النجف في الشعر

إعداد
مكتبة الروضة الحيدرية
النجف الأشرف

 

السيد إبراهيم الطباطبائي


فاهتز في مرح عطف الغري به

لا غرو ان هزّ عطفيه الحمى مرحا(2)

ونازعين عن الأوطان قد قطعوا

متن المهامه حتى بارحوا النجفا(3)

فلولاك ما حنّ الغري لدجلة

نزوعاً ولا اشتاقت لبغداد جلّق(4)


____________

1- هذه شواهد من الشعر أوردها الكاتب على سبيل المثال وليس على سبيل الانتقاء والاختيار ولا على سبيل الاحصاء، ذلك لأن احصاءها ورد عن اسم النجف، والغري، والمشهد، ووادي السلام، كناية أو تصريحاً لتعجز عن جمعه دواوين ضخمة لا نظننا قادرين على جمعها لو تصدينا إلى ذلك فضلا عن كونها ليست بالأهمية التي تستلزم تقديم العناية بها على غيرها من المواضيع، وقد فضلنا ترتيب أسماء بعض الشعراء الذين استشهدنا ببعض أقوالهم على الحروف الهجائية وليس حسب التأريخ والأهمية.

ج  .  خ

2- ديوان الطباطبائي ص 67.

3- ديوان الطباطبائي ص 175.

4- ديوان الطباطبائي ص 187.


الصفحة 2



تركت في النجف الأعلى لصحبتكم

صحباً وأهلا وأوطاناً وجيرانا(1)


الشيخ ابراهيم العاملي
1284 هـ


وأنحت جانب الغروي شوقاً

يجافيها لما تبغي هواها(2)

أأسكن الشام ومن واليتهم

في النجف الأعلى وطف كربلا(3)


الشيخ إبراهيم العاملي
1214 هـ


إذا هب النسيم من الغري

فلا تسأل عن الصبّ الشجيّ(4)


إبراهيم الوائلي

 

منتدى العلم في الغريين

أخفى الموت رمزالفخار من أعضائه(5)


ابن أبي الحديد


يا برق إن جئت الغري فقل له

أتراك تعلم من بأرضك مودع

فيك ابن عمران الكليم وبعده

عيسى يقفيه وأحمد يتبع

بل فيك جبريل وميكال واسـ

ـرافيل والملأ المقدس أجمع

بل فيك نور الله جلّ جلاله

لذوي البصائر يستشف ويلمع

فيك الإمام المرتضى فيك

الوصيّ المجتبى فيك البطين الأنزع(6)


____________

1- ديوان الطباطبائي ص 246.

2- أعيان الشيعة ج 5 ص 218.

3- أعيان الشيعة ج 5 ص 228.

4- معارف الرجال ج 1 ص 16.

5- جريدة الهاتف العدد 217.

6- القصائد السبع العلويات ص 91 ـ 92.


الصفحة 3



عج بالغري على ضريح حوله

ناد لأملاك السماء ومحفل

فمسبّح ومقدس وممجد

ومعظم ومكبّر ومهلّل

والثم ثراه المسك طيباً واستلم

عيدانه قَبلا فهن المندل

وانظر إلى الدعوات تسعد عنده

وجنود وحي الله كيف تنزل

والنور يلمع والنواظر شخّص

اللسن خرسّ والبصائر ذهّل

واغضض وغضّ فثم سرّ أعجم

دقّت معانيه وأمر مشكل

وقل السلام عليك يا مولى الورى

نصاً به نطق الكتاب المنزل(1)


ابن حمّاد


صلى الإله على عليٍّ ذي العلى

ما نال طيراً أو علا أغصانا

وسقى المدينة والبقيع ومشهدا

حل الغري الطهر من كوفانا

وسقى قبوراً بالطفوف منيرة

وسقى قبوراً ضمنت بغدانا

وسقى مقابر (سر من را) والذي

من طوس أصبح ثاوياً نوقانا(2)


ابن مدلل

 

زر بالغري العالم الربّاني

علم الهدى ودعائم الإيمان

وقل السلام عليك يا خير الورى

يا أيها النبأ العظيم الشأن

يامن على الأعراف يعرف فضله

يا قاسم الجنّات والنيران

نار تكون قسيمها يا عدتي

أنا آمن منها على جثماني

وأنا فضيفك والجنان لي القِرى

إذ أنت أنت مورّد الضيفان(3)


____________

1- القصائد السبع العلويات ص 114 ـ 116.

