(2)

كلمات الأئمة وكبار العلماء

حول سند حديث الاقتداء :

قد عرفت سقوط أسانيد هذا الحديث فيما عرف بالصحيح من الكتب فضلاً عن غيره ... وفي هذا الفصل نذكر نصوص عبارات أئمّتهم في الطّعن فيه إمّا على الإطلاق بكلمة: « موضوع » و« باطل » و« لم يصحّ » و« منكر » وإمّا على بعض الوجوه التي وقفنا كلماتهم فيها ... فنقول:

(1)

أبو حاتم الرّازي

لقد طعن الإمام أبو حاتم محمد بن إدريس الرازي في هذا الحديث ... فقد ذكر العلاّمة المناوي بشرحه: « ... وأعلّه أبو حاتم، وقال البزّار كابن حزم: لا يصحّ، لأنّ عبدالملك لم يسمعه من ربعي، وربعي لم يسمعه من حذيفة، لكن له شاهد ... » (1).

ترجمته:

وابو حاتم الرازي، المتوفّى سنة 277 هـ، يعدّ من أكابر الأئمة الحفّاظ المجمع على ثقتهم وجلالتهم، بل جعلوه من أقران البخاري ومسلم ...

____________

(1) فيض القدير ـ شرح الجامع الصغير 2 | 56.

--------------------------------------------------------------------------------

( 379 )

قال السمعاني: « إمام عصره والمرجوع إليه في مشكلات الحديث ... كان من مشاهير العلماء المذكورين الموصوفين بالفضل والحفظ والرحلة ... وكان أوّل من كتب الحديث ... » (1).

وقال ابن الأثير: « هو من أقران البخاري ومسلم » (2).

وقال الذّهبي: « أبو حاتم الرازي الإمام الحافظ الكبير محمد بن إدريس بن المنذر الحنظلي، أحد الأعلام ... » (3).

وقال أيضاً: « الإمام الحافظ الناقد، شيخ المحدّثين ... وهو من نظراء البخاري ... » (4).

وله ترجمة في:

تاريخ بغداد 2 | 73، تهذيب التهذيب 9 | 31، البداية والنهاية 11 | 59، الوافي بالوفيات 2 | 183، طبقات الحفّاظ: 255.

(2)

أبو عيسى الترمذي

وكذا طعن فيه أبو عيسى الترمذي صاحب « الجامع الصحيح » فإنّه قال ما نصّه: « حدثنا إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل، ثني أبي، عن أبيه سلمة بن كهيل، عن أبي الزعراء، عن ابن مسعود، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم: اقتدوا باللذين من بعدي من أصحابي أبي بكر وعمر،

____________

(1) الأنساب ـ الحنظلي.

(2) الكامل في التاريخ 6 | 67.

(3) تذكرة الحفّاظ 2 | 567.

(4) سير أعلام النبلاء 13 | 247.

--------------------------------------------------------------------------------

( 380 )

واهتدوا بهدي عمّار، وتمسّكوا بعهد اب مسعود.

هذا حديث غريب من هذا الوجه من حديث ابن مسعود، لا نعرفه إلاّ من حديث يحيى بن سلمة بن كهيل. ويحيى بن سلمة يضعّف في الحديث. وأبو الزعراء اسمه عبدالله بن هاني، وأبو الزعراء الذي روى عنه شعبة والثوري وابن عيينة اسمه عمرو بن عمرو، وهو أخي أبي الأحوص صاحب ابن مسعود » (1).

ترجمته:

والترمذي، أبو عيسى محمد بن عيسى، المتوفّى سنة 279 هـ، صاحب أحمد الصحاح الستّة ... غنيّ عن الترجمة والتعريف، إذ لا كلام بينهم في جلالته وعظمته واعتبار كتابه، وهذه أسماء بعض مواضع ترجمته:

وفيات الأعيان 4 | 278، تذكرة الحفّاظ 2 | 633، سير أعلام النبلاء 13 | 270، تهذيب التهذيب 9 | 387، البداية والنهاية 11 | 66، الوافي بالوفيات 4 | 294، طبقات الحفّاظ: 278.

(3)

أبوبكر البزّار

وأبطله الحافظ الشهير أبوبكر أحمد بن عبدالخالق البزّار صاحب « المسند » المتوفّى سنة 292 هـ، كما عرفت من كلام العلاّمة المناوي الآنف الذكر.

