فصل (3013) [عدم رضاه (ع) بخلافتهم ]

ورد (3014) في فتوح ابن أعثم الكوفي السني مايدل على أن عليا لم يرض بخلافتهم، واء ن خلافتهم كانت انتهاز الفرصة ولم يرض الانصار أيضا بها، وأنهم غلبوا على على (ع) وقت اشتغاله بعزاء الرسول (ص) وهو قوله بهذه العبارة : (3015) قال على للصحابة : يا هؤلاء، انما أخذتم هذا الامر من الانصار بالحجة عليهم وبالقرابة، لا نكم زعمتم أن محمدا منكم . فأعطوكم النفاذ (3016) وسلموا لكم (3017) الامر. وأنا أحتج عليكم بالذي احتججتم به على الانصار، ونحن أولى بمحمد حياوميتا، لا نا أهل بيته وأقرب (3018) الخلق إليه . فان كنتم تخافون اللّه فأنصفونا واعرفوالنا في هذا الامر ما عرفته لكم الانصار. فقال عمر: أيها الرجل، لست بمتروك، أوتبايع كما بايع غيرك . فقال على : اذن لا أقبل ما تقول ياعمر. إلى أن قال لابي عبيدة : (3019) وليس ينبغي لكم أن تخرجوا سلطان محمد من داره، ففي بيوتنا نزل القرآن، ونحن معدن العلم والفقه والسنة، (3020) ونحن أحق بأمر الخلافة منكم . (3021) فلا تتبعواالهوى فيكون نصيبكم الاخس (3022) . وجرى بينه و بين بشير حكايات في هذا الباب .فقال في جوابه : (3023) يا بشير، أو كان يجب على أن أترك رسول اللّه في بيته لم أجنه في حفرته، وأخرج فانازع الناس فيه ؟ (3024) فقال أبوبكر: يا أباالحسن، لو علمت أ نك تنازعني في هذا الامر لما أردته ولاطلبته، فقدبايع الناس . (3025) انتهى كلامه . فرد على (ع) عليهم ما احتج به الانصار، وماقبلوه منه .

وما قال أبوبكر يرد عليه، لا ن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل .

ويعرف العاقل ماقال عمر: (اء يها الرجل، لست بمتروك ). (3026) فانه يظهر منه العداوة والحقد على على (ع) وأنهم تواطؤوا (3027) في هذا الامر.

[و] كيف يجوز على مثل على أن يكون وصيه (3028) ويتركه غير ملحود، ويخرج بطلب الملك ؟ نعوذ باللّه من سوء التوفيق وخذلان الاشقياء.

 

فصل (3029) [دهاة العرب ] (3030)

قيل : كان دهاة العرب أربعة : معاوية بن حديج (3031) معاوية بن أبي سفيان بالسم لينفردبالملك، وعمر بن الخطاب، ومعاوية بن أبي سفيان، وعمروبن العاص، (3032) وكان ألمعيا صاحب الرأي في الدنيا، ومن أشد المعاندين على أهل بيت الرسول . فهولاء بلغواالامر إلى ماترى وأعانهم بماافتروه بنومروان وبنوالعباس وأبوحنيفة وأضرابهم في قرب خمس مائة سنة كانوا في اطفاء نوراللّه وإخفائه . (3033) وسيتم اللّه نوره بمهدي (3034) آخر الزمان ـ ان شاء اللّه وحده.

 

فصل [ديوان عمر] (3035)

روي أن عمر استدعى دفتر الحساب و ابتداء بذكر على (ع) وكتب له كل سنة خمسة آلاف، ثم ندم وحوله إلى السطر الخامس، فلما أنهي ذلك إلى على (ع) ذهب إليه وقال: أحسبت ذلك الامسى، (3036) من الابتداء باسمي، من حسناتك أم لا؟ فقال : نعم . فقال على : الحمداللّه الذي لم يمت عليا حتى رأى عمر تمحو حسناته بيده .

فخجل عمر وحول اسمه إلى مكانه، لكن لم يؤد ذلك الذي كتبه (3037).

 

فصل [مواقف الخلفاء مع علي (ع)]

كان علي أ يام خلافتهم على صورة المحبوسين، ولم يوسموه بعمل قط خوفا من أن يطلع الناس على أحواله وكونه مستحقا للخلافة، إلى أن نودي بجهاد مسيلمة الكذاب، فركب وتقدم للجهاد، وهزم اللعين . ولما قدم خالدبن الوليد لم يبق من القتال الا قليل، ثم عاد على (ع) ولم يخرج من المدينة قط الا ذلك اليوم . (3038)

 

فصل (3039) [في أحوال وحشي ]

ووحشي قاتل حمزة تاب، وكان في الاسلام (3040) حتى خرج إلى الشام وعشق في الخرابات فاجرة ولزمها في الشرب والزنا، حتى اتفق أنه شرب يوما من أ يامه معهافوضع رأسه على حجرها نائما فلم يستيقظ، فدفن اللعين جنبا سكران، خسرالدنياوالاخرة . (3041) .

 

فصل (3042) [فرح بعض الناس ليلة عاشوراء]

في ديار المغرب (3043) بلاد كثيرة يأخذون ليلة عاشوراء رأس حمار جيفة، ويعلقونه على سنان الرمح ويقولون هذا رأس الحسين، فيجتمع عليه (3044) الخلائق الوفا، ويدورون تلك الليلة بالمشاعل والدفوف والمغنيات، ويقفون على كل باب دار، ويقولون : ياستي (3045) المرؤوسة أطعمينا المطنفسة . والمطنفسة : القطائف (3046) في لغتهم . والمطنفسة غذاؤهم تلك (3047) الليلة ويفرحون بذلك ويشمتون (3048) بقتل الحسين (ع)، ويخضبون الايدي والارجل ويلبسون أحسن الثياب، كما يفعل في الاعياد والعرائس . ومن لم يرض بذلك فليس بسنى حقيقى . (3049).

 

فصل (3050) [في عمر بن عبدالعزيز]

لما آل نوبة الامارة إلى عمر بن عبدالعزيز تفكر في معاوية وأولاده واستيصالهم، وقال مع نفسه :

هلاكهم بشؤم خروجه على علي (ع) وقتل أولاده، ولعنه من غير استحقاق .فلما أصبح أحضر الوزراء، وقال : رأيت البارحة أن هلاك آل أبي سفيان لمخالفتهم العترة وخطر (3051) بالبال أن أرفع لعنهم . قال الوزراء: بالرأي رأي الامير. فلما صعدالمنبر يوم الجمعة قام إليه ذمى متمول واستنكح منه بنته . (3052) قال عمر: انك يا رجل عندنا كافر، ولا تحل بناتنا للكافر. فقال الذمي : فلم زوج نبيكم بنته فاطمة من الكافرعلى بن أبي طالب ؟ فصاح عليه عمر وقال : أتقول ان عليا كافر؟ فقال الذمي : ان لم يكن على كافرا فلماذا تلعنونه ؟ فخجل (3053) عمر لذلك ونزل وجلس (3054) من غديومه وأجلسوا الكتاب حتى كتبوا إلى أقاصي ملك الاسلام بأن أميرالمؤمنين عمر بن عبدالعزيز رفع لعن على (ع)، لا ن ذلك كان بدعة وضلالة . وأمر القواد خمس مائة نفس شجعان، حتى لبسوا السلاح تحت ثيابهم في جمعة اخرى . وصعد المنبر وكان عادتهم لعنه آخر الخطبة . فلما خرج من خطبته قال : (ان اللّه يأمر بالعدل والا حسان وايتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون)(3055) مقام اللعنة، (3056) ونزل . فصاح القوم من جوانب المسجد: (كفر أميرالمؤمنين )، وحملوا عليه ليقتلوه، فنادى القواد، فصاح بهم، حتى أظهروا الاسلحة، وخلصوه من أيديهم ونجا (3057) باعانة القواد إلى قصره . (3058) فصارت (3059) بعده قراءة هذه الاية في آخر الخطبة سنة بين الخطباء وتفرق الناس قائلين : (غيرت السنة، وبدلت السنة ). (3060) فاستفتى الناس عن هذه المسألة من أبي حنيفة والشافعى، فكتبا بأن الوضع كان بدعة، والرفع كان سنة لازمة .

قيل : دخل ابن العباس بعد موت أميرالمؤمنين (ع) على معاوية، قال : ما حاجتك ؟ فانها مقضية .

قال : حاجتي أن ترفع لعن علي (ع)، فانك تعلم أنه غير جائز. قال : واللّه أقوم بهذا (3061) حتى يشيب (3062) الصغير ويموت عليه الكبير. واذا رفع يقال : رفعت السنة، وبدلت وغيرت السنة . وأعطاه عشرة آلاف (3063) .

ثم حكي عن هذا عند المأمون، فقيل له : لو أمرت بلعن معاوية ؟ فقال : من عند اللّه في خلق اللّه .

ومعاوية لايليق أن يذكر (3064) في المنابر، لكن أفتح أفواه أجلاف العرب ليلعنوه في السوق والمحلة والسكة وطرقهم . (3065)

 

[في الشام قبائل مكرمة من ذراري قتلة الامام الحسين (ع)]

مسألة : في الشام قبائل مكرمون معظمون يحمل اليهم المبرات والصدقات (3066) . منهم : بنو السنان أولاد من رفع الرمح الذي كان عليه رأس الحسين (ع).

ومنهم : بنو الطشت، وهم أولاد اللعين الذي وضع رأس الحسين (ع) في الطشت وحمله إلى بين يدي يزيد اللعين .

ومنهم : بنو النعل، وهم أولاد من أركض الخيل على جسد الحسين (ع) في كربلاء، وأخذوا من ذلك النعل بقاياه ويخلطونه بمثله أبا عن أب . ويعلق حلقة منه على أبواب الدور تفاءلا (3067) وتيمنا بها.

ومنهم : بنو المكبر (3068)، وهم أولاد من كبر على رأس الحسين (ع) يوم دخوله في الشام .

ومنهم : بنو الفرزدجي، وهم أولاد من أدخل رأس الحسين في الشام من درب فرزدج حرون . (3069) ومنهم : بنو القضيب، وهم أولاد من حمل القضيب إلى يزيد ليضرب ثنايا الحسين (ع).

ومنهم : بنو الفتح، وهم أولاد من قراء (انا فتحنا لك فتحا مبينا) بعد العصر الذي قتل عنده الحسين (ع) بشارة لفتح يزيدـ عليه اللعنة والعذاب الشديد. (3070) فصل (3071)

 

فصل [بعض فتاوى أهل السنة ]

فانظر (3072) إلى من يحب هؤلاء ويستصوبهم ولا يغسل البول، بل يمسح عورته الحائط، (3073) ويأكل لحوم جميع السباع، (3074) ويلبس الاهاب (3075) غيرالمذبوحة، ولاينجس عنده المني، (3076) ويمسح على خفه لاعلى رجله، (3077) ويستحل فرج أمه تحليلاعلى أبيه وفرج بنته (3078) من الزنا، (3079) ولا يطول صلاته بالادعية الكثيرة، ويلتفت في صلاته اليمين واليسار كالقرد. (3080) ويبرك في سجوده كبروك البعير، ويقعي (3081) بين السجدتين كاقعاء الكلب، (3082) ويقتدي في صلاته بالفاجر وان كان سكرانا، (3083) ويأتم الجائزي (3084) الخطاء ويعتقد بأن النبي (ص) زنا، أوقصد، (3085) وكان في قلبه نقطة سوداء كفر (3086) لم يرتفع ذلك بالكلية حتى شق صدره وغسل ذلك الموضع، (3087) ولا يقتدي بأولاد الانبياء ولايقول في صلاته (بسم اللّه الرحمن الرحيم ). ولا يتم في صلاته السورة، (3088) ويفرح بحزن النبي (ص) ويحزن بفرج النبي (ص).

