكهنة، وبطل سحر السحرة، ولم تبق كاهنة في العرب إلاّ حجبت عن صاحبها، وعُظّمت قريش وسمّوا آل الله عَزّ وجَلّ، قال أبو عبد الله الصادق(عليه السلام): إنما سمّوا آل الله لأنهم في بيت الله الحرام.

وقالت آمنة: إنّ ابني والله سقط فأتقى الأرض بيده، ثم رفع رأسه إلى السماء فنظر إليها، ثم خرج منّي نورٌ أضاء له كل شيء، وسمعت في الضوء قائلاً يقول: إنك قد ولدتِ سيد الناس فسميّه محمّداً، وأُتيَ به عبد المطلب لينظر إليه وقد بلغه ما قالت أمه آمنة، فأخذه فوضعه في حجره ثم قال:

الحمد للهِ الذي أعطاني*** هذا الغلام الطيب الأردانِ(76)

قد ساد في الهدى على الغلمانِ

ثم عوّذه بأركان الكعبة، وقال فيه أشعاراً، قال الإمام(عليه السلام): وصاح إبليس لعنه الله في أبالسته، فاجتمعوا إليه، فقالوا: ما الذي أفزعك يا سيدنا؟ قال: ويلكم لقد أنكرت السماء والأرض منذُ الليلة، لقد حدث في الأرض حدث عظيم ما حدث مثله منذ رفع عيسى بن مريم(عليه السلام) فاخرجوا وانظروا ما هذا الحدث، فافترقوا ثم اجتمعوا إليه فقالوا: ما وجدنا شيئاً، فقال إبليس: أنا لهذا الأمر ثم انغمس في الدنيا فجالها حتى انتهى إلى الحرم فوجد الحرم محفوظاً بالملائِكة، فذهب ليدخل فصاحوا به فرجع، ثم صار مثل الصر وهو العصفور فدخل من قبل حراء، فقال له جبرئيل: وراءَك لعنك الله، فقال له: حرف أسألك عنه يا جبرئيل، ما هذا الحدث الذي حدث منذُ الليلة في الأرض؟ فقال له ولد محمّد(صلى الله عليه و آله) فقال إبليس: هل لي فيه نصيب؟ قال:لا، قال: ففي أمته؟ قال: نعم، قال: رضيت(77).

 

حادثة الطف المفجعة، وآثارها في الكون

ومن الحوادث المهمة التي ظهرت فيها التأثرات الكونية حادثة الطف المفجعة التي قتل فيها الحسين ومن معه من أهل بيته وأصحابه، وسبيت عياله وأطفاله.

حيث انقلب العالم بأسره انقلاباً هائلاً، وتأثراً ملحوظاً في العالمين العلَوي والسفلي، فبكته السماء والأرض بكاءً ما بكته على أحدٍ قبله ولا بعده من نبيٍ أو وصي(78).

بل أبكت مصيبته جميع أنواع المخلوقات من ملك وفلك، وجمادٍ ونبات وسائر الحيوان من أنسٍ وجان، وأثّرت فيها أثراً محسوساً مشاهداً لدى أهل ذلك الزمان، وخلّد لنا التاريخ ذكر الأثر العظيم، وتسالم عليه الفريقان من الخاصة والعامة كخسوف القمر وكسوف الشمس (أي غياب نورهما على غير مجاري العادة الطبيعية) بحيث رؤيت النجوم نهاراً، وكمطر السماء دماً وتراباً أحمر بحيث بقي أثره في الثياب حتّى تقطعت، وكتساقط الكواكب وظهور الحمرة في السماء واسودادها، وكتفجر الأرض دماً عبيطاً بحيث ما رفع حجر منها إلاّ وخرج تحته دم عبيطاً، وسيلان حيطانها دماً، ونبوع الدم من الشجر، وكنوح الجن وبكائها الذي سمعته أم سلمة وغيرها، إلى غير ذلك من انقلاب الورس – وهو نبات كالسمسم يصبغ به – رماداً واللحم علقماً، وهذا كلّه قد اتّفق الفريقان على وقوعه(79).

ونظمه الأدباء في تابينهم لسيد الشهداء فقال الشيخ صالح التميمي:

وقل بقتيل قد بكته السماء دماً*** عبيطاً فما قدر الدموع السواجمِ

وناحت عليه الجن حتى بدا لها*** حنين تحاكيه رعود الغمائمِ

وقال الشيخ صالح العرندسي:

إمام بكته الإنس والجن والسما*** ووحش الفلا والطير والبر والبحرُ

وهذا بعض ما شوهد – يومئذٍ للناس – وما خفي عليهم أعظم ممّا أوحاه الله العليم الخبير إلى رسوله الصادق الأمين وأخبر به(صلى الله عليه و آله) أهل بيته وغيرهم، ومن ذلك ما جاء في الحديث المعروف بحديث أمّ أيمن (رض) وهو حديث طويل أخبر الله به رسوله(صلى الله عليه و آله) على لسان جبرئيل بما يصاب به أهل بيته عامة، وما يصاب به أمير المؤمنين والحسين(عليهما السلام) خاصة، فجاء في هذا الحديث ان جبرئيل قال للنبي(صلى الله عليه و آله) فيما قال له:

يا محمّد إنّ أخاك "يعني علياً أمير المؤمنين(عليه السلام) " مضطهدٌ بعدك، مغلوب على اُمتك، متعوب من أعدائك، ثم مقتول بعدك، يقتله أشر الخلق والخليقة وأشقى البرية يكون نظير عاقر الناقة، ببلدٍ تكون إليه هجرته، وهو مغرس شيعته وشيعة ولده، وفيه على كل حال يكثر بلواهم ويعظم مصابهم ثم قال جبرئيل: وان سبطك هذا – وأومأ بيده إلى الحسين(عليه السلام) – مقتول في عصابهٍ من ذريتك وأهل بيتك وأخيار من أمتك بضفة الفرات بكربلاء، من أجلها يكثر الكرب والبلاء على أعدائك وأعداء ذريتك في اليوم الذي لا ينقضي كربه ولا تفنى حسرته، وهي أطيب بقاع الأرض وأعظمها حرمة يقتل فيها سبطك وأهله، وإنها من بطحاء الجنة، ثم قال:

فإذا كان اليوم الذي يقتل فيه سبطك وأهله، وأحاطت بهم كتائب الكفر واللعنة تزعزعت الأرض من أقطارها، ومادت الجبال وكثر اضطرابها، واصطفقت البحار بأمواجها، وماجت السموات بأهلها غضباً لك يا محمّد ولذريتك، واستعظاماً لما ينتهك من حرمتك، ولشر ما تكافأ به ذريتك وعترتك، ولا يبقى شيء من ذلك إلاّ أستأذن الله عَزّ وجَلّ في نصرة أهلك المستضعفين المظلومين الذين هم حجة الله على خلقه بعدك.

فيوحي الله إلى السموات والأرض والجبال والبحار ومن فيهن "وما فيهن": إني أنا الله الملك القادر الذي لا يفوته هارب ولا يعجزه ممتنع، وأنا أقدر فيه على الانتصار والانتقام، وعزتي وجلالي لاعذبنّ مَن وتر رسولي وصفيّي وانتهك حرمته، وقتل عترته، ونبذ عهده، وظلم أهل بيته عذاباً لا أعذبه أحداً من العالمين، فعند ذلك يضجّ كل شيءٍ في السموات والأرض بلعن من ظلم عترتك واستحل حرمتك…الخ(80).

 

من الشهود على بعض الناس الحجر الأسود

ومن الشهود عند الحساب يوم القيامة على بعض الناس الحجر الأسود الذي جاء به آدم من الجنة، فوضعه على أحد أركان البيت الحرام ليستلمه الناس، وهو أول حجرٍ وضع على وجه الأرض، وكان أشدَّ بياضاً من الثلج فأسود من خطايا بني آدم(81).

وهذا الحجر المقدس يشهد يوم القيامة لكلّ مَن وافاه مخلصاً بتوحيد الله عَزّ وجَلّ، أوغير مخلص، وقد جاءت بذلك عدة أحاديث عن النبي(صلى الله عليه و آله) وأهل بيته الأطهار(عليهم السلام) نذكر بعضها.

منها ما رواه الصدوق في (علل الشرائع) بسنده عن ابن عباس انّ النبي(صلى الله عليه و آله) قال لعائشة وهي تطوف معه بالكعبة حين استلما الركن وبلغا إلى الحجر قال: يا عائشة لولا ما طبع الله على هذا الحجر من أرجاس الجاهلية وأنجاسها إذاً لاستُشْفيَ به من كلّ عاهة، "إلى أن قال": وان الركن يمين الله تعالى في الأرض وليبعثنه الله يوم القيامة وله لسان وشفتان وعينان، ولينطقنّه الله يوم القيامة بلسان طلق ذلق يشهد لمن استلمه بحق…الخ.

وفي حديث آخر مسندٍ عن محمّد بن مسلم عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: قال رسول الله(صلى الله عليه و آله): طوفوا بالبيت واستلموا الركن، فإنه يمين الله في أرضه يصافح بها خلقه مصافحة العبيد أو الدخيل، ويشهد لمن استلمه بالموافاة(82).

وفي حديث روته السنن والمسانيد وكتب التاريخ من الفريقين مسنداً عن أبي سعيد الخدري (رض) انه قال: حججنا مع عمر بن الخطاب فلما دخل الطواف استقبل الحجر فقال: إني أعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع، ولولا أني رأيت رسول الله قبّلك ما قبّلتك.

فقال له علي بن أبي طالب: بلى انه يضر وينفع، قال: بمَ؟ قال بكتاب الله تبارك وتعالى، قال: وأين ذلك من كتاب الله؟ قال: قال الله عَزّ وجَلّ: )وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى( (الأعراف/173).

ثم قال(عليه السلام): خلق الله آدم ومسح على ظهره، "أي قررا رواح ذريته"، بأنه الرب وانهم العبيد، وأخذ عهودهم ومواثيقهم وكتب ذلك في رقٍ، وكان لهذا الحجر عينان ولسان فقال له: افتح فاك، قال: ففتح فاه فألقمه ذلك الرق، وقال: إشهد لمن وافاك بالموافاة يوم القيامة.

واني أشهد لسمعت رسول الله(صلى الله عليه و آله) يقول: يُوتى يوم القيامة بالحجر الأسود وله لسان ذلق يشهد لمن يستلمه بالتوحيد، فهو يضر وينفع، فقال عمر: أعوذ بالله أن أعيش في قومٍ لست فيهم يا أبا الحسن(83).

الطريق الثالث من ينابيع علم الأئمة

حديث الملائِكة معهم(عليهم السلام)

قال إمامنا أمير المؤمنين(عليه السلام) في بعض خطبه: نحن شجرة النبوة، ومحط الرسالة، ومختلف الملائِكة، ومعادن العلم، وينابيع الحكمة، ناظرنا ومحبنا ينتظر الرحمة، وعدّونا ينتظر السطوة(84).

قول أمير المؤمنين(عليه السلام): نحن شجرة النبوة، يشير إلى حديث الشجرة الشهير والمتواتر عن النبي(صلى الله عليه و آله) (85).

أمّا قوله(عليه السلام): ومحط الرسالة، ومختلف الملائِكة، ومعادن العلم، وينابيع الحكم، فيشير بهذهِ النصوص إلى ما تزوِدّهم به الملائِكة عن الله عَزّ وجَلّ، وعن رسوله(صلى الله عليه و آله) من أنواع العلوم والحكم في مخلف الأوقات ومنها عرض الملائِكة عليهم(عليهم السلام) صحائف أعمال العباد صباحاً ومساءً وفي الأسبوع مرتين، وعند حضور أجل كل إنسان كما مّر.

 

عرض الملائِكة على النبي(صلى الله عليه و آله)والأئمة ما قدّر ليلة القدر

ومنها عرض الملائكة على النبي(صلى الله عليه و آله) والأئمة كل ليلة قدرٍ ما قدّر الله وقوعه في الكون، وما سيلاقيه العباد في سنتهم كلها من ليلة قدرٍ أولى إلى ليلة قدرٍ أخرى من كل سنة، من كلّيٍ أو جزئيٍ، من حقٍ أو باطل، من خيرٍ أو شرٍ، مما يحبون أو مما يكرهون، من حياة أو موت، ومن سعة رزقٍ أو ضيق،وهكذا إلى آخر سنتهم من التقديرات الإلهية العامة والخاصة، من أفعاله الحكيمة مباشرة، أو من أفعال عباده بمشيئته.

وكل ذلك لا يقع – أيضاً – إلاّ في الآجال المقدّرة لهم بلا تقديم ولا تأخير ولا زيادة ولا نقصان فهذه التقديرات الإلهية كافة تهبط بها الملائِكة من اللوح وتعرضها على النبي(صلى الله عليه و آله) والأئمة من أهل بيته أيام حياتهم وبعد وفاتهم وتُطلِعُهم عليها بعد السلام عليهم في كلّ ليلة قدّر.

وهذا ما ذكره الله وأشار إليه في سورة القدر بقوله تعالى:)تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ(4)سَلاَمٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ( وذكره وأشار إليه في سورة الدخان بقوله تعالى:)فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ(4)أَمْرًا مِنْ عِنْدِنَا إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ(5)رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ( (الدخان/5-7)(86).

 

على مَن تَنزّل التقديرات في ليلة القدر؟ ولمَن تُرسل؟

والملاحظ هنا هو ان الآيات المباركات من سورتي القدر والدخان صريحة بأن الله ينزل الملائِكة والروح بتقديرات السنة، ويرسلها بأذنه وأمره في ليلة القدر وعلى ذلك إجماع المسلمين أجمعين.

ولكن السؤال هنا على من تنّزل تلك التقديرات؟ ولَمّن تُرسل؟ هذا التساؤل قد يجيب عنه القرآن الكريم في بعض آياته بصورة إجمالية مثل قوله تعالى:)يُنَزِّلُ الْمَلاَئِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ( (النحل/3)، والمراد)مِنْ عِبَادِهِ( هم المخلصون منهم فقط، لا كل العباد، ولكن الجواب عن هذا التساؤل بصورةٍ واضحةٍ جلية تجيب عنه الأحاديث الشريفة المروية والثابتة عن النبي(صلى الله عليه و آله) وأهل بيته الأطهار وهي كثيرة وإليك بعضها.

 

الأحاديث الشريفة التي تجيب على هذا التساؤل

روى الثقات من العلماء كالصدوق في كتابيه (الخصال) و(إكمال الدين) والشيخ الطوسي في كتاب (الغيبة) مسنداً عن أبي جعفر الثاني، أي الإمام محمّد الجواد عن آبائه عن أمير المؤمنين(عليه السلام) أنه قال:

سمعت رسول الله(صلى الله عليه و آله) يقول لأصحابه: آمنوا بليلة القدر إنها تكون لعلي بن أبي طالب وولده الأحد عشر من بعدي(87).  

وروى الصدوق في (الخصال)، وفي (إكمال الدين) والكليني في (الكافي) بأسانيدهم عن أبي جعفر محمّد بن علي الباقر(عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام) ان أمير المؤمنين(عليه السلام) قال لأبن عباس:-

ان ليلة القدر في كل سنة، وانه يتنزل في تلك الليلة أمر السنة، ولذلك الأمر ولاة بعد رسول الله(صلى الله عليه و آله) فقال ابن عباس: مَن هم؟ قال: أنا وأحد عشر من صلبي أئمة مُحَدّثون(88) أي تحدّثهم الملائِكة.

 وروى القمي في تفسيره، ومحمّد بن الحسن الصفار في (بصائر الدرجات) بسنديهما عن أبي جعفر الباقر(عليه السلام) وأبي عبد الله الصادق (عليه السلام) وأبي الحسن(عليه السلام) ، ومن طريق آخر عن أبي المهاجر عن أبي جعفر انه قال: يا أبا المهاجر لا تخفى علينا ليلة القدر، ان الملائِكة يطوفون بنا فيها(89).

وروى القمي بسنده في تفسير قول الله تعالى:)تَعْرُجُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ( (المعارج/5)، عن أبي الحسن انه قال:)تَعْرُجُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ( في صبح ليلة القدر من عند النبي والوصي(90).

وروى الصدوق في (معاني الأخبار) بسنده عن الأصبغ بن نباتة عن علي بن أبي طالب(عليه السلام) انه قال: قال لي رسول الله(صلى الله عليه و آله): يا علي أتدري ما معنى ليلة القدر؟ فقلت: لا يا رسول الله، فقال(صلى الله عليه و آله): انّ الله تبارك وتعالى قد قدّر فيها ما هو كائن إلى يوم القيامة، فكان فيما قدّر عَزّ وجَلّ ولايتك وولاية الأئمة من ولدك إلى يوم القيامة(91).

والمراد من هذا التقدير للولاية – التقدير الشرعي -.

 وروى الصدوق في (معاني الأخبار) بسنده عن المفضل بن عمر قال: ذُكر عند أبي عبد الله(عليه السلام) )إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ( فقال: ما أبين فضلها على السور، قال: قلت: وأي شيءٍ فضلها على السور؟ قال: نزلت ولاية أمير المؤمنين فيها، قلت: في ليلة القدر التي نرتجيها في شهر رمضان؟ قال: نعم هي ليلة قدرّت فيها السموات والأرض، وقدّرت ولاية أمير المؤمنين عليه السلام فيها(92).

 وروى محمّد بن الحسن الصفار في (بصائر الدرجات) بسنده عن بُريدة (رض) انه قال: كنت جالساً مع رسول الله(صلى الله عليه و آله) وعلي معه، إذ قال: يا علي ألَمْ أشهِدْك معي في سبعة مواطن: الموطن الخامس: ليلة القدر خصّنا ببركتها ليست لغيرنا(93).

وروى الصفار أيضاً في (بصائر الدرجات) بسنده عن داوُد بن فرقد قال: سألته – أي الإمام الصادق(عليه السلام) – عن قول الله عَزّ وجَلّ:)إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ(1)وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ( قال: نزل فيها ما يكون من السنة إلى السنة، من موت أو مولود، قلت له: إلى مَن؟ فقال: إلى مَن عسى أن يكون؟ انّ الناس في تلك الليلة في صلاةٍ ودعاءٍ ومسألةٍ، وصاحب هذا الأمر في شغلٍ تنزل الملائِكة إليه بأمور السنة من غروب الشمس إلى طلوعها، من كل أمرٍ سلام هي إلى أن  يطلع الفجر(94).