2- مناقب آل أبي طالب ج 1 ص 227 ـ 228.

3- مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 84.


الصفحة 4


 

أبو إسحاق الصابي

كتب إلى عضد الدولة، وفد خرج إلى الزيارة:


توجهت نحو (المشهد) العلم الفرد

على اليمن والتوفيق والطائر السعد

تزور أميرالمؤمنين فيا له

ويا لك من مجد منيخ على مجد

فلم ير فوق الأرض مثلك زائراً

ولا تحتها مثل المزور إلى اللحد

مددت إلى كوفان عارض نعمة

بصوب بلا برق يروع بلا رعد

وتابعت أهليها ندى بمثوبة

فرحت إلى فوز وراحوا إلى رفد(1)


أبو الحسن بن شاه كوثر


بشرى لمن سكنوا كوفان والنجفا

وجاوروا المرتضى أعلى الورى شرفا(2)


أحمد الصافي النجفي

"وادي طوى"


صدق الذي سماك في (وادي طوى)

يا دار بل وادي طوى وعراء

جلست على الأنهار بلدان الورى

فعلام أنت جلست في الصحراء؟(3)

إنّ الغري بلدة تليق أن

تسكنها الشيوخ والعجائز

فصادرات بلدتي مشائخ

وواردات بلدتي جنائز(4)


____________

1- يتيمة الدهر ج 2 ص 295.

2- مشهد الإمام ص 189، وماضي النجف وحاضرها ص 237.

3- من مذكرات جعفر الخليلي ـ خطية.

4- من مذكرات جعفر الخليلي ـ خطية.


الصفحة 5


 

البحتري


أمق الكوفة أرضاً وأرى

نجف الحيرة أرضاها وطن(1)


بعض الشعراء

 

حكمة أورثناها جابر

عن إمام صادق القول وفي

لوصي طاب في تربته

فهو كالمسك تراب النجف(2)

 

*

تسح سحائب الرضوان سحا

كجود يديه ينسجم انسجاما

ولا زالت رواة المزن تهدي

إلى النجف التحية والسلاما(3)

 

*

سألتك بالإله وبالنبي

وبالمدفون في أرض الغري(4)


بعض الكوفيين


وبالنجف الحاري ان زرت أهله

مهاً مهملات ما عليهن سائس(5)


السيد جعفر الحليّ


إلى أن أغاثتنا الحميدية التي

علا ماؤها سهل الغريين والهضبا(6)


____________

1- ديوان البحتري ص 613.

2- كشف الظنون ج 2 ص 1531، مادة "الكيمياء".

3- الفصول المهمة ص 120.

4- مناقب آل أبي طالب ج 1 ص 236.

5- معجم البلدان ج 8 ص 267، مادة "النجف" وقد أورد الدكتور مصطفى جواد كلّ المقطوعة في بحثه.

6- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 77.


الصفحة 6



نزلوا في حمى الوصي فأوحش

منزل كم زها ببشرهم الهش

بشرهم شمسنا إذا الدهر أغطش

ليت شعري أكان للنجف الأشـ

ـرف أم للفيحاء أجلى شحوبا

 

زهت الأرض والغياث أتاها

والغري ازدهى بغرة طه

أدركت فيهم الملوك مناها

فتعاطت على اختلاف هواها

ضربا هذه وتلك ضريبا(1)


*

 

ففي الغري لي بنو عمومة

وجوههم ريحانتي وراحي

لا اجتدى المزن إذا ما سلمت

أيديهم الوكفّ بالسماح

فجمرة العرب بطون هاشم

وهم سراة حيّها اللقاح(2)


*

 

يا طول ليلي بالغري كأنه

قتل الصباح ـ فلم يقم ـ بعمود

وقفت سواري النجم فيه فخلتها

بدنا هوين بمنهج مسدود

أو حملت همي فأثقل خطوها

فكأنها مصفودة بقيود(3)


*

 

وكفت على كلّ الجهات أكفه

فجرى السماح خلالها والجود

لا سيما النجف الشريف فأهله

لعلاه تبدي بالدعا وتعيد(4)

 

*


____________

1- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 89.