 

فصل (3089) [للشيعة حجج بالغة وان لم تقبل ]

يشتكي قوم من فقهائنا بأن خصومنا لايقبلون حجتنا، نطلب شيئا يقبل منا.

ومع ذلك لم يقبل منه (3090) الجواب : قال اللّه تعالى : (قل فللّه الحجة البالغة ).

أبوجهل وأبولهب، ولامن الرسول (ص) ثلاث آلاف معجزة (3091)، ولا اليهود من موسى (ع) تسع آيات، (3092) ولا القبطية (3093) من قوم فرعون، ولا ثمود من نبيهم وعقروا (3094) حجتهم وأصبحوا نادمين، ولا أولاد يعقوب (ع) من يعقوب، ولا قابيل من هابيل، ولا أصحاب محمد(ص) مناقب علي (ع) في ثلاث مائة آية من القرآن، (3095) ولاثلاثين ألفا من الاخبار من محمد في مدح على (3096) ولا آية الغدير، (3097) ولا آية المباهلة، (3098) ولا آية الرحم، (3099) ولا آية القرابة، (3100) ولاآية الخاتم، (3101) ولا سورة هل أتى . (3102) قال اللّه تعالى لنبيه : (ولئن أتيت الذين أوتوا الكتاب بكل آية ما تبعوا قبلتك وما أنت بتابع قبلتهم وما بعضهم بتابع قبلة بعض ). (3103) وقال :(وكأين من آية في السموات والا رض يمرون عليها وهم عنها معرضون ). (3104) فاذا لم يقبل من اللّه ولا من رسله، فلايكون عجيبا ولا غريبا أن لايقبلوا من فقيه ضعيف . مع أن الحجة ينبغي أن يكون لها حجة في نفسها، لا أن تكون مقبولة في قلب المعاند.

سأل من على (ع) سائل فقال : (سل متفقها لا متعندا). (3105) فاذا سمع المتعاند (3106) لا يقبل، لا ن الحجة عنده حينئذ (3107) كالعسل عند الصفراوى يكون مرا، بلى صارت حجته (3108) عليه سببا لمزيد عقوبته في القيامة فاشتد عليه غضب اللّه وحجته، بسبب رده حجتك . (3109) دخل الامام موسى بن جعفر(ع) على هارون الرشيد وكان في غضب على أحد، فقال :أغضب عليه اللّه ؟ قال : نعم .

قال : فلاتغضب أشد مما غضب لنفسه . (3110) فاذا لم يقبل حجتك غضب اللّه عليه وحلم منه، فتخلق أنت أيضا بأخلاق اللّه . والمخالف لايقبل الحجة من عقله، فكيف يقبل منك ؟ وهو مضياع (3111) ألطاف ربه (3112) في حقه، فكيف يقبل بملامك الذي هو لطف له ؟

 

فصل (3113) [لابد مع القرآن من امام معصوم ]

ان قيل : القرآن امامنا يكفينا، لايحتاج (3114) إلى آخر؟ الجواب : فالصحابة ضائعة في البين لايحتاج اليهم فاحملوه على أحسن وجوهه . (3115) وقال اللّه تعالى : (فبشر عباد الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه )، (3116) فلابد عند هذا من امام معصوم يعتمد بقوله عنداحتمال الوجوه واختلاف الناس فيه .

[لا تخلو الارض من لدن آدم إلى الان من حجة الهية ]

مسألة : عجبا من جاهل يقول : ان بين الملائكة المعصومين الوفا في (3117) الوف، كلهم معصومون، كان مجرما واحدا وهو ابليس اللعين . (3118) كان ظاهر الصلاح والزهد والعبادة والصلاحية، لكن كان دخلة (3119) أمره خبيثة : فلم يجوز اللّه أن يتركه بغير حجة . فخلق آدم وبين دخلة (3120) أمره وألزم عليه به الحجة، حتى لايقول غدا، ما جاءنا بشير ولانذير، ولايتفكر ولا يقول : ان الدنيا مملوءة كفرا وعصيانا وقتلا ونهبا، فكيف يجوز أن يخلو من الحجة .

وقال اللّه تعالى : (سنريهم آياتنا في الا فاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم ...). (3121) وما من شيء الا ويدل على ذاته ونبوة نبيه وولاية وليه .

 

فصل (3122) [استخلافات النبي (ص) زمن حياته ]

قدم النبي (ع) للصلاة ابن ام مكتوم (3123) في المدينة . وأمر عمرو بن العاص على جيش ذات السلاسل (3124) وكان أبوبكر وعمر فيهم، وكانا يصليان مقتديين بعمرو بن العاص . (3125) وأمر اسامة بن زيد وجعلهما أيضا تحت رايته وكانا يقتديان (3126) به اجازة من النبي (ص) (3127) وقيل : مشى النبي (ص) إلى اصلاح ذات البين بين قوم تخاصموا، وبقي في ذلك حتى كاد يفوت وقت الصلاة، فقدمت الصحابة عبدالرحمن بن عوف فقدم الرسول (3128) واقتدي به (3129) .

ولم يدل هذا على خلافة عبدالرحمن . ويوم وفاته قطع صلاة أبي بكر ولم يلتفت إليها (3130)

 

اصل الجمليات

فصل [الفرق بين أهل الردة وأهل الجمل ]

اعلم أن من خرج على أميرالمؤمنين كمن خرج على أبي بكر من أهل الردة، وهو (3131) أحل أموالهم و ذراريهم . (3132) وعلى لم يحل، لأنهم (3133) لم يخرجواعلى الامام وولدوا على الفطرة، ولا ن الكفر والايمان لايسريان من أحد (3134) إلى آخر. ولم يأخذ ما لم يحوه العسكر، لا ن أولادهم في حكم الاسلام، وكان الميراث لهم مما (3135) كان في البيوتات . (3136) والكفر في صورة على أشد مما كان في صورة أبي بكر، لا ن امامة على (ع) بالنص والنصب (3137) وهو نفس الرسول، (3138) وهم أنكروا امامته . وأهل الردة لم ينكرواامامة أبي بكر، بل منعوا الزكاة بالعذر الظاهر ونوع من التأويل . (3139) وقال النبي (ص) يا على، ستقاتل بعدي الناكثين والقاسطين والمارقين، (3140) ولم يقل :(وأنت ظالم ) كما قال لزبير: (ستقاتل عليا وأنت ظالم . (3141)، (3142) بل قال : (ياعلى، حربك حربي ). (3143) ومحارب النبي (ص) كافر اجماعا. فرخصه لحربهم ولم يمنع منه .

 

فصل (3144) [بعض أحكام الكفار]

وأحكام الكفار مختلفة . ألا ترى أن أميرالمؤمنين أعطى الذميين (3145) ميراثهم ؟ وأكثر العامة على أنه لايجوز أسر ذراريهم ويجوز المناكحة بهم ومنهم، مع كفرهم اجماعا. (3146) قال اللّه تعالى : (لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين ) (3147) وقال : (ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين ) (3148) فذكر بالواو والمغايرة .

والنبي (ص) نادى يوم الفتح : (ان من دخل بيته فهو آمن ). (3149) وكذلك من دخل المسجد الحرام، ومن ترك القتال، ومن دخل بيت أبي سفيان، (3150) فهؤلاء آمنون .

فالذمي (3151) حكمه قبول الجزية أو الاسلام، والا قتل . وحكم الباغي الرجوع إلى طاعة الامام، أوالقتل . وحكم الحربى الاسلام، أوالقتل .

روى (3152) بريدة الاسلمى أنه (ص) قال : يا بريدة، لا تبغض عليا، فانه مني وأنا منه. وان الناس خلقوا من شجر شتى وخلقت أنا وعلى من نور واحد. (3153) وأصحاب الجمل (3154) قصدوا قتله، وقتلوا سبعين شيعيا صالحين في البصرة وأغاروا على بيت المال (3155).

 

[فصل (3156) حول بعض نساء الرسول (ص)]

قالوا: كانت نفس الرسول مست نفسها، فكيف يتصور الكفر منها؟ (3157) يعني : من عائشة . (3158) الجواب : قال (ص): علم لاينفع، ككنز لاينفق منه . (3159) وقال : اذا لم يعمل العالم بعلمه فالعلم والعالم في النار. (3160) ولم تكن بأعلم من بلعام بن باعور وبرصيصا الزاهد. وأظهرت الفساد، وقال اللّه تعالى :(انما جزاء الذين يحاربون اللّه ورسوله ويسعون في الا رض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أوتقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الا رض ). (3161) أليست الاحبار ينصحون (3162) أولادهم بالاسلام، ولم يقبلوا، وكانواكالدولاب (3163) والمغزل بلسان العالم . وهما عاريتا الاستاه . (3164) وأما المس بنفس الرسول فلا ينفع، بدليل امرأة نوح وامرأة لوط، كما (3165) هو في سورة التحريم . قال اللّه تعالى : (فلم يغنيا عنهما من اللّه شيئا وقيل ادخلا النار مع الداخلين ). (3166) وهذه (3167) قصة عائشة وحفصة وقعت مثلا لهما ان سأل السائل عنهما.

وأما خيانتهما (3168) ففي الدين لافي الفراش، لا ن الدياثة على الانبياء(ع) محال .قال (3169) اللّه تعالى : (يا نساء النبي من يأت منكن بفاحشة مبينة يضاعف لها العذاب ضعفين ). (3170) فبان أن عذابهن ضعف عذاب غيرهن . وهذا يقدح (3171) كلامه حيث قال : بأن المس ينفع لدخول الجنة .

ونزل فيهن : (ان اتقيتن ). (3172) مشروطا. وقال في أهل البيت مطلقا عاريا عن الشرط (3173)، فاذا ظهر التناقض بينهما ثبت أن آية التطهير لم ترد في حق نسائه . (3174) وقال فيهن : (عسى ربه ان طلقكن ) (3175) . وقال : (وأسرحكن سراحا جميلا). (3176) فهذه كلها دلائل جواز الافتراق بالطلاق لما قال : (عسى ربه ان طلقكن أن يبدله أزواجاخيرا منكن ). (3177) وأما الامومة فليست بحقيقة، (3178) بل تعظيما لهن . فان طلحة قال : (ان محمدا ينكح منا (3179) ونحن لا ننكح منه . (3180) ان مات أنا أتزوج ام سلمة ). وقال عثمان بن عفان : (أنا أتزوج عائشة ). (3181) فانهي ذلك إلى النبي (ص) وصعب ذلك عليه، فنزلت آية الامومة (3182) . ودليل أنها مجاز، قوله تعالى : (ماهن أمهاتهم ان أمهاتهم الا اللا ئي ولدنهم)(3183).