ترجمته:

قال الذهبي: « الحافظ العلاّمة أبوبكر أحمد بن عمرو بن عبدالخالق

____________

(1) صحيح الترمذي 5 | 672.

--------------------------------------------------------------------------------

( 381 )

البصري، صاحب المسند الكبير والمعلّل ... » (1).

ووصفه الذهبي أيضاً بـ « الشيخ الإمام الحافظ الكبير ... » (2).

وهكذا وصف واثني عليه في المصادر التاريخية والرجاليّة ... فراجع: تاريخ بغداد 4 | 334، النجوم الزاهرة 3 | 157، المنتظم 6 | 50، تذكرة الحفّاظ 2 | 653، الوافي بالوفيات 7 | 268، طبقات الحفّاظ: 285، تاريخ أصفهان 1 | 104، شذرات الذهب 2 | 209.

(4)

أبو جعفر العقيلي

وقال الحافظ الكبير أبو جعفر العقيلي، المتوفّى سنة 322 هـ، في كتابه في الضعفاء: « محمد بن عبدالله بن عمر بن القاسم العمري عن مالك. ولا يصحّ حديثه ولا يعرف بنقل الحديث حدّثناه أحمد بن الخليل الخريبي، حدثنا إبراهيم ابن محمد بن الحلبي، حدثني محمد بن عبدالله بن عمر بن القاسم بن عبدالله بن عبيدالله بن إبراهيم بن عمر بن الخطّاب، قال: أخبرنا مالك، عن منافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم: اقتدوا بالأميرين من بعدي أبي بكر وعمر.

حديث منكر لا أصل له من حديث مالك » (3).

وقد أورد الحافظان الذهبي وابن حجر طعن العقيلي هذا واعتمدا عليه كما ستعرف.

وأيضاً: ترجم العقيلي « يحيى بن سلمة بن كهيل » في « الضعفاء » وأورد

____________

(1) تذكرة الحفّاظ 2 | 228.

(2) سير أعلام النبلاء 13 | 554.

(3) الضعفاء الكبير 4 | 95.

--------------------------------------------------------------------------------

( 382 )

الحديث عنه عن ابن مسعود بنفس السند الذي في « صحيح الترمذي » وقد تقدّم نصّ عبارته في الفصل الأول.

ترجمته:

وقد أثنى على العقيلي كلّ من ترجم له ... قال الذهبي: « الحافظ الإمام أبو جعفر ... قال مسلمة بن القاسم: كان العقيلي جليل القدر، عظيم الخطر، ما رأيت مثله ... وقال الحافظ أبو الحسن ابن سهل القطّان: أبو جعفر ثقة جليل القدر، عالم بالحديث، مقدّم في الحفظ، توفّي سنة 322 » (1).

وانظر: سير أعلام النبلاء 15 | 236، الوافي بالوفيات 4 | 291، طبقات الحفّاظ: 346، وغيرها.

(5)

أبوبكر النقّاش

وطعن فيه الحافظ الكبير أبوبكر النقّاش ـ المتوفّى سنة 354 هـ ـ فقد قال الحافظ الذهبي بعد أن رواه بترجمة أحمد بن محمّد بن غالب الباهلي: « وقال أبوبكر النقّاش: وهو واهٍ » (2).

ترجمته:

ترجم له الحافظ الذهبي في « سير أعلام النبلاء » ووصفه بـ « العلاّمة المفسّر شيخ القرّاء » (3). وهكذا ترجم له ووصفه بجلائل الأوصاف غيره من الأعلام

____________

(1) تذكرة الحفّاظ 3 | 833.

(2) ميزان الاعتدال 1 | 142.

(3) سير أعلام النبلاء 15 | 573.

--------------------------------------------------------------------------------

( 383 )

... فراجع:

تذكرة الحفّاظ 3 | 908، تاريخ بغداد 2 | 201، المنتظم 7 | 14، وفيات الأعيان 4 | 298، الوافي بالوفيات 2 | 345، مرآة الجنان 2 | 247، طبقات الحفّاظ: 371.

(6)

ابن عديّ

وأورده الحافظ أبو أحمد ابن عدي، المتوفّى سنة 365 هـ، عن أنس بن مالك بترجمة حمّاد بن دليل في « الضعفاء » وعنه السيوطي في الجامع الصغير، ونصّ هناك على أنّ « هذا الحديث قد روى له حمّاد بن دليل إسنادين، ولا يروي هذين الإسنادين غير حمّاد بن دليل ».