2- سحر بابل وسجع البلابل صحفة 135.

3- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 141.

4- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 158.


الصفحة 7



فها أنا بالغري ولي فؤاد

يسير وراء ظعنك حيث سارا(1)


*


أنخها بالغري فلست تلقى

سوى دار الحمى للعلم دارا(2)

 

*

 

بكر النعي إلى الغري فراعنا

بل راع جانب حيدر ببكور

فترى الأنام لهول ما قد قاله

من عاثر رعباً ومن مذعور(3)


*

 

من خفرات الشام محجوبة

إلى الغريين أتت زائره(4)


*

أهلا فقد لاحت لنا البشائر

وأصبح الغري وهو زاهر(5)


*

 

يا برق خذ نبأ نكابد ثقله

سينوء فيك فلم تطق لتقلّه

يا برق إني بالغري موله

(يا برق إن جئت الغري فقل له)

(أتراك تدري من بأرضك مودع)(6)


*

 

هل كان في النجف الأعلى سواه فتى

تضيء غرته في حسنها النجفا(7)


____________

1- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 200.

2- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 201.

3- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 215.

4- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 228.

5- سحر بابل صفحة 245.

6- سحر بابل صفحة 297.

7- سحر بابل صفحة 313.


الصفحة 8



حسنّت كف العلى إذ كنت خاتمها

فأنت زينتها يا درة النجف(1)


*

أمير زها وادي السلام بوجهه

وقد كان حيا وجهه يتهلل(2)


*

بكى الحمى لعلي والذين به

إذ ليس غير عليّ للأنام حمى(3)


*


يا آمر النجف الأعلى أجد نظراً

بسيد علوي عالم علم(4)


*

 

إذا ما أتى نحو الغري بريدكم

أبادره عجلان والقلب ذاهل(5)

خلاصة شكواي ان الغري

لبعدك كالرسم عافى الأثر(6)


الشيخ جعفر النقدي

 

خفقت على ذكر الغري ضلوعه

فغدت تسيل على الخدود دموعه

وإلى ربوع العلم بات فؤاده

يشكو الغرام، وأين منه ربوعه

يا منزلا قد أبعدته يد النوى

حياك من غيث السماء مريعه

بين الضلوع هواك سر كامن

لولا الدموع الجاريات تذيعه


____________

1- سحر بابل وسجع البلابل صفحة 331.

2- سحر بابل وسجع البلابل ص 363.

3- سحر بابل وسجع البلابل ص 394.

4- المصدر السابق ص 401.

5- مستدرك سحر بابل ص 4.

6- مستدرك سحر بابل ص 6.


الصفحة 9



اني لينعشني بربعك صيفه

وشتاؤه وخريفه وربيعه

يا حبذا شمس السماء غروبها

بحماك والبدر المنير طلوعه

أدرت مهاد العلم إن وليدها

بلغ الفطام من السلوّ رضيعه؟

يا جيرة الذكوات أذكى بعدكم

قلباً لقربكم شجاه ولوعه(1)


الشيخ جواد الشبيبي

 

تعريسة الركب بالوادي من النجف

هل رجعة لك من بعد النوى القذف

غادرت دينار وجي عنك منصرفاً

في موسم الوجد للأشجان والكلف

يا رملة الذكوات البيض لا وسمت

إلاّ ثراك غوادي الرجز والوطف

نور الإمامة سرنا من أشعته

على هدى عن جبين الصبح منكشف

وأنت يا قبة الإسلام لو لجأت

اليك مطرودة الأقدار لم تخف(2)


*

 

لجيرة النجف الأعلى بجانحتي

مغنى كما يتمنى القلب مأهول

أنزلتهم فيه مقروين ينهلهم

دمع إذا شحت الأنواء مبذول

بيوت علم عليها أينما ضربت

ستر من العفة البيضاء مسدول

فجر الأدلاء من ضلت بصيرته

فأنتم في دياجيها قناديل


____________

1- ماضي النجف وحاضرها ص 25 ـ 26.

2- ماضي النجف وحاضرها ط 2 ج 1 ص 32 ـ 33.