 وروى الشيخ الطوسي في (أماليه)، والمفيد في (مجالسه)، وأبو جعفر الطبري الإمامي في (بشارة المصطفى) وعلي بن عيسى الأربلي في (كشف الغمة)، والشيخ حسن بن سليمان في (المختصر) وغيرهم بأسانيدهم عن الأصبغ بن نباتة قال: دخل الحارث الهمداني على أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام) في نفر من الشيعة، وكنت فيهم فجعل – الحارث – يتّئِد، أي يتثبت ويتأَنى، في مشيته، ويخبط الأرض بمحجنته، أي يضرب الأرض بعصاه، وكان مريضاً، فأقبل عليه أمير المؤمنين(عليه السلام) وكانت له منزلة منه، فقال له: كيف تجدك يا حارث؟ قال: نال الدهر مني يا أمير المؤمنين، وزادني أواراً وغليلا، أي حرارة في الحزن، اختصام أصحابك ببابك، قال: وفيم خصومتهم؟ قال: في شأنك والبلية من قبلك فمن مفرطٍ غالٍ، ومقتصدٍ قالٍ، أي مبغض لعدوّك، ومن متردد مرتاب لا يدري أيقدم أو يحجم، قال:

فحسبك يا أخا همدان ألا انّ خير شيعتي النمط الأوسط(95).

إليهم يرجع الغالي، وبهم يلحق التالي، قال: لو كشفت – فداك أبي وأمي – الرّين عن قلوبنا – أي الشك من نفوسنا – وجعلتنا في ذلك على بصيرة من امرنا، قال: فذاك، فانك أمرؤ ملبوس عليك، فان دين الله لا يعرف بالرجال بل بآية الحق، فأعرف الحق تعرف أهله، يا حارث ان الحق أحسن الحديث، والصادع به مجاهد، أي المتكلم به جهاراً مجاهد، وبالحق أخبرك فارعني سمعك، أي أصغِ لمقالي، ثم خبّر به من كانت له حصافة من أصحابك، وفي نصٍ: من كانت له حصانة(96).

ألا أني عبد الله، وأخو رسوله، وصدّيقه الأول، قد صدقته وآدم بين الروح والجسد، ثم أني صدّيقه الأول في أمتكم حقاً، فنحن الآخرون، ألا وأنا خاصته.

يا حارث وخالصته، وصنوه ووصيه، ووليه وصاحب نجواه وسره، أوتيت فهم الكتاب، وفصل الخطاب، وعلم القرون والأسباب، واستُودِعْتُ ألف مفتاح يَفتح كلّ مفتاح ألف باب، يفضي كل باب إلى ألف ألف عهد، وأيّدت – أو قال: أمددْت – بليلة القدر نفلاً – أي زيادة على ما أعطيت من الفضائل والكرائم، وان ذلك ليجري لي ومَن استُحفِظ من ذريتي ما جرى الليل والنهار حتى يرث الله الأرض ومَن عليها…الخ(97).

وروى الصفار في (بصائر الدرجات) بسنده عن محمّد بن عمران عن ابي عبد الله(عليه السلام) قال: قلت له: ان الناس يقولون: ان ليلة النصف من شعبان تكتب فيها الآجال، وتقسّم فيها الأرزاق، وتخرج صكاك الحاج، فقال: ما عندنا في هذا شيء، ولكن إذا كانت ليلة تسع عشر من شهر رمضان تكتب فيها الآجال، وتقسّم فيها الأرزاق، وتخرج صكاك الحاج، ويَطلّع الله على خلقه – أي ينظر إليهم ويشاهد حالهم – فلا يبقى مؤمن إلاّ غفر له إلاّ شارب الخمر.

فإذا كانت ليلة ثلاث وعشرين (فيها يفرق كل أمرٍ حكيم) أمضاه ثم أنهاه، قال الراوي: قلت: إلى مَن جعلت فداك؟ فقال: إلى صاحبكم وعنى بذلك نفسه (عليه السلام) ، ولولا ذلك لم يَعلم ما يكون في تلك السنة(98).

وقوله(عليه السلام) ولولا ذلك لم يَعلم…الخ، يشير بذلك إلى ان العلم بالأقدار الآتية إنما يعلمها أي الإمام من هذا الطريق المستند إلى رسول الله(صلى الله عليه و آله) وأخيراً إلى الله عَزّ وجَلّ، ولولاه لم يَعلم.

ومن هنا نعلم انه لا يعلم الغيب إلا الله عَزّ وجَلّ أو مَن يُعلّمه الله، قال تعالى:)عَالِمُ الْغَيْبِ فَلاَ يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا(26)إِلاَ مَنْ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا(27)لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاَتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا( (الجن/27-29).

وروى الصفار أيضاً في (بصائر الدرجات) عن أبي عبد الله الصادق(عليه السلام) انه قال:

قال علي(عليه السلام) في صبح أول ليلة القدر التي بعد رسول الله(صلى الله عليه و آله): فاسألوني فوالله لأخبرنكم بما يكون إلى ثلثمائة وستين يوماً من الذر فما دونه ومافوقه، ثم لا أخبركم بشيء من ذلك بتكلف، ولا برأي، ولا بادّعاء في علم إلاّ مِن علم الله وتعليمه، والله لا يسألني أهل التوراة، ولا أهل الإنجيل، ولا أهل الزبور ألاّ فرقت بين أهل كلّ كتاب بحكم ما في كتابهم…الخ(99).

وهذا الحديث يؤيد ما قلناه من ان علم الإمام إنما هو بتعليم من الله عَزّ وجَلّ.

وروى الكليني في (الكافي) عن الإمام أبي جعفر(عليه السلام) انه قال في وصيته لشيعته: يا معشر الشيعة خاصموا بسورة)إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ( تفلحوا، فوالله إنها لحجة الله تبارك وتعالى على الخلق بعد رسول الله (صلى الله عليه و آله) وإنها لسيدة دينكم، وإنها لغاية علمنا.

يا معشر الشيعة خاصموا بـ)حم(1)وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ(2)إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ( فإنها لولاة الأمر خاصة بعد رسول الله (صلى الله عليه و آله).

يا معشر الشيعة يقول الله تبارك وتعالى)وَإِنْ مِنْ أُمَّةٍ إِلاَ خلاَ فِيهَا نَذِيرٌ( (فاطر/25)، قيل: يا أبا جعفر نذيرها محمّد(صلى الله عليه و آله) قال: صدقت، فهل كان نذيرٌ وهو حي من البعثة في أقطار الأرض؟ فقال السائل: لا، قال أبو جعفر(عليه السلام): أرأيت بعيثه – أي الذي يبعثه رسول الله(صلى الله عليه و آله) إلى قومٍ _ أليس نذيره كما أنّ رسول الله(صلى الله عليه و آله) في بعثته من الله عَزّ وجَلّ نذيره؟ فقال السائل: بلى، قال: فكذلك لم يمت محمّد(صلى الله عليه و آله) إلاّ وله بعيث نذير، ثم قال الإمام(عليه السلام): فان قلت لا، فقد ضيّع رسول الله(صلى الله عليه و آله) مَن في أصلاب الرجال من أمته…الخ(100).

 

كشف الأحاديث عن حقائق ثابتة عند الجميع

تكشف لنا هذه الأحاديث الشريفة – وهي اثنى عشر حديثاً – عن حقائق عديدة وثابتة عند الجميع منها:

 

1-استمرار ليلة القدر في كل سنة

أولاً ان ليلة القدر مستمرة – في الأجيال كلها – إلى يوم القيامة وهذا ما دلّ عليه النص القرآني وهو قوله تعالى:)تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا( وقوله:)فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ( فقوله (تَنَزَّلُ) وقوله (يُفْرَقُ) بصيغة المضارع يدل على الاستمرار لا على الماضي فقط، كما أنّ استمرارها جاء في أحاديث صريحة عن النبي(صلى الله عليه و آله) الصادق الأمين، وأهل بيته الأطهار وأصحابه الكرام، والتابعين لهم من طرقٍ عديدة، ويقول جمهور المسلمين: انها باقية في كل سنة، ويحتفلون بها كل عام كما هو معلوم،  ويصرح به علماؤهم، وتنص عليه أحاديثهم(101).

 

2- فيها تَنزّل الملائِكة على النبي(صلى الله عليه و آله) والأئمة الاثنى عشر

ثانياً ان كل ليلة قدرٍ)تَنَزَّلُ الْمَلاَئِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا( على النبي(صلى الله عليه و آله) والأئمة الأطهار الاثنى عشر بعده واحداً بعد واحد، أيام حياتهم وبعد مماتهم وآخرهم مهدي آل محمّد(صلى الله عليه و آله) الموجود في الجماعة الإسلامية وبينها وان كان غائباً عن الأبصار، وأنهم هم ولاة الأمر الذين عناهم الله تعالى بقوله:)يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأْمْرِ مِنْكُمْ( (النساء/60)، حيث قرن جل وعلا إطاعتهم بإطاعة الرسول(صلى الله عليه و آله) كما قرن الزكاة بالصلاة، ومعنى هذا الاقتران ان منزلتهم – عند الله عَزّ وجَلّ – كمنزلة الرسول في العصمة ووجوب الإطاعة إلاّ أنهم ليسوا أنبياء بعده كما هو معلوم من قول الله عَزّ وجَلّ:)مَا كَانَ محمّد أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا( (الأحزاب/41)، ومن قول النبي(صلى الله عليه و آله): {علي منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ انه لا نبي بعدي}(102).

وجعل جل وعلا أيضاً إطاعتهم – المقرونة بإطاعة الرسول – في آية أولي الأمر مطلقة غير مقيدة بقيد أو شرط، وهذا يدل على عصمتهم وعظيم مقامهم عنده تعالى.

 

3- الأئمة محدّثون وليسوا بأنبياء

ثالثاً ان الملائكة الذين يتنزلون في ليلة القدر يحدّثون النبي(صلى الله عليه و آله) والأئمة الأطهار من أهل بيته ويُعلمونهم بما قدْر الله المتعال لعباده في سنتهم، فهم محدّثون أي تحدثهم الملائكة وليسوا بأنبياء.

وهنا قد يتساءَل ويقال: وهل تحدث الملائكة غير الأنبياء؟ الجواب: نعم، انّ الملائكة تحدث الأنبياء وغير الأنبياء ممّن شاء من عباده كما هو صريح في نصوص القرآن المجيد، وإليك بعضهم.

 

المحدّثون، وليسوا بأنبياء من الرجال والنساء

فهذهِ مريم بنت عمران(عليها السلام) كانت محدَثة ولم تكن نبية، يقول عز مِن قائل:)وَإِذْ قَالَتْ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ (42) يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) ذَلِكَ مِنْ أنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ (44) إِذْ قَالَتْ الْمَلاَئِكَةُ يَامَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآْخِرَةِ وَمِنْ الْمُقَرَّبِينَ (45) وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً وَمِنْ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ( (آل عمران/42-48).

وهذهِ سارة زوجة إبراهيم الخليل كانت محدَثة ولم تكن نبية يقول الله تعالى:)وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلاَمًا قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70) وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71) قَالَتْ يَاوَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ( (هود/70-74).

وهذهِ أم موسى بن عمران وأسمها (بوخابيد) على الأشهر كانت محدَثة ولم تكن نبية يقول الله سبحانه:)وَأَوْحَيْنا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِيهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلاَ تَخَافِي وَلاَ تَحْزَنِي إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنْ الْمُرْسَلِينَ( (القصص/8).

وهذهِ سيدتهن فاطمة الزهراء(عليها السلام) كانت محدَثة ولم تكن نبية كما جاء في الحديث المسند عن محمّد بن عيسى بن زيد بن علي، قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: إنما سميّت فاطمة محدَّثة لأن الملائِكة كانت تهبط من السماء فتناديها كما تنادي مريم وتقول لها: يا فاطمة ان الله اصطفاكِ وطهركِ واصطفاكِ على نساء العالمين يا فاطمة اقنتي لربكِ واسجدي واركعي مع الراكعين، فتحدثهم ويحدثونها، فقالت ذات ليلةٍ: ألَيست المفضلة على نساء العالمين مريم بنت عمران؟ فقالوا: ان مريم كانت سيدة نساء عالمها، وان الله جعلكِ سيدة نساء الأولين والآخرين(103).

أمّا المحدَثون من الرجال فهم كثيرون ومنهم ذو القرنين الذي ذكر الله سبحانه وتعالى قصته في سورة الكهف يقول:)وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ ذِي الْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْرًا (83) إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الأْرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ سَبَبًا (84) فَأَتْبَعَ سَبَبًا( (الكهف/84-86).

ومن المحدَثين من الرجال أيضاً لقمان الحكيم(عليه السلام) الذي سّمى الله سبحانه وتعالى سورة من سور القرآن المجيد بإسمه، ونصّ فيها على إعطائه الحكمة بقوله تعالى:)وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنْ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ( (لقمان/13).

ومن المحدثين من الرجال يوشع بن نون(عليه السلام) وهو وصي كليم الله موسى بن عمران وخليفته من بعده، وهو الذي عبّر عنه القرآن بفتى موسى حيث قال تعالى:)وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِفَتَاهُ لاَ أَبْرَحُ حَتَّى أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُبًا( (الكهف/61).

وهكذا آصف بن برخيا وهو وصي سليمان بن داوُد(عليه السلام) وهو الذي ذكره الله سبحانه عند استعراض قصة سليمان مع بلقيس وإتيان عرشها بقوله:)قَالَ الَّذِي عِنْدَهُ عِلْمٌ مِنْ الْكِتَابِ أَنَا آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَنْ يَرْتَدَّ إِلَيْكَ طَرْفُكَ( (النمل/41).

فهؤلاء كانوا محدثين ولم يكونوا أنبياء ومن هنا جاء في حديثٍ مسندٍ عن حمران بن أعين قال: قال أبو جعفر (أي الإمام الباقر(عليه السلام)) إنّ علياً كان محدّثاً، قال فخرجت إلى أصحابي فقلت لهم، جئتكم بعجيبة، فقالوا: وما هي؟ فقلت: سمعت أبا جعفر(عليه السلام) يقول: كان علي(عليه السلام) محدثاً، فقالوا: ما صنعت شيئاً، ألا سألته مَن كان يحدّثه؟ فرجعت إليه فقلت: إني حدثت أصحابي بما حدثتني به، فقالوا: ما صنعت شيئاً ألا سألته مَن كان يحدّثه؟ فقال لي: يحدّثه ملك، قلت: تقول: انه نبي؟ قال: فحرّك الإمام يده هكذا – أي أنه(عليه السلام) نفى بيده أن يكون نبياً، ثم قال: أو كصاحب سليمان، أو صاحب موسى، أو كذي القرنين، أو ما بلغكم انه(عليه السلام) قال: وفيكم مثله(104).

 

 الملائِكة تحدّث المؤمنين وغير المؤمنين عند حضور آجالهم

بل يرشدنا القرآن الكريم إلى ان كلّ محتضرٍ من الناس من المؤمنين، بل وغير المؤمنين قد تحدّثه الملائِكة عند حضور أجله وقبض روحه، كما جاء هذا صريحاً في عدة آيات من القرآن المجيد.

أما بالنسبة إلى المؤمنين فيقول عز من قائل:)إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمْ الْمَلاَئِكَةُ أَلاَ تَخَافُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ(30)نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآْخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ(31)نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِيمٍ( (فصّلت/31-33)، ويقول تبارك وتعالى:)الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلاَئِكَةُ طَيِّبِينَ يَقُولُونَ سَلاَمٌ عَلَيْكُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ( (النحل/33)، وقال جلّت عظمته مخاطباً روح المؤمن عند قبضها: )يَاأَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ(27)ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً(28)فَادْخُلِي فِي عِبَادِي(29)وَادْخُلِي جَنَّتِي( (الفجر/28-31).

هذا بالنسبة إلى المؤمن، وأمّا بالنسبة لغير المؤمن فإن الملائِكة أيضاً تحدثهم عند قبض أرواحهم، وتبشرهم بالنار يقول تعالى:)إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمْ الْمَلاَئِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الأْرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا( (النساء/98)، وقال تعالى أيضاً:)الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمْ الْمَلاَئِكَةُ ظَالِمِي أَنفُسِهِمْ فَأَلْقَوْا السَّلَمَ مَا كُنَّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ( فتجيبهم الملائِكة –)بَلَى إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ(28) فَادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَلَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ( (النحل/29-30).

فمختلف الملائِكة وحديثهم مع الأئمة الأطهار بعد النبي(صلى الله عليه و آله) أمرٌ ممكن ولا مانع منه بحكم الأدلة الخاصة والعامة قال تعالى:)أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُمْ مُلْكًا عَظِيمًا( (النساء/55)، وقال تعالى:)ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنْ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيمًا( (النساء/71).

 

الطريق الرابع من ينابيع علم الأئمة (عليهم السلام)

الوراثة من السابق إلى الّلاحِق

قال عز من قائل:)وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنْ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ(31)ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ( (فاطر/32-33).

مَن الذين آصطفاهم الله؟ وسبقوا غيرهم بالخيرات؟

الخطاب في هاتين الآيتين الكريمتين من الله عَزّ وجَلّ إلى النبي(صلى الله عليه و آله) يخبره – مؤكداً له – ان الكتاب الذي أوحاه الله إليه – وهو القرآن – هو الحق الذي لا يشوبه باطل مطلقاً، ويوضّح ذلك قوله تعالى في سورة فصّلت:)وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ(41)لاَ يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ( (فصّلت/42-43).

فهذا الكتاب الذي هو الحق جاء)مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ( أي مصدقاً للكتب الإلهية التي أنزلها الله قبله من صحف وتوراة وإنجيل وزبور، وان الله بعباده لخبير بصير، أي لا يخفى عليه شيء من أعمالهم لخبرته بهم، وإبصاره لأعمالهم عند صدورها منهم.

ثم يقول الخبير البصير سبحانه في الآية الثانية:)ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا( أي هذا الكتاب هو الحق أورثناه الذين اصطفينا من عبادنا، أي تركناه فيهم يقومون بأمره بعد النبي(صلى الله عليه و آله) من بعد ما كان هو (صلى الله عليه و آله) القائم بأمره، المتصرف فيه، والداعي إليه، والارث كما يكون للمال المادّي كذلك يكون للعلم والجاه وسائر الأمور المادية والمعنوية، وعلى هذا يكون إيراث هذا الكتاب – في خصوص هذهِ الآية الكريمة – إيراثاً عاماً لكل ما في هذا الكتاب من أنواع العلوم والمعارف للذين اصطفاهم الله من عباده بعد رسوله(صلى الله عليه و آله) لا مجرد الكتاب المجموع ما بين الدفتين بل هو، وما يحتوي عليه الكتاب من علوم ومعارف مطلقاً.