وقد تقدّم ذكر عبارته كاملةً، حيث عرفت ما في الإسنادين المذكورين عند ابن عديّ وغيره من الأئمّة في الفصل الأول.

ترجمته:

والحافظ ابن عديّ من أعاظم أئمّة الجرح والتعديل لدى القوم ...

قال السمعاني بترجمته: « كان حافظ عصره، رحل إلى الاسكندرية وسمرقند، ودخل البلاد وأدرك الشيوخ. كان حافظاً متقناً لم يكن في زمانه مثله.

قال حمزة بن يوسف السهمي: سألت الدار قطني أن يصنّف كتاباً في ضعفاء المحدّثين، قال: أليس عندك كتاب ابن عديّ؟ فقلت: نعم، فقال: فيه كفاية لا يزاد عليه » (1).

____________

(1) الأنساب ـ الجرجاني.

--------------------------------------------------------------------------------

( 384 )

وانظر: تذكرة الحفّاظ 3 | 161، شذرات الذهب 3 | 51، مرآة الجنان 2 | 381، وغيرها.

(7)

أبو الحسن الدار قطني

وقال الحافظ الشهير أبو الحسن الدار قطني ـ المتوفى سنة 385 هـ ـ بعد أن أخرج الحديث بسنده عن العمري: « لا يثبت، والعمري هذا ضعيف » (1).

ترجمته:

وكتب الرجال والتاريخ مشحونة بالثناء على الدار قطني ...

قال الذهبي: « الدار قطني ـ أبو الحسن علي بن عمر بن أحمد البغدادي الحافظ المشهور، صاحب التصانيف ... ذكره الحاكم فقال: صار أوحد عصره في الحفظ والفهم والورع، وإماماً في القرّاء والنحاة، صادفته فوق ما وصف لي، وله مصنّفات يطول ذكرها. وقال الخطيب: كان فريد عصره، وفزيع دهره، ونسيج وحده، وإمام وقته ... وقال القاضي أبو الطيّب الطبري: الدار قطني أمير المؤمنين في الحديث!! » (2).

وقال ابن كثير: « ... الحافظ الكبير، استاذ هذه الصناعة وقبله بمدة وبعده إلى زماننا هذا ... كان فريد عصره ونسيج وحده وإمام دهره ... وله كتابه المشهور ... وقال ابن الجوزي: قد اجتمع له معرفة الحديث والعلم بالقراءات والنحو والفقه والشعر، مع الإمامة والعدالة وصحّة العقيدة » (3).

____________

(1) انظر: لسان الميزان 5 | 237.

(2) العبر 3 | 28.

(3) البداية والنهاية 11 | 317.

--------------------------------------------------------------------------------

( 385 )

وراجع: وفيات الأعيان 2 | 459، تاريخ بغداد 12 | 34، النجوم الزاهرة 4 | 172، طبقات الشافعية 3 | 462، طبقات القرّاء 1 | 558، وغيرها.

(8)

ابن حزم الأندلسي

وقد نصّ الحافظ ابن حزم الأندلسي، المتوفّى سنة 475، هـ، على بطلان هذا الحديث وعدم جواز الإحتجاج به ... فإنّه قال في رأي الشيخين ما نصّه: « أمّا الرواية: اقتدوا باللذين من بعدي. فحديث لا يصّح، لأنّه مرويّ عن مولى لربعيّ مجهول، وعن المفضّل الضبيّ وليس بحجّة.

كما حدّثنا أحمد بن محمد بن الجسور، نا محمد بن كثير الملاّئي، نا المفضّل الضبيّ، عن ضرار بن مرّة، عن عبدالله بن أبي الهذيل العنزي، عن جدّته، عن النبي صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم، قال: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمّار، وتمسّكوا بعهد ابن أمّ عبد.

وكما حدّثناه أحمد بن قاسم، قال: نا أبي قاسم بن محمد بن قاسم بن أصبغ، قال: حدّثني قاسم بن أصبغ، نا إسماعيل بن إسحاق القاضي، نا محمد ابن كثير، أنا سفيان الثوري، عن عبدالملك بن عمير، عن مولى لربعي، عن ربعي، عن حذيفة ...

