(5)


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين وبعد
فإن من حسن توفيق « دار الفنون » أن قامت بالتعاون مع « مؤسسة الأعلمي » بانتاج سلسلة الأركان الأربعة ( ابو ذر الغفاري وعمار وسلمان والمقداد ) وهذه السلسلة هي باكورة نشاطهما في حقلي الثقافة العامة والتراث الإسلامي .
والآن نضع بين يدي القارئ الكتاب الثالث من السلسلة ( المقداد ) آملين من الله أن نكمل السلسلة عما قريب .
هذا وإننا نعلن بأننا قد عقدنا العزم على السير قدماً في مسيرتنا الثقافية هذه آملين من الله سبحانه مزيداً من التوفيق والبركات هو حسبنا ونعم الوكيل .

الناشر




(6)




(7)


بسم الله الرحمن الرحيم

بين يدي القارئ :
الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خير خلقه وأعزهم عليه محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين ، وصحبه الميامين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، وبعد :
بين يديك صحائف تحمل شيئاً من سيرة الصحابي العظيم « المقداد بن عمرو » أحد الأركان الأربعة وأحد السابقين ، كما تحمل في نفس الوقت شيئاً من تأريخ تلك الفترة المشرقة التي عاشها والتي أعطى فيها من فكره وعرقه ودمه ما يعطيه العظماء لأممهم وأمجادهم وتواريخهم ، حيث كان له شرف المشاركة في تأسيس وتثبيت دعائم الإسلام وهو بعد في نأنأَتِه وضعفه .
والتاريخ قد يظلم بعض العظماء ، ويجحف في حقهم ـ على عادته ـ فقد فوجئت بسيرة هذا الصحابي البطل متناثرةً هنا وهناك في بطون الكتب مما يعني أن ثمة إهمال قد امتدت يده إليها ـ لا أدري إن جاء عن قصد ، أو هو من صنع السنين ! ـ فكان لي شرف لملمتها وصوغوها بالشكل الذي أرجو أن يكون مناسباً ، ولقد واجهت شيئاً من المصاعب والمتاعب في هذا السبيل ، إلا أن غبطتي في إتمامها وانجازها توازي في أثرها ما واجهت .
لقد إمتاز هذا الصحابي العظيم بصفة تفرد بها دون من سواه من الصحابة ، تلك هي صفة « الفروسية » وهي صفة غير عزيزة ولا نادرة لولا أنها كانت محكومةً لظروف صعبة حرجة ، فهي مبتذلة إذا لوحظت مجردةً عنها ، وعزيزة نادرة ذات بال


(8)


وإهمية إذا لوحظت من خلال الظروف الصعبة التي عاناها المسلمون الأوائل ؛ ومن هنا جاءت أهميتها فقد شاءت المقادير أن تقع أول حرب بين المسلمين ومناهضيهم من المشركين وليس في المسلمين فارس غير المقداد بن عمرو ، وبذلك نال وسام « أول فارس في الإسلام » ناله بجدارة واستحقاق .
روي عن علي ( عليه السلام ) أنه قال : ما كان فينا فارس يوم بدر غير المقداد بن عمرو . » وعن القاسم بن عبد الرحمن قاله : « أول من عدا به فرسه في سبيل الله المقداد . . » (1)
وظلت هذه الصفة المميزة ملازمة له طيلة حياته ، فما دعي الى جهاد قط إلا وأجاب ، وقد شهد المشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كما شهدها من بعده وهكذا ، قضى عمره فارساً في ميادين الجهاد حتى وافاه أجله ، وكانت العقيدة بالنسبة له ، خبزه اليومي الذي به ومن أجله يعيش .
من هنا ، فإن تاريخ المقداد ، يعني تاريخ تلك الحقبة وما جرى فيها من الوقائع والحروب » نظراً لموقعه منها ومواقفه البطولية فيها ، وهذا ما دعاني إلى سرد بعضها سرداً كاملاً ، فلكي نفهم هذا الرجل على حقيقته ، علينا أن نتناول أهم جانب في حياته نحدد به شخصيته وطموحه وأهدافه ، أما بدون ذلك فإن سيرته تصبح مبتورةً شوهاء لا رونق فيها ولا حياة ، ويصبح مثلنا في ذلك مثل من ينقل حادثةً او منقبةً لإِنسان ما دون أن يعرف عن شخصيته وظروفه شيئاً .
وأنت حين تبدأ قراءة المقداد ، فإنك ستقرأه اكثر كما ستقرأ غيره من معاصريه من خلال قراءتك لتلك « الغزوات والوقائع » وسوف تشعر وكأنك معه في رحلاته الجهادية الطويلة وهو يملي عليك حكاية أروع ملحمة حضارية في تاريخ الإنسان كان هو أحد روادها ومسطريها ، وبذلك ـ أيضاً ـ سوف تدرك عظمة هذا الرجل ومدى بلائه في الإسلام .
____________
1 ـ الطبقات الكبرى 3 / 162 .