والاصطفاء معناه أخذ صفوة الشيء، ويقرب معنى الاصطفاء من معنى الاختيار، ولكنّ الفرق بينهما ان الاختيار أخذ الشيء من بين الأشياء بما انه خيرها، أمّا الاصطفاء فمعناه أخذه من بينها بما أنه صفوتها وخالصتها وعلى هذا يكون الاصطفاء أبلغ من الاختيار، ولذلك يجب أن يكون الذين اصطفاهم الله تعالى مطهرين معصومين منزهين عن القبائح، لأنه سبحانه لا يصطفي إلاّ من كان كذلك، بحيث يكون ظاهرهم مثل باطنهم في الطهارة والعصمة سواءً كانوا أنبياء أو أئمة أو غيرهم ممّن عصمهم الله واختارهم.

أمّا المراد من هؤلاء الذين اصطفاهم الله – في هذهِ الآية الكريمة – وأورثهم الكتاب مَن هم؟، ففيه اختلاف بين المفسرين، وأشهر أقوالهم أربعة:

أولاً:- قيل: هم أمة محمّد(صلى الله عليه و آله) بحجة أُورثوا القرآن من نبيهم إليه يرجعون، وبه ينتفعون، علماؤهم بلا واسطة وغيرهم بواسطتهم.

ثانياً:- وقيل: هم العلماء من الأمة باعتبار ان العلماء ورثة الأنبياء.

ثالثاً:- وقيل: انهم ذرية النبي(صلى الله عليه و آله) من أولاد فاطمة وان الآية نازلة فيهم، ووردت في هذا القول أحاديث عن بعض أئمة الهدى.

رابعاً:- القول المآثور عن الصادقين – بتواتر قطعي – ان المقصود من الذين اصطفاهم الله – في هذهِ الآية – إنما هم الأئمة الاثنى عشر من آل محمّد(صلى الله عليه و آله) ، وفيهم نزلت الآية الكريمة)ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا(.

فهذهِ أربعة أقوال في المراد من الذين اصطفاهم الله وأورثهم الكتاب.

 

التحقيق في مَن اصطفاهم الله، وأورثهم الكتاب؟

القول الأول إنهم الأمة كلها، والثاني علماؤهم كلّهم، وهذان القولان من جهةٍ لا نصَّ فيهما عن النبي(صلى الله عليه و آله) وأهل بيته الطاهرين سوى إدعاء بعض المفسرين فقط، والإدعاء بلا دليل لا حجة فيه، هذا من جهة، ومن جهةٍ أُخرى انهما يخالفان نصوص الآيتين والآيات التي بعدهما التي نصّت على دخول – من نزلت بهم الآيات – جنّات عدن، ووصفت النعيم المقيم الذي سيلاقونه فيها…الخ.

وهذا قطعاً لا يكون للأمة الإسلامية كلها ولا لعلمائها كلهم، وفيهم مَن فيهم ممّن يعلم ولا يعمل ويتبع هوى نفسه الأمارة بالسوء وما أكثرهم.

أمّا القول الثالث وهو أنهم ذريّة النبي(صلى الله عليه و آله) من فاطمة، فيراد بهم المؤمنون من ذريتها الذين خلطوا عملاً صالحاً وآخر سيئاً، لا مَن دعا إلى نفسه، أو سلّ سيفه عليهم(105).

بغياً فانه خارج بالدليل، فهذهِ الذرية المؤمنة يمكن نسبة الاصطفاء، والوراثة إليهم من باب نسبة البعض إلى الكل، ويكون هذا كقوله تعالى:)وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ(53)هُدًى وَذِكْرَى لِأُولِي الأْلْبَابِ( (المؤمن/54-55)، فبنوا إسرائيل – بنص هذهِ الآية – أورثوا الكتاب، ولكن المُودّون حقه، والعارفون القائمون به بعضهم، وهم الذين اصطفاهم الله من الأنبياء والأوصياء منهم لا جميعهم فكذلك هذهِ الآية - المبحوث عنها - إيراث الكتاب فيها – وهو القرآن – وان نُسب في الأخبار - إلى ذرية النبي ولكن المقصود الأئمة الاثنى عشر منهم(عليهم السلام) إذ هم القائمون العارفون به، والمُودّون حقه، واصطفاهم من بين البرية على البرية.

ومن هنا نعلم ان الحق والحقيقة – في المقصود – من الاصطفاء والوراثة والسبق بالخيرات إنما هم الأئمة الطاهرون فقط دون غيرهم.

 

الإشارة إلى محاجة الإمام الرضا(عليه السلام)حول الآية

وللإمام الرضا(عليه السلام) حول هذهِ الآية الكريمة – محاجّة طويلة مع جماعة من علماء أهل العراق وخراسان في مجلسٍ من مجالس المأمون العباسي، وأثبت الإمام(عليه السلام) ان الذين اصطفاهم الله وأورثهم الكتاب وسبقوا غيرهم بالخيرات إنما هم عترة النبي(صلى الله عليه و آله) أهل بيته من بعده، أثبت ذلك بالعشرات من الآيات القرآنية، والأحاديث النبوية الشريفة، مع دليل العقل والمنطق الحاسم بحيث اعترفَ – بعد تلك المحاجّة – المأمون والعلماء جميعاً بواقعها، وقالوا للإمام: جزاكم الله أهل بيت نبيكم عن هذهِ الأمة خيراً، فما نجد الشرح والبيان فيما اشتبه علينا إلاّ عندكم(106).

أمّا قوله تعالى في الآية الكريمة:)فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ( هنا يحتمل ان يكون ضمير (منهم) راجعاً إلى قوله تعالى)الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا( فتكون الطوائف الثلاث الظالم لنفسه والمقتصد بالخيرات شركاء في الوراثة والاصطفاء، وإنْ كان الوارث الحقيقي والمصطفى هو العالم بالكتاب والحافظ له، وهو السابق بالخيرات والمصطفى، وقد مرّ بيان ذلك.

ويحتمل أن يكون الضمير راجعاً إلى قوله تعالى)مِنْ عِبَادِنَا( وهم أمّا ذرّية النبي(صلى الله عليه و آله) وأنّ هذهِ الذرية منهم الظالم لنفسه وهو الذي لم يعرف حق الإمام، ومنهم المقتصد الذي عرف حق الإمام، ومنهم السابق بالخيرات وهو الإمام نفسه.

وأمّا المراد من)عِبَادِنَا( مجموع الأمة الإسلامية، وقد اختار هذا القول السيد المرتضى، وانّ منهم الظالم لنفسه، ومنهم المقتصد، ومنهم السابق بالخيرات، وهم الاثنى عشر كما علمنا ممّا مضى، ولا يبعد صحة هذا القول.

وقد ذكر الله تعالى هذهِ الأقسام في سورة الواقعة بقوله تعالى:)وَكُنتُمْ أَزْوَاجًا ثَلاَثَةً(7)فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ(8)وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ(9)وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ(10)أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ(11)فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ(12)ثُلَّةٌ مِنْ الأْوَّلِينَ(13) وَقَلِيلٌ مِنْ الآْخِرِينَ( (الواقعة/8-15).

وخلاصة الآية الكريمة – لمن تَدبّرها – ان إيراث الكتاب – وهو القرآن الكريم الذي فيه تبيان كل شيء، وما فرّط الله فيه من شيء – كلّه بتفسيره تنزيلاً وتأويلاً وسائر معارفه وعلومه كان لمن اصطفاهم الله واختارهم من بين عباده، وان العباد منهم الظالم لنفسه، ومنهم المقتصد، ومنهم السابق بالخيرات بأذن الله إذناً تكوينياً، أي بالفعل كانوا هم السابقين لغيرهم من العباد بكل فضل وفضيلة، وإذناً تشريعياً، أي شرع الله لهم السبق على غيرهم، وإن هذا الإيراث والاصطفاء والسبق هو الفضل الكبير من الله لهم.

)ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِـدٌ وَمِنْهُمْ سـَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ بِإِذْنِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَضْلُ الْكَبِيرُ( (107).

 

الموارد العلمية التي ورثها الأئمة عن النبي(صلى الله عليه و آله)

1-علمنا ممّا سبق انّ أول علمٍ ورثوه عن النبي(صلى الله عليه و آله) هو العلم الإلهامي الذي هو أساس علومهم كلها كما مرَّ تفصيله، أي انهم لا يُلهمون شيئاً من العلم إلاّ بعد ما أُلهم به النبي(صلى الله عليه و آله) ويُعلَم به، ثم يُلهم به كل واحدٍ منهم سواء أيام حياتهم أو بعد وفاتهم، حتى لا يكون اللاحق أعلم من السابق.

2-علم صحائف الأعمال للعباد أيضاً تعرض على السابق منهم ثم اللاحق.

3-علم المقدّرات في ليلة القدّر الى ليلة القدر الثانية تعرض على السابق قبل اللاحق وهلّم جرا.

4-ورثوا القرآن بأنواع علومه ومعارفه تنزيلاً وتأويلاً، كما قال تعالى: )ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنا(.

 

أول الوارثين المصطفين علي أمير المؤمنين(عليه السلام)

وأول الذين اصطفاهم بعد نبيه، وأورثهم علوم الكتاب هو نفس النبي (صلى الله عليه و آله) بحكم آية المباهلة(108)، وأخوه بحكم المؤاخاة قبل الهجرة وبعدها(109)، وزوج سيدة نساء العالمين التي زوجه الله سبحانه بها، وأشهد على زواجه ملائكته(110)، وربيبة الذي وضعه في حجره وهو وليد، يضمّه إلى صدره، ويكنفه في فراشه، ويمضغ الشيء ثم يلقمه إياه(111)، وباب مدينة علمه بنص النبي الصادق الأمين(صلى الله عليه و آله) وهو علي أمير المؤمنين(عليه السلام) (112).

 

علْمُهُ (عليه السلام)بالقرآن، وقوله: سلوني قبل أن تفقدوني

ومن هنا كان(عليه السلام) طالما يرقى المنبر – أيام خلافته – ويقول: سلوني قبل أن تفقدوني، ومن ذلك ما قاله(عليه السلام) لمّا بُويع بالخلافة: يا معشر الناس سلوني قبل أن تفقدوني، هذا سفط العلم، هذا لُعاب رسول الله، هذا ما زقني رسول الله زقّاً زقّا، فاسألوني فإن عندي علم الأولين والآخرين، أمّا والله لو ثنيت لي وسادة فجلست عليها لأفتيت أهل التوراة بتوراتهم حتّى تنطق التوراة فتقول: صدق عليٌّ ما كذب لقد أفتاكم بما أنزل الله فيّ، وأفتيت أهل الإنجيل بإنجيلهم حتّى ينطق الإنجيل فيقول: صدق عليٌّ ما كذب لقد أفتاكم بما أنزل الله فيَّ، وأفتيت أهل القرآن بقرآنهم حتى ينطق القرآن فيقول: صدق عليٌّ ما كذب لقد أفتاكم بما أنزل الله فيَّ، وأنتم تتلون القرآن ليلاً ونهاراً فهل فيكم أحد يعلم ما نزل فيه، ولولا آية في كتاب الله عَزّ وجَلّ لأخبرتكم بما كان وبما يكون وبما هو كائن إلى يوم القيامة وهي هذهِ الآية)يَمْحُوا اللَّهُ مَا يَشَاءُ وَيُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْكِتَابِ( (الرعد/40).

ثم قال(عليه السلام) سلوني قبل أن تفقدوني فوالذي فلق الحبّة وبرأ النسمة لو سألتموني عن آيةٍ آية في ليلٍ أُنزلت أو في نهارٍ أُنزلت، مكيّها ومدنيها، سفريها وحضريها، ناسخها ومنسوخها ومحكمها ومتشابهها، وتأويلها وتنزيلها لأَخبرّتكم…الخ(113).

 

حديث مهم له(عليه السلام)حدّث به سُلَيْم الهلالي

عن سُلَيْم بن قيس قال: قلت لأمير المؤمنين: يا أمير المؤمنين إني سمعت من سلمان، والمقداد، وأبي ذر شيئاً من تفسير القرآن، ومن الأحاديث عن النبي(صلى الله عليه و آله) ثم سمعت منك تصديق ما سمعته منهم، ورأيت في أيدي الناس أشياء كثيرة من تفسير القرآن، ومن الأحاديث عن النبي(صلى الله عليه و آله) تخالف الذي سمعته منكم، وأنتم تزعمون انّ ذلك باطل، أَفتَرَى يكذبون على رسول الله(صلى الله عليه و آله) متعمدين؟ ويفسرون القرآن برأيهم؟ قال: فأقبل علي(عليه السلام) فقال لي:

يا سُلَيْم سألت فأفهم الجواب:

ان في أيدي الناس حقاً وباطلاً، وصدقاً وكذباً، وناسخاً ومنسوخاً، وخاصاً وعامّاً، ومحكماً ومتشابهاً، وحفظاً ووهماً، وقد كُذِبَ على رسول الله(صلى الله عليه و آله) على عهده، حتى قام خطيباً فقال:

أيها الناس قد كثرت الكذّابة، فمن كذب عليَّ متعمداً فليتبوأ مقعده من النار، ثم كُذِبَ عليه من بعده حتى توفيَّ رحمة الله على نبي الرحمة وصلى الله عليه وآله.

 

تقسيم المحدّثين عن النبي إلى أربعة أقسام

وإنما يأتيك بالحديث أربعة نفر ليس لهم خامس، (رجل) منافق مظهر للإيمان، متصنّع بالإسلام، لا يتأَثَمُ ولا يتحرّج ان يكذب على رسول الله(صلى الله عليه و آله) متعمداً، فلو علم المسلمون انه منافق كذّاب لم يقبلوا منه، ولم يصّدقوه، ولكنهم قالوا: هذا صاحب رسول الله.

وقد أخبر الله عن المنافقين بما اخبر ووصفهم بما وصفهم فقال الله عَزّ وجَلّ:)وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ( (المنافقون/5)، ثم بقوا بعده وتقربوا إلى أئمة الضلال والدعاة إلى النار بالزور والكذب والبهتان، فولوهم الأعمال وحملوهم على رقاب الناس، وأكلوا بهم الدنيا، وإنما الناس مع الملوك، والدنيا إلاّ من عصم الله، فهذا أول الأربعة.

و(رجل) سمع من رسول الله(صلى الله عليه و آله) فلم يحفظه على وجهه، ووَهِمَ فيه، ولم يتعمّد كذبّاً، وهو في يده يرويه ويعمل به، ويقول: أنا سمعته من رسول الله(صلى الله عليه و آله) فلو علم المسلمون انه وهمٌ لم يقبلوا، ولو علم هوانه وهمٌ لرفضه.

و(رجل) ثالث سمع رسول الله(صلى الله عليه و آله) شيئاً أمر به ثم نهى عنه وهو لا يعلم، أو سمعه نهى عن شيءٍ ثم أمر به وهو لا يعلم، حفظ المنسوخ ولم يحفظ الناسخ فلو علم انه منسوخ لرفضه، ولو علم المسلمون انه منسوخ لرفضوه.

و(رجل) رابع لم يكذب على الله، ولا على رسول الله بغضاً للكذب وتخوفاً من الله وتعظيماً لرسوله(صلى الله عليه و آله) ولم يوهم، بل حفظ ما سمع على وجهه فجاء به كما سمعه لم يزد فيه ولم ينقص، وحفظ الناسخ من المنسوخ فعمل بالناسخ ورفض المنسوخ، وانّ أمر رسول الله(صلى الله عليه و آله) ونهيه مثل القرآن ناسخ ومنسوخ، وعامٌ وخاص، ومحكم ومتشابه، وقد كان يكون من رسول الله(صلى الله عليه و آله) الكلام له وجهان كلام خاص، وكلام عام مثل القرآن يسمعه مَن لا يعرف ما عنى الله به، وما عنى به رسول الله(صلى الله عليه و آله).

وليس كل أصحاب رسول الله (صلى الله عليه و آله) كان يسأله فيفهم، وكان منهم من يسأله ولا يستفهم، حتى ان كانوا يحبّون ان يجئَ الطارئ، والأعرابي فيسأل رسول الله (صلى الله عليه و آله) حتى يسمعوا منه، وكنت أدخل على رسول الله(صلى الله عليه و آله) كل يومٍ دَخلةٍ، وكل ليلةٍ دَخلة، فيخليني فيها أدور معه حيث دار، وقد علم أصحاب رسول الله(صلى الله عليه و آله) انه لم يكن يصنع ذلك بأحد غيري، وربما كان ذلك في منزلي فإذا دخلت عليه في بعض منازله خلا بي وأقام نساءَه فلم يُبقِ غيري وغيره، وإذا أتاني للخلوة في بيتي لم يُقِم مَن عندنا لا فاطمة ولا أحداً من ابْنيَ، وإذا سألته أجابني، وإذا سكتُّ أو نفذت مسائلي ابتدأني، فما نزلت عليه آية من القرآن إلاّ اقرأنيها وأملاها عليَّ فكتبتها بخطي، ودعا الله أنْ يفهمني إياها ويحفظني، فما نسيت آية من كتاب الله منذ حفظتها وعلّمني تأويلها وأملاه عليَّ فكتبته، وما ترك شيئاً علّمه الله من حلال وحرام، أو أمرٍ ونهي، أو طاعةٍ ومعصية، ما كان أو يكون إلى يوم القيامة إلاّ وقد علّمنيه وحفظته ولَم أنسَ منه حرفاً واحداً، ثم وضع يده على صدري ودعا الله أنْ يملأ قلبي علماً، وفهماً وحكماً ونوراً، وأن يعلمني فلا أجهل، وأن يحفظني فلا أنسى، فقلت له ذات يوم: يا نبي الله إنك منذ يوم دعوت الله لي لَمْ أنسَ شيئاً ممّا علمتني، فَلِمَ تمليهِ عليَّ وتأمرني بكتابته؟

أتتخوّف عليَّ النسيان؟ فقال: لا يا أخي لست أخوف عليك النسيان، ولا الجهل، وقد أخبرني الله انه قد استجاب لي فيك وفي شركائك الذين يكونون مِن بعدك.

قلت: يا نبي الله ومَن شركائي؟ قال الذين قرنهم الله بنفسه، وبي معه، الذين قال في حقهم)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأْمْرِ مِنْكُمْ( (النساء/60)، قلت: يا نبي الله ومَن هم؟ قال: الأوصياء إلى ان يَردُوا عليَّ حوضي، كلّهم هادٍ مهتدٍ لا يضرهم كيد مَن كادهم، ولا خذلان مَن خذلهم، هم مع القرآن والقرآن معهم لا يفارقهم، بهم ينصر الله أُمتي، وبهم يُمطرون، ويدفع عنهم بمستجاب دعوتهم.