وأخذناه أيضاً عن بعض أصحابنا، عن القاضي أبي الوليد ابن الفرضي، عن ابن الدخيل، عن العقيلي، نا محمد بن إسماعيل، نا محمد بن فضيل، نا وكيع، نا سالم المرادي، عن عمرو بن هرم، عن ربعي بن حراش وأبي عبدالله ـ رجل من أصحاب حذيفة ـ عن حذيفة.

قال أبو محمد: سالم ضعيف. وقد سمّى بعضهم المولى فقال: هلال مولى

 

--------------------------------------------------------------------------------

( 386 )

ربعيّ. وهو مجهول لا يعرف من هو أصلاً. ولو صحّ لكان عليهم لا لهم، لأنّهم ـ نعني أصحاب مالك وأبي حنيفة والشافعي ـ أترك الناس لأبي بكر وعمر. وقد بيّنّا أنّ أصحاب مالك خالفوا أبابكر ممّا رووا في الموطّأ خاصة في خمسة مواضع، وخالفوا عمر في نحو ثلاثين قضية ممّا رووا في الموطّأ خاصة. قد ذكرنا أيضاً أنّ عمر وأبابكر اختلفا، وأنّ أتّباعهما فيما اختلفا فيه متعذّر ممتنع لا يعذر عليه أحد ».

وقال في الفصل:

« قال أبو محمد: ولو أنّنا نستجيز التدليس والأمر الذي لو ظفر به خصومنا طاروا به فرحاً أو أبلسوا أسفاً ـ لاحتججنا بما روي: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر.

قال أبو محمد: ولكنّه لم يصحّ، ويعيذنا الله من الاحتجاج بما لا يصحّ » (1).

ترجمته:

وأبو محمد علي بن أحمد بن حزم الأندلسي، حافظ، فقيه، ثقة، له تراجم حسنة في كتبهم، وإن كانوا ينتقدون عليه صراحته وشدّته في عباراته ...

قال الحافظ ابن حجر: « الفقيه الحافظ الظاهري، صاحب التصانيف، كان واسع الحفظ جدّاً، إلاّ أنّه لثقة حافظته كان يهجم، كالقول في التعديل والتجريح وتبيين أسماء الرواة، فيقع له من ذلك أوهام شنيعة.

قال صاعد بن أحمد الربعي: كان ابن حزم أجمع أهل الأندلس كلّهم لعلوم الإسلام وأشبعهم معرفة، وله مع ذلك توسّع في علم البيان، وحظّ من البلاغة، ومعرفة بالسير والأنساب.

قال الحميدي: كان حافظاً للحديث، مستنبطاً للأحكام من الكتاب

____________

(1) الإحكام في اصول الاحكام: المجلّد 2 الجزء 6 ص242 ـ 243. الفصل في الملل والنحل 4 | 88.

--------------------------------------------------------------------------------

( 387 )

والسنّة، متفنّناً في جمّة، عاملاً بعلمه، ما رأينا مثله فيما اجتمع له من الذكاء وسرعة الحفظ والتديّن وكرم النفس، وكان له في الأثر باع واسع.

قال مؤرّخ الأندلس أبو مروان ابن حبّان: كان ابن حزم حامل فنون من حديث وفقه ونسب وأدب، مع المشاركة في أنواع التعاليم القديمة، وكان لا يخلو في فنونه من غلط، لجرأته في السؤال على كل فنّ » (1).

وراجع: وفيات الأعيان 3 | 13، نفح الطيب 1 | 364، العبر في خبر من غبر 3 | 239.

(9)

برهان الدين العبري الفرغاني

وقد نصّ العلاّمة عبيدالله بن محمد العبري الفرغاني الحنفي ـ المتوفّى سنة 743 هـ ـ على أنّه حديث موضوع لا يجوز الاستدلال به والاستناد إليه، وهذا نصّ كلامه: « وقيل: إجماع الشيخين حجّة لقوله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. فالرسول أمرنا بالاقتداء بهما، والأمر للوجوب، وحينئذٍ يكون مخالفتهما حراماً. ولا نعني بحجّيّة إجماعهما سوى ذلك.

الجواب: إنّ الحديث موضوع لما بيّنّا في شرح الطوالع » (2).

ترجمته:

والعبري من كبار أئمّة القوم في علم الكلام والمعقول، وشرحه على « المنهاج » وعلى « الطوالع » للقاضي البيضاوي من أشهر كتبهم في الكلام والأصول

____________

(1) لسان الميزان 4 | 198.