(9)


وسوف لا ينقضي تعجبك من خصلة هي واحدة من مئات ! إمتاز بها الإسلام دون غيره وكانت شاهداً من شواهد عظمته ، تلك هي قلب العقليات والعادات التي أفرزتها الجاهلية المقيتة ، وتسييسها من جديد على ضوء تعاليم الله سبحانه ، وقولبتها بشكل يعيد للإنسانية شرفها ومجدها .
فمن كان يصدق أن حليفاً طريداً مشرداً عن أهله وقومه يصبح يوماً ما محط أنظارهم ومعقد آمالهم ؟ !
أجل ، كان هذا أمراً مستبعداً لولا الإسلام ، فقد استطاع بفترةٍ وجيزة أن يقضي على جل المظاهر الزائفة ، وأستطاع ان يعيد الحق الى نصابه .
والمقداد كان واحداً من المشردين ، نشأ حليفاً لكندة بادئ الأمر ـ تابعاً لأبيه ـ ثم حليفاً لبني مخزوم ، حتى قيّض له الإلتحاق بركب الإسلام وهو في عقد الرابع ليبدأ مسيرة الحياة الحرة الكريمة تاركاً وراءه كل قيود الجاهلية وأحكامها مسلماً وجهه لله وحده باذلاً نفسه لدين الله ، وحين استقر الأمر بالمسلمين ، ونصر الله نبيه ، أقبلت الوفود تترى على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم مبايعةً له ومسلّمةً أمرها إلى الله ورسوله ، وكان منها وفد « بهراء » قبيلة المقداد ، فكان نزولهم عليه في داره . (1)
رحم الله أبا معبد ، فلقد كان واحداً من العظماء الذين يفخر التاريخ بهم وبمآثرهم .
____________
1 ـ راجع الكامل 2 / 290 .


(10)




(11)


بسم الله الرحمن الرحيم

« أَمَرني رَبيّ بحُبَّ أربَعَةٍ مِنْ أصحَابي ، وأَخَبَرني أنُه يُحبُّهم ! » .
فقيل : يا رسول الله ، من هم ؟
قال : « عليٌّ ، والمقداد وسلمان وأبو ذر »
« الجنة تشتاق إليك يا عليّ ، وإلى عمارٍ ، وسلمان والمقداد » .

الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم




« ما رأيتُ مثل ما أُتي إلى أهل هذا البيت بعد نبيهم . . إني والله أحبُّهم لُحبّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لهم ، ويعتريني والله وجدٌ لتشرف قريش على الناس بشرفهم ، واجتماعهم على نزع سلطان رسول الله من أيديهم . . . »

المقداد بن عمرو




(12)




(13)


* المقداد بن عمرو . . لماذا سمي بابن الأسود الكندي

* صفـاتـه وأخـلاقـه

* إســلامـه


(14)




(15)