 

[بعض الآيات في نساء النبي (ص)]

مسألة : ونزلت كذا (3184) آية في النور (3185) في مدح عائشة فكيف يقدح فيها؟ الجواب : الايمان عطائى، وهو مالك الملك يمكن أن يسلبه عنها وعن غيرها عندالمخالف . (3186) وأيضا لا صيغة للعموم عنده، ولا ن الاضمار (3187) والاشتراك والتخصيص والنقل والنسخ ومعارضة الادلة العقلية قائمة، وعدمها لايقطع . ولا معول بقوله على الايات عنده . (3188) ولأنها امرت أن تسكن بيتها بقوله تعالى : (وقرن في بيوتكن )، (3189) وقدخرجت من اقليم إلى آخر متسلحة (3190) لقتل الامام ومن معه من الاصحاب . وقامت على العسكر وهو اسم جملها تهيئ وتعبئ الجيش . قال اللّه : (فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي فى قلبه مرض ) (3191) وهي تتضرع لئلا ينفر الجيش عنها (3192) وقال اللّه تعالى : (3193) (ولا تبرجن تبرج الجاهلية الا ولى ). (3194) فحلت (3195) نفسها وعسكرها بالاسلحة، ثم أرسلت على الجمل جلد النمر. (3196) وحربت (3197) مرة اخرى على جنازة الحسن (ع) ظنا منها أنه يدفن عند النبي (ص)مع عسكر الشام . واستدعت من مروان قوسا وسهما ورمت بالنشاب (3198) إلى جنازته (ع) ثم رشق (3199) عسكر الشام بمتابعتهم . وجرى بينها وبين عبداللّه بن العباس كلمات موحشة .

فقال يا عائشة:

تجملت تبغلت *** وان (3200) عشت تفيلت

لك التسع من الثمن *** وبالكل تصرفت

فدفن الحسن عند جدته فاطمة بنت أسد وخاله ابراهيم بن محمد (ص). (3201) وقيل نزلت الاية في سورة النور في حق المهاجرين، فان المنافقين طعنوا فيهم بالفواحش فبرأهم اللّه تعالى مما قالوا فيهم . (3202) أونقول : (3203) المبرأون، (3204) (محمد) من الدياثة، و(صفوان ) مما اتهم بعائشة . (3205)

 

[فصل حول توبة أهل البغي ]

قيل : تابوا من البغي .

الجواب : أما طلحة فقتله مروان في معسكره بنشاب (3206) رماه من خلفه في الحومات (3207)، فلا يتصور فيه التوبة (3208).

وأما الزبير: فتوبته رجوعه إلى الامام، وهو خرج من البين لما رأى وهن جيشه بعث قاصدا إلى معاوية ليستعين به على على (ع) (3209) . وأما عائشة فانكسرت وكتبت إلى معاوية و شجعته بقتال على (ع)، واللعين قراء كتابها على رؤساء الشام، وشجعهم على قتال على (ع)(3210).

وأيضا توبتهم رواية، والقتال والبغي دراية . فاذا تعارضت الرواية والدراية، فالحكم على الدراية، على مانطق به المفيد عند الباقلا ني .

[سؤال ]: (3211) قيل : كانت توبتهم خفية ؟

الجواب : فعلى هذا يمكن أن يقال : ان أبالهب وأبا جهل والعاص بن وائل ونحوهم ماتوامؤمنين تائبين خفية.

 

فصل [حول بعض أصحاب الجمل ]

سعد بن أبي وقاص لم يبايع عليا(ع) بعد عثمان، وكان مع أصحاب الجمل . (3212) سؤال : طلحة والزبير كانا في بيعة الرضوان، (3213) فيكونان مؤمنين .

الجواب : قبول البيعة بشرطين : الايمان والتبعية . (3214) وهما أفسدا ايمانهماـ ان كان آبدليل أنهما خرجا على امام الزمان وصارا من البغاة بالاجماع .

 

فصل [ما يلزم من الفساد لو غلبت أصحاب الجمل ]

لو غلبت عائشة على على (ع) لكانت أميرة عليه، وعلى الحسنين، وعلى سائرالمسلمين، وكان هذا خطاء عظيما بخلاف القرآن، كما قال اللّه تعالى : (الرجال قوامون على النساء). (3215) ولم يقل : النساء قوامات على الرجال، فوجب علينا تكذيبهم .وكيف يقتدى بها جمعة وجماعة وأعيادا، وخاصة أ يام قعودها عن صلاتهابالحيض ؟

 

فصل في المفتريات الاموية والتيمية والعدوية عن لسان المنافقين

مقدمة : (3216) قيل : هذه التي تروونها أنتم معشر الشيعة في على وأولاده مما افتراهاابن الراوندى ؟ الجواب : أورد منتجب (3217) الدين أبوالفتوح العجلي في كتابه (نكت الفصول ): أن ابن الراوندى كان يهوديا ثم أسلم متعبسا (3218)، (3219) قائلا بامامة عباس (3220) فعلى هذا كيف يتصور أن ينصر الامامية ؟ ولوصدق هذا فالشافعى وأبو حنيفة ومالك وأضرابهم بهذه الاشياء أولى بالافتراء، (3221) لأن في ذلك نصرة اعتقاده، وفي ابن الرواندي مخالفة عقيدته.

 

[في معنى قوله (ع): أنا رابع الخلفاء، وما روي عنه في الشيخين]

سؤال : قال علي (ع): من لم يقل اني رابع الخلفاء فعليه لعنة اللّه(3222) .

الجواب : صدق علي (ع)، لأن الخلفاء أربعة: أ ولهم: آدم (ع)، قال اللّه تعالى فيه : (3223) (اني جاعل في الا رض خليفة ) (3224) وثانيهم : هارون (ع)، قال اللّه تعالى : (واذ قال موسى لأخيه هرون اخلفني). (3225) وثالثهم : داود(ع)، قال اللّه تعالى : (يا داود انا جعلناك خليفة في الارض). (3226) ورابعهم : علي . قال اللّه تعالى فيه : (وعد اللّه الذين امنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الارض ) إلى آخر الاية في سورة النور(3227).

قيل : قال علي (ع):من فضلني على أبي بكر جلدته حد المفتري (3228) .

الجواب : كان على (ع) فقيه الصحابة، فكيف يتصور أن يحد من لا يستحقه ؟ والتفضيل مما (3229) لا يوجب الحد.

وأيضا القرآن يكذب هذا الخبر. قال اللّه تعالى فيه : (3230) (وفضل اللّه المجاهدين على القاعدين). (3231) والمجاهد كان عليا، والقاعد الشيوخ .

قيل : قال علي (ع) لاينبغي لقوم فيهم أبوبكر أن يؤمهم أحد غيره(3232).

الجواب : هذا معارض بخبر (أصحابي كالنجوم، بأيهم اقتديتم اهتديتم)(3233) . مع أنه لا فخر فيه، لانه يروى أن النبي (ص) قال : (صلوا خلف كل بر وفاجر). (3234) فعلى هذا أمكن أن يقال : انه كان فاجرا على زعمه . والفساق في الدنيا كثيرون (3235).

 

[فقه الحديث ورد مختلفه بالمجمع على صحته ]

قيل : قال النبي : (اقتدوا للذين من بعدي : أبي بكر وعمر) (3236) . وهذا هوالنص .

الجواب : هذا باطل بالخبر الذي ذكرته وهو: (أصحابي كالنجوم ) (3237)، وخبر (اني تارك فيكم الثقلين : كتاب اللّه وعترتي، ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي). (3238) روي : (كتاب اللّه حبل ممدود من السماء إلى الارض، وعترتي أهل بيتي ... ما ان تمسكتم بهما لن تضلوا (3239) . فذلك من روايته خاصة، وهذان من رواية كافة الخلق مجمع عليهما. فعند التعارض يرفض الا ول، ويؤخذ بالمتفق عليه .

وأيضا لو كان هذا حقا لتمسك به أبوبكر يوم السقيفة، وعمر يوم رد (3240) عليه الناس بوصاية أبي بكر له حتى بعثوا طلحة إليه أن عمر غليظ ونحن لانأمن من شره .

فقال أبوبكر: (أباللّه تخوفني ؟ ان سألني ربي قلت : قد وليت فيهم خير أهل الارض). (3241) ولتمسك بها المهاجرون على الانصار يوم النزاع حتى قالوا: (منا أمير ومنكم أمير). ولما تأخر عنهما بنوهاشم بأسرهم، ولا سعد بن عبادة مع قومه، (3242) ولا سل الزبير السيف على أبي بكر (3243) وانقاد لهما اسامة بن زيد. (3244) هذا.. مع أن الاقتداء بهذا ضد الاقتداء بآخر(3245) ألا ترى أن عمر صلى التراويح، (3246) وحرم حلالين، فقال : أنا أحرمهما، وأبو بكر لم يقل به (3247) .

وعمر كره قتال مالك بن نويرة من أهل الردة، لأنه كان بينهما صداقة في الجاهلية (3248) .ورد عمر غنيمة أهل الرده وقبلها أبوبكر (3249) وتأمّم أبوبكر بالبيعة، وتأمم عمر بالوصاية منه، وتأمم عثمان بالشورى . (3250) فالاقتداء بكل واحد منها (3251) بخلاف الاخر.. فيجب طرح الكل، والاقتداء (3252) بالمتقن (3253).

 

[الكلام في ما روي في فضائل الشيخين ]

قيل : قال النبي (ص) أبوبكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة ) (3254) .

الجواب : هذا منحول من خبر مجمع عليه، وهو قوله : (الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ) (3255). ويكذبه قوله تعالى : (انا أنشأناهن انشاء فجعلناهن أبكارا). (3256) فعلى هذا لايوجد هناك كهول ولا شيوخ، فلا يتصور كونهما سيدين لها.

أو نقول : لعله (ص) أراد الدنيا، لأن النبي (ص) قال : (الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر)، (3257) لا جنة الخلد أراد به .

قيل : جأت امرأة إلى النبي (ص) لحاجة، فأحالها إلى نوبة اخرى . فقالت : ان لم أجدك يارسول اللّه ؟ قال : فان لم تجديني فأتي (3258) أبابكر (3259) .

الجواب : روي أنه قيل له (ع): اذا كان ما نعوذ باللّه منه فإلى من ؟ قال : إلى هذا ـ وأشار إلى علي (3260) .

وفي مؤلف أبي جعفر محمد بن جرير الطبري (3261) أنه (ص) قال : (اء يها الناس، هذاوليكم بعدي في الدنيا والاخرة، فاحفظوه )ـ وأشار إلى على (ع). (3262) قيل : من أحب الناس اليك يا رسول اللّه ؟ قال : عائشة . قيل من الرجال ؟ قال أبوها. (3263) الجواب : في (نكت الفصول ) أن عائشة قالت : من أحب الناس اليك يا رسول اللّه ؟ قال :فاطمة .