(2) شرح المنهاج ـ مخطوط.

--------------------------------------------------------------------------------

( 388 )

... وقد ترجموا له وأثنوا عليه واعترفوا بفضله.

قال الحافظ ابن حجر: « كان عارفاً بالأصلين، وشرح مصنّفات ناصر الدين البيضاوي ... ذكره الذهبي في المشتبه ـ في العبري ـ فقال: عالم كبير في وقتنا وتصانيفه سائرة. ومات في شهر رجب سنة 743. قلت: رأيت بخطً بعض فضلاء العجم أنّه مات في غرّة ذي الحجّة منها وهوأثبت، ووصفه فقال: هو الشريف المرتضى قاضي القضاة، كان مطاعاً عند السلاطين، مشهوراً في الآفاق، مشاراً إليه في جميع الفنون، ملاذ الضعفاء، كثير التواضع والإنصاف » (1).

وقال الأسنوي: « كان أحد الأعلام في علم الكلام والمعقولات، ذا حظٍّ وافر من باقي العلوم، وله التصانيف المشهورة » (2).

وقال اليافعي: « الإمام العلاّمة، قاضي القضاة، عبيدالله بن محمد العبري الفرغاني الحنفي، البارع العلاّمة المناظر، يضرب بذكائه ومناظرته المثل، كان إماماً بارعاً، متفنّناً، تخرج به الأصحاب، يعرف المذهبين الحنفي والشافعي ،. وأقرأهما وصنّف فيهما. وأمّا الأصول والمعقول فتفرّد فيها بالإمامة، وله تصانيف ... وكان استاذ الاستاذين في وقته » (3).

(10)

شمس الدين الذهبي

وأبطل الحافظ الكبير الذهبي ـ المتوفّى سنة 748 هـ ـ هذا الحديث مرّة بعد

____________

(1) الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة 2 | 433.

(2) طبقات الشافعية 2 | 236.

(3) مرآة الجنان 4 | 306.

--------------------------------------------------------------------------------

( 389 )

اخرى، واستشهد بكلمات جهابذة فنّ الحديث والرجال ... وإليك ذلك:

قال: « أحمد بن صليح، عن ذي النون المصري، عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر بحديث: اقتدوا باللذين من بعدي.

وهذا غلط، وأحمد لا يعتمد عليه » (1).

وقال: « أحمد بن محمد بن غالب الباهلي غلام خليل، عن إسماعيل بن أبي اويس وشيبان وقرّة بن حبيب. وعنه: ابن كامل وابن السماك وطائفة.

وكان من كبار الزّهاد ببغداد. قال ابن عديّ: سمعت أبا عبدالله النهاوندي يقول: قلت لغلام خليل: ما هذه الرقائق التي تحدّث بها؟ قال: قال وضعناها لنرقّق بها قلوب العامة.

وقال أبو داود: أخشى أن يكون دجّال بغداد.

وقال الدار قطني: متروك.

ومن مصائبه: قال: حدّثنا محمد بن عبدالله العمري، حدّثنا مالك، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر.

فهذا ملصق بمالك. وقال أبوبكر النقّاش: وهو واهٍ ... » (2).

وقال: « محمد بن عبدالله بن عمر بن القاسم بن عبدالله بن عبيدالله بن عاصم بن عمر بن الخطّاب العدوي، العمري.

ذكره العقيلي وقال: لا يصحّ حديثه، ولا يعرف بنقل الحديث، حدّثنا أحمد ابن الخليل، حدّثنا أحمد ابن الخليل، حدّثنا إبراهيم بن محمد الحلبي، حدّثني محمد بن عبدالله بن عمر بن القاسم، أنا مالك، عن نافع، عن ابن عمر مرفوعاً: اقتدوا باللذين من بعدي.

فهذا لا أصل له من حديث مالك، بل هو معروف من حديث حذيفة بن

____________

(1) ميزان الاعتدال في نقد الرجال 1 | 105.

(2) ميزان الاعتدال في نقد الرجال 1 | 141.

--------------------------------------------------------------------------------

( 390 )

اليمان.

وقال الدار قطني: العمري هذا يحدّث عن مالك بأباطيل.

وقال ابن منده: له مناكير » (1).