الصفحة 10



براكم الله أرواحاً مقدسة

من معدن اللطف والباقي تماثيل

آراؤكم لا السيوف البيض قام بها

لله في الأرض تكبير وتهليل

أعلت منار الهدى في كلّ مملكة

هذي العمائم لا تلك الأكاليل

كأنكم والمعالي من فرائسكم

أُسدٌ، وأقلامكم من حولكم غيل

دافعتم عن سنا القرآن فالتجأت

توراتهم لهداه والأناجيل(1)


الحسين بن الحجّاج


يا صاحب القبة البيضا على النجف

من زار قبرك واستشفى لديك شفي

زوروا أبا الحسن الهادي لعلكم

تحظون بالأجر والإقبال والزلف

زوروا لمن تسمع النجوى لديه فمن

يزره بالقبر ملهوفاً لديه كفي

إذا وصلت فأحرم قبل تدخله

ملبياً واسع سعياً حوله وطف

حتى إذا طفت سبعاً حول قبته

تأمل الباب تلقا وجهه فقف

وقل سلام من الله السلام على

أهل السلام وأهل العلم والشرف

اني أتيتك يا مولاي من بلدي

مستمسكاً من حبال الحق بالطرف

راج بأنك يا مولاي تشفع لي

وتسقيني رحيقاً شافي اللهف

لأنك العروة الوثقى فمن علقت

بها يداه فلن يشقى ولم يخف

وإن أسماءك الحسنى إذا تليت

على مريض شفي من سقمه الدنف

لأن شأنك شأن غير منتقص

وأن نورك نور غير منكسف

وإنك الآية الكبرى التي ظهرت

للعارفين بأنواع من الطرف

هذي ملائكة الرحمن دائمة

يهبطن نحوك بالألطاف والتحف(2)


____________

1- ماضي النجف وحاضرها ط 2 ج 1 ص 33.

2- روضات الجنات ص 238 ـ 239.



 


الصفحة 11


 

حميد فرج الله

"وادي السلام"


وقفت وقد هالني الموقف

فجفت على شفتي الأحرف

أجلت النواظر في بقعة

مداها على البعد لا يعرف

تصورت كم ضمّ هذا الأديـ

ـم جموعاً من الناس لا توصف

فكم من ملوك أقاموا القصو

ر فعافوا القصور وما زخرفوا

وكم عالم ضم هذا الثرى

وكم شاعر حسّه مرهف

وكم من فتى حط في رمسه

ومن غادة قدها أهيف

وكم من صحيح طواه الفنا

ء يوارى إلى جنبه مدنف

عوالم قد ووريت هاهنا

وجيل على آخر يرصف

تأملت لم كلّ هذي الحشو

د إلى مستقر هنا تزحف

وما السر في نقل أجداثها

اليه وفي تربه تقذف

فتطوى المسافات عبر الحدو

د ويأتي الغريّ بها المرجف

وهذي الملايين مرّ القرو

ن كأن الغريّ لها متحف

تأملت حتى كأني سكر

ت وما لامست شفتي القرقف

فصوّت في مسمعي هاتف

بذكر إمام الهدى يهتف

ولاحت على خاطري صورة

وعنوانها النجف الأشرف

تشع بآفاقها قبة

علت شرفاً، دونها الأوطف

تعالت لتحضن وادي السلا

م وتدرك من جاء يستعطف

ومدت على الراقدين الظلا

ل كأم على صبية تعكف

سمت باسم حيدرة رفعة

وجلت عن الوصف إذ توصف

فأضحى الغري بها غادة

وكلّ موال بها يكلف



الصفحة 12



تسير الجموع إلى تربة

لعسجد حصبائه ترشف

فمن جاور المرتضى حيدرا

بيوم الجزاء غداً ينصف(1)


دعبل

 

سلام بالغداة وبالعشيّ

على جدث بأكناف الغريّ

ولا زالت عزالي النوء تزجى

اليه صبابة المزن الرويّ

ألا يا حبذا ترب بنجد

وقبر ضم أوصال الوصيّ

وصي محمّد ـ بأبي واُميـ

وأكرم من مشى بعد النبيّ

لئن حجُّوا إلى البلد القصي

فحجي ما حييت إلى عليّ(2)


