الصفحة 23


 

الشيخ عليّ الشرقي

وادي النجف


اللطف غبّش صفحة

الوادي المنوّر بالشقائق

والرمل مواج السبائك

بالشذا الفوّاح عابق

والدار عالية البنا

قوراء كاملة المرافق

وضح الطريق لها وزالت

عن شرائعها المزالق

فيها مفاتيح لأبوا

ب الرجا وبها مغالق

ولها مجاز ينتهي

بالسالكين إلى حقائق

حضن الخورنق فرخها

أم العذيب واُخت بارق

وطني المفدّى أي سرّ

في ثراك الطهر عالق

أمن الثرى هذي الدمى

ومن الورى هذي الغرائق

ومن التراب وما الترا

ب؟ خلقت أوراد الحدائق

لله فيك عناية

جعلتك مخلوقاً وخالق

مرّت بصخرتك القرون

سريعة مرّ الدقائق

ملأى بكل طريفة

من كلّ معجزة وخارق

زاهي الحدود منيعة

ببنى المدارس والخنادق

ساع لرفعة شعبه

بلد المنابر والمشانق

ولواؤه القوميّ فوق

شعاره الوطني خافق

العزّ وضّاء المنارة

لامع والعزم صادق



الصفحة 24



تاج الجزيرة قبسة

سطعت على خير المفارق

الحق تحت رواقها

والنبل ممدود السرادق

أين اللواحق يا غريّ

فأنت أنت أبو السوابق

يا لمعة النجف المعلىّ

لا تجهّمك الطوارق(1)


وادي السلام


سل الحجر الصوّان والأثر العادي

خليلي كم جبل قد احتضن الوادي

فيا صيحة الأجيال فيه إذا دعت

ملايين آباء ملايين أولاد

ثلاثون جيلا قد ثوت في قرارة

تزاحم في عرب وفرس وأكراد

ففي الخمسة الأشبار دكت مدائن

وقد طويت في حفرة ألف بغداد

عبرت على الوادي وسفّت عجاجة

فكم من بلاد في الغبار وكم ناد

وأبقيت لم أنفض عن الرأس تربه

لأرفع تكريماً على الرأس أجدادي

خليلي هجساً واتئاداً بخطوكم

فلم تطأوا إلاّ مراقد رقّاد

فما الربوات البيض في أيمن الحمى

وقد خشعت إلاّ نضائد أكباد

وهل رادع للناس عن كسر قلة

إذا عرفوها من ضلوع وأعضاد

لقد هبطت روادنا خير منزل

سماء لأرواح وأرضاً لأجساد

وجئنا لقوم يضربون قبابهم

على رائح عن حيهم وعلى النادي

قباب عليها استهزأ الدهر ما بها

سوى الحجر المدفون والحجر البادي

ألا أيها الركب المجعجع في الحمى

إلى أين مسرى ظعنكم ومن الحادي

أعقباك يا دنيا قميص وطمرة

بحفرة أرض من خرابات زهاد

فذو الزهو خلى الزهو عنه وقد ثوى

وظلت على الغبرا سيادة أسياد

فكم من هموم في التراب وهمة

وكم طويت فيه شمائل أمجاد


____________

1- عواطف وعواصف ص 130 ـ 131.

 


الصفحة 25



ثوت كومة للترب من حول كومة

معلمة: هذا الزعيم وذا الهادي

طلبت ابن عبّاد فألقيت صخرة

وقد رقشت هذا ضريح ابن عبّاد

غداً تنبت الأجساد عشباً على الثرى

فهل تطلع الأرواح مطلع أوراد

وهل لعبت بالراقدين حلومهم

بأطياف أفراح وأطياف أنكاد

وما هذه الأجساد من بعد نزعها

سوى قفص خال وقد أفلت الشادي

مضت نشأة الأرحام في ظلماتها

وأضوأ منها نشأتي بعد ميلادي

ولي نشأة أعلى وأجلى فانني

بتهيئة في النشأتين واعداد

طباع الفتى فردوسه أو جحيمه وفي

طي أخلاقي نشوري وميعادي(1)


قفص البلبل


وما بلد ضمني سجنه

ولكنه قفص البلبل

ترف جناحاه لم يستطع

مطاراً فيفحص بالأرجل

لقد أقفلوا باب آماله

فحام على بابه المقفل

خفوق الحشى وخفوق الجنا

ح تحيّر مهما يطر يفشل

مروع يلوذ بجنب الشقيق

وما راعه غير صوت الخلي

تنفض لولا سقيط الندى

ينوش جناحيه لم تبلل

ثقيل على غصن الياسمين

خفيف على صهوة الشمأل

وما اشتاق إلاّ خميل الورو

د وشق الخطيب إلى المحفل

فعين إلى الزمر الرائحات

وعين إلى سربها المقبل

أبى المرء إلاّ التماس الشقاء

وعن منهج الغي لم يعدل

فما رحمته يدا قانص

وناشته قاسية الأنمل

لقد نازعوه بملك الفضا

فأصبح وقفاً على المنزل


____________

1- عواطف وعواصف ص 139 ـ 140.

