سبب هزيمة المسلمين :

قالوا : ماظفّر الله نبيه في موطن قط ، مثل ما ظفّره وأصحابه يوم أُحد ، حتى عصوا الرسول وتنازعوا في الأمر ! لقد قتل أصحاب اللواء وانكشف المشركون منهزمين لا يلوون ونساؤهم يدعون بالويل . . قال الواقدي : وقد روى كثير من الصحابة ممن شهد أحداً ، قال كل واحد منهم : والله إني لأنظر إلى هند وصواحبها منهزمات ، ما دون أخذهن شيء لمن أراد ذلك ، وكلما أتى خالدٌ من قِبل ميسرة النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ليجوز حتى يأتي من قبل السفح فيرده الرماة ، حتى فعلوا ذلك مراراً ، ولكن المسلمين أوتوا من قبل الرماة ، إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أوعز إليهم فقال : قوموا على مصافكم هذا ، فاحموا ظهورنا ، فإن رأيتمونا قد غنمنا فلا تشركونا ، وأن رأيتمونا نقتل فلا تنصرونا ، ! فلما انهزم المشركون وتبعهم المسلمون يضعون السلاح فيهم حيث شاؤا حتى أجهضوهم عن العسكر ، ووقعوا ينتهبون العسكر ؛ قال بعض الرماة لبعض : لِمَ تُقيمون ههنا في غير شيء ؟ قد هزم الله العدو وهؤلاء إخوانكم ينتهبون عسكرهم ، فادخلوا عسكر المشركين فاغنموا مع إخوانكم .
فقال بعض الرماة لبعض : ألم تعلموا أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال لكم : إحموا ظهورنا فلا تبرحوا مكانكم ، وإن رأيتمونا نقتل فلا تنصرونا ، وان رأيتمونا غَنِمنا فلا تشركونا ، أحموا ظهورنا » ؟ فقال الآخرون : لم يرد رسول الله هذا ، وقد أذل الله المشركين وهزمهم ، فادخلوا العسكر فانتهبوا مع إخوانكم . فلما إختلفوا خطبهم أميرهم عبد الله بن جبير ، وكان يومئذٍ مُعلماً بثياب بيض ، فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم أمر بطاعة الله وطاعة رسوله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وألاّ يُخَالَفَ لرسول الله أمر .
فعصوا ، وانطلقوا ، فلم يبق من الرماة مع أميرهم عبد الله إلا نفرٌ ما يبلغون العشرة ، فيهم الحارث بن أنس بن رافع ، يقول : يا قوم ، إذكروا عهد نبيكم إليكم ، وأطيعوا أميركم .


(91)


قال : فأبوا ، وذهبوا الى عسكر المشركين ينتهبون . (1)
وكان خالد بن الوليد قد فرّ فيمن فر ، فولى بخيله هارباً ، لكنه نظر إلى الجبل ـ الذي كان حريصاً على أن يجد منه منفذاً لمهاجمته المسلمين من ورائهم ـ فوجده خالياً ، إلا من أولئك النفر القلائل الذين ظلوا متمسكين بأمر الرسول فحانت الفرصة له ، فما كان منه إلا أن رجع واصطدم بهم يقاتلهم ، فرموه بالنبل حتى لم يبق معهم من النبال شيء ، فسلّوا سيوفهم وأقبلوا على تلك الخيل يضربون وجوهها ودافعوا حتى النفس الأخير ، بقيادة عبد الله بن جبير .
عند ذلك نظر المنهزمون من المشركين إلى خيلهم ، فوجدوها قد رجعت لتهاجم المسلمين من الوراء ، فانكفؤا عائدين ، وكان خالد بن الوليد ومن معه قد عاد من ناحية الجبل بعد أن أباد تلك الفئة القليلة من المسلمين ، ولم يشعر المسلمون إلا والعدو قد تغلغل في أوساطهم وأصبحوا كالمدهوشين ، يتعرضون لضرب السيوف وطعن الرماح أينما اتجهوا ، واشتد الأمر عليهم حتى ضرب بعضهم بعضاً وهم يحسبون أنهم يضربون أعدائهم .
قصة قزمان
ومن طريف ما يروى :
أن قزمان ـ وهو من منافقي المدينة ـ قد تخلف عن أُحد ، فلما أصبح عيّره ـ نساء بني ظفر وقلن له : يا قزمان ، لقد خرج النساء وبقيت ! أما تستحي بما صنعت ؟ ! ما أنت إلا إمرأة . وما زلن به حتى دخل بيته ولبس لأمته وخرج يعدو حتى إنتهى إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وهو يسوي صفوف المسلمين ، فحين بدأت المعركة كان أول من رمى بسهم من المسلمين وجعل يرسل النبال كأنها الرماح ، ثم أخذ السيف وأمعن في القوم يقاتلهم أشد قتال .
____________
1 ـ المغازي للواقدي / 229 ـ 230 .