الراجز

 

أهل عرفت الدار بالغريين

وصاليات ككما يؤثفين(3)


فريد المزركي


وعليّ البطل الإمام ومن

وارى غرائب فضله النجف(4)


الشريف الرضي


سقى الله المدينة من محل

لباب الماء والنطف العذاب

وجاد على البقيع وساكنيه

رخيّ الذيل ملآن الوطاب

وأعلام الغري وما استباحت

معالمها من الحسب اللباب

وقبراً بالطفوف يضم شلواً

قضى ظمأ إلى برد الشراب

وسامرا وبغدادا وطوساً

هطول الودق منخرق العباب


____________

1- وادي السلام ص 219 ـ 222.

2- مناقب آل أبي طالب ج 2 ص 84، وشعر دعبل بن علي الخزاعي ص 276.

3- الصحاح ج 2 ص 526، مادة "غرا".

4- مناقب آل أبي طالب ج 1 ص 238.

 


الصفحة 13



قبوراً تنطف العبرات فيها

كما نطف الصبير على الروابي

صلاة الله تخفق كلّ يوم

على تلك المعالم والقباب(1)


الصاحب بن عباد


يا زائرين اجتمعوا جموعا

وكلهم قد أزمعوا الرجوعا

إذا حللتم تربة المدينة

بخير أرض وبخير طينه

فأبلغوا محمّد الزكيا

عني السلام طيباً زكيا

حتى إذا عدتم إلى الغريّ

فسلموا مني على الوصيّ

وبعد بالبقيع في خير وطن

أهدوا سلامي نحو مولاي الحسن

وأبلغوا القتلى بأرض الطفّ

تحيتي ألفين بعد ألف

ثمة عودوا ببقيع الفرقد

نحو عليّ بن الحسين سيدي

وباقر العلم أخا الذخائر

ومعدن العلياء والمفاخر

وكنز علم الله في الخلائق

جعفر الصادق أتقى صادق

فبلغوهم من سلامي النامي

ما لا يزول مدة الأيام

حتى إذا عدتم إلى بغدان

بمشهد الزكاء والرضوان

فبلغوا مني سلاماً دائبا

سلام من يرى الولاء واجبا

وواصلوا السير وزوروا طوسا

نحو عليّ ذي العلى بن موسى

حيّوه عني ما أضاء كوكب

وما أقام يذبل وكبكب

وسلموا بعد على محمّد

بأرض بغدان زكي المشهد

واعتمروا عسكر سامراء

أهدوا سلامي أحسن الاهداء

نحو عليّ الطاهر المطهر

والحسن المحسن نسل حيدر(2)


____________

1- مناقب آل أبي طالب ج 1 ص 223، وديوان الرضي ج 1 ص 91.

2- مناقب آل أبي طالب ج 1 ص 229 ـ 230.

 


الصفحة 14



وصرت في الغري في خير وطن

سلم على خير الورى أبي الحسن(1)


السيد صادق الفحام


خلع الربيع على الغري مطارفا

جدداً يطرز وشيها النوّاب(2)


السيد صالح بحر العلوم


ليس في وسعي

الخروج على سنّة السلف

نحن نهوى وعيبنا

ان في حبنا الشرف

وستغتالني جفان

على مقرع الشغف

وكفاني شهادة

ان مثواي في النجف(3)


طالب الحاج فليح


لك من بني النجف الشريف

تحية الخل الودود

لي في حمى وادي السلام

أحبة تحت الصعيد(4)


عامر بن وائلة الليثي


ألا طرقتنا بالغريين بعدما

كللنا على شحط المزار جنوب

أتوك يقودون المنايا وانما

هدتها بأولانا إليك ذنوب(5)


____________

1- مناقب آل أبي طالب ج 1 ص 230.

2- مشهد الإمام ص 249، وماضي النجف وحاضرها ص 58.

3- جريدة الهاتف العدد 264.

4- جريدة الهائف العدد 270.

5- تأريخ الرسل والملوك ص 1065 ـ 1066.

 


الصفحة 15


 

عباس الخليلي

من قصيدة قالها عند عودته إلى النجف لأول مرة بعد فراره من المشنقة في ثورة النجف.