قالت : قلت : من الرجال ؟ قال : بعلها على بن أبي طالب . (3264) وراوي الخبر عمرو بن العاص . وكان فاجرا، فكيف يليق من مجلس النبوة أن يخبر بأني احب (3265) فكيف من مثله (ص)؟ قيل : قال الحسن البصري : مامضى مؤمن قط أفضل عنداللّه من أبي بكر. (3266) الجواب :هذا باطل ب(ان اللّه اصطفى آدم ونوحا وآل ابراهيم وآل عمران على العالمين ) (3267) . ولم يذكره .

وباطل بية الجهاد (3268) النازلة لعلى (ع) و بقول النبي (ص) (على خير البشر، ومن أبى فقد كفر)، (3269) كما هو في تفسير الشيرازى . مع أن الحسن (3270) البصري كان من أعداء على وابنيه (ع)، ويوم الطف فر من الحسين (ع) وكان مع جنود الشام، (3271) وكان شريك معاوية في التبري عن على (ع)، وشجع الناس على قتل الحسين آ(ع)، (3272) وكان من جملة تلامذة على (ع) لكن (3273) مال إلى الدنيا.

قيل : اذا كان النبي (ص) في سفر كان أبوبكر يسايره عن يمينه، و اذا جلس جلس عن يمينه أوشماله . (3274) الجواب : قال اللّه تعالى : (فمال الذين كفروا قبلك مهطعين عن اليمين وعن الشمال عزين ). (3275) قيل : قال (ص): ان هذا الامر لا يكون في على ولا في أحد من أولاده . (3276) الجواب : أجمع الناس أن النبي (ص) قال : (المهدى من ولد فاطمة ). (3277) وقال :(المهدي من ولد الحسين ). (3278) وروى خالد بن سعيد (3279) أن النبي (ص) قال : ألا وان عليا أميركم من بعدي وخليفتي، وأوصاني بذلك ربي ). (3280) ولو كان هذا (3281) صادقا لما شاركه عمر في ادخاله في أصحاب الشورى .

و أيضا قال النبي (ص) لا تجتمع امتي على الضلالة ). (3282) وأجمع المهاجرون والانصار على خلافة على (ع) ولي في هذالفن كتاب كبير بالدري والعربي .

فان استزدت فاطلبه . (3283) قيل : قال (ص): ان اللّه تعالى وضع الحق على لسان عمر. (3284) الجواب : لما أسر العباس وعقيل في وقعة بدر، شاور (ص) أبابكر وعمر في شأنهما، فأشار عمر بقتلهما، ومنع أبوبكر عن القتل . فاستحسن النبي (ص) رأي أبي بكر وكره قول عمر. فلو كان الحق موضوعا على لسانه لم يكن كذلك . (3285) وفي صحيح البخاري : أن النبي (ص) في مرضه الذي توفي فيه استدعى كتفايكتب فيه ما يحسم به مادة الاختلاف بعده من الامة، فقال عمر: (الرجل يهذي أويهجر) (3286) . ومن كان قوله واعتقاده في حق الرسول أنه هاجر وهاذ، كيف يوضع الحق على لسانه ؟ قيل : ما طلعت شمس ولا غربت على رجل خير من عمر. (3287) الجواب : في كتاب المؤلف الطبري : (3288) أن النبي (ص) قال : (على بن أبي طالب خيرمن طلعت عليه الشمس وغربت . (3289) وفيه أن النبي، قال في حق فاطمة : (ان اللّه تعالى اطلع إلى الارض اطلاعة فاختار رجلين، أحدهما أبوك فجعله نبيا، والاخر بعلك فجعله وصيا. (3290) قيل : قال (ص) الشيطان يفر من ظل عمر. (3291) الجواب : واللّه ان هذا عار وعيب عظيم في حقه، لأنه يقال في الافواه : (ان الش يطان يفرمن ظل فلان ) اذا بلغ شره مبلغا لا يقاومه (3292) أقرانه . (3293) وهذا كما يقال : ان الحديد (3294) . وأيضا الشيطان لايفر من ظل الانبياء، فكيف يفر منه ؟ قال العدو: كان النبي (ص) في المسجد الحرام يصلي ويقراء فيه سورة (والنجم ) حتى بلغ (3295) (افرأيتم اللات والعزى ومنوة الثالثة الا خرى ) (3296) فألقى الشيطان في قراءته : (تلك الغرانيق العلى . وان شفاعتهن لترجى ) (3297) فسمع المشركون هذه منه (ع) وفرحوا وقالوا: (لو أن محمدا أثبت الشفعاعة لالهتنا). وحزن به النبي (ص) (3298) فنزلت : (وما أرسلنا من قبلك من رسول ولانبي الا اذا تمنى ألقى الشيطان في امنيته ): (3299) أي : في قرأته . (3300) والشيطان وسوس لآدم وموسى وأيوب ومحمد (ع) وغيرهم، كما في القرآن (3301).

فكيف يقال : ان عمر كان خيرا منهم مع كونه في الشرك سنين بخلاف هؤلاء الانبياء؟ قيل : انه أخذ (ص) في المسجد ببنان عمر، وقال : هكذا نبعث يوم القيامة . (3302) الجواب : قال اللّه تعالى : (ولقد جئتمونا فرادى كما خلقناكم أ ول مرة ). (3303) فمن كان فرادى كيف يأخذ بنانه؟ قيل : نظر النبي (ص) يوم عرفة إلى عمر فتبسم وقال : ان اللّه تعالى باهى بعباده عامة، وبعمر خاصة . (3304) الجواب : في الكتاب المؤلف (3305) عن ام سلمة : أن النبي (ص) قال : (على أحب إلى اللّه من جميع ملائكة سبع سموات (3306)، واء ن اللّه ليباهي بعلى يوم القيامة على أهل الجنة . (3307) ويدخل يومئذ فيه الانبياء.

قيل : ان النبي (ص) قال : أللهم أعز الاسلام بأبي جهل بن هشام أوعمر بن الخطاب . (3308) الجواب : بئس القرين لعمر أبوجهل . فلعله كان مبالغا في الشرك مثل قرينه، فمن كان هكذا كيف يفضل على الانبياء؟ وأيضا لم يكن لعمر بيت رفيع ولا نفس شجاع ولا قبيلة مستظهرا بهم، فما دعاه (3309) إلى هذا؟ بلى كان محتالا، فاراد أن يدفع اللّه مكر عمر عن الاسلام، وقال اللّه تعالى :(ومكروا ومكراللّه واللّه خير الماكرين ). (3310) وفي مجتبى الصالحاني : أن النبي (ص) تعلق بأستار الكعبة يوم الفتح، وقال : (اللهم أرسل إلى مشركي قريش من بني عمي من يعضدني ). فنزل جبرئيل (ع) مغضبا، (3311) وقال : (يامحمد، ألم يعضدك ربك بسيف من سيوفه على أعدائك، على بن أبي طالب، ولايزال منك قائما به بأبلغ وجه، حتى يثلمه رجل من بني امية . أقسم ربك قسماليرهقنه صعودا، وليسقينه صديدا، قد رضيت يا محمد؟ قال : رضيت ). (3312) وفي قصص الانبياء للكسائي : قال النبي (ص): مكتوب على ساق العرش : لا اله الا اللّه، محمد رسول اللّه، أيدته بعلى ونصرته (3313) بعلى . (3314) وفي جامع العلوم لابي نعيم الاصفهاني وفي تفسير الشيرازي ومجتبى الصالحاني ومناقب ابن مردويه ومنتهى المرب للقطان الاصفهانى : أن آية (هو الذى أيدك بنصره وبالمؤمنين ) (3315) نزلت في على بن أبي طالب . (3316) قيل : ان النبي (ص) قال : أن لكل نبى رفيقا في الجنة، ورفيقي عثمان بن عفان . (3317) الجواب : كاء نه لم يبعث اللّه عمر بن الخطاب ولم يحشر، أو لم يدخل الجنة، فان يده كانت في يد النبي قبله . (3318) لا أدري من فارقهما؟ أوكان هذا كذبا.

وأيضا كل نبى وصالح في الدنيا هو رفيق النبي (ص) كما قال اللّه تعالى : (فأولئك مع الذين أنعم اللّه عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا). (3319) فالنبى محمد، والصديق على، فانه أ ول من صدقه، والشهداء أيضاعلى (ع)، والصالحين مثل سلمان، وأبي ذر، وصهيب الرومى، وبلال الحبشي، وعمار، وخباب بن الارت، (3320) كما جاء في تفسير الشيرازي (3321) .

وفي حديث الشهاب أن النبي (ص) قال : (أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة )ـ وأشار إلى السبابة والوسطى. (3322) قيل: إنّ النبي (ص) قال: واللّه ما طلعت الشمس ولا غربت على أحد بعد النبيين أفضل من أبي بكر و عمر(3323).

الجواب : راوي الخبر عبدالملك بن عمير. وكان اللعين من شرطة (3324) يزيد، وحضربكربلاء على الحسين (ع) وكان يجهز القتلى . فقيل له في ذلك ؟ فقال : اريحهم، وهذامني خير. (3325) وكذلك فعل بعبداللّه بن يقطر أخ الحسين (ع) بالرضاع لما ألقاه عبيداللّه بن زياد من قصرالامارة، وقد بعثه الحسين (ع) إلى رؤساء الكوفة رسولا معينا لمسلم بن عقيل . (3326) وعن مؤلف الطبرى (3327) أنه (ع) قال : على بن أبي طالب خير من طلعت عليه الشمس ومن غربت . (3328) وفي منتهى المرب للمقطان الاصفهاني أنه (ع) قال : (3329) (ما احتذى أحدالنعال (3330) ولا ركب المطايا ولا ركب الكور بعد رسول اللّه (ص) أفضل من جعفر بن أبي طالب ). (3331) وبالاجماع كان على (ع) أفضل من جعفر.

والقطان المذكور: محدث اصفهان (3332) حكى لي سنة خمس وسبعين [و]ستمائة في بيته باصفهان : اني أروي ثلاثة آلاف حديث مسندة في مناقب على، وقريبا من عشرة آلاف مرسلة .

 

ولفظ (أحد) (3333) يحتمل الملائكة، (3334) وهم أفضل من الشيخين اتفاقا. وان قيل يختص الخبر بهما، فنحن أيضا نختص الخبر بعلى . (3335) وعن سلمان قال : انه (ع) قال : خير من أترك (3336) بعدي على بن أبي طالب . (3337) عن ابن مسعود عنه (ع): على خير البشر، فمن أبى فقد كفر. (3338) قيل : ان النبي (ع) قال : ما من نبى الا وله وزيران في السماء، ووزيران في الارض . أ ماوزيراى في السماء فجبرئيل وميكائيل، وأما وزيراي في الارض فأبوبكر وعمر. (3339) .

الجواب : كأنهما توأمان، ولم يذكر المخالف أحدهما الا وصاحبه معه كالجبانين في المفازة، لايجترئ أحدهما مفارقة الاخر، أو كعذرات الفأرة يتعلق ويتسلسل أولها بآخرها.

وفي منتهى (3340) القطان : ان النبي (ص) قال : يا على، أنت الوزير والوصى والخليفة في الاهل والمال والمسلمين في كل غيبة . (3341) والقطان، والشيرازي، والصالحاني، والطبري، وابن مردويه، والخركوشي محدث خراسان، (3342) كلهم ذكروا عن أسماء بنت عميس أن النبي (ص) قال : اللهم اني أقول كما قال موسى بن عمران : اللهم اجعل لي وزيرا من أهلي، على بن أبي طالب . (3343) وأجمع الناس أن النبي (ص) قال : (ياعلي، أنت مني بمنزلة هارون من موسى (3344) .