(92)


فلما غلب المسلمون ؛ كسر جفن سيفه وجعل يقول : الموت أحسن من الفرار ! يا للأوس ؛ قاتلوا عن الأحساب واصنعوا مثل ما أصنع . فكان يدخل بالسيف في وسط المشركين حتى يقال لقد قُتل ! ثم يخرج من بينهم ويقول : أنا الغلام الظفري ، حتى قتل منهم سبعة رجال ، وأصابته جراحات كثيرة فضعف عن القتال وهوى الى الأرض ، فمر به قتادة بن النعمان ، فقال له : يا أبا الغيداق ، قال قزمان : لبيك !
قال : هنيئاً لك الشهادة .
قال قزمان : والله ما قاتلت ـ يا أبا عمرو ـ إلا على الحفاظ حتى لا تسير قريش فتطأ سعفنا !
ثم إشتد عليه جرحه ، فأخذ سهماً فقطع به رواهشه ، فنزف الدم فمات .
وكان رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول فيه : إنه من أهل النار ! (1)
مقتل اليمان وثابت بن قيس
وفي هذه الفوضى الحادة قتل اليمان ـ والد حذيفة ـ وثابت بن قيس ، وكانا قد تخلفا في المدينة بأمر من الرسول صلى الله عليه وآله لأنهما شيخان كبيران ، فقال أحدهما للآخر : آلا نأخذ أسيافنا ونلحق برسول الله ؟ فاتفقا على هذا الرأي ، وأقبلا مسرعين نحو المعركة وقد اشتبه عليهما موقع أصحابهما فدخلا من جهة المشركين ، فإلتفّت جماعة بثابت بن قيس فقتلوه ، واستطاع أبو حذيفة أن ينفذ حتى صار بين المسلمين ـ وهم لا يعرفون المسلم من غيره ـ فإتجه إليه بعض المسلمين وضربه بالسيف ، وابنه حذيفة يصيح :
____________
1 ـ شرح النهج 14 / 260 ـ 261 وغيره .


(93)


إنه أبي ياقوم ! لكن شدة الزحام وقعقعة الحديد حالا دون وصول صوته إلى سمع القاتل ، فخر قتيلاً ، فدفع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بعد ذلك ديته ، فتصدق بها ولده حذيفة على المسلمين .
هذا ، وعلي عليه السلام مع جماعةٍ من المسلمين قد أحاطوا برسول الله يدرأون عنه السهام والنبال والسيوف ، ويجالدون بين يديه ، حتى قتل حامل اللواء مصعب بن عمير ، فدفع النبي صلى الله عليه وآله اللواء إلى علي عليه السلام ، وتفرق عنه اكثر أصحابه ، وحمل عليه المشركون وكان كل همهم أن يقتل النبي ، لكن علياً والحمزة وأبا دُجانة وسهل بن حنيف ونفراً غيرهم جالدوا وكافحوا كفاحاً لم يشهد له التاريخ مثيلاً .
قتال الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ودفاع علي
هذا ، ورسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ثابت في مكانه ، يرميهم بقوسه ، ويطعن كل من دنا منه حتى نفد نبله وانقطع وتر قوسه ، وأصابته بعض الجراحات ، وأغمي عليه .
ولما أفاق الرسول من غشيته وفتح عينيه ، قال لعليّ : ما فعل الناس ؟
فقال علي : لقد نقضوا العهد وولوا الدُبُر ! وفيما هو يخاطبه ويقص عليه أخبار المنهزمين ، وإذا بكتيبةٍ من المشركين أتجهت صوب النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فقال : يا علي ؛ إكفني هؤلاء ، فانقض عليهم كالصقر فانهزموا بين يديه ، . . . يطاردهم وإذا بكتيبةٍ اخرى قد اتجهت نحو النبي وكادت ان تبلغ منه غايتها لولا أن عليّاً سمع النبي ثانيةً يقول : يا علي ، إكفني هؤلاء ، فانقض عليهم وفرقهم .
« وكانت الكتيبة تقارب خمسين فارساً ، وهو عليه السلام راجل ، فما زال يضربها بالسيف حتى تتفرق عنه ثم تجتمع عليه ، هكذا مراراً حتى قتل تمام


(94)


الأربعة عشر ـ كما في شرح النهج ـ فقال جبرئيل عليه السلام لرسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : يا محمد ، إن هذه المواساة ! لقد عجبت الملائكة من مؤاساة هذا الفتى .
فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : وما يمنعه ، وهو مني وأنا منه ! فقال جبرئيل : وأنا منكما . وسُمِعَ ذلك اليوم صوت من قِبل السماء لا يُرى شخص الصارخ به ، ينادي مراراً :