فقلت يا رسول الله سمّهم لي؟ فقال: ابني هذا – ووضع يده على رأس الحسن – ثم ابني هذا – ووضع يده على رأس الحسين – ثم ابن ابني هذا – ووضع يده على رأس الحسين أيضاً – وهو "علي بن الحسين" ثم ابنٌ له أسمي اسمه محمّد باقر علمي وخازن وحي الله، وسيولد عليٌ في حياتك يا أخي فأقرْئه مني السلام، ثم أقبل على الحسين وقال له: سيولد لك محمّد بن علي في حياتك فأقرئْه مني السلام، ثم تكملة الاثنى عشر إماماً من ولدك يا اخي، فقلت: يا نبي الله سمّهم لي فسمّاهم لي رجلاً رجلاً، منهم والله – يا بني هلال – مهدي هذهِ الأمة يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما مُلِئت ظلماً وجورا، والله إني لأعرف جميع مَن يبايعه بين الركن والمقام، وأعرف أسماء الجميع وقبائلهم.

قال سُليم: ثم لقيت الحسن والحسين(عليهما السلام) بالمدينة بعد ما قتل أمير المؤمنين(عليه السلام) فحدثتهما بهذا الحديث عن أبيهما فقالا: صدقت، قد حدثك أبونا بهذا الحديث ونحن جلوس، وقد حفظنا ذلك عن رسول الله(صلى الله عليه و آله) كما حدثك أبونا سواءً لم يزد ولم ينقص.

قال سُليم: ثم لقيت علي بن الحسين(عليه السلام) وعنده ابنه محمّد بن علي(عليه السلام) فحدثته بما سمعت من أبيه وعمه وما سمعت من علي(عليه السلام) فقال علي بن الحسين(عليه السلام): قد أمرني أمير المؤمنين(عليه السلام) عن رسول الله(صلى الله عليه و آله) السلام وهو مريض وأنا صبي، ثم قال محمّد(عليه السلام): وقد أمرني جدي الحسين(عليه السلام) من رسول الله(صلى الله عليه و آله) – وهو مريض – السلام …الخ(114).

 

الطريق الخامس من ينابيع علم الأئمة(عليهم السلام)

 

الكتب المنزلة على رُسل الله السابقين

الخامس ممّا ورثه علي(عليه السلام) والأئمة من أبنائه من النبي(صلى الله عليه و آله) الكتب الإلهية التي أنزلها الله على رسله وأنبيائه السابقين من صحفٍ، وتوارةٍ، وإنجيل، وزبور، وسائر ما أتى الله رسله من علومٍ ومعجزات، وسلاح وكرامات، وقد ورثها النبي(صلى الله عليه و آله) عنهم، وورثها أئمة الهدى منه(صلى الله عليه و آله) وقد تواتر هذا عنهم(عليهم السلام) وأذاعوه ونشروه في الكثير من أحاديثهم الشريفة، وما ورد عنهم في أدعيتهم، والزيارات الواردة عنهم، حتى لا يبقى أحد يجهل هذهِ الحقيقة الثابتة لهم، وإليك بعض تلكم النصوص.

 

نصوص من الأحاديث

فقد ذكر شيخنا الكليني في (أصول الكافي) في أبواب عديدة في أنهم (عليهم السلام) ورثة علوم النبي(صلى الله عليه و آله) الذي ورث من قبلهم علوم الأنبياء(عليهم السلام) حيث روى في باب: "ان الأئمة(عليهم السلام) ورثة العلم يرث بعضهم بعضاً" ثمانية أحاديث في هذا الباب نذكر واحداً منها حذراً من الإطالة.

روى مسنداً عن علي بن النعمان، عن أبي جعفر(عليه السلام) انه قال: يمصّون الثماد، ويدعون النهر العظيم، قيل له: وما النهر العظيم؟ قال: رسول الله(صلى الله عليه و آله) ، والعلم الذي أعطاه الله، ان الله جمع لمحمّد(صلى الله عليه و آله) سنن النبيين من آدم وهلّم جّرا إلى محمّد(صلى الله عليه و آله) ، قيل له: وما تلك السنن؟ قال: علم النبيين بأسره، وان رسول الله(صلى الله عليه و آله) صيّر ذلك كلّه عند أمير المؤمنين(عليه السلام) ، فقال له رجل: يا بن رسول الله فأمير المؤمنين أعلم أم بعض النبيين؟ فقال أبو جعفر: اسمعوا ما يقول: إنّ الله يفتح مسامع مَن يشاء إني أُحدثه انّ الله جمع لمحمّد(صلى الله عليه و آله) علم النبيين، وإنه جمع ذلك كله عند أمير المؤمنين(عليه السلام) وهو يسألني أهو أعلم أم بعض النبيين؟(115)

 

إيضاح مهم للحديث الأول

قوله(عليه السلام) في هذا الحديث الشريف: يمصّون الثماد، ويدعون النهر، المص هو الشرب بالجذب كما يجذب الرضيع الّلبن من ثدي أمه ويمصّه، والثماد جمع، مفرده الثَمد، وهو الماء القليل المتجمع في الأرض والوحل، وأراد(عليه السلام) بهذا المثل أن يبيّن لنا انّ الذي يأخذ العلم من غير طريق علي والأئمة مثله كمن يمصّ الماء القليل المخلوط بالطين، والذي ليس له مادّة متصلة من ينبوع جارٍ، ويعني بذلك ان هذا العلم المأخوذ من غير طريقهم (عليهم السلام) كلّه مخلوط بالشبه والشكوك وغير معلوم اتصاله بالمنبع الأصيل، كما الثماد المخلوط بالطين والوحل، وَمثَلُ مَن يأخذ العلم من طريق أهل البيت(عليهم السلام) كمثل مَن يشرب الماء ويأخذه من النهر العظيم الجاري الذي لا ينقطع فحينئذٍ يكون علمه متصلاً بالعلم الذي أخذه رسول الله(صلى الله عليه و آله) عن الله عَزّ وجَلّ من طريق الوحي والإلهام، والذي جمع الله له علوم النبيين كلّهم، وأخيراً أودعه كلّه عند علي أمير المؤمنين والأئمة من أبنائه(عليهم السلام).

وإلى هذهِ الحقيقة يشير النبي(صلى الله عليه و آله) بأحاديث كثيرة وشهيرة من طرقٍ عديدة، مثل قوله(صلى الله عليه و آله):

{أنا مدينة العلم وعلي بابها…الخ}(116).

وقوله(صلى الله عليه و آله): {علي والأئمة من بعده أبواب العلم في أمتي}(117).

وقوله(صلى الله عليه و آله) من جملة حديث: {علي وارث علم النبيين}(118).

وذكر الكليني في (الكافي) باب "ان الأئمة(عليهم السلام) ورثوا علم النبي وجميع الأنبياء والأوصياء" سبعة أحاديث نذكر واحداً منها مسنداً عن عبد الرحمن بن كثير عن أبي جعفر(عليه السلام) قال: قال رسول الله(صلى الله عليه و آله): ان أول وصيٍّ كان على وجه الأرض هبة الله (شيت) بن آدم، وما من نبي مضى إلاّ وله وصيّ، وكان جميع الأنبياء مائة ألف نبي وأربعة وعشرين ألف نبي، منهم خمسة أولوا العزم، نوح، وإبراهيم، وعيسى، وموسى، ومحمّد عليهم السلام، وان علي بن أبي طالب كان هبة الله لمحمّد(صلى الله عليه و آله) ورث علم الأوصياء وعلم مَن كان قبله، أما انّ محمّداً ورث علم مَن كان قبله من الأنبياء والمرسلين، على قائمة العرش مكتوب، حمزة أسد الله وأسد رسوله وسيد الشهداء، وفي ذوابة العرش (أي أعلاه) علي أمير المؤمنين(عليه السلام) فهذهِ حجتنا على مَن أنكر حقنا وجحد ميراثنا ...الخ(119).

وذكر الكليني في (الكافي) في باب "ان الأئمة(عليهم السلام) عندهم جميع الكتب التي أُنزلت من عند الله عَزّ وجَلّ، وأنهم يعرفونها على اختلاف ألسنها" حديثين نذكر واحداً منهما، يروي بسنده عن مفضّل بن عمر قال: أتينا باب أبي عبد الله أي الصادق(عليه السلام) ونحن نريد الأذن عليه، فسمعناه يتكلّم بكلام ليس بالعربية فتوهمنا انه بالسريانية، ثم بكى فبكينا لبكائه، ثم خرج إلينا الغلام فإذن لنا فدخلنا عليه، فقلت: أصلحك الله أتينا نريد الإذن عليك فسمعناك تتكلم بكلام ليس بالعربية، فتوهمنا انه من السريانية، ثم بكيت فبكينا لبكائك، فقال: نعم: ذكرت إلياس النبي(عليه السلام) وكان من عبّاد بني إسرائيل، فقلت كما كان يقول في سجوده، يقول المفضّل: ثم اندفع الإمام فيه بالسريانية، فلا والله ما رأينا قساً ولا جاثليقاً أفصح لهجةً منه به.

ثم فسّر لنا كلامه بالعربية فقال: كان يقول في سجوده أتراك معذبي وقد أظمأت لك هواجري(120).

أتراك معذبي وقد عفرّتُ لك في التراب وجهي، أتراك معذبي وقد اجتنبت لك المعاصي، أتراك معذبي وقد أسهرت لك ليلي: قال: فأوحى الله إليه، أنْ ارفع رأسك فأنى غير معذبك…الخ(121).

وذكر الكليني في باب "ما عند الأئمة من آيات الأنبياء" خمسة أحاديث نذكر حديثاً منها حيث روى بسنده عن محمّد بن الفيض، عن أبي جعفر(عليه السلام) قال: كانت عصى موسى لـِ(آدم)(عليه السلام) فصارت إلى شعيب ثم صارت إلى موسى بن عمران، وإنها لعندنا، وان عهدي بها آنفاً، وهي خضراء كهيئتها حين اْنتُزِعَتْ من شجرتها، وإنها لتنطق إذا اسْتُنطقِت، اُعّدت لقِائمنا(عليه السلام) يصنع بها ما كان يصنع موسى، وإنها لتروّع وتلقف ما يأفكون…الخ(122).

أقول: وفي بقية الأحاديث مِن هذا الباب ان عندهم أيضاً ألواح موسى، وحَجَر موسى الذي انفجرت منه اثنتا عشرة عيناً، وخاتم سليمان، وقميص يوسف وهو القميص الذي انزله الله من الجنة على آدم(عليه السلام) وان كل نبيٍ ورث علماً أو غيره وقد انتهى إلى آل محمّد(صلى الله عليه و آله) وانهم ورثة الأنبياء.

وذكر الكليني في باب "ان الأئمة يعلمون جميع العلوم التي خرجت إلى الملائِكة والأنبياء والرسل(عليهم السلام) ، وروى في هذا الباب أربعة أحاديث نذكر واحداً منها، روى بسنده عن أبي بصير عن أبي عبد الله(عليه السلام) انه قال: ان للهِ عَزّ وجَلّ عِلْمَين علماً عنده لم يطلع عليه أحداً من خلقهِ، وعلماً نبذه إلى ملائِكته ورسله، فما نبذه إلى ملائِكته ورسله فقد انتهى إلينا(123).

 

تعليق مهم على تلك الأحاديث

قد يتوهم بعض السامعين أو المطالعين – لهذِه الأحاديث الواردة عن أئمة الهدى – انّ فيها مغالاة أو مبالغة في علومهم، وقد يُشك في صحة ثبوتها عنهم أو عدم ثبوتها، ولكنّ التدبّر لِما قدمناه من طرق علومهم الإلهامية، وعرض صحائف الأعمال عليهم دائماً وأبداً في حياتهم وبعد وفاتهم، وحديث الملائِكة معهم، وعرض المقّدرات ليلة القدر عليهم، وإيراثهم تلك العلوم كلها عن النبي(صلى الله عليه و آله) والتي من جملتها علوم القرآن المجيد الذي فيه تبيان كلّ شيء، وما مرّ من الدلائل الواضحة القطعية على ذلك فحينئذٍ – بهذا التدبّر – يزول ذلك التوهم، وهذا الشك، لأن تلك العلوم من تلكم الطرق هي الأهم والأعظم من إيراثهم علوم الأنبياء وكتبهم.

ويؤيد ذلك ما ورد في بعض أحاديثهم(عليهم السلام) عن ضريس الكناسي قال: كنتُ عند أبي عبد الله(عليه السلام) وعنده أبو بصير فقال أبو عبد الله: انّ داوُد ورث علم الأنبياء وان سليمان ورث داوُد، وانّ محمّداً ورث سليمان، وإنّا ورثنا محمّداً(صلى الله عليه و آله) وانّ عندنا صحف إبراهيم وألواح موسى، فقال أبو بصير: (ويقال له أبو محمّد أيضاً): انّ هذا لهو العلم، فقال الإمام(عليه السلام):

يا أبا محمّد ليس هذا هو العلم، إنما العلم ما يحدث بالليل والنهار يوماً بيوم، وساعة بساعة(124)، قول الإمام الصادق(عليه السلام) في هذا الحديث: {ليس هذا هو العلم، إنما العلم ما يحدث بالليل والنهار يوماً بيوم، وساعة بساعة} نفيه(عليه السلام) في هذا الحديث العلم الموروث من الأنبياء وكتبهم بقوله {ليس هذا هو العلم} إنما يريد به النسبة.

أي نسبة هذا العلم إلى العلم الذي يفيضه الله سبحانه من عنده على قلب المؤمن آناً بعد آن، كأنه ليس بعلم، لأن ذلك العلم الموروث من الأنبياء وكتبهم مادّي وتقليدي، قد يحصل من طرق السماع وقراءَة الكتب أو حفظها، وقد تقع كتبهم بيد مَن لا يعرف تنزيلها وتأويلها ومفادها ولكن العلم الحقيقي هو العلم الذي يفيضه الله سبحانه على قلوب المخلصين من عباده في كل وقتٍ من الليل والنهار ساعةٍ بساعة، كما ورد: {إنّ العلم نور يقذفه الله في قلوب العارفين} وفي نصٍ {العلم نور يقذفه الله في قلب مَن يشاء}، إذ بهذا العلم الحقيقي المستمد مباشرة من الله عَزّ وجَلّ وبلا واسطة هو الذي تستّرُ به النفس الإنسانية السليمة، وينشرح به الصدر للمؤمن، ويتنّور به القلب للمخلص، ويتحقق به العلم للعالم بحيث كأنه ينظر إليه ويشاهده.

وإلى هذا العلم يشير القرآن المجيد بقوله تعالى:)أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلإِْسْلاَمِ فَهُوَ عَلَى نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَيْلٌ لِلْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ أُوْلَئِكَ فِي ضَلاَلٍ مُبِينٍ( (الزُمر/23).

وبقوله تعالى:)فَمَنْ يُرِدْ اللَّهُ أَنْ يَهدِيَهُ يَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلإِْسْلاَمِ وَمَنْ يُرِدْ أَنْ يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاءِ كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ( (الأنعام/126).

ومن هنا قلنا – فيما مضى -: ان العلم الإلهامي هو أفضل طرق علومهم، وأساسها الذي تتفرع منه وترجع إليه جميع الطرق والجهات الأخرى.

بل قد تعتبر جميع طرق علومهم من عرض صحائف الأعمال، وعرض المقدرات من السنة إلى السنة في ليلة القدّر، وعرض سائر الكتب الإلهية من صحف وتوراة وإنجيل وزبور وقرآن وغيرها من الكتب – التي سنذكرها فيما يلي – كلها تعتبر كجسم، وعلمهم الإلهامي روح لها.

فلولا هذا العلم الإلهامي من الله عَزّ وجَلّ لهم لما استطاعوا ان يتفوقوا على جميع ما أودع في تلك الكتب من حقائق وعلوم ومعارف.

فهم(عليهم السلام) إنما يستمدون علومهم كلّها – بجهد – من هذهِ المعروضات عليهم بواسطة الإلهام، لا أنهم يستمدّون علمهم ممّا عند الناس الآخرين، حيث ان الله جلّ وعلا قد أغناهم بهذهِ العلوم عمّا عند الناس من علم.

وقد اعترف بهذهِ الحقيقة وعرفها جيّداً المأمون بن الرشيد العباسي بقوله لبني العباس لمّا أراد أن يزوّج الإمام الجواد(عليه السلام) بابنته  - لإغراضٍ سياسية – ومنعه العبّاسيون من ذلك، قال لهم: ويحكم انّ أهل هذا البيت علمهم من الله، وموادّه، وإلهامه، لم تزل آباؤه أغنياء في علم الدين والأدب عن الرعايا الناقصة عن حدّ الكمال…الخ(125).

بل قد اعترف بهذهِ الحقيقة لأئمة الهدى حتى يزيد بن معاوية بقوله لما طلب زين العابدين(عليه السلام) منه ان يخطب وأبى أن ياذن له، قال له أصحابهُ إئذن له يا أمير، قال: انه ان صَعِد لم ينزل إلا بفضيحتي وفضيحة آل أبي سفيان، فقالوا له: وما قدر ما يحسن هذا؟ قال: انه من أهل بيتٍ زقوا العلم زقا، أي زقّوا العلم من الله بواسطة رسوله(صلى الله عليه و آله) ويشير بذلك إلى قول علي(عليه السلام) في بعض خطبه: هذا سفط العلم هذا لعاب رسول الله(صلى الله عليه و آله) هذا ما زقنيه رسول الله زقاً، فاسألوني فأن عندي علم الأولين والآخرين.

نعم هكذا عرف أعداء أهل البيت – وغاصبي حقهم – مقامّهم السامي عند الله، وأنهم حجج الله بعد رسوله، وانّ علومهم كلها من عند الله، وأنهم مع الحق والحق معهم، ولكنّهم كرهوهَم، وغصبوا حقوقهم لكرههم الحق بعد أن عرفوه – إتباعاً للهوى، وركوناً إلى الدنيا – وهذا ما أنكره الله عليهم وعلى أمثالهم بقوله تعالى:)أَمْ لَمْ يَعْرِفُوا رَسُولَهُمْ فَهُمْ لَهُ مُنكِرُونَ(69)أَمْ يَقُولُونَ بِهِ جِنَّةٌ بَلْ جَاءَهُمْ بِالْحَقِّ وَأَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ(70) وَلَوْ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتْ السَّمَاوَاتُ وَالأْرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ بَلْ أَتَيْنَاهُمْ بِذِكْرِهِمْ فَهُمْ عَنْ ذِكْرِهِمْ مُعْرِضُونَ( (المؤمنون/70-72)، وقال تعالى:)لَقَدْ جِئْنَاكُمْ بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ(78)أَمْ أَبْرَمُوا أَمْرًا فَإِنَّا مُبْرِمُونَ(79)أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ( (الزخرف/79-80)، وقال تعالى:)وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ( (النمل/15).