المقداد بن عمرو البهرائي

هذا هو اسمه الحقيقي ، واسم أبيه وقبيلته .
فهو المقداد بن عمرو ، بن ثعلبة ، بن مالك بن ربيعة بن عامر بن مطرود (1) البهرائي (2) .
ولكن ، له إسم آخر إشتهر به ، وهو : « المقداد بن الأسود الكندي » . فما هي حكاية هذا الإسم وهذه الشهرة . . ؟
كان عمرو بن ثعلبة من شجعان بني قومه ، يتمتع بجرأة عالية ربما لم تتهيأ لأحد غيره منهم ، دفعته لأن ينال فيهم دماً ، فاضطر إلى الجلاء عنهم حفاظاً على نفسه ، وحمايةً لها من طلب الثأر ، فلحق بحَضرَمَوت (3)
____________
1 ـ الإصابة 3 / 454 ـ 455 .
2 ـ على الأشهر ، نسبة إلى بهراء بن عمرو ، بطن من قضاعة ، كانت منازلهم شمالي « بلي » من الينبع إلى عقبة أيله ، ثم جاوروا بحر القلزم ، واشتروا ما بين بلاد الحبشة وصعيد مصر وكثروا هناك ، وغلبوا على بلاد النوبة . . وقدم وفد من بهراء على الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) سنة 9 هـ : راجع معجم قبائل العرب 1 / 110 .
3 ـ حضرموت : ناحية واسعة في شرقي عدن بقرب البحر وحولها رمال كثيرة تعرف بالأحقاف وبها قبر هود عليه السلام . قال ابن الكلبي : إسم حضرموت في التوارة ، حاضرميت . . . وقيل : حضرموت ، إسم لعامر بن قحطان ، وانما سمي كذلك ، لأنه كان إذا حضر حرباً أكثر فيها من القتل ، فلقب بذلك . . وقال أبو عبيدة : حضرموت بن قحطان نزل هذا المكان فسمي به . « معجم البلدان 2 / 270 » .


(16)


وحالف قبيلة كندة التي كانت تتمتع بهيبةٍ مميزة من بين القبائل .
وهناك تزوج إمرأةً منهم ، فولدت له المقداد . (1)
نشأ الفتى في ظل أبيه ورعايته ، وحنان أمه وعطفها ، ضمن مجتمع ألِفَ مقارعة السيوف ، ومطاعنة الرمح ، فكانت الشجاعة احدى سجاياه التي إتصف بها فيما بعد ، حتى إذا بلغ سن الشباب أخذت نوازع الشوق إلى أرومته ومضارب قومه في بهراء تدب في نفسه فتدفعه إلى تخطي آداب « الحلف » غير مكترثٍ ولا مبالٍ .
فقد أحس أن اغترابه هذا ، وبعده عن الأهل والوطن إنما حدث نتيجة لذنبٍ إقترفه أبوه حيال قومه ، وأن الحلف لا يعني أكثر من قيدٍ « مهذب » يضعه الحليف في عنقه ، وأعناق بنيه ! . بالرغم من براءة ساحتهم . . كان هذا الشعور يراوده بين الفينة والفينة فتستيقظ في نفسه رغبة الإنتقام من حلفائه والتمرد على تقاليدهم ، لذا ، فلم يكن هو الآخر اسعد حظاً من أبيه ، حيث اقترف ذنباً مع مضيفيه « وأخواله » فاضطر إلى الجلاء عنهم أيضاً .
فقد ذكروا أنه : حين كبر المقداد وقع بينه وبين أبي شمر بن حجر الكندي ـ أحد زعماء كندة ـ خلافٌ ، فما كان من المقداد إلا أن تناوله بسيفه ، فضرب رجله وهرب إلى مكة (2).
حين وصل إلى مكة ، كان عليه أن يحالف بعض ساداتها كي يمنعوه مما يمنعون منه أنفسهم ، لكن طموحه كان يدفعه إلى إختيار الرجل القوي المرهوب الجانب ، فكان يتريث في ذلك ، وكان يقول : لأحالفنَّ أعزّ
____________
1 ـ الإصابة 3 / 454 ـ 455 .
2 ـ نفس المصدر .