 


الصفحة 26



دعوه ليحيا حياة السعيد

فلا هو يبلو ولا يبتلي

ينام فيحلم بالسانحات

ويصحو فيسبح بالجدول

يناوله الزهر غض الطعام

هنيئاً ويكرع في السلسل

أتعرف ماذا يقول الهزار

وما ترجمت نغمة الموصلي

قد استنصت الزمر الصادحا

ت ورتل في وحيه المنزل

تعالي قبي عبرة للضعيف

ولا حظّ في العيش للأعزل

سأملأ جيلي الذي عشت فيـ

ـه حنيناً إلى جيلك المقبل

لقد كنت مثلك يا سانحا

ت أروح وأغدو على المنهل

فلا تأمني إنّ اُم السلام

عقيم إلى الآن لم تحبل

وهيهات هيهات يخلو الزما

ن فإما معاوية أو عليّ

هل الفضل يا أرض للزارعيـ

ـن يعود أم الفضل للمنجل

ويا سهم إن صدتني جارحاً

شكرتك إذ لم تصب مقتلي

أرى الناس معرضة للشقاء

وإني من السجن في معزل

ولا تعذلوا لهم آخراً

فإن البلية من أول

وهل حط من يوسف سجنه

وهل قدح الغمد بالمنصل(1)


*

 

بلدي رؤوس كلها

أرأيت مزرعة البصل؟(2)


عليّ بن عيسى بن أبي الفتح الإربلي


يا راكباً يفلى الفلاة بجسرة

زيافة كالكوكب السيار

حرف براها السير حتى أصبحت

كيراعة أنحى عليها الباري


____________

1- عواطف وعواصف ص 200 ـ 201.

2- من مذكرات جعفر الخليلي ـ خطية.

 


الصفحة 27



عرّج على أرض الغري وقف به

والثم ثراه وزره خير مزار

واخلع بمشهده الشريف معظماً

تعظيم بيت الله ذي الأستار

وقل السلام عليك يا خير الورى

وأبا الهداة السادة الأبرار(1)


السيد عليّ نقي النقوي اللكنوي الهندي


نجف وما أدراك ما نجف

للناس والأملاك معتكف

حرم إذا لاذ الطريد به

يرعاه عن صرف الردى كنف

وحديقة تزهو الورى طربا

إذ فاح طيباً روضها الأنف

روض سقاه فضل بارئه

بصبيب هاطلة لها وطف

فتهدلت أغصانه وغدت

أفناؤه اللاجين تكتنف

وأتت لها الأثمار مونعة

برضا المهيمن حيث تقتطف


*

 

المجد خيم في مرابعه

وعلى فناه طنّب الشرف

وبه الهدى ألقى عصاه فلا

حول له عنه ومنصرف

العلم أودعه الإله به

كمصون در ضمّه الصدف

ذا شيخنا الطوسيّ شيد به

لربوع شرع المصطفى شرف

فهو الذي اتخذ الغريّ له

مأوى به العلياء تعتكف

فتهافتوا السراج حكمته

مثل الفراش إليه تزدلف(2)


*

 

وقفتهم الأبناء ضامنة

تجديد ما قد شاده السلف(3)


____________

1- كشف الغمة ص 79.

2- هكذا ورد في الأصل

ج  .  خ

3- ماضي النجف وحاضرها ص 26 ـ 27.

 


الصفحة 28


 

الفرزدق


وليلة بتنا بالغريين ضافنا

عن الزاد ممشوق الذراعين أطلس(1)


الشيخ قاسم محي الدين

 

فما وحقك ما طابت مجالسنا

من يوم فارقتنا يا درّة النجف(2)


كاظم الأزري

 

يا آل بيت الله كلّ من ابتلى

لم ينج إلاّ فيكم أهل الولاِ

لكم كأبراج السموات العلى

حفر بطيبة والغري وكربلا(3)


الكميت


فيا ليت شعري هل أبصرنّ

بالنجف الدهر حضّارها(4)


مان الموسوس


أقفر مغنى الديار بالنجف

وحلت نما عهدت من لطف

طويت عنها الرضى مذممة

لما انطوى غضّ عيشها الأنف

حللت عن سكرة الصبابة من

خوف إلهي بمعرك قذف

سئمت ورد الصبا فقد يبست

مني بنات الخدود والخزف

سلوت عن نُهد نسبن إلى

حسن قوام واللحظ في وطف

يمددن حبل الصبا لمن ألفت

رجلاه فيه المجون و الدنف

ومدنف عاد في النحول من الوجـ

ـد إلى مثل رقة الألف


____________

1- شرح ديوان الفرزدق ص 485.

2- هكذا عرفتهم 292.

3- الديوان في أهل البيت ص 30.

4- معجم ما استعجم ج 4 ص 1299.