والنبوة ختمت بمحمد فلم يبق الا الامامة والوزارة، كما كانت لهارون، فتكون الوزارة له بنص القرآن . ولوكانا وزيرين له لما جعلهما تحت راية أسامة بن زيد عند احتضاره .واسامة كان غلاما لاولاد على (3345) (ع) وذلك دليل أنهما كانادون مملوك على (ع). (3346) قيل : صعد النبي (ص) إلى أحد، ومعه أبوبكر وعمر وعثمان، فرجف بهم أحد، فقال :اثبت يا احد، فانما عليك نبى وصديق وشهيدان . (3347) الجواب : عجبا من الكاذب . ان عليا كان من السابقين في جميع المواطن وملاذ الدين، ولم يكن معه صحبة (3348) قط مع كونه نفس الرسول، (3349) صهره وابن عمه ومن رباه أبواه (3350) . ولو كان هذا حقا لما تركوه (ع) مكسورة ثناياه مشجوجة جبهته . (3351) وفي منتهى المرب : أن عثمان عاد إلى المدينة بعد ثلاثة أ يام، وكان منسابا (3352) في شعب جبال أحد تاركا محمدا في أيدي الكفار. (3353) ورأى عمر رجلا يبكي فقال مالك ؟ فقال الرجل : أخاف أن أكون ممن قال اللّه تعالى : (يا أيها الذين آمنوا اذا لقيتم الذين كفروا زحفا فلا تولوهم الا دبار ومن يولهم يومئذ دبره الا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من اللّه ). (3354) قال عمر: أنا فئتك . قال الرجل : ومن فئتك يا عمر فررت قبلي (3355)؟

 

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

3013- من هامش (ألف).

3014- (ألف): اورد.

3015- (ألف): العبارات .

3016- المصدر: المقادة .

3017- المصدر: اليكم .

3018- (ألف): لا ن أهل بيته أقرب .

3019- انظر تمام الكلام في : الفتوح لابن اعثم الكوفي 1: 13ـ14.

3020- المصدر: السنة والفرائض .

3021- المصدر: ونحن أعلم بامور الخلق منكم .

3022- (فيكون نصيبكم الاخس) ليس في (ب).

3023- ليس في (ألف).

3024- يوجد كلامه (ع) هذا في : العقدالفريد 1: 13, وفي المصدر الاتي أيضا.

3025- الفتوح لابن أعثم الكوفي 1: 13ـ14. ولايخفى ان المؤلف (ره) نقل كلام صاحب الفتوح مع تقطيع فيه وتغيير في العبارات .

3026- انظر: الإمامة والسياسة 1: 11.

3027- (ألف): تواطأوا له .

3028- ليس في (ب).

3029- ليس في (ب).

3030- من هامش (ألف).

3031- ترجمته موجودة في : تهذيب التهذيب 10: 203, شذرات الذهب 1: 58, الكامل في التاريخ 2: 478.

3032- في سير اعلام النبلاء 3: 108: دهاة العرب حين ثارت الفتنة [في صفين ] خمسة : معاوية , وعـمرو, وقيس , والمغيرة ,وعبداللّه بن بديل بن ورقاء الخزاعي . وكان قيس و ابن بديل مع على , وكان عمرو بن العاص مع معاوية , وكان المغيرة معتزلا بالطائف حتى حكم الحكمان .

3033- (ألف): (وافساد نوره) بدل (واخفائه).

3034- (ب): المهدى .

3035- هامش (ألف): دفتر عمر.

3036- قـال أبوسعيد: تقول جاء في أمس . فاذا نسبت شيئا اليه كسرت الهمزة , قلت : (امسي) على غير قياس ... (لسان العرب 6: 8).

3037- لم نعثر على مصدر لهذه الرواية . ومن أراد أن يطلع على أمر ديوان عمر و انه اء ول من دون الديوان , فليراجع : تجارب الامم 1: 258, الايضاح : 250, تاريخ الطبري 3: 109.

3038- انـظـر في مواقف الخلفاءـ ولا سيما عثمان مع على (ع): الإمامة والسياسة 1: 11, شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد3:57, الغدير,8:294ـ279 و302, 323

3039- من هامش (ألف).

3040- (ألف): في الاسلام ضللا وكلا .

انظر بعض هذه في : السيرة النبوية لابن هشام 3: 74ـ77.

3041- 3042- من هامش (ألف).

3043- (ب): العرب .

3044- ليس في (ب).

3045- هي بمعنى (سيدتي) في استعمال العامة . انظر: محيط المحيط: 395.

3046- القطائف نوع من الحلاوات . (محيط المحيط: 745).

3047- (ألف): في تلك .

3048- شمت بعدوه : فرح ببليته . (محيط المحيط: 480).

3049- انـظر: تبصرة العوام : 96, الامالي للصدوق : 127 و129ـ المجلس السابع العشر, اقبال الاعـمـال 5: 545, بحار الأنوار 45:94ـ نقلا عن الكافي , باب لبس الخز, وأيضا 45: 104ـ نقلا عن علل الشرائع : 226.

3050- من هامش (ألف).

3051- (ألف): وخاطر.

3052- انظر هذه القصة في : زينة المجالس : 152.

3053- (ألف): فتخجل .

3054- (ألف): (وأنزل رجلين) بدل (ونزل وجلس).

3055- النحل /90.

3056- انـظـر: فـي قـراءتـه الايـة عـوض الـلعنة : الكامل في التاريخ 3: 256, تاريخ الخلفاء للسيوطي : 275, مروج الذهب 3: 184,الفخري : 129.

3057- (ألف): التجاء.

3058- هناك زيادة في (ألف) وهي : لا سار أحدا ليجتمع الناس .

3059- (ب): وصارت .

3060- انظر: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 13: 222ـ223, مروج الذهب 3: 184.

3061- ليس في (ألف).

3062- (ألف): يشب به .

3063- لـم نعثر على ذاك الموقف لابن عباس مع معاوية . راجع بعض مواقفهما وماجرى بينهما في الغدير: 10: 247 و291و324ـ326.

3064- (ب): يذكر له .

3065- انظر: تاريخ الطبري 7: 187, تاريخ الخلفاء للسيوطي : 351. وأمر المعتضد باللّه بلعن معاوية أيضا, كما في : شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 15: 171.

3066- (ألف): من البر والصدقات .

3067- (ب): تفاؤلا.

3068- (ألف): المكبرين .

3069- ومنهم بنو الفرزدجي .... في الشام) ليس في (ب).

3070- (والعذاب الشديد) ليس في (ب).

3071- ليس في (ألف).

3072- (ألف): (قال الصادق (ع)) بدل (فانظر الى).

3073- انظر: المغني والشرح الكبير 1: 142, وأيضا 11: 66.

3074- انظرفيهما: المغني والشرح الكبير 1: 142, وأيضا 11: 66.

3075- الاهـاب : الـجلد, أو ما لم يدبغ منه . (محيط المحيط: 20). راجع في تلك الفتوى : المغني والشرح الكبير 1: 59.

3076- انظر: نفس المصدر 1: 735.

3077- انـظـر: مـنـتـخب كنز العمال بهامش مسند أحمد 5: 77, سنن الترمذي 1: 63, سنن الدارمي 1: 181, وللشيخ للمفيد هناكلام جيد في الفصول المختارة : 143.

3078- (ألف): بنته اللغوية .

3079- انظر: المغني والشرح الكبير 7: 483.

3080- انظر: سنن الترمذي 1: 181, سنن الدارمي 1: 310.

3081- وقـدجـاء الـنهي عن الاقعاء في الصلاة , وهو أن يضع , اليتيه على عقبيه بين السجدتين , وهـذا تـفـسـيـر الفقهاء. وفي اللغة أقعى في جلوسه اقعاء: تساند إلى ماورأه ... (محيط المحيط: 749).

3082- انظر كلاهما في : سنن الترمذي 1: 168, سنن الدارمي 1: 303.

3083- انـظر: المغني والشرح الكبير 2: 22ـ23, الايضاح : 300 و348. ولا يخفى ان هذه الاحـكـام والـفتاوى مبثوثة في أبواب كتب الفقه للعامة , كما أشرنا إلى بعضها في المغني والشرح الكبير.

3084- انظر المصادر السابقة .

3085- انظر هذا القول لبعض العامة في : الاربعين في أصول الدين : 329.

3086- (ألف): سوء وكفر به .

3087- انـظر في شق صدر النبي (ص) عند أهل السنة : صحيح مسلم 1: 101, مروج الذهب 2: 275, السيرة النبوية لابن هشام1 : 174.

3088- انظر في تركهم (بسم اللّه) وعدم اتمام سورة في الصلاة : المغني والشرح الكبير 1: 517 و533.

3089- في هامش (ألف): من يشتكي من عدم قبول المخالف حجة الشيعة .

3090- الانعام /149.

3091- (ألف): ثلاث معجزة .

3092- انظر في معنى تسع آيات : مجمع البيان 3: 443.

3093- هم جيل لمصر. انظر: لسان العرب 7: 373.

3094- ليس في (ب).

3095- انـظـر: تـرجمة الامام علي بن أبي طالب (ع) 2: 431, تاريخ الخلفاء للسيوطي : 191, قادتنا 3: 31, نقلا عن تاريخ بغداد6: 76.

3096- انـظـر: الـمـنـاقب للخوارزمي : 33. وفيه : قال الامام أحمد بن حنبل : ما ورد لاحد من أصـحاب رسول اللّه (ص) من الفضائل ما ورد لعلى ـ (ع). راجع أيضا: ترجمة الامام علي بن أبي طالب (ع) 2: 430.

3097- وهـي : (الـيوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الا سلام دينا).

(المائدة /3)

3098- وهـي : (ف 44مـن حـاجـك فيه من بعد ما جأك من العلم فقل تعالوا ندع ابناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسناوانفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة اللّه على الكاذبين). (آل عمران /61)

3099- وهـي : (والـذين آمنوا من بعد وهاجروا وجاهدوا معكم فأولئك منكم وأولوا الارحام بعضهم أولى ببعض في كتاب اللّه ان اللّه بكل شي ء عليم). (الانفال / 75)

3100- وهـي : (قـل لا اسئلكم عليه أجرا الا المودة في القربى ومن يقترف حسنة نزد له فيها حسنا ان اللّه غفور شكور).(الشورى /23)

3101- وهي : (آمنوا الذين انما وليكم اللّه ورسوله , والذين يقيمون الصلوة ويؤتون الزكوة وهم راكعون). (المائدة /55)

3102- انـظـر: سـورة الانسان , الايات 5ـ 10. وفيها قوله تعالى : (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا).

3103- البقرة /145.

3104- يوسف /105.

3105- انظر: الحديث في : الخصال : 229 هكذا: (سل تفقها ولا تسأل تعنتا).

3106- (ألف): تعاند.

3107- ليس في (ألف).

3108- (ألف): محبته .