(17)


أهلها ! ولم يخنع ولم يضعف فحالف الأسود (*) بن عبد يغوث الزهري (1) فتبناه ، وكتب إلى أبيه بذلك ، فقدم عليه مكة .
منذ ذلك اليوم صار إسمه المقداد بن الأسود ، نسبة لحليفة ، والكندي ، نسبةً لحلفاء أبيه .
وقد غلب عليه هذا الإسم ، واشتهر به ، حتى إذا نزلت الآية الكريمة : ( أدعُوهُم لآبائِهم ) قيل له : المقداد بن عمرو .
وكان يكنى أبا الأسود ، وقيل : أبو عمرو ، وأبو سعيد (2) وأبو معبد .
ومن أهم ألقابه : « حارس رسول الله » (3).
____________
* ـ الأسود بن عبد يغوث الزهري : كان من جبابرة قريش ، وأحد كبار المستهزئين برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكانوا خمسة ، وقد كفى الله نبيه إياهم ، فحين نزلت الآية « أنا كفيناك المستهزئين » أصيب الأسود هذا بالاستسقاء حتى هلك ، أما الأربعة الباقية ، فهم : الأسود بن المطلب ، أصيب بالعمى ، والوليد بن المغيرة كان قد جرح بأسفل قدمه جرحاً قديماً فانتقض عليه ومات . والعاص بن وائل ، اصيب بشوكة في رجله فقتلته والحارث بن طلالة امتخض رأسه قيحاً فقتله . راجع السيرة لإبن هشام 2 / 41 .
1 ـ المستدرك 3 / 348 .
2 ـ نفس المصدر .
3 ـ نفس المصدر ، كما يستفاد ذلك من مطاوي الحديث .


(18)


صفـاته وأخـلاقـه

كان فارع الطول ، أبيض اللون ، صبيح الوجه ، يصفّر لحيته ، كثير شعر الرأس ، أبطن ، ضخم الجثة ، واسع العينين ، مقرون الحاجبين ، أقنى الأنف ، جميل الهيئة ، كما يستفاد ذلك من وصف إبنته له (1) .
وكان فارساً شجاعاً « يقوم مقام ألف رجل » على حد تعبير عمرو بن العاص (2) وكان من الرماة المذكورين من أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) (3) وهو أول فارس في الإسلام وكان من الفضلاء النجباء ، الكبار ، الخيار من أصحاب النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) (4) سريع الإجابة إذا دعي إلى الجهاد حتى حينما تقدمت به سنه ، وكان يقول في ذلك : أبت علينا سورة البحوث (5) انفروا خفافاً وثقالاً .
وكان إلى جانب ذلك رفيع الخلق ، عالي الهمة ، طويل الأناة ، طيب
____________
1 ـ قالت ابنته كريمة : كان رجلاً طوالاً ، آدم ( أبيض ) أبطن ، كثير شعر الرأس يصفّر لحيته وهي حسنة ، ليست بالعظيمة ولا بالخفيفة ، أعين ، مقرون الحاجبين أقنى ، المستدرك 3 / 348 .
2 ـ اليعقوبي 1 / 148 .
3 ـ الإستيعاب 3 / 473 .
4 ـ المستدرك 3 / 348 .
5 ـ هي سورة التوبة ، ولها عشر أسماء ، منها سورة البحوث ، سميت بذلك لأنها تتضمن ذكر المنافقين والبحث عن سرائرهم ، ومن اسمائها : الفاضحة ، الخ ـ راجع مجمع البيان 5 / 1 .