ومن مجموع ما تقدم علمنا علم اليقين انّ أئمة الهدى من أهل بيت النبي(صلى الله عليه و آله) لا يقاس بهم أحد من الناس مطلقاً لتفّوقهم عليهم بكل فضلٍ وفضيلة، وانّ الله قد آتاهم ما لم يؤتِ أحداً من العالمين، لعلمه جلّ وعلا باستحقاقهم لهذا التفوق وهو الحكيم العليم.

ويؤيد ذلك قول النبي(صلى الله عليه و آله) الشهير المروي بأسانيد عديدة وطرق كثيرة: نحن أهل بيتٍ لا يقاس بنا أحد(126).

وكان علي(عليه السلام) يصرّح بهذا على المنبر أمام الجماهير العامة فيقول: "نحن أهل بيت رسول الله لا يقاس بنا أحد"(127).

وهذا عبد الله بن عمر بن الخطاب حينما سُئِلَ عن علي – بالنسبة إلى الصحابة – قال: علي من أهل بيتٍ لا يقاس به أحد، وهو مع رسول الله(صلى الله عليه و آله) في درجته، ثم استدل على ذلك بقول الله تعالى: ان الله يقول:)وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ( (الطور/22)، ثم قال: ففاطمة مع رسول الله في درجته، وعليٌ معهما(128).

فهذا علي وهؤلاء أبناؤه المعصومون هم أهل العلوم الإلهامية وهم مع رسول الله في درجته، وورثة علومه وعلوم الأنبياء والمرسلين من قبله الذين اجتباهم الله سبحانه وخاطبهم بقوله:)شَرَعَ لَكُمْ مِنْ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلاَ تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ( (الشورى/14)(129).

فالرسل والأنبياء والأوصياء ونبيّنا وأئمة الهدى من أهل بيته هم كلهم حملة دين الله، وأمناؤه في أرضه، وحفظة سرّه كما جاء في دعاء الندبة بعد ذكر أُولي العزم من الرسل نوح وإبراهيم وموسى وعيسى قال: وكلٌ شرعت له شريعة، ونهجْت له منهاجاً، وتخيرت له أوصياء مستحفظاً بعد مستحفظ من مدة إلى مدة إقامةً لدينك وحجةً على عبادك…الخ.(130)

فهم سـلسلة متواصلة غير منقطعة من آدم إلى الخاتم وإلى ان يرث الله الأرض ومَن عـليها، يرث اللاحـقُ منهم السـابق وأفضلهم – على الإطلاق – نبيّنا وأئمتنا الهداة(عليهم السلام) الذين ورثوا العلوم كلّها عن الله ورسوله وسائر رسله وأنبيائه السابقين.

 

نصوص من الزيارات

اقرأ ما جاء في زيارة الجامعة الكبيرة التي هي أحسن الزيارات الجامعة متناً وسنداً وأكملها وأولها تقول: "أشهد ان لا إله إلا الله وحدهُ لا شريك له، وأشهد ان محمّداً عبده ورسوله، ثم تكبر الله مائة مرة، ثم تقول:

السلام عليكم يا أهل بيت النبوة وموضع الرسالة ومختلف الملائِكة ومهبط الوحي ومعدن الرحمة وخزّان العلم ومنتهى الحلم وأصول الكرم وقادة الأمم وأولياء النعم وعناصر الأبرار ودعائم الأخبار، وساسة العباد وأركان البلاد، وأبواب الإيمان وأمناء الرحمن وسلالة النبيين وصفوة المرسلين وعترة خيرة ربِّ العالمين ورحمة الله وبركاته.

السلام على أئمة الهدى ومصابيح الدجى وأعلام التُقى وذوي النهى واُولي الحجى وكهف الورى وورثة الأنبياء والمثل الأعلى والدعوة الحسنى وحجج الله على أهل الدنيا والآخرة والأولى ورحمة الله وبركاته…الخ"(131).

وجاء في زيارة أمير المؤمنين(عليه السلام) ليلة المبعث النبوي ويومه على ما ذكر المفيد، والشهيد في مزاريهما، والسيد ابن طاووس في مصباح الزائر فقالوا: إذا أردت زيارة أمير المؤمنين(عليه السلام) ليلة المبعث أو يومه فقف على باب القبة الشريفة مقابل ضريحه وقل:

"أشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّداً عبده ورسوله، وان علي بن ابي طالب أمير المؤمنين عبدُ الله وأخو رسوله، وأن الأئمة الطاهرين من ولده حجج الله على خلقه، ثم ادخل وكبّر الله مائة مرة وقل:

السلام عليك يا وارث آدم خليفة الله، السلام عليك يا وارث نوحٍ صفوة الله، السلام عليك يا وارث إبراهيم خليل الله، السلام عليك يا وارث موسى كليم الله، السلام عليك يا وارث عيسى روح الله، السلام عليك يا وارث محمّد سيد رسل الله، السلام عليك يا أمير المؤمنين…الخ"(132).

ومثل ذلك ورد في زيارة الإمام الحسين المعروفة بزيارة وارث، وجاء في كثيرٍ من زيارات أمير المؤمنين وأبنائه المعصومين(عليهم السلام) انهم ورثة علوم الأنبياء، وورثة علوم الأولين والآخرين.

ويؤيد ذلك ما تواتر عن النبي(صلى الله عليه و آله) بتشبيهه علي(عليه السلام) برسل الله وأنبيائه في أحاديث كثيرة، مثل قوله(صلى الله عليه و آله): {مَن أراد أن ينظر إلى آدم في علمه، وإلى نوحٍ في تقواه، "وفي نصٍ: في طاعته، وفي نصٍ: في حكمه"، وإلى إبراهيم في خِلّته، "وفي نصٍ: في حلمهِ"، وإلى موسى في بطشه، "وفي نصٍ: في هيبته"، وإلى عيسى في عبادته "وفي نصٍ: في ورعه"، فلينظر إلى علي بن أبي طالب}.

وفي بعض النصوص: وإلى يعقوب في حزنه، وإلى يوسف في جماله، وإلى سليمان في ملكه، وإلى أيوب في صبره، وإلى يحيى في زهده، وإلى يونس في سننه، وإلى محمّد(صلى الله عليه و آله) في خُلْقِه وجسمه وشرفه وكمال منزلته فلينظر إلى علي بن أبي طالب.

ومصادر هذهِ الأحاديث كثيرة، وقد جمع بعضها صاحب (تعليقات إحقاق الحق) فراجع إذا شئت(133).

يقول الشاعر:

ليس على الله بمستنكرٍ*** أن يجمع العالم في واحدِ

ونختم هذا المورد بما جاء في الصحيفة السجادية الجامعة ص43، ومنتخب الأدعية ص13:-

"اللهم يا مَن خصّ محمّداً وآله بالكرامة، وحباهم بالرسالة، وخصّهم بالوسيلة، وجعلهم ورثة الأنبياء، وختم بهم الأوصياء والأئمة(عليهم السلام) وعلّمهم علم ما كان وعلم ما يكون، وجعل أفئدة من الناس تهوى إليهم، فصلِّ على محمدٍ وآله الطاهرين وأفعل بنا ما أنت أهله في الدين والدنيا إنك على كلّ شيءٍ قدير برحمتك يا ارحم الراحمين".

 

الطريق السادس من ينابيع علم الأئمة (عليهم السلام)

تفسير القرآن الذي ألفه أمير المؤمنين(عليه السلام)

بأمر النبي بعد وفاته (صلى الله عليه و آله)

السادس ممّا ورثه الأئمة من النبي(صلى الله عليه و آله) تفسير القرآن المجيد الذي ألفه الإمام علي(عليه السلام) بأمر النبي بعد وفاته(صلى الله عليه و آله) مباشرة، وهو(عليه السلام) أوّل من جمع القرآن وفسّره حسب النصوص الواردة من طرق عديدة.

قال السيد عبد الحسين شرف الدين في كتابيه (المراجعات) و(مؤلفوا الشيعة في صدر الإسلام): وأوّل شيءٍ دونه أمير المؤمنين(عليه السلام) كتاب الله عَزّ وجَلّ، فإنه(عليه السلام) بعد فراغه من تجهيز النبي(صلى الله عليه و آله) آلى على نفسه ان لا يرتدي إلاّ للصلاة أو يجمع القرآن فجمعه مرتباً على حسب النزول(134).

وأشار إلى عامّه وخاصّه ومطلقه ومقيّده، ومجمله ومبيّنه، ومحكمه ومتشابهه، وناسخه ومنسوخه، ورخصه وعزائمه، وسننه وآدابه، ونبّه على أسباب النزول في آياته البينات، وأوضح ما عساه يشكل من بعض الجهات.

وكان ابن سيرين يقول فيما نقله عنه ابن حجر في (صواعقه ص76): لو أصبت ذلك الكتاب كان فيه العلم.

وقال (ابن حجر في الصواعق أيضاً ص72): ان علياً جمع القرآن وعرضه على النبي(صلى الله عليه و آله) ، والصحيح ما قلناه، وبه تواترت الأخبار عن أبنائه الأخيار…الخ(135).

فكان جمع علي(عليه السلام) للقرآن وتأليفه له جمعاً مرتباً على حسب نزوله من جهة، ومفسّراً له من جهة ثانية(136).

وروى سُليم بن قيس في كتابه في ضمن حديثٍ طويل ينقله عنه سلمان الفارسي جاء فيه قوله: وأقبل علي(عليه السلام) على القرآن يؤلفه ويجمعه، فلم يخرج من بيته حتّى جمعه كلّه وكتبه بيده، تنزيله وتأويله والناسخ منه والمنسوخ، وبعث إليه أبو بكر أنْ اُخرج وبايع، فبعث إليه علي: إني مشغول، وقد آليت على نفسي يميناً ان لا أرتدي رداءً إلاّ للصلاة حتى أؤلف القرآن وأجمعه، فسكتوا عنه أياماً، فجمعه في ثوبٍ واحدٍ وخمته، ثم خرج إلى الناس وهم مجتمعون مع أبي بكر في مسجد رسول الله(صلى الله عليه و آله) فنادى علي بأعلى صوته: أيها الناس إني لم أزل منذ قبض رسول الله(صلى الله عليه و آله) مشغولاً بغسله، ثم بالقرآن حتّى جمعته كلّه في هذا الثوب الواحد، قلم يُنزل الله آيةً إلا وقد جمعتها، وليست منه آية إلاّ وقد اقرأنيها رسول الله(صلى الله عليه و آله) وعلّمني تأويلها لئلا تقولوا غداً إنّا كنا عن هذا غافلين، ولا يقولوا: إني لم أدعكم إلى كتاب الله من فاتحته إلى خاتمته، فقال عمر: ما أغنانا بما معنا من القرآن عمّا تدعونا إليه…الخ(137).

وقال المسعودي في (إثبات الوصية): ثم ألّف(عليه السلام) القرآن، وخرج إلى الناس وقد حمله في إزارٍ معه، وهو ينطّ من تحته، فقال لهم: هذا كتاب قد ألّفته كما أمرني، وأوصاني رسول الله(صلى الله عليه و آله) كما اُنزِل، فقال له بعضهم: اتركه وأمضِ فقال لهم: إنّ رسول الله(صلى الله عليه و آله) قال لكم: إني مخلّف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي، لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض، فإن قبلتموه فاقبلوني معه أحكم بينكم بما فيه من أحكام الله، فقالوا له: لا حاجة لنا فيه ولا فيك، فأنصرف به معك لا تفارقه ولا يفارقك، فأنصرف عنهم…الخ(138).

نعم وبقي ذلك القرآن في تفسيره الصحيح عند علي(عليه السلام) ومن بعده عند الحسن(عليه السلام) ، وهكذا صار من المواريث الخاصة بالأئمة الطاهرين، وهو الآن عند إمام العصر والزمان مهدي آل محمّد (عج).

ومن هنا ورد عن الإمام الباقر(عليه السلام) انه قال: إذا خرج "أي الإمام المهدي" يقوم بأمرٍ جديد، وكتاب جديد، وسّنةٍ جديدة، وقضاء جديد، على العرب شديد.(المجالس السنية)(139).

وعنه(عليه السلام) في حديثٍ آخر قال: لكأني أنظر إليه بين الركن والمقام يبايع الناس بأمر جديد، وكتاب جديد، وسلطانٍ جديد من السماء، أمّا انه لا تُرد له راية أبداً حتى يموت(140).

والمراد من الأمر الجديد والكتاب الجديد والسُنّة الجديدة والقضاء الجديد والسلطان الجديد إنما هو الإتيان بشريعة الإسلام الحقة كما شرعها الله، والإتيان بالقرآن في تنزيله وتأويله، كما اُنزل في تفسيره وبيان أحكامه، والعمل بما درس من الحق قال تعالى:)وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الأْرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِي الصَّالِحُونَ( (الأنبياء/106).

ووردت من طرق أهل السُنّة في جمع علي(عليه السلام) للقرآن مرتباً حسب النزول عدة روايات وتصريحات أُخر منها، قال أبو الفرج محمّد بن اسحاق المعروف بابن النديم في (الفهرس) ما نصّه: ترتيب سور القرآن في مصحف أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرمّ الله وجهه، قال ابن المنادي، حدثني الحسن بن عبّاس قال: أخبرني عن عبد الرحمّن بن حمّاد عن الحكم بن ظهير السدّي عن عبد خير، عن علي(عليه السلام) انه:

رأى من الناس طيرةِ عند وفاة النبي(صلى الله عليه و آله) فأقسم انه لا يضع عن ظهره رداءه حتى يجمع القرآن من قلبه…الخ(141).

وقال السيوطي في (الإتقان) قال ابن حجر: وقد ورد عن علي(عليه السلام) انه جمع القرآن على ترتيب النزول عقيب موت النبي(صلى الله عليه و آله) أخرجه ابن أبي داوُد، وقال محمّد بن سيرين: لو أصبت ذلك الكتاب كان فيه العلم(142).

واخرج أبو نعيم في (حلية الأولياء) بسنده عن عبد بن خير، عن علي(عليه السلام) قال: لما قبض رسول الله(صلى الله عليه و آله) أقسمت، أو قال: حلفت ان لا أضع ردائي عن ظهري حتى أجمع ما بين اللوحين، "القرآن الذي كان مجموعاً أيام النبي(صلى الله عليه و آله) قال: فما وضعتُ ردائي عن ظهري حتى جمعت القرآن"(143).

 

الطريق السابع من ينابيع علومهم(عليهم السلام)التي قد ورثوها

 

الكتب التي أملأها رسول الله(صلى الله عليه و آله)على علي أمير المؤمنين(عليه السلام)

السابع ممّا ورثه الأئمة من النبي الكتب التي أملأها(صلى الله عليه و آله) على علي أمير المؤمنين(عليه السلام) وقد دُوّنت تلك الكتب على صحائف من جلود الأنعام، من بقرٍ أو غنم أو أبل أو معز …الخ.

وكانت تُتّخذ لكتابة العلم فيها لقلة الورق في ذلك العصر، وكانوا يَضُمّون الجلود بعضها إلى بعض لعدم كفاية جلدٍ واحد للكتابة، وهي على أقسام.

 

1- الجَامعة

القسم الأول من تلك الكتب الجامعة، وهي كتاب طويل طوله سبعون ذراعاً، من إملاء رسول الله(صلى الله عليه و آله) وخطّ علي(عليه السلام) وتحتوي على جميع ما يحتاجه الناس من الحلال والحرام وسائر الأحكام، حتى أنّ فيها أرش الخدش، أي دية الخدش، وذلك كتفصيل لما جاء في القرآن الشريف من الأحكام التي شرعها الله لعباده وبيان لها.

وقد ورد وصفها بذلك في روايات عديدة عن الإمامين الباقر والصادق(عليهما السلام) وقد سّميت في تلك الروايات – بالجامعة ، والصحيفة العتيقة، وقد رواها – عند الإمامين  الباقر والصادق(عليهما السلام) – بعض الرواة الثقاة من أصحابهما كأبي بصير وغيره، وإنّ الأئمة(عليهم السلام) يتّبعون ما في هذهِ الصحيفة ولا يحتاجون إلى أحد من الناس في علومهم(144).

كما صرح به الإمام الصادق(عليه السلام) في رواية بكر بن كرب الصيرفي قال: سمعت أبا عبد الله(عليه السلام) يقول: ان عندنا ما لا نحتاج معه إلى الناس، وأن الناس ليحتاجون إلينا، وان عندنا كتاباً بإملاء رسول الله(صلى الله عليه و آله) وخطّ علي(عليه السلام) بيده، صحيفة فيها كل حلالٍ وحرام، وإنكم لتأتون بالأمر فنعرف إذا أخذتم به ونعرف إذا تركتموه(145).

ويشير(عليه السلام) بقوله:- فنعرف إذا أخذتم بهن ونعرف إذا تركتموه – إلى معرفتهم بأعمالهم بواسطة عرض صحائف الأعمال عليهم(عليهما السلام).

وفي (بصائر الدرجات) قال(عليه السلام) وأنكم لتأتوننا فتدخلون علينا فنعرف خياركم من شراركم(146).

 

2- الجَفر الأبيض والجَفر الأحمر

والقسم الثاني من الكتب التي ورثوها عن رسول الله(صلى الله عليه و آله) الجَفر الأبيض والجَفر الأحمر، والجَفر لغةً هو جلد شاة أو ثور أو بعير يكتب عليه، والجفران هما من مؤلفات أمير المؤمنين(عليه السلام) أملأها عليه رسول الله (صلى الله عليه و آله) وجاءَت فيهما أخبار صحيحة عن أهل البيت(عليهم السلام) وأكثرها عن الإمامين الباقر والصادق(عليهما السلام) فمن تلك الأخبار ما رواه محمّد بن الحسن الصفار في (بصائر الدرجات) والكليني في (الكافي) وغيرهما بإسنادٍ عن الحسين بن عبد أبي العلاء قال: سمعت أبا عبد الله(عليه السلام) يقول: عندي الجفر الأبيض، قال: قلنا: أيّ شيء فيه؟ قال: فيه زبور داوُد، وتوراة موسى، وإنجيل عيسى، وصحف إبراهيم، والحلال والحرام ومصحف فاطمة، ما أزعُم أن فيه قرآناً، وفيه ما يحتاج الناس إلينا ولا نحتاج إلى أحد.