3109- المخاطب بهذا الكلام عند المؤلف (ره) هو الذي سأل عن حجة مقبولة .

3110- انظر مؤدى هذا الكلام في : تحف العقول : 426ـ427.

3111- (ألف): رضاع .

3112- ليس في (ألف).

3113- ليس في (ألف).

3114- ليس في (ألف), ولايبعد كونه (لا نحتاج).

3115- انـظـر مـؤداه في : مقدمة مجمع البيان 1: 13. وفيه هكذا: وقد روي عن النبي (ص) أنه قال : (القرآن ذلول ذو وجوه فاحملوه على أحسن الوجوه).

3116- الزمر/ 17, 18.

3117- (ألف): فمن .

3118- (ب): واللعين .

643- دخـلة الامر ودخيلته : باطن الامر و دخلة الرجل - مثلثة -: داخلته ونيته ومذهبه . انظر: محيط المحيط: 272.

3120- (ألف): دخيلة .

3121- فصلت /53.

3122- ليس في (ب).

3123- اسـتخلف النبي (ص) ابن ام مكتوم على المدينة في ثلاثة عشر موضعا. انظر: الفصول في سـيـرة الـرسول : 128, 140,142, 157, الكامل في التاريخ 1: 541,549, 565, وترجمته مـوجـودة في : الاصابة 2: 523. وقصة تقدمه للصلاة في المدينة باذن النبي (ص) كانت أكثر من مرة , راجع : معالم المدرستين 1: 138ـ142.

3124- السلاسل : ماء بأرض جذام , وبه سميت الغزاة . (لسان العرب 11: 345).

3125- انـظر: الكامل في التاريخ 1: 605. وترجمة عمرو بن العاص موجودة في : اسدالغابة 4: 115, معالم المدرستين 2: 39.

3126- (ألف): مقتديين .

3127- انظر: تاريخ اليعقوبي 2: 113, وفيه : ولما قدم المدينة أقام (ص) أياما وعقد لاسامة بن زيد بن حارثة على جلة المهاجرين و الانصار, وأمره أن يقصد حيث قتل أبوه من أرض الشام ...

وكـان فـي الـجيش أبوبكر و عمر. راجع أيضا:الملل والنحل 1: 29, نهج الحق وكشف الصدق : 263. وترجمة اسامة مسطورة في : اسدالغابة 1: 79, سير أعلام النبلاء2: 496.

3128- (ألف): للرسول .

3129- انظر هذه القصة في : منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد 5: 77.

3130- انظر: الفصول المختارة : 89ـ 91, الشافي في الإمامة 2: 109, اعلام الورى : 141.

3131- (ألف): (حيث) بدل (وهو).

3132- انـظـر: مـروج الذهب 2: 301, الكامل في التاريخ 2: 33, شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 2: 45ـ57, الملل والنحل 1:31, الايضاح : 132, الاستغاثة : 6.

3133- (ألف): (واء نهم). والضمير راجع إلى الذراري .

3134- ليس في (ألف).

3135- (ألف): بما.

3136- فـي مروج الذهب 2: 362, فقام على (رض) في الناس خطيبا رافعا صوته فقال : (اء يها الـنـاس , اذا هـزمتموهم فلاتجهزوا على جريح , ولا تقتلوا أسيرا, ولا تتبعوا موليا, ولا تطلبوا مـدبرا ... ولا تقربوا شيئا من أموالهم الا ما تجدونه في عسكرهم من سلاح , أو كراع , أو عبد, أو أمة , وماسوى ذلك فهو ميراث لورثتهم على كتاب اللّه). وراجع أيضا: الفرق بين الفرق : 58, تاريخ الطبري 3: 545, الكامل في التاريخ 2: 345ـ347.

3137- اشارة إلى واقعة الغدير. وحديثه متواتر بين الفريقين . انظر: مسند أحمد 4: 281, سنن الترمذي 5: 297.

3138- اشارة إلى آية المباهلة : آل عمران /61.

3139- انظر في عدم ارتدادهم , بل منعهم الزكاة من أبي بكر: المقالات والفرق : 4, فتوح البلدان : 103ـ107, الايضاح : 132,الاستغاثة : 6.

664- انـظـر: فـرائد السمطين 1: 149, المعيار والموازنة : 37 و55, ترجمة الامام علي بن أبي طالب 3:2621-172, المستدرك على الصحيحين 3: 139, كفاية الطالب : 169.

3141- (كما قال لزبير ... وأنت ظالم) ليس في (ب).

3142- انظر: الحديث بتفاوت ما في : تاريخ الطبري 3: 514, مروج الذهب 2: 363, الكامل في التاريخ 2: 335.

3143- انظر: فضائل الشيعة : 16, الامالي للصدوق : 81 و451, احقاق الحق 6: 441ـ نقلا عن المناقب للخوارزمي .

3144- ليس في (ب).

3145- ليس في (ألف).

3146- انظر في ذلك : الملل والنحل 1: 31, أصول الدين للبغدادي : 330.

3147- البينة /1.

3148- البقرة /105.

3149- انظر الحديث و ما بعده بتفاوت في : اعلام الورى : 115ـ116.

3150- انظر: نفس المصدر والموضع .

3151- (ألف): والذمي .

3152- (ألف): فصل روي .

3153- انظر صدر الحديث في : مسند أحمد 5: 359, كنزالعمال ج13 رقم 36424, مستدرك الـصـحـيحين 2: 241, نظم دررالسمطين : 79. وذيل الحديث : (انه مني و أنا منه) موجود في : سنن الترمذي 5: 296 و300, كنزالعمال ج11 رقم32941 .

3154- ليس في (ألف).

3155- انظر تفصيل واقعة الجمل في : تاريخ الطبري 3: 483 و487, مروج الذهب 2: 358.

وفـيـه : فقتل منهم سبعون رجلا من غير جرح , وخمسون من السبعين ضربت رقابهم صبرا من بعد الاسر. هؤلاء اء ول من قتل ظلما في الاسلام وصبرا.

3156- (ب): بياض .

3157- (ألف): (هاهنا) بدل (منها).

3158- (ألف): لعائشة وحفصة .

3159- انظر: كنزالعمال ج10 رقم 28994, ترجمة شهاب الاخبار: 33.

3160- انـظـر نفس المصدر ج10 رقم 2911 وفيه : (... فاذا لم يعمل العالم بما يعلم كان العلم و العمل في الجنة والعالم في النار).نقلا عن حلية الاولياء برواية أبي هريرة .

3161- المائدة /33.

3162- (ألف): نصحوا.

3163- (ألف): كدولاب .

3164- كناية عن قلة الحياء.

3165- (ألف): كما قال .

3166- التحريم /10.

3167- (ألف): وهذه بعد.

3168- مجمع البيان 4: 353.

3169- (ألف): مسألة قال .

3170- الاحزاب /30.

3171- (ألف): وهو انقدح .

3172- اشـارة إلى قوله تعالى : (يا نساء النبي لستن كاحد من النساء ان اتقيتن ...) (الاحزاب / 32).

3173- (ألف): الشروط.

3174- انـظـر نزول آية التطهير (الاحزاب /33) في حق أهل البيت (ع): الكشاف 1: 369, فـرائد الـسـمطين 1: 367, وأيضا 2:18, كشف اليقين : 405, الطرائف : 43 و122ـ نقلا عن تفسير الكشاف .

3175- التحريم / 5.

3176- الاحزاب /28.

3177- التحريم /5.

3178- هنا زائدة في (ألف), وهي : (فليست لعدتهن).

3179- (ألف): فينا.

3180- (ألف): فيه .

3181- انـظـر طـمـع طـلحة وبعض الصحابة في أزواج النبي (ص): الدر المنثور 5: 214, الكشاف 3: 556, مجمع البيان 4: 366,وجاء التصريج باسمه واسم عثمان في رواية السدى , على مـا حـكاه العلامة الحلى عن الحميدي عند تفسير قوله تعالى :(ولا ان تنكحوا أزواجه من بعده أبدا) (الاحزاب / 53) راجع : دلائل الصدق 3: 337.

3182- اشـارة إلى قـولـه تـعـالـى : (الـنبى أولى بالمؤمنين من أنفسهم وأزواجه امهاتهم) (الاحزاب /6).

3183- المجادلة /2.

3184- (ألف): كذا نزلت .

3185- انـظـر: الـكـشاف 3: 217, الدر المنثور 5: 25ـ 31, ذيل الايتين 11 و24 من سورة النور, مجمع البيان 4: 130.

3186- هذا بناء على انكار المخالف للحسن والقبح العقليين .

3187- (ألف): الاضمار للعموم عنده .

3188- ولايخفى ما في هذه العبارات من غموض .

3189- الاحزاب /33.

3190- (ألف): مسلحة .

3191- الاحزاب /32.

3192- قال اللّه (فلا تخضعن ...) لئلا ينفر الجيش عنها) ليس في (ألف).

3193- (ألف): تعالى فيها.

3194- الاحزاب /33.

3195- (ألف): فحملت . حلا المرأة حليا: جعل لها حليا وزينها ... (محيط المحيط: 191).

3196- انظر بعض هذه في : الفتوح لابن أعثم الكوفي 2: 473.

3197- (ألف): خرجت .

3198- النشاب جمع النشابة وهي السهام : راجع (محيط المحيط: 892).

3199- رشقه بالنبل وغيره : رماه به . (محيط المحيط: 236).

3200- (ب): ولو.

3201- انـظـر: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 17: 216. وتمام القصة مع الشعر موجودان فـي : الارشـاد لـلـمـفيد 2: 19, الخرائج والجرائح 1: 243, بحار الانوار 44: 155 نقلا عن الخرائج .

3202- انظر: الدر المنثور 5: 25ـ31, الكشاف 3: 217 و223, مجمع البيان 4: 130.

3203- (ألف): ويقول المراء واء ن محمدا.

3204- اشارة إلى قوله تعالى : (اولئك مبرءون مما يقولون ...) (النور/26).

3205- انظر: المصادر الماضية آنفا.

3206- أي السهام .

3207- ويسمون موضع القتال حومة , لا ن الاقران يحومون حوله (محيط المحيط: 208).

3208- انظر: الفتوح لابن أعثم 2: 484, مروج الذهب 2: 365, أنساب الاشراف 2: 246.

3209- انظر: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 1: 233ـ 234.

3210- انظر: الفصول المختارة : 141, الشافي في الإمامة 4: 356.

3211- أضفنا ما بين المعقوفتين بقرى4 نة الجواب .

3212- انظر: الكامل في التاريخ 2: 302.

3213- انـظـر: نـفس المصدر 1: 585, تمهيد الأصول في علم الكلام : 393, مجمع البيان 5: 115ـ119.

3214- (ب): البيعة .

3215- النساء/34.

3216- (ألف): المقدمة .

3217- (ألف): منتخب .

3218- تعبس الرجل : تجهم . أي استقبله بوجه كريه . (محيط المحيط: 572 و133).

3219- (ألف): متعبا.

3220- لم نعثر على نسخة هذاالكتاب , انظر: الفهرست لابن النديم : 216.

3221- (ألف): بالاقرار.

3222- انظر: عيون اخبار لرضا(ع) 2: 10, مناقب آل أبي طالب 3: 63.