قبّلت منك بعيني الأرض لا بفمي

وجف دمعي فروّاك الحشا بدمي

عفّرت بالترب وجهي إذ سجدت ضحى

فناب للسعي رأسي فيك عن قدمي

وكاد ينطق طرفي بالسلام على

أرض العراق فهذي أدمعي كلمي

ما الدمع ما اللفظ إلاّ لؤلؤ رطب

خلطت منتثراً منه بمنتظم

أرخصت دراً غلا من ذا وذاك على

معالم للعلى والعز والكرم

رضعت فيك لبنان المجد من صغر

فلست حتى الردى عنه بمنفطم

ما الرافدان وان ساغا بعذبهما

يبردان غليلي منك بالشبم

ضحيت انسان عيني بالبكاء على

ثرى كفاه دم القتلى عن الديم

كم من كمي تردى فيك ثوب ردى

وكم أبيّ بسهم النائبات رمي

وكم طريد مضى والويل رائده

فانتابه الحتف في الآجام والأكم

قد شردتني منك الحادثات وقد

ردتني اليوم، فلتنبئك عن هممي

انا الذي هدّ ركنا من عداك كما

قد شاد للمجد ركناً غير منهدم

جدنا بأنسفنا نحمي حماك فلا

نرضى لك الذل ان قيل العراق (حمي)

متى تربّي لك الأيام مثلي من

ان خانه السيف يوماً قام بالقلم

يا حسنها ساعة ردت اليك فتى

ما كان يرجو اليك العود في الحلم(1)


السيد عباس شبّر


قالت لي ابنة القريض والظرف

اذن فهيا بي إلى أرض النجف

إن أشف من دائي فتلك رغبتي

وان أمت فمدفني في تربتي


____________

1- وهي قصيدة طويلة نقلناها مجتزئة من كتاب "هكذا عرفتهم" ص 376.

 


الصفحة 16



فسرت من يومها بها إلى النجف

لعلني انقذها من التلف(1)


الشيخ عباس الملا عليّ


سلام على وادي الغري على البعد

وإن كان لا يغني السلام ولا يجدي

سلام مشوق قرّح البين جفنه

وجرّعه صاب الصبابة والوجد

حليف غرام كلما هبت الصبا

صبا قلبه وازداد وقداً على وقد

وإن مرّ ذكر السفح ظلت سوافحاً

سحائب جفنيه دماء على الخد

تنازعه في كلّ حين نوازع

من الشوق حتى لا يعيد ولا يبدي

يقلب طرفيه إذا الليل جنه

كأنّ وكلت منه المحاجر بالسهد

ويذكر أياماً تقضت بحاجر

وناعم عيش راق في سالف العهد(2)


عبدالباقي العمري


بنا من بنات الماء للكوفة الغرا

سبوح سرت ليلا فسبحان من أسرى

تمد جناحاً من قوادمه الصبا

تروم بأكناف الغري لها وكرا(3)



*



ولما سرينا للغري عشية

لمن قد ثوى فيه احتراماً وتبجيلا

ربطنا بأخفاف المطي ثغورنا

فأشبعت البيداء لثماً وتقبيلا(4)



*



عجبت لسكان أرض الغري

بظل الوصي استظلوا وناموا(5)


____________

1- جريدة الهاتف العدد 297.

2- ديوان الشيخ عباس الملا عليّ ص 77 ـ 78.

3- الترياق الفاروقي ص 101.

4- الترياق الفاروقي ص 127.

5- الترياق الفاروقي ص 128.

 


الصفحة 17



طرنا إلى النجف الأعلى بأجنحة

رفيفها يصدع الأفلاك بالزجل

على مطا كلّ وجناء مناسمها

أحق من وجنة الحسناء بالقبل

حتى أنخنا بأعتاب الأمير أبي الـ

ـغرّ الميامين مولانا الإمام: عليّ

فرصع اللثم بالأفواه ساحته

وكللتها بدرّ أدمع المقل

وشام برق التجلي كلّ ذي نظر

باثمد من ثرى الاعتاب مكتحل(1)