 


الصفحة 29



يشارك الطير في النحيب ولا

يشركنه في النحول والقضف

ومسمعات نهكن أعظمه

فهو من الضيم غير منتصف

مفتخرات بالجور عجباً كما

يفخر أهل السفاه بالجنف

وقهوة من نتاج قطر بل تخـ

ـطف عقل الفتى بلا عنف

ترجع شرخ الشباب للخرف الفا

ني وتدني الفتى من الشغف(1)


المجاشعي


أهل عرفت الدار بالغريين

لم يبق من آي بها يحلين

غير خطام ورماد كنفين

وصاليات ككما يؤففين(2)


الشيخ محسن الخضري

قال، متشوقاً ـ وهو خارج النجف ـ لمجلس أحبابه:


سرت نسمات الشيح وهنا فنبهت

أخاً كلف لم تألف النوم عيناه

وهبت علينا من حمى الضال نفحة

سرت بجنانحي خافق من حواياه

فما نسمات الجزع تحمل رياه

على حين أنستنا الحمى وخزاماه

تثني بذاك العطف عن كلّ نبعة

فعهدي بخوط البان غضاً تمناه

ومري بنا أزكى من المسك نفحة

تفوح بأدنى المأزمين وأقصاه

وعوجي على الرضراض من رمل عالج

فقد برزت للمدلجين نعاماه

إذا الشيح والقيصوم فيه تعانقا

وفاحت بذياك العبير ثناياه

فدونك يا أرواح نجد شميمه

ولا تحرمينا ويك من طيب ريّاه

وفي الجانب الغربي من أيمن الحمى

صفاء يفدّيه الحمى بصفاياه

بنفسي هم من نازلين بمغناه

وبي أنتم من راشدين وقد تاهوا


____________

1- الأغاني ج 20 ص 84 ـ 85.

2- تاج العروس ج 10 ص 65 مادة "غرا"، ولسان العرب ج 19 ص 358 أيضاً.

 


الصفحة 30



فيا أخوي ودي القديمين لاطفا

خميلته الغنا وعوجا بمغناه

فثمة قتلى نشوة في صعيده

ويا بأبي ذاك الصعيد وقتلاه

ويا صاحبيّ الأطيبين تبوّءا

مقاماً إلى جنب الفرات عهدناه

عهدناه مرهوب الجناب ممنعاً

بشهم فمن موسى ومن طور سيناء؟(1)


*


وقعت بين كربلا والغرييّن

فما كان موقعاً أحلاها(2)


*

 

على الذكوات البيض من أيمن الحمى

أقيما بنعش زلزل الأرض والسما(3)


*

 

أرح العيس على رمل الحمى

إنه رضراض درّ النجف

واستلم قدس ضريح قد سما

مثل أفلاك السما في الشرف(4)


 

*

 

أمحلقاً للكرخ من وادي الحمى

كيما يزور به الأمير نصيفا(5)


*

 

سقينا لأكناف الغريّ فإنها

نعم المقيل لمن أراد مقيلا

وأنا الفداء لحضرة القدس التي

عكف الوصي بها فعادت غيلا

حامي النزيل ولست أعرف منزلا

أحمى وأمنع من حماه نزيلا

وبنفسي الحي المقيم ببابه

إذ كان ظلا للإله ظليلا


____________

1- ديوان الشيخ محسن الخضري ص 37 ـ 38.

2- المصدر السابق ص 45.

3- المصدر السابق ص 97.

4- المصدر السابق ص 138.

5- المصدر السابق ص 149.

 


الصفحة 31



الثابتين وقد تزايل غيرهم

فهم الجبال الشم جيلاً جيلا

ثبتوا كما ثبت الاُولى من قومهم

كرماً فساجلت الفروع اُصولا(1)


*

 

ومقيم في ثنيات الحمى

عندما أزمعت القوم الرحيل(2)


محمّد بن أمير الحاج

 

الله أكبر لاح قرص

الشمس في أرض الغري

أم قبة الفلك الذي

فيها أضاء المشتري

أم طور سيناء الكليـ

ـم به كبدر نير

بل قبة النبأ العظيـ

ـم وزير طه الأطهر(3)


محمّد توفيق البلاغي


سلام على من شرّف القبة الغرا

فطابت به نظماً وطابت به نثرا

سلام على وادي الغري أقله

إذا ضاع عرفاً يملأ البر والبحرا(4)


السيد محمّد جمال الهاشمي


ودعت صحبي وتركت أهلي

ونحو فارس شددت رحلي

قصدتها ودمعتي منهمله

ونار حزني في الحشا مشتعله

حتى دخلت أرض كرمنشاه في

قلب يرف في سماء النجف(5)


____________

1- المصدر السابق ص 167.

2- المصدر السابق ص 172.

3- ماضي النجف وحاضرها ص 49.

4- مشهد الإمام ج 2 ص 194.

5- جريدة الهاتف العدد 504.