وعندي الجفر الأحمر، وما يدريهم ما الجفر الأحمر؟ قال: قلنا: وأيّ شيءٍ في الجفر الأحمر؟قال: السلاح، وذلك إنما يفتح للدم، يفتحه صاحب السيف للقتل، فقال له عبد الله بن أبي يعفور: أصلحك الله أيعرف هذا بنو الحسن؟ فقال: أي والله كما يعرفون الليل أنه ليل والنهار أنه نهار، ولكنهم يحملهم الحسد، وطلب الدنيا على الجحود، ولو طلبوا الحق بالحق لكان خيراً لهم(147).

 

3- مُصْحَف فَاطِمَة(عليها السلام)

والقسم الثالث من الكتب التي ورثوها عن رسول الله(صلى الله عليه و آله) مصحف فاطمة، وهو من مؤلفات أمير المؤمنين(عليه السلام) الموجودة عند الأئمة الأطهار، وقد تواترت بذلك الأخبار عنهم(عليهم السلام) وان فيه مثل قرآنكم هذا ثلاث مرّات، وإنّه ما فيه من قرآنكم حرف واحد، أو آية واحدة.

وبعض تلك الأخبار تصرح بأنه أملاه رسول الله(صلى الله عليه و آله) وخطّه علي أمير المؤمنين(عليه السلام) وبعضها تصرح بأنه أملاه جبرئيل على فاطمة(عليها السلام) بعد وفاة أبيها(صلى الله عليه و آله) وان فيه أسماء الملوك، وليس فيه لبني  الحسن شيء من الخلافة، وفيه علم ما يكون من الحوادث.

وأقول: يمكن أن يكون قسماً منه إملاء رسول الله(صلى الله عليه و آله) على علي(عليه السلام) أيام حياة النبي(صلى الله عليه و آله) وقسم منه من حديث جبرئيل لفاطمة بعد وفاة أبيها هذا من جهةٍ، ومن جهةٍ اُخرى أنّ ما كان يحدثها به جبرئيل – قطعاً – انه يُعرض أولاً على رسول الله(صلى الله عليه و آله) ثم تُحّدث به فاطمة(عليها السلام) فهو يصح أن يكون من إملاء رسول الله(صلى الله عليه و آله) وبأمره أيضاً، وبهاتين الجهتين أو باحديهما يرتفع الاختلاف بين التصريحين ولله الحمد.

وان كان المشهور انه من إملاء جبرئيل على فاطمة بعد وفاة أبيها (صلى الله عليه و آله) وقد جاءَ هذا بعدة أحاديث منها ما جاء في حديث أبي عبيدة أنه سأل الإمام الصادق(عليه السلام) عن مصحف فاطمة، فقال(عليه السلام): انّ فاطمة مكثت بعد رسول الله(صلى الله عليه و آله) خمسة وسبعين يوماً، وكان قد دخلها حزن شديد على أبيها، وكان جبرئيل يأتيها فيحسن عزاءها على أبيها ويطيّب نفسها، ويخبرها عن أبيها ومكانه، ويخبرها بما يكون بعدها في ذريّتها، وكان علي يكتب ذلك، فهذا مصحف فاطمة(عليها السلام).

وفي حديثٍ آخر مسندٍ عن حماد بن عثمان قال: سمعت أبا عبد الله(عليه السلام) يقول: تظهر الزنادقة في سنة ثمان وعشرين ومائة، وذلك أني نظرت في مصحف فاطمة، قال: فقلت: وما مصحف فاطمة؟ فقال: ان الله تبارك وتعالى لما قبض نبيه(صلى الله عليه و آله) دخل على فاطمة من وفاته من الحزن ما لا يعْلَمُه إلاّ الله عَزّ وجَلّ، فأرسل الله إليها ملكاً يسلّي عنها غمّها، ويحدثها، فشكت ذلك إلى أمير المؤمنين(عليه السلام) فقال لها: إذا أحسستِ بذلك وسمعتِ الصوت قولي لي، فأعلَمته، فجعل يكتب كلّما سمع حتّى أثبت من ذلك مصحفا،ً قال:

أمّا أنه ليس فيه من الحلال والحرام، ولكن فيه علم ما يكون(148).

وهذه الكتب من الجامعة، والجفر الأبيض والجفر الأحمر ومصحف فاطمة، وتفسير القرآن المجيد، وسائر العلوم التي أنزلها الله تبارك وتعالى على رسوله(صلى الله عليه و آله) وغيرها من كتب أُخرى، وأسلحة كلّها ورثها الأئمة الهداة من نبي الرحمة نبيّنا محمّد(صلى الله عليه و آله) وهي الآن عند الإمام صاحب العصر والزمان صلوات الله وسلامه عليه وعلى آبائه الطاهرين وعجل الله تعالى فرجه.

أما ما كان يحدّث به جبرئيل وغيره من الملائِكة فاطمة الزهراء(عليها السلام) فلا غرابة فيه ولا بدعة، ولا منافاة للأدلة القطعية، بل هذهِ خصوصيّات يخصّ الله بها مَن يشاء من عباده من الرجال والنساء.

وللتأكيد راجع ما مرّ عليك من (الطريق الثالث من ينابيع علم الأئمة – حديث الملائِكة معهم(عليهم السلام) ومن جملة عناوين هذا الباب "المحّدثون وليسوا بأنبياء من الرجال والنساء" و"الملائِكة تحدّث المؤمنين وغير المؤمنين عند حضور آجالهم") ونختم الموضوع بقوله تبارك وتعالى:)يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ( (البقرة/107) و(آل عمران/76).

 

عود إلى الصفات الخمس لنبينا في القرآن

يقول الله تبارك وتعالى في سورة الأحزاب:)إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا(45)وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا(.

 

الصفة الثانية والثالثة: كونه(صلى الله عليه و آله) مبشراً ونذيراً

الصفة الثانية كونه(صلى الله عليه و آله) مبشراً، أي يبشر كلّ مَن أطاع الله وأطاعه (صلى الله عليه و آله) – بمطلق ما جاء به من الدين عقيدة وعملاً – بحسن العاقبة في الدنيا، والجنة والنعيم المقيم في الآخرة.

والصفة الثالثة كونه(صلى الله عليه و آله) نذيراً أي يُنذر كل من عصى الله وعصاه – بمطلق ما جاء به(صلى الله عليه و آله) من الدين عقيدةً وعملاً بسوء العاقبة والعذاب الأليم في الآخرة.

وقد جاء هذا النص المخاطب به النبي)إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا( مكرراً في سورتي (الأحزاب) و(الفتح/9) كما جاء في سورة الفرقان قوله تعالى:)وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَ مُبَشِّرًا وَنَذِيرًا( (الفرقان/56)، وقد قام النبي(صلى الله عليه و آله) – امتثالاً لأمر ربه – بواجب التبشير والتنذير بكل ما فيهما من معنى، حتى عُرف(صلى الله عليه و آله) وسمّي بالبشير النذير.

ولم يقم بهذا الواجب الإلهي بتمامه وكماله نيابة عن النبي(صلى الله عليه و آله) مثل ما قام به – بلا تغيير ولا تبديل ولا زيادة ولا نقصان – علي أمير المؤمنين وأبناؤه المعصومون من بعده، إذ هم أوصياؤه من بعده وخلفاؤه في أمته، وورثة علومه، وهم المبشرون والمنذرون بالتمام والكمال اللذين قام بهما النبي(صلى الله عليه و آله).

 

الصفة الرابعة: كونه(صلى الله عليه و آله)داعياً إلى الله

والصفة الرابعة كونه(صلى الله عليه و آله) داعياً إلى الله باذنه أي يدعو إلى الله من الإقرار بتوحيده والامتثال لأوامره والانتهاء عن نواهيه وسائر عباداته جلّ وعلا.

وهذهِ الدعوة منه(صلى الله عليه و آله) بأذن تشريعي من الله له، أي ان الله هو الذي شرع له هذهِ الدعوة فهو إذاً داعي الله في عباده، وما علينا نحن إلاّ أن نستجيب لهذهِ الدعوة المباركة التي تسبب لنا من جهة غفران ذنوبنا، وإخراجنا من العذاب الأليم، قال تعالى:)يَاقَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِي اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ(31)وَمَنْ لاَ يُجِبْ دَاعِي اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِي الأْرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءُ أُوْلَئِكَ فِي ضَلاَلٍ مُبِينٍ( (الأحقاف/32-33).

ومن جهةٍ أخرى ان استجابتنا له(صلى الله عليه و آله) تسبب لنا الحياة الروحية الحقيقية وبدونها نكون أمواتاً قال تعالى:)يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ( (الأنفال/25).

تدبّروا هذهِ الآية الكريمة التي يخاطب الله بها المؤمنين بقوله)يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ( ثم يقول)إِذَا دَعَاكُمْ( ولم يقل: إذا دعاكما، فالضمير هنا يعود إلى الرسول فقط، ذلك لأن الرسول(صلى الله عليه و آله) هو المباشر لهذهِ الدعوة باذن الله، وفلسفتها وعلتها، وفائدتُها إنها جاءت لإحيائنا، ومعنى هذا إنّا إن أجبنا دعوة نبينا فنحن أحياء وإلاّ فنحن أموات غير أحياء، كما قال عز من قائل:)أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ( (النحل/22).

وقال تعالى:)إِنَّكَ لاَ تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلاَ تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ(80)وَمَا أَنْتَ بِهَادِي الْعُمْيِ عَنْ ضَلاَلَتِهِمْ إِنْ تُسْمِعُ إِلاَ مَنْ يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا فَهُمْ مُسْلِمُونَ( (النمل/81-82)، و(الروم/51-52).

ولم يقم أيضاً بهذهِ الدعوة إلى الله وإلى دينه القويم بتمامه وكماله نيابة عن النبي(صلى الله عليه و آله) مثل ما قام به – بلا تغيير ولا تبديل، ولا زيادة ولا نقيصة – عليّ الذي يقول فيه النبي(صلى الله عليه و آله) " {لا يؤدّي عني إلاّ أنا أو علي}(149).

وهكذا أئمة الهدى الأحد عشر من أبنائه المعصومين من بعده وخلفائه في أمته وورثة علومه "الدعاة إلى الله، والأدلاءِ على مرضاة الله، والمستقرين في أمر الله، والتاميّن في محبة الله، والمخلصين في توحيد الله، والمظهرين لأمر الله ونهيه، وعباده المكرمين الذين لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون(150).

قال رسول الله(صلى الله عليه و آله): في كل خلفٍ من أمتي عدول من أهل بيتي ينفُون عن هذا الدين تحريف الضاليّن، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين، ألا إنّ أئمتكم وفدكم إلى الله فانظروا مَن توفدون(151).

 

الصفة الخامسة: كونه(صلى الله عليه و آله) سراجاً منيراً

والصفة الخامسة كونه(صلى الله عليه و آله) سراجاً منيراً "أي يصدر منه النور المعنوي من جهته – بأفعاله وأقواله وإقراره – كما يصدر الضياء من جهة السراج. هذا من جهة ومن جهةٍ أخرى قد يصدر منه النور المادي المشرق كإشراق الشمس نهاراً، والقمر ليلاً معجزةً يجريها الله تعالى له لتصديق ما جاء به من ادعائه النبوة، أو ادعائه بوحيٍ خاص أوحاه الله إليه في بعض الأحيان، فهو السراج المنير معنوياً ومادياً، روحاً وجسماً.

أمّا جسمه الشريف فقد خلقه الله من أفضل طينة مباركة، وأمّا روحه الطاهرة فقد خلقها الله من نوره جلّ وعلا، وهكذا أهل بيته المعصومون من علي وفاطمة والحسن والحسين والأئمة التسعة من ولد الحسين(عليهم السلام) كلهم شاركوه في ذلك النور المادي والمعنوي والروحي والجسمي، وهم منه وهو منهم على ما تواتر ذلك عنه(صلى الله عليه و آله) ، وكلهم مخلوقون من طينةٍ واحدة، ومن نورٍ واحد، وتجد تحقيق ذلك، والاستدلال عليه في كتابنا (قبس من القرآن) في صفات الرسول الأعظم(صلى الله عليه و آله) في الفصل الأخير منه وعنوانه "الرسول الأعظم والنور الذي اُنزل معه" من ص307-ص346، فراجع.

)وَالسَّلاَمُ عَلَى مَنْ اتَّبَعَ الْهُدَى( (طه/48).

 

1- (مجمع البيان) للطبرسي م3 ص378، و(تفسير القمي) ج1 ص388، و(الميزان) ج2 ص349.

2- (الدّر المنثور) ج1 ص144، نقلاً عن رجل مجهول إنه سال ابن عمر فقال: "والأمة الوسط أمة محمّد(صلى الله عليه و آله) جميعاً.

3- (مفاتيح الغيب) ج2 ص7، ويستدل بالآية على أحقية إجماع الأمة.

4- (تفسير القرآن العظيم) ج1 ص191.

5- (مفاتيح الغيب) ج2 ص10.

6- راجع تفسير (مفاتيح الغيب) للرازي ج2 ص9، و(البيضاوي) ج1 ص195، و(الدر المنثور) للسيوطي ج1 ص144، و(ابن كثير) ج1 ص191 وغيرها.

7- راجع (البحار) ح23 ص351 نقلاً عن (المناقب) لابن شهر آشوب، ونقله عنه مختصراً الأستاذ الطباطبائي في (الميزان)، وكذا في (تفسير الصافي).

8- (تفسير العياشي) ج1 ص62، و(الصافي) ج1 ص147، و(البرهان) ج1 ص160، و(البحار) ج23 ص342 نقلاً عن (العياشي)، وعن (بصائر الدرجات) ص19 وص24 من طريقين، كما نقله المجلسي في (البحار) ص336 عن (الكافي) للكليني م3 ص74 وفيه زيادة مهمة، والطبرسي في (مجمع البيان) م1 ص224.

9- (العياشي) في تفسيره ج1 ص63، ونقله المجلسي في (البحار) ج23 ص343 عن (بصائر الدرجات) ص23 وعن (العياشي)، وفي ص353 عن (محاسبة النفس) لابن طاووس نقلاً عن كتاب (تفسير القرآن) لابن عقدة و(كتاب الدلائل) للحميري وغيرهم.

10- (البحار) ج23 ص333-ص353 و(شواهد التنزيل) ج1 ص92 والطبرسي ص324.

11- المصدر السابق.

12- راجع (المرشد إلى آيات القرآن الكريم) ص497 باب كثر.

13- روى الثعلبي في تفسيره بسنده عن أبي صالح، عن ابن عباس أنه قال: "أفَمن كان على بيّنةٍ من ربه (رسول الله (صلى الله عليه و آله)) ويتلوه شاهد منه" علي خاصة، ونقلها عن الثعلبي سبط ابن الجوزي في تذكرة الخواص ص20، ورواها القرطبي في تفسيره (الجامع لأحكام القرآن) ج9 ص12 ط القاهرة، والشيخ سليمان الحنفي في (ينابيع المودّة) ص99 نقلاً عن الحمويني في (فرائد السمطين) عن ابن عباس، وعن زاذان، والزرندي في (نظم درر السمطين) ص90 ورواها أخطب خوارزم الحنفي في (المناقب) ص197، ونقلها عنه صاحب الينابيع ص99، كما نقلها عن كلٍ من الثعلبي، وأبي نعيم، والواقدي، بأسانيدهم عن أبن عباس، وروى الثعلبي بسنده عن جابر بن عبد الله قال: قال علي بن أبي طالب(عليه السلام): ما مِن رجلٍ من قريش إلاّ وقد نزلت فيه الآية والآيتان، فقال له رجل: وأيّ آية نزلت فيك؟ فقال علي(عليه السلام) أما تقرأ الآية التي في سورة هود "وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ" ورواها عن جابر الطبري في تفسيره ج12 ص10 ط الميمنية بمصر، ورواها النيشابوري في تفسيره بهامش تفسير الطبري ج 12 ص16، والعلامة الخازن في تفسيره ج3 ص183 ط مصر، والسيوطي في (الدر المنثور) ج3 ص324 ط مصر قال: اخرج ابن أبي حاتم وابن مردوية، وأبو نعيم في المعرفة عن علي بن أبي طالب (رض) قال: ما من رجل من قريش إلاّ نزلت فيه طائفة من القرآن، فقال له رجل: ما نزل فيك؟ قال أما تقرأ سورة هود "أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ" رسول الله (صلى الله عليه و آله) على بيّنة من ربه، وأنا شاهد منه، قال السيوطي: أخرج ابن مردوية، وأبن عساكر عن علي في الآية أنه قال: قال رسول الله(صلى الله عليه و آله) على بيّنةٍ من ربه، وأنا شاهدٌ منه، وقال السيوطي أيضاً: واخرج بن مردوية من وجهٍ آخر عن علي (رض) قال: قال رسول الله (صلى الله عليه و آله): "أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ" أنا، "وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ" قال: علي، ونقلها عن علي(عليه السلام) من رسول الله (صلى الله عليه و آله) العلامة السيد الآلوسي في تفسيره (روح المعاني) ج12 ص25 ط المنيرية بمصر، وقال: واخرج ابن أبي حاتم، وأبن مردوية عن علي(عليه السلام) قال: ما من رجل من قريش..الخ، وقال أخرج المنهال عن عبادة بن عبد مثله.

وروى الثعلبي في تفسيره بسنده عن زاذان قال: سمعت علياً يقول: والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة لو ثنيت لي وسـادة فجلست عليها – أي لو كانت الأمـور متمهدة لي – لحكمتُ بين أهل التوراة بتوراتهم، وبين أهل الإنجيل بإنجيلهم، وبين أهل الزبور بزبورهم، وبين أهل الفرقان بفرقانهم، والذي فلق الحبّة وبرأ النسمة ما مِن قرشيٍ جرت عليه المواسي إلاّ وأنا أعرف له بِسَوَقهِ إلى الجنة، أو بقوده إلى النار، فقام إليه رجل فقال: ما آيتك يا أمير المؤمنين التي نزلت فيك؟ قال "أَفَمَنْ كَانَ عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَيَتْلُوهُ شَاهِدٌ مِنْهُ" ونقله عن الثعلبي سبط بن الجوزي في (تذكرة الخواص) ص20، وقريب منه نقله الشيخ سليمان الحنفي في (ينابيع المودة) ص99 عن ابن المغازلي بسنده عن عباد بن عبد الله قال: سمعت علياً يقول في خطبته…الخ، وقال الشيخ سليمان: أيضاً عن زين العابدين والباقر والصادق(عليهما السلام) ذكروا هذا الحديث، وقال أيضاً الحسن بن علي(عليه السلام) ذكر هذهِ الآية ويفسّرها مثله في خطبته.