لا سـيـف إلا ذو الـفـقـار * ولا فــتـى إلا عـلــي


فسئل رسول الله عنه ، فقال : هذا جبرئيل . (1)
وكان الرماة من أصحاب النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) المذكور منهم : سعد بن أبي وقاص ، والسائب بن عثمان ابن مضعون ، والمقداد بن عمرو ، وزيد بن حارثة الخ . . (2)
جراح الرسول صلى الله عليه وآله
وكسرت رباعية النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) السفلى ، وشقت شفته ، وكُلِمَ في وجنته وجبهته في أصول شعره ، وعلاه بن قمئة بالسيف ـ وكان هو الذي أصابه وكان قد تعاقد هو وجماعة من المشركين على قتل رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، وقد حال الله بينهم وبين ذلك ـ
____________
1 ـ راجع شرح النهج 14 / 250 ـ 251 وفي الكامل 2 / 154 ذكر الأبيات وأن المنادي جبرئيل قال العلامة السيد هاشم معروف حفظه الله وعافاه : وقد روى هذا الخبر جماعة من المحدثين ، ورواه الطبري في تاريخه م 2 / 17 ورواه المحب الطبري في الرياض النضرة 2 / 172 وعلي بن سلطان في ( مرماته ) 5 / 568 وأخرجه أحمد في ( المناقب ) والهيثمي في ( مجمع الزوائد ) والطبراني وغيرهم .
2 ـ المغازي : 1 / 243 .


(95)


ولما جرح رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) جعل الدم يسيل على وجهه ، وهو يمسحه ويقول : كيف يفلح قوم خضبوا وجه نبيهم بالدم وهو يدعوهم إلى الله !؟ (1) وجعل علي ينقل له الماء في درقته من المهراس ( ماء بجبل أحد ) ويغسله ، فلم ينقطع الدم ، فأتت فاطمة وجعلت تعانقه وتبكي ، وأحرقت حصيراً وجعلت على الجرح من رماده ، فانقطع الدم (2).
وفي رواية الطبري : أنه قد تفرق عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أصحابه من المهاجرين والأنصار ، وفرّ عثمان بن عفان حتى إنتهى إلى مكان بعيد عن المعركة (3) وكان ممن تفرق عنه عمر بن الخطاب وأن أنس بن النضر قال لعمر بن الخطاب وطلحة بن عبيد الله في رجال من المهاجرين والأنصار ، وقد ألقوا بأيديهم في ناحية : ما يجلسكم هنا ؟ ـ وكان قد شاع بين الناس أن رسول الله قد قتل ـ
فقالوا : لقد قتل محمد رسول الله .
فقال : وما تصنعون بالحياة من بعده ؟ قوموا فموتوا على ما مات عليه رسول الله ، ثم تركهم واستقبل القوم ، فقاتل حتى قتل . (4)
ومضى الطبري يقول : انه قد فشا في الناس أن محمداً قد قتل ، فقال بعض أصحاب الصخرة ـ ممن فروا عن النبي والتجأوا اليها ـ ليت لنا رسولاً إلى عبد الله بن أبي ليأخذ لنا أماناً من أبي سفيان ، يا قوم إن محمداً قد قتل فارجعوا إلى قومكم قبل أن يأتوكم فيقتلوكم . . ألخ .
____________
1 ـ الكامل 2 / 155 .
2 ـ الكامل 157 / 158 .
3 ـ راجع الطبري 2 / 21 .
4 ـ راجع الطبري 2 / 20 .


(96)


النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يدعو المسلمين
وجعل النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يدعو الناس ويقول : إلي عباد الله ـ يكررها ثلاثاً ـ فلم يستجب له إلا نفر قليل من المسلمين ، حتى إذا انتهى إلى أصحاب الصخرة ، فلما كان قريباً منهم وضع رجل سهماً في قوسه وأراد أن يرمي النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وهو يظنه أحد المشركين ـ على زعم الراوي ـ فصاح النبي به : أنا رسول الله ! ففرحوا بذلك وكانوا يظنون أن الرسول قد قتل .
وأقبل أبو سفيان ومعه جماعة ، حتى أشرف عليهم ، فلما نظروا إليه نسوا الذي كانوا عليه من الفرح بسلامة النبي ، وخافوا منه ومن جماعته . فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ليس لهم أن يعلونا . اللهم إن تقتل هذه العصابة لا تعبد أبداً . ثم ندب أصحابه فرموهم بالحجارة حتى أنزلوهم .
فنادى أبو سفيان : اعل هبل .
فأمر رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) أن يرد عليه : الله أعلى وأجل .
فقال أبو سفيان : إن لنا العُزى ولا عُزى لكم .
فقال النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قولوا له : الله مولانا ، ولا مولىً لكم .
وانتهت الهزيمة بجماعة من المسلمين فيهم عثمان بن عفان وغيره إلى الأعوص ( مكان ) فأقاموا به ثلاثاً ثم أتوا النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فقال لهم حين رآهم : لقد ذهبتم فيها عريضةً . (1)
مقتل الحمزة بن عبد المطلب
كان حمزة بن عبد المطلب من أعظم أبطال العرب المسلمين وشجعانهم ، وكان قد قتل يوم بدر عتبة ـ أبا هند ـ كما قتل اخاها ، وكان يوم أحد كما كان
____________
1 ـ الطبري : 2 / 21 .