(19)


القلب صبوراً على الشدائد ، يحسن إلى ألدّ أعدائه طمعاً في استخلاصه نحو الخير ، صلب الإرادة ، ثابت اليقين ، لا يزعزعه شيء ، ويكفي في ذلك ما ورد في الأثر :
« ما بقي أحدٌ إلا وقد جال جولة إلا المقداد بن الأسود فإن قلبه كان مثل زبر الحديد » (1) وهو من الذين مضوا على منهاج نبيهم ولم يغيروا ولم يبدلوا (2) .
عظيم القدر ، شريف المنزلة ، هاجر الهجرتين ، وشهد بدراً وما بعدها من المشاهد ، تجمعت فيه ـ رضي الله عنه ـ أنواع الفضائل ، وأخذ بمجامع المناقب من السبق ، والهجرة ، والعلم ، والنجدة ، والثبات ، والأستقامة ، والشرف والنجابة (3) .
____________
( 1، 2 ) ـ معجم رجال الحديث 18 / 360 و 363 .
3 ـ رجال بحر العلوم 3 / 345 .


(20)


إسـلامـه

الذي يظهر من مجمل النصوص أن المقداد كان من المبادرين الأُول لاعتناق الإسلام ، فقد ورد فيه : أنه أسلم قديماً ، (1) وذكر ابن مسعود أن أول من أظهر إسلامه سبعة ، وعدّ المقداد واحداً منهم .
إلا أنه كان يكتم إسلامه عن سيده الأسود بن عبد يغوث خوفاً منه على دمه شأنه في ذلك شأن بقية المستضعفين من المسلمين الذين كانوا تحت قبضة قريش عامة ، وحلفائهم وساداتهم خاصة ، أمثال عمار وأبيه وبلالٍ وغيرهم ممن كانوا يتجرعون غصص المحنة ؛ فما الذي يمنع الأسود بن عبد يغوث من أن يُنزل أشد العقوبة بحليفه إن هو أحس منه أنه قد صبأ إلى دين محمد ؟ ؟ سيما وأن الأسود هذا كان أحد طواغيت قريش وجباريهم ، وأحد المعاندين لمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) والمستهزئين به وبما جاء ، إنه ـ ولا شك ـ في هذا الحال لن يكون أقل عنفاً مع حليفه من مخزوم مع حلفائها .
لأجل هذا كان المقداد يتحين الفرص لإنفلاته من ربقة « الحلف » الذي أصبح فيما بعد ضرباً من العبودية المقيتة ، ولوناً من ألوان التسخير المطلق للمحالف يجرده عن كل قيمة ، ويُحرم معه من أبسط الحقوق .
وفي السنة الأولى للهجرة قُيّضت له الفرصة لأن يلتحق بركب النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم وأن يكون واحداً من كبار صحابته المخلصين .
____________
1 ـ الإصابة 3 / 454 وكذلك في أسد الغابة 3 / 410 .


(21)


« فقد عقد رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لعمه حمزة لواءً أبيض في ثلاثين رجلاً من المهاجرين ليعرضوا عِير قريش ، وكان هو وصاحب له ، يقال له : عمرو بن غزوان لا زالا في صفوف المشركين ، فخرجا معهم يتوصلان بذلك ، فلما لقيهم المسلمون إنحازا إليهم » (1) فكانت بداية الجهاد الطويل ! .
____________
1 ـ الكامل 2 / 111 وقيل : التحقا بالمسلمين في شوال حين بعث النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) سريةً بقيادة عبيدة بن الحارث . راجع نور اليقين / 108 .


(22)




(23)


مع الرسول الأعظم في دار هجرته

* عام الحزن
* اول هجرة للرسول
* خروجه إلى الطائف
* النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعرض نفسه على القبائل
* دخول الإسلام يثرب
* الإعداد للهجرة
* مبيت علي عليه السلام في فراش النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم )
* الهجرة
* النبي الإعظم في المدينة
* بين الرسول الأعظم والمقداد


(24)




(25)