 


الصفحة 32



أزف عن النجف الأشرف

لكم آية الشكر في موقفي

وأختم اُنشودتي بالذي

بدأت: عن النجف الأشرف(1)


*

 

ايه أرض الغري يا شعلة

الحق ويا غابة الليوث الكماة

يا منار الإسلام يا قبة الدين

ويا مركز الهدى والهداة(2)


*


ان تاريخك المضمخ بالمجد

تسامى بالفضل والإكرام

سوف يبقى الزمان يرنو

لعلياه عين الاجلال والاعظام

نم مهنى براحة وسلام

في حمى حيدر (بدار السلام)(3)


الشيخ محمّد جواد الجزائري


وضيم الغريّان غاب العراق

وفارق ليث العرين العرينا(4)


الشيخ محمّد حسن حيدر


يا بلبل النجف الغريد فيه ألا

غرد كما غرد الأطيار في الزهر

يهزني شعرك الراقي فاحسبه

من نغمة الغيد أو من نغمة الوتر(5)


*

 

يا جيرة الحي من وادي الغري ألا

هل فيكم من يحييني فيحييني(6)


____________

1- من قصيدة طويلة يودع بها الشاعر سوق الشيوخ (جريدة الهاتف) العدد 323.

2- جريدة الهاتف العدد 125.

3- جريدة الهاتف العدد 315.

4- ماضي النجف وحاضرها ص 255.

5- جريدة الهاتف العدد 94.

6- جريدة الهاتف العدد 349.

 


الصفحة 33



هل فيك ما فيّ من ودّ يهيج على

(وادي الغري) وأكرم في أهاليه(1)


محمّد بن الحسين ـ البهاء العاملي


يا ريح إذا أتيت أهل النجف

فالثم عني ترابها ثم قف

واذكر خبري لدى عريب نزلوا

واديه وقص قصتي وانصرف(2)


محمّد الخليلي

"وادي السلام"


حيّ وادي السلام وادي الأمان

بلغت فيه ساكنوه الأماني

جاور المرقد الشريف فنال الـ

فضل من دون سائر الوديان

وانتمى للغريّ فازداد فخراً

وتسامى عُلا على كيوان

فتراه والقلب يرتاح فيه

مثل روض بزهره مزدان

فكأن القبور فيه قصور

وكأنّ السموم نفح الجنان

وكأن الحصباء فيه درار

نثرت فوق تربة الزعفران

ليت شعري وكلّ قبر سواه

مكمد للفؤاد بالأحزان

كيف أمسى وادي السلام وأضحى

يُتسلّى فيه عن الأشجان

فأجبني عن سرّ هذا المعمى

عن طريق المعقول والوجدان(3)


السيد محمّد سعيد الحبوبي


فاحد من ركب إذا الركب حدا

فيه يوماً وأقم ما إن أقام

يمّمن نجداً إذا ما أنجدا

وإذا اُتهم فالمسرى تُهام

وهو إن يشهد فاُمّ المشهدا

وسلام لك من دار السلام


____________

1- جريدة الهاتف العدد 249.

2- الكشكول ص 11.

3- وادي السلام ص 217 ـ 218.

 


الصفحة 34



إن ثوى جسمي فحلّ النجفا

ففؤادي عندهم لم يظعن

أين من حلّوا بجمع والصفا

من مقيم بالغريّ الأيمن(1)


*


يوم تزويج بدور وشموس

بزغت ليلا وباتت بزّغا

واصلت نوراً بمرآة النفوس

أدركت أمنا ونالت مبتغى

هزمت من سعدها جيش النحوس

وبها ثوب النحوس انصبغا


فشدا القمري لا بل هلهلا
بمثاني السابغات الهتف
ملأت بالبشر أقطار الملا
فرحة البشر بأرض النجف(2)


*


ولو أنني فاوضت ذا الطرس بعضه

لأحرقه حتى وهى وأبيدا

ولم تقو عيسي أن تقوم بحمله

ولو مسخت أخفافهن حديدا

ولو سخرت ثم الجبال لنقله

وحملنه لانهلن منه صعيدا


____________

1- ديوان السيد محمّد سعيد الحبوبي ص 34.

2- المصدر السابق ص 47.

 


الصفحة 35



ألا فليطب بالكرخ عيش أحبتي

فما ذقت عيشاً بالغري رغيدا

وأشرب عذب الماء رنقاً كأنما

سقاني ضريعاً صدكم وصديدا

ومن شقوتي أن يحكم البين بيننا

ويا شد ما أشقى الزمان سعيدا(1)


*

 

فما الخطب أغرى بالغريين زفرة

به ارتجلت رجع النواح نواحيه(2)


*

 

وجاد سحاب العفو مرقد صالح

لدى الذكوات البيض من أيمن الوادي(3)


الشيخ محمّد السماوي


ألم على ذكوات النجف

ولاحظ بطرفك تلك الطرف

هواء نقيا تحف النفوس

بطيب هدايا له أو تحف

وترباً زكياً يود الفؤاد

يلاصقه من وراء الشغف

وعرفاً ذكياً يغير الكبا

إذا الأنف ناشقه وائتنف


*

 

وعج بالحمى لترى رمله النـ

ـقي وما رق فيه ورف

ترى الدر منتثراً بالرمال

ينظمه الريح صفاً فصف

إذا باكرته السما بالحيا

حسبت مدار النجوم انقصف


____________

1- المصدر السابق ص 110.

