مكتبة الروضة الحيدرية العريقة تستعد لحدث تاريخي بانتقالها إلى مقرّها الجديد في صحن السيدة فاطمة (عليها السلام)

باشرت كوادر مكتبة الروضة الحيدرية التابعة لمَجمع الروضة الحيدرية الفكري والثقافي في العتبة العلوية المقدسة ، وبتوجيه من الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة ، على العمل بأقصى طاقتها لإعادة افتتاح المكتبة بحلتها الجديدة في صحن السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) ، لتكون مهيأة لاستقبال روادها من الطلبة والباحثين خلال مدّة وجيزة.

وقال رئيس مجمع الروضة الحيدرية الفكري والثقافي الشيخ عبد السادة الجابري ، المشرف على عملية الانتقال ،لـ( المركز الخبري) " إن المكان الجديد لمكتبة الروضة الحيدرية له أهمية كبيرة لتشرفه في مساحة واسعة من مشروع صحن فاطمة (عليها السلام) ضمن بناية كبيرة متعددة الطوابق ، لتكون عملية الاستيعاب في المكتبة أكثر شمولية تتناسب مع حجم وتاريخ مكتبة الروضة الحيدرية التي لها تاريخ عميق يمتد لمئات السنين لاحتوائها على كنوز مهمة من الكتب النفيسة والمخطوطات الأثرية والحجريات التي ليس لها نظير في المكتبات الأخرى".

وأضاف الجابري " المكتبة كبيرة تضاهي المكتبات العالمية وتتميز عما موجود في المحيط القريب لها في العديد من الأمور ، وتكمن أهميتها في الكتب التي تضمها، فهي متعددة من جهة التاريخ والفقه والأصول والرسائل الجامعية فهناك الكثير من طلبة الدراسات العليا وطلبة العلوم الدينية ، لتوفر المصادر الإنسانية والعلمية التي يحتاجونها ، وتعمل كوادرنا التخصصية بالتنظيم والحرص في عملية النقل الى المقر الجديد ".

من جانبه بيّن أمين مكتبة الروضة الحيدرية علي لفتة كريم،في حديث لـ(المركز الخبري) قائلا " بتوجيه من الأمانة العامة للعتبة المقدسة ورئاسة مجمع الروضة الحيدرية الفكري والثقافي ، حرصنا خلال عملية الانتقال على الدقة والتنظيم، ونعمل بجهود تضامنية مضاعفة في عملية النقل للموقع الجديد الذي يتسع الى مليون كتاب والمبنى مجهز ومصمم ضمن المواصفات العالمية بمساحة 17 الف متر مربع .

وأكمل " يتكون المبنى من خمسة طوابق وكل طابق يمتاز بمميزات ومواصفات معينة بحسب حاجة الباحثين، فمثلا هنالك طابق مخصص للمحققين وطلبة الدراسات العليا ، وآخر مخصص للمكتبة النسوية ، وهنالك مكتبة ومسرح خاص بالطفولة ، الى بقية المفاصل المتعلقة بالباحثين ، وموقع خاص بالمكتبة الرقمية، والمتمثلة بموقع خاص بالرسائل الجامعية الرقمية ، اضافة الى الجوانب المهمة الأخرى التي يسعى الباحثون لخدمتهم وخاصة ما يتعلق بالمخطوطات وهو ما تتميز به مكتبة الروضة الحيدرية ".

يذكر أن مكتبة الروضة الحيدرية تعد من أهم المكتبات التاريخية في العتبات المقدسة خصوصا وفي العراق عموما ، وقد أعيد افتتاحها عام 2005م،وخلال الــ17عاما عملت كوادرها التخصصية على جمع قرابة نصف مليون كتاب منها كتب ورسائل جامعية ومجلات وكتب تراثية قديمة .

 مكتبة الروضة الحيدرية العريقة تستعد لحدث تاريخي بانتقالها إلى مقرّها الجديد في صحن السيدة فاطمة (عليها السلام)
January / 8 / 2022
عدد الزيارات : 692
طباعة الخبر