مع الرسول الأعظم في دار هجرته

عام الحزن
قال الشيخ الأبطح * لعائديه من قريش :
« لن تزالوا بخير ما سمعتم من محمدٍ واتبعتم أمره ، فأطيعوه تنالوا السعادة في دنياكم وآخرتكم » . .
      كانت هذه الكلمات الرحيمة تتهدل بين شفتي أبي طالب ـ عمّ الرسول وكافله ـ وهو يُزمعُ الرحيل عن هذه الدنيا ، فقد إشتد به المرض بعد أن تخطّى الثمانين من عمره واثقلت الهموم كاهله ، وبينما كان النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) خارجاً لبعض حوائجه ، إذا بالناعي ينعى له عمه .
أقبل النبي صلى الله عليه وآله وسلم مسرعاً نحو البيت الذي فيه عمه أبو طالب حتى إذا وصل إليه مسح جبينه الأيمن ثم مسح الأيسر ـ كما كان هو يمسح جبين النبي ـ ثم رثاه بهذه الكلمات :
« رحمك الله يا عم ، ربيت صغيراً وكفلتَ يتيماً ، ونصرتَ كبيراً ، فجزاك الله عني وعن الإسلام خير جزاء العاملين المجاهدينَ في سبيله بأموالهم وأنفسهم » . ثم بكى صلى الله عليه وآله وسلم وأبكى من كان حول عمه أبي طالب .
____________
* ـ لقب أبي طالب .


(26)


أبو طالب ، هذا الذي لم يترك النصح والنصرة لابن أخيه حتى آخر لحظةٍ من لحظات حياته ، ترك غيابه فراغاً في حياة النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ترجمته لنا دموع النبي ، وأفصح عنه حزنه وأساه عليه .
وما مضت أيام على موت أبي طالب ، حتى واجه النبي مصيبةً أخرى ليست بأقل من مصابه بعمه ، فها هي خديجة أيضاً تحتظر ! خديجة التي بذلت مالها وحياتها في نصرة محمد صلى الله عليه وآله وسلم وانجاح رسالته . . صاحبة اليد الكريمة التي كانت تمسح دموع محمد وآلامه وأحزانه . . هذه اليد بدأت ترتعد من وطأة المرض أيضاً . . وماتت خديجة ! بذلك فقد محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) عمه الذي رباه ونصره وضحى لأجله خلال أربعين عاماً أو تزيد ، كما فقد زوجته التي بذلت له مالها وواسته في جميع الخطوب ، والتي كانت تود أن تتحمل عن كل شيء ليسلم لرسالته .
هاتان الفاجعتان الأليمتان في أيام معدودات ، كل واحدة منهما على انفرادها تكفي لأن تترك أقوى النفوس كليمة مضعضعة ! فكيف وقد اجتمعتا على محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في عام واحد ! لذلك ، فقد سمي هذا العام بعام « الحزن » .
ووجدت قريش في موت أبي طالبٍ وخديجة ثغرةً واسعة يمكن معها النيل من محمد ومضايقته ومطاردته ، فأبو طالب كان الدرع الواقي والحصن الحصين للنبي ، وقريش مهما بلغ بها التعسف والحقد فإنها لن تستطيع الوصول إلى محمدٍ وأبو طالب حيّ ، أما الآن فقد هوى ذلك الحصن ، بل بالأحرى ذلك العملاق ، وبقي محمدّ وحده في الساحة معه لفيف من الدهماء وبعض العبيد ، وقليل من بني هاشم ليسوا بذات أثر في نظر قريش ! لذلك فقد جدت قريش في إيذائه والتنكيل بأصحابه ، وكان من أيسر أنواع الأذى الذي أنزلته به ـ بعد فقد عمه ـ أن مر عليه أحد سفهاء قريش ، فاغترف بكلتا يديه من التراب والأوساخ ، وألقاها على


(27)


وجهه ورأسه .
فدخل بيته وهو بهذه الحالة ، فقامت إليه ابنته فاطمة وكانت أصغر بناته ـ وهي حديثة عهد بفاجعة أمها خديجة ـ فجعلت تغسل رأسه وتميط عنه التراب وتبكي ، فالتفت اليها صلى الله عليه وآله وسلم ومسح رأسها بكلتا يديه وقال لها : لا تبكي يا بنية فإن الله مانع آباك وناصره على أعداء دينه ورسالته .
لقد كان هذا العام عام الحزن والأذى والأسى ، إلا أنه كان إيذاناً بمرحلةٍ انتقالية جديدة في حياة الرسول والرسالة . تلك هي مرحلة الإنتقال من الدعوة إلى الدولة .