3223- ليس في (ألف).

3224- البقرة /30.

3225- الاعراف /142.

3226- سورة ص /26.

3227- النور/55.و انظر في نزول هذه الاية فيه (ع): الدر المنثور 5: 55, قادتنا 3: 228ـ نقلا عن شواهد التنزيل : 412, النورالمشتعل : 152.

3228- انظر: تاريخ الخلفاء, للسيوطي : 54.

3229- ليس في (ألف).

3230- ليس في (ألف).

3231- النساء/ 95. راجع نزولها في علي (ع): مفتاح الباب : 192, گوهر مراد: 547.

3232- انظر: سنن الترمذي 5: 276, شرح المواقف : 614.

3233- انـظـر: التبصير في الدين : 161, الايضاح : 123, الكشاف 2: 628, شرح المقاصد 2: 285, تلخيص الشافي 2: 246.

3234- انظر: شرح العقائد النسفية : 186. وراجع فتاوى العامة في ذلك : المغني والشرح الكبير 2: 24.

3235- (ب): كثيرون في الدنيا.

3236- انظر: تاريخ الخلفاء للسيوطي : 71, الاربعين في أصول الدين : 455.

3237- ذكرنا بعض مصادره آنفا, ومنها: التبصير في الدين : 161.

3238- انـظـر: مـسند أحمد 3: 14, الطرائف : 113, كتاب الغيبة للنعماني : 17, كشف اليقين : 335, وأوردنا بعض مصادره الاخرى من قبل .

3239- انظر في ذلك : مسند أحمد 3: 26: المناقب لابن المغازلي : 234ـ236, احقاق الحق 4: 436ـ443 نقلا عن مصادرعديدة .

3240- (ألف): يرد.

3241- انظر: مسند أحمد 1: 22 و56, شرح المقاصد 2: 277, شرح المواقف : 608.

3242- انـظـر فـي تـأخـر بـنـي هاشم وسعد بن عبادة عن قبول الخلافة : الإمامة والسياسة 1,10ـ11.

3243- انظر نفس المصدر و الموضع , وفي : شرح المواقف : 608.

3244- انظر: النقض : 621.

3245- (ألف): بمتأخر.

3246- انظر: تاريخ الخلفاء للسيوطي : 136, تاريخ اليعقوبي 2: 140.

3247- انـظـر فـي ذلك : تاريخ الخلفاء للسيوطي : 137, التفسير الكبير للرازي 10: 50, الدر المنثور 2: 140.

3248- انظر: شرح المواقف : 608, 610, 614.

3249- انظر: الملل والنحل 1: 31.

3250- انـظـر: الإمامة والسياسة 1: 9, 19, 25, الملل والنحل 1: 94, الفتوح لابن أعثم 3, 121, السيرة الحلبية 3: 359ـ 363.

3251- (ألف): منهما.

3252- ليس في (ألف).

3253- (ب): بالمتقين .

3254- انظر: سنن الترمذي 5: 272ـ273.

3255- انـظـر: مسند أحمد 3: 3 و62 و63, سنن الترمذي 5: 321, سنن ابن ماجة 1: 44, المستدرك على الصحيحين 3: 381,حلية الاولياء 4: 190, فرائد السمطين 2: 40 و96, المعيار والموازنة : 206, الطرائف : 269.

3256- الواقعة /35 و36.

3257- انظر: مسند أحمد 2: 323, كنز العمال 3: ح6081 .

3258- (ألف): فالى أبي بكر.

3259- انظر: مسند أحمد 4: 84, سنن الترمذي 5: 277.

3260- انظر: اعلام الورى : 365. وفيه زيادة .

3261- تقدم منا ترجمته , ولما لم نجد الحديث في مؤلفه , أخرجناه عن مصادر اخرى .

3262- انظر: احقاق الحق 4: 358, نقلا عن مناقب مرتضوية , وأيضا 15: 99ـ نقلا عن ينابيع المودة : 257.

3263- انظر الحديث في : صحيح مسلم بشرح النووي 15: 153.

3264- لم نعثر على نسخة نكت الفصول . انظر الحديث عن طريق عائشة في : ترجمة الامام علي بن أبي طالب 2: 164ـ 170.

وروي أيضا عـن غـيـر طريق عائشة في نفس المصدر, وفي مسند أحمد 5: 204, المناقب للخوارزمي : 66 و79.

3265- جمع الرند: معرب بمعنى المحيل ومن لايبالي . انظر: (برهان قاطع : 549).

3266- لم نعثر على مصدر لقول الحسن البصرى هذا.

3267- آل عمران / 33.

3268- وهي آية (يحبهم ويحبونه ...)(المائدة /54). انظر: مجمع البيان 2: 208, نهج الحق وكشف الصدق : 186, نقلا عن التفسير الكبير 12: 20, المستدرك على الصحيحن 3: 132, كنز العمال 5: 428, قادتنا 3: 83ـ نقلا عن تفسيرالثعلبي .

3269- انظر: الاربعين في أصول الدين : 674, تاريخ بغداد 7: 427, فرائد السمطين : 449, احقاق الحق 4: 254ـ نقلا عن ابن مردويه .

3270- ليس في (ب).

3271- انظر عداوته لعلى وأهل بيته (ع) في : شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 4: 95.

3272- انظر عداوته لعلى وأهل بيته (ع) في : شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 4: 95.

3273- ليس في (ب).

3274- انظر: منتخب كنز العمال بهامش مسند أحمد 5: 65, كنزالعمال 13: 13.

3275- المعارج /36.

3276- انـظـر مـحـادثـة عمر مع ابن عباس في ذلك وقوله : ان قومكم كرهوا أن يجمعوا لكم الـخـلافة والنبوة ...) في شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 2: 58 والمؤلف (ره) حكى أيضا كـلامـا عـن عمر أسنده إلى رسول اللّه (ص), وهو هذا: الإمامة والنبوة لا تجتمع في بيت واحد.

انظر: الكامل بهائى : 113.

3277- انـظـر: الـمـستدرك على الصحيحين 4: 557, فضائل الخمسة من الصحاح الستة 3: 331.

3278- انظر: كفاية الطالب : 501ـ 503, فضائل الخمسة من الصحاح الستة 3: 332ـ نقلا عن ذخائر العقبى : 136.

3279- هو أحد السابقين الاولين , استعمله رسول اللّه (ص) على صنعاة انظر في قصة مخالفته لاصحاب السقيفة و خطبته هناك : الاحتجاج : 75ـ76, كامل بهائي : 316. وراجع تفصيل ترجمته في : اسدالغابة 3: 207, سر أعلام النبلاء 1:259.

3280- لم نعثر على مصدره . ويوجد مؤداه في احقاق الحق 20: 292ـ294: مناقب آل أبي طالب 3: 57.

3281- اشارة إلى ماسبق من دعوى ان أمرالخلافة لايكون في على وأولاده (ع).

3282- انظر: سنن ابن ماجة 2: 1303, الذخيرة في علم الكلام : 427.

3283- ولعله هوالذي سماه ب(كامل بهائي) أو (مناقب الطاهرين).

3284- انظر: منتخب كنزالعمال بهامش مسند أحمد 4: 368.

3285- انظر: السيرة النبوية لابن هشام بهامش السيرة الحلبية 1: 407ـ408, الفصول في سيرة الرسول : 136ـ 137.

3286- صـحـيح البخاري 5: 137, وأيضا 8: 161, راجع أيضا: شرح نهج البلاغة لابن أبي الـحـديـد 6: 51, الايضاح : 329,صحيح مسلم 4: 1257, مسند أحمد 1: 222 و355, الملل والنجل 1: 29.

3287- انظر: سنن الترمذي 5: 281.

3288- ويـحتمل قويا كونه محب الطبري صاحب (ذخائر العقبى)ـ كما سننقل عنه . ويحتمل أيضا كونه صاحب التفسيرـ كمانقل عنه المؤلف (ره) سابقا.

3289- انظر: احقاق الحق 4: 249ـ250, نقلا عن ذخائر العقبى : 96, لسان الميزان 6: 78.

3290- انظر الحديث مع تفاوت في : المناقب للخوارزمي : 353, وبهذا المضمون وردت أحاديث كثيرة , كما في : احقاق الحق5 : 43ـ46.

3291- انظر: سنن الترمذي 5: 284, الرياض النضرة 1: 208.

3292- (ألف): لا يقاده .

3293- (ألف): قرنه .

3294- انظر هذا المثل في : الامثال والحكم 1: 73.

3295- (ب): اذا بلغ .

3296- النجم /19ـ 20.

3297- المصدر: لترتجى .

3298- (وفرحوا وقالوا ... به النبى). ليس في (ب).

3299- الحج /52.

3300- انـظـر هـذه الـقـصـة الـمفتراة في : تاريخ الطبري 2: 75ـ 76, وأيضا تفسيره 17: 131ـ137, الـدر المنثور 4: 194 و366آ368, فتح الباري بشرح صحيح البخاري 8: 338.

ولـيـعـلـم أن هـذه الـقـصـة هـي اسطورة الغرانيق , مفتراة على النبي الكريم (ص) وقد أولع الـمـسـتـشـرقـون والـطـاعـنون في الدين الاسلامى الحنيف , بنشر هذه الاسطورة المصطنعة وأذاعـوهـا وأثـار واحـوالـهـا عجاجة من القول البذي ء. راجع : تاريخ الشعوب الاسلامية لكارل بروكلمان : 34. وردها صاحب تلخيص التمهيد سندا ودلالة . وهذا ملخصه : نقد الحديث سندا.

أولا: لـم يـتصل تسلسل سند الحديث إلى صحابى اطلاقا, وانما اسند إلى جماعة من التابعين ومن لـم يـدرك حـياة رسول اللّه (ص), وعليه فالحديث مرسل غير موصول السند إلى من شاهد القضية فرضا...

ثانيا: شهادة جلة أئمة الحديث بكذب هذا الخبر واء ن الطرق ضعاف واهية , فهو فيما يشتمل عليه من السند أيضا ساقط في نظر النف .

قـال ابـن حـجـر: وجـميع الطرق إلى هذه القصة ـ سوى طريق ابن جبيرـ اما ضعيفة أومنقطعة .

راجـع : فـتـح الـبـاري بشرح صحيح البخاري 8: 333. وسنذكر ان بلاء طريق ابن جبير هو الارسـال والـضعف أيضا, قال أحمد بن الحسين البيهقى وهو أكبرأئمة الشافعية المشهور بدقة الـنـقـد والـتمحيص ـ: هذا الحديث من جهة النقل غير ثابت و رواته مطعون فيهم . راجع :التفسير الكبير للرازي 23: 50.

اء مـا طـريق ابن جبير فذكر أبوبكر البزاز ان هذا الحديث لم يسنده عن شعبة الا امية بن خالد وغيره , ويرسله عن سعيد بن جبير... قال جلال الدين السيوطى : هي أوهى الطرق . راجع : الاتقان 2: 189.

ثالثا: اتفاق كلمة المحققين من علماء الاسلام قديما وحديثا, على انه حديث مفترى , وحكموا عليه بـالـكـذب الـفاضح , غيرآبهين بجانب السند, متصل أم منقطع , صحيح أم سقيم . لا نه قبل كل شي ء متناقض مع صريح القرآن الذي (لا يأتيه الباطل من بين يديه ولامن خلفه تنزيل من حكيم حميد) (فصلت / 42).