2- المصدر السابق ص 189.

3- المصدر السابق ص 217.

 


الصفحة 36



ترى مشرق النهر من حوله

على جانب الغرب منه انعطف

كما طرح السيف في روضة

فأومض افرنده واستشف

ترى الطير بين الورى آمناً

يغرد للمرء فيما استخف

إذا ما تأملت تغريده

ظننت هناك عروساً تزف

فأين يتاه بمن لم يعج

بتلك الجنان وتلك الغرف

أيختار ربعاً سوى ربعها

فيلقي اللآلي ويجبي الصدف


*


وإخوان صدق رقيقي الطباع

تكاد طباعهم ترتشف

كماة كرام يرون الشرف

بفرط الشجاعة أو بالسرف

يؤلفهم جامع ومن ولاِ

عليّ إذا ما القبيل اختلف

كأن الجماهير حول الضريح

حجيج بمكة ذات الشرف

كأن صفوفهم في الصلاة

أكاليل در بتاج تصف

كأن العلوم إذا دارسوا

بحار بأفكارهم تغترف

سل الصحن كم فيه من لائذ

يقول عليّ له: لا تخف

وكم فيه من مستقيل يقال

له قد عفا الله عما سلف

وكم فيه من ذاكر ربّه

تقرب بالمرتضى فازدلف(1)


محمّد عبد الوهاب الهمذاني

إمام الحرمين


مذ شيخنا الراضي الصفي

فقيه أهل النجف

شاق إلى جوار ربّـ

ـه المنيع الكنف


____________

1- ماضي النجف وحاضرها ص 24 ـ 25.

 


الصفحة 37



نودي من جانبه

نداء مشتاق خفي

أيتها النفس ارجعي

لربك المعطي الوفي

راضية بعيشة

مرضية في شرف(1)


*

 

مذ أسد الله الهمام السري

سليل ساقي الناس من كوثر

أجرى إلى الغري ماء مري

قد أرخوه جاء ماء الغري(2)

 

1288


الشيخ محمّد عليّ اليعقوبي


ويشكرك الحمى وبنوه طراً

على ما كان منك وما يكون(3)


*

 

فأهلاً به من زائر خير بلدة

تحف به سكانها وترحب(4)


*

 

من التبر صيغت لكم قبة

يقدمها النجف الأزهر

مصغرة الشكل عن قبة

ثوى تحتها العالم الأكبر(5)


*

 

يقدم سكان الغريين قبة

من التبر تهدى للمليك المبجل

ولا عجب إن طاولت قبة السما

فها هي تحكي قبة المرتضى عليّ(6)


____________

1- فصوص اليواقيت ص 13.

2- فصوص اليواقيت ص 27.

3- ديوان اليعقوبي ج 1 ص 12.

4- المصدر السابق ج 1 ص 95.

5- المصدر السابق ج 1 ص 107.

6- المصدر السابق ج 1 ص 108.

 


الصفحة 38



أبا المجد حسب المجد فخراً بأنه

يكنيك فيه حاضر الناس والبادي

ورثت المزايا الغر عن خير اُسرة

وأنجب آباء وأطيب أجداد

نشرت بحي مذ أقمت بجوها

علوم ابن عباس وفضل ابن عباد

تركنا الذي يروي قديماً وشاقنا

حديث الرضا يروى بصحة إسناد

حننت لأكناف الغري وكم بها

لوصلك حنت من قلوب وأكباد

وكم لك من إخوان صدق قد استوى

على النأي خافي شوقهم لك والبادي

تحن لأوطار بناديك قد خلت

إذ الفضل كلّ الفضل في ذلك النادي

ليالي فيها نظم الحب شملكم

كما انتظمت أسماط در بأجياد

وغصت نوادي العلم فيكم كأنها

مناهل وراد ونجعة رواد

يجاري أبو يحيى الجواد أبا الرضا

لدى حلبة كان المجلي بها الهادي

وقد كنت فارقت الحمى تاركاً به

منابت فيها طاب غرسي وميلادي

وجاورت بالفيحاء شرقي بابل

بدور هدى شعت بعلم وإرشاد

قضيت بها أيام أنس كأنها

بآل معز الدين أيام أعياد

على أنني فيها أتوق إلى الحمى

فجسمي في واد وقلبي في وادي

بعثت بإنشائي إليك وليتني

أراك على قرب لتسمع إنشادي

ومالي فضل إن رددت تحية

بدأت بها ـ مولاي ـ فالفضل للبادي(1)


*


أحبة قلبي بأرض الغري

سقى عهدكم مستهل المزن

على القرب أهواكم والبعاد

وفي السر أذكركم والعلن

حنيني اليك أبا أحمد

حنين أخي غربة للوطن

فيا ساكناً بحمى المرتضى

ومالك إلاّ فؤادي سكن


____________

1- ديوان اليعقوبي ج 1 ص 116 ـ 117.