(28)


أول هجرةٍ للرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم )

جاء في شرح النهج :
أن أول هجرة له كانت إلى بني عامر بن صعصعة وإخوانهم من قيس عَيلان ، ولم يكن إلا عليٌّ عليه السلام وحده ، وذلك عقيب وفاة أبي طالب .
فقد أوحي إليه صلى الله عليه وآله وسلم : أُخرج منها ، فقد ماتَ ناصرُك ! فخرج إلى بني عامر بن صعصعة ، فعرض نفسه عليهم وسألهم النُصرة َ ، وتلا عليهم القرآن ، فلم يجيبوه ! فعادا عليهما السلام إلى مكة . وكانت مدّة غيبته في هذه الهجرة عشرة ايام ، وهي أول هجرةٍ هاجرها صلى الله عليه وآله وسلم بنفسه (1)
____________
1 ـ راجع شرح النهج 4 / 128 .


(29)


خروجه إلى الطائف

وحين اشتد ايذاء قريش للنبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) خرج متخفياً في مكة ومعه ابن عمه علي بن أبي طالب وزيد بن حارثة ، وقصد الطائف ليعرض نفسه على ساداتها من ثقيف ، وكانوا ثلاثة إخوة : عبد ياليل ، ومسعود بن عمرو ، واخوهما حبيب بن عمرو ، فدعاهم إلى نصرته والقيام معه على من خالفه .
فقال أحدهم : ما رد يمرطُ ثيابَ الكعبةِ إن كان الله أرسلك !
وقال آخر : أما وجَدَ الله من يرسلُهُ غيركَ ؟ !
وقال الثالث : والله لا أكلّمُكَ كلمةً أبدا : لئن كنت نبياً كما تقول ، فأنت أعظم خطراً من أن أرد عليك الكلام ؛ ولئن كنت كاذباً على الله فما ينبغي لي أن أكلمك .
فقام رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وقد يئس منهم ، وقال لهم : إذا أبيتم فاكتموا علي ذلك ، وقد كره أن يبلغ قريشاً ذلك فيجرأون عليه .
وبقي صلى الله عليه وآله وسلم في الطائف عشرة أيام يدعو أهلها للإسلام فلم يسمعوا منهم ، وأغروا به سفهائهم وعبيدهم حتى اجتمع عليه الناس وقذفوه بالحجارة .
فالتجأ إلى حائط ـ بستان ـ لِعُتبةَ وشيبة إبنا ربيعة ـ وكانا فيه ـ والدماء تسيل من ساقيه ، فجلس في ظل شجرة وجعل يدعو بهذا الدعاء :


(30)


« اللهم إني أشكو إليكَ ضَعفي وقِلّةَ حيلتي وهواني على الناس يا أرحم الراحمين أنت ربُّ المستضعَفِينَ وربيّ إلى من تكلني إلى بعيدٍ يتجهمني أم إلى عَدّوٍ ملّكته أمري ، إن لم يكن بك عليَّ غضبٌ فلا أبالي ، ولكن عافيتك هي أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة من أن تُنزلَّ فييَّ غضبَكَ أو يَحلّ عليّ سخطُك ، لك العُتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك » .
جعل يدعو بهذا الدعاء وابنا ربيعة ينظران إليه ، فأشفقا عليه ، وتحركت له رحِمَهُما ، فدعوا غلاماً لهما نصرانياً إسمه : عدّاس ، وقالا له : خذ قطفاً من هذا العنب واذهب به إلى ذلك الرجل .
ففعل فلما وضعه بين يدي رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وضع يده فيه وقال : بسم الله .
فقال عداس : والله أن هذا الكلام ما يقوله أهل هذه البلدة ! !
فقال له النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : من أي البلاد أنت ؟ وما دينك يا عداس ؟
قال : أنا نصراني من أهل نينوى !
فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أمن قرية الرجل الصالح يونس بن متّى ؟
فقال : وما يدريك ما يونس بن متّى !
فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : ذاك أخي كان نبياً وأنا نبيٌّ !
فاكبَّ عداس على يدي رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ورجليه يقبلهما ، هذا وابنا ربيعة ينظران إليه ، ويقول أحدهما لصاحبه : أما غلامك فقد أفسده عليك .
ولما رجع إليهما عداس قالا له : ويحك يا عداس ، ماالذي أعجبك من هذا الرجل حتى قبّلت رأسه وقَدَميه ! إحذر أن يصرفك عن دينك .