(97)


يوم بدر أسد الله وأسد رسوله ، وسيف الله البتار ، يخوض وسط المشركين ، لا يدنو منه أحداً إلا بعجه بسيفه . قال ابن كثير في البداية : انه كان كالجمل الأورق (1) يهد الناس بسيفه هدّاً .
فأقبلت هند إلى غلام حبشي فتاك يدعى وحشي وأغرته بالمال على أن يغتال أحد ثلاثة ! إما محمداً ، أو علياً ، أو حمزة . وكانت تقول كلما مرت بوحشي أو مرّ بها : إيه أبا دُسمة ! إشفي واشتفي .
فقال لها : أما محمد فلا حيلة لي به ! فقد أحدق به قومه كالحلقة . وأما علي فإنه إذا قاتل كان أحذر من الغراب ، وأما حمزة فإني أطمع أن أجيبه ، لأنه إذا غضب لم يعد يبصر ما بين يديه .
قال وحشي : إني والله لأنظر إلى حمزة وهو يهدّ الناس بسيفه هدّا ما يلقى أحداً به إلا قتله ، وقتل سباع بن عبد العزى . قال : فهززت حربتي ودفعتها عليه ، فوقعت في ثُنّتِه حتى خرجت من بين رجليه ، وأقبل نحوي فغُلِب ، فوقع . (2)
ولما علمت هند بمصرع حمزة ، لم تكتف بذلك ، بل أقبلت إليه فبقرت بطنه ، وجذبت بيديها كبده وقطعت منها قطعة ووضعتها في فمها وجعلت تلوكها بأسنانها ولكن لم تستطع أن تبتلعها . وقيل : أنها قطعت مذاكيره وأنفه وأذنيه ثم جعلت ذلك مسكتين ومعضدتين (3) . حتى قدمت بذلك مكة ، وقدمت بكبده أيضاً معها (4). ولم يقف هذا الحقد الأعمى عند هند فقط بل تخطاها إلى زوجها ابي سفيان ، فإنه حين مر بحمزة طعنه في شدقه برأس الرمح وهو يقول : ذق عَقَقْ (5) .
____________
1 ـ الجمل الأورق : ما في لونه بياض الى سواد .
2 ـ الكامل 2 / 156 .
3 ـ المَسَكَة : السوار .
4 ـ كما جاء في شرح النهج 15 / 12 والمغازي أيضاً بلفظ آخر .
5 ـ الكامل 2 / 160 وغيره .


(98)


حزن النبي على عمه حمزة
وبعد أن انتهت المعركة ، وتفرغ الناس لدفن القتلى ، قال النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : من له علم بعمي حمزة ؟ فقال الحارث بن الصمّة : أنا أعرف موضعه يا رسول الله ! فجاء فوقف عليه فرآه بتلك الحالة التي تركته عليها هند ، فكره أن يرجع الى النبي ويخبره .
فالتفت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) إلى علي ، وقال له : أطلب عمك الحمزة . وأقبل علي نحو عمه ، فلما وقف عليه كره أن يخبر النبي بحاله .
فخرج رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بنفسه حتى وقف عليه ، فلما رآه بتلك الحال بكى ، وقال : والله لن أصاب بمثلك أبدا ، وما وقفت موقفاً قط أغيظ علي من هذا الموقف (1) .
قال ابن مسعود : ما رأينا رسول الله باكياً أشد من بكائه على حمزة ، لقد وقف عليه وأنتحب حتى نشغ (2) من البكاء وهو يقول :
يا عم رسول الله ، وأسد الله وأسد رسوله ، ياحمزة ، يافاعل الخيرات ! يا حمزة ، يا كاشف الكربات ، يا حمزة ، يا ذاب عن وجه رسول الله ، وطال بكائه (3) .
ثم ألقى عليه بردةً كانت عليه ، وكانت إذا مدها على رأسه بدت رجلاه ، وإذا مدّها على رجليه بدا رأسه ، فمدها على رأسه وألقى على رجليه الحشيش . ثم قال : لولا اني أخاف أن تراه صفيّة بتلك الحالة فتجزع ، ويصبح ذلك سُنّةً من بعدي ، لتركته يحشر من أجواف السباع ، وحواصل الطير . ولئن أظهرني الله على قريش لأمثلن بثلاثين من رجالهم ! وفي رواية :
____________
1 ـ سيرة المصطفى / 427 .
2 ـ نشغ : شهق حتى كاد أن يغشى عليه .
3 ـ ذخائر العقبى 181 .