 


الصفحة 39



أهل لبثة لي بتلك الربوع

سقاها ملث الغمام الهتن

عسى أجتلي منك وجهاً سناه

يفوق الهلال إذا الليل جن

ولم أنس تلك الليالي القصار

تقضت بقربك طول الزمن

ليالي فيها اجتديت الزما

ن فجاد بها برهة ثم منّ(1)


*

 

هتف الغري وأهله بحياته

واستبشر القاصي بها والداني(2)


*

 

والنجف الأعلى وناهيك به

من بلد ليس يضاهيه بلد(3)


*

 

ضيف على وادي الغري كريم

أنى يقوم بحقه التكريم(4)


*

وكان إراكة طابت اُصولاً

سقتها الكاظمية والغري(5)

 

*

 

مدينة الغري حين أزهرت

معاهد العلم بها كالأزهر

شادوا بها مدرسة أهلية

فأسست مذ أرخوا باسم الغري(6)

 

1344 هـ


*


حزت يا هاشم أسنى رتبة

لم يحزها أبداً من قد سلف


____________

1- ديوان اليعقوبي ج 1 ص 121.

2- المصدر السابق ج 1 ص 198.

3- المصدر السابق ج 1 ص 202.

4- المصدر السابق ج 1 ص 207.

5- المصدر السابق ج 1 ص 240.

6- المصدر السابق ج 1 ص 307.



 


الصفحة 40



دارك الخلد غداً إذ أرخوا

شدت للزوار داراً بالنجف(1)

 

1350 هـ


السيد محمّد القزويني


لا يبعد القوم الذين عن الحمى

اتخذوا لدى الجلى سواه بديلا

من فر يوم الزحف عنه فاننا

فيه اتخذنا منزلا ومقيلا

حتى إذا حمي الوطيس ولم نجد

إلاّ طعينا بالحمى وجديلا

لذنا بمرقد من تطوف بجنبه

زمر الملائك بكرةً وأصيلا

مستصرخين بقبر ذي البأس الذي

عند الصريخ يرد عزرائيلا

أتراه يندبه القصي فيكشف الـ

ـكرب الجلي ولا يجير نزيلا

فسيؤمن المتخلفين وينجد المـ

ـترحلين مخافةً وذهولا

ويكون اعلاناً لديه رتبة

من لم يفارق ربعه المأهولا(2)


*

 

ان حامي الجار لما شخصت

نحوه الأبصار تهمي بانسجام

وتهافتنا على تربته

مستجيرين كأفراخ الحمام

وتساقطنا على مرقده

كظماء سقطت يوم أوام

وتصارخنا بمثواه ضحى

صرخة الرضّع من قبل الفطام

كشف الغمة عن أشياعه

ودعا أن نزيلي لا يضام

وانتضى العضب الذي يرهبه

ملك الموت لدى الحرب الزؤام

فاتخذنا حينه من بأسه

نتقي فيها من الجن السهام

وعلى نار الوبا أمطرنا

سحب عفو أخمدت منها الضرام

وغداة اضطرمت صيّرها

بالحما برداً علينا وسلام(3)


____________

1- المصدر السابق ج 1 ص 308.

2- ديوان الشيخ محسن الخضري ص 165.

3- ديوان الشيخ محسن الخضري ص 174، وتراجع ـ أيضاً ـ ص 171.

 


الصفحة 41


 

الشيخ محمّد الكرمي

من قصيدة طويلة


أما الغري وطيب أوقاتي به

وجميل ذكراه فلست بناسي

بلد حسوت به السعادة عكس ما

في هجرتي عنه أراني حاسي

بلد عهدت به القداسة ثرة

واُناسه في الخلق خير اُناس

بلد به مثوى الوصي ومفزع

للخائفين وكعبة للناس

هو ملتقى النزعات ندوة درسها

ومجال كلّ مقدس وسياسي

كما ناهضته الحادثات بقسوة

لتحط منه فكان طوداً راسي

لم أنأ عنه لغيره عفواً ولا

رجحت قصد سواه باستيناسي

أولم يكن رحب الفناء وأرضه

مثوى لأجدادي ومسقط راسي(1)


محمّد مهدي الجواهري

"بين النجف وأميركا"


أأمريك يا ابنة كولمبس

لحبك وقع على الأنفس

صبوت اليك وأين الفرا

ت وأهلوه من بحرك الأطلس

حننا ولو كان في وسعنا

سعينا إليك على الأرؤس

إذا أنس الصب ذكر الحبيب

ففي غير ذكرك لم آنس

هواجس تدنى إليك المنى

ولولا المنى قط لم أهجس

وإني وقلبي ذاك الرقيق

أحن إلى صخرك الأملس

هوى لي لو بالدراري صبت

ولو بالعواصف لم تهمس


____________

1- العرفان ج 10 مجلد 52.