(31)


فقال عداس : ياسيديَّ ، ما في الأرض خيرٌ من هذا الرجل ، لقد اخبرني بأمرٍ لا يعلمه إلا نبي .
وانصرف رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم راجعاً إلى مكة بعد أن يئس من أهل الطائف وسادتهم ، لكن أنباء رحلته هذه كانت قد تناهت الى قريش ، فاستعدوا لآذاه ، لذلك فإنه صلوات الله عليه قبل أن يدخل مكة أرسل إلى بعض ساداتها يطلب منهم : أن يجيروه فامتنعوا عن إجارته إلا المُطعِمُ بن عدي فإنه قبل إجارته ، وقال للرسول : نعم فلِيدخل ! وأصبح المطعم وقد لبس سلاحه هو وبنوه وبنو أخيه ، فدخل المسجد ، فرآه ابو جهل وقال له : أمجيرٌ أنت ، أم متابع؟
قال : بل مجير ! فقال أبو جهل : قد أجرنا من أجرت .
عند ذلك مضى النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) حتى دخل مكة ، وجعل يتابع تبليغ رسالته في جوار المعطم بن عدي .


(32)


النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يعرض نفسه على القبائل

وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يعرض نفسه في المواسم على قبائل العرب .
فأتى كندة في منازلهم وفيهم سيّدٌ لهم يقال له : مليح ، فدعاهم إلى الله وعرض نفسه عليهم ، فأبوا عليه !
ثم أتى قبيلة ( كلب ) إلى بطن منهم يقال لهم ، بنو عبد الله ، فدعاهم إلى الله وعرض نفسه عليهم ، فأبوا عليه ، ولم يقبلوا ما عرضه عليهم .
ثم أتى ( بني عامر ) فدعاهم إلى الله ، وعرض عليهم نفسه ! فقال له رجل منهم أرأيت إن نحن تابعناك فأظهرك الله على من خالفك ؛ أيكون لنا الأمر على من بعدك ؟ !
فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : الأمر إلى الله ، يضعه حيث يشاء !
قال له : أفنهدف نحورنا للعرب دونك ، فإذا ظهرت كان الأمر لغيرنا ! ؟ لا حاجة لنا بأمرك .
فلما صدر الناس عن الموسم ، رجع بنو عامر إلى شيخ لهم مسن كانوا يحدثونه بما يجري معهم في الموسم ، فسألهم عما جرى لهم ، فقالوا : جاءنا رجل من قريش ، ثم أحد بني عبد المطلب يزعم أنه نبي ! يدعونا


(33)


إلى أن نمنعه ، ونقوم معه ، ونخرج به الى بلادنا !
حين سمع الشيخ ذلك ، وضع يديه على رأسه ، ثم قال : يا بني عامر ؛ هل لها من تلافٍ ، هل لذناباها من مطّلِب ؟ والذي نفس فلانٍ بيده ما تقوّلها إسماعيلي قط ، وإنها لحق ! فأين كان رأيكم عنكم ؟
ثم أتى ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بني حنيفة وعرض عليهم نفسه ، فلم يكن أحد من العرب أقبح رداً عليه منهم . وفي هذه الفترة كان عمه أبو لهب يسير خلفه ويصد الناس عنه (1) .
____________
1 ـ مقتضب من السيرة النبوية لإبن هشام 2 / 50 إلى 52 .