نقد الحديث مدلولا: هذا الحديث , فضلا عن سنده الموهون , فان مضمونه باطل على كل تقدير: اؤلا: مـنـاقضته الصريحة مع كثير من نصوص القرآن الكريم في شتى الجهات ... واليك طرفا من ذلك : ابتداء السورة بقوله تعالى : (والنجم اذا هوى . ماضل صاحبكم وماغوى . وما ينطق عن الهوى . ان هو الا وحى يوحى . علمه شديد القوى . (النجم /1 ـ 5).

وهي شهادة صريحة من اللّه , باء ن محمدا (ص) لا يضل ولايغوى ولاينطق الا عن وحي من اللّه , يعلمه الروح الامين .

فلو صح ماذكروه في رأس الاية العشرين , لكان تكذيبا فاضحا لهذه الشهادة , وتغليبا لجانب الشيطان على الرحمان ,وهوالقائل تعالى : (ان كيد الشيطان كان ضعيفا) (النساء/76).

ب ـ وأيضا فـانه تعالى يقول : (ولو تقول علينا بعض الاقاويل . لاخذنا منه باليمين . ثم لقطعنا منه الـوتـين).(الحاقة /44ـ46). كناية عن ان أحدا لا يستطيع التقول على اللّه تلبيسا للحقيقة الا ويهلكه اللّه من فوره ...

أفـهـل تـرى ـ بـعد هذا التأكيدـ يستطيع ابليس , وهو صاحب الكيد الضعيف أن يتقول على اللّه , ويـلبس الامر على رسول اللّه (ص) بما يحسبه وحيا, آتيا به جبرائيل الامين ؟ الذي ضمنه اللّه تعالى الغالب على أمره , وتعهدعلى نفسه في الاية المذكورة ؟ ثانيا: منافاته لمقام العصمة .

قـال الـقـاضي عياض : وقد قامت الحجة وأجمعت الامة على عصمته (ص) ونزاهته عن مثل هذه الـرذيـلة , اما تمنيه أن ينزل عليه مثل هذا, من مدح آلهة غير اللّه , وهو كفر, أو أن يتسور عليه الشيطان و يشبه عليه القرآن , حتى يجعل فيه ما ليس منه , ويعتقد النبي (ص) أن من القرآن ما ليس مـنـه , حتى ينبهه جبرائيل , وذلك كله ممتنع في حقه (ص). أويقول النبي ذلك من قبل نفسه عمدا وذلـك كفر, أوسهوا وهو معصوم من هذا كله ... راجع تفصيل هذا في نفس المصدر الذي لخصناه , وهو تلخيص التمهيد: 46ـ58.

3301- هـذا بزعم العدو كما ادعاه في قصة الغرانيق , ولقد أفاد العلا مة العسكرى في نقده لهذه الـقـصة ورد كل مالا يليق بساحة النبي المعصوم (ص) في المجموعة المسماة ب(عوامل تحريف), القسم الثالث من سلسلة مباحثه القيمة تحت هذاالعنوان : (نقش ائمه در احياى دين) 4: 48ـ 124.

3302- انظر: المستدرك على الصحيحين 3: 68.

3303- الانعام /94.

3304- انظر: منتخب كنزالعمال بهامش مسند أحمد 4: 368.

3305- ولعله يريد منه : مؤلف الطبري ـ كما صرح به آنفا.

3306- لم نعثر على مؤلف الطبري , انظر مؤداه في : احقاق الحق 7: 152, نقلا عن الاربعين لابن أبي الفوارس .

3307- انظر مؤداه في : كشف اليقين : 231.

3308- انظر: سنن الترمذي 5: 279ـ 280, المستدرك على الصحيحن 3: 83.

3309- (ألف): دعا.

3310- آل عمران /54.

3311- (ألف): كالمغضب .

3312- ما وجدنا لذلك الكتاب المخطوط أثرا, كما اء نا لم نعثر على مصدر لهذا الخبر أيضا.

3313- (ونصرته بعلى) ليس في (ألف).

3314- لـم نعثر على نسخة هذا الكتاب . انظر: ترجمة الامام علي بن أبي طالب 2: 353, احقاق الـحق 6: 126ـ نقلا عن المناقب لابن المغازلي , الرياض النضرة 2: 172, وأيضا 6: 140ـ نقلا عن مصادر عديدة .

3315- الانفال / 62.

3316- لـم نـعـثر على نسخ هذه الكتب . انظر: ترجمة الامام علي بن أبي طالب 2: 419, احقاق الحق 6: 141ـ نقلا عن عدة تفاسير.

3317- انظر: سنن ابن ماجة 1: 40.

قد سبق آنفا دعوى ان بنانه كانت بيد الرسول (ص) في المسجد ...

3319- النساء/ 69.

3320- وترجمة هؤلاء الخمسة من الاصحاب موجودة في : سير أعلام النبلاء 1: 505, 2: 46 و17, 1:347, 2: 323, أعيان الشيعة 7: 279, حلية الاولياء 1: 150, اسد الغابة 1: 206.

3321- لـم نـعثر على نسخة هذا التفسير. انظر: احقاق الحق 3: 542ـ نقلا عن الشيرازى في رسالته (الاعتقاد), والاربعين للكاشي . وأيضا: مجمع البيان 2: 172, من دون تصريح الاسماء.

وراجـع فـي ترجمة محمد بن المؤمن الشيرازي ,صاحب التفسير: معجم رجال الحديث 17: 204, معجم المؤلفين 12: 69.

3322- انـظـر: تـرك الاطناب في شرح الشهاب : 182, شرح فارسى لشهاب الاخبار للمحدث الارمـوي : 138. وراجـع أيضا:مـسـنـد أحمد 2: 375, حلية الاولياء 6: 350, الجمع بين الصحيحين للصاغاني : 401, وانظر مؤداه في سفينة البحار 2:731.

3323- انظر: الاربعين في أصول الدين : 457, شرح المواقف : 614.

3324- (ألف): شرط.

3325- انـظـر تـرجمة الرجل وقصة عداوته ونصبه لاهل البيت (ع) وتجاهره بالفسق : عدة رسائل للمفيد: 139, تهذيب بالتهذيب 6: 411, اللوامع الالهية : 296.

3326- انـظر قصة عبداللّه بن يقطر في : الكامل في التاريخ 2: 549 (طبع دار الاحياء للتراث العربي) وأيضا 5: 363, اعلام الورى : 228.

3327- هـو أحمد بن عبداللّه محب الدين الطبري , المتوفى سنة 694 ق . راجع ترجمته في : الاعـلام لـلـزركلي 1: 153, النجوم الزاهرة 8: 74, شذرات الذهب 5: 425, هدية الاحباب : 233.

3328- انـظـر: احقاق الحق 4: 249ـ نقلا عن ذخائر العقبى لمحب الدين الطبري : 96, لسان الميزان 6: 78.

3329- ليس في (ألف).

3330- (ألف): النعل .

3331- لـم نـعـثـر على نسخة هذا الكتاب . انظر الحديث في المستدرك على الصحيحين 3: 41 و209.

3332- (ب): اصفهاني .

3333- يريد به : الاحد المذكور في خبر جعفر.

3334- (ألف): الملائكة أيضا.

3335- (ألف): (نختص عليا لعزه) بدل (نختص الخبر بعلى).

3336- (ألف): أتركه .

3337- انظر: منتخب كنزالعمال بهامش مسند أحمد 5: 32, احقاق الحق 4: 5 و76ـ نقلا عن مجمع الزوائد 9: 113, الرياض النضرة 2: 279.

3338- ورد هذا الحديث عنه (ص) عن طريق عبداللّه بن مسعود, وجابر, وعبداللّه بن عباس , وحـذيـفـة بن اليمان وغيرهم .راجع : احقاق الحق 4: 254ـ256ـ نقلا عن نهاية العقول للرازي , وكنوز الحقائق : 98, وغيرهما.

3339- انظر: سنن الترمذي 5: 278.

3340- يـريـد المؤلف (ره) منه : منتهى المرب للقطان الاصفهاني الذي حكى عنه آنفا قصة لقائه معه .

3341- انـظـر مؤداه في شتى الاحاديث التي أثبتت الوزارة والوصاية والخلافة في أهله وفي المسلمين , له (ع), منها ما في :احقاق الحق 4: 55, نقلا عن المناقب المرتضوية : 117. قال رسول اللّه (ص): (ان أخـي ووزيري وخليفتي في أهلي وخير من أترك بعدي يقضي موعودي , علي بن أبي طالب .) وأيضا 4: 70ـ نقلا عن السيرة الحلبية 1: 286: قال (ص):(اجلس (ياعلى) فأنت أخي ووزيري ووصيي ووارثي وخليفتي من بعدي).

3342- سبقت ترجمتهم منا فيما مضى من هذا الكتاب .

3343- انـظر الحديث من طريق أسماء بنت عميس في : احقاق الحق 4: 350ـ 351, نقلا عن مـنـاقب الكاشي : 208, تذكرة الخواص : 26, الرياض النضرة 2: 162, شرف النبي للخركوشي : 138, كشف اليقين : 10.

3344- انـظر: مسند أحمد 1: 175, صحيح البخاري 4: 208, سنن الترمذي 5: 304, حلية الاولـيـاء,7:195, فـرائد الـسـمطين 1:122. وراجع أيضا مصادر اخرى في : احقاق الحق 4: 230ـ231, الغدير 3: 196ـ 202.

3345- انظر: سير أعلام النبلاء 2: 496.

3346- كـان أسـامـة ابـن ام أيـمـن حاضنة النبي , خادمة بيته (ص) حينما صار بأمره (ص) أميرالجيش على الصحابة . كان عمرعند لقائه اسامة يقول : السلام عليك أيها الامير ورحمة اللّه , توفي رسول اللّه (ص) وأنت على أمير. انظر: سير اعلام النبلاء 2: 501.

3347- انظر: صحيح البخاري 4: 197 و200.

3348- (ب): صحبته .

3349- اشـارة إلى آيـة الـمـباهلة , وهي : (فقل تعالوا ندع أبناءنا وابناءكم ونساءنا ونساءكم وانفسنا وانفسكم ...) آل عمران /61.

3350- قـد ثـبت في حياته (ص) اء يام صباه انه كان في كفالة أبي طالب سنوات . انظر: كشف اليقين : 194.

3351- انـظر قصة فرار الصحابة عنه (ص) في غزوة احد, في : شرح نهج البلاغة لابن أبي الـحديد 1: 276, تاريخ الطبري 2:203, الكامل في التاريخ 11: 554, الاربعين في أصول الدين : 469, حلية الاولياء 1: 62 وأيضا 4: 356, المناقب لابن المغازلي : 180ـ 181.

3352- نسب بالنساء, أي تغزل , وشبب بهن . راجع : لسان العرب 1: 756.

3353- انظر قصة فراره في : تاريخ الطبري 2: 203, الكامل في التاريخ 1: 554.

3354- الانفال /15ـ16.

3355- انظر: الكشاف 2: 206, بتفاوت يسير.