 


الصفحة 42



إذا كان من ثمر للمنى

ففي غير أرضك لم يغرس

وكم قائل ما اصطلى فى الهوى

بناري وقد غره ملمسي

أليس سواها نفيس يرام

فقلت: هواي مع الأنفس

أحباي حتى مَ يصبو لكم

معاف ويذكركم من نسي

ألا هل أتاكم بأني متى

يدر كأس حبكم احتس

واني كالليل بادي الهمو

م وأني كالنجم لم أنعس

ولي قلب حرّ عصي الزمام

فإن راضه حبكم يسلس

وكم ليلة بت في عزلة

ومن طيب ذكراكم مجلسي

وبلدة ذل تميت الشعو

ر فمنطيقها الحر كالأخرس

أحب بلادي لو لم أخف

بها شرّ ذي الغدرة الأشرس

يجاذب قلبي اليها الهوى

ويأبى المقام بها معطسي

جفوني ولا ذنب إلاّ الإبا

ء وإن طاب من بينهم مغرسي

وقالوا تناسى ولا حنة

وهل بلبل حنّ للمحبس(1)


المنصور بالله محمّد بن يحيى
بن حميد الدين الحسني اليماني، إمام اليمن


هبت لنا نسمات الشوق من نجف

حنت لها صافنات الخيل والإبل(2)


السيد محمود الحبوبي


رسل الثقافة في الغري تبينوا

شوق النفوس طفا على بسماتها

طبعت عواطفها على أفواهها

ما تطبع الحسناء في مرآتها(3)


____________

1- حلبة الأدب ص 16 ـ 17.

2- سحر بابل وسجع البلابل ص 21.

3- ديوان محمود الحبوبي ص 75.

 


الصفحة 43



انا إن أوافك بالتحية إنها

باسم الغري وباسم رابطة الغري(1)

 

*


زرت الغري وما أجلك زائراً

أرضاً تتيه على سماء المشتري(2)


*


وانشر على النجف المقدس روعة

كانت ترف على منى والمشعر(3)


أصيل النجف

 

نشرت أشعتها على الآفاق

صفراء ساعة آذنت بفراق

تهتز خافقة أمام مغيبها

أبها صبابة قلبك الخفاق؟

ويروعها أن سوف يخفى نورها

وجبينها المتدفق الإشراق

فتبيت بعد جلالها وجمالها

عن أعين النظار خلف رواق

وترى السما لوداعها تبكي دماً

فتريك كيف مدامع العشاق


*

 

بنت الطبيعة ما أجلك طلعة

غرّاء دام أمامها إطراقي

زدت الطبيعة روعة فعلقتها

وصرفت نحو جمالها أشواقي

وعلى الجهات قريبها وبعيدها

حسن يقابل مثله ويلاقي

الاُفق مكسو بأجمل حلة

تصبي القلوب بوشيها البراق

والأرض في هضباتها وسهولها

فتانة، وبمائها الرقراق

والرمل مواج السنا، أرأيت ما

ناطته أيد الغيد في الأعناق

والغيم ذهّبت الأشعة لونه

فبدا منى الأرواح والأحداق

والطير عائدة إلى أعشاشها

وفراخها في ألفة ووفاق


____________

1- ديوان محمود الحبوبي ص 79.

2- ديوان محمود الحبوبي ص 80.

3- ديوان محمود الحبوبي ص 80.

 


الصفحة 44



جذلى بما نالته من رزق فما

برحت تجل مقسم الأرزاق

وبكل ما يبدو لعينك فتنة

ما للهيام بحسنها من واق

قد أيقظت في النفس راقد حبها

وأعادت الآمال للإبراق

سحرت نهى المتأملين وما ثنى

عنها العيون تخالف الأذواق

كلّ يرى فيها مباهج قلبه

ومناه فالسالي أخو المشتاق


*


ما كان أجمله أمامك مشهداً

يا نفس فاض بحسنه الدفاق

ينسى المتيم كلّ ما يشكوه من

أيام هجر أو زمان فراق

تتسابق الأحلام فيه فشاهدي

مجرى الصواهل كلّ يوم سباق

وتمتعي بسياحة فكرية

في الأرض زاهية وفي الآفاق

جلّ الذي ملأ الوجود محاسناً

شهدت بدقة حكمة الخلاق

هي ساعة غمرت باشتات الرؤى

وزهت ليعبدها الخيال الراقي

هذا يؤمل أن يتم زمانها

قرب الحبيب بقبلة وعناق

ولذاتها يشتاقها هذا، وذا

يشتاقها لمدامة ولساقي

ويريدها للهو ذا، أما أنا

فأريدها لتزين جوّ عراقي

يا عين لا يغمضك عنها انها

ستغيب عنك وأي حسن باقي(1)


الشيخ ملا مهدي النراقي


ألا قل لسكان أرض الغري

هنيئاً لكم في الجنان الخلود

أفيضوا علينا من الماء فيضاً

فنحن عطاشى وأنتم ورود(2)


____________

1- ديوان محمود الحبوبي ص 164 ـ 165.

