ياعَلِيّ! أَنَا مَدِينَةُ الحِكمَةِ وَأَنتَ بَابُهَا، وَلَن تُؤْتَى الْمَدِينَةُ إِلاَّ مِن قِبَلِ البَاب، وَكَذَبَ مَن زَعَمَ أَنَّهُ يُحِبُّنِي وَهُوَ يُبغِضُك، لأَنَّكَ مِنّي وَأَنَا مِنْكَ، لَحْمُكَ مِن لَحْمِي وَدَمُكَ دَمِي

عن ابن عباس قال: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

ياعَلِيّ! أَنَا مَدِينَةُ الحِكمَةِ وَأَنتَ بَابُهَا، وَلَن تُؤْتَى الْمَدِينَةُ إِلاَّ مِن قِبَلِ البَاب، وَكَذَبَ مَن زَعَمَ أَنَّهُ يُحِبُّنِي وَهُوَ يُبغِضُك، لأَنَّكَ مِنّي وَأَنَا مِنْكَ، لَحْمُكَ مِن لَحْمِي وَدَمُكَ دَمِي، وَرُحُكَ مِن رُوحِي وَسَريرَتُكَ مِن سَرِيرَتِي، وَعَلاَنِيَتُكَ مِن عَلاَنِيَتِي، وَأَنتَ إِمَامُ أَمَّتِي وَخَلِيفَتِي عَليْهَا بَعدِي، سَعِدَ مَن أَطاعَكَ، وَشَقِيَ مَن عَصَاكَ، وَرَبحَ مَن تَوَلاَّكَ، وَخَسِرَ مَن عَادَاكَ، وَفَازَ مَن لَزِمَكَ، وَهَلِكَ مَن فَارَقَكَ. مَثَلُكَ وَمَثَلُ الأَئِمَّةِ مِن وَلدِكَ مِن بَعدِي مِثْلَ سَفِينَةِ نُوح، مَن رَكِبَ فِيهَا نَجَا وَمَن تَخَلّفَ عَنهَا غَرِق. وَمَثَلُكُم مَثَلُ النّجُوم كُلَّمَا غَابَ نَجمٌ طَلَعَ نَجمٌ إِلَى يَومِ القِيَامَة .

 


الحمويني الشافعي في فرائد السمطين، ج2 / ص182 .

الحافظ القندوزي الحنفي في ينابيع المودة، ج1 / ص36 .

عدد الزيارات : 713
طباعة الخبر