(99)


بسبعين من خيارهم .
وقال المسلمون ـ لما سمعوا ذلك ـ : لنمثلن بهم مُثلةً لم يُمثلها أحد من العرب ! فانزل الله تعالى هذه الآية : ( وإن عَاقبتُم فعَاقِبُوا بمِثلِ ما عُوقِبتُم ولئِن صبَرتُم لُهوَ خيرٌ للصابِرين ) . فعفى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وصبر ونهى عن المثلة . (1)
وأقبلت صفية بنت عبد المطلب ـ أخت حمزة ـ فالتقت بعلي ( عليه السلام ) فقال لها : إرجعي يا عمة ؛ فإن في الناس تكشفا !
فقالت له : أخبرني عن رسول الله ؟ ! قال : إنه بخير . فقالت دلني عليه ، فأشار إليه إشارةً خفيفة ، فاتجهت صفية نحوه ، ولما طلعت عليه قال النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) للزبير : يا زبير ؛ أغني عني أمك .
في هذه الحالة كان المسلمون يحفرون لحمزة ، وكان النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) كارهاً لأن تراه على هذه الحال ، فلقيها الزبير فأعلمها بأمر النبي ، فقالت : إنه بلغني أنه مُثل بأخي ؛ وذلك في الله قليل ! فما أرضانا بما كان في ذلك ؛ لأحتسبنّ ولأصبرن !
فاعلم الزبير النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بذلك ، فقال : خلّ سبيلها . فأتته حتى جلست عنده .
وفي رواية : أنها أقبلت حتى جلست عنده ، فجعلت تبكي والنبي يبكي لبكائها ، وكان معها فاطمة سيدة النساء ، ثم قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لصفية وفاطمة : أبشرا ! فإن جبرئيل أخبرني أن حَمزة مكتوب في أهل السموات : أسد الله وأسد رسوله .
ثم إن النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) كان كلما أتى بشهيد ليصلي عليه ، ضمّ إليه الحمزة
____________
1 ـ سيرة المصطفى 427 .


(100)


وصلى عليهما ! (1)
ولما عاد النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) راجعاً إلى المدينة ، مر في طريقه على بني حارثة ، وبني عبد الأشهل وهم يبكون قتلاهم ، فقال : ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : لكن حمزة لا بواكي له !! (2) فأخذت هذه الكلمة الحزينة مأخذاً من نفوس بعض الصحابة وتركت أثراً عميقاً في قلوبهم ، فمضى سعد بن معاذ مع رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) إلى بيته ، ثم رجع الى نسائه فساقهُن فلم تبق إمرأة إلا جاء بها إلى بيت رسول الله ، يبكين بين المغرب والعشاء !!
وقام رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) بعد أن مضى من الليل الثلث ، فسمع البكاء ، فقال : ما هذا ! ؟
قيل : نساء الأنصار يبكين على حمزة !
فقال : رضي الله عنكن وعن أولادكن ، وأمر النساء أن يرجعن إلى منازلهن .
قالت أم سعد : فرجعنا إلى بيوتنا بعد ثلث الليل ومعنا رجالنا ، فما بكت منا أمرأةُ قط إلا بدأت بالحمزة ! (3)
أبطال خالدون
وفي هذه المعركة ، أبدى بعض المسلمين بطولات خارقة تفوق حد الوصف ، كما أبدى البعض الآخر خوفه وجبنه وارتيابه ! فكأن هذه الحرب كانت محكاً لأختبار مدى الإيمان واعتماله في نفوس المسلمين ، ومدى عمق
____________
1 ـ راجع شرح النهج 15 / ص 16 ـ 17 والمستدرك على الصحيحين 3 / 194 والكامل 2 / 163 .
2 ـ الكامل 2 / 163 .
3 ـ شرح النهج 15 / 42 إلى يومنا هذا . ( تتمة الرواية ) .


(101)