هذا وقد ذكر بعض المفسرين أن الآية نازلة بعلي من دون أن يذكروا الرواية كالفخر الرازي في تفسيره حيث أورد عن البعض أن المراد من الشاهد هو علي بن أبي طالب (رض) ثم قال: والمعنى أنه يتلو تلك البينة، وقوله: منه أي هذا الشاهد من محمّد وبعض منه، والمراد منه تشريف هذا الشاهد بأنه بعض من محمّد(صلى الله عليه و آله) ج5 ص46، وكأبي حيّان الأندلسي في تفسيره (البحر المحيط) ج5 ص211 ط السعادة بمصر، وهكذا صاحب (فتح البيان) وروى الكنجي الشافعي في (كفاية لطالب) ص110 بسنده أن رسول الله(صلى الله عليه و آله) قال: عليّ على بيّنةٍ من ربه وأنا الشاهد منه، راجع (إحقاق الحق) ج3 ص352-357 وج4 ص309 وما بعدها.

وروى نزول الآية في عليٍ أيضاً عمرو بن العاص، وراجع (المناقب) للخوارزمي ص128.

14- راجع (إحقاق الحق) ج5 من ص274-317 لتعلم تواتر الحديث وشهرته وكثرة مصادره في الصحاح والسنن والمسانيد والتفسير والتاريخ، وراجع كتابنا (قبس من القرآن) ص329 تحت عنوان "دلالة أحاديث النور" في معنى: أن علياً من النبي والنبي منه، وهكذا أهل بيته منه وهو منهم، وأنهم من نور واحد.

15- (تفسير الجلالين) ص218.

16- راجع (الميزان) في تفسير القرآن ج1 ص325.

17- راجع (تفسير الرازي) ج2 ص6-7.

18- راجع الحديث بطوله في كتابنا (قبس من القرآن) ص334، وقد نقلناه عن (ينابيع المودّة) ص485 نقلاً عن المناقب، راجع القبس أيضاً في (بشائر الله لأنبيائه بنبينا وأهل بيته) من ص64-ص111.

19- (الكلمة الغراء في تفضيل فاطمة الزهراء) لسيدنا السيد عبد الحسين شرف الدين المطبوعة مع الفصول المهمة ص229.

20- ذكرنا الشفاعة هنا مجملاً، ومَن أراد التفصيل فعليه بـ(الميزان في تفسير القرآن) للعلامة الأستاذ السيد محمّد حسين الطباطبائي فانه ذكر بحوثاً مهمة في ج1 من ص156-ص188 بهذهِ العناوين التالية: ما هي الشفاعة/ إشكالات الشفاعة/ فيمن تجري الشفاعة/ مَن تقع منه الشفاعة/ بماذا تتعلق الشفاعة/ متى تنفع الشفاعة/ بحث روائي في الشفاعة/ بحث فلسفي في الشفاعة/ بحث اجتماعي في الشفاعة، فما أجدر بالباحثين بالرجوع إلى كل تلك البحوث القيمة.

21- راجع تفسيرها في (الميزان) ج6 ص2-ص24، و(الغدير) ج2 ص47.

22- (الشافي في شرح أصول الكافي)، باب82، ص141-ص143، و(تفسير القمي) ج2 ص151، و(مجمع البيان) ج4 ص288، و(البحار) ج23 باب10، فقد ذكر كثيراً من تلك الروايات من مصادر عديدة من ص189-ص204.

23- (الشافي) باب108، جهات علومهم ص247-248 م3 ج4.

24- (عيون أخبار الرضا) ج2 ص69 الباب 13 الرقم321، و(العِقد الفريد) ج2 ص223، وكتاب (زينب الكبرى) للشيخ جعفر النقدي ص45.

25- (جامع السعادات) للنراقي ج1 ص12، و(الدين والإسلام) للشيخ محمّد حسين كاشف الغطاء ص82.

26- (البحار) ج78 ص63.

27- راجع (الشافي في شرح أصول الكافي) باب 68، في أن الأئمة شهداء الله على خلقهِ ج3 ص76، ونقله المجلسي في (البحار) ج23 ص342 عن كتاب (بصائر الدرجات) ص24.

28- راجع نزول الآية الكريمة في علي(عليه السلام) ومباهاة الله به ملائكته (إحقاق الحق) ج6 من ص479-ص481 فقد نقله عن مصادر عديدة، والطوسي في أماليه ج2 ص83، والسيد محسن الأمين في (أعيان الشيعة) ج2 ص131.

29- راجع (الشافي في شرح أصول الكافي) ج3 ص138.

30- راجع (البحار) ج24 ص128، وراجع ما مرّ ص118-ص119 تحت عنوان "التحليل والدليل على تلقي الفيوضات الإلهية للمخلصين".

31- نسب البيتين إلى الشافعي صاحب كتاب (الاثنى عشرية) ص446.

32- راجع كتاب (المناقب) لابن شهر آشوب ج2 ص31، وراجع كتاب (الحقائق في الجوامع والفوارق) للعلامة الشيخ حبيب العاملي ج1 ص18 حين اختلف الصحابة بحصول الجنابة ووجوب الغسل منها، هل هو بالإنـزال فقط؟ أو يكون بمجرد إلتقاء الختان بالختان وان لم ينزل؟ وأنهم لما رجعوا إلى علي أقام لهم الدليل الواضح على وجوب الغسل بمجرد الإلتقاء.

33- راجع (الحقائق) للعاملي ج1 ص98، تحت عنوان "رجوع أكابر المسلمين في أحكام الدين إلى أهل البيت، علي والأئمة من ولده(عليهم السلام) " ثم يذكر ص101: الرجوع لعلي على عهد أبي بكر (رض) وفي ص104: الرجوع لعلي على عهد عمر، وفي ص115: الرجوع لعلي على عهد عثمان، وهكذا يذكر رجوع الأمويين والعباسيين وسائر الناس إلى الأئمة من الحسين إلى الإمام المهدي(عليه السلام) ص164، وراجع (نوادر الأثر في علم عمر) في الغدير ج6 ص74-ص313 ط النجف، وكتاب (علي والخلفاء) للشيخ نجم الدين العسكري من أوله إلى آخره.

34- (الاختصاص) للمفيد ص99، ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج50 ص85.

35- (الشافي في شرح أصول الكافي) ج4 ص646، ونقله عنه المجلسي في (البحار) ص93 وكذا في (كشف الغمة) للأربلي ج3 ص154 و(المناقب) لابن شهر آشوب ج3 ص384 وغيرهم، {ملاحظة: حكم مَن أتى بهيمة أن يضرب دون الحد ويغرّم ثمن البهيمة، ويُحرّم ظهرها ونتاجها، وتُخرج إلى البرية حتى تأتي عليها المنية} راجع (البحار) ج50 ص91.

36- راجع (رجال الكشي) ص364، ونقله عنه الشيخ محمّد حسين المظفري في كتابه (الصادق) ج1 ص145.

37- (إثبات الوصية) للمسعودي ص184، و(دلائل الإمامة) ص205، ونقله عنه القرشي في (حياة الإمام الجواد) ص61، والمجلسي في (البحار) ج50 ص99 نقلاً عن (عيون المعجزات).

38- موضوع تزويج المأمون للإمام الجواد بابنته أم الفضل ذكره الخاصة والعامة، اختصره بعضهم وفصّله آخرون، فراجع (الفصول المهمة) لابن الصبّاغ المالكي ص249، و(الصواعق المحرقة) لابن حجر ص123، و(نور الأبصار) للشبلنجي ص148، وسبط ابن الجوزي في (التذكرة) ص368 وقد ذكره مفصلاً و(إثبات الوصية) للمسعودي ص187، و(الاحتجاج) للطبرسي ج2 ص240 ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج50 ص74، والسيد الأمين في (المجالس) ج5 ص425 عن المفيد وغيرهم.

39- (الصواعق المحرقة) ص123، و(نور الأبصار) ص151.

40- (الصواعق) ص124.

41- (ينابيع المودّة) ص452.

42- (الفصول المهمة) ص173، وراجع إذا شئت الفصل السادس من كتابنا (الرجعة على ضوء الأدلة الأربعة) وعنوان الفصل الإمام المهدي(عليه السلام) وغيبته وظهوره من ص249 – إلى آخر الكتاب ص316 والله من وراء القصد.

43- راجع (المرشد) إلى آيات القرآن الكريم ص311.

44- (معاني الأخبار) للصدوق ص144، ونقله عنه وعن تفسير (البرهان) السيد الطباطبائي في (تفسير الميزان) ج7 ص159 وإذا أردت التفصيل فارجع إلى كتابنا (الحقائق الكونية) ج1 ص115 وما بعدها وج2 ص3.

45- رواه الخطيب في (تاريخ بغداد) بسنده ج4 ص410، ونقله عنه ابن المغازلي في (مناقب أمير المؤمنين) والديلمي في (الفردوس) على ما في مناقب عبد الله الشافعي ص23 مخطوط، وابن عساكر في (تاريخه) على ما في منتخبه ج1 ص454 ط الترقي بدمشق وابن حسنويه الموصلي في (درّ بحر المناقب) ص36 مخطوط وابن حجر العسقلاني في (لسان الميزان) ج4 ص471 ط حيدر أباد الدكن والصفوري في (نزهة المجالس) ج2 ص208 ط القاهرة والسيوطي في (ذيل الآلي) ص63 وفي (الجامع الصغير) ج2 ص145 ط مصر وابن حجر الهيتمي في (الصواعق المحرقة) ص75 ط الميمنية والمتقي الهندي الحنفي في (منتخب كنز العمال) ج5 مطبوع بهامش المسند والسيد علي الهمداني في (المودات) على ما في مناقب الكاشي ص89، ومحمّد صالح الكشفي الترمذي في (المناقب المرتضوية) ص21 ط بمبي والمناوي في (كنوز الحقائق) ص99 ط بولاق، والبدخشي في (مفتاح النجا) ص61 مخطوط والقندوزي الحنفي في (ينابيع المودّة) ص91 وص125 عن طريق ابن المغازلي وص 180 نقلاً عن (كنوز الحقائق) للمناوي وص186 نقلاً عن (الجامع الصغير) وص231 نقلاً عن كتاب (السبعين في فضائل أمير المؤمنين) الحديث الأول منها، وص251 نقلاً عن (المودّات) للسيد علي الهمداني وص284 عن الخطيب البغدادي ورواه الحمزاوي في (مشارق الأنوار) ص91 ط الشرقية بمصر وبهجت أفندي في (تاريخ آل محمّد) ص121 ط/4 آفتاب، والشيخ عبيد الله في (أرجح المطالب) ص522 ط لاهور، نقلا عن الديلمي في (الفردوس) نقلنا الحديث بهذهِ المصادر عن (إحقاق= =الحق) ج7 ص248-ص251 ونقله السيد مرتضى الفيروز أبادي في (فضائل الخمسة) ج2 ص218 عن عدة مصادر.

46- راجع تفسير (الفخر الرازي) ج4 ص496 و(الدر المنثور) للسيوطي ج3 ص275، و(تفسير ابن كثير الدمشقي) ج2 ص386، و(المنار) ج11 ص33، و(الكشاف) للزمخشري ج2 ص308، و(البيضاوي) ج3 ص80، و(تفسير الجلالين) ص156، و(الجواهر) للطنطاوي ج5 ص127، و(المراغي) ج11 ص20، و(في ظلال القرآن) للسيد قطب ج11 ص16 فكل هؤلاء وغيرهم بين من يصرّح، ومن يشير إلى ان "المؤمنين" هم الناس والمؤمنون عامة.

47- راجع (تفسير المنار) ج11 ص34 فانه نقل الحديث عن المصادر المذكورة في الأصل، وفيما يأتي في الحاشية.

48- وراجع (مفاتيح الغيب) للرازي ج4 ص497، و(تفسير ابن كثير) ج2 ص387، والسيوطي في (الدر المنثور) ج3 ص276 عن مسند أحمد بن حنبل، وأبي يعلى، وابن حبّان، والحاكم، والبيهقي في (الشعب)، وابن أبي الدنيا في (المختارة)، ويشير إليه صاحب (مجمع البحرين) كتاب الدال ما أوله شين ص202.

49- راجع (الشافي في شرح الكافي) م2 ص157، و(تفسير العياشي) ج2 ص109، و(تفسير القمي) ج1 ص304، و(الصافي)، و(بصائر الدرجات) ص126، وراجع (البحار) ج3 ص337 وما بعدها فقد ذكر أكثر من خمسة عشر حديثاً من مصادر عديدة…الخ في ان المراد من المؤمنين هم الأئمة عليهم السلام.

50- راجع (البحار) ج23 ص353 نقلاً عن محاسبة النفس ص126.

51- (تفسير العياشي) ج2 ص109، و(تفسير القمي) ج1 ص304، و(الشافي في شرح الكافي) ج3 ص156، و(معاني الأخبار) للصدوق باب النوادر ص372، و(البحار) ج23 ص340 نقلاً عن القمي في تفسيره، و(المعاني)، و(العياشي)، (بصائر الدرجات) لمحمّد بن الحسن الصفار ص126.

52- (البحار) ج23 نقلاً عن كتاب (بصائ الدرجات) ص127 و(الشافي) ج53 ص158، و(تفسير الصافي) عند تفسير الآية الكريمة.

53- المصدر السابق نقلاً عن (أمالي الشيخ الطوسي) ص261 وص344 وص345 وص346 وص347 وص348، نقلاً عن (بصائر الدرجات) ص125-127.

54- قال الطبرسي في (مجمع البيان) ج11 م3 ص69، وروى أصحابنا انّ أعمال العباد تعرض على النبي(صلى الله عليه و آله) في كل اثنين وخميس فيعرفها وكذلك تعرض على الأمة فيعرفونها ..الخ، و(العياشي) ج2 ص55، و(القمي) ج1 ص277، و(تفسير فرات بن إبراهيم) ص97، و(بصائر الدرجات) ص131.

55- (العياشي) ص109، و(القمي) ص304، و(الصافي)، وراجع (البحار) من ص333-353.

56- (العياشي) في تفسيره ص108، والقمي ج1 ص304، و(البحار) ج23 ص338 عن مصادر.

57- روى العياشي ج1 ص256، والمفيد في (الاختصاص) ص102 عن الإمام الصادق(عليه السلام) انه قال لأبي بصير: يا أبا محمّد لقد ذكركم الله في كتابه فقال: {أولئك مع الذين أنعم الله عليهم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين} فرسول الله في هذا الموضع النبي، ونحن الصديقون والشهداء، وأنتم الصالحون تسموا بالصلاح كما سماكم الله.

58- (شرح الشافي) للكافي ج3 ص158 ونقله عنه الملا محسن الفيض في (الصافي)، و(البحار) نقلاً عن (بصائر الدرجات) ص123.

59- طالما يُتساءل عن الكتاب والعترة أيهما أفضل، فالجواب عن هذا التساؤل ذكره النبي (صلى الله عليه و آله) في هذهِ الخطبة بقوله: {إني أرى أنْ لا افتراق بينهما جميعاً، لو قيس بينهما بشعرة ما إنقاست…الخ} فإذن هما في الفضل سواء، إلاّ أن الكتاب يقدْم بالذكر قبل العترة تأدباً.

60- تجد الخطبة في كتابنا (قبس من القرآن) ص343، وقد نقلناها عن (البحار) ج22 ص476، وقد نقلها المجلسي عن كتاب (الطرف) للسيد ابن طاووس، نقلاً عن كتاب (الوصية) لعيسى بن المستفاد الضرير عن الإمام موسى بن جعفر(عليه السلام).

61- (تفسير العياشي) ج1 ص242، ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج7 ص313، كما نقله عنه أيضاً العلامة الطباطبائي في (الميزان) ج17 ص109، ورواه الملا محسن الفيض في تفسيره (الصافي) عن الإمام الصادق عن آبائه(عليهم السلام).

62- (الشافي في شرح الكافي) باب التوبة م6 ص566 ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج7 ص317.

63- (علل الشرائع) للصدوق ص343 ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج7 ص318.

64- راجع تفسير (الدر المنثور) للسيوطي ج6 ص380 نقلاً عن ابن مردوية، والبيهقي في (شعب الإيمان) ونقله عن (الدر المنثور) الطباطبائي في (الميزان) ج20 ص486، ورواه مرسلاً كل من الطبرسي في (مجمع البيان) ج5 ص526، والرازي في تفسيره ج8 ص486 وغيرهم.

65- و66- (الدر المنثور) نقلاً عن احمد بن حنبل، وعبد بن حميد، والترمذي وصححه، والنسائي، وابن جرير، وابن المنذر، والحاكم وقد صححه، وابن مردوية، والبيهقي في (شعب الإيمان)، ونقله ابن كثير الدمشقي في تفسيره ج4 ص539 عن عدة مصادر ومنها (معجم الطبراني).

67- راجع (ضياء الصالحين) ص457، ونظير هذا المعنى منتشر في كثير من كتب الأدعية.

68- راجع (البحار) ج60 ص178.

69- راجع (أعيان الشيعة) للسيد الأمين ج2 ص48 نقلاً عن (إعلام النبوة) للماوردي و(إعلام الورى بأعلام الهدى) للطبرسي ص32، وغيرهم.

70- راجع (تفسير الجواهر) للطنطاوي ج9 ص66.

71- راجع (تفسير ابن كثير) ج3 ص526.

72- راجع (تفسير الجواهر) للطنطاوي ج9 ص54 فيما نقل عن الشيرازي.

73- أي ان الله تبارك وتعالى كشف لأهل مكة الحجب، وأراهم تلك القصور، كما قال تعالى: "فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ".

74- راجع (الاحتجاج) للطبرسي ج1 ص331، ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج15 ص261 في ضمن حديث طويل احتج به أمير المؤمنين(عليه السلام) على يهودي.

75- (ارتجس) أي اضطرب وتحرك حركةً لها صوت.

76- الأردان: جمع ردن، وهو أصل الكم.

77- راجع (الأمالي) للصدوق ص171 ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج15 ص257.