وقال: « عن يحيى بن سلمة بن كهيل، عن أبيه، عن أبي الزعراء، عن ابن مسعود مرفوعاً: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمّار، وتمسّدوا بعهد ابن مسعود.

قلت: سنده واهٍ جدّاً » (2).

ترجمته:

والذهبي أعرف من أن يعرّف، فهو إمام المتأخرين في التواريخ والسيّر، والحجّة عندهم في الجرح والتعديل ... وإليك بعض مصادر ترجمته: الدرر الكامنة 3 | 336، الوافي بالوفيات 2 | 163، طبقات الشافعية 5 | 216، فوات الوفيات 2 | 370، البدر الطالع 2 | 110، شذرات الذهب 6 | 153، النجوم الزاهرة 10 | 182، طبقات القرّاء 2 | 71.

(11)

نور الدّين الهيثمي

ونصّ الحافظ نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي ـ المتوفّى سنة 807 هـ ـ على سقوط الحديث عن أبي الدرداء حيث قال: « وعن أبي الدرداء، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر،

____________

(1) ميزان الاعتدال 3 | 610.

(2) تلخيص المستدرك 3 | 75.

فإنّهما حبل الله الممدود، ومن تمسّك بهما فقد تمسّك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها.

رواه الطبراني: وفيه من لم أعرفهم » (1).

وكذا عن ابن مسعود. وقد تقدّمت عبارته.

ترجمته:

والحافظ الهيثمي من أكابر حفّاظ القوم وآئمّتهم.

قال الحافظ السخاوي بعد وصفه بالحفظ: « وكان عجباً في الدين والتقوى والزهد والإقبال على العلم والعبادة والأوراد وخدمة الشيخ ...

قال شيخنا في معجمه: كان خيّراً ساكناً سليم الفطرة، شديد الإنكار للمنكر، كثير الاحتمال لشيخنا ولأولاده، محبّاً في الحديث وأهله ...

وقال البرهان الحلبي: إنّه كان من محاسن القاهرة.

وقال التقيّ الفاسي: كان كثير الحفظ للمتون والآثار، صالحاً خيّراً.

وقال الأفقهسي: كان إماماً عالماً حافظاً زاهداً ...

والثناء علي دينه وزهده وورعه ونحو ذلك كثير جدّاً ... » (2).

وراجع أيضاً: حسن المحاضرة 1 | 362، طبقات الحفّاظ: 541، البدر الطالع 1 | 44.

(12)

ابن حجر العسقلاني

واقتفى الحافظ ابن حجر العسقلاني ـ المتوفّى سنة 852 هـ ـ أثر الحافظ

____________

(1) مجمع الزوائد 9 | 53.

(2) الضوء اللامع 5 | 200.

--------------------------------------------------------------------------------

( 392 )

الذهبي، فأبطل الحديث في غير موضع. فقال بترجمة أحمد بن صليح:

« أحمد بن صليح، عن ذي النون المصري، عن مالك، عن نافع، عن ابن عمر رضي الله عنهما بحديث: اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر. وهذا غلط. وأحمد لا يعتمد عليه » (1).

وقال بترجمة غلام خليل بعد كلام الذهبي: « وقال الحاكم: سمعت الشيخ أبابكر ابن إسحاق يقول: أحمد بن محمد بن غالب ممّن لا أشكً في كذبه.

وقال أبو أحمد الحاكم: أحاديثه كثيرة لا تحصى كثرةً، وهو بينّ الأمر في الضّعف.

وقال أبو داود: قد عرض عليّ من حديثه فنظرت في أربعمائة حديث أسانيدها ومتونها كذب كلّها. وروى عن جماعةٍ من الثقات أحاديث موضوعة على ما ذكره لنا القاضي أحمد بن كامل، مع زهده وورعه. ونعوذ بالله من ورع يقيم صاحبه ذلك المقام » (2).

وأضاف إلى كلام الذهبي بترجمة محمد العمري: « وقال العقيلي بعد تخريجه: هذا الحديث منكر لا أصل له. وأخرجه الدار قطني من رواية أحمد الخليلي البصري بسنده وساق بسندٍ كذلك ثم قال: لا يثبت، والعمري هذا ضعيف » (3).