التزامهم بأوامر الرسول الكريم ( صلى الله عليه وآله وسلم ) واتباع رأيه . فكشفت لنا حقيقة الأمر ، فأفرزت أبطالاً اشداء مؤمنين بالله ورسوله تعاقدوا على الموت دفاعاً عن الرسول والرسالة ، أمثال أمير المؤمنين علي وعمه الحمزة عليهما السلام ، وأمثال مصعب بن عمير الذي استشهد دون لواء الإسلام ، وأبي دجانة الأنصاري وغيرهم رضوان الله عليهم .
كما أفرزت لنا هياكل خاوية انطوت على نفوس متزلزلة وقلوب ضعيفة ونوايا كاذبة ، نربأ بأنفسنا أن نذكر اسماء بعضهم هنا ، لأن ذلك لا يكون الا سبّة عار في تاريخنا الإسلامي .
وجميل بنا أن نذكر بعض أولئك الخالدين من أبطال الإسلام الذين استشهدوا يوم أحد ، فنشير إلى بعض مواقفهم الخالدة ، ومواقف أسرهم وذويهم . ولا ننسى هنا دور المرأة المسلمة في هذه الحرب ، أمثال سيدة النساء فاطمة ، والسيدة صفية بنت عبد المطلب ، والسيدة أم عمارة نسيبة بنت كعب رضي الله عنهم ، ونذكر الآن فيما يلي نبذاً من مواقفهم .
سعد بن الربيع
بعد أن انتهت المعركة ، قال النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) من ينظر إلي ما فعل سعد بن الربيع ؟
فقال رجل من الأنصار : أنا أنظر إليك ـ يا رسول الله ـ فذهب يبحث عنه ، فوجده بين القتلى ، وبه رمق ! فقال له : إن رسول الله أمرني أن أنظر له في الأحياء انت ام في الأموات !
قال سعد : أنا في الأموات !! فأبلغ رسول الله عني السلام وقل له : إن سعد بن الربيع يقول لك : جزاك الله خير ما جزى نبياً عن أمّته ! . وأبلغ عني قومك السلام وقل لهم : إن سعد بن الربيع يقول لكم : إنه لا عذر لكم عند الله ـ إن خَلُصَ إلى نبيكم ـ وفيكم عين تطرف !


(102)


ثم تنفس ، فخرج منه مثل دم الجزور ومات ، رحمه الله . فرجع الأنصاري الى النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وأخبره بحاله .
فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : رحم الله سعداً ، نصرنا حيّاً وأوصى بنا ميتا ! . (1)
عمرو بن الجموح
ومن اولئك الخالدين ، عمرو بن الجموح .
وكان عمرو هذا رجلاً أعرج ، وكان له بنون أربعة مثل الأُسد يشهدون مع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) المشاهد ، فلما كان يوم أحد وقد خرج بنوه الأربعة مع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، أراد هو أن يخرج أيضاً ؛ فحبسه قومه ، وقالوا له : لقد ذهب بنوك مع النبي ؛ وأنت رجل أعرج ، ولا حرج عليك !
فقال : بخ !! يذهبون الى الجنة ، وأجلس أنا عندكم ! ؟
قالت زوجته ـ هند بنت عمرو بن حزام ـ : كأني أنظر إليه موليّاً قد أخذ دِرقَته ، وهو يقول : اللهم لا تردني إلى أهلي ! . فخرج ، ولحقه بعض قومه يكلمونه في القعود ، فأبى وجاء الى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فقال : يا رسول الله ، إن قومي يريدون أن يحبسوني عن هذا الوجه والخروج معك ، واني لأرجو الله أن أطأ بعرجتي هذه الجنة !!
فقال له النبي : أما أنت ، فقد عذرك الله ولا جهاد عليك ! فأبى .
فقال النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لقومه وبنيه : لا عليكم أن تمنعوه ، لعل الله يرزقه الشهادة ! فخلوا عنه .
قال بعضهم : لقد نظرت إلى عمرو بن الجموح حين انكشف المسلمون عن النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ثم ثابوا ، وهو في الرعيل الأول ، لكأني أنظر إلى خلفه ـ وهو
____________
1 ـ سيرة المصطفى 426 .


(103)


يعرج في مشيته ـ وهو يقول : أنا والله مشتاق إلى الجنة !! وابنه يعدو في أثره حتى قتلا جميعاً (1) .
ولا ننسى هنا موقف زوجته السيدة هند بنت عمرو ، فإنها فقدت زوجها عَمراً وابنها خِلاد ، واخاها عبد الله ، وقد حملتهم جميعاً على بعير لتدفنهم في المدينة .
 فقيل لها : ما وراءك ؟
فقالت : أما رسول الله ، فهو بخير . وكل مصيبةٍ بعده جَلَل ؛ واتخذ الله من المؤمنين شهداء ! وبينما هي تسوق بعيرها وإذا به يبرك بهم ، فلما زجرته ، وقف ! فوجهته إلى المدينة ، فعاد وبرك ! فرجعت به إلى أحد ، فأسرع ، وكأنه لم يحمل شيئاً !!
فرجعت إلى النبي ـ وكان لا يزال في أحد ـ وأخبرته بما جرى ! فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : إنه لمأمور ! هل قال زوجك ـ حينما خرج ـ شيئاً ؟
قالت : نعم ، إنه لما توجه إلى أحد ، استقبل القبلة ، ثم قال : اللهم لا تردني إلى اهلي .
فقال لها ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : إن منكم ـ يا معشر الأنصار ـ من لو أقسم على الله ، لأبره ! منهم زوجك : عمرو بن الجموح . ثم دفنهم رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وقال لهند : يا هند ، لقد ترافقوا في الجنة ثلاثتهم ،
فقالت : يا رسول الله ، ادع الله أن يجعلني معهم ، فدعا لها بالخير (2) .
____________
1 ـ شرح النهج 14 / 161 .
2 ـ شرح النهج 14 / 262 .