*



عجبت لسكان الغري وخوفهم

من الأسد الضاري إذا جاء مقبلا

ليلثم أعتاباً تحط ببابها

ملائكة السبع السماوات أرحلا

وفي سوحهم كم قد أناخت تواضعاً

قساورة الغاب الربوبي كلكلا

وهم في حمى فيه الوجود قد احتمى

ومغناه كم أغنى عديماً ومرملا

وقدأغلقوا باب المدينة دونه

وذلك باب ما رأيناه مقفلا

فمرغ خداً في ثرى باب حطة

وردّ وقد أخفى الزئير مهرولا

فلو عرفوا حق الولاء لحيدر

لما منعوا عن مواليه لا ولا(2)



*



قمر من النجف المعلى منذ بدا

أهدى إلى أبصارنا تنويرا(3)

قالوا استخار الغري تولية

يرقب فيه مقابر النجف(4)



*



فإن جهلت علاه

سل عنه أهل الغريّ(5)


____________

1- الترياق الفاروقي ص 129.

2- الترياق الفاروقي ص 130.

3- الترياق الفاروقي ص 340، وتراجع ص 342.

4- الترياق الفاروقي ص 403.

5- الترياق الفاروقي ص 416.

 


الصفحة 18



قف بالمطي إذا جئت العشي إلى

أرض الغري على باب الوصي عليّ

وزر وصلّ وسلم وابك وادع وسل

به لك الخير يا موسى الكليم ولي(1)


الشيخ عبدالحسين الحلي

تحية النجف بيوم العيد


حي أوطاني إذا سعدت

بالتحايا الغر أوطان

وأصيحاباً عهدتهم

وهم في الله اخوان

لهم في كلّ مكرمة

أثر بالفضل ملآن

كيف يخفى فضلهم وله

بينهم من لطفه شأن

(يا خليلي) أنت لي وكفى

بك عمن لي قد كانوا

أنت في مرآك منشرح

لي ومن ذكراك سلوان

لك ودي لا ارتياب به

ما وراء الحس برهان

اعرب (الراعي) (لهاتفه)

عن مزايا بك تزدان

ومعان للكمال غدت

هي روح وهو جثمان

انما (الراعي وهاتفه)

لشتات الفضل ديوان

وهما سفر فان فكهت

نفس من يهوى فستان

لك يولي العيد بهجته

وهي ألطاف واحسان


____________

1- الترياق الفاروقي ص 418.

 


الصفحة 19



فاستق الأقدام فيه إذا

صح ان اليوم نشوان

وخذ الأفراح منه وما

هو إلاّ بك جذلان

واستمعها من فمي نغماً

للتهاني هي ألحان

لك أهديها محبرة

وعليها الود عنوان

كعقود الدر فصلها

ببديع الصنع مرجان

كلّ عقد لا توازنه

دلة تهدى وفنجان(1)


عبدالحسين العاملي


عج بالغري وحول كعبة فخره

أحرم وطف وانشق تضوع نشره

وأشر به لثرى الوصي وقبره

(هذا ثرى حط الأثير لقدره)

(ولعزّه هام الثريا يخضع)(2)


الشيخ عبدالحسين الحويزي


سعدت في الغري أرفع دار

نشرت بالعلوم فيها الصحائف

قلم الفن قال للوح أرخ

(دار رشد بها حوى العدل هاتف)(3)



*


عبدالحميد السنيد


أأبناء الغري اليكموها

تفوق بلفظها نظم ابن هاني


____________

1- كتاب "هكذا عرفتهم" ص 266 أما الدلة والفنجان فلهما حديث طويل وقد قيلت فيهما قصائد جمة.

2- مشهد الإمام ص 213.

3- قالها مؤرخاً تشييد دار الهاتف في النجف ـ جريدة الهاتف 341.

 


الصفحة 20



خريدة يومها زفت اليكم

تجلت في عقود من جمان(1)


عبدالرزاق محي الدين


أرض الغري وقد أردت نشيدا

حسبي فخارك مبدياً ومعيدا

وبحسب كلّ فم وكلّ براعة

حصباء قاعك لؤلؤاً منضودا(2)



*


الشيخ عبد الغني الخضري


رابطة العلم بكم قد ازدهت

والنجف الأشرف فيكم ازدهر(3)



*



أحباي يا من بالغريين خيموا

وفي ظلها حطوا الرحال عن الركب

همت بعدكم عيني فلو تبصرونها

حسبتم بأن العين ضرب من السحب(4)



*



على سماء الفضل لاحت ذكا

فأشرقت فيها ربوع النجف(5)



*


____________

1- جريدة الهاتف العدد 330.