ترجمته:

وابن حجر العسقلاني حافظهم على الإطلاق، وشيخ الإسلام عندهم في جميع الآفاق، إليه المرجع في التاريخ والحديث والرجال، وعلى كتبه المعوّل في جميع العلوم ... قال الحافظ السيوطي:

« الإمام الحافظ في زمانه، قاضي القضاة، انتهت إليه الرحلة والرياسة في

____________

(1) لسان الميزان 1 | 188.

(2) لسان الميزان 1 | 272.

(3) لسان الميزان 5 | 237.

--------------------------------------------------------------------------------

( 393 )

الحديث في الدنيا بأسرها، لم يكن في عصره حافظ سواه. وألّف كتباً كثيرة كشرح البخاري، وتغليق التعليق، وتهذيب التهذيب، وتقريب التهذيب، ولسان الميزان، والإصابة في الصحابة، ونكت ابن الصلاح، ورجال الأربعة وشرحها، والألقاب ... » (1).

وهكذا وصف في كلّ كتاب توجد فيه ترجمة له ... فراجع: البدر الطالع 1 | 87، الضوء اللامع 2 | 36، شذرات الذهب 8 | 270، ذيل رفع الإصر: 89، ذيل تذكرة الحفّاظ: 380.

(13)

شيخ الإسلام الهروي

وقال الشيخ أحمد بن يحيى الهروي الشافعي ـ المتوفّى سنة 916 هـ ـ ما نصّه:

« من موضوعات أحمد الجرجاني:

من قال القرآن مخلوق فهو كافر. الإيمان يزيد وينقص. ليس الخبر كالمعاينة. الباذنجان شفاء من كلّ داء. دانق من حرام أفضل عندالله من سبعين حجة مبرورة. موضوع. اقتدوا باللّذين من بعدي أبي بكر وعمر. باطل.

إن الله يتجلّى للخلائق يوم القيامة ويتجلّى لأبي بكر خاصّة. باطل » (2).

ترجمته:

وهذا الشيخ من فقهاء الشّافعية، وكان شيخ الإسلام بمدينة هراة، وهو

____________

(1) حسن المحاضرة: 1 | 363.

(2) الدرّ النضيد: 97.

--------------------------------------------------------------------------------

( 394 )

حفيد السّعد التفتازاني.

قال الزركي: « أحمد بن يحيى بن محمد بن سعد الدين مسعود بن عمر التفتازاني الهروي، شيخ الإسلام، من فقهاء الشافعية، يكنّى سيف الدين ويعرف بـ « حفيد السعد » التفتازاني. كان قاضي هراة مدّة ثلاثين عاماً، ولمّا دخل الشاه إسماعيل بن حيدر الصفوي كان الحفيد ممّن جلسوا لاستقباله في دار الإمارة، ولكّن الوشاة اتّهموه عند الشاه بالتعصّب، فأمر بقتله مع جماعةٍ من علماء هراة، ولم يعرف له ذنب، ونعت بالشهيد. له كتب منها: مجموعة سمّيت: الدرّ النضيد من مجموعة الحفيد ط. في العلوم الشرعية والعربيّة ... » (1).

(14)

عبدالرؤوف المناوي

وطعن العلاّمة عبدالرؤوف بن تاج العارفين المناوي المصري ـ المتوفّى سنة 1029 هـ ـ في سند الحديث عن حذيفة، وتعقّبه عن ابن مسعود بكلمة الذهبي. وهذا نصّ عبارته:

« (اقتدوا باللذين) بفتح الذال. أي الخليفتين اللذين يقومان (من بعدي: أبوبكر وعمر) أمره بمطاوعتهما يتضمّن الثناء عليهما، ليكونا أهلاً لأن يطاعا فيما يأمران به وينهيان عنه، المؤذن بحسن سيرتهما وصدق سريرتهما، وإيماء لكونهما الخليفتين بعده. وسبب الحثّ على الاقتداء بالسابقين الأولين ما فطروا عليه من الأخلاق المرضيّة والطبيعة القابلة للخيور السنيّة، فكأنّهم كانوا قبل الإسلام كأرض طيّبة في نفسها، لكنّها معطّلة عن الحرث بنحو عوسج وشجر عضاة. فلمّا

____________

(1) الأعلام 1 | 270.

--------------------------------------------------------------------------------

( 395 )

ازيل ذلك منها بظهور دولة الهدى أنبتت نباتاً حسناً، فلذلك كانوا أفضل الناس بعد الأنبياء، وصار أفضل الخلق بعدهم من اتّبعهم بإحسان إلى يوم الصراط والميزان.