(104)


حنظلة بن أبي عامر « غسيل الملائكة »
كان أبوه يدعى بـ « أبو عامر الراهب » وكان مع المشركين ، وقد خرج إلى مكة مباعداً لرسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ومعه خمسون غلاماً من الأوس ، فلما إلتقى الناس بأُحد ، كان أبو عامر أول من لقي المسلمين في الأحابيش وعبدان أهل مكة .
فنادى : يا معشر الأوس ؛ أنا أبو عامر !
قالوا : فلا أنعم الله بك عيناً ، يا فاسق . !!
فقال : لقد أصاب قومي بعدي شرُّ ! ثم قاتل المسلمين قتالاً شديداً حتى راضخهم بالحجارة . . (1)
أما حنظلة « ابن ابي عامر » فقد كان في صف النبي محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وكان حديث عهدٍ بالزواج فقد تزوج من جميلة بنت عبد الله بن أبي سلول ، فأُدخلت عليه في الليلة التي كان في صبيحتها قتال أُحد . وكان قد إستأذن رسول الله أن يبيت عندها فأذن له ، فلما صلى الصبح ، غدا يريد رسول الله ، فلزمته جميلة ، فعاد إليها فكان معها ، وخرج إلى رسول الله مسرعاً ، ولم يغتسل من جنابته ! ـ وكانت جميلة قبل خروجه قد أشهدت عليه أربعة بأنه قد دخل بها ، فقيل لها بعد ذلك لما أشهدت عليه ؟ ! ـ فقالت : رأيت في الطيف كأن السماء قد انفجرت فدخل بها ، ثم أطبقت عليه ! فعلمت أنه سيقتل ، وقد حملت منه جميلة بعبد الله ابن حنظلة .
ولما استشهد حنظلة ، قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : إني رأيت الملائكة تغسل حنظلة ابن أبي عامر ، بين السماء والأرض بماء المزن في صحاف الفضة ! .
قال أبو أسيد الساعدي : فذهبنا ، فنظرنا إليه ، فإذا رأسه يقطر
____________
1 ـ الكامل 2 / 149 ـ 150 .


(105)


ماءً فرجعت إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فأخبرته ، فأرسل إلى إمرأته فسألها ، فأخبرته انه خرج وهو جنب .
فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : لذلك غسلته الملائكة .
وحنظلة هذا ، هو الوحيد الذي لم يمثِّل به المشركون ، لأن أباه نهاهم عن ذلك ، وقال : يا معشر قريش ؛ حنظلة لا يمثل به ، وان كان خالفني وخالفكم . (1)
السمداءُ بنتً قيس
وهي إحدى نساء بني دينار ، قتل ولداها بأحد مع النبي ، وهما : النعمان بن عبد عمرو ، وسليم بن الحارث ، فلما نُعيا إليها ، قالت : ما فعل رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ؟ قالوا : بخير هو بحمد الله صالح على ما تحبين . فقالت : أرونيه ، أنظر اليه ! فأشاروا لها إليه ، فقالت :
كل مصيبةٍ بعدك جَلَلٌ ـ يا رسول الله ـ .
وخرجت تسوق بابنيها بعيراً ، تردهما إلى المدينة ، فلقيتها عائشة ، فقالت لها : ما وراءك ؟ فأخبرتها . قالت : فمن هؤلاء معك ؟
قالت : إبناي ـ حِلْ ! حِلْ !! (2) ـ تحملهما الى القبر (3) .
صفية بنت عبد المطلب
وقد ذكرنا عنها شيئاً حين وقوفها على مصرع أخيها الحمزة .
ولها موقف بطولي آخر يوم أحد ، حيث قتلت رجلاً يهودياً في حين
____________
1 ـ راجع شرح النهج 14 / 269 ـ 271 .
2 ـ حِل حِل : زجر البعير ، وهو دليل على عدم مبالاتها بمقتل ولديها لأنها مطمئنة أن مصيرهما إلى الجنة .
3 ـ شرح النهج 15 / 37 .