2- مشهد الإمام ج 1 ص 92.

 


الصفحة 45


 

السيد موسى الطالقاني


شمس تشعشع في الغري وتلمع

أم قبة فيها البطين الأنزع(1)


*

 

وبوادي الغري أي إمام

هو دون الأنام نفس الرسول(2)

 

*

 

فالله يا ساكني أرض الغري بمن

تناهبت جسمه الأسقام والعلل

ناء تنادمه الذكرى بقربكم

فينثني وهو من ذكراكم ثمل

واهي القوى لم يطق حمل الرداء وقد

عجبت كيف لعبء الوجد يحتمل

يهزه الشوق إن ناحت على فنن

بنت الأراكة أو قد حنّت الإبل

يزوره الطيف لكن ليس يدركه

حتى يدل عليه الوجد والوجل(3)


*

 

تذكرت الغري وساكنيه

فهاج الشوق واشتعل الغليل

غداة النفر إذ حنت نياقي

وقد سرت الظعائن والحمول

وطوحت الحداة وهاج صحبي

وساق العيس سائقها العجول

فناديت الحداة ـ وما أجابواـ

إلى أرض الحمى تالله ميلوا

فما رقت قلوبهم لصب

نحيل الجسم رق له العذول

فمال القلب يقطع كلّ فج

إليهم والغرام له دليل

وهمّ الطرف يتبعه فحالت

سيول الدمع وانقطع السبيل

على أرض الغري سلام صب

بثغر الوجد يمضغه الرحيل

وتلفظه التلاع إلى حضيض

وللأوعار تقذفه السهول


____________

1- ديوان السيد موسى الطالقاني ص 7.

2- المصدر السابق ص 57.

3- المصدر السابق ص 188.

 


الصفحة 46



يبيت الليل محتضناً جواه

وبين ضلوعه داء دخيل

وكم ليل قطعت به الفيافي

ولي من عزمي العضب الصقيل

بكل فتى أسيل الخد مهما

فقدنا البدر فهو له بديل

يجاذبنا السرى أنضاء سقم

نحافاً والنعاس بنا يميل

نميل على الرحال تخال أنا

نشاوى والشمال لنا شمول

نمر على الربوع وما تمنت

سوى أنا بمربعها نزول

تحيينا المنازل إن نزلنا

وتحيا من مدامعنا الطلول

ألا من مبلغ الأحباب عني

بأني ذلك المضني العليل

على عهد الغرام أقام قلبي

وأقسم للقيامة لا يحول(1)


*

 

نشرت عليَّ يد السرور لواءاً

ولبست من بشراي فيك رداءا

يا زائراً أرض الغري وهاجراً

روض الرصانة فيه والزوراءا(2)


السيد نصر الله الحائري


وردّت له ثالثاً في الغري

ترى قبة ألبسوها نضارا(3)


*

 

رأيت الغريين بالتبر لا

بقان من الدم أمسى ممارا(4)


*

 

أيا ساكني أرض الغري وحقكم

فؤادي مذ غبتم يقلّب في جمر(5)


____________

1- المصدر السابق ص 188 ـ 190.

2- المصدر السابق ص 352.

3- ديوان السيد نصر الله الحائري ص 21.

4- المصدر السابق ص 29.

5- المصدر السابق ص 115.

 


الصفحة 47



أيا ساكني وادي الغري الممنّع

عليكم سلام من مشوق ملوّع(1)


*

 

بالله ريح الصبا

ان جزت في وادي النجف

فأقر السلام أحبة

أنوارهم تجلو السدف

وقل المتيم بعدكم

أودى به فرط الأسف

متذكراً عصراً مضى

معكم بهاتيك الغرف

أحسن بها غرفاً غدت

مأوى المعاني والشرف

غرفاً زهى ورد العلى

فيها فلذ لمن قطف(2)


در النجف


لو لم تكن بحر جود ما قذفت لنا

بدرة في السنا أزرت بكيوان

قد أصبحت يا أخا الإفضال معربة

عن صفو ودك في سر وإعلان(3)


الشيخ يعقوب الحاج جعفر النجفي الحلي


تغربت عن أرض الغري فلم تكن

تقر عيوني أو تطيب حياتي

حبست ركابي عندها اليوم بعدما

أذبت عليها النفس بالزفرات

مواطن آبائي بها وأحبتي

وفيها مغاني أسرتي وسراتي

فمن تربها أصلي ومبدأ نشأتي

وأرجو بها مثواي بعد وفاتي(4)


____________

1- المصدر السابق ص 147.

2- المصدر السابق ص 151.

3- المصدر السابق ص 222.

4- ديوان الشيخ يعقوب الحاج جعفر النجفي الحلي ص 56.