78- قال تعالى في فرعون وآل فرعون بعد إهلاكهم: "فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمْ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ" (الدخان/30) والمنطوق من هذهِ الآية الكريمة ان السماء والأرض ما بكت عليهم، لكفرهم، والمفهوم منها إن المؤمنين الصالحين تبكي عليهم السماء والأرض بعد فقدهم ولنا تحقيق حول هذه القصة وآياتها في ج1 من (دراسات موضوعية في الإمام الحسين وعشرة محرم) نسأل الله أن يوفقنا لنشره قريباً.

79- راجع (الصواعق المحرقة) لابن حجر ص115-117 فقد نقل عن عشرات المصادر انقلاب العالم باسره وتأثره بقتل الحسين(عليه السلام) وكذا (إقناع اللائم) للسيد الأمين العاملي ص10-ص28 فانه نقل عن المصادر العديدة تأثر أنواع المخلوقات.

80- راجع الحديث بطوله في (البحار) ج45 ص179 نقلاً عن كتاب (كامل الزيارات)لابن قولوية ص260، ونقله عنه أيضاً الدكتور عبد الجواد الكليدار في كتابه (كربلاء وحائر الحسين) ص77، ونقله عن البحار الشيخ مهدي المازندراني في (معالي السبطين) ص83، ونقله عن الكامل الشيخ جعفر نقدي في كتابه (زينب الكبرى) ص53، وقد ذكرناه بكامله في كتابنا (دراسات موضوعية في الإمام الحسين وعشرة محرم) في المجلس الرابع من الفصل الأول.

81- هذا ما أجاب به أمير المؤمنين(عليه السلام) اليهودي الذي سأله عن مسائل عديدة منها سؤاله عن أول حجر وضع على وجه الأرض فقال(عليه السلام): وأمّا سؤالك عن أول حجر وضع على وجه الأرض؟ فان اليهود يزعمون انه الحجـر الذي ببيت المقدس وكذبوا إنما هو الحجر الأسود الذي هبط به آدم معه من الجنة، فوضعه على الركن في البيت والناس يستلمونه ويقبلونه ويجدّدون العهد والميثاق فيما بينهم وبين الله، وكان أشدّ بياضاً من الثلج فأسود من خطايا بني آدم، قال اليهودي: أشهد بالله لقد صدقت…الخ، راجع أسئلة اليهودي في الغدير ج6 ص251 نقلاً من كتاب (زين الفتى في شرح سورة هل آتى) للحافظ العاصمي، ونقلها الشيخ نجم الدين العسكري قي (علي والخلفاء) ص138 عن (فرائد السمطين) باب66 وعن زين الفتى، ورواها الصدوق في (إكمال الدين) من طريقين من ص288-ص293.

82- راجع (علل الشرائع) ص424 وص427.

83- مصادر القصة: (مستدرك الحاكم) ج1 ص457، و(تلخيص المستدرك) في الذيل للذهبي، و(سيرة عمر) لابن الجوزي ص106، و(عمدة القارئ) للعيني ج4ص606، و(إرشاد الساري) للقسطلاني ج3 ص195 نقلاً عن (تاريخ مكة) للازرقي، و(الدر المنثور) للسيوطي ج3 ص144 نقلاً عن كلٍ من الخجندي في (فضائل مكة) وأبي الحسن القطان في (المطولات)، والبيهقي في (شعب الإيمان) وغيرهم، و(الجامع الكبير) للسيوطي أيضاً كما في (تربيته) ج3 ص35 عن مصادر عديدة، ومنهم ابن حيان، و(الفتوحات الإسلامية)لاحمد زيني دحلان ج2 ص486، و(شرح النهج) لابن أبي الحديد ج3 ص122، و(كنز العمال) للمتقي الهندي الحنفي ج5 ص93، و(أخبار الدول) للآسحاقي ص31، و(أرجح المطالب) للشيخ عبد الله الحنفي ص122، وغير هؤلاء، راجع (الغدير) للأميني ج6 ص95، و(الإحقاق) ج8 ص208-210، و(علي والخلفاء) للشيخ نجم الدين العسكري ص112-117، و(البحار) للمجلسي ج99 ص216 وذكرنا القصة، ومصادرها في كتابنا (الشفاء الروحي والجسمي في القرآن) تحت عنوان "قصة ظريفة تتعلق بتقبيل النبي(صلى الله عليه و آله) للحجر الأسود"، وتجد القصة مفصلاً في (البحار) ص216-219.

84- راجع (المراجعات) لشرف الدين رقم6 ص46 نقلاً عن (نهج البلاغة) ج2 ص36 عدد140، والنصوص التي قالها أمير المؤمنين(عليه السلام) في هذهِ الخطبة جاءت متواترة عن أئمة الهدى في محاجّاتهم، وأدعيتهم، وأحاديثهم، راجع (الشافي في شرح أصول الكافي) م3 ص162 وغيره من المصادر.

85- راجع ما مر من كتابنا هذا الحديث الثالث من الفصل الثالث ص60 في مصادر حديث الشجرة، وبعض نصوصه.

86- ذكرنا تفسير سورة القدر مفصلاً في ثلاث بحوث في كتابنا (الحقائق الكونية) ج1 من ص59-ص90 واستشهدنا بالآيات من سورة الدخّان، وما ذكرناه هنا سنذكره مختصراً من ذلك المفصل، فراجعه فإنه مهم.

87- (الخصال9 ج2 ص480، و(إكمال الدين) ص272 ونقله عن المصدرين المجلسي في (البحار) ج97 ص15، و(الغيبة) ص100.

88- (الخصال) ص479، و(إكمال الدين) ص299، و(الشافي في شرح الكافي) ج2 ص210، و(البحار) ج97 ص15.

89- (تفسير القمي) ج2 ص290، و(بصائر الدرجات) ص221، والمجلسي في (البحار) ج97 ص13.

90- (تفسير القمي) ج2 ص376، و(البحار) ج97 ص14.

91- (معاني الأخبار) ص300 ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج97 ص18.

92- المصدران السابقان.

93- (بصائر الدرجات) ص220، و(البحار) ج97 ص24.

94- المصدران السابقان.

95- قول أمير المؤمنين: ألا ان خير شيعتي النمط الأوسط إليه يشير بعض السادة الشعراء وهو السيد عدنان شبر:

إمام الهدى وغياث الورى*** وسيدها الحاكم المقسطُ

إمــــام به هلك المبغضون*** وفي حبّه هــلك المفرطُ

كلا الـجــــانــبــين عدوٌ له*** وشيعته النمط الأوسـطُ

96- المراد من الحصانة، أي المتحصن بالدليل، والحصافة استحكام العقل فيجوز هذا، وذاك، والله العالم.

97- أمالي الطوسي ج2 ص238، ومجالس المفيد ص4، وبشارة المصطفى ص5، وكشف الغمة للأربلي ج2 ص37، والمحتضر للحلي ص29، والبحار ج6 ص178 نقلاً عن أمالي الشيخ، ومجالس المفيد، وسيأتيك إن شاء الله تمام الحديث في الفصل التالي.

98- راجع (البحار) ج97 ص19-20 نقلاً عن (بصائر الدرجات) ص222.

99- المصدران السابقان.

100- راجع (الشافي في شرح الكافي) ج3 ص214.

101- راجع (الدر المنثور) للسيوطي ج6 ص371 وص372، و(مفاتيح الغيب) ج8 ص469.

102- حديث شهير متفق عليه، ترويه الصحاح والسنن والمسانيد وكتب التاريخ والفضائل والمناقب، راجع مصادره، ومفاده وموارده كتاب (المراجعات) لشرف الدين من ص150-ص171.

103- (علل الشرائع) ص182 ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج14 ص206 وج43 ص278.

104- (الشافي في شرح الكافي) ج3 ص262، و(الاختصاص) ص281 و(بصائر الدرجات) ج7 ص321.

105- راجع (الاحتجاج) للطبرسي ج2 ص138 ونقله عنه المجلسي في (البحار) ج23 ص215.

106- راجع المحاجّة بتفصيلها في كتاب (عيون أخبار الرضا) لشيخنا الصدوق ج1 ص228-ص240 باب 23، كما ذكرها في كتابه (الأمالي) المجلس 79 ص312-ص319، وقد نقلها عن العيون الشيخ سليمان الحنفي في (ينابيع المودّة) ص43-ص46 من الباب الخامس. وراجع إذا شئت (البحار) للمجلسي ج23 ص212-228 باب "ان من اصطفاه الله من عباده، وأورثه الكتاب هم الأئمة(عليهم السلام) وقد ذكر واحداً وخمسين حديثاً من مختلف المصادر الموثوق بها على ان الذين اصطفاهم الله هم الأئمة، وان الآية الكريمة نازلة فيهم.

107- راجع الأصناف الثلاثة في كتابنا (فاطمة والمفضلات من النساء).

108- راجع (الكلمة الغراء في تفضيل الزهراء) للسيد شرف الدين مطبوعة مع (الفصول المهمة) لشرف الدين ص197-ص203 في نزول آية المباهلة.

109- راجع كتاب (حياة أمير المؤمنين) للسيد محمّد صادق الصدر ط2 من ص113-ص125، و(الغدير) للأميني ج3 ص104-ص116 وص153 وص154.

110- راجع المصدرين السابقين (حياة أمير المؤمنين) ص167-186، و(الغدير))

111- راجع شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد ج3 من ص250-ص255.

112- راجع (الغدير) ج6 ص51-ص335 في ترجمة الشاعر شمس الدين المالكي وما علق على شعره وممّا علق عليه قوله

وقال رسول الله إني مدينة*** من العلم وهو الباب والباب فاقصد

وقد علق على حديث: أنا مدينة العلم وعلي بابها..الخ وذكر مصادره ومن أخرجه وهم جمع كثير من الحفاظ وأئمة الحديث فذكر له مائة وواحد وأربعين مصدراً من ص54-ص69 فراجع.

113- راجع (الأمالي) للصدوق ص205-208 الخطبة بكاملها، والأسئلة التي سُئِل عنها وأجاب، و(التوحيد) ص223-226، و(الاختصاص) للمفيد ص229-234 و(الاحتجاج) للطبرسي ص384 ج1 ونقلها المجلسي في (البحار) عن المصادر الأربعة ج10 ص117، وراجع (إحقاق الحق) ج7 ص610-ص623 في اختصاصه يقول: سلوني قبل ان تفقدوني، وبعض مواردها من طرق أهل السُنّة.

114- كتاب سُليم بن قيس من ص83-ص87.

115- (الشافي في شرح الكافي) م3 من ص163-166 والحديث ص165 وروى الحديث أيضاً الصفار في (بصائر الدرجات) ج5 ص228.

116- راجع (إحقاق الحق) في مصادر الحديث، ج5 الباب التسع من ص468-500.

117- المصدر السابق ج4 ص59.

118- (إحقاق الحق) ج4 ص122.

119- (الشافي) ج3 ص167-ص175 والحديث ص169.

120- الهواجر، جمع هاجرة، تكن الناس في بيوتهم كأنهم قد تهاجروا لشدة الحر.

121- المصدر السابق م3 ص176-ص178، و(الاختصاص) للمفيد ص286 بتغيير يسير ومن طريقٍ آخر.

122- (الشافي) ج3 ص184-ص188 و(بصائر الدرجات) ج4 ص183 ط2.

123- (الشافي) ج3 ص224-226.

124- (الشافي) ج3 ص171، و(بصائر الدرجات) ج3 ص135 من طريقين.

125- راجع التفصيل في كتابنا هذا من ص84-ص98.

126- راجع (ذخائر العقبى) لمحب الدين الطبري الشافعي باب ذكر أنهم لا يقاس أحد بهم ص17 نقلاً عن المّلا في سيرته، و(أرجح المطالب) للشيخ عبيد الله الحنفي ص330، نقلاً عن ابن مردوية في (المناقب) و(كنز العمال) للمتقي الهندي الحنفي ج1 ص218، والشيخ سليمان الحنفي في (ينابيع المودة) نقلاً عن الملا ص192، و(مقام أمير المؤمنين) للشيخ نجم الدين العسكري ص49.

127- (أرجح المطالب) نقلاً عن الديلمي في (فردوس الأخبار)، ونقله عن الفردوس أيضاً المتقي الهندي في (كنز العمال) ص218.

128- (ينابيع المودّة) ص253 نقلاً عن كتاب (مودّة القربى) للسيد علي الشافعي.

129- راجع (الشافي في شرح أصول الكافي) م3 ص167 فيما ورد من تفسير الآية الكريمة.

130- (مفتاح الجنات) ج3 من ص328-ص335 وسائر كتب الأدعية.

131- (راجع (مفتاح الجنات) ج2 ص211 وسائر كتب الأدعية.

132- راجع (البحار) ج10 ص377، وفي الحاشية (مصباح الزائر) ص93 و(مزار الشهيد) ص30، و(مفتاح الجنات) ج2 ص291، وص285، وص304، وص111 وغيرها من كتب الأدعية.

133- (إحقاق الحق) ح4 من ص392-ص406، وج5 ص4-ص6.

134- القرآن الذي جمعه أمير المؤمنين(عليه السلام) وألفه هو هذا المجموع بين الدفتين، والموجود بين الناس من سورة الفاتحة إلى سورة الناس بلا زيادة ولا نقيصة، ولا تغيير ولا تبديل، وهو الحجة الباقية على الناس أجمعين، وبه يحتج الله تعالى يوم القيامة على العباد، وهو الحجة البالغة، قال تعالى: "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" (الحجر/9)، نعم وهذا القرآن الموجود بيننا – بالإجماع – لم يرتب على حسب نزوله كما هو معلوم لدى القاصي والداني، والذي جمعه كما هو موجود الآن هو النبي(صلى الله عليه و آله) مع جبرئيل (عليه السلام) كما ورد: ان جبرئيل كان يعارض النبي(صلى الله عليه و آله) بالقرآن كلّ عام مرة، وانه عارضه به عام وفاته مرتين، أي كان يُدارسه جميع ما نزل من القرآن، من المعارضة – وهي المقابلة، ومنه: عارضت الكتاب أي قابلته (راجع مجمع البحرين ص330 كتاب الضاد، باب ما أوله العين، وراجع – فيمن جمع القرآن، وفي صيانة من التحريف، بصورة مفصلة – البيان في تفسير القرآن، لآية الله السيد الخوئي (ره) من ص136-ص181، وكتاب (سلامة القرآن الكريم من التحريف)، لفضيلة العلامة الشيخ باقر القريشي).

ولا يخفى ان هذا الجمع – بهذا النظام – يقصر عنه جميع الناس، ولا يستطيعه أحد منهم ولا كلهم، لأنه فعل الله، وبأمر الله، وكما أن الله ليس كمثله شيء، فكذلك فعل الله ليس كفعل خلقه.                                                                      

ومن هنا نرى ان القرآن – من أوله إلى آخره – مرتبط بعضه ببعض، في آياته وسوره كلها، ويبيّن ذلك الارتباط الكثير من المفسرين المحققّين كما هو معلوم لدارسي تفسير القرآن، ومزاولي علومه، ولو جمع على حسب نزوله – للقراءة – لكان غير مرتبطٍ بعضه ببعض، ذلك لاختلاف الموارد التي تنزل فيها آياته فتدبر.

أمّا أمير المؤمنين(عليه السلام) فقد جمعه – بأمر النبي(صلى الله عليه و آله) – جمعاً مرتباً على حسب نزوله لتفسيره، وتحقيق معارفه كلها، وهو(عليه السلام) أعلم – بعد النبي(صلى الله عليه و آله) بها كما هو معلوم، والحمد لله.

135- (المرجعات) رقم 110 ص333، و(مؤلفوا الشيعة في صدر الإسلام) ص13.

136- راجع (البيان) للسيد الخوئي ص172، ففيه زيادة إيضاح ونصوص.

137- راجع الحديث بطوله في كتاب (سُليم بن قيس) ص63-72.

138- راجع (إثبات الوصية) للمسعودي ص121.

139- راجع (المجالس السنية) ج5 ص634.

140- المصدر السابق.

141- راجع كتاب (تأسيس الشيعة لعلوم الإسلام) للسيد حسن الصدر ص316.

142- راجع كتاب (تأسيس الشيعة لعلوم الإسلام) للسيد حسن الصدر ص316.

143- (حلية الأولياء) لأبي نعيم ج1 ص67 ونقله عنه السيد الفيروز أبادي في (فضائل الخمسة من الصحاح الستة) ج3 ص51، ونقله السيوطي في (الإتقان) عن الحلية، وعن الخطيب في (الأربعين)، ونقله عن الإتقان السيد حسن الصدر في (تأسيس الشيعة لعلوم الإسلام) ص316.

144- ذُكِرت هذهِ الروايات في (بصائر الدرجات) تأليف الإمام محمد بن الحسن الصفار المتوفى سنة تسعين ومائتين وهو شيخ المحدثين القميّين وقد أدرك الإمام الحسن العسكري، وقد كتب إليه بمسائل وتشرف بالجواب منه عليها، وذكرت هذهِ الروايات أيضاً في (الكافي) للكليني و(الوافي) للمولى محسن الفيض، وذكر هذهِ الروايات المجلسي في (البحار) ج7 من الطبع القديم باب جهات علومهم من ص286-ص322.

145- راجع (بصائر الدرجات) ج3 ص142، و(الشافي في شرح الكافي) ج3 ص202.

146- (بصائر الدرجات) ج3 ص142.

147- (بصائر الدرجات) ج3 ص150، و(الشافي في شرح الكافي) ص200.

148- راجع (بصائر الدرجات) ج3 ص53 أو ص151، و(الشافي في شرح الكافي) ج3 ص200 وص202.

149- راجع مصادر الحديث ونصوصه في كتاب (أبو هريرة) لآية الله السيد عبد الحسين شرف الدين ص119-135 ط بيروت/ المعارف.

150- (مفتاح الجنات) ج2 ص212 من زيارة الجامعة الكبيرة.

151- راجع مصادر الحديث في كتابنا (قبس من القرآن) ص23 فقد نقلناه عن (الصواعق المحرقة) ص90، و(ذخائر العقبى) ص17، نقلاً عن الملا في سيرته، و(ينابيع المودّة) ص297، و(شرف النبوة) لأبي سعيد كما في (الصواعق) ص141، ورواه من علمائنا الشيخ الصدوق في (إكمال الدين) ج1 ص330 عن الإمام الصادق عن آبائه(عليهم السلام) ونصّه: ان في كلّ خلفٍ من أمتي عدلاً من أهل بيتي ينفي عن هذا الدين تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين، وان أئمتكم وفودكم إلى الله عَزّ وجَلّ، فانظروا من تقتدون في صلاتكم ودينكم.