(106)


جبن أحد الرجال المسلمين عن قتله . فهي تحدثنا بذلك فتقول :
لقد صعدنا يوم أحد على الآطام ـ رؤوس التلال ـ وكان معنا حسان بن ثابت وكان من أجبن الناس ! ونحن في فارع ، فجاء نفر من يهود يرومون الأطم ، فقلت : دونك يا بن الفُرَيَعة ـ تعني حسانا ـ فقال : لا والله لا أستطيع القتال ، ويصعد يهودي إلى الأطم فقلت : شدَّ على يدي السيف ، ففعل فضربت عنق اليهودي ورميت برأسه إليهم ، فلما رأوه إنكشفوا ! (1)
مخيرق
قال الواقدي : وكان مخيرق اليهودي من أحبار اليهود فقال يوم السبت ـ ورسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في احد ـ يا معشر يهود ، والله إنكم لتعلمون أن محمداً نبي ، وان نصره عليكم حق .
فقالوا : ويحك ! اليوم يوم السبت ، فقال : لا سبْت ، ثم أخذ سلاحه وحضر مع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فأصيب ، فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : مخيرق خير يهود .
وكان مخيرق قال حين خرج إلى أُحد : إن أصبتُ ، فأموالي لمحمّد يضعها حيث أراه الله فيه (2) .
نسيبة بنت كعب
وتكنى أم عمارة ، وهي من اللواتي شهدن أحداً مع رسول الله وأبلين بلاءً حسناً .
وكانت هذه المرأة البطلة قد خرجت في أول النهار ومعها شن تريد أن تسقي الجرحى ، فقاتلت يومئذٍ وأبلت بلاءً حسناً ، وجُرحت اثني عشر جرحاً
____________
1 ـ المصدر السابق 15 / 15 و 16 .
2 ـ نفس المصدر 14 / 260 .


(107)


بين طعنة برمح وضربةٍ بسيف .
وقد طلبت أم سعد منها أن تروي لها ما جرى عليها في أحد ، فقالت : خرجت أول النهار إلى أُحد وأنا أنظر ما يصنع الناس ، ومعي سقاء فيه ماء ، فانتهيت إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في الصحابة والدُوَلَة للمسلمين ، فلما انهزم المسلمون ، إنحزت إلى رسول فجعلت أباشر القتال ، وأذب عن رسول الله بالسيف وأرمي بالقوس ، حتى أصابتني الجراحات .
تقول أم سعد : فرأيت على عاتقها جرحاً أجوف له غور ، فقلت : يا أم عمارة ، من أصابك بهذا الجرح ؟
قالت : لقد أقبل أبن قمئة ـ وقد ولى الناس عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ـ وهو يصيح : دلوني على محمد لا نجوت إن نجا ! فاعترضه مصعب بن عمير وناس معه كنت فيهم ، فضربني هذه الضربة ، ولقد ضربته ضربات ، ولكن عدو الله كان عليه درعان . (1)
وهذه المرأة ، هي التي أعطاها النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وسام شرفٍ حين قال : « لمقام نسيبة بنت كعب اليوم خير من مقام فلان وفلان » . (2)
لقد وقف أولئك الأبطال الأشاوس أعظم موقف في سبيل الدفاع عن الحق وعن العقيدة ، فسطروا بدمائهم أروع ملحمةٍ تاريخية كان رائدهم فيها الصدق والإخلاص ، صدق الإيمان وصدق العقيدة ، والإخلاص فيما عاهدوا الله عليه ، وقد بلغ عدد الذين استشهدوا من المسلمين نحواً من سبعين رجلاً .
أما الذين ثبتوا مع رسول الله في ساعة العسرة فإنهم لم يتجاوزوا السبعة نفر فإن جمهور المؤرخين يروي : انه لم يبق مع النبي صلى الله عليه وآله إلا علي
____________
1 ـ شرح النهج 14 / 266 .
2 ـ شرح النهج 5 / 54 .


(108)


عليه السلام وطلحة والزبير وأبو دجانة ، وقد روي عن ابن عباس أنه قال : ولهم خامس وهو عبد الله بن مسعود ، ومنهم من أثبت لهم سادساً ، وهو : المقداد بن عمرو (1).
ولما رجع النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) إلى المدينة إستقبلته فاطمة (2) ومعها إناءٌ فيه ماء فغسل وجهه الكريم ، ثم لحقه أمير المؤمنين علي وقد خضب الدم يده إلى كتفه ومعه ذو الفقار ، فناوله فاطمة ، وقال : خذي هذا السيف ، فلقد صدقني هذا اليوم ، وأنشد :

أفـاطم هـاك الـسيـف غيـر ذميـم

*

فلـسـت برعـديـد ولا بـلـئيـم

لعمري لقد أعـذرت في نصـر أحمـد

*

وطـاعـة ربٍ بـالـعبـاد عليـم

اميطـي دمـاء الـقـوم عنـه فـإنـه

*

سقى آل عبد الـدار كـاس حميـم


وقال لها رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : لقد أدى بعلك ما عليه ، وقتل الله بسيفه صناديد قريش (3) .
____________
1 ـ البحار 20 / 141 .
2 ـ لا يمنع أن تكون فاطمة قد حضرت أحداً ثم سبقت رسول الله الى المدينة .
3 ـ سيرة المصطفى / 430 ورواه في فرائد السمطين قريباً من ذلك 1 / 252 وفي شرح النهج ايضاً 15 / 35 .