2- جريدة الهاتف العدد 286.

3- ديوان الشيخ عبدالغني الخضري ص 75.

4- المصدر السابق ص 169.

5- المصدر السابق ص 174.


 


الصفحة 21


 

الشيخ عبدالمنعم الفرطوسي

"وادي السلام"


على الذكوات البيض من جانب الوادي

قفا ساعة واستنطقا الأثر البادي

فكم فيه معنى لا يفي ببيانه

لسان فصيح أو براعة نقّاد

وكم عبرة خرسا بها نطق البلى

فأفصح تبياناً على غير معتاد



*



خليلي ما هذا البيان فانني

أرى الصخرة الصماء تعرب كالشادي

وذي صفحة الوادي ينمّ عبيرها

بما قد حوته من زهور وأوراد

وكم ربوة للرمل ماج أديمها

بلألاء ثغر قد تناثر في الوادي

ولحد على حافاته قد تعطفت

حنايا ضلوع من قوائم أجساد

وقفت عليه والأسى يبعث الأسى

فهاجت بنفسي زفرة ذات إيقاد

وقد جلّل الوادي الرهيب وما به

بروعة إجلال لها أثر بادي

هنالك لو شاهدت أروع منظر

بروعته شعري تردّى وانشادي

سكون عميق قد تخلل بينه

صدى صيحة يعتاد ترديدها الحادي

وقد جثمت تلك التماثيل حوله

ومالت أعاليها خشوعاً كأجياد

وكم بعثرت من حول هاتيك كومة

تزاحم في طياتها أي أضداد

وكم حفرة قد أدرجوا في قرارها

مواهب أفذاذ وأخلاق أمجاد

فيا صفحة الوادي وأنت سجله

أتدرين كم مرت قرون على الوادي؟

وكم قد تلاشت في ثراه مفارق

وكم طويت فيه أكاليل أسياد

وكم صولجان قد تداعى كيانه

به وعروش دكّها الزمن العادي

ورب لسان مفصح عاد أخرسا

وخانته للتعبير قوة إيجاد

وكان محالا عنده الصمت فاغتدى

لسلطانه الجبار أطوع منقاد

فهل طويت منه الفصاحة في الثرى

وهل أخمدت في أثرها روعة النادي



الصفحة 22



سلام على الوادي على ذكواته

ومن حلّ فيه من ضيوف ووقاد

على تربة منها الصبا قد تعطرت

فرائحها الفياح يعبق كالغادي

على صفحة الوادي وموجة رمله

وآمال آباء وأحلام أولاد

وقارورة من أدمع قد تكسرت

لاُم رؤوم فوق زهرة أكباد

ويا تربة وادي السلام قرارها

ومن حبها في كلّ قلب هوىً بادي

سقاك الحيا من تربة قد ترعرعت

على حبها نفسي بساعة ميلادي

علقت بها طول الحياة وإنني

سأبعث مقروناً بها يوم ميعادي(1)


عبيدالله الحسيني


يا طيب نفح النسيم في سحر

عرّج على طيبة بتغليس

وزر بقيعاً تجد هناك به

رسماً من الدين جدّ مطموس

واغزهما بالغري رازمة

تثلم إضحاكها بتعبيس(2)


الشيخ عليّ بازي


قد أزهرت كوفان وارتاح النجف

بمقدم الشهم الهمام ذي الشرف

أهلا به من قادم مكرم

قلبي له قبل اللسان قد هتف(3)


السيد عليّ خان الشيرازي


يا صاح هذا المشهد الأقدس

قرت به الأعين والأنفس

والنجف الأشرف بانت لنا

أعلامه والمعهد الأقدس

والقبة البيضاء قد أشرقت

ينجاب عن لئلائها الحندس(4)


____________

1- وادي الصلام ص 231 ـ 234.

2- مناقب آل أبي طالب ج 1 ص 229.

3- جريدة الهاتف العدد 66.

4- ماضي النجف وحاضرها ص 10 ـ 11، ومشهد الإمام ص 69.