فإن قلت: حيث أمر باتّباعهما فكيف تخلّف علي رضي الله عنه عن البيعة؟

قلت: كان لعذر ثم بايع. وقد ثبت عنه الانقياد لأوامرهما ونواهيهما وإقامة الجمع والأعياد معهما والثناء عليهما حيّين وميّتين.

فإن قلت: هذا الحديث يعارض ما عليه أهل الاصول من أنّه لم ينصّ على خلافة أحد.

قلت: مرادهم لم ينصّ نصّاً صريحاً. وهذا كما يحتمل الخلافة يحتمل الاقتداء بهم في الرأي والمشورة والصلاة وغير ذلك.

( حم ت) في المناقب وحسّنه (ه) من حديث عبدالملك بن عمير عن ربعي (عن حذيفة) بن اليمان.

قال ابن حجر: اختلف فيه على عبدالملك. وأعلّه أبو حاتم. وقال البزّار كابن حزم: لا يصحّ. لأنّ عبدالملك لم يسمعه من ربعي، وربعي لم يسمعه من حذيفة. لكن له شاهد. وقد أحسن المصنّف حيث عقّبه بذكر شاهده فقال:

( اقتدوا باللذين) بفتح الذال (من بعدي من أصحابي أبي بكر وعمر، واهتدوا بهدي عمّار) بن ياسر، أي سيروا واسترشدوا بإرشاده فإنّه ما عرض عليه أمران إلاّ اختار أرشدهما، كما يأتي في حديث (وتمسّكوا بعهد ابن مسعود) عبدالله، أي ما يوصيكم به.

قال التوربشتي: أشبه الأشياء بما يراد من عهده أمر الخلافة، فإنّه أوّل من شهد بصحّتها وأشار إلى استقامتها قائلاً: ألا نرضى لدنيانا من رضيه لديننا بيننا، كما يومئ إليه المناسبة بين مطلع الخبر وتمامه.

(ت) وحسّنه (عن ابن مسعود. الروياني عن حذيفة) قال: بينا نحن عند رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم إذ قال: لا أدري ما قدر بقائي فيكم، ثم

 

--------------------------------------------------------------------------------

( 396 )

ذكره. (عد من أنس).

ورواه الحاكم عن ابن مسعود باللفظ المذكور قال الذهبي: وسنده واهٍ » (1).

ترجمته:

والمناويّ علاّمة محقّق كبير، وكتابه (فيض القدير) من الكتب المفيدة وقد ترجم له وأثنى عليه العلاّمة المحبّي ووصفه بـ « الإمام الكبير الحجّة » وهذه عبارته:

« عبدالرؤوف بن تاج العارفين بن علي بن زين العابدين، الملقّب بزين الدين، الحدادي ثم المناوي، القاهري، الشافعي.

الإمام الكبير الحجّة، الثبت القدوة، صاحب التصانيف السائرة، وأجلّ أهل عصره من غير ارتياب.

وكان إماماً فاضلاً، زاهداً، عابداً، قانتاً لله خاشعاً له، كثير النفع، وكان متقرباً بحسن العمل، مثابراً على التسبيح والأذكار، صابراً صادقاً، وكان يقتصر يومه وليلته على أكلةٍ واحدةٍ من الطعام.

وقد جمع من العلوم والمعارف ـ على اختلاف أنواعها وتباين أقسامها ـ ما لم يجتمع في أحدٍ ممّن عاصره ... » (2).

(15)

ابن درويش الحوت

وقال العلاّمة ابن درويش الحوت ـ المتوفّى سنة 1097 هـ ـ: « خبر (اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر).

رواه أحمد والترمذي وحسنّه. وأعلّه أبو حاتم، وقال البزّار كابن حزم: لا

____________

(1) فيض القدير ـ شرح الجامع الصغير 2 | 56.

(2) خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر 2 | 412 ـ 416.

--------------------------------------------------------------------------------

( 397 )

يصحّ. وفي رواية للترمذي وحسّنها: واهتدوا بهدي عمّار، وتمسّكوا بعهد ابن مسعود. وقال الهيثمي: سندها واهٍ » (1).

* * *

____________

(1) اسنى المطالب: 48.

--------------------------------------------------------------------